منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 09-23-2017, 08:11 PM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الخليج يضع الأمير في مأزق...قطر محاصرة

06-05-2017, 10:39 AM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 08-07-2006
مجموع المشاركات: 15988

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الخليج يضع الأمير في مأزق...قطر محاصرة

    10:39 AM June, 05 2017

    سودانيز اون لاين
    زهير عثمان حمد-السودان الخرطوم
    مكتبتى
    رابط مختصر

    العالم العربي

    الموضوع: قطر... والأزمة العربية الخليجية (71)

    أعلنت مصر والسعودية والبحرين والإمارات قطع علاقتها الدبلوماسية والقنصلية بدولة قطر، اعتراضا على ما أسمته دعمها للجماعات الإرهابية، والترويج للأفكار المتطرفة، وتدخلها في الشئون الداخلية.



    الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز مع الأمير محمد بن سلمان

    التحالف العربي يعلن إنهاء مشاركة قطر في العملية العسكرية باليمن
    وكانت البحرين هي أول دولة تعلن قطع علاقتها مع قطر، فجر اليوم الأثنين، ثم توالت البيانات من السعودية والإمارات ومصر لإعلان مقاطعة قطر، ما يعني أن هناك توجها واتفاقا عربيا لعزل قطر عن محيطها العربي، وكذلك ستكشف الساعات المقبلة مصير قطر في في مجلس التعاون الخليجي.

    وقالت المملكة العربية السعودية إنها "منذ عام 1995بذلت السعودية وأشقاؤها جهوداً مضنية ومتواصلة لحث السلطات في الدوحة على الالتزام بتعهداتها، والتقيد بالاتفاقيات، إلا أن هذه السلطات (قطر) دأبت على نكث التزاماتها الدولية، وخرق الاتفاقات التي وقعتها تحت مظلة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بالتوقف عن الأعمال العدائية ضد المملكة، والوقوف ضد الجماعات والنشاطات الإرهابية، وكان آخر ذلك عدم تنفيذها لاتفاق الرياض".

    بينما قالت دولة الإمارات إن قرارها جاء "بناء على مواصلة السلطات القطرية سياستها التي تزعزع أمن واستقرار المنطقة والتلاعب بالالتزامات اتخاذ عدد من الإجراءات"، وأيضا "لمواصلة قطر دعمها وتمويلها واحتضانها للتنظيمات الإرهابية والمتطرفة والطائفية".

    الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك مملكة البحرين

    البحرين تعلن رسميا قطع العلاقات مع قطر
    وأكدت البحرين في بيانها على أنها اتخذت قرارها "استنادا إلى إصرار قطر على المضي في زعزعة الأمن والإستقرار في مملكة البحرين، والتدخل في شؤونها والاستمرار في التصعيد والتحريض الإعلامي ودعم الأنشطة الإرهابية المسلحة وتمويل الجماعات المرتبطة بإيران للقيام بالتخريب ونشر الفوضى في البحرين في انتهاك صارخ لكل الاتفاقات والمواثيق ومبادئ القانون الدولي دون أدنى مراعاة لقيم أو قانون أو أخلاق أو اعتبار لمبادئ حسن الجوار أو التزام بثوابت العلاقات الخليجية والتنكر لجميع التعهدات السابقة".

    أما مصر فقالت في بيانها أنها اتخذت القرار بناء على "إصرار الحكم القطري على اتخاذ مسلك معادي لمصر، وفشل كافة المحاولات لإثناءه عن دعم التنظيمات الإرهابية، وعلى رأسها تنظيم الإخوان الإرهابي، وإيواء قياداته الصادر بحقهم أحكام قضائية في عمليات إرهابية استهدفت أمن وسلامة مصر، والتدخل المستمر في الشأن المصري".

    وطالبت الدول الخليجية الثلاثة (السعودية والإمارات والبحرين) مواطنيهم بقطر مغادرتها، وهو الطلب الذي لم تطلبه مصر، ما يضفى غموضا حول مصير العمالة المصرية بقطر.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-05-2017, 10:59 AM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 08-07-2006
مجموع المشاركات: 15988

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الخليج يضع الأمير في مأزق...قطر محاصرة (Re: زهير عثمان حمد)

    قال الخبير السياسي، المستشرق فلاديمير إيسايف، في مقابلة مع صحيفة "فزغلياد" إن الممثلية التجارية مع إسرائيل افتتحت في قطر ودعمت العلاقات مع إيران، الأمر الذي عارضته السعودية دائما.

    ْوقال الخبير الروسي، الباحث العلمي في مركز الدراسات العربية التابع لمعهد الاستشراق الروسي: " قطر كانت دائما "ولدا عاقا" في مجلس التعاون لدول الخليج العربي. ولم يعفوا له الكثير من الأشياء".

