الأفندي: Game is Over لكن المكتولة ما بتسمع الصيحة!!

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-11-2018, 08:05 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
15-12-2016, 05:05 AM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 14-03-2004
مجموع المشاركات: 15662

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الأفندي: Game is Over لكن المكتولة ما بتسمع الصيحة!!

    05:05 AM December, 15 2016

    سودانيز اون لاين
    عبدالله عثمان-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    Quote: *الاسلاميون متيقنون من انهيار نظامهم...

    عندما يتكرر التاريخ ينتهي الي مهزلة، ما أشبه الليلة بالبارحة*..

    الحكومة ـ الأزمة في السودان

    📝د. عبدالوهاب الأفندي

    Dec 13, 2013

    (1) عندما تتعرض البلدان لأزمات، يتجه القرار لتشكيل ما يسمى بـ ‘حكومة أزمة’، يكون محور اهتمامها معالجة تلك الأزمة، ويكون من خواصها أنها تتكون من كفاءات عالية في المجال المعني، إضافة إلى القبول من الشعب، أو على الأقل من القوى السياسية الفاعلة. فإذا كانت الأزمة اقتصادية، يسند الأمر إلى خبراء الاقتصاد والمتمرسين في مجاله، وكذلك الحال لو كانت الأزمة أمنية أو دبلوماسية. أما في السودان، الذي ظل منذ الاستقلال أزمة مجسدة، ومنذ الإنقاذ كتلة أزمات، فإن الحكومة التي تم تشكيلها بعد أن بلغت الحلقوم هي في حد ذاتها ازمة مركبة.

    (2)
    الأزمة التي دفعت لإعادة تشكيل الحكومة كانت اقتصادية، نتجت بدورها عن أزمة سياسية-أمنية مركبة. ولكن الأزمات تعقدت بأزمة داخل المجموعة الحاكمة تمثلت في التراشق حول الإصلاح والصراعات حول السلطة. وقد وقع الفرز في هذه الصراعات بين أنصار الإنغلاق والتمترس من جهة، ومن جهة أخرى أنصار الإصلاح والانفتاح الذين تم طردهم وتكريس نهج الإنغلاق. وعليه كان من المفترض أن تجسد الحكومة الجديدة هذا النهج، وهو ما حدث. ولكن يبدو أن الرئيس وحلقته التي طفقت تضيق باستمرار، قرروا ضرب أكثر من عصفور بحجر واحد، فاختاروا الإنغلاق حتى ضد أنصار الإنغلاق. وعليه فقد جاء التغيير على شكل مجزرة تخلص فيها البشير من كل أساطين ‘السوبر تنظيم’ الذين ظلوا يحكمون البلاد منذ الإنقلاب، وقرر أن يصبح الحاكم بأمره.

    (3)
    عندما وقع انقلاب البشير عام 1989، أخبرني أحد الصحافيين الشباب وقتها أن الصدمة الأكبر بعد الانقلاب كانت الكشف أن كثيرين ممن كان ينظر إليهم على أنهم ‘قادة’ الحركة الإسلامية ورموزها ظهر أنهم كانوا خارج دائرة صنع القرار تماماً، وكان كثيرون منهم لا يعلمون شيئاً عما يجري. أما انقلاب البشير الأخير فلم يكشف حقيقة مثل تلك، وإنما صنعها، حيث جرد معظم من كانوا أهل الحل والعقد في النظام من كل سلطانهم، وأخرجهم تماماً من اللعبة. ولعلها عظة وعبرة لهؤلاء ليدركوا ماذا سيحدث لهم عند سقوط النظام الوشيك، حيث لن يقتصر الأمر على فقدان الجاه والسلطان، بل سيكون أسوأ بكثير.

