اعلان ارشفة المنبر الحالى يوم الاربعاء الموافق 18 اكتوبر 2017
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-17-2017, 08:02 AM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

السيد ابراهيم الميرغني يقنن لوحدة السودانيين .. تنوير واستنارة

05-28-2017, 10:46 PM

عثمان حسن المتعارض
<aعثمان حسن المتعارض
تاريخ التسجيل: 03-03-2010
مجموع المشاركات: 414

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


السيد ابراهيم الميرغني يقنن لوحدة السودانيين .. تنوير واستنارة

    10:46 PM May, 29 2017

    سودانيز اون لاين
    عثمان حسن المتعارض-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    السيد ابراهيم الميرغني يقنن لوحدة السودانيين .. ويضع خارطة الطريق للوحدة

    " الصوفية "
    سور الأمان الأخير
    بقلم السيد إبراهيم الميرغني

    يقول العبيد ود ريه الما بعقد النية رافضا التورط فى كمين نصبه له أحد قادة التركية عند حصار الخرطوم ١٨٨٥
    ( أنا ماني فار بدخل الجحار، وماني صبر بخش الققر .، وماني متل المشا يتفولح جاب ضقلا يتلولح ) ، فصارت مثلا
    تسير به الركبان الى يومنا هذا، يضرب عند تلافي التورط فى المآذق وتفادي المزالق ،! والشيخ العبيد ود بدر هو
    أحد أبرز شيوخ ( القوم ) ذاع صيته بين الخاصة والعامة الثاقب بصيرته وبساطة عبارته حتى يكاد لم يقل قولا إلا
    وأخذه الناس أمثولة ، وقد كرس الرجل حياته وجعل همه فى ثلاث هن تعليم القرآن وقرئ ( الضيفان ) ومولد ( عثمان )
    بعد أن أدرك بحكمته الفطرية حوجة المجتمع المحلي الذي ينتمي إليه إلى ما يمكن أن نعرفه اليوم بـ( نقطة إرتكاز )
    تكون بمثابة الملجأ للجسد بقدر ما هي مأوى للروح ، وما كانت ( أم ضبان ) إلا واحدة من تلك الملاجئ التى تنتشر على
    إمتداد جغرافيا وتاريخ السودان فلا يكاد سهل أو جبل أو وادي ليخلو من ( مسيد ) تتقد ناره لتعنى الأمان المادي والروحي ،
    وهكذا تشكل السودان وقامت القرى والمدن حول هذه النقاط المضيئة وغزل المجتمع نسيجه حولها و انسجم بل وقاوم
    عوامل المناخ القاسي في بيئة لا تقل قسوة عن شمسها المدارية الحارقة .

    وما السودان إذا نظرته بعين البصيرة سوى جبة درويش مرقعة بكل لون بشري حتى لتكاد لا تعرف لونها الأساسي ،
    ولدرجة صعوبة إمساك لحظة تاريخية بعينها تستطيع أن تقطع بأنها البداية ولا موقع جغرافي محدد يمكن أن تدعي
    أنه المركز ، ولا عرق نقي واحد يمكنك أن تجزم بأنه الأصل ، وسيضيع جهدك إن حاولت أن تلبسه غير جبته المرقعة التي
    لا تنتمي سوى ( إليها ) ولا تدل إلا ( عليها) سواء أعجبتك أم لم تعجبك ، لا يهم .

    بينما أكتب الآن و أنا فى قلب الخرطوم أتطلع عبر الشرفة شرقاً فلا تقع عيني إلا على قبة الشريف يوسف الهندي ومن
    ورائها أم ضبان ومن ورائها قباب العركيين فى أبو حراز ، لتقودك إلى ام جور وبنيات الصادقاب التى لن تقود إلا إلى مكان
    واحد عند مطلع الشموس فى كسلا معقل السيد الحسن الميرغنى ( ابو جلابيه ) .
    إن يممت وجهي نحو ريح الشمال فحمد ود أم مريوم وخوجلي أبو الجاز والسيد علي الميرغني بينما تلوح فى اأافق قبة الكباشي
    ( التلب الماهو حاشي ) ومن ورائها ما ورائها من كل ذى قدر كريم و أما الغروب فتشرق فيه الشموس النيرات والجنوب يسفر
    عن الاةأقمار البدور ، وبعد هذا قد يتساءل غريب من هم القوم ..!
    فنقول هم القوم الذين لا يشقى بهم جليسهم كانوا وظلوا عبر القرون أمان للخائف ونجدة للملهوف ومعين على نوائب الدهر
    أن مات أب فراجل المسيد هو ( يابا ) أو غضت أم فـ( أم الفقراء ) موجودة أو تهدم دار فلهم على النفير همة ، أو عجز مطالب
    فالأخوان هنا ولو سأل دم ونهض سلاح فللرجال كلمة مسموعة وحكمة تطفئ لهيب النفوس ، وهكذا تستمر الحياة وتزدهر ،
    فالكل هنا أخوة يأكلون من ( قدح واحد ) لا فرق بين إثنين إلا بقدر الوفاء والولاء والتفاني في خدمة الناس والتعلق بكلمة واحدة هى ( الله ) .