    الدوحة - قطر
    © REUTERS/ FADI AL-ASSAAD
    إيران تعلق على قرار قطع العلاقات مع قطر
    وأشار الخبير إلى أن الممثلية التجارية لإسرائيل فتحت في قطر ودعمت قطر العلاقات مع إيران. وبالإضافة إلى ذلك، عارضت قطر التحالف بقيادة السعودية التي تقصف اليمن حاليا".

    وأصبحت النقطة الأخيرة إنشاء قطر ما يسمى بالمعارضة في سوريا لمواجهة السعودية هناك. ووفق الخبير، أدى كل ذلك إلى قطع العلاقات وكانت الأمور تسير نحو هذا الاتجاه منذ فترة بعيدة.

    ويرى الخبير أن العمل الآن سيكون صعبا للغاية، لأن واحدا من أهم أعضاء المجلس بقي في العزلة. بالإضافة إلى ذلك، ستقوم قطر بتسليح جزء من المعارضة السورية "أحرار الشام"، بينما تمول السعودية "جبهة النصرة".

    كما أشار الخبير إلى أن كلا من الجانبين سيتأثر بمصر. وعلى تصرفات مصر سيتوقف الكثير في المنطقة. واعتبر إيسايف أن الولايات المتحدة لن تتمكن من التأثير في النزاع لأنها مرتبطة بكلا البلدين.



    الولايات المتحدة وروسيا فقط قادرتان على إنقاذ قطر

    اعتبر الخبير الاستراتيجي السعودي الجنرال السابق أنور عشقي، اليوم الاثنين، أن أمام قطر طريقين لا ثالث لهما، لإخراج قطر من ورطتها، التي أدت لقطع دول عربية وإسلامية العلاقات الدبلوماسية معها؛ فإما التوجه إلى الولايات المتحدة أو روسيا الاتحادية، للتوسط لعودة العلاقات.

    الدوحة
    © SPUTNIK. VITALIY BELOUSOV
    هكذا انفجر العالم العربي في وجه "قطر"
    القاهرة — سبوتنيك. وقال عشقي، في اتصال مع مراسل "سبوتنيك" في القاهرة، رداً على سؤال يتعلق باستنفاذ كل السبل الدبلوماسية مع قطر لإعادتها إلى "الحظيرة العربية"، "حكومة قطر لديها طريقين للتحرك، إما التوجه إلى الولايات المتحدة الأميركية، أو روسيا الاتحادية، لأخذ وساطة الدولتين، اللتين ستتعهدان للدول العربية والخليجية بأن تعود قطر عن سياستها الداعمة للإرهاب… أعتقد أن الدول العربية والإسلامية سوف لن ترفض وساطة أي من الدولتين العظميين".
    واعتبر عشقي أن على قطر "تغيير أسلوبها وسياستها في ما يخص دعم الإرهاب ومحاولات زعزعة الاستقرار في الدول العربية والإسلامية، عبر دعم الحركات المصنفة على قوائم الارهاب، بشكل غير مباشر؛ وذلك من خلال جمعيات ومؤسسات وغيرها، كما يحدث الآن في اليمن، ودعم جماعة الحوثيين الانقلابية".

    وتوقع الخبير الاستراتيجي أن تزداد حركة قطع العلاقات مع قطر، والتي كان آخرها، إعلان دولة "المالديف" قطع العلاقات مع قطر، أسوة بالسعودية والبحرين والإمارات ومصر وليبيا واليمن.

    ورأى عشقي أن "قطر لم تدرك أهمية الأثر والنتائج التي توصلت إليها الدول العربية والإسلامية في قمتها مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالرياض، والتي قررت محاربة الإرهاب، وكل من يدعمه، بشكل مباشر أو غير مباشر بالتحايل واستخدام الجمعيات…نحن أمام حرب كبرى ضد الإرهاب بكافة أشكاله".

    وقررت كل من السعودية والإمارات ومصر والبحرين قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، بسبب دعمها وإيوائها للجماعات الإرهابية، على حد تعبير تلك الدول.

    وتدهورت علاقة قطر بجيرانها، منذ الرابع والعشرين من الشهر الماضي، عندما بثت وسائل الإعلام القطرية كلمة للشيخ تميم بن حمد أمير قطر، لتؤكد فيما بعد أن موقع وكالة الأنباء القطرية الرسمي تعرض للاختراق.
    وأعربت وزارة الخارجية بدولة قطر في بيان لها، عن بالغ أسفها واستغرابها الشديد من قرار كل من السعودية والإمارات والبحرين بإغلاق حدودها ومجالها الجوي وقطع علاقاتها الدبلوماسية، علما بأن هذه الإجراءات غير مبررة وتقوم على مزاعم وادعاءات لا أساس لها من الصحة.




