منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 14-12-2017, 01:20 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

اللُّجّةُ

02-03-2017, 09:11 AM

بله محمد الفاضل
<aبله محمد الفاضل
تاريخ التسجيل: 27-11-2007
مجموع المشاركات: 8574

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


اللُّجّةُ

    09:11 AM March, 02 2017

    سودانيز اون لاين
    بله محمد الفاضل-جدة
    مكتبتى
    رابط مختصر


    .....


    1
    الأحزانُ بِمِزاجٍ رائِقٍ
    تشرعُ في تقطِيعِ مِزقٍ
    تتعاقبُ عليها السَّنواتُ..

    2
    أبيي
    ـــــــ
    ها هي على مرمى آهةٍ
    تُجرِّبُ الصُّراخَ بِأفواهٍ من حجرٍ.
    اِشتعلتْ
    (مثل عِناقٍ بِمُخيِّلةِ العاشِقِ)
    لأنها تذرِفُ (حِين تستفحِلُ الأشجانُ بِالجِياعِ)
    أرِيجاً وسماحاً ووتر.
    لم تمُدَّ لِسانَها كالفاتِناتِ إلى السَّماءِ
    كي تتلقَّفَ المطرَ..
    لكنما
    والوردُ في قسماتِها
    أنبتت جعبتُها: الخيرَ، فنالتْ من الأقربينِ
    الشَّكَّ في ملامِحِها
    وطوَّقُوها بِالحذرِ..
    ومثل الغُزاةِ
    سيأتُونَ في أسمالِ التَّدلِيسِ
    لقطفِ الأرِيجِ
    يدُسُّونَ لِسانَها في الخرابِ
    وينسلُونَ بِليلٍ إلى الحضرِ.

    3
    أهمهِمُ بِاسمِكِ في الغابةِ
    لِتستحِيلَ أُغنِيَّاتٌ
    مُوسِيقاها لونُ رُوحِكِ
    ...

    4
    أتبعُها، تتبعُنِي...
    خلف المشهدِ يتعانقُ ظِلَّانا التَّعِبينِ.
    ..
    إن أدركتَ ما وسوسَ به الظِّلُّ لِلظِّلِّ
    لانتصرتُ لِرُؤَىً مبصُورةٍ في الوِجدانِ
    عن مغزى هوىً زركشَ ثوبَ العاشِقِ بِالزَّهرِ..
    ..
    البِنتُ العائِدةُ من كآبةِ الطلاسِمِ
    من فرّكَ فكَّ الأخيِلةِ بِأصابِعِ المِدادِ
    اِجتاحَ قلبَها غرامٌ سكرانَ لِيدٍ من حجرٍ تُفتِّتُ جسدَها على مرايا الغِوايةِ.
    ..
    حتى الأمسِ الأوَّلِ من مارِسِ
    كُنتِ فراشةٍ جسُورةٍ تُرفرِفُ في فضاءِ الرُّوحِ
    ..
    ظننتُكِ رفعتِ قلبَكِ عن السَّطحِ
    لكِنَّكِ تختبِرِينَ قلبِي، أعنِي هذا السَّطحَ المُخربشَ بِالقصائِدِ الدّامِعةِ
    ..
    ها أنا أعرقُ
    إنها سِيرتُكِ المُتشعِّبةُ
    تذهبُ بِبساتِينِي إلى الصَّحراءِ
    .......
    يكفِي.

    5
    والشَّارِعُ بيتُ الذي لا بيتَ لهْ..
    بيتُ اﻷحاسِيسِ الهارِبةِ، أو الذّابِلةِ، أو الذّائبةْ....
    بيتُ النُّفاياتِ، بيتُ العصافيرِ مقصُوصةِ اﻷجنحةْ، بيتُ الدّجاجِ الذي استغلَ خُرمَ سجنهِ، بيتُ الضّلالاتِ، بيتُ الضّجيجِ، واﻷبواقِ..
    بيتُ القهوةِ والشِّيشةِ والشّاي والشُّويِ والشُّوكِ واﻷشواقِ...
    بيتُ اللّافِتاتِ التي تُخلخِلُ أرواحَنا، وتُغطِّي جُيوبُنا المُترفةُ بالحُمّى أُنُوفَها، فلا .....
    بيتُ السِباباتِ العاريةِ والمُتبرِجةِ، بيتُ الغَزلِ، والهَزلِ، والجِدّ
    .
    .
    .
    بيتي..

