الحسن الميرغني يخسر معركة الصلاحيات

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-10-2018, 11:34 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
30-03-2017, 01:23 PM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 19697

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الحسن الميرغني يخسر معركة الصلاحيات

    12:23 PM March, 30 2017

    سودانيز اون لاين
    زهير عثمان حمد-السودان الخرطوم
    مكتبتى
    رابط مختصر

    الخرطوم: محمد أبوزيد كروم

    على ذمة الزميلة (اليوم التالي) فإن رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل، مولانا محمد عثمان الميرغني، رفض تفويض صلاحياته لنجله الحسن.

    وطبقاً للخبر الوارد فإن وفداً من خلفاء الطريقة الختمية، ذهب إلى العاصمة المصرية، القاهرة، بغية الحصول على تفويض من الميرغني لنجله الحسن لإدارة شؤون الاصل، إلا أن الميرغني استعصم عن تلبية الطلب، الأمر الذي جعل الوفد يعود أدراجه دون إكمال المهمة.

    وفي الأثناء، ألمح الميرغني – الذي غادر الخرطوم قبيل سنوات طلباً للاستشفاء – بإمكانية عودته للخرطوم قريباً، وهذا ما يفتح الباب على مصراعيه أمام التكهنات بوجود خلاف بين الحسن ووالده، يدل على ذلك رغبته في إنهائها بنفسه على طريقة الملاكمين (بالضربة القاضية الفنية).

    ذهاب بلا عودة
    لم يعد رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل السيد محمد عثمان الميرغني للسودان عقب خروجه مستشفياً إلى عاصمة الضباب لندن عقابيل انتخابات العام 2010م، إلا أن غيبته استطالت، كما جرى في غيبته الأولى على سنوات التجمع الوطني الديمقراطي.

    وكانت الوفود الاتحادية تروح ذهاباً وإياباً بين لندن والخرطوم حتى حلت انتخابات العام 2015م والتي حملت قرارات من الميرغني بالمشاركة في العملية التي قاطعتها فصائل رئيسة بالمعارضة، وأمّن الميرغني على مواصلة الشراكة بين المؤتمر الوطني والاتحادي الأصل بعد أن تولى ابنه الحسن مسؤولية التنظيم بالحزب لقيادة المشاركة بمعية الامير أحمد سعد عمر وآخرين.

    وتردد الحديث كثيراً عن عودة الميرغني إلى السودان وبدأت الترتيبات لذلك ولكن لم يعد الميرغني للخرطوم بل أنه اتخذ من القاهرة مقراً له لتتحول وجهة الاتحاديين إلى عاصمة المعز لدين الله.

    مرحلة الحسن
    كلف الميرغني نجله الحسن برئاسة التنظيم بالحزب الاتحادي (الأصل) ومارس الحسن صلاحياته بعد عودته للخرطوم وتولى قيادة الحزب في انتخابات العام 2015، ورغماً عن الصراعات الشرسة التي خاضها، اتخذ الحسن قرارات كثيرة كان أكبرها فصل القيادات التاريخية من الحزب الاتحادي الذين نعتهم بـ (الدواعش) قبل أن ينفي والده أن يكون قد صادق على فصل أي من الأشقاء التاريخيين.

    وظل الحسن طيلة تلك الفترة قريباً من والده وحاملاً للتفويض المُوكل إليه لإدارة الحزب قبل أن تخرج بعض التسريبات التي تُفيد بتوتر العلاقة بين الأب وابنه على خلفية إدارة الحسن للحزب متجاوزاً والده في كثير من القرارات المهمة، وذلك ما يفسر زيارة وفد خلفاء الختمية للقاهرة بهدف الحصول على تفويض من الميرغني لنجله الحسن بإدارة شؤون الأصل.

    أخر ظهور
    لم يظهر السيد محمد عثمان الميرغني في وسائل الإعلام بمختلف أنواعها منذ مغادرته أرض الخرطوم مستشفياً إلا لماماً، على نحو ما جرى في لقائه مع إمام الأنصار زعيم حزب الأمة القومي الصادق المهدي فيما عرف إعلامياً بـ (لقاء السيدين) ولقائه بالرئيس البشير على مأدبة عشاء أقامها السفير عبد المحمود عبد الحليم سفير السودان لدى مصر إبان زيارة الرئيس للقاهرة في أكتوبر الماضي.