    استخباراتي إسرائيلي يوضح دور ترامب في مقاطعة قطر

    كشف الاستخباراتي الإسرائيلي السابق، إيلي أفيدار، عن حقيقة وقوف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وراء ما أعلنته 6 دول عربية من مقاطعة لدولة قطر، على خلفية توترات سياسية بين حكوماتها والحكومة القطرية.

    سيرغي لافروف
    © SPUTNIK. VLADIMIR ASTAPKOVICH
    لافروف: قرار بعض الدول العربية قطع العلاقات مع قطر هو شأنهم
    وأرجع أفيدار قرار كل من مصر والسعودية والإمارات والبحرين واليمن وليبيا بقطع علاقاتها بقطر إلى ما أسماه التحولات التي طرأت على السياسة الخارجية للولايات المتحدة بعد الانتخابات الرئاسية الأخيرة، في إشارة إلى فترة ما بعد تولي ترامب المسؤولية، وذلك في سياق لقاء أجرته معه إذاعة "ريشت بيت" الإسرائيلية.
    وصرح أفيدار، الذي شغل مواقع مرموقة في شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، قائلًا:

    هذه القرارات تعد ترجمة حقيقية لتوجهات ترامب الذي جاء للتخلص من كل ما تركه سلفه باراك أوباما.

    وأيّد الصحفي جاكي حوكي، معلق الشؤون العربية في إذاعة الجيش الإسرائيلي ما ذكره أفيدار، مضيفًا أن صدور قرارات المقاطعة لقطر بعد الزيارة التي قام بها ترامب للمنطقة يحمل دلالة خاصة.




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-05-2017, 11:47 AM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 08-07-2006
مجموع المشاركات: 15988

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الخليج يضع الأمير في مأزق...قطر محاصرة (Re: زهير عثمان حمد)



    جميعنا رأينا بعض الخلافات على السطح، ولكن الجذور بقيت مختفية، وإن كانت الأزمة الأخيرة أنبأت عن انفجار وشيك.

    لم ندرك — كمواطنين ومراقبين أيضاً- حجم الخلاف، الذي بدا في ظاهره سياسياً فقط، واتضح الآن أنه خلاف وجود من الأساس، الخليج يرفض أن تكون قطر جزءاً منه، والمتضررون — كمصر واليمن ودول أخرى- يرفضون توجهاتها بالكامل.

    الآن نرى الحقيقة كاملة — حقيقة الخلافات- العالم العربي انفجر في وجه قطر، فغمر فيضان الغضب الدولة الصغيرة، التي اعتبرها المقاطعون مصدر كل النيران المشتعلة في المنطقة، لنشهد منذ فجر اليوم الاثنين، 5 يونيو/ حزيران 2017، قطعاَ كاملاً للعلاقات الدبلوماسية بين دول الخليج وقطر، وتلحق كل من مصر واليمن بركب المقاطعة، وينهي التحالف العربي عمل القوات القطرية داخله.

    مصر للطيران
    © AFP 2017/
    "مصر للطيران" تعلق رحلاتها إلى قطر
    فجأة انهار الأمل القطري في المشاركة في قيادة هذا الجانب من العالم، بعدما طالعتنا السعودية صباحاً ببيان على وكالتها الرسمية، قالت فيه إن حكومة المملكة العربية السعودية "انطلاقاً من ممارسة حقوقها السيادية التي كفلها القانون الدولي، وحماية لأمنها الوطني من مخاطر الإرهاب والتطرف، فإنها قررت قطع العلاقات الدبلوماسية والقنصلية مع دولة قطر."

    وأضاف البيان السعودي أن الرياض: "قررت إغلاق كافة المنافذ البرية والبحرية والجوية، ومنع العبور في الأراضي والأجواء والمياه الإقليمية السعودية، والبدء بالإجراءات القانونية الفورية للتفاهم مع الدول الشقيقة والصديقة والشركات الدولية لتطبيق ذات الإجراء بأسرع وقت ممكن لكافة وسائل النقل من وإلى دولة قطر، وذلك لأسباب تتعلق بالأمن الوطني السعودي."

    واعتبرت المملكة أن قرارها الذي وصفته بـ"الحاسم" يأتي نتيجة لـ"الانتهاكات الجسيمة التي تمارسها السلطات في الدوحة، سراً وعلناً، طوال السنوات الماضية بهدف شق الصف الداخلي السعودي، والتحريض للخروج على الدولة، والمساس بسيادتها" وفقا لبيان الرياض.

    الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر
    © AFP 2017/ FAYEZ NURELDINE
    الخليج يضع الأمير في مأزق...قطر محاصرة
    وبعد ساعة واحدة من إعلان السعودية والامارات والبحرين ومصر قطع علاقاتها الدبلوماسية مع الدوحة، أعلنت قيادة التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن، إنهاء مشاركة قطر في هذا التحالف، فيما دعا وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون الدول الخليجية إلى الحفاظ على وحدتها والعمل على تسوية الخلافات بينها.

    وقالت قيادة التحالف العربي في اليمن، في بيان، إنها قررت إنهاء مشاركة دولة قطر في التحالف، وذلك قبل أقل من ساعتين، على إعلان شركة الاتحاد للطيران الإماراتية إنها ستعلق رحلاتها الجوية من وإلى قطر، ابتداء من صباح غد الثلاثاء، لحين إشعار آخر. وقال متحدث باسم الشركة إن آخر رحلة من أبوظبي للدوحة ستغادر فجر الثلاثاء.

    وزير الخارجية الأمريكي تيلرسون
    © REUTERS/ MAXIM SHEMETOV
    تيلرسون: قطع العلاقات مع قطر لن يفيد في محاربة الإرهاب
    ومع إعلان مصر — بدورها — قطع كافة العلاقات الدبلوماسية مع الدولة القطرية، معتبرة أن قطر تقود مؤامرات عديدة ضد الدولة المصرية، وتمول الإرهاب والأنشطة العدائية ضد مصر، جاءت مفاجأة بإعلان اليمن أيضاً رفضه لاستمرار العلاقات مع قطر، التي — حسبما أعلنت الحكومة اليمنية التي يقودها عبدربه منصور هادي- تمول أنشطة جماعة أنصار الله.

    ولأن السياسة مرتبطة بالاقتصاد دائماً، لم تمض ساعات قليلة على الإعلان عن المقاطعة الخليجية والمصرية واليمنية لقطر، حتى هبطت سوق الأسهم القطرية في بداية تعاملات اليوم، ونزل مؤشر البورصة القطرية 5.7% أول 5 دقائق من التعاملات. وكانت بعض الأسهم القيادية في السوق هي الأكثر تضررا، حيث هوى سهم "فودافون قطر" الأكثر تداولا 8.9%، وانخفض مؤشر بنك قطر الوطني، أكبر مصرف في البلاد، بنسبة 4.6%.

    الدوحة - قطر
    © REUTERS/ FADI AL-ASSAAD
    إيران تعلق على قرار قطع العلاقات مع قطر
    وحسب النائب المصري أحمد إسماعيل، فإن كافة مؤسسات الدولة المصرية رحبت بقرار قطع العلاقات مع قطر، بل إن أغلب أعضاء مجلس النواب المصري يعتبرون أن القرار تأخر بشكل كبير، لأن الضرر واقع على مصر بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة، خاصة مع إصرار قطر على إيواء عناصر مطلوبة للقضاء المصري ومتهمين بالإرهاب، من الجماعات الإرهابية وجماعة الإخوان المحظورة.

    ويرى عضو لجنة الدفاع والأمن القومي أن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، قبل وساطات من قبل للمصالحة مع قطر، وبعضها كان بطلب من أمير قطر نفسه، ولكن الأمير سرعان ما كان يتراجع عن مواقفه ويبدل ما طلب، وأكثر من مرة حاول فرض شروط على الدولة المصرية، وهو ما لم يقبله الرئيس، الذي حافظ على الهدوء وضبط النفس في التعامل مع الاستفزازات القطرية، قبل أن ينضم لموقف عربي موحد ضد "تميم".

    وحسب النائب المصري، فإن قطع العلاقات في الوقت الحالي، مجرد خطوة على الطريق الصحيح، ويمكن استكمالها بالتصعيد، أو تجنب التصعيد والعمل على حل الخلافات، وتغليب المصالح، ولكن ذلك سوف يحتاج إلى تعامل آخر وتعهدات من الجانب القطري، غير قابلة للإخلال بها، لأن الأمير تميم سبق له التوقيع عام 2014 على وثيقة في الرياض، انقلب عليها بوفاة الملك عبدالله بن عبدالعزيز.

    كيف سيعالج الأمير تميم الأزمة؟ وكيف سيعيد العلاقات مع الدول التي أولته ظهرها غضباً من التصرفات الأخيرة للدولة الصغيرة الحجم والكتلة السكانية، الكبيرة الموارد؟ وهل سيكتفي بالبيان الصغير الذي أعرب فيه عن الأسف لما حدث؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de