اعلان ارشفة المنبر الحالى يوم الاربعاء الموافق 18 اكتوبر 2017
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-18-2017, 09:25 AM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الحائرة ‏

07-25-2017, 05:32 AM

محمد عبد الله الحسين

تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 2973

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الحائرة ‏
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-25-2017, 05:40 AM

محمد عبد الله الحسين

تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 2973

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحائرة ‏ (Re: محمد عبد الله الحسين)

    ........
    ابنها الكبير يمص اصبعيه و يطالع في براءة ...‏
    المارّة ... و السيارات المسرعة في الشارع العريض
    و طفلها الرضيع متشبث في مكانه بالثدين و بالصدر ‏
    صورته و هو يرغي و يزبد تحفر في وجدانها ‏
    بل كثيرا ما كان يضربها..و هي صابرة لأجل ابنائها ‏
    لكنه هذه المرة ... ‏
    ركلها ثم ...طردها.‏
    ‏**********************‏

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-25-2017, 05:59 AM

محمد عبد الله الحسين

تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 2973

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحائرة ‏ (Re: محمد عبد الله الحسين)

    الآن تقف و هي حائرة..‏
    ‏.. هل تذهب لمنزل أبيها؟ ‏
    كانت تود ذلك ....لكن زوجته الشابة ..‏
    آخر مرة زارته فيها لم يكن موجودا ووجدتها هي...‏
    ‏..طردتها بنظراتها الباردة و نظرات الاحتقار
    ‏- هل تذهب لمنزل أخيها؟ ‏
    ‏- إن كان أخي في حالة صحو فسيحسن استقبالي.. و لكنه متى يفيق؟
    وقفت في الطريق حائرة..

    ‏- لمن أذهب ليأويني فقط اليوم أو غد؟

    ‏*****************‏
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-25-2017, 06:06 AM

ياسر السر
<aياسر السر
تاريخ التسجيل: 08-06-2010
مجموع المشاركات: 2647

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحائرة ‏ (Re: محمد عبد الله الحسين)

    متاااابعين بعينينا الإتنين ...
    واصل وبدون فواصل اذا امكن فقد شدني هذا الكلام العميق ...


    تحياتي : ياسر العيلفون .....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-25-2017, 06:33 AM

محمد عبد الله الحسين

تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 2973

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحائرة ‏ (Re: ياسر السر)

    ‏- آه تذكرت...إذن سأذهب إليها
    ‏ - لم نلتقِ مذ زمن الدراسة..‏
    ‏- يا ترى كيف هي؟
    ‏ صديقة الطفولة الأثيرة الجميلة؟؟
    ‏- كدت أن أنساها بعد أن فرقنا الزمن
    ‏- لم ارها منذ أن تزوجتُ..‏
    ‏- ترى هل تعرفني؟.‏
    ‏*************‏

    ساواصل يا ياسر
    شكرا للمتابعة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-25-2017, 06:48 AM

محمد عبد الله الحسين

تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 2973

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحائرة ‏ (Re: محمد عبد الله الحسين)

    فتحت صديقتها الأثيرة الباب...‏
    صوت رجل في الداخل...‏
    و رائحة عطر الصندل تشق صمت الليل
    ‏- متى تزوجت؟ ‏
    سألت صديقتها في فرح.‏
    لكن الصديقة ضحكت و لم تجب..‏
    ثم اعقبتها بنظرة ذات معنى و غمزةٍ سريعة
    ‏- تفضلي... ‏
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-25-2017, 07:05 AM

محمد عبد الله الحسين

تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 2973

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحائرة ‏ (Re: محمد عبد الله الحسين)

    كادت أن تدخل لولا أن...‏
    لمحتْ من فتحة الباب شبح رجل شبه عاري.‏
    تراجعت في وجل ثم
    تناثرت البسمة البريئة في الشفتين...‏
    ‏...و ذكريات صديقة الطفولة الأثيرة
    ‏************************************‏
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-25-2017, 07:14 AM

