الهُدنةُ المُتوهَّمةُ

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-09-2018, 07:23 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-05-2017, 08:17 AM

بله محمد الفاضل
<aبله محمد الفاضل
تاريخ التسجيل: 27-11-2007
مجموع المشاركات: 8617

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الهُدنةُ المُتوهَّمةُ

    08:17 AM May, 14 2017

    سودانيز اون لاين
    بله محمد الفاضل-جدة
    مكتبتى
    رابط مختصر

    ○○○○○○○○
    1
    أيها الحَزنُ تريّثَ قليلاً
    ألا نحتاجَ معاً إلى هُدنةٍ
    وإن مُتوهّمةً؟

    2
    أحلَمُ بِالغِناءِ فيجِيءُ كقوسِي عينيكِ
    أجرِي نهرَ هِيامٍ ورِقةٍ
    أحلَمُ بِالبِلادِ فينفجِرُ قلبِي من الضِّيقِ.

    3
    بلى، كُلُّ هذا الكلامِ المُتشابِكِ السّابِحِ في سماواتٍ مُتاخِمةٍ لخطوٍ نصنعُهُ رُويداً رُويداً فيما بينِنَا، كُلُّ هذا الكلامِ ذوّبتهُ اللّحظةُ في زورقٍ ورقِيٍّ، وحين هممتُ بشُربِهِ، خطفتهُ غمامةٌ عابِرةٌ وأعادتهُ لِجسدِي على هيئةِ اِرتعاشةٍ خمدتْ لما أردتُ مُراقصتِهَا لِوهلةْ.

    4
    كانوا يعُودُونَ فُرادى
    وكُنتُ أمضِي جمعا.

    5
    لا تزالُ نوافِذُ القلبِ
    تصطفِقُ من دفقِ الهواءِ
    ضِدُّ الزّمنَ والعادِيّاتَ
    وتخثُّرَ الرّعشةِ والشّجنْ
    ...

    6
    اِختِراقٌ
    إلى ناهدة دوغان...
    ــــــــــ
    لِينتصِرَ العُمرُ، ويطوِي في عضُديهِ: شجنَ اللّيل.
    ويُلقِي حين يحِنُّ القمرُ: ضفائِرَ ألقٍ، شادتْ بين نهارِ السّعدِّ: هديل.
    هذا القلبُ توضّأَ من رُوحٍ شدّتْ من أوتارِ الحُورِ: دلِيلْ.
    لاقتكِ الأوراقُ اليّانِعةُ، وصفقَ لِمرآكِ بِجهةِ الآتِي من عُمرٍ: سِحرٌ ونخيل.
    14/5/2016م


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-05-2017, 08:19 AM

بله محمد الفاضل
<aبله محمد الفاضل
تاريخ التسجيل: 27-11-2007
مجموع المشاركات: 8617

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رشفاتُ الغِناءِ (Re: بله محمد الفاضل)

    ○○○○○○
    1
    النّاسُ كُثرٌ على الحياةِ
    فالحياةُ بسِيطةٌ ولا تحتمِلُ
    كُلَّ أنفاسِهِمْ في سُوحِها المُشتعِلةِ
    هُمْ الرَّاكِضُونَ مُباشرةً
    نحو قلبِها الدّافِئ.

    2
    وقد تكدّستِ الملائِكةُ كُلِّهَا حولكَ
    ملائِكةُ الطِّيبُ، المحبّةُ، السِّحرُ، المسافاتُ، الأخيلةُ....
    الملائِكةُ المُوجِبُ
    جميعُها يزحمُ بعضَها بعضاً
    فلا تدعُها كُلُّها تدلِفُ إليكَ
    وأعرِفُكَ مُشرِعاً كُلُّ بابٍ
    أَغلِقْ واحِداً على الأقلِّ
    واحِداً فحسب
    فيدلِفُ عبرَهُ مارِدٌ ما، جِنِيٌّ، شيطانٌ كبِيرٌ...
    فيحجُبُ عنكَ أذىً
    يُهدهِدُ قلقِي الكثيرَ...

    3
    رشفاتُ الغِناءِ
    ــــــــــــــــــــ
    إِرهاصاتُ الاِرتِشافِ
    *****
    - الخرِيفُ القادِمُ إذن!!
    ألقتها والدُّوارُ يكبُرُ وأحِسُّ فِراشِي يُحلِّقُ
    وجسدِي يتقافزُ فوقَهُ..
    لأنها أدركتْ هشاشةَ نسجِي حيالَ الرّحِيلِ رغم ما يقطِنُ محيايّ من صلابةٍ..
    أو لعلها تحلِبُ ما يكمُنَ من دِفءٍ (أحوِّشُهُ) فلا يُفلِتُ الزِّمامُ..
    ترغبُ أبداً في شِدَّةِ اللِّينِ لا لِينَ الشِّدّةِ..
    قُلتُ بيني جاهِراً لأنفاسٍ أقطِنُها (صفعها البينُ وحورها إلى دِبلُوماسِيّةٍ جرباءٍ)
    قُلتُ:
    - لكنهُ وشِيكٌ!!
    فأجفلتْ..
    فعاجلتُ:
    - لا سيِّدتِي، لا يُكدِّرنَ صفوكِ سمجِي..
    ومن ثم اِنتهرتُ العِباراتَ وأسقطتُها بهمهمةٍ بئيسةٍ..
    - ما تقُولُ!!
    - لا مُولاتِي، لستُ أنا، هو الحديثُ يُركِّبُ ذاتَهُ لِيلِيقَ، لعلهُ عجزَ الأسفِ!!
    - لا عليكَ حبِيبِي، وإنما سنمضِي، ذا قرارُ!!
    - معاً..
    حسناً
    من الجيّدِ إِلقائِي العِبارةَ المُرصّعةَ بِالحنانِ دونَ اِبتِذالٍ..
    تناولتَها
    فكفّ اِنسِيابُ الرّغبةِ الكسيحةِ
    وتوردّ القلبُ
    واِستلقتْ البشاشةُ التي تُمِيتُنِي أكثرُ..
    ثم إني أمسكتُ الصّباحَ حِينُها!!
    ...
    ملامِحُ الغِناءِ
    *****
    " دعِينِي وهذا الصّباحُ يدعَكُ راحتيهُ
    أمحُو شهوةَ النُّعاسِ عن مُخيّلةِ السّماءْ..
    دعِينِي أُجرِّبُ الوُقوفَ بغتةً بِهُوّةِ الهُدُوءِ
    أنتقِي شفةَ النِّداء..
    ولتكُنْ طُقُوسُنَا:
    هسيسُ الرُّوحِ، شُرفةُ الغِناء.."
    .
    .
    .
    13/5/2016م


                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de