منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 16-12-2017, 09:22 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

بينما يهرول الإنتهازيون الي أديس أبابا, المبعوث الأمريكي يستمع لصوت النازحين في دارفور

29-07-2016, 10:26 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بينما يهرول الإنتهازيون الي أديس أبابا, المبعوث الأمريكي يستمع لصوت النازحين في دارفور

    11:26 PM July, 30 2016

    سودانيز اون لاين
    Mohamed Suleiman-California, USA
    مكتبتى
    رابط مختصر

    المبعوث الأمريكي يقوم بجولة في دارفور ... يستمع مباشرة الي صوت النازحين .. شباب و شيوخ و نساء ... يتامي و ثكلي و أرامل .... يفضحون الإنتهازيين من الحركات المسلحة اللتي سلمت مصيرهم و أسلمت زمام مستقبلهم للجلابة الإنتهازيين من ساسة المركز ... بقيادة الصادق المهدي ...

    عيب و فضيحة يا مني أركو مناوي و دكتور جبريل ....
    أن لا تحاولوا حتي إشراك ممثلين من النازحين .. و فيهم شيوخ حكماء و شباب واعي و نساء في غاية الجرأة و الشجاعة ... هم القابضون علي جمر القضية ... أخبروا المبعوث الأمريكي حقيقة الأوضاع اللتي نأيتم أنتم عن ذكرها في إجتماعاتكم مع إنتهازيي كيانات المركز لإنقاذ دويلة أبارتيد الجلابة ...

    لقد طرح المبعوث الخاص الأمريكي أربعة أسئلة محددة تلخص مصير دارفور ... و أجاب عليها النازحون في كل مكان زاره المبعوث ... بكل وضوح و بلا لف و لا دوران ... و لم نقرأ لكم أي طرح يقترب من من طرح هؤلاء الأبطال النازحين :
    Quote:



    المبعوث استطلع رايهم في اربع قضايا تتعلق برأيهم حول عملية السلام الجارية و استفتاء دارفور ونشاط المنظمات الانسانية و عمل بعثة اليوناميد





    و ماذا كانت إجابة النازحين .. الإجابة الصريحة اللتي سيحملها المبعوث الأمريكي معه ليواجه بها قادة الحركات المسلحة و المعارضة الشمالية اللتي تريد الصعود الي كراسي السلطة علي أشلائهم و الحكومة المجرمة سبب كل هذه المعاناة ؟؟



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-07-2016, 10:29 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بينما يهرول الإنتهازيون الي أديس أبابا, ا (Re: Mohamed Suleiman)


    Quote:


    لمبعوث الامريكي يجتمع بالنازحين ويستطلع رأيهم في نيرتتي وطويلة والمجتمع المدني
    يوليو ٢٩ - ٢٠١٦ راديو دبنقا

