ادعم مشروع تدريب وتأهيل المكفوفين فى السودان بالتصويت على هذا الفيديو
السودان: تجريم العمل في مجال حقوق الإنسان يهدد حماية الحريات
نساء حول الرئيس...
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 03-23-2017, 04:24 PM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الغنوشي يعلن قرب مغادرته جماعة الاخوان المسلمون

03-19-2017, 03:40 AM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 08-07-2006
مجموع المشاركات: 14205

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الغنوشي يعلن قرب مغادرته جماعة الاخوان المسلمون

    03:40 AM March, 19 2017

    سودانيز اون لاين
    زهير عثمان حمد-السودان الخرطوم
    مكتبتى
    رابط مختصر

    الغنوشي: اقتربت لحظة الفراق بيني وبين "الاخوان المسلمين"
    في رسالة بعثها للاجتماع الخاص بالتنظيم العالمي للجماعة الذي عقد في اسطنبول الشهر الماضي

    2016-05-15 14:51:39

    - طريقكم خاطئ وجلب الويلات وتحالفتم مع منظمات ارهابية تدمر اوطانكم
    رام الله - خاص بـ "الحياة الجديدة"- أكد راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة التونسية ان لحظة الفراق بينه وبين جماعة الاخوان المسلمين قد اقتربت.

    جاء ذلك في رسالة وجهها الغنوشي للاجتماع الخاص بالتنظيم العالمي للاخوان المسلمين الذي عقد في اسطنبول تحت شعار "شكرا تركيا" في نيسان الماضي، وحصلت "الحياة الجديدة" من مصادر خاصة على نسخة منها.

    وقال الغنوشي في رسالته: "انا مسلم تونسي، تونس هي وطني، وأنا مؤمن بان الوطنية مهمة واساسية ومفصلية فلن اسمح لأي كان ان يجردني من تونسيتي، ولن أقبل أي عدوان على تونس حتى لو كان من اصحاب الرسالة الواحدة".

    وأضاف: "انا الآن اعلن امامكم ان تونسيتي هي الأعلى والأهم، لا اريد لتونس ان تكون ليبيا المجاورة ولا العراق البعيد، اريد لتونس ان تحمي ابناءها بكل اطيافهم والوانهم السياسية، انا وبالفم الملآن اعلن لكم ان طريقكم خاطئ وجلب الويلات على كل المنطقة، لقد تعاميتم عن الواقع وبينتم الاحلام والاوهام واسقطتم من حساباتكم الشعوب وقدراتها".

    وتابع: "لقد حذرتكم في مصر وسوريا واليمن ولكن لا حياة لمن تنادي، انا الآن جندي للدفاع عن اراضي تونس ولن اسمح للارهاب مهما كان عنوانه ان يستهدف وطني، لان سقوط الوطن يعني سقوطي، عليكم ان تعوا ولو لمرة واحدة خطورة ما يحصل ومن هو المستفيد، لقد صورتم لنا ان مصر ستنهار وانكم ستستعيدون الحكم في مصر خلال اسابيع أو أشهر ولكن للاسف فقد اثبتم بأنكم قليلو الحيلة وتحالفتم مع منظمات ارهابية تدمر اوطانكم، ماذا سيتبقى لكم في حال دمار وطنكم؟ يجب ألا تكون الكراسي هي الهدف فالوطن هو الأهم".

    وقال: "استحلفكم بالله وللمرة الأخيرة ان تقرؤوا الواقع جيدا والا تركبوا رؤوسكم وانظروا الى واقع كل منكم كيف اصبحتم فالجماعة جماعتين او اكثر واصبحتم في بلاد كثيرة في عزلة شعبية بعد ان كنتم تراهنون على الحاضنات الشعبية، لا يمكن هنا (المفصل) ان تبنوا حاضنة شعبية دون هوية وطنية، اين انتم ذاهبون؟ اتقوا الله في اوطانكم وشعوبكم".

    وأضاف "في الختام ابلغكم بوضوح اننا في تونس سنعلق حضورنا في مثل هذه الاجتماعات التي اصبحت روتينية بل وازيد بأنها سلبية تضر اكثر مما تفيد واطالب العقلاء منكم والواقعيين البحث عن آليات وبرامج جديدة توحد لا تفرق، تجذب ولا تنفر. ان وفد تونس الان بعد قراءة هذه الرسالة سيغادر الاجتماع معلنين بأنا سنعلق حضورنا في مثل هذه الاجتماعات".

