انتقادات حادة للقانون الأميركي للأجهزة الإلكترونية.. وهذه مبررات الخبراء

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
سارة عبد الباقي الخضر ...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك ...دمك دين علينا
هزاع عز الدين جعفر....لك التحية و الانحناء فى الذكرى الخامسة لاستشهادك
د.صلاح مدثر السنهوري....فى الذكرى الخامسة لاستشهدك ارقد مرتاح...ولن نترك السفاح
علم الدين هارون عيسى عبد الرحمن....فى الذكرى الخامسة لاستشهادك تارك فى رقابنا
بابكر النور حمد...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....لن ننساك
وفاء محمد عبد الرحيم عبد الباقي...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....دمك لن يذهب هدراً
محمد آدم على ابراهيم...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....ودعطا لن نتركك ولو طال الزمن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-09-2018, 07:28 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
21-03-2017, 11:23 PM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 19228

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


انتقادات حادة للقانون الأميركي للأجهزة الإلكترونية.. وهذه مبررات الخبراء

    10:23 PM March, 22 2017

    سودانيز اون لاين
    زهير عثمان حمد-السودان الخرطوم
    مكتبتى
    رابط مختصر


    أثار حظر الحكومة الأميركية غير المُتوقَّع أجهزة الحاسب المحمولة، والأجهزة اللوحية، وغيرها من الأجهزة الإلكترونية "ذات الحجم الأكبر من الهاتف الجوال" من 10 مطارات في الشرق الأوسط- انتقادات خبراء التكنولوجيا، الذين يقولون إنَّ القواعد الجديدة تبدو متعارِضةً مع علوم الكمبيوتر الأساسية.

    وتشمل الأجهزة الإلكترونية الكبيرة المحظور اصطحابها داخل مقصورة الطائرة في الرحلات الجوية التي يتضمنها القرار: الحواسيب المحمولة، والأجهزة اللوحية، وأجهزة القراءة الإلكترونية، وكاميرات التصوير، وأجهزة تشغيل الأقراص الرقمية (دي في دي)، والألعاب الإلكترونية التي يزيد حجمها عن حجم الهاتف الذكي، والطابعات المحمولة، والماسحات الضوئية المحمولة.

    وبعد ساعاتٍ من توزيع مرسومٍ "سري" من هيئة سلامة النقل الأميركية، قال مسؤولون بارزون في إدارة ترامب، خلال بيانٍ صحفيٍ مُقتَضَب عُقِد على عجل مساء الإثنين 20 مارس/آذار، إنَّ الحظر جاء بعد ظهور "تقييمات استخباراتية" تفيد بأنَّ إرهابيين آثروا "تهريب عبوات ناسفة داخل سلع استهلاكية متنوعة".

    وسيُسمَح للركاب بشحن أجهزتهم مع الأمتعة المُسجَّلة على متن رحلاتٍ من المطارات المتأثِّرة بالقرار، والتي تشمل الأردن، ومصر، وتركيا، والمملكة العربية السعودية، والمغرب، وقطر، والكويت، والإمارات العربية المتحدة.

    وقال مسؤولون بوزارة الأمن الداخلي الأميركية إنَّ الحظر سيساعد في منع الهجمات الإرهابية على شركات الطيران التجارية، لكنَّ خبراء التكنولوجيا شكَّكوا في النتائج الأمنية المترتبة على ذلك.

    وقالوا إنَّه إذا كانت هناك مخاوف بشأن استخدام أجهزة الكمبيوتر المحمولة على متن الطائرات كمتفجِّرات، فإنَّ تلك المخاطر نفسها يمكن أن تحدث من خلال الأمتعة المُسجَّلة. وعلاوة على ذلك، تمتلك الكثير من الهواتف الجوالة، التي لا يشملها الحظر، الإمكانات نفسها التي تمتلكها الأجهزة الأكبر.

