منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 17-12-2017, 11:41 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

العرب بين نضال الأمس .. وإرهاب اليوم.. فاروق جويدة.. يوجد فيديو أيضا

12-08-2017, 12:27 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 23795

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


العرب بين نضال الأمس .. وإرهاب اليوم.. فاروق جويدة.. يوجد فيديو أيضا

    12:27 PM August, 12 2017

    سودانيز اون لاين
    Yasir Elsharif-Germany
    مكتبتى
    رابط مختصر

    قادتني النقرات إلى جريدة الأهرام ومقال للأستاذ فاروق جويدة والتي ختمها بقصيدته "ان هان الوطن يهون العمر"..

    في البداية هذا هو المقال الذي نشر بتاريخ البارحة يليه إلقاء للقصيدة بصوت الشاعر جويدة:


    الجمعة 19 من ذو القعدة 1438 هــ 11 أغسطس 2017 السنة 142 العدد 47730

    العرب بين نضال الأمس .. وإرهاب اليوم

    يكتبها: فاروق جويدة

    وسط انهار الدم التى تحاصر الشعوب العربية فى اكثر من مكان وحالة الإنقسام الطائفى والدينى التى اصابت الملايين من ابناء هذه الأمة المنكوبة فى شعوبها .. والقوى الأجنبية التى ترتع بين اطلال العواصم المحترقة.. امام هذا كله تطل ذكريات شعوب أخرى كانت من سنوات قليلة تحمل عشرات القضايا الإنسانية التى تبشر بمستقبل يليق بها تاريخا وحضارة ..

    ان حشود الإرهاب التى تطارد العواصم العربية الآن تطرح سؤالا خطيرا وهو: أين القضايا التى حاربت من اجلها الشعوب العربية فى الحرية والاستقلال والكرامة واين الرموز التى قادت هذه الشعوب فى معارك التحرير فى كل ركن من اركان هذا الوطن الذى كان كبيرا؟!.. ويتعجب الإنسان كيف استبدلت هذه الأرض رموزها العظيمة بهذه الحشود المظلمة من الإرهاب .. فى يوم من الأيام رفعت الشعوب العربية رموزها وهم يطهرون بلادهم من رجس الاستعمار فهل يعقل ان نجد فى نفس الأرض حشودا تعلن الحرب على اوطانها تحت شعارات من القتل والدمار, من يصدق ان التراب الذى احتضن رموز الحرية فى هذه البلاد يحتضن اليوم هؤلاء القتلة الذين ضللوا الشعوب واستباحوا امنها واستقلالها ومستقبل اراضيها .. حين نسترجع صفحات التاريخ سوف نكتشف ان الملايين من ابناء هذه الأمة قد ضحوا بحياتهم فى سبيل استقلالها وحريتها..ويومها خرجت هذه الشعوب من معارك الاستقلال لكى تبنى مستقبلا آمنا لشعوبها..

    ان لعنة الإرهاب التى حلت بشعوب المنطقة كلها وفتحت ابوابها مرة اخرى للمغامرين والمأجورين وتحولت الجيوش التى حاربت الاستعمار الى دماء تنزف كل يوم فى حروب اهلية لا انتصار فيها ولا غالب او مغلوب .. يجب علينا ان نسأل انفسنا كيف تغيرت الأرض وتغير البشر واصبحت الحروب بين ابناء الشعب الواحد بديلا لحروب خاضتها هذه الشعوب لتحرر اراضيها وتسترد كرامتها .. كيف انجبت هذه الأرض هذه الثمار الفاسدة التى تقتل الأطفال وتغتصب النساء وتدمر كل شىء فى الحياة .. ان المهمة ثقيلة لأن التحولات التى تحدث فى الشعوب بهذه الضخامة تضع علامات استفهام كثيرة بين من حرروا الشعوب ومن دمروا الأوطان والأديان والعقائد .

    حين نسترجع صفحات النضال فى تاريخ الشعوب العربية منذ سنوات ليست بعيدة سوف تضىء امامنا اسماء كثيرة فى المغرب العربى وفى المشرق العربى وفى اسماء ورموز اضاءت تاريخ هذه الأمة كان منها من حمل السلاح بنبل وترفع ومنها من حارب بالكلمة والموقف .. من ينسى سعد زغلول والنحاس باشا ومكرم عبيد فى ارض الكنانة ورحلة نضال طويلة من اجل الاستقلال .. من ينسى عمر المختار فى ليبيا وكيف واجه الاحتلال الإيطالى البغيض .. من ينسى عبد القادر الجزائرى وبن بيلا وبومدين فى بلد المليون شهيد والخطابى فى المغرب ومحجوب فى السودان وبورقيبة فى تونس هذه هى النماذج التى خرجت من الأرض العربية يوما ترفع رايات الحرية والاستقلال .. كان هذا على مستوى الوعى الشعبى الجماهيرى الذى قاد الجموع نحو تحرير الأوطان ..