    (4)
    الحكومة الجديدة فجرت إذن أزمة جديدة داخل المؤتمر الوطني والمنظومة الحاكمة لأنها مثلت انقلاباً ثالثاً على الانقلابيين، وذلك بعد انقلاب البشير-علي عثمان ضد الترابي عام 1999، ثم انقلاب نافع-البشير على علي عثمان عام 2007. ولعل هذا هو الانقلاب الأخطر، لأنه انتهى عملياً من حكم السوبر تنظيم، وأصبحت شلة البشير الممثلة في عبدالرحيم محمد حسين وبكري هي التي تحكم البلاد. وهذه فئة معزولة حتى وسط التيار الموالي للإنقاذ ومكروهة من الجيش. ويمكن أن يقال أن هذه أكثر حكومة في تاريخ السودان تعاني العزلة منذ أيام النميري الأخيرة.
    (5)
    هذه الحكومة إذن لن تحل الأزمة السياسية، لأنها أكثر انغلاقاً من سابقتها، ولن تجد القبول من المعارضة. وهي لن تعالج الأزمة الاقتصادية لأنها تفتقد الكفاءات في مجال الاقتصاد وغيره، كما أنها أكدت عزمها على تنفيذ برنامج التقشف الذي فجر الأزمة في الأساس. وعلى كل فإن الأزمة الاقتصادية هي سياسية في الأساس، تنبع من الفساد والتوظيف السياسي للمال العام أولاً (يكفي التأمل في عدد الوزراء الذي فاق الستين في حين أن الولايات المتحدة يحكمها خمسة عشر وزيراً)، وثانياً من الحروب والصراعات، وثالثاً من عزلة السودان الدولية، وهي مرتبطة بما سبق. وهذه الحكومة لن تحل الصراعات ولن تحسن توظيف المال العام، وستزيد البلاد عزلة.

    (6)
    ولكن لهذه الحكومة ميزة مهمة، وهي أنها ستسرع بسقوط النظام. ذلك أنها بتعميق الأزمة داخل المنظومة الحاكمة وتفجر الصراعات داخلها، وإدخال اليأس في قلوب من كانوا يحلمون بالإصلاح والانفراج، ستجعل من الصعب على أنصار النظام قبل خصومه الصبر على هذا الوضع. وكما ذكرنا مراراً من قبل، فإن من نعم الله على العباد أن أهل الطغيان والبغي هم في الغالب أعدى أعداء أنفسهم، لأنهم بتجبرهم في الأرض يستعدون كل الخلق، حتى أقرب المقربين. ويتميز الحكم الدكتاتوري بعمى البصيرة، حيث لا يتنبه الدكتاتور المستعصم بأسواره العالية إلى معاناة عامة الناس، ولا يحترم حتى نصائح المخلصين، حتى تقع الواقعة.

    (7)
    يذكرني هذا الوضع باتصال هاتفي كنت تلقيته من العاصمة السودانية الخرطوم من إعلامي مرموق في مطلع عام 2000 عندما احتدم صراع الترابي والبشير، وتم إقصاء الأول. وكان ذلك الإعلامي من محبي الشيخ الترابي ومريديه المقر
    بين، وقد أعانه الشيخ بالمال حتى تبوأ مقاماً رفيعاً من الناحية الوظيفية والمالية وليس بالضرورة الأخلاقية- في مجال الإعلام، ولكنه قرر لنفس السبب الانحياز الكامل لجماعة البشير، لدرجة أنه كان يحدثني وقتها باسم معسكر البشير. تساءل الرجل: ما رأيك لو قرر البشير التخلص من الحركة الإسلامية والحكم منفرداً؟ ألم يحن الوقت لذلك، خاصة وأن الحركة أصبحت عبئاً؟ قلت للرجل: على حسب ما أذكر، فإن الرئيس النميري، وهو قد جاء إلى السلطة بدون سند من الحركة الإسلامية وظل يحاربها، بقي في السلطة ثلاثة أسابيع فقط بعد الإطاحة بالاسلاميين عام 1985. أما البشير فأنا أعطيه ثلاثة أيام.

    (8)
    أعتقد الآن أنني كنت على خطأ في ذلك الزعم، لأن الصحيح أن التخلص من الحركة الإسلامية قد تم بالفعل في عام 1989، وقد أثبتت التطورات المتعاقبة أن ذلك الكيان قد ‘استشهد’ ودفن، ولم يبق له أثر أو وجود. ولكن هذا لا يعني أن النظام لم يبق له أنصار لهم ‘أعذارهم’ (فهذا هو الاسم الحقيقي لدوافعهم، لأنه يعلمون أنهم آثمون بدعم هذا النظام). ولكن قيادة النظام وجهت ضربة قاصمة لهؤلاء الأنصار وعزلت نفسها عنهم. وعليه فإنه لا ينبغي علينا عد الأيام حتى يسقط هذا النظام، بل يجب أن نعد الساعات. والواجب على الجميع الاحتياط كما يحتاط الناس عندما تأتيهم توقعات الإرصاد بإعصار قوي قادم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2016, 05:10 AM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 14-03-2004
مجموع المشاركات: 15662