    وفيما يلي نص الرسالة:

    لا اسباب صحية ولا غيرها حالت دون حضوري ولكنني ارى يوما بعد يوم ان لحظة الافتراق بيني وبينكم قد اقتربت، انا مسلم تونسي، تونس هي وطني، وانا مؤمن بان الوطنية مهمة واساسية ومفصلية فلن اسمح لأي كان ان يجردني من تونسيتي، لن أقبل اي عدوان على تونس حتى لو كان من اصحاب الرسالة الواحدة، انا الآن اعلن امامكم ان تونسيتي هي الاعلى والاهم، لا اريد لتونس ان تكون ليبيا المجاورة ولا العراق البعيد، اريد لتونس ان تحمي ابناءها بكل اطيافهم والوانهم السياسية، انا وبالفم الملآن اعلن لكم ان طريقكم خاطئ وجلب الويلات على كل المنطقة، لقد تعاميتم عن الواقع وبينتم الاحلام والاوهام واسقطتم من حساباتكم الشعوب وقدراتها، لقد حذرتكم في مصر وسوريا واليمن ولكن لا حياة لمن تنادي، انا الان جندي للدفاع عن اراضي تونس ولن اسمح للارهاب مهما كان عنوانه ان يستهدف وطني، لان سقوط الوطن يعني سقوطي، عليكم ان تعوا ولو لمرة واحدة خطورة ما يحصل ومن هو المستفيد، لقد صورتم لنا ان مصر ستنهار وانكم ستستعيدون الحكم في مصر خلال اسابيع أو أشهر ولكن للاسف فقد اثبتم بأنكم قليلو الحيلة وتحالفتم مع منظمات ارهابية تدمر اوطانكم، ماذا سيتبقى لكم في حال دمار وطنكم؟ يجب ألا تكون الكراسي هي الهدف فالوطن هو الأهم، يجب ان نعرف انفسنا من جديد بأننا الوطنية الاسلامية، يجب ان نقر بالوطنية ونتعامل معها لأنه لا يمكن لنا ان نبني امة اسلامية دون ان يكون هناك وطنية اسلامية وهذه نقطة الخلاف الاساسية بيننا، ماذا يفعل الارهاب المسلم القادم من باكستان او موريتانيا او السعودية في اراضي تونس؟ ماذل يريد؟ الا يريدون تدمير وقتل ابناء شعبي.

    استحلفكم بالله وللمرة الأخيرة ان تقرؤوا الواقع جيدا وان لا تركبوا رؤوسكم وانظروا الى واقع كل منكم كيف اصبحتم فالجماعة جماعتين او اكثر واصبحتم في بلاد كثيرة في عزلة شعبية بعد ان كنتم تراهنون على الحاضنات الشعبية، لا يمكن هنا «المفصل» ان تبنوا حاضنة شعبية دون هوية وطنية، اين انتم ذاهبون؟ اتقوا الله في اوطانكم وشعوبكم، نحن في تونس شكلنا رسالة واضحة لكم فقد تسلمنا الحكم وخسرنا الانتخابات فمن افقدنا هذه الانتخابات هو الشعب التونسي لا غيره، هناك خلل بين ما قدمناه وصغناه ومارسناه مع الشعب التونسي، لم تأت قوى خارجية لتسقطنا، بل اخطاؤنا واجتهاداتنا هي المسؤولة عن ذلك، لا الروس ولا الاميركان ولا غيرهم، نحن في تجربتنا الجديدة في تونس اخطأنا والشعب التونسي حاسبنا ويجب علينا ان نستفيد من هذا الحساب ان كنا جادين واصحاب رسالة.

    اتركوا كل بلد ووطن لأبنائه مهما كانت النتيجة وحتى ان خسرتم فأنتم صورة مماثلة للأنظمة الحالية، ان رفضكم الشعب تلجأون الى العنف، لم تغيروا شيئاً، لم تبلغوا الشعوب رسائل جديدة بل على العكس اصبح الناس ينظرون اليكم صورة طبق الأصل عن واقعهم الحالي، فطموح الشعوب بالتغيير قد احبطت وانتم المسؤولون عن ذلك، ان تجربة مصر للاسف وحتى الان لم تدرسوها او تقيموها ولم تستخلصوا عبرها، هناك حرب في سوريا منذ خمس سنوات كل العالم تغير بالقراءة والدراسة واستخلاص العبر الا انتم، الى اين انتم ذاهبون؟!