    > كانت هناك معارك اخرى على المستوى الفكرى والثقافى والدينى حين خرجت رموز فكرية تطرح قضايا الحرية والعروبة والبناء وتحرير الإرادة من ينسى لطفى السيد وطه حسين والعقاد ومواكب التنوير فى حدائق العقل العربى من ينسى الأفغانى والكواكبى ومحمد عبده وآل عبد الرازق والشيخ شلتوت ومواكب الدعوة فى ابهى صورها تحررا وسماحة واتزانا.. ولم يخل الأمر من دور بارز للمرأة العربية التى خرجت اجيالا من الشباب تعلم منها معنى الانتماء والوطن .. وسط هذه القناديل التى اضاءت الأرض العربية كانت هناك فنون رفيعة وثقافة جادة وصحافة تدرك مسئوليتها واختلطت رموز هذه الأمة ما بين دورها السياسى والفكرى والتنويرى وفتحت آفاقا واسعة للوعى والتحرير فى كل المجالات.. وهناك لعبت الثقافة دورا كبيرا فى ترشيد السياسة ولعب الدين دورا كبيرا فى تحفيز الهمم وإدراك المعنى الحقيقى للوطن .. ومع هؤلاء جميعا وجدنا اثرياء هذه الأمة يبنون المدارس والجامعات والمستشفيات ودور المسنين والأيتام والأطفال امام هذا كله انطلقت منظومة الفكر والدين والسياسة نحو هدف واحد هو بناء انسان افضل .. كان من الصعب ان تفصل قضايا الفكر بكل توابعها فى التعليم والتنمية والمصداقية عن قضايا السياسة فى التحرر وقبول الآخر والحوار المترفع مع الجميع .. وما بين الفكر والسياسة كان الدين ركيزة من ركائز البناء الحقيقى للإنسان بالتسامح والتواصل والبناء ..

    > ان الإنسان يتساءل الآن اين كل هذه المقومات التى قامت عليها شخصية الإنسان العربى وهو يسعى لتحرير ارضه واسترداد كرامته؟!.. ان ما شهدته الأرض العربية من جذور البناء الحقيقى فى الحرب ضد الاستعمار كان ينبغى ان تكون ثمارها الحقيقية انسانا اكثر وعيا وانطلاقا ولكن كيف تغيرت الأشياء لتنجب هذه الأرض اشباحا مخيفة تهدد كل شىء فى مستقبل الإنسان العربى فى هذه الفترة العصيبة من تاريخ العالم، من يصدق ان من اثرياء هذه الأمة الآن من يمول الإرهاب بالمال والسلاح وان هناك من الحكام العرب من بدد ثروات شعبه فى تدمير جيرانه وابناء وطنه وعشيرته كما فعل امير قطر المشاغب..علينا ان نسأل انفسنا عن الأسباب والدوافع التى تركت لنا هذا الحاضر البائس مع حشود الإرهاب..

    > هل هو التراجع الفكرى والثقافى الذى احاط بالعقل العربى ورجع به الى عصور التخلف والعنف والدمار .. أين ما قام به دعاة الحريات فى الفكر والحضارة من رموز هذه الأمة فى كل بلد وبين كل شعب كنت تجد رموزا فى الوطنية حركت العقول والهبت المشاعر ..

    > هل هى فوضى القيم والأخلاق التى تحولت الى صراعات بين ابناء الوطن الواحد ثم اصبحت انقسامات دينية وعرقية وعادت بنا الى عصور الجاهلية الأولى.. ان فوضى الأخلاق وانهيار منظومة القيم القيا بالإنسان العربى الى حالة من الضياع وفقدان الهوية حتى تنكر الكثيرون لكل مقومات تاريخهم الحضارى والإنسانى، ان فوضى القيم وصلت بنا الى حالة من فوضى الأخلاق وتصور البعض ان هذه الفوضى سوف تأتى لنا بمشروع جديد لم يأت بعد.. وهنا رأينا انفسنا امام مشروعات متضاربة ما بين القديم والجديد وما بين دعاة العصر والخارجين عليه وكان الانقسام هو النتيجة الطبيعية التى بدأت تتسع المسافات فيها حتى وصلنا الى درجة القطيعة بين ابناء الشعب الواحد.. كان الشىء الطبيعى امام هذه الانقسامات ان يجد العنف طريقه فى سلوكيات الناس واخلاقهم ونظرتهم للحياة .. وكان الإرهاب هو الابن الشرعى للعنف وكان الدمار هو النتيجة الطبيعية لكل ما حدث .. لقد شجع على ذلك كله غياب الحريات وبقاء المسئولين فى السلطة ازمنة طويلة واهدار حقوق الأجيال فى مستقبل اوطانها ومع هذا كله كانت ازمنة التسلط والطغيان وإهدار حقوق الإنسان فى الحرية والعدالة والكرامة .