    وقال نيكولاس ويفر، الباحث في المعهد الدولي لعلوم الكمبيوتر بجامعة كاليفورنيا في مدينة بيركلي: "الأمر غريب لأنَّه لا يطابق نموذج تهديدٍ تقليدي. إذا كنت تفترض أنَّ المُهاجِم مهتم بتحويل كمبيوتر محمول إلى قنبلة، فإنَّ هذا سينجح بالطريقة نفسها أيضاً في طائرة شحن الأمتعة".

    وأضاف: "وإذا كنت قلقاً بشأن القرصنة، فإنَّ الهاتف الجوال هو أيضاً كمبيوتر".

    مخاوف من بطاريات الليثيوم

    وعلى نحوٍ منفصل، أثار بعض الخبراء، بمن فيهم أولئك الخبراء في إدارة الطيران الفيدرالية، سابقاً، المخاوف من أنَّ شحن بطاريات الليثيوم على متن طائرات الشحن يُشكِّل خطراً بنشوب حريقٍ خطير.

    وأُثيرَت العديد من التساؤلات خلال الإيجاز الصحفي الذي عُقِد الإثنين بشأن معنى "أكبر من الهاتف الجوال"، لكنَّ الردود لم تُقدِّم أي إيضاحات.

    وقال أحد المسؤولين الثائرين والذي سُئِل مِراراً بشأن مدى كبر حجم الهاتف حتى لا يُعتَبَر جهازاً لوحياً ويُحظَر: "حتى نكون صادقين، هناك اتفاقٌ عالمي بشأن هذه المعايير". ويبدو أنَّ المواصفات ستخضع لتقدير شركات الطيران.

    وأشار مسؤولٌ بوزارة الخارجية في حديثه مع الصحفيين إلى "العديد من الحوادث الإرهابية التي جرت على متن الطائرات العام الماضي"، وكانت جميعها خارج الولايات المتحدة. وبعد الضغط على أحد المسؤولين بوزارة الأمن الداخلي، قال إنَّ حادثةً واحدة فقط قد اشتملت على قنبلةٍ هُرِّبت بداخل مقصورة الطائرة، وهو الانفجار الذي أسفر عن مصرع شخص واحد على متن طائرة تابعة لشركة طيران صومالية تُدعى "Daallo"، والتي لا تُسيِّر رحلاتٍ إلى الولايات المتحدة.

    وقالت وزارة الأمن الداخلي إنَّ على المسافرين التقيُّد بالحظر، "بغض النظر عن وضعهم وتصريحهم المُسبَق بالدخول"، وإنَّ الإجراءات "ستبقى قائمةً حتى زوال التهديد"، وذلك على الرغم من أنَّ متحدِّثةً باسم شركة طيران الإمارات أخبرت وكالة رويترز، الثلاثاء 21 مارس، بأنَّ توجيهات هيئة سلامة النقل ستظل سارية حتى الـ14 من أكتوبر/تشرين الأول.

    ورداً على سؤالٍ حول ما إذا كان القرار الجديد ذريعةً للتفتيش في أجهزة المسافرين، قال مسؤولٌ بوزارة الأمن الداخلي: "ليس لذلك أي علاقة على الإطلاق بالبيانات الموجودة في أمتعة المسافرين".

    ووصف بروس شنايدر، وهو خبيرٌ في مجال الأمن التقني، القواعد الجديدة بأنَّها "قيدٌ مُزعِج على السفر".

    وقال في بريدٍ إلكتروني: "من منظورٍ تقني، لا شيء قد تغيَّر بين السنوات العشر الأخيرة واليوم. وهذا يعني أنَّه لا تُوجَد أي تطوراتٍ تكنولوجية تجعل من هذا التهديد اليوم أكثر خطورة. وبالتأكيد، لا يُوجَد أي سببٍ تكنولوجي سيقصر هذا التهديد المُكتَشَف حديثاً على حفنة من شركات الطيران الشرق الأوسطية".