    في الختام ابلغكم بوضوح اننا في تونس سنعلق حضورنا في مثل هذه الاجتماعات التي اصبحت روتينية بل وازيد بأنها سلبية تضر اكثر مما تفيد واطالب العقلاء منكم والواقعيين البحث عن آليات وبرامج جديدة توحد لا تفرق، تجذب ولا تنفر. ان وفد تونس الان بعد قراءة هذه الرسالة سيغادر الاجتماع معلنين بأنا سنعلق حضورنا في مثل هذه الاجتماعات.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-19-2017, 03:45 AM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 08-07-2006
مجموع المشاركات: 14205

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الغنوشي يعلن قرب مغادرته جماعة الاخوان ال (Re: زهير عثمان حمد)


    الإستاذ: *راشد الغنوشي*
    *هل فشل الاسلام السياسي حقا"*

    اعتاد خبراء غربيون متابعون لمسيرة الحركة الإسلامية كلما تعرض إسلاميون هنا أو هناك لنكسة أو حتى لمجرد تراجع في انتخابات!
    ولو كان طفيفا، أن يؤذنوا في العالمين بأعلى مكبرات الصوت!
    معلنين عن فشل وانهيار ونهاية الإسلام السياسي! وذلك ما يتردد في ندواتهم وأحاديثهم لوسائل الإعلام التي تستنطقهم باعتبارهم خبراء ينطقون بالحكم وفصل المقال!
    فما يلبث أمثالهم في بلاد الإسلام وكذا المشتغلون في وسائل إعلامنا أن يتلقوها وكأنها حقائق لا يأتيها الخطأ من بين أيديها ولا من خلفها!!!
    ولقد مثل الحدث المصري الأشهر الأخيرة ، مادة غزيرة لتلك البحوث والندوات والتأكيدات، فازدهرت هذه السوق وراجت بضاعتها!
    فما مصداق هذه الدعاوى؟!
    هل ما يسمى الإسلام السياسي بصدد التراجع الكبير والمتفاقم في اتجاه الفشل النهائي والانهيار المؤكد؟!
    أم إن الأمر لا يعدو انعطافات إلى الخلف - هنا أو هناك، تحفزا لانطلاق جديد في منحنى صاعد في الوجهة العامة!
    بما يرجح أنه - حتى نقاط التراجع - لن تلبث أن تلتحق بالخط البياني العام المتجه إلى الصعود!

    إن الحركة الإسلامية - المصطلح المفضل لدى الإسلاميين - بديلا عما يسمى الإسلام السياسي!
    ونعني بها جملة المناشط التي تدعو إلى الإسلام، باعتباره كلمة الله الأخيرة إلى الناس، ومنهاجا شاملا للحياة، وخطابا للعالمين!
    هذا الإسلام، تؤكد كل الدراسات الإحصائية أنه اليوم أكثر الديانات والمناهج الحياتية الأيديولوجية سرعة انتشاراً ، وتمدداً ، واستقطاباً للعقول والإرادات!
    وأن معتنقيه الأكثر استعدادا للتضحية بكل غال ونفيس من أجله، وغيرة عليه والتزاما به!
    إن ما يسمى بالإسلام السياسي (الحركة الإسلامية)!
    يتحرك فوق بساط ديني هو الأوسع اليوم في العالم، ومكّنته تقنيات الاتصال المعاصر من بلوغ سرعات تمدد غير مسبوقة في التاريخ!
    لا سيما وهو لا يكاد يجد في طريقه مقاومة تذكر!
    بالنظر إلى حالة الخواء العقائدي، والقلق الوجودي، وانهيار المحاضن الدافئة من حول الإنسان في الحضارة المعاصر، كالأسرة والعشيرة!
    يحدث هذا في زمن تفاقمَ فيه اتجاه الحكومات إلى الاستقالة المتسارعة من واجبات الرعاية، بما نمى حالات القلق والعزلة وفقدان الأنيس!
    كأثر من آثار العلمنة المتسارعة، ودفع الأفراد إلى البحث عن محاضن دافئة، ومنظومات تلتقي فيها:
    مطالب الجسد والروح!
    الفرد والجماعة!
    الدين والدنيا!
    الوطنية والأممية!
    وهذا ما يجده الباحث عن ضالته جميعا في الإسلام!
    منظورا إليه في أصوله الجامعة ووسطيته المعروفة!
    وذلك ما يفسر إقبال نخب متفوقة من كل الملل والثقافات على اعتناقه، رغم حرب الكراهية والشيطنة التي تشن عليه وعلى حركاته وأقلياته!
    إن الحركة الإسلامية في خطها العريض، -ودعك من الهوامش المتشددة التي لا تخلو منها أيديولوجيا وأمة- قدمت الإسلام متمما لمنجزات ومكارم الحضارات، وليس باعتباره نقيضا من كل وجه لمنجزات التحديث!
    كالتعليم للجميع ذكورا وإناثا!
    ولقيم العدالة والمساواة حقوقا وحريات، دون تمييز على أساس الاعتقاد والجنس واللون، وبما يكفل للجميع حقوق المواطنة والإنسانية، والحريات الدينية والسياسية، كما هو متعارف عليه في الديمقراطيات المعاصرة
    باعتبار المساواة في الحقوق والحريات تفريعا لازما من أصل التكريم الإلهي لبني آدم:
    “ولقد كرمنا بني آدم”
    (الإسراء/70)!!!