    6
    ثم إنكَ لمستَ اللُّجّةَ بأظافِرِ العَزمِ
    رأيتَ أنكَ عُدّتَ والصُّولجانِ بيمينِكَ
    غارِقاً في الاِكتِفاءِ
    غارِفاً من النُّدرةِ نقراتِ السُّكُونَ
    على أصابِعِكَ..
    ثم إنكَ بدأتَ في التّكالُبِ عليكَ
    متى مسَّ عصِيرُ لُجّتِكَ طيفِ ضوءٍ
    هرعتَ لِهراواتِكَ وطفِقتَ في تبريحِ العتمةِ بخشبِ رُوحِكَ
    كي يمتصَّكَ اللّيلُ..
    لا تودُّ أن تعبُرَ من كينونةِ الظِّلالِ لِبطنِ البِطريقِ
    لِبقرِ حُدُوسِكَ الغائِبةَ في تحطِيمِ الصّنمِ..
    فعلامَ إذن خَربشتَ اللُّجّةَ بكتِفِكَ
    لن تكتفيّ مِنكَ الأسطُحُ
    وستُوسِعُكَ بِكَ فيها
    فاِنتخِبْ هُرُوبَكَ من وراءِ المُكُوثِ
    وأهرعْ لِتمويهِ الجُثّةِ بالصّدِّ..!!

    7
    كَفنهُ الغَيمُ، لحدُهُ الفضاءُ
    اِقتربَ مِنكَ حين رفعتْ عقيرتُكَ:
    بالضُّوءِ/
    بالاِنتِباه..
    اشعلتُ في اِحتِشادِكَ بِكَ:
    السّهوَ..
    اِستللتُ لِلِّهوِ من قميصِ التّامُّلِ:
    خُيُوطَ الرُّؤى..
    قَدّدتُ لهُ:
    لُحُونَهُ المُشرئبّةَ للرّقصِ
    في سُوحِ المَجد..
    لبّيتُ نداءَاتَهُ القارّةَ في زوابِعِ رُوحِكَ الوالِغةِ في الشُّطّآنِ
    مُتأبِطةً لِملامِحِهِ النّاجِعةِ..!!

    8
    تثاؤب
    ـــــــــــ
    كلما قُلتُ:
    اليومَ..
    أدخلَ الغدُّ ظُلفَهُ
    وجرّنِي لِلتَّثاؤُبِ.

    9
    جحِيمُ الغيرِ، بردُ اللّظى
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1)
    أين هُوتي في الكلامِ
    وفُوهةِ الإِنعِطافِ؟
    دُرُوبي -على غيرِ قصدٍ-
    تطأُ اللّيلَ والوردَ
    لِمُغادِرينَ إلى جحيمِ المواقِفِ.
    وما كُنتُ ممن تأسِرُهم زنازينُ الرُّؤى المُدلّاةِ
    من شجرِ المعاطِفِ
    يظلُّ شأو شُرُودِي شاهِقاً
    حتى يُجفِّفهُ المِدادُ
    بجسدِ الصّحائِفِ.
    (2)
    أُطوِّقُ حدسَ الأمكِنةِ
    برائِحةِ الآهاتِ العتيقةِ
    وأسئِلتي الجائلةِ بحقلٍ للأجوبةِ الملغُومةِ
    تتبرّأُ من اِطِّرادٍ للمِدادِ بوخزاتِ الغِيابِ
    على نهرٍ تبدأُ الظُّلمةُ في نثرِ المظانِ
    تتعطّلُ أشجانُ الشّجرِ
    كأنما للإلفةِ الحبيسةِ أقدامٌ للشِراكِ
    يتخطّفُنا اللّيلُ
    هكذا
    منذُ حامٍ
    والرُّؤى ضنينةً
    أفتحُ لظى النّهارِ
    فيرتدُ بردُ الذِّكرى ليمشِي كظِلٍّ لأُغنيّةٍ
    جديدةٍ..!!

    10
    وقفتُ عند البابِ
    فجاءتني في الصّدرِ المخلُوعِ
    مفاصِلُهُ
    أأنا الرِّيحُ أم البابِ؟

    11
    أنظُرْ، قالتْ...
    فألفيتُ قلبِيّ مُعلّقاً بِخطاطِيفِ ظُنُونِها
    ويرقُصُ...

    12
    الشّارِعُ حيٌّ في الخاطِرِ
    يأخُذُهُ متى شاءَ
    على فرسِ النِّسيانِ
    أو يُبعثِرُهُ في الأشجانِ.
    2/3/2016م

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de