كتاب جديد للكاتب ناصف بشير الأمين:التعذيب في السودان 1989 - 2016م
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 23-11-2017, 12:47 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الطّيفُ الزّائرُ

26-11-2016, 03:49 PM

بله محمد الفاضل
<aبله محمد الفاضل
تاريخ التسجيل: 27-11-2007
مجموع المشاركات: 8547

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الطّيفُ الزّائرُ

    03:49 PM November, 26 2016

    سودانيز اون لاين
    بله محمد الفاضل-جدة
    مكتبتى
    رابط مختصر

    -----
    1
    الكُلُّ يتحدّثُ
    عن موجٍ عالٍ اجتاحهُ
    الشّارعُ في تصورِهِ أن السّماءَ
    التحمتْ بهِ
    الليلُ حزيناً من الضّوءِ
    فقد ظنّ أن الشّمسَ سطتْ على وقتِهِ
    تداخلتِ الأشياءُ ببعضِها
    كأن كُلُّ شيءٍ هو ضدُّهُ
    .
    .
    .
    وحدي على يقينٍ أن طيفَكِ زارَ هذا المجالَ
    في طريقِهِ لعِناقي..
    كيف
    وهو أصلاً لم يفارقني للحظة!!
    2
    قال:
    أنا في حربٍ قديمةٍ
    أدخلُ ساحةَ المعركةِ
    لأطعنَ ظِلّي في مَقتلٍ.
    3
    هي في المرايا:
    ثورةُ اﻷلوانِ التي تعبُّ من أورادِ فارِسِها النّبيل..
    ونضارةُ الوردِ المؤسسِ للطيبِ، والمِزاجِ، والحُبِّ، ولمعةِ المعنى،
    بقلبِ الشّاعِرِ المشجون بالإغواءِ، والقلقِ اللّذيذّ..
    هي في المرايا:
    صوتُهُ المشبُوبُ، وشمسُ قلبِهِ، دفءُ العُمرِ،
    والخَبرِ اليقين..
    4
    قال:
    وأنا نهرُ الغيابِ..
    فمتى سأدنو للمداخِلِ نُقطةٍ
    قبلُ استواءِ الليلِ
    في صدرِ البِلاد..!!
    5
    أنت تظلُّ تجيءُ
    بين يديكَ الماءُ
    وكُلّ الشّجرِ اﻷخضر..
    بين يديك نجومٌ
    وحرصُكَ كم يتفاقمُ
    تخبيءُ عنا العِطرَ
    حديثُ السوسن..
    أنت تظلُّ غياباً
    ومثلك قد أتأخر..!!
    6
    وهذا الصباحَ شديدُ الوسامةِ
    أرضعهُ اللّيلُ من أثداءِ الغمام..
    كأن النُجومُ مجّتِ الضوءَ وخلتْ إلينا
    زهراً وبِشرا..
    هذا الصباحَ براحُ وجدٍ
    يهزُّ القلوبَ بشوقٍ عنيفٍ لبلد مضام..
    7
    الشَّارِعُ شتاءُ الشّجنِ الشّائكِ
    شأنُهُ كشادٍ شدّ شُرفاتَ الشّوقِ
    شجرَّ شرودَهُ بالشّكِّ والشّوكِ.
    26/11/2015م

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de