    تلك الغيبة جعلت الباب مفتوحاً أمام التكهنات بحالة الميرغني الصحية، إذ تردد كثيراً أن الميرغني يعاني من مشكلات صحية تحول دون إدارته للحزب، وتحرك كثيرون في ذلك الفراغ بادعاء امتلاكهم تفويضاً من الميرغني، وذيلوا بعضاً من أقوالهم بعبارة (هذه تعليمات مولانا).

    واتخذ الميرغني أسلوب التعليمات الهاتفية لبعض محسوبيه بالحزب، وعُرف بين الناس أن الميرغني أدار الحزب من مهجره بتوزيع الأدوار كلٌ لما يصلح له قبل أن تملأ أحاديث تدهور صحته الأسماع والتي يقويها غياب الميرغني نفسه عن السودان.

    تواتر أنباء
    وردت أنباء من القاهرة، حيث يقيم الميرغني، بأنه رفض التنازل عن صلاحياته لابنه الحسن وذلك على خلفية زيارة وفد الخلفاء الذي وصل إلى هناك خصيصاً للحصول على التفويض، وقيل إن الميرغني أخبر الوفد بقرب عودته للخرطوم، وأشارت المصادر إلى أن الميرغني سحب ترشيحات المشاركة في الحكومة القادمة التي قدمها الحسن لجهة أنه دفع بها دون استشارته وقام بتحديد أسماء جديدة، وتؤكد هذه المستجدات وجود خلاف بين الحسن وأبيه لرفض منحه التفويض رغم أنه فوَّضه من قبل.

    حقيقة الصراع
    اتهم القيادي الشاب بالحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل محمد المشرف (علقم) أيادي تتبع للمؤتمر الوطني وتحاول العبث بالأصل، قائلاً إن المتهمين في هذه المحاولة هم غالبية المشاركين من الحزب في الحكومة والتي تنقسم بحسب علقم إلى مجموعات ساعية إلى المشاركة في السلطة المجموعة الأولى هي مجموعة الحسن والتي يقودها الأمير أحمد سعد عمر والثانية يقودها المراقب العام بابكر عبد الرحمن ويحركها الخليفة عبد المجيد عبد الرحيم، أما المجموعة الثالثة فيشدد على أنها بلا صلاحيات وهي مجموعة أم دوم.

    ويلفت علقم في حديثه مع (الصيحة) إلى أن الميرغني تبنى قيادات من صغرها نفذت له أجنداته بتصفية القيادات السياسية وهي التي أجبرت فتحي شيلا على ترك الحزب، على نحو ما جرى لحاتم السر وميرغني عبد الرحمن وعلي السيد وتاج السر محمد صالح.

    يقول علقم إن الحسن عندما عاد من أميركا كان يحمل في طياته فكراً تنظيمياً عالياً ليكون الحزب كالحزب الديمقراطي الأمريكي وإنه اكتشف بعدها أن مجموعة الخليفة عبد المجيد مجموعة خطيرة جداً ومؤثرة حتى في محمد عثمان الميرغني، وزاد علقم بأن هذه المجموعة حرَّضت الميرغني على ابنه بحجة على أن الحسن يسعى لسحب البساط من تحت أقدامه، وأضاف علقم بأن هذه المجموعة لها علاقات مع المؤتمر الوطني، ولم يُجب علقم على حالة صحة السيد الميرغني بيد أنه عاد وقال إن قرار المشاركة في الحكومة من أوله تم بإملاءات خارجية.

    وبدوره نفى القيادي بالحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل علي السيد في حديثه لـ(الصيحة) علمه بظروف الميرغني الصحية ووصف الأمر كله بالغامض وأشار إلى أنه لم يعرف من هم الخلفاء الذين ذهبوا ومن هم الذين عادوا، وأضاف السيد أن أي شخص يتحدث من منطلقاته الشخصية. وزاد بأن لا يوجد دليل قاطع على بواعث خلافات الميرغني ونجله، هذا إن كانت موجودة من الأساس (حد تعبيره).
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de