    إن الحركة الإسلامية ؛ وهي تنطلق من مرجعية الإسلام دين الفطرة، بحثا عن حلول لمشكلات مجتمعاتها، والإسهام في حل مشكلات الإنسانية مستفيدة من كل خبرات حضارية تتوافق مع قيم الإسلام ومقاصده ؛ في تحقيق مصالح الناس، هي الأقرب إلى ضمير شعوبنا!
    تخاطبها بمألوف قيمها ومفاهيمها ولغتها، لا يمكن منافستها - شعبيا، إذا فقه الدعاة مشكلات الناس، وصاغوها وفق البنية الذهنية والعقيدية لهم!
    إن الحركات الإسلامية تعرضت خلال أزيد من نصف قرن لمسلسل من القمع، لا يكاد يهدأ قليلا حتى يستعر أواره أشد مما كان!
    لقد أورث القمع المتتالي نتائج كثيرة منها:
    أنه رسخ لدى الإسلاميين إرثا نضاليا توارثو يشد بعضهم إلى بعض!
    وتاريخا مشتركا نشأت عليه ثلاثة أجيال على الأقل!
    كما أثمر القمع الوحشي لهم تعاطفا شعبيا مع مظلوميتهم، شكل رصيدا إضافيا لمكاسب، مما لا يتوفر مثله لأي منافس سياسي آخر!
    فعلى قدر أهل العزم تأتي العزائم!
    والشعوب تحفظ للمناضلين قدرهم!

    إن الإسلاميين اليوم أكثر من أي وقت مضى، يقفون على أنبل وأصلب موقع!
    فهم إلى موقع القرب العقدي والمفاهيمي الثقافي من الناس!
    هم يقفون - كما في مصر - يحملون أنبل الشعارات!
    مثل الدفاع عن إرادة الشعب والاحتكام لصناديق الاقتراع!
    ويقودون ثورة سلمية رائعة!
    تدافع عن قيم الثورة:
    حرية الإعلام التي حافظ عليها حكمهم وأهدرها الانقلاب!
    كما هم يدافعون عن التعددية السياسية وعن قضايا الأمة الكبرى!
    كقضية فلسطين!
    بينما في المقابل:
    تقف الليبرالية المصرية العريقة - بما فيها حزب الوفد - على أرضية الثورة المضادة!
    مستنصرين بانقلاب عسكري ذابين عنه!
    ودباباته تدوس على صناديق الاقتراع!
    وتطحن بها إرادة الشعب وحتى أجساده!
    وتضع يدها على وسائل الإعلام!
    تكمم أصواتها!
    وتفتح السجون على مصراعيها!
    وتضرب الجماهير العزل بالملايين!
    أما قضية الأمة الكبرى - قضية فلسطين - فقد غدت تهمة كبرى!!!
    ألم توجه إلى الرئيس المنتخب تهمة التخابر مع حماس؟!
    تبريرا لعزله!
    وهو الرئيس الأول المنتخب!!!
    وتزلفا إلى الكيان الصهيوني!
    أو ليس ما تتورط فيه نخبة “الحداثة” المصرية وشبيهاتها العربيات التي صفقت للانقلاب نوعا من الانتحار الجماعي؟!
    وذلك مقابل الوقفة المشرفة للحركة الإسلامية في وجه الطغيان، بصدور عارية إلا من الإيمان!
    هل يمكن - من وجهة نظر تاريخية وإستراتيجية وقومية - اعتبار الوقوف مع الانقلاب الوحشي انتصارا ليبراليا وتقدميا أوقوميا أوعلمانيا!
    واعتبار ما حدث هزيمة للإسلام السياسي ونهاية له؟!
    إننا لا نرتاب في أن ما حصل في مصر ليس انتكاسة للإسلام السياسي، بقدر ما هو انتكاسة ستجهز على ما تبقى - للأسف -
    ................
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-19-2017, 05:46 AM

Elbagir Osman
<aElbagir Osman
تاريخ التسجيل: 07-22-2003
مجموع المشاركات: 18938

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الغنوشي يعلن قرب مغادرته جماعة الاخوان ال (Re: زهير عثمان حمد)

    إنها نهاية الإخوان المسلمين..
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de