منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 15-12-2017, 12:25 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

بين الشاب المرتد العاق وبني علمان ! بقلم الخال الرئاسي

17-05-2017, 12:20 PM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 16480

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بين الشاب المرتد العاق وبني علمان ! بقلم الخال الرئاسي

    01:20 PM May, 17 2017

    سودانيز اون لاين
    زهير عثمان حمد-السودان الخرطوم
    مكتبتى
    رابط مختصر



    كدت ألمس من بين أسطر حوار صحيفة (التيار) المنشور بالأمس تلك العبرات الحرى التي خرجت من عيني والد الفتى المرتد وهو يئن تحسراً وتأوهاً ويزفر : (والله أنا ربيت ابني بالحلال ودفعت له الملايين لرسوم جامعة الرباط ولم يستمر فيها وسلمته أموالاً للتجارة لكنه كان دايما يفشل وجاب لينا المصيبة في بيتنا) .
    كانت تلك كلمات صالح الدسوقي والد ذلك الفتى العاق الذي بدلاً من أن يرتد عن دين الله في حياء وهدوء أبى إلا أن يعلنها مدوية من خلال القضاء الذي ذهب إليه برجليه طالباً تسجيل ردته وإعلانها على رؤوس الأشهاد، فما أحقره وما أبأسه وما أتعسه.
    أقول لذلك الوالد المكلوم : هوّن عليك يا أخي ولا تُحمّل نفسك ما لا تطيق وتحاسبها على خطيئة ابنك فقد انصدع قبلك قلب والد نبي الله نوح وهو يودع ابنه العاق لتغمره مياه الفيضان، فلا عليك يا أخي فقد أنبأنا الخالق العليم في قرآنه الكريم وهيأنا لتقبل ذلك الفعل الأثيم من بعض أبنائنا : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ).
    مضى صالح الدسوقي والعبرة تملأ قلبه الكسير إلى القول متحدثاً عن ابنه العاق عندما أخبرته الصحافية ، وهي تحاول أن تخفف عليه هول المصيبة بقولها إن ابنه مختل عقلياً ، مضى إلى القول: (جنونه لا ينفع معي في داري وليذهب إلى الجحيم وأنا تفاجأت بهذه المعلومات من أخيه الأكبر وأصابتني الصدمة) وأضاف : (سمعت أنه يريد طلب اللجوء السياسي لأوروبا)، وأكد والد المرتد للصحافية (رابعة العدوية) إن وراء فعلة ابنه تلك (بعض أصحاب السوء) وقال كذلك ولدي تابع شلة غير سوية ، وراء ردته جهة ما شجعته ودفعته ليتحصل على لجوء سياسي ويذهب إلى أوروبا)، وقالت الصحافية معقبة إن الوالد غير مقتنع بحجة أن ابنه مختل عقلياً التي وردت من الجهات الرسمية وأن كل القصة عبارة عن دراما ليحصل على اللجوء السياسي.
    إذن فإن القصة تتلخص في أمرين أولهما أن الفتى - حسب كلام الوالد - اتخذ تلك التمثيلية ذريعة لكي يحصل على مبتغاه بذات الطريقة التي تكررت مع المرتدة الأخرى أبرار أو مريم اسحق والتي نجحت في مسعاها واستقبلت كما الفاتحين من قبل بابا الفاتيكان، وكذلك ليست بعيدة من قصة لبنى التي صنعت دراما شبيهة منحتها لجوءاً سياسياً إلى فرنسا حيث استقبلها وزير الخارجية الفرنسي كوشنير بالأحضان والقبل، وكذلك ليست بعيدة عن قصة فتاة (هوس الفضيلة) التي سافرت إلى أوروبا لتشكوني للجنة حقوق الإنسان باعتباري رئيس تحرير جريدة (الصيحة) - ولم تنس أن تُذكِّر لتلك اللجنة أني (قريب) الرئيس عمر البشير لمجرد أني هاجمتها بمقال - وليس بالسلاح - مما يتعارض ، حسب ادعائها الذي أخذت به اللجنة ، مع مواثيق حقوق الإنسان التي (تُعلي من حرية التعبير) كما أن لجنة حقوق الإنسان ، بمنطق العدالة العرجاء والكيل بمكيالين ، لم تنس أن تربط بيني وبين الرئيس البشير بل ذكرت اسم الرئيس ولم تذكر اسمي أنا صاحب المقال الذي شدت فتاة (هوس الفضيلة) الرحال إلى جنيف لتشكوني بسببه.
    وضع الوالد المكلوم أصبعه على الجرح
    حين تحدث عن أن (الشلة غير السوية) والتي عنى بها شياطين الإنس الذين ظللنا نحذر منهم ونعمل على فضح أفعالهم الشيطانية ، هي التي خربت دين ابنه وفعلت به وبأسرته المكلومة الأفاعيل.
    حتى بعد أن شطب البلاغ تفويتاً للفرصة أمام من أرادوا تكرار قصة المرتدة أبرار بحجة أن الفتى مختل عقلياً انتفض بعض (متلقين الحجج) من المحامين الذين لا يحتاج صنيعهم وما ينتوون إلى (درس عصر) ليطالبوا بإلغاء مادة الردة عن الدين رافضين أن يُتهم ذلك العاق بالجنون.
    لفت نظري وفرى كبدي أن الصحافية رابعة قالت إنها عندما دخلت على والد الشاب العاق وجدته جالساً على (وضاية) ممسكاً بسبحته يحركها بين أصابع يديه وهو ينوي الوضوء لأداء صلاة العصر ثم قالت : (حينها شعرت بحجم المفارقة بين أب متدين يبدو عليه الصلاح وابن أعلن تجديفه بعيداً عن الدين).
    قارنوا قرائي الكرام بين مجتمع الأب المتدين ومجتمع فئة أخرى من المجتمع علمانية التوجه ، غريبة على مجتمعها المتدين مصادمة للدين تتهكم من شعائره وتسخر من الصلاة ومن دعاة الفضيلة وتسميهم بالمهووسين وتحتقر تربية الأفراد لكي يفجع مجتمعنا بأمثال ذلك الشاب المرتد.