محمد عبد الله الحسين

تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 2973

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحائرة ‏ (Re: محمد عبد الله الحسين)

    وبعد لحظات ...‏
    كانت تذوب من جديد ..‏
    ‏.في زحمة الشارع العريض ...‏
    ‏.و ضجيج المدينة ...‏
    و حينا افاقت بكت كثيرا ..‏
    ‏..ذكريات الطفولة البريئة ‏
    ‏....و المودة و الرحمة...‏

    انتهت
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-25-2017, 07:55 AM

محمد عبد الله الحسين

تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 2973

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحائرة ‏ (Re: محمد عبد الله الحسين)

    القصة كاملة:

    الحائرة

    حملت ابناءها وذهبت.‏
    بعد ساعة كانت في الطريق....حائرة ‏
    تتعدد السبل و لا تستطيع ان تختار أيهم ‏
    ذاهلة الفؤاد و قد تراجع النهار و هي لا تزال سائرة
    الخطا تنتقل..و لكن الى اين؟
    ‏****************************‏
    ابنها الكبير يمص اصبعيه و يطالع في براءة ...‏
    المارّة ... و السيارات المسرعة في الشارع العريض
    و طفلها الرضيع متشبث في مكانه بالثدين و بالصدر ‏
    صورته و هو يرغي و يزبد تحفر في وجدانها ‏
    بل كثيرا ما كان يضربها..و هي صابرة لأجل ابنائها ‏
    لكنه هذه المرة ... ‏
    ركلها ثم ...طردها.‏
    ‏**********************‏
    الآن تقف و هي حائرة..‏
    ‏.. هل تذهب لمنزل أبيها؟ ‏
    كانت تود ذلك ....لكن زوجته الشابة ..‏
    آخر مرة زارته فيها لم يكن موجودا ووجدتها هي...‏
    ‏..طردتها بنظراتها الباردة و نظرات الاحتقار
    ‏- هل تذهب لمنزل أخيها؟ ‏
    ‏- إن كان أخي في حالة صحو فسيحسن استقبالي.. و لكنه متى يفيق؟
    وقفت في الطريق حائرة
    ‏- لمن أذهب ليأويني فقط اليوم أو غد؟
    ‏*****************‏
    ‏- آه تذكرت...إذن سأذهب إليها
    ‏ - لم نلتقِ مذ زمن الدراسة..‏
    ‏- يا ترى كيف هي؟
    ‏ صديقة الطفولة الأثيرة الجميلة؟؟
    ‏- كدت أن أنساها بعد أن فرقنا الزمن
    ‏- لم ارها منذ أن تزوجتُ..‏
    ‏- ترى هل تعرفني؟.‏
    ‏*************‏
    فتحت صديقتها الأثيرة الباب...‏
    صوت رجل في الداخل...‏
    و رائحة عطر الصندل تشق صمت الليل
    ‏- متى تزوجت؟ ‏
    سألت صديقتها في فرح.‏
    لكن الصديقة ضحكت و لم تجب..‏
    ثم اعقبتها بنظرة ذات معنى و غمزةٍ سريعة
    ‏- تفضلي... ‏
    ‏*****************************‏
    كادت أن تدخل لولا أن...‏
    لمحتْ من فتحة الباب شبح رجل شبه عاري.‏
    تراجعت في وجل ثم
    تناثرت البسمة البريئة في الشفتين...‏
    ‏...و ذكريات صديقة الطفولة الأثيرة
    ‏************************************‏
    وبعد لحظات ...‏
    كانت تذوب من جديد ..‏
    ‏.في زحمة الشارع العريض ...‏
    ‏.و ضجيج المدينة ...‏
    و حينا افاقت بكت كثيرا ..‏
    ‏..ذكريات الطفولة البريئة ‏
    ‏....و المودة و الرحمة...‏


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-25-2017, 08:59 PM

محمد عبد الله الحسين

تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 2973

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحائرة ‏ (Re: محمد عبد الله الحسين)

    فوق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de