    > يلقى البعض المسئولية احيانا على المال العربى الذى اخطأ طريقه فى كثير من الأحيان وجعل من الشعوب العربية مطمعا يتنافس عليه المغامرون ويتصارعون بكل السبل والوسائل من يسطو على هذه الموارد الضخمة.. هنا ظهرت اشكال اخرى للإستعمار الذى عاد لنا بألف لون والف طريق.. لا احد ينكر ان الشعوب العربية تعرضت لمؤامرة كبرى بعد ان رحل الاستعمار الغربى عن اراضيها وقد استخدمت القوى الخارجية كل الأسلحة ضد شعوب هذه المنطقة ابتداء بأسلحة الفكر والدمار النفسى وانتهاء بهذه الأسواق الواسعة التى تحولت الى مراكز استهلاك وتبعية امام اموال تتدفق..

    واكتمالا للمأساة زرع الاستعمار قبل ان يرحل كيانا غريبا فى قلب العالم العربى وكانت إسرائيل تجسيدا حيا لهذه المأساة، وفى ظل غياب العدالة واختلال منظومة الفرص والفقر القاتل نشأت اجيال افتقدت اشياء كثيرة افتقدت القيم فى السلوك والأخلاق فى التعامل والوعى فى الإدراك وقبل هذا كله افتقدت هذا العمق الإنسانى فى شىء يسمى الانتماء .

    > كلنا يعلم ان الشعوب العربية ارضا وبشرا وتاريخا كانت مهبط الأديان السماوية منها خرجت الديانات الثلاث وفيها شيدت كل الآثار التاريخية والدينية ولهذا فإن اى مغامر يسعى الى تقسيم هذه الأمة وتشويه ذاكرتها يعبث فى مقوماتها الدينية وهذا هو ما نجحت فيه اطراف كثيرة, حين قسمت ابناء الأديان الثلاثة ثم غرست الفتن بين ابناء الدين الواحد.. ثم اشعلت النيران فى الجميع. وما بين العودة فى صورة استعمار جديد لم تتردد قوى العدوان ان تعيد جيوشها وتحتل ارضا وتقتل شعوبا ثم تترك ذلك كله فى حالة صراع وانقسام وفوضى.

    هذه الأمة التى توحدها الأرض .. ويوحدها التاريخ .. وتوحدها العقيدة وتجمع بينها اللغة والتراث من يتصور ان تكون بهذه الصورة الرهيبة من الانقسامات والفتن حتى انها غير قادرة على مواجهة ازماتها ومشاكلها وتستعين بمن شردوا شعوبها واستباحوا خيراتها زمنا طويلا .. ان كل شىء فيها يدار من خارج حدودها لأنها لا تنتج شيئا من قدرات ومقومات العصر ولهذا اصبحت سوقا واسعة للفتن والمؤامرات التى انتهت الآن الى حروب اهلية وحشود للإرهاب تطوف فى كل مكان وتدمر كل شئ..

    شىء غريب ان الأرض التى شهدت معارك الحريات والاستقلال هى نفس الأرض التى تأكل الآن نفسها وتغرق فى بحر من الدماء بأيدى ابنائها .