    ستظل معركتنا محتدمة مع هؤلاء الذين يصرون على تجريد مجتمعنا من الدين ومن الفضيلة، فلا فرق بين عرمان وباقان وبني علمان، فكلهم ملة واحدة.
    كدت ألمس من بين أسطر حوار صحيفة (التيار) المنشور بالأمس تلك العبرات الحرى التي خرجت من عيني والد الفتى المرتد وهو يئن تحسراً وتأوهاً ويزفر : (والله أنا ربيت ابني بالحلال ودفعت له الملايين لرسوم جامعة الرباط ولم يستمر فيها وسلمته أموالاً للتجارة لكنه كان دايما يفشل وجاب لينا المصيبة في بيتنا) .
    كانت تلك كلمات صالح الدسوقي والد ذلك الفتى العاق الذي بدلاً من أن يرتد عن دين الله في حياء وهدوء أبى إلا أن يعلنها مدوية من خلال القضاء الذي ذهب إليه برجليه طالباً تسجيل ردته وإعلانها على رؤوس الأشهاد، فما أحقره وما أبأسه وما أتعسه.
    أقول لذلك الوالد المكلوم : هوّن عليك يا أخي ولا تُحمّل نفسك ما لا تطيق وتحاسبها على خطيئة ابنك فقد انصدع قبلك قلب والد نبي الله نوح وهو يودع ابنه العاق لتغمره مياه الفيضان، فلا عليك يا أخي فقد أنبأنا الخالق العليم في قرآنه الكريم وهيأنا لتقبل ذلك الفعل الأثيم من بعض أبنائنا : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ).
    مضى صالح الدسوقي والعبرة تملأ قلبه الكسير إلى القول متحدثاً عن ابنه العاق عندما أخبرته الصحافية ، وهي تحاول أن تخفف عليه هول المصيبة بقولها إن ابنه مختل عقلياً ، مضى إلى القول: (جنونه لا ينفع معي في داري وليذهب إلى الجحيم وأنا تفاجأت بهذه المعلومات من أخيه الأكبر وأصابتني الصدمة) وأضاف : (سمعت أنه يريد طلب اللجوء السياسي لأوروبا)، وأكد والد المرتد للصحافية (رابعة العدوية) إن وراء فعلة ابنه تلك (بعض أصحاب السوء) وقال كذلك ولدي تابع شلة غير سوية ، وراء ردته جهة ما شجعته ودفعته ليتحصل على لجوء سياسي ويذهب إلى أوروبا)، وقالت الصحافية معقبة إن الوالد غير مقتنع بحجة أن ابنه مختل عقلياً التي وردت من الجهات الرسمية وأن كل القصة عبارة عن دراما ليحصل على اللجوء السياسي.
    إذن فإن القصة تتلخص في أمرين أولهما أن الفتى - حسب كلام الوالد - اتخذ تلك التمثيلية ذريعة لكي يحصل على مبتغاه بذات الطريقة التي تكررت مع المرتدة الأخرى أبرار أو مريم اسحق والتي نجحت في مسعاها واستقبلت كما الفاتحين من قبل بابا الفاتيكان، وكذلك ليست بعيدة من قصة لبنى التي صنعت دراما شبيهة منحتها لجوءاً سياسياً إلى فرنسا حيث استقبلها وزير الخارجية الفرنسي كوشنير بالأحضان والقبل، وكذلك ليست بعيدة عن قصة فتاة (هوس الفضيلة) التي سافرت إلى أوروبا لتشكوني للجنة حقوق الإنسان باعتباري رئيس تحرير جريدة (الصيحة) - ولم تنس أن تُذكِّر لتلك اللجنة أني (قريب) الرئيس عمر البشير لمجرد أني هاجمتها بمقال - وليس بالسلاح - مما يتعارض ، حسب ادعائها الذي أخذت به اللجنة ، مع مواثيق حقوق الإنسان التي (تُعلي من حرية التعبير) كما أن لجنة حقوق الإنسان ، بمنطق العدالة العرجاء والكيل بمكيالين ، لم تنس أن تربط بيني وبين الرئيس البشير بل ذكرت اسم الرئيس ولم تذكر اسمي أنا صاحب المقال الذي شدت فتاة (هوس الفضيلة) الرحال إلى جنيف لتشكوني بسببه.
    وضع الوالد المكلوم أصبعه على الجرح
    حين تحدث عن أن (الشلة غير السوية) والتي عنى بها شياطين الإنس الذين ظللنا نحذر منهم ونعمل على فضح أفعالهم الشيطانية ، هي التي خربت دين ابنه وفعلت به وبأسرته المكلومة الأفاعيل.
    حتى بعد أن شطب البلاغ تفويتاً للفرصة أمام من أرادوا تكرار قصة المرتدة أبرار بحجة أن الفتى مختل عقلياً انتفض بعض (متلقين الحجج) من المحامين الذين لا يحتاج صنيعهم وما ينتوون إلى (درس عصر) ليطالبوا بإلغاء مادة الردة عن الدين رافضين أن يُتهم ذلك العاق بالجنون.
    لفت نظري وفرى كبدي أن الصحافية رابعة قالت إنها عندما دخلت على والد الشاب العاق وجدته جالساً على (وضاية) ممسكاً بسبحته يحركها بين أصابع يديه وهو ينوي الوضوء لأداء صلاة العصر ثم قالت : (حينها شعرت بحجم المفارقة بين أب متدين يبدو عليه الصلاح وابن أعلن تجديفه بعيداً عن الدين).
    قارنوا قرائي الكرام بين مجتمع الأب المتدين ومجتمع فئة أخرى من المجتمع علمانية التوجه ، غريبة على مجتمعها المتدين مصادمة للدين تتهكم من شعائره وتسخر من الصلاة ومن دعاة الفضيلة وتسميهم بالمهووسين وتحتقر تربية الأفراد لكي يفجع مجتمعنا بأمثال ذلك الشاب المرتد.
    ستظل معركتنا محتدمة مع هؤلاء الذين يصرون على تجريد مجتمعنا من الدين ومن الفضيلة، فلا فرق بين عرمان وباقان وبني علمان، فكلهم ملة واحدة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2017, 05:26 PM