    وأشار بول شوارتز، الأستاذ بكلية الحقوق في جامعة كاليفورنيا بمدينة بيركلي، إلى أنَّ مُختطِفي طائرات هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول كانت لهم خلية في مدينة هامبورغ بألمانيا. وقال: "إنَّ إحدى المشكلات المحتملة في هذا النهج الذي تنتقي فيه دولاً بعينها؛ هي أنَّك تتجاهل المدى الذي يكون التهديد الإرهابي فيه نوعاً ما غير مرتبطٍ بدولةٍ بعينها؛ إذ يمتلك الإرهابيون خلايا في مختلف أنحاء العالم بأسره".

    تهديدات ليست جديدة

    وتحدث مسؤول حكومي سابق على درايةٍ بالإجراءات الأمنية للرحلات الجوية لوكالة بازفيد الأميركية للأنباء، قائلاً: "إذا كان ذلك صحيحاً، فإن التهديدات بإخفاء متفجرات داخل الحواسيب المحمولة وغيرها من الأجهزة الإلكترونية الكبيرة التي يحملها المسافرون إلى أقصى نقطةٍ ممكنة عند مغادرتهم من مطارات بلادهم متوجهين نحو الولايات المتحدة- ليست جديدة، يبدو أن ذلك الحظر يستهدف المسلمين ضمن سلسلةٍ من الإجراءات الصارمة التي تُتخذ ضدهم في الآونة الأخيرة".

    وأضاف المسؤول السابق أنَّ الجهات الرسمية الأميركية درَّبت موظفي الأمن في المطارات بأنحاء الشرق الأوسط كافة، على مدار ما يقرب من عامين، على الكشف عن المتفجرات.

    وقال المسؤول نفسه: "هذه إجراءات غير ضرورية وتحمل قدراً كبيراً من المُبالغة، أرى أنها تهدف إلى معاقبة فئةٍ بعينها، ولا تدخل ضمن إطار الإجراءات الأمنية المنطقية".

    وقال كريس هوفناغل، أستاذ القانون بجامعة كاليفورنيا، إنَّ الجهود الرامية إلى تقييد أجهزة الكمبيوتر المحمول على متن الطائرات بصورةٍ أكبر، من شأنها أن تواجه مقاومةً واسعة النطاق. وأضاف: "أن تكون مُضطَّراً إلى التحقُّق من جهاز كمبيوتر محمول لهو أمرٌ مُرهِق، ويمكنك أن تتصوَّر أنَّ طلباً كهذا سيُقابَل بمقاومةٍ من شركات الطيران، التي تُمثِّل جماعات ضغط قوية".

    وكانت شركات الطيران الأميركية تضغط على إدارة ترامب من أجل التدخُّل في منطقة الخليج العربي، حيث ادَّعت لسنوات أنَّ الاستثمارات في 3 من شركات الطيران سريعة التوسُّع في المنطقة، وهي: طيران الاتحاد، والخطوط الجوية القطرية، وطيران الإمارات، تُمثِّل إعاناتٍ حكومية غير عادلة لا تستطيع شركات دلتا، والخطوط الجوية الأميركية، وشركة الخطوط الجوية المتحدة أن تخوض غِمار المنافسة في ظلها. والخطوط الجوية الشرق أوسطية الثلاثة، جميعها من بين شركات الطيران المُتضرِّرة من قرار حظر الأجهزة الإلكترونية[

    US foreign policy
    Experts criticize US electronic devices ban on some flights from Middle East



    Technologists say new rules against electronics ‘larger than a cellphone’ on flights from 10 airports seem illogical and at odds with basic computer science
    Analysis: electronics ban for Middle East flights endangers passengers for profit
    Sam Thielman in New York and Sam Levin in San Francisco
    Tuesday 21 March 2017 13.15 GMT First published on Tuesday 21 March 2017 11.40 GMT

    The US government’s unexpected ban on laptops, iPads and other electronics “larger than a cellphone” on flights from 10 airports in the Middle East has sparked criticism from technology experts, who say the new rules appear to be at odds with basic computer science.