    رغم قيام ثلاث ممالك مسيحية في بلاد السودان إلا اةأنك لا تكاد تجد لها أثرا اليوم وكأنها ما كانت ، وحتى الجيوب الموجودة
    الآن فما هي إلا نتيجة لحملات تبشير متاخرة لا صلة تاريخ تربطها بعلوة والمقرة وسوبا ، نعم لم تجد المسيحية فى أرض السودان
    مكانا ولا عند أهله مواءمة طبع وفطرة و لم تقبل سوى الإسلام الصوفي حتى أنك لا تكاد فى بعض المناطق لا تفرق بين الإسلام
    وقديم المعتقدات ، نعم لقد ستعصى السودان أمام إسلام سيف بن أبي السرح و أنفتح أمام اةإسلام تاج الدين البهاري و إدريس
    الأرباب ومحمد عثمان الميرغني .
    ابن ابي السرح راهن على قوة السيف فتراجع أمام مهارة (رماة الحدق ) ، ونضال البجا والقوم راهنوا على قوة الإسلام الذاتية ومقدرته
    على تطويع الفطرة السليمة وكسر حاجز اللغه بالنوبة والطار والقدح والأهم بسطوة كلمة ( الله ) ونفاذها إلى مكمن الإيمان فى النفس
    وتليين قلوب البدو والمحاربين بسيرة الرسول الكريم والتي صاغوها فى أناشيد يسهل حفظها للأميين ، ونسج الفقه والتوحيد فى منظومات
    بسيطة يرددها الحاضر والبادي فيتعلم ، فبدأ المجتمع يترقي من القبلية إلى مستوى أخوة الطريق والإسلام والتي لم يكن بدونها محمد خير
    قد يفكر حتى مجرد التفكير فى زراعة دلتا القاش موطن أدروب المحارب ، وهكذا بدأ المجتمع يتكون بسلام عبر القرون ويتماسك إلى أن
    بدأت تهب علينا رياح الشؤم.

    فى السودان لا مكان للفرق التي لم نسمع عنها إلا فى دروس السير كالخوارج والمعتزلة والروافض والنواصب وغيرها حتى لقد كنا نظنها
    أنقرضت فى جوف التاريخ ، نحب الرسول وآل بيته ونبكى مقتل الحسين وسبئ بنات الرسول فى كربلاء ، ولكننا نفدي الصديق والفاروق
    وذى النورين بمهجنا ، نحب علي كما لم نحب آبائنا وعند ذكر معاويه نقول رضي الله عنه ، السوداني تجده فى الخلوة طفلا وفي ( الكمبو)
    صبيا وعلى (تبروقته ) شيخا يكثر الاستغفار ، و يظل المكان دوما يسع ( المسيد والمدرسة والطاحونة ) ، لاجهد منظمات التبشير ومدارسها
    ومشافيها ودولاراتها فعل أكثر من صناعة نخبة تمارس سرا معتقداتها القديمة ، ولا نفط الصحراء استطاع اكثر من جلابية تنتهي عند منتصف الساق ،
    أو لحية مرسلة لا تعني على الإطلاق أن صاحبها أكثر إسلاماً من ( حاج احمد ) .
    لم ولن يكون علمانيو السودان جادين أو صادقين فى علمانيتهم بقدر ما هي محاولة للتبرير ، وبنفس القدر خاب التطرف في تشويه
    إسلام السوداني الذي يشكل شخصيته ومزاجه والذي أدرك بفطرته زيف أن يتذرع أهل الارض بقدسية السماء .
    على الدولة ايا كان توجهها و نهجها أن تكف عن إسلام الناس - لا سلبا ولا إيجابا لأن أي تدخل حدث او سيحدث لإسناد أو تقويض
    نموذج بعينه خلف وسيخلف خللا وثقوبا مدمرة ، قد تتسع لتصبح فجوة بين الماضي والحاضر والمستقبل فينقطع تدفق التاريخ
    على الجغرافيا ويتوقف المد والمدد ،
    فقط اتركوا الإسلام لقوته الذاتية التي استطاعت أن تتغلب بالحجة و العون الرباني الذي إن لم يكن للفتى منه نصيب ( فأول ما يجنى عليه اجتهاده) .
    نحن نراهن وبشدة على القوة الذاتية للإسلام ( المدد ) والتي أفلحت فيما عجزت عنه الجيوش والدنانير والعروش ، نحن نراهن
    على أهل النوبه والتقابة والقلية ، على أهل الفلوات والوصية على أحبار ربانيين هم من الناس ومع الناس وبين الناس ،
    أصطفاهم ربهم لقضاء حوائج الناس .

