إلي كل من تأبطت شراً بالإنسان السوداني، أنا لها بالمرصاد!‎

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-11-2018, 00:48 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
23-11-2016, 00:49 AM

sara fadul
<asara fadul
تاريخ التسجيل: 29-11-2004
مجموع المشاركات: 29

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


إلي كل من تأبطت شراً بالإنسان السوداني، أنا لها بالمرصاد!‎

    00:49 AM November, 23 2016 سودانيز اون لاين
    sara fadul-London
    ‎في العام ٢٠٠٠كانت بدايتي في الكتابة الصحفية عبر الأستاذ كمال خشم الموس كان العمر غضّاً و كانت الأحلام أبلغ لساناً، حالها حال الصحف و (الصحفيات) وقتها أمثال الصحفية الدكتورة (بخيتة أمين) الحائزة علي البكالريوس من جامعة الخرطوم و الماجستير من جامعة لندن و ترأست تحرير العديد من المجلات و الجرائد و صدر لها كتاب باللغة الإنجليزية بعنوان (أخوات تحت الشمس) كانت و ما زالت نعم القدوة لكل من ساورتها النفس للكتابة.‎ كنت أتابعها بشغف و كانت نعم المثال، و قبل بلوغي سن الرشد القانونية مُنحت إذناً للدخول في المعمعة الجميلة و كنت أراسل صحيفة الوطن و بعدها كان لي عموداً ثابتاً بعنوان (حنين) بصحيفة الأضواء إليّ أن تنازلت عن الكتابة الصحفية بمحض إرادتي لأتفرّغ لدراسة الإعلام و كنت ممتنّة جداً و ما زلت للأستاذ كمال خشم الموس رحمه الله لأنه منحني إذناً لدخول عالم الصحافة بلا إذن أو قيود بل من خلال رغبته الجادة في تعزيز مقدراتي الكتابية و تطويرها . ‎وقتها لم يكن للصحافة الصفراء مكاناً علي واجهة المكتبات في الخرطوم ، لم يكن لأصحاب الدولارات صحفاً تترأسها (ف. شاش ) والتي أجزمت في مقال سابق لها بأنه في كل بيت سوداني مدمن و(سكران) و(صايع) و(زاني)في محاولة بائسة منها لإنتحال شخصية المُحلّل الإجتماعي الذي يحمل همّ الشباب السوداني و ما ترتّب عليه من سقوط أخلاقي نتيجة للإستلاب الثقافي الحاصل، فمسحت بأبناء جلدتها أرضية الملاعب كونها خبيرة نفسية و صحفية لا يُشق لها غبار! أصابتني الدهشة حين علمت أنها تترأس تحرير صحيفة رياضية و هي الناطق الرسمي والواجهة الإعلامية لفريق بحجم و مكانة (الهلال) أو الأسياد كما يحلو لهم، و قد أنيطت لها مهام الإدارة فقط للتنكيل بأرباب (المستديرة) و كل مشجعي ولاعبي الفريق الأحمر الوهّاج المنافس الأكثر شراسة، و يا للعجب. أن تقوم (هي) علي (خط التماس) بركلة غير موفقة إجتازت عبرها كل الحدود فكانت خصماً عليها نالت جزاءها العديد من (الركلات ) الحُرة.كل من تحمل علي عاتقها همّ الشارع السوداني عليها الإلتزام بالمسؤولية فالإعلام هو إنعكاس لثقافة الكاتب قبل أن يَكُن إحتراماً لهويّة القارئ الحصيف والذي قد يملك كل أدوات النقد اللازمة للإطاحة بتاريخ كاتب المقال الذي يطرح و يتناول همّ المواطن بإنفصام شخصي واضح علي أسطر (أعمدة) متهالكة . لكن مجرد كبوة كفيلة جداً بإيقاع الكاتب نفسه في حضيض الإشاعات و التكهنّات و باب الفُكاهة الذي يحمل من التجريح الشخصي ما قد ينوء الصدر بعبئه. لكل حاملات الأقلام التي تنبري أولاً للإساءة للإنسان السوداني متناسية أن لهذه المهنة شرف و ليس مجرد صورة (غبشا) أعلي (العمود) بصدر الجريدة أو طرفها. بإمكانك ممارسة النقد البناء بدلاً عن الإستعاضة بأدوات هدّامة و كتابة مقالات لا تحمل من المعني سوي الركاكة و الأفكار الضعيفة التي تعكس مستوي التفكير و النظرة للأمور من جانب شخصي بحت فتنهدم صورة الكاتب الذي إنتمي