    اجتمع المبعوث الامريكي دونالد بوث بلجنة من نازحي معسكرات نيرتيي عصر يوم الاربعاء بدار بعثة اليوناميد بمدينة نيرتتي بولاية وسط دارفور، وقالت احدى ممثلات المرأة لراديو دبنقا يوم الخميس من نيرتتي ان لجنة مكومنة من عشرين من شيوخ المعسكرات و المرأة و الشباب اجمتعوا يوم الاربعاء بالمبعوث الامريكي دونالد. واوضحت ان المبعوث استطلع رايهم في اربع قضايا تتعلق برأيهم حول عملية السلام الجارية و استفتاء دارفور ونشاط المنظمات الانسانية و عمل بعثة اليوناميد ، واوضحت ممثلة المرأة ايضا ان النازحين اوضحوا للمبعوث خلال الاجتماع بان عمليات القتل و الاغتصاب و الاعتقالات و التعذيب من قبل الحكومة و مليشياتها و احتلال المستوطنين الجدد لاراضيهم لا تزال جارية . و قالت ان النازحين اكدوا للمبعوث انهم ليسوا جزءا من عملية السلام الجارية و هم ليسوا بسياسين بل هم ضحايا حرب و يطالبون بسلام حقيقي يحقق الامن و الاستقرار ويطرد المستوطنين الجدد من ارضيهم وينزع سلاح المليشيات و يوقف القصف الجوي الجاري الآن بدارفور.
    وحول رأيهم في استفتاء دارفور اوضحت ممثلة المرأة انهم اوضحوا للمبعوث ردا على هذا السؤال ان الاستفاء الذي جرى في دارفور هو تزوير لارادتهم ونفوا للمبعوث مشاركتهم فية كنازحين واتهموا الحكومة بتزويره . وردا على السؤال حول بعثة اليوناميد اوضحت ان ممثلي النازحين اوضحوا للمبعوث بان بعثة اليوناميد عاجزة عن حماية نفسها قبل حمايتهم ، و ان عملها اختصر في كتابة التقارير و طالبوا بتقوية اليوناميد و تفويضها لتتمكن من حماية النازحين و حماية نفسها. وحول عمل المنظمات قالت ان النازحين اشتكو خلال الاجتماع بالمبعوث من عدم وجود المنظمات التي تقدم الدعم و الخدمات للنازحين في مجالات الصحة و التعليم و طالبوا باعادة النظر في عملية حصر الكروت الخاصة بالحصص الغذائية الشهرية المقدمة من برنامج الغذاء العالمي.
    وفي محلية طويلة بولاية شمال دارفور زار المبعوث الامريكي منطقة طويلة والتقى بقيادات النازحين بالمعسكرات يوم الخميس. و بين ناشط ان المبعوث الامريكي سأل النازحين خلال الاجتماع عن الاوضاع الامنية و والصحية والغذائية و اوضح ان قيادات النازحين بينو له بان الامن مفقود بالمنطقة منذ سنة 2014 مشيرين الي انهم محاصرين من قبل المليشيات الحكومية و الرعاة المسلحين داخل المعسكرات ، و انهم ممنوعون من الزراعة بسبب اقامة الرحل في مزارعهم بالقوة . و اشاروا له بان هناك نقص كبير في الخدمات الصحية و ان هناك مستشفى واحد بالمنطقة تابع لمنظمة اطباء بلا حدود و هو لايفي بحوجة النازحين من الخدمات الصحية، كما اشاروا الي وجود نقص في الغذاء و ان المقدم منه الان هو اقل من الحوجة.
    وفي شمال دارفور التقى المبعوث الامريكي امس الخميس بممثلين للمجتمع المدني بمدينة الفاشر ودار نقاش بين المبعوث وممثلي المجتمع المدني حول الوضع الراهن في دارفور وعملية السلام ومستقبلها بالاضافة للتحديات التي تواجه دارفور اليوم. واكد ممثلو المجتمع المدني استمرار تدهور الوضع الامني والانساني في الاقليم مع تواصل عمليات القتل والاغتصاب للنساء وتزايد اعداد النازحين مع فشل اتفاقيات السلام الموقعة وانعدام التنمية وارتفاع معدلات الفقر وانعدام القانون وسيادة المليشيات. وانتقدوا ممثلو المجتمع المدني تهميش المجتمع المدني الدارفوري وعدم السماع لصوتهم من قبل الجهات الدولية والاقليمية المعنية بالعملية السلمية في البلاد ، كما انتقد ممثلو المجتمع المدني تخلي الغرب عن دارفور رغم ان الاوضاع الامنية والانسانية تسير للاسوء وتركيزها في المقابل على الضغط على الحركات للتوقيع. وعندما توقع تتخلي عنها وعن المتابعة الميدانية والتنموية التي تعزز من فرص تثبيت السلام وابلغوا المبعوث ان حوار قاعة الصداقة يسمعون به لكنهم غير مشتركين فيه ولا يعلمون عنه شيئا، هذا الى جانب فرض القيود والحصار على انشطتهم وتحركاتهم في الاقليم من قبل الحكومة.
    وفي خبر متصل قالت وزارة الخارجية ، إن زيارة المبعوث الأميركي للسودان ، دونالد بوث، للسودان الحالية، تتعلق بالوقوف على أوضاع النازحين في دارفور، بجانب ابلاغ المسؤولين في الحكومة بنتائج اتصالاته مع الحركات والأطراف الرافضة لخارطة الطريق الأفريقية. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية، قريب الله خضر، للصحفيين ، إن وزارته ترتب بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة لوضع برنامج لقاءات لبوث مع الأطراف المعنية بملف دارفور. وتوقع ان ينقل بوث للمسؤولين المعنيين فى الحكومة بملف السلام في دارفور، نتائج وملاحظات زيارته لدارفور .وأوضح المتحدث بإسم وزارة الخارجية أن المبعوث مهتم جداً بالنازحين الذين فروا من قراهم فى الأحداث الأخيرة. واوضح ان مهمة المبعوث الأميركي متعلقة كذلك بالاتصالات التى اجراها مع قادة الحركات المسلحة الرافضة للحوار خلال زيارته لباريس.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-07-2016, 10:32 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بينما يهرول الإنتهازيون الي أديس أبابا, ا (Re: Mohamed Suleiman)


    واوضحت ممثلة المرأة ايضا ان النازحين اوضحوا للمبعوث خلال الاجتماع بان عمليات القتل و الاغتصاب و الاعتقالات و التعذيب من قبل الحكومة و مليشياتها و احتلال المستوطنين الجدد لاراضيهم لا تزال جارية . و قالت ان النازحين اكدوا للمبعوث انهم ليسوا جزءا من عملية السلام الجارية و هم ليسوا بسياسين بل هم ضحايا حرب و يطالبون بسلام حقيقي يحقق الامن و الاستقرار ويطرد المستوطنين الجدد من ارضيهم وينزع سلاح المليشيات و يوقف القصف الجوي الجاري الآن بدارفور.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-07-2016, 10:34 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بينما يهرول الإنتهازيون الي أديس أبابا, ا (Re: Mohamed Suleiman)




    حول رأيهم في استفتاء دارفور اوضحت ممثلة المرأة انهم اوضحوا للمبعوث ردا على هذا السؤال ان الاستفاء الذي جرى في دارفور هو تزوير لارادتهم ونفوا للمبعوث مشاركتهم فية كنازحين واتهموا الحكومة بتزويره .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-07-2016, 10:37 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بينما يهرول الإنتهازيون الي أديس أبابا, ا (Re: Mohamed Suleiman)



    وردا على السؤال حول بعثة اليوناميد اوضحت ان ممثلي النازحين اوضحوا للمبعوث بان بعثة اليوناميد عاجزة عن حماية نفسها قبل حمايتهم ، و ان عملها اختصر في كتابة التقارير و طالبوا بتقوية اليوناميد و تفويضها لتتمكن من حماية النازحين و حماية نفسها.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-07-2016, 10:42 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بينما يهرول الإنتهازيون الي أديس أبابا, ا (Re: Mohamed Suleiman)



    وحول عمل المنظمات قالت ان النازحين اشتكو خلال الاجتماع بالمبعوث من عدم وجود المنظمات التي تقدم الدعم و الخدمات للنازحين في مجالات الصحة و التعليم و طالبوا باعادة النظر في عملية حصر الكروت الخاصة بالحصص الغذائية الشهرية المقدمة من برنامج الغذاء العالمي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2016, 03:50 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بينما يهرول الإنتهازيون الي أديس أبابا, ا (Re: Mohamed Suleiman)



    التاريخ سيحكي
    سيحكي عن كيف قادة من الحركات المسلحة بدارفور ... هجروا أهلهم الصامتين و الصامدين في معسكرات الموت ... و دلقوا مبادئ الثورة .. و هرولوا خلف إمام لم يري السودان منه غير النرجسية السياسية و حب السلطة ...
    بل الإمام الصادق المهدي هو في المعارضة ممثلاً للحرس القديم .. وما يجمعه مع البشير و علي عثمان و غازي صلاح الدين و الميرغني و يسار المركز و وسطه و يمينه ... أقوي من هم كيف يبقي أهل دارفور علي قيد الحياة ..

    لكن مأزق المركز الآن ... مأزق تاريخي و مفصلي .....

    أن دارفور دخلت بطون كتب القانون و التشريع الأمريكي و الدولي ...
    لن يحتاج أحد الي عبقرية أينشتاين ليتنبأ بمصير السودان ... و الدولار يعبر حاجز ال 15 الف جنيه ...
    التفكير الضيق و الأناني لحد السطحية ... أن يصر البشير علي الإستمرار في السيطرة علي البلاد .. بينما يتحول السودان كله كدولة و قطر .. الي تايتنك ....
    بل الأغرب هو موقف النخب السياسية و المثقفة ... و هم يرون السودان يذوب تحت الحصار و العقوبات ... و الجميع يدرك تماماً أسباب العلّة ..

    لكن الإمام الفهلوي يقنع البشير ... أنه دون إحضار قادة حركات دارفور المسلحة الي الخرطوم ... بأي حيلة .. فإن المجتمع الدولي ( الإسم الآخر لأمريكا) ... لن يقبل برفع العقوبات و فك الحصار ليعود السودان كدولة عادية ...

    بالطبع هنا يتجاهل الجميع الأسباب اللتي دعت الي فرض العقوبات و إحكام الحصار علي نظام لا يزال يمارس هواية القتل و النهب و التدمير .. كما أفصح عن ذلك نساء و شيوخ و شباب المعسكرات اللذين قابلهم السفير دونالد بوث و طلب منهم الحكي بكل صراحة ...
    السفير دونالد ليس كالسابقين من المبعوثين الأمريكان ... أو مثل سيئ الذكر قريشن ...
    السفير دونالد بوث يفهم تماماً عقلية الجلابة ..
    فلقد كان موظفاً صغيراً في الخارجية الأمريكية في مكتب السودان ... أيام النميري ...
    و يعرف بالضبط عمق مشكلة التهميش في السودان ...
    و يعرف لامبالاة النخبة اللتي تحتكر كل شيء في الخرطوم و باقي السودان و لعقود .. بحياة أهل الهامش ...
    و كان منذ إستلامه منصب المبعوث .. يسأل أسئلة في الصميم .. تخرق كل جدر المجاملة و التهرب من مواجهة الواقع في السودان ..
    بدأ توجيه هذه الأسئلة للناشطين في أمريكا .. اللذين إجتمعوا به في مكتبه بعد إستلامه المنصب ...
    و كان يتبع السؤال بسؤال إستفساري أو إستنكاري .. من منطلق شخص خبير بمتعرجات حيل إحتكار السلطة من قِبل فئة دون السواد الأعظم من أهل السودان ...
    لقد كان واضحاً انه يدرك تماماً لماذا لم تتحرك النخبة للجم نظام البشير و وهو ينفذ جرائم الإبادة الجماعية بدارفور ... و مدن العالم يومها تضج بالمظاهرات الإستنكارية ... إلا الخرطوم ... اللتي تنطلق منها طائرات الأنتونف مثقلة بحممها وجهتها قري دارفور.
    كان يعلم أن الإمام و بقية النخبة لم يخرجوا في مظاهرة واحدة إستنكاراً لمحرقة دارفور ... لكنهم خرجوا في مظاهرات السكر و البنزين .. الإمام و بناته.
    الآن يسوق اليسار مجهودات المبعوث أن كل هذا هو ضغط علي حركات دارفور لتوقع علي ورقة أخري تضاف الي مخزن أوراق إتفاقيات النظام .... و سمّوه " الهبوط الناعم" ..
    ما ظل يطالب به المبعوث الخاص هو وقف قتل الناس في مناطق الحروب و إنقاذ من بقي علي قيد الحياة ب:
    1- وقف إعتداءات الحكومة علي المدنيين
    2- فتح الممرات للإغاثة ..

    الإمام و أمبيكي يعملون لإنقاذ النظام الأكبر بإنقاذ نظام البشير ... و توريط مني أركو مناوي و دكتور جبريل في توقيع متاهات تسمي خارطة لطريق الي .. المجهول ...
    لكن ... أمبيكي أقنع الجميع أنه يمكنه أن يقنع المجتمع الدولي ( الإسم الآخر لأمريكا) ... بفك الحصار و رفع العقوبات بمجرد جمع التوقيعات من متسكعي باريس أن السودانيين كلهم إجتمعوا علي كلمة (زول) واحد ..
    الوضع الإقتصادي و المالي الآن في السودان ... لا يسمح للإنقاذ بالمناورة و المساومة ...
    لقد رفضت حكومة الإنقاذ من قبل مرات و مرات منح هذا المبعوث تأشيرة دخول و لسنوات ...
    لأنهم يدركون جيداً أنه هو أول مسؤول أمريكي فاهم لطبيعتهم المراوغة الخبيثة ...
    و لا يفل الحديد إلا الحديد ...
    و عاملهم بالمثل ..
    الآن الحكومة كلها في حالة إنبراش ... أمامه
    فيدخل البلاد و لا يصافح أو يقابل رئيس النظام .. لأنه .. أي رئيس النظام .. و بتعليمات من الإدارة الأمريكية .. لا يجوز لأي مسؤول أمريكي مقابلة أو مصافحة متهم ملاحق من قبل القانون بتهم جرائم الإبادة الجماعية و جرائم حرب ...
    و بلعوا أشياءاً كثر .. مع كرامتهم ...
    فهم مدركون جيّداً ما معني السماح لهذا المبعوث برحلة الي دارفور لثلاثة أيام و مقابلة النازحين دون مضايقة من جهاز الامن و الجنجويد و غيرهم ....

    خلاصة الأمر :

    أن خارطة الطريق هذه ... ليست خارطة السلام ...
    لكنها الوسيلة الآن اللتي يستخدمها المبعوث لحماية أهل مني أركو مناوي و أهل دكتور جبريل و أهل عبدالواحد و أهل الحلو و أهل مالك عقار ...... من إستمرار حملات الإبادة الجماعية ..
    لكن المفترض أن يستفيد هؤلاء أعلاه من هذه السانحة و الدفع بقضايا أهلهم سياسياً و مصيرياً .. بدلاً من أن يتحولوا ملازمين للإمام .
    فطريق هذه الخارطة ... طريق طويل يمتد الي الإدارة الأمريكية القادمة ... قبل أن ينظر الكونغرس الأمريكي في أمر رفع الحصار و رفع العقوبات عن نظام البشير.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2016, 06:11 PM

azhary taha
<aazhary taha
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 2322

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بينما يهرول الإنتهازيون الي أديس أبابا, ا (Re: Mohamed Suleiman)

    الاخ محمد سليمان لك تحياتي موضوعاتك دائما تحمل رؤى الوطنيين وتعكس رؤى اهل السودان الحقيقية الباحثة عن العدالة والمحاسبة والسلام رؤى اهلنا النازحين والمشردين وارواح القتلي والقاطنين في اطراف المدن يتضورون جوعا وكانهم من كوكب اخر يطاردون ويضطهدون دون مراعاة حتي لسودانيتهم وحقوقهم ..........تضامن النخب معهم يكاد يكون صفرا ان لم يكن عداوة لهم رب يمهل ولايهمل لك تحياتي ايها الرجل النبيل ........الصادق المهدي مجرد اجلاسه مع معارضة جادة يعني عبثيتها
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2016, 11:34 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بينما يهرول الإنتهازيون الي أديس أبابا, ا (Re: azhary taha)


    الأخ الفاضل أزهري طه
    لك التحية و الإحترام
    Quote:

    الاخ محمد سليمان لك تحياتي موضوعاتك دائما تحمل رؤى الوطنيين وتعكس رؤى اهل السودان الحقيقية الباحثة عن العدالة والمحاسبة والسلام رؤى اهلنا النازحين والمشردين وارواح القتلي والقاطنين في اطراف المدن يتضورون جوعا وكانهم من كوكب اخر يطاردون ويضطهدون دون مراعاة حتي لسودانيتهم وحقوقهم ..........تضامن النخب معهم يكاد يكون صفرا ان لم يكن عداوة لهم رب يمهل ولايهمل لك تحياتي ايها الرجل النبيل ........الصادق المهدي مجرد اجلاسه مع معارضة جادة يعني عبثيتها


    النخب لم تلتفت الي قضية دارفور إلّا عندما أدركوا أن حل مشاكل السودان الآن يرتبط بحل مشكلة دارفور حلّاً جذريّاً .
    و إخترعوا نداء السودان ... فقط عندما تيقنوا أن الإنهيار الكامل للدولة اللتي إحتكروها .. أصبح مسألة وقت فقط ...

    التذبذب و الإرتباك اللذي نراه في قادة نداء السودان ... و من عزموا علي التوقيع علي خارطة الطريق ... نابعين من عجزهم عن إقناع أنفسهم ... دع عنك القواعد ... بجدوي خارطة الطريق ..
    لذلك الآن نسمع و نري و نقرأ هذا الهجوم من الصادق المهدي و دكتور جبريل علي من يعارض خارطة الطريق من المعارضة .. و وصفهم بأدعياء الوطنية ...
    رد فعل الصادق المهدي و دكتور جبريل .. و إرتباك ياسر عرمان و صمت مناوي ... هو ترجمة عن عجزهم عن الإتيان بإنجاز ملموس في حنايا خارطة أمبيكي للطريق الي الخرطوم ... لذلك يدارون هذا العجز برد الفعل العاجز اللذي نراه الآن ...
    لو كانت هناك منفعة لشعب السودان لخارطة الطريق ... لأسرف قادة نداء السودان في تبيان تلك المنفعة ....

    و زاد حرجهم عندما رفض المؤتمر الوطني الإستجابة لشرط عقد مؤتمر جماهيري جامع بأديس أبابا ... ليقتلنا أبو الكلام ... بالكلام ..
    فنظام الإنقاذ مهموم بكيفية البقاء و عبور أزماته المالية و الإقتصادية ... لذلك يحسب خطواته بقدر طلب أمريكا ...
    و خارطة الطريق في خاتمة الأمر ... هي خارطة مسير .. و ليست الهدف و الغاية
    أي أنها خطوة إجرائية ... Procedural Step ... و ليست الهدف النهائي .. Not the final goal


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2016, 01:13 AM

جمعة هري بوش

تاريخ التسجيل: 04-03-2014
مجموع المشاركات: 270

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بينما يهرول الإنتهازيون الي أديس أبابا, ا (Re: Mohamed Suleiman)

    سلام باش محمد سليمانالتحية لك وانت تتحفنا بالحقيقة التي أصبحت سلعة نادرة هذه الأيام
    Quote: النخب لم تلتفت الي قضية دارفور إلّا عندما أدركوا أن حل مشاكل السودان الآن يرتبط بحل مشكلة دارفور حلّاً جذريّاً .و إخترعوا نداء السودان ... فقط عندما تيقنوا أن الإنهيار الكامل للدولة اللتي إحتكروها .. أصبح مسألة وقت فقط ...
    ليست صدفة عندما كان المبعوث في زيارة معلنة في معسكرات الذل ، كان هناك تيّم من الناشطين في متابعة لصيقة في واشنطن عبر مكاتب ١٤ من السنت من الحزبين هناك عمل كبير يطبخ في نار هادي في اروقة الادارة و والتأكيد علي ان العقوبات فرضت لأسباب ستظل باقية ما بقيت تلك الأسباب السلام في السودان لم يكن مكتملاً دون تحقيق العدالة هناك ثلاثة دول في العالم مدرجة علي انها محور رعاية الاٍرهاب والسودان إحداهن .....التسوق في أديس وباريس لا يمكن ان تأتي لشعوب الهامش باي حلول ...هناك من دفع الثمن غالياً في القضية السودانية وهنا من قفز في المقدمة في ليلة ظلماء كما البشير .... علي البشير ان يطير الي كل افريقيا بحثاً للتي لا تملكة افريقيا وعلية ان يتوشح بكل ما يلمع لكن يظل مطارداً حتي اخر يوم في حياته .

    (عدل بواسطة جمعة هري بوش on 31-07-2016, 01:17 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2016, 08:25 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بينما يهرول الإنتهازيون الي أديس أبابا, ا (Re: جمعة هري بوش)

    الأخ الفاضل جمعة هري بوش
    لك التحية و الإحترام
    Quote:

    سلام باش محمد سليمانالتحية لك وانت تتحفنا بالحقيقة التي أصبحت سلعة نادرة هذه الأيام:
    Quote:

    النخب لم تلتفت الي قضية دارفور إلّا عندما أدركوا أن حل مشاكل السودان الآن يرتبط بحل مشكلة دارفور حلّاً جذريّاً .و إخترعوا نداء السودان ... فقط عندما تيقنوا أن الإنهيار الكامل للدولة اللتي إحتكروها .. أصبح مسألة وقت فقط ...


    ليست صدفة عندما كان المبعوث في زيارة معلنة في معسكرات الذل ، كان هناك تيّم من الناشطين في متابعة لصيقة في واشنطن عبر مكاتب ١٤ من السنت من الحزبين هناك عمل كبير يطبخ في نار هادي في اروقة الادارة و والتأكيد علي ان العقوبات فرضت لأسباب ستظل باقية ما بقيت تلك الأسباب السلام في السودان لم يكن مكتملاً دون تحقيق العدالة هناك ثلاثة دول في العالم مدرجة علي انها محور رعاية الاٍرهاب والسودان إحداهن .....التسوق في أديس وباريس لا يمكن ان تأتي لشعوب الهامش باي حلول ...هناك من دفع الثمن غالياً في القضية السودانية وهنا من قفز في المقدمة في ليلة ظلماء كما البشير .... علي البشير ان يطير الي كل افريقيا بحثاً للتي لا تملكة افريقيا وعلية ان يتوشح بكل ما يلمع لكن يظل مطارداً حتي اخر يوم في حياته .



    نحن نتابع يا باشمهندس جمعة رحلاتكم (و معكم ثلة من أنصار قضية دارفور) من نيويورك الي واشنطن و الإلتقاء بأكثر من 35 من مكاتب أعضاء مجلسي الشيوخ و النواب للكونغرس الأمريكي و آخر تلك الرحلات المكوكية في يوم الجمعة 29 يوليو و كيف أن كل اللذين قابلتموهم لا يزالون مع أهل دارفور و جبال النوبة و النيل الأزرق في صمودهم ضد حملات الإبادة الجماعية .
    و كيف أنهم قد اوضحوا لكم أن الظروف اللتي أزالت أو خففت العقوبات علي كوبا و دول أخري كانت تحت قوانين العقوبات و الحصار الأمريكي .. أن تلك الظروف غير اللتي تنطبق علي السودان و إيران و سوريا .. و بالذات السودان كما اوضحوا لكم أن الجناة اللذين إرتكبوا جرائم حرب و جرائم الإبادة الجماعية .. لا يزالون طلقاء بلا محاسبة و بل يمارسون إرتكاب نفس الجرائم و بثقة في الإفلات من العقاب ... و أن كثير من أعضاء الكونغرس الأمريكي في تشاورات لزيادة الضغط من أجل إتخاذ إجراءات لتشديد العقوبات .. و ليس العكس كما تروج حكومة البشير .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2016, 09:40 AM

د.أسامة عبدالحليم

تاريخ التسجيل: 21-01-2008
مجموع المشاركات: 450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بينما يهرول الإنتهازيون الي أديس أبابا, ا (Re: Mohamed Suleiman)

    سلامات الاخ محمد

    الحوار المفترض قيامه ليس هو مشروع المعارضة انما هو مشروع الالية الافريقية وفق تفاهماتها تحت الطاولة مع النظام وقد وقفت أمريكا عبر مبعوثها بقوة خلف أمبيكي وقامت بممارسة كثير من الضغوطات على المعارضة للتوقيع على خارطة الطريق
    وان حدث أي تعديل في موقف المندوب الامريكي بناءً على مشاهداته في دارفور فذلك مما يعضد موقف المعارضة وليس العكس فأي موقف أمريكي جيد أتجاه الاهل في دارفور يعزز موقف نداء السودان التفاوضي أو الخروج الامن من معمعة الحوار الدائري مع النظام
    ما يخص الامام الصادق المهدي لا أدري لماذا لا تقول أن مني وجبريل وعرمان يوظفانه لمصلحتهم ....لماذا نفترض أن قادة الهامش والقوى الديمقراطية ضعفاء فكريا وادارياً بحيث يتلاعب بهم الصادق المهدي أو غيره.... ياسر عرمان وجبريل لهم خبرات تفاوضية تفوق الصادق المهدي وكل قادة العمل السياسي المدني
    في السودان .....
    النظام في مساومته بالمعلومة والموقع الاستراتيجي مع الغرب يقايض بمقابل أن تدفع أمريكا المعارضة للاستسلام وهو ما تروج له أمريكا بمشروعها للهبوط الناعم للنظام و النظام غير مستعد حتى لهذه التكلفة الزهيدة وهو يمارس عبر أمبيكي وكذلك عبر هذا المبعوث نفسه الضغط للاستسلام ....
    مسعى المعارضة واستراتيجيتها لمقاومة هذه الضغوطات من المفترض أن يكون لكم دور فيها من خلال علاقاتكم مع مجموعات الضغط في أمريكا ... وشقها الاخر هو ملحق خارطة الطريق والذي من المتوقع أن ترفضه الحكومة لتعود الامور الى ما قبل توقيع الحكومة على خارطة الطريق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2016, 09:23 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بينما يهرول الإنتهازيون الي أديس أبابا, ا (Re: د.أسامة عبدالحليم)

    عذراً ... المداخلة المعدلة تحت.



    ء

    (عدل بواسطة Mohamed Suleiman on 31-07-2016, 09:37 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2016, 09:34 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بينما يهرول الإنتهازيون الي أديس أبابا, ا (Re: Mohamed Suleiman)



    الأخ الفاضل دكتور أسامة عبدالحليم
    لك التحية و الإحترام

    Quote:


    الحوار المفترض قيامه ليس هو مشروع المعارضة انما هو مشروع الالية الافريقية وفق تفاهماتها تحت الطاولة مع النظام وقد وقفت أمريكا عبر مبعوثها بقوة خلف أمبيكي وقامت بممارسة كثير من الضغوطات على المعارضة للتوقيع على خارطة الطريق
    وان حدث أي تعديل في موقف المندوب الامريكي بناءً على مشاهداته في دارفور فذلك مما يعضد موقف المعارضة وليس العكس فأي موقف أمريكي جيد أتجاه الاهل في دارفور يعزز موقف نداء السودان التفاوضي أو الخروج الامن من معمعة الحوار الدائري مع النظام
    ما يخص الامام الصادق المهدي لا أدري لماذا لا تقول أن مني وجبريل وعرمان يوظفانه لمصلحتهم ....لماذا نفترض أن قادة الهامش والقوى الديمقراطية ضعفاء فكريا وادارياً بحيث يتلاعب بهم الصادق المهدي أو غيره.... ياسر عرمان وجبريل لهم خبرات تفاوضية تفوق الصادق المهدي وكل قادة العمل السياسي المدني
    في السودان .....
    النظام في مساومته بالمعلومة والموقع الاستراتيجي مع الغرب يقايض بمقابل أن تدفع أمريكا المعارضة للاستسلام وهو ما تروج له أمريكا بمشروعها للهبوط الناعم للنظام و النظام غير مستعد حتى لهذه التكلفة الزهيدة وهو يمارس عبر أمبيكي وكذلك عبر هذا المبعوث نفسه الضغط للاستسلام ....
    مسعى المعارضة واستراتيجيتها لمقاومة هذه الضغوطات من المفترض أن يكون لكم دور فيها من خلال علاقاتكم مع مجموعات الضغط في أمريكا ... وشقها الاخر هو ملحق خارطة الطريق والذي من المتوقع أن ترفضه الحكومة لتعود الامور الى ما قبل توقيع الحكومة على خارطة الطريق




    للإجابة علي ما اوردته من نقاط ... دعني أرد عليك بالنقاط التالية:

    أولاً: نحن (الناشطون) نتابع و عن قرب مع مكتب المبعوث الخاص دونالد بوث عمّا يجري من لغط خارطة الطريق ... و لا نتردد في طرح أي أي إتهام علي الجانب الأمريكي بممارسة الضغوط علي الأطراف هناك ... خاصة عندما تعالت أصوات أن الجانب الأمريكي يمارس ضغوطاً بالتنسيق مع أمبيكي لإجبار المعارضة و بالذات الحركات المسلحة علي التوقيع علي خارطة الطريق ...
    و تتابع منظمة الناشطين آكت فور سودان Act for Sudan عن كثب سير هذه التطورات سواء في أديس أبابا أو واشنطن. و قد تم طرح هذا الإتهام اللذي يردده السودانيون مباشرة لمكتب السفير دونالد بوث .. و قد جاء الرد أنه ليس هناك ضغوط أمريكية علي الحركات المسلحة بالتوقيع علي خارطة الطريق .. لكن موقف السفير دونالد (بالضبط كما أوضحه عدة مرات للناشطين هنا في عدة إجتماعات مباشرة معه ) أنه مهتم غاية الإهتمام بأحوال المدنيين المعيشية و الأمنية و الإنسانية في مناطق الحرب (دارفور و جبال النوبة و النيل الأزرق) .. و أنه يري أن القادة السياسيين السودانيين (بما فيهم قادة الحركات المسلحة ) قد أهملوا و تجاهلوا حياة أولئك الناس لينفرد النظام و مليشياته من الدعم السريع في ترويعهم و قتلهم و سلب الأمن منهم و حصارهم بالتجويع و منع الإغاثة الإنسانية لفرض سياسة الأمر الواقع. لهذا يركز السفير بوث في جعل الأولوية لهذه المحادثات علي وقف الإعتاءات من الجانبين و فتح الممرات للإغاثة الإنسانية من أجل إنقاذ حياة من يعانون في تلك المناطق. و لم تكتفي منظمة آكت فور سودان برد مكتب المبعوث الأمريكي .. بل دعت قادة الحركات المسلحة الدارفورية .. مني أركو مناوي و دكتور جبريل في مؤتمر هاتفي في إجتماع اللجنة التنفيذية لمنظمة آكت فور سودان و تم توجيه سؤال مباشر لهم الإثنين: هل مارست الإدارة الأمريكية ممثلة في مكتب المبعوث الأمريكي أي ضغوطات للتوقيع علي خارطة الطريق ؟ .. كانت إجاباتهم الإثنين ( و التسجيل موجود ) بالنفي. و بالمناسبة ... مكتب المبعوث محبط من فشل أمبيكي و عدم جديته في السعي للوصول الي حلول لمشكلة السودان ... و قد عبّروا عن ذلك مباشرة للناشطين.

    ثانياً: مصطلح الهبوط الناعم من بنات أفكار المبعوث السابق برنستون ليمان .. أكسل و أخمل مبعوث ... و ليست هناك حسب علمنا سياسة للهبوط الناعم للنظام .... لأنه و بحسب آخر الإتصالات مع الكونغرس (كما ذكرت في المداخلة في الرد علي الباشمهندس جمعة) أن هناك إتجاه لزيادة الضغوط علي النظام و ليس العكس ... و أنه بطبيعة إدارة أوباما (عدم الدخول في مغامرات عسكرية و بالذات في الوقت القليل من عمر الإدارة و الإكتفاء بالإعتماد علي العقوبات أن تفعل فعلها في إنهاك و إرهاق حكومة البشير) الحذر الشديد ... لكن المبعوث يضع الآن جل إهتمامه يالتركيز علي تحسين الوضع الإنساني و الأمني اللذي يهدد المدنيين في مناطق الحرب. و لهذا المبعوث رأي في المعارضة السودانية .. في أنها مجموعة غير متجانسة تحمل أولويات متنافرة مع الإهمال التام لما يجري حقيقة لشريحة من المواطنين السودانيين من قتل و تدمير و إستهداف ... لكن كل هذا يتجاهله الساسة السودانيين بما فيهم قادة الحركات المسلحة من تلك المناطق. و في أول الإجتماعات به عند توليه لمنصبه .. وجّه لنا سؤالاً في إجتماع بمكتبه .. سؤاله لنا نحن أبناء دارفور بالذات ... من يمثل أهل دارفور من الحركات المسلحة و متي آخر مرّة زار هؤلاء القادة أهلهم النازحين في المعسكرات و جلسوا معهم؟
    هذا السفير ليس بغريب عن طبيعة جذور مشكلة السودان ... لذلك زيارته لدارفور ليست للتعرف لأول مرة لمشكلة الضحايا هناك ... لكن يريد أن يسمع مباشرة من الضحايا و سيأتي و يواجه المعارضة و قادة الحركات المسلحة بما سمعه مباشرة من الضحايا هناك و الممثلين للنازحين (أرجو أن تراجع أعلي البوست) .. حيث قالوا للمبعوث أنهم ( النازحين و المتضريين بدارفور) غير معنيين بما يجري بالمحادثات الجارية بإسم السلام.

    ثالثاً: دور الإمام الصادق في تغبيش قضية السودان و التأثير علي قادة الحركات المسلحة : و يجب تأكيد القول المأثور: الجنون هو أن تفعل نفس الشئ مرات و مرات و تتوقع تغييراً في النتيجة كل مرّة.
    الأمام و المعارضة المركزية همّهم الأول هو المحافظة علي السودان القديم بأي ثمن .... دون عناء السعي لحل جذور المشكلة ... و لذلك ... لا نري من ضمن البيانات الكثيرة اللتي يصدرها الإمام و كيانات المركز مثلاً جعل الأولوية علي إجبار الحكومة علي وقف الإعتداءات علي المدنيين في مناطق الحرب و جعل العدالة اولوية بوصفها أن لا سلام بلا عدالة . و معها القصاص و تسليم البشير للجنائية حتي يشعر الضحايا في دارفور أن هناك حقّاً في السودان من يحس بغبنهم و ظلمهم من قِبل القتلة اللذين يشعرون بالأمان ... أمان مع الصادق و الحزب الشيوعي و البعثي و العروبي و بقية كيانات المركز. لذلك إستخدم الصادق المهدي هرولة قادة الحركات المسلحة الي المناصب بالخرطوم .. ليعدهم أطناناً من السراب. أما ياسر عرمان ... فلم يشعر الدارفوريين يوماً أنه يحس بآلامهم و معاناتهم.

    رابعاً: أمريكا إن أرادت ان تعقد إتفاقاً و تحمي النظام بهبوط ناعم أو غيره ... لفعلت ...
    فالنظام ليس أقوي من إيران ... و قد خاضت هذه الإدارة تجربة التفاوض مع إيران و رفع العقوبات .. رغم الإعتراض الشديد في الكونغرس و دول حليفة .... فبالتالي ليس هناك ما تخشاه أمريكا من النظام السوداني و المعارضة السودانية إن أرادت التطبيع مع النظام ... لكن العلّة تكمن في المعارضة نفسها ... اللتي حتي الآن .. تجد صعوبة في جعل محاربة الإبادة الجماعية في دارفور و جبال النوبة و النيل الأزرق من ضمن أولي أولوياتها ... و لا زالت المعارضة في موقف ضبابي من أجل تسليم البشير للجنائية لإرتكابه إبادة جماعية بحق مواطنين سودانيين ... و الإمام له مواقف متناقضة مما أفقده الثقة لدي الضحايا من أبناء وطنه في دارفور ...
    مرّة أخري ... ليس هناك أي ضغط يجبر الإنسان لبيع أهله ... لكن هناك سياسيون إنتهازيون يبيعون أي شئ من أجل مصالهم الشخصية و السياسية.






    ء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2016, 09:45 AM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بينما يهرول الإنتهازيون الي أديس أبابا, ا (Re: Mohamed Suleiman)


    البشير سوف لن يفلت من العقاب بحق الجرائم اللتي إرتكبها ضد أهل دارفور ...
    و الله يمهل و لا يهمل ..

    بدلاً من محاولة البشير دفن رأسه في رمال التكريمات المزيّقة حتي أصبح أضحوكة لأن الجميع أدرك مدي اليأس اللذي غارق فيه ... عليه التمعن في مثل هذا الخبر التالي اللذي حمل مصير زميل له في الديكتاتورية و كيف أحاقت به أفعاله لتضاعف عليه القصاص بحق الضحايا..
    حسين هبري ديكتاتور تشاد بعد أن حكمت عليه المحكمة الأفريقية بالسجن مدي الحياة ... الآن حكمت عليه نفس المحكمة يوم الجمعة 29 يوليو بدفع تعويضات لضحاياه ... ضحايا الإغتصاب ..

    المحكمة الأفريقية الخاصة تحكم على رئيس تشاد السابق بدفع تعويضات لضحاياه ... أكثر من ثلاثين ألف يورو لكل ضحاياه ... و اللذين يبلغ تعدادهم رسميا في سجل المحكمة بأكثر من 4 الف ضحية ....

    أي أن أملاك و أموال البشير و إخوانه و أصحابه في الإنقاذ (اللتي نهبوها من الشعب السوداني) ... سوف لن تكفي تعويضاً لهؤلاء النازحين في دارفور وحدها ... لتتم ملاحقة القتلة الي يوم يُبعثون :

    Quote:


    آخر تحديث : 30/07/2016
    حكمت المحكمة الأفريقية الخاصة اليوم الجمعة على رئيس تشاد السابق حسين حبري، المحكوم عليه سابقا بالسجن مدى الحياة بعد إدانته بجرائم ضد الإنسانية، بدفع تعويضات مادية لضحاياه تتجاوز ثلاثين ألف يورو لكل واحد منهم.

    قررت المحكمة الأفريقية الخاصة الجمعة إلزام الرئيس التشادي السابق حسين حبري بدفع تعويضات مالية لضحاياه تبلغ أكثر من ثلاثين ألف يورو لكل منهم.

    وحبري الذي حكم تشاد من 1982 إلى 1990 كان حكم عليه في 30 أيار/مايو بالسجن المؤبد من الغرف الأفريقية الاستثنائية التي أحدثت بموجب اتفاق بين السنغال التي لجأ اليها حبري قبل 25 عاما، والاتحاد الافريقي.

    ونظرت هذه المحكمة الخاصة في طلب التعويضات المالية للضحايا وأصدرت حكمها الجمعة في غياب المتهم الذي رفض هذه المحكمة والدفاع عن نفسه أمامها. كما طلب من مستشاريه مقاطعة المحاكمة التي تم تعيين ثلاثة محامين رغم ذلك للدفاع عنه فيها.

    وحكم على حبري "بأن يدفع لكل ضحية اغتصاب واستعباد جنسي 20 مليون فرنك أفريقي (أكثر من 30 ألف يورو) ولكل ضحية احتجاز تعسفي وأسير حرب وناج مبلغ 15 مليون فرنك أفريقي (22 ألفا و876 يورو) ولكل ضحية بشكل غير مباشر (فقد أقارب) عشرة ملايين فرنك أفريقي"، وفق ما أعلن القاضي من دون تحديد عدد الضحايا.

    وأعلن محامو حبري المسخرين أنهم سيستأنفون الحكم.

    وبحسب التشادية جاكلين مودينا رئيسة ائتلاف محامي الضحايا فإن عدد الضحايا الإجمالي بلغ 4733 بينهم 1625 ضحية مباشرة.

    فرانس24/ أ ف ب




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2016, 10:13 AM

د.أسامة عبدالحليم

تاريخ التسجيل: 21-01-2008
مجموع المشاركات: 450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بينما يهرول الإنتهازيون الي أديس أبابا, ا (Re: Mohamed Suleiman)

    شكراً اخي محمد على هذا الرد المفصل وفق قناعات تمتلك أدلتها ولكني لم أتي بالضغوطات من فراغ فقد ذكرت في كلام كل قادة نداء السودان ... وأدناه نموذج تصريح د.جبريل
    بخصوص الضغوطات الدولية دا كلام د.جبريل
    Quote: رفضنا التوقيع على خارطة الطريق في مارس الماضي لسببين: سبب إجرائي؛ و يتمثّل في أسلوب عقود الإذعان الذي لجأت إليه الوساطة لحملنا على التوقيع. و هو أسلوب ينطوي على الاعتماد على المؤسسات الإقليمية و الدولية لإكراه الناس على حلول لا تجد القبول عندهم.

    لا زلت على قناعتي أن الامام ليس له يد عليا ولا يفوق الناس عقلا ولا يمتلك المال الذي يشتري به مواقف قيادة الحركات ... ومواصلته في نداء السودان لالتقاء مصلحته الانية مع هذه القوى فلا بأس من نزوله في محطته ان كانت على نفس مسار مصالح القوى الحليفة وان أكمل المشوار خير وبركة وفي كل الاحوال
    لا أعتقد ان هذه القيادات في غيبوبة وسوف يكون لها رد فعلها لو انحرف المسار عن ما يتوافق مع مصالح شعبها .... تعلم أن وقف القصف الجوي وفتح مسارات العون الانساني ظل البند الاول في الاربعة عشرة جولة الماضية ولم تجد تلك النقطة حقها عند الوسطاء الا بمقدار ما يتعرض له السياسيين الغربيين من ضغوطات من الناشطيين في بلدانهم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de