منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 20-11-2017, 06:06 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الجُلُوسُ بِفُوهةِ الدُّوّارِ

05-06-2017, 01:21 PM

بله محمد الفاضل
<aبله محمد الفاضل
تاريخ التسجيل: 27-11-2007
مجموع المشاركات: 8545

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الجُلُوسُ بِفُوهةِ الدُّوّارِ

    01:21 PM June, 05 2017

    سودانيز اون لاين
    بله محمد الفاضل-جدة
    مكتبتى
    رابط مختصر



    ●●●●●●●
    1
    ما هذا يا فانُوسَ اللّيلِ
    خُذْ زيتَكَ المُشتعِلَ إِليكَ
    إني مُحتفٍّ بِقُبلاتٍ تُخبزُ في السِّرِّ

    2
    أرَى عادةً بِعينٍ واحِدةٍ
    الأُخرَى لا تهوَى أن تتبعنِي
    حتى يلكُزَنِي شيءٌ جرّتهُ إلى أرضِي
    فأجِدّهُ شجنِ الدُّنيا
    لمتّهُ من شتّى الأصقاعِ لِقلبِي.

    3
    وإن شِئتُمْ فتخلصُوا من الأصابِعِ
    محضُ زوائِدَ تتقصّى السُّبُلَ.

    4
    إلى رجاء محمد علي...
    يُحكَى أنّ الحزنَ لما اِغتنمَ طريقاً بريّاً لم يسلُكْهُ من ذِي قبلَ، ألقى بكُلِّ ثِقلِهِ عليهِ، واِنطلقَ يجُوبُ وهادَهُ، وينهشُ بِبُرُودٍ لحمِهِ وعظمِهِ، والطريقُ فُرطَ هذا النّهشَ الدّؤوبُ لم يعُدْ ينتبِهُ إلى كينونتِهِ، وما يتوجّبُ عليهِ من زِينةِ الوُجُودِ والعدمِ، لِلوُجُودِ حلاوةُ الرُّوحِ التي تُشعِلُ المصابِيحَ تعلّقُ في السّماءِ الزّهرَ فيتلألأُ عِطرُهُ ووجهُهُ...، والعدمُ هذا القُبُولُ/الرِّضا/التّسلِيمُ بأن كُلَّ شيءٍ إلى الهُوَّةِ، كُلُّ شيءٍ لِزوالٍ...
    يُحكَى أنّ...

    5
    على جزِيرةٍ اِسمُها الكونُ
    الوهمُ فيها رأسُ الخيطِ
    الأسى الرُّوحُ والجسدُ.

    6
    في أن القهقهةَ: لُهاثُ الاِختِناقِ
    •••••••
    مُرهقٌ هذا الولدُ من دمِهِ
    السّيرُ عكسَ المسارِ..
    من فتنتِهِ
    الجُلُوسُ بِفُوهةِ الدّوّارِ..
    مُرهقٌ وفي عينيهِ مدارُ!!
    ....
    في يومٍ والسّماءِ اِحتِقانٌ
    كزّ أسنانَ حَزنِهِ
    وبِالجهرِ مال:
    "أصداءٌ غرزتْ في سماءِ اللهِ:
    ريقِي
    ..."
    - هذي اِستِعاراتُ التّوجُّسِ والتّمترُسِ
    واِنتهيتُ..
    فما أنا...
    - طُوبٌ من الشّطفِ
    اِستفاقَ أنِينُهُ..
    ومشيتُ
    تحتَ الجِلدِ/
    بين الجِلدِ..
    أزرعُهَا اِندِحار!!
    "هذي إِباناتُ البنانِ
    فما أشارَ..
    وفي الضِّفافِ:
    هدِيرُ موتٍ..
    قد تماثلَ رقصُهُ!!
    وقطفتُ خاصِرةَ الطّريقِ
    قد ماجَ كُلُّ الماءِ
    كونٌ من رِحابِ اللهِ
    يجتازُ المدارَ..
    كأنما بثُقبِ إبرةِ الزّمانِ
    تساقطتْ أحلامُنا تِــــــــباعاً...
    والأمرُ هان.."
    مُرهقٌ هذا الولدُ من اِلتِفاتاتِ المُخيّلةِ
    الضّربُ على نغمِ النّوى..
    من حشرجاتِهِ
    التّلبُّسُ بِالانتِباهِ..
    مُرهقٌ وبجنبيهِ نارٌ
    ....
    في يوم والمساءِ اِمتِهانٌ
    .
    .
    .
    وبالجهرِ مال:
    .
    .
    .
    مرهقٌ بِلُهاثِهِ
    ومن مُرِ القهقهاتِ
    سال...
    4/6/2016م


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-06-2017, 01:26 PM

بله محمد الفاضل
<aبله محمد الفاضل
تاريخ التسجيل: 27-11-2007
مجموع المشاركات: 8545

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعاطِي السّكِينةِ (Re: بله محمد الفاضل)


    تعاطِي السّكِينةِ
    *******



    1
    كانت جارتُنا الحسناءُ فارِهةَ الرُّوحِ، مدِيدةُ المدى، تُناوِلُنِي في السِّرِّ لألِيَّ قلبِها: غمزةً صبِيّةً كانتها عما قريبُ، حديثاً مُنتعِشاً بِالحنِينِ لِتفاصِيلٍ سِحريّةٍ بين الغاباتِ والمطرِ، ...
    كشقِيقينِ مُلتصِقينِ بِعنايةٍ في الضِّحكاتِ والخُطُواتِ، الرُّؤى والأُفقُ
    كُنّا نُوزِّعُ على الحيِّ عِطرَ الأُنسِ، نُقولِبُ بِالطّلاوةِ قيظَ النّهارِ والأنفُسِ إلى أنهارٍ مُقدّسةٍ تجرِي على الوُجُوهِ..
    هكذا، وهكذا
    حتى تخطّفتنا رُعُودُ الحربِ، لكنما ظلّتْ أصابِعُنا مُتشابِكةٌ -رغم المسافاتِ- في الحيِّ، وخُطُواتِنا تتساقَى نسقَها في الظِّلالِ..