أو إنتمت للصحافة إدعاءً و تم منحهم قيود صحفية من باب المجاز و المبالغة في المجاملات التي تقع علي عاتق المهنة و تؤثر عليها سلباً شديد الأثر. من باب المُقارنة قد قامت إحداهنّ بمقارنة الرجل السوداني باللبناني و أمعنت في الإساءة للسوداني ناعتة إياه بأوصاف بشعة و في تهكم و سخرية لم يقبله عقل (السودانية ) المُحبة للأب و الأخ و الخال و العم و الزوج و الإبن السوداني، فنالت ما نالت جراء تلك المقارنة الجائرة والتي نال فيها الرجل اللبناني صاحب الشفاه الوردية نصيب (الأسد) من إستحسان تلك الصحفية الواهمة و التي عادت بقوّة لتُثير كمّاً هائلاً من الإستهجان و الإستنكار بمقال بائس مفاده أن صديقتها قامت بمسح حذائها المُتسخ و لكن البنغالي قام بمهمة نالت إعجابها فغسل (الوسخ) عن الحذاء و غسل اقدامها أيضاً!! إستاءت الأستاذة و قارنت العامل الأجنبي بالعامل السوداني في هكذا موقف!!!! العامل السوداني لو إنسكبت ماء (النار) علي حذاءك لما انحني و مسحها و إن فعل كُنّا نحن من سيُصبن بالذهول والإنشداه الكامل. العتب علي مصطفي الذي لم يعلم أن أقدام النساء في السودان لا يلمسها غير التراب أو ما حُلّل إليهنّ من بعولتهنّ و من يقعن في خانة غير هذه فهُنّ في باب إذا لم تستحي فإفعل ما تشاء! مصطفي لو قام بهذا الفعل أمام رجل سوداني لما سلِم من الضرب و التهزئ، و العتب أيضاً علي سلمي التي قامت بمسح حذاءك بُحسن النيّة فقط لتجد نفسها في عرض الصحافة (ماسحة) لحذاء صديقتها و يا له من إمتهان!أي نوع من الصابون هذا الذي سوف يقوم بإختراق حذاءك ليطال جلدك و يسبب لك نوعاً من الحساسية ؟ الحساسية أصابتنا نحن جراء هذه المقالات التافهة التي لا تُسمن و لا تُغني من جوع. آخيراً و ليس آخراً الأقدام تعتني بها السيدات العاملات بقسم البداكير في الكوافير النسائية و الأقدام تُمدّ لهُنّ من باب النظافة و تُمدّ أيضاً (للحنانات) بقصد الزينة و التزُّين ، كونه (بنغالياً) كما وصفتيه هذا لا يعني أنه مخصي ، لا تُمدّ الأقدام لأجنبيّ يحمل إسم (المصطفي) ليغسلها في حمام نسائي! و إن كان هذا خيارك فهو حُرية شخصية لك كامل الحق في ممارستها(خلف الأسوار) و لكن بعيداً عن أعين القارئ الذي يتخيّر الحرف الأخضر كما تتخيّر الرعاء من العُشب أنيق الكلأ. سارة فضل بخيت

    (عدل بواسطة sara fadul on 23-11-2016, 01:03 AM)
    (عدل بواسطة sara fadul on 23-11-2016, 01:06 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-11-2016, 02:00 AM

حيدر حسن ميرغني

تاريخ التسجيل: 19-04-2005
مجموع المشاركات: 20142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي كل من تأبطت شراً بالإنسان السوداني، أ� (Re: sara fadul)

    مرحبا بك وبقلمك الانيق ياسارة
    بالفعل جثم على صحافتنا متسلقين ومتسلقات لايفقهون في المهنة أي شيء ..

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-11-2016, 04:23 AM

صباح حسين طه

تاريخ التسجيل: 04-08-2007
مجموع المشاركات: 773

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي كل من تأبطت شراً بالإنسان السوداني، أ� (Re: حيدر حسن ميرغني)


    شكراً على هذه الكتابة الها\فة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-11-2016, 04:32 AM

Hatim Alhwary
<aHatim Alhwary
تاريخ التسجيل: 23-01-2013
مجموع المشاركات: 2030

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي كل من تأبطت شراً بالإنسان السوداني، أ� (Re: صباح حسين طه