    ..ويبقى الشعر

    مِنْ عَشْر سِنِينْ

    مَاتَ أبـِى بَرصَاصَةِ غَدْرْ

    كـَفـَّنـْتُ أبـِى فى جَفـْن العَيْن ِ

    ولـَنْ أنـْسَى عُنـْوَانَ القـَبْرْ

    فـَأبـِى يتمدَّدُ فـَوْقَ الأرْض ِ

    بـِعَرْض الوَطـَن ِ..وطـُول النـَّهْرْ

    بَينَ العَيْنَين تنـَامُ القـُدْسُ

    وفِى فـَمِهِ .. قـُرآنُ الفـَجْرْ

    أقـْدَامُ أبـِى فـَوْقَ الطـَّاغُوت

    وَصَدْرُ أبى أمْوَاجُ البَحْرْ

    لمحُوهُ كـَثيرًا فِى عَكـَّا

    بَيْنَ الأطـْفـَال يَبيعُ الصَّبْرْ

    فِى غـَزَّة قـَالَ لمنْ رَحَلـُوا

    إنْ هَانَ الوَطنُ يَهُونُ العُمرْ

    نبتـَتْ أشْيَاءُ بقـَبْر أبـِى

    بَعْضُ الزَّيُتون ِ وَمِئـْذنـَة ُ.. وحَدِيقة ُزهْرْ

    فِى عَيْن ِ أبـِى

    ظهَرَتْ فِى اللـَّيْل بحيرة ُعِطـْرْ

    مِنْ قـَلـْبِ أبـِى

    نـَبتتْ كالماردِ كـُتـْلة ُ صَخْرْ

    تسَّاقـَط ُ منهَا أحْجَارٌ فى لـَوْن ِ القـَهْرْ

    الَّصخْرَة ُ تحْمِلُ عِنـْدَ اللـَّيل ِ

    فـَتنجـِبُ حجَرًا عِندَ الفَجْرْ

    وتـُنجـِبُ آخرَ عندَ الظـُّهْرْ

    وتـُنجـِبُ ثالثَ عندَ العَصْرْ

    أحْجَارُ الصَّخْرةِ مِثـْلُ النـَّهْرْ

    تـَتدَفــَّقُ فوْقَ الأرض ِ..

    بعَرْض الوَطن ِ.. وطـُول القـَبْرْ

    وَمضَيتُ أطـُوفُ بقـَبْر أبـِى

    يَدُهُ تـَمتـَدُّ .. وتحْضُنـُنى

    يَهْمِسُ فى أذنـِى

    يَا وَلدى أعَرَفـْتَ السِّرْ؟

    حَجَرٌ مِنْ قـَبْرى يَا وَلـَدى

    سَيَكـُونُ نِهَاية عَصْر القـَهْرْ

    لا تـُتـْعبْ نـَفـْسَكَ يَا وَلـَدى

    فِى قـَبْرى كـَنـْز مِنْ أسْرَارْ

    فالوَحشُ الكـَاسرُ يَتـَهَاوَى

    تـَحْتَ الأحْجَارْ

    عَصْرُ الـُجبنـَاءِ وعَارُ القـَتـَلةِ

    يَتـَوارَى خـَلـْفَ الإعْصَارْ

    خَدَعُونـَا زَمَنــًا يا وَلدِى

    بالوَطن القـَادِم .. بالأشْعَارْ

    لـَنْ يَطلـُعَ صُبْحٌ للجُبنـَاءْ

    لـَنْ يَنـْبُتَ نـَهْرٌ فى الصَّحْرَاءْ

    لـَنْ يَرْجعَ وَطنٌ فى الحَانـَاتِ

    بأيدِى السِّفـْلة .. وَالعُملاءْ

    لـَنْ يَكـْبُرَ حُلمٌ فـَوْقَ القـُدْس

    وعَينُ القـُدْس يمزِّقـُهَا بَطـْشُ السُّفـَهَاءْ

    لا تـَتـْركْ أرضَكَ يَا وَلـَدى

    لكلابِ الصَّيدِ .. وللغـَوْغـَاءْ

    أطـْـلـِقْ أحْجَارَكَ كالطـُّوفـَان ِ..

    بـِقـَلـْبِ القـُدس .. وَفِى عَكـَّا

    واحْفـُرْ فِى غَزَّة بحْرَ دِمَاءْ

    اغْرسْ أقـْدَامَكَ فـَوْقَ الأرْض ِ

    فـَلـَمْ يَرْجعْ فِى يَوْم ٍ وطنٌ للغـُرَبَاءْ

    بَاعُونـَا يَوْمًا يَا وَلدِى.. فِى كـُلِّ مَزَادْ

    اسألْ أرشيفَ المأجُورينَ ..

    وفـَتـِّشْ أوْراقَ الجَلادْ

    اسأْلْ أمريكـَا يَا وَلـَدى ..

    وَاسألْ أذنـَابَ الـُموسَادْ

    إنْ ثاَر حَريقٌ فى الأعْمَاق ِ

    يَثـُورُ الكـَهَنة ُ.. والأوْغادْ

    فتصِيرُ النـَّارُ ظلالَ رَمَادْ

    سَيجىءُ إليْكَ الدَّجَّالـُونَ بأغنيَةٍ

    عَنْ فجر سَلامْ

    السِّـلمُ بضَاعة ُ مُحْتـَال ٍ وبَقـَايَا عَهدِ الأصْنـَامْ

    والسِّـلمُ العَاجزُ مقبرة ٌ.. وسُيُوفُ ظلامْ

    لا تـَأمَنْ ذئـْبًا يَا وَلـَدى أنْ يَحْرُسَ طفـْلا ً فى الأرْحَامْ




    من قصيدة «ان هان الوطن يهون العمر» سنة 1990
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-08-2017, 12:38 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 23795

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: العرب بين نضال الأمس .. وإرهاب اليوم.. فارو� (Re: Yasir Elsharif)



    Quote: 25.03.2013
    قصيدة إن هان الوطن يهون العمر للشاعر القدير فاروق جويدة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de