منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 07-25-2017, 12:28 PM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

العشق الرئاسي: عشق مدته ثلاثون عام : و هل للحب عمر و موانع و بروتوكلات تمنعه؟

01-12-2017, 06:21 AM

محمد عبد الله الحسين

تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 2630

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


العشق الرئاسي: عشق مدته ثلاثون عام : و هل للحب عمر و موانع و بروتوكلات تمنعه؟

    06:21 AM January, 12 2017

    سودانيز اون لاين
    محمد عبد الله الحسين-الدوحة
    مكتبتى
    رابط مختصر


    من بين ركام المقالات الصحفية و الأخبار السياسية و الإجتماعية لفتت نظري تلك القصة أو السيرة...
    لقد برزت سيرة العشق و الذي ليس كاي عشق بل عشق رئيس لدولة كانت موئل للرومانسية.
    هل جعل ذلك العشق من الرئيس كاتباً؟
    هل الكتابة الناعمة تحتاج لأكثر من قلب يخفق بالعشق؟
    سنرى...
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-12-2017, 06:30 AM

محمد عبد الله الحسين

تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 2630

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: العشق الرئاسي: عشق مدته ثلاثون عام : و هل ل� (Re: محمد عبد الله الحسين)

    ...و لكن لماذا تجذبنا قصص العشق التي يكون مدارها الفلاسفة و الرؤساء و الملوك و المشاهير؟
    لماذا تشرئب اعناقنا لنتسمّع مثل تلك السير و كانهم فوق المشاعر و العواطف الإنسانية و الرومانسيات المخملية؟
    لا أو أن أجيب أو بالأحرى ليس لدي إجابة.
    أقول..لفت نظري قصة عشق الرئيس الفرنسي السابق ........فرنسا ذلك البلد الذي اخترع الرومانسية و عاشها.
    كان الرئيس رغم مشغولياته يجد الوقت ليحضن قلبه تلك المشاعر الشفيفة تلك العواطف الغامرة الغامضة التي لن يستغني عنها غنسان.
    اعترف أنني لم أكن أعرف هذه القصة قبل اليوم إلا بعد أن قرأت تفاصيلها الموجزة في المقال الذي سأقوم حالاً بتنزيله.
    أرجو أن لا تستكثروا عليه أن يعشق أو أن يحب لأنه رئيس دولة عظمى أو لأن سنه قد مضى في زمن الحياة السيّار أو لأنه يفوق عمر حبيبته بنحو يقارب الثلاثة قرون.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-12-2017, 07:11 AM

محمد عبد الله الحسين

تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 2630

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: العشق الرئاسي: عشق مدته ثلاثون عام : و هل ل� (Re: محمد عبد الله الحسين)

    المقال بعنوان جذاب أكثر من العنوان الذي اختطته يداي


    (رسائل الرئيس العاشق) - فاروق يوسف -صحيفة العرب
    بدأ المقال بافتتاحية ذات إشارت متعددة كما يلي:

    الحب أعاد الرئيس فرنسوا ميتران إلى الكتابة في أرقى مستوياتها وأكثرها نبلا، فكتب قطعا أدبية يمكن أن يغبطه عليها الكتاب المحترفون.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-12-2017, 07:51 AM

محمد عبد الله الحسين

تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 2630

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: العشق الرئاسي: عشق مدته ثلاثون عام : و هل ل� (Re: محمد عبد الله الحسين)

    رسائل الرئيس العاشق

    “آن لقد كنت فرصة العمر لي”، قبل بضعة أشهر من وفاته عام 1996 كتب العاشق تلك الجملة في آخر رسالة بعث بها إلى عشيقته. أكثر من ألف رسالة كانت السيدة المحبوبة قد خبأتها في صناديق أحذية صارت المادة الأساسية، لكتاب، يتوقع المهتمون أن يكون الأشهر بين كتب أدب الرسائل.

    لا لأن كاتبها هو الرئيس فرنسوا ميتران الذي حكم فرنسا ما بين عامي 1981 و1995، بل لأن العاشق المتيم كان في الأساس يفضل الكتابة على المهمات السياسية. ربع قرن يفصل بين عمري ميتران وعشيقته آن بينجو، أما عمر الرسائل فثلاثون سنة، كتب فيها الرئيس العاشق 1218 رسالة إضافة إلى 22 دفترا من القطع الكبير كانت تتضمن الكثير من تفاصيل تاريخه الشخصي.

    كان كلما أكمل العمل في دفتر سلمه إلى آن التي كانت مشاركتها وابنتها في جنازة الرئيس إلى جانب زوجته دانيال مثار استغراب الكثيرين، ممن لم يطلعوا على الحكاية السرية. ثلاثون سنة من الوله عاشها الرئيس ليستعيد من خلالها شغفه الكتابي الذي غطى عليه الانشغال بالسياسة وتكلفتها الباهظة.

    قراءة ما نشر من مقاطع مستلة من تلك الرسائل تثبت أن الحب هو الأقوى دائما، فهو قادر على إيقاظ الكائن الذي نظنه قد محي في أعماقنا ولم يعد له أثر. لقد أعاد الحب ميتران إلى الكتابة في أرقى مستوياتها وأكثرها نبلا، فكتب قطعا أدبية يمكن أن يغبطه عليها الكتاب المحترفون.

    في الحب معجزات صغيرة، لا يمكن أن يهتدي إليها إلاّ مَن كتب له قدره أن يخوض غمار التجربة، وهي تجربة تشبه الموت، إذ لا عودة منها، نحب فنغادر ذواتنا بكل حمولتها ونستسلم للعصف الذي سيحملنا إلى بلاد أخرى وزمن آخر. لا يملك العاشق أن يقول “لا”، وإن قالها فإن كل السحر الذي وهبه جناحين سيختفي وسيسقط بدوي خيبته على الأرض. كان ميتران مثاليا في استجابته لشروط الحب، فمضى قدما وهو يعرف أن رئاسة فرنسا ليست أهم من الحب.

    كاتب من العراق
    فاروق يوسف
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-12-2017, 08:21 AM

محمد عبد الله الحسين

تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 2630

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: العشق الرئاسي: عشق مدته ثلاثون عام : و هل ل� (Re: محمد عبد الله الحسين)

    الغريبة منذ أول أمس أفكر في قوة العشق و النزوع الطبيعي لكل من الرجل و المرأة نحو النوع الآخر. تنبه تفكيري و تساؤلاتي بعد أن قرأت موضوع يتناول
    يتناول رواية لاناتول فرانس اسمها تاييس. في تلك الرواية يسقط راهب عابد متدين و منقطع للعبادة في حب إمرأة ساقطة فائقة الجمال كانت قد سمعت بتبتله و صلاحه
    فجاءت تطلب منه ان يهديها لطريق الرشاد. فكان بمجرد أن رآه نمت في قلبه كل أشواق السنين ليصبح شغوفاً بها.
    و تروي الرواية التي استقت فكرتها من قصة حقيقية في التاريخ المسيحي القديم أنها ملكت قلبه و عقله و كيانه . و كان لشدة اشتهاء و هيام هذا الراهب ان ترك صومعته
    و عبادته و انزلق إلى الهاوية بو أبتعد عن الزهد و الرشاد و اهتدت هي في آخر لحظات حياتها بينما ضل هو الطريق.
    القصة لها مدلولات عديدة.و لكننا نأخذ منها في هذا المقام قوة العطافة و الإنجذاب بين الرجل و المرأة.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·


اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de