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأفندي: Game is Over لكن المكتولة ما بتسمع الص� (Re: عبدالله عثمان)

    أطباء بلا "حدود"
    د. الأفندي واصفا أطباء المؤتمر الوطني: مجذوب الخليفة، غازي، مصطفى، المتعافي وآخرون ... والعبارة يمكن أن تقرأ بعدة تأويلات
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2016, 05:14 AM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 14-03-2004
مجموع المشاركات: 15662

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأفندي: Game is Over لكن المكتولة ما بتسمع الص� (Re: عبدالله عثمان)

    "يفوقون سوء الظن العريض"
    ====
    قلت للأخ أمين حسن عمر حين أثارها أثناء ندوة نقاش الكتاب: قد أكون أنا مقيما ً خارج السودان ولكنني حين أستمع لبعض أقوالكم يخيل لي أنكم تقيمون على سطح المريخ.

    "الأخ" الأفندي لـ "الأخ" أمين!!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2016, 05:16 AM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 14-03-2004
مجموع المشاركات: 15662

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأفندي: Game is Over لكن المكتولة ما بتسمع الص� (Re: عبدالله عثمان)

    ماذا بقي من إسلام "الإسلاميين" وإسلاميتهم؟
    د.عبدالوهاب الأفندي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2016, 05:33 AM

kamal omer
<akamal omer
تاريخ التسجيل: 07-01-2013
مجموع المشاركات: 922

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأفندي: Game is Over لكن المكتولة ما بتسمع الص� (Re: عبدالله عثمان)

    السلام عليكم عبد الله
    الأفندي عاوز يبشر بتنظيم ( إسلامي ) جديد و يُخرجه من أي مسئولية قانونية أو أخلاقية عن نظام البشير
    شوف الإشارات دي
    - سماه ( إنقلاب البشير )
    - إشار لـ ( استبعاد قادة الحركة الإسلامية و رموزها )
    - ( التخلص من الحركة الإسلامية تم بالفعل عام 89 )
    - في مقولة لحسين خوجلي و أظنه المقصود بالصحفي المرموق الورد في مقاله ، إنو ( الإسلاميين لم يحكموا بعد ) أو حاجة زي كده

    محاولة يائسة للتنصل عن ما عملوه باسم الإسلام و إبراء تنظيمهم الإجرامي عن أفعالهم طوال 27 سنة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2016, 05:59 AM

Othman Al-Hasan Babikir
<aOthman Al-Hasan Babikir
تاريخ التسجيل: 03-07-2014
مجموع المشاركات: 853

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأفندي: Game is Over لكن المكتولة ما بتسمع الص� (Re: عبدالله عثمان)


    من الذي أتى بالبشير إلى الحكم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    إذن هم المسؤلون عن كل ما يجري الآن وعن كل ما حل بالسودان .......!!!!!!
    لا مجال لهم من التنصل عما اقترفت أيديهم . قًضي الأمر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2016, 06:26 AM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46839

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأفندي: Game is Over لكن المكتولة ما بتسمع الص� (Re: Othman Al-Hasan Babikir)

    يجب الأنتباه الى تاريخ مقال الأفندي، وهو 2013

    لقد جرت مياه كثيرة تحت الجسور.

    فمتى يا ترى أخر مرة كتب فيها د. عبد الوهاب الأفندي مقال ينتقد فيه نظام الأخوان المسلمين الفاشي المجرم؟؟

    واللبيب بالأشارة يفهم.