    ........
    ............
    ...............
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-29-2017, 02:36 AM

امجد الجميعابى
<aامجد الجميعابى
تاريخ التسجيل: 01-08-2013
مجموع المشاركات: 2455

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: السيد ابراهيم الميرغني يقنن لوحدة السودا� (Re: عثمان حسن المتعارض)

    فليقنن لوحدة حزبه ابتداء
    و شكرا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-29-2017, 11:11 AM

أحمد الشايقي
<aأحمد الشايقي
تاريخ التسجيل: 08-08-2004
مجموع المشاركات: 13660

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: السيد ابراهيم الميرغني يقنن لوحدة السودا� (Re: امجد الجميعابى)



    كتابة مسترسلة وجميلة وتستدعي واقع تاريخي ولعل الأخ إبراهيم المرغني ذو ثقافة تاريخية جيدة جعلته يستدعي موقف الشيخ العبيد ود بدر عندما كان

    على راس جيش في المهدية وحاول جدنا صالح المك استدراجه للقيقر العسكري في منطقة فداسي الحليماب على الأقل ليغطي به انسحابه من منطقة الجزيرة

    كانت احداث مؤسفة تشابه تماما هذه الاحداث التي تدور في يومنا هذا وفي بلادنا انقسام لم (يرتق فتقه) ما أسموه بالحوار الوطني والذي (للأسف) ضم

    السيد إبراهيم رغم معارضة أغلبية حزبه بل ومبادئ حزبه لما هو سائر في طريقه

    أرى هذه الكتابة محاولة لاسترضاء السادة المتصوفة من غضبهم في الغاء ندوتهم التي جرت الموافقة عليها بقاعة الصداقة وطبعا بعد أن حصلوا على الموافقة

    في الوهلة الأولى وبعد أن وصلت حشودهم وكان أن اضطروا لمخاطبة بعضهم البعض في قارعة الطريق خارج القاعة لالقاء تحية الوداع .. يحدث هذا من حكومة

    يعتبر السيد إبراهيم احد وزرائها ومسئولية الوزراء كما هو متعارف عليه (تضامنية) وهذا يعيد إلى الاذهان ما رددناه مراراً من خطأ المشاركة في نظام لا تملك

    التأثير على قراراته وتفاجأ بها مثلما جاءت مفاجأة سيادته من طردة المتصوفة من قاعة الصداقة

    العقدة في المنشار هي إصرار السادة المتصوفة على تكوين حزب سياسي وكان تاريخيا ولاؤهم السياسي لحزب الحركة الوطنية الاتحادي الديمقراطي الذي سمي

    بـ (الأصل) في هذا العهد البائس وعلى أية حال تلك ستعتبر أحدى منغصات الحياة عندما يزعم المتصوفة تكوين حزبهم السياسي طلباً للحماية وللشورى في أمر

    البلاد بما يعني أنه لم يتوفر لهم ذلك في الاتحادي الديمقراطي

    يبدو أنه سيكون أمام السيد إبراهيم الكثير مما يجـب فعلـه

    أحمد الشايقي

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-29-2017, 07:25 PM

عثمان حسن المتعارض
<aعثمان حسن المتعارض
تاريخ التسجيل: 03-03-2010
مجموع المشاركات: 414

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: السيد ابراهيم الميرغني يقنن لوحدة السودا� (Re: أحمد الشايقي)

    تسلموا الأخوان الأكارم
    الجميعابي
    أحمد الشايقي
    علي المرور والتعليق


    كل سنة وأنتم بألف خير

    ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de