ابصموا.. بس ما تصفقوا!!!!. -مقال لعادل الباز

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-10-2018, 04:48 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-11-2016, 00:03 AM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 19708

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ابصموا.. بس ما تصفقوا!!!!. -مقال لعادل الباز

    11:03 PM November, 06 2016

    سودانيز اون لاين
    زهير عثمان حمد-السودان الخرطوم
    مكتبتى
    رابط مختصر

    1
    لن يؤلمني شيء بمثلما ستؤلمني الصفقة والرقص على جثة الوطن. فهل يمكن أن تعفوني منهما؟. ليس لديّ مانع، ارفعوا الدعم أو أنزلوه أو حتى علقوه بالسماء، لا شأن لي بكم، فقط لا تصفقوا. كنت قد حذرتكم منذ زمان بعيد أن هذا الوزير سيعصف بآمالكم وسيدخلكم في خازوق قده (خماسي) ولكنكم لم تستمعوا لي وعلقتم آمالكم بعرجون خرب فانهار على رؤوسكم.. فخموا وصروا. قلت لكم لا تنتظروا غدا سعيدا... فلم تصدقوني وقلتم بكره أحلى.. فأسقاكم حميما وغساقا!!.
    2
    يوم الخميس الماضي أسدلت الحكومة الستار على مسرحية عبثية مخادعة، ممثلوها، قصدوا أن يغضبوا الشعب.. فضحك. انتهى كل شيء، الآن تخلت الحكومة عن شعبها وتركته يواجه مصيره. كنت قد نصحت الحكومة بأن الدرب الذي تسلكه سيسلمها لمتاهة كبرى وأن نصائح الصندوق سراب ليس به ماء.
    3
    قلت لهم إن الوصفة التي تلهثون خلفها دواء مجرب منتهي الصلاحية، قلت لهم إن المجرمين بصندوق النقد ليس في جرابهم سواها ومتى ما نفذتموها عصفت بكم وبالشعب. ولكنهم لم يسمعوني واستكبروا استكبارا، الآن حين تأتي الطامة الصغرى سيتساءلون: من أدخلنا في هذه الحافرة؟.. سأقول لهم اسألوا ابن الصندوق البار..!!.
    4
    الآن استخدم اقتصاديو الحزب الحاكم آخر كروتهم وليس بحوزتهم خطة بديلة يلجأون إليها ولم يتبق في جيب الشعب مليم يستولون عليه، ثم إن الشعب لم يعد مدينا لهم بشيء، بحمد الله فلقد نال الشعب استقلاله من الحكومة يوم الخميس الماضي، فلن يعيره أحد بالدعم، بل سيعيش حرا مستقلا من الآن فصاعدا.
    ٥
    كنت دائما أدعوا الطبالين والمصفقين أن يكفوا عن صفقتهم الشتراء المسيئة للشعب، لقد تعودوا أنه ما إن تلم بالشعب محنة إلا أدموا كفوفهم بالتصفيق واختبأوا خلف شالاتهم يضحكون وبالشعب هم يستهزئون. كانوا في كل مرة يخذلونني ويصفقون، ليس لديّ أدنى مانع في أن يبصموا فمن بصامتهم يعتاشون، لا تثريب، عليهم فقط ألا يصفقوا، هل هذا كثير؟!!. سيتوسد الشعب ليل هم طويل، والحمد لله أن ميكاييل لا يزال يعمل ويوزع الرزق كل يوم للعباد، فقط دعوا الشعب يتجرع صبره أو سمه، بهدوء، ولا تزعجوه وهو ينتظر موته البطيئ، قد يحتمل الشعب صفاقتكم وأنتم تبررون كل البلاوي التي ألمت به ولكنه بالتأكيد لن يحتمل صفقتكم!!. يا ريت.. يا ريت تسمعونني الآن.. أرجوكم ألا تصفقوا، بإمكانكم أن تبصموا، بس، وأنتم صامتون، حتى لا يقول الناس: تبت يدا المصفقين!!.


                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de