    2
    لِتنحنِي الجِبالُ
    الجِبالُ جمِيعُها
    الوُجُوهُ المشنُوقةُ على الرّغباتِ
    لِتنحنِي الوُرُودُ وهي ترُشُّ علي شذاها
    ...
    وأنا في خِضمِّ رقصةِ الانتِصارِ
    بِتُفَّاحِ الأُنُوثةِ الشّاخِصُ
    على اِمتِدادِ قوسِ النّصرِ
    تعالوا فُرادى بأجمعِكُمْ
    تعالوا لِلاِنحِناءِ لِلمجدِ.

    3
    إن لم تضعْ حداً لأصابِعِكَ
    فقد تلعبُ على نشازٍ
    يصِمُ رُوحَكَ
    يغلِقُ المسافاتَ الكائِنةَ بين قلبِكَ
    وقلبِكَ.

    4
    سأتوقفُ قريباً عن تعاطِي السّكِينةِ
    حين يتعثّرُ بي حجرٌ، يشجُ رأسَهُ
    ولا يعتذِرْ.

    5
    اخفيتُ ما اخفيتُ في جُنحِ الضّبابِ
    لكنهم كشفُوا بحرفنةٍ ولُؤُمٍ
    عن تعاوِيذِي الغِطاءَ
    وتبادلُوا الأنخابَ فوق موارِدِي
    الرِّيحُ والبيداءُ والسُّفُنُ المُكدّسةُ على مرمى الغرقِ
    وجدُوا أني ليسَ بِالذِّئبِ الذي يُخفِي وراءَ عُوائِهِ قلبَهُ: ولدٌ وبِنتٌ واِمرأةٌ من غِواياتٍ حلُوبٍ
    موهتُ ما موهتُ أخيلتِي، أُنثاي في نبضِ الشّجرِ، ولدِي حجرٌ، بِنتِي...، ولم أُتمِمْ بُكائِي عنها أو عن وُجُودِي في الجِوارِ
    أأنا الزّئيرُ؟
    أم العُواءُ؟
    أم اللّونُ المُزركِشُ لِلحدِيقةِ لِتحمِلَ الرِّيحَ في عُصّارتِها
    ويملؤُنِي الضّجرُ؟

    6
    اِعتنِي بِظِلِّي كغرِيبٍ يتشبّثُ بِذِكرياتٍ مُتلعثِمةٍ.
    هبْ أني مرفأكَ أيها الظِّلّ
    واِستنِدَ عليّ لِتعبُرَ ذاتَكَ هُناكَ.

    7
    كُلُّ أزرقٍ سماءٌ غابَ وجهُهَا في الغمامِ
    كُلُّ أزرقٍ أُنثى لن تسعَها أكُفُ الأمامِ
    كُلُّ أزرقٍ رحيقُ الرُّوحِ من دنِّ المقامِ
    كُلُّ أزرقٍ مدى مدائِنُ لا تصِلُنَا بالمرامِ

    8
    ثمة شارِعٌ وإن رفعتَ خطوكَ على الغمامِ
    ثمة اِلتِقاءٌ حتفَ أنفِ المسافةِ
    لِقلبِينِ عاشِقينِ سيأويانِ عما قرِيب
    بقصرٍ يُحلِّقُ
    ثمة شجرٌ يركُضُ لِيهَبَ ظِلَّهُ.

    9
    لا يفقِدُ المرءُ الأملَ في اِمرِئٍ على خطأٍ في الظّاهِرِ، الجِهاتُ تجتمِعُ جميعُها عند النُّقطةِ المُشتعِلةِ، عند منبتِ النّارِ.

    10
    أغرقُ في ضجِيجِي
    بِصمتٍ منقُوصِ الأطرافِ

    11
    أجملُ شيءٍ ما تجهلَهُ...

    12
    تقترِبينَ..
    فأرانِي.
    .
    .
    .
    أنا في الأثرِ:
    نبضُكِ الدّاوِي..

    13
    عِــــتـــقٌ
    ـــــــــــــ
    " الدّمُ يتشتّتُ كماءِ الخرِيفِ في كمدٍ
    بينما صفقُ الرُّوحِ
    –يابِساً-
    يُصفِّقُ...
    يسقُطُ حِذا الدّمعِ
    ويغيبُ في البدّد...
    تقُولُ:
    ما مِن أحدٍ...
    أنتَ الذي اِستملتَ سلةَ الجسدِ
    واِشتبكتَ...
    فلا يُدرِكنّ مُسرِفٌ
    بأيِّ جنبٍ تلَجُّ ريحُ الأبد.
    وما مِن أحدٍ، ما مِن أحد!!
    قُرابةُ تحليقٍ والتفاتةٍ
    شاكستْ قوائِمُ الطّائِرِ الهواءَ
    وأمسكتْ نُبُوءةَ العرافةِ
    وبللتُها في المسدّ....
    وما مِن أحدٍ، ما مِن أحد.
    قطفْ الطّائرُ حيرتَهُ
    فمَن مِن هُناكَ يرتقُّ الوجلَ
    ويُسرِبُ لِلطّائرِ وشاياتٍ:
    أسمُكَ وحُورَ عينٍ في صدرِ الحنانِ...
    يتزلزلُ تحتَهُ المكانُ
    يسقُطَ من الفرحِ المجنُونِ
    فمَن.......
    وما مِن أحد.".
    5/6/2016م

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de