أبوبكر عباس
<aأبوبكر عباس
تاريخ التسجيل: 04-03-2014
مجموع المشاركات: 6809

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الشاب المرتد العاق وبني علمان ! بقلم ا� (Re: زهير عثمان حمد)

    أصحاب السوء ديل بكونوا ناس هشام آدم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2017, 06:33 PM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3226

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الشاب المرتد العاق وبني علمان ! بقلم ا� (Re: أبوبكر عباس)

    الزول دا مريض جداً


    نتمنى لك الشفاء يا الطيب مصطفى

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2017, 07:35 PM

علي دفع الله
<aعلي دفع الله
تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 3938

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الشاب المرتد العاق وبني علمان ! بقلم ا� (Re: Haytham Ghaly)

    اسواء مخرجات هذا النظام هو هذا الكاءين الاسلاموي البغيض ..
    عليك الله يا زهير ارحمنا من عتيل هذا الغثاء فضلا لا امرا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2017, 07:58 PM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 16480

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الشاب المرتد العاق وبني علمان ! بقلم ا� (Re: علي دفع الله)

    حاضر يا فنان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2017, 08:45 PM

Mohamed Adam
<aMohamed Adam
تاريخ التسجيل: 21-01-2004
مجموع المشاركات: 3879

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الشاب المرتد العاق وبني علمان ! بقلم ا� (Re: زهير عثمان حمد)

    Quote: قارنوا قرائي الكرام بين مجتمع الأب المتدين ومجتمع فئة أخرى من
    المجتمع علمانية التوجه ، غريبة على مجتمعها المتدين....
    الأمانه تتطلب بعد ذكرك لمجتمع الأب
    المتدين ان تردفه بمجتمع الإبن العلماني!
    اويجوز ان تذكرت هذه الحكمه :
     لا تكرهوا أولادكم على آثاركم، فإنهم مخلوقون
    لزمان غير زمانكم !!! ثم "دقمستها"!!
    ياالطيب مصطفي:
    ويل للذين يحرفون "الحكمة" عن مواضعها!!
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de