    سقطت سقطت يا كيزان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2016, 07:04 AM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 14-03-2004
مجموع المشاركات: 15662

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأفندي: Game is Over لكن المكتولة ما بتسمع الص� (Re: Deng)

    مرحبا كمال عمر
    هم بالفعل يريدون ذلك ولكن ذلك لن ينطلي على أحد
    كلهم الى مزبلة التاريخ عاجلا أو آجلا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2016, 07:09 AM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 14-03-2004
مجموع المشاركات: 15662

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأفندي: Game is Over لكن المكتولة ما بتسمع الص� (Re: عبدالله عثمان)

    أهلا يا أخ عثمان الحسن بابكر
    مهما تنصلوا فإنهم هم من أتي بهذا الإنقلاب وستدور عليهم الدواير
    قال الأستاذ محمود محمد طه عن فتنتهم (سوف تنتهي فيما بينهم)
    أنقل لكم هنا بعضا مما قال الأسلاميون عن بعضهم البعض
    Quote: لقد اشتهى الدكتور الأفندي ان يحشد اسم الأخ الكريم الدكتور نافع، والاخ الكريم الفريق غوش في مقام التشنيع علي. ألا فليعلم الاخ الكريم الافندي أنني لا اعرف الاخ نافع «شخصيا» ولا هو يعرفني. وأما الأخ الفريق صلاح عبد الله غوش فهو الآخر لا اعرفه «شخصيا»، وان كنت قد التقيته قبل اشهر، فقال إنه يعرفني، وذكر أنه كان يحضر محاضراتي الإسلامية قديما. وقد التقيته لسبب خاص، لكي اشكو له تعديات وأضرار عديدة وايذاءات وتهديدات بالتعذيب والقتل جاءتني من قبل جهاز الامن والمخابرات الوطني.
    محمد وقيع الله!!!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2016, 07:15 AM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 14-03-2004
مجموع المشاركات: 15662

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأفندي: Game is Over لكن المكتولة ما بتسمع الص� (Re: Deng)

    Quote: فمتى يا ترى أخر مرة كتب فيها د. عبد الوهاب الأفندي مقال ينتقد فيه نظام الأخوان المسلمين الفاشي المجرم؟؟

    مرحبا يا أخ دينق
    معلوم أن الأفندي قد استوعيته الحكومة القطرية لينشيء بها Think Tank
    وأكيد أغدقوا عليه وألزموهو أن
    shut up
    فهو منذ زمن توقف عن الكتابة الراتبة وعن نقد الوضع القائم في السودان
    هم جميعهم يتشابهون والمال يعبدون
    كتب كاتب اسلامي (شعبي) اسمه عبدالحميد محمد أحمد عن ما دار بين الأفندي ووقيع الله
    وذم وقيع الله بما يمكن أن تذم به كل الإسلاميين اذ كتب
    Quote: ولكنه ومع ذلك يؤيد نظام الإنقاذ (لوجه الله!) وينافح عنه خالصاً محضاً..!
    فهل ترى ذلك ما قاله د. الأفندي – أحد من أنكروا منكرات وقيع الله - من "إن الذي يؤيد هذا النظام دون أدنى مصلحة كال...... التي تدعي أنها تقوم بهذا العمل حباً في مهنتها وليس طلباً للمال!"؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2016, 07:21 AM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 14-03-2004
مجموع المشاركات: 15662

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأفندي: Game is Over لكن المكتولة ما بتسمع الص� (Re: عبدالله عثمان)

    في مقابلة لحسن مكي جآء
    Quote: واختتم مكي حديثه قائلًا "إن الوضع الراهن في السودان في العد التنازلي لجهة أن الإسلاميين ليسوا بكيان واحد، والمؤتمر الوطني ومن هم مع الحكومة ومن خارج الحكومة "المؤتمر الشعبي". وقال إنه يقف في منزله بين المنزلتين ما بين الحكومة والمعارضة وهناك الجماعات الصغيرة كالإخوان المسلمين، وقادة الحركة الإسلامية التاريخية الذين اصبحوا في الرصيف. وتابع "إن الوضع الاقتصادي أثر على شعبية الحزب الإسلامي الحاكم وتعرض لامتحانات لم تكن لها إجابات شافية أهمها مسألة العصيان المدني، وأشار إلى أن الحركة الإسلامية كانت دائمًا تعتمد على الشباب وكانوا وقتها وقود الحركة الإسلامية، إلا أن الشباب حاليًا مُشتت، والسبب في ذلك انعدام المؤسسية وانعدام القيادة والصراع على السلطة.

    15 ديسمبر 2016
    http://www.arabstoday.net/603/013147http://www.arabstoday.net/603/013147
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de