    US bans larger electronic devices on some flights from Middle East

    Hours after the distribution of a “confidential” edict from the US Transportation Safety Administration (TSA), senior Trump administration officials told a hastily convened press briefing on Monday night the ban had been brought in after “evaluated intelligence” emerged that terrorists favored “smuggling explosive devices in various consumer items”.

    Passengers will be allowed to stow their devices in checked-in baggage on flights from the affected airports, which are in Jordan, Egypt, Turkey, Saudi Arabia, Morocco, Qatar, Kuwait and the United Arab Emirates. None of them are covered by the Trump administration’s ban on travel from six other mostly Muslim nations; all, in fact, are in countries which are close US allies.

    Officials at the US department of homeland security (DHS) have claimed that the ban will help prevent terrorist attacks on commercial airlines, but tech experts questioned the safety implications.

    If there are concerns about laptops on board being used as explosives, they said, those same risks could exist in checked baggage. Furthermore, many smartphones, which are not banned, have the same capabilities as larger devices.

    “It’s weird, because it doesn’t match a conventional threat model,” said Nicholas Weaver, researcher at the International Computer Science Institute at the University of California, Berkeley. “If you assume the attacker is interested in turning a laptop into a bomb, it would work just as well in the cargo hold.”


    “If you’re worried about hacking, a cellphone is a computer.”

    Separately, some experts, including those at the Federal Aviation Administration, have previously raised concerns that the shipment of lithium batteries in airplane cargo poses a serious fire risk.

    Numerous questions were raised at Monday’s press briefing about the meaning of “larger than a cellphone”, but the responses did not provide any clarity.

    “To be honest, guys, there’s a pretty universal understanding of where we’re at,” said one exasperated official who was repeatedly asked about how large a phone could be before it qualified as a tablet and was banned. Requirements appear to be at the discretion of the airlines.

    A state department official referred reporters to “several terrorist events on airplanes in the last year”, all outside the US. When pressed, a homeland security official said only one incident involved a bomb smuggled into the cabin – an explosion resulting in a single fatality on a Somali carrier called Daallo that does not fly to the US.

    The DHS said passengers must submit to the ban “regardless of status and pre-clearance” and that the procedures would “remain in place until the threat changes”, though a spokeswoman for Emirates told Reuters on Tuesday that the TSA directive is valid until 14 October.

    Asked if the new order was an excuse to rifle through passengers’ hard drives, a DHS official said: “This has absolutely nothing to do with the data in passengers’ baggage.”

    Bruce Schneier, a security technologist, called the new rules an “onerous travel restriction”.

    “From a technological perspective, nothing has changed between the last dozen years and today. That is, there are no new technological breakthroughs that make this threat any more serious today,” he said in an email. “And there is certainly nothing technological that would limit this newfound threat to a handful of Middle Eastern airlines.”



    Paul Schwartz, professor at the University of California, Berkeley law school, noted that the 9/11 hijackers had a cell in Hamburg, Germany. “One potential problem with this approach where you single out countries is that you ignore the extent to which the terrorist threat is kind of state-less,” he said. “The terrorists have cells throughout the entire world.”

    Efforts to more broadly restrict laptops on planes would likely face widespread resistance, said Chris Hoofnagle, professor of law at the University of California. “It’s a massive inconvenience to have to check a laptop, and you can imagine that such a demand is met with resistance by air carriers, who are powerful lobbies.”

    US airlines have been lobbying the Trump administration to intervene in the Persian Gulf, where they have contended for years that the investments in three rapidly expanding airlines in the area – Etihad Airways, Qatar, and Emirates – constitute unfair government subsidies with which Delta, American and United cannot compete. All three Middle Eastern airlines are among the carriers affected by the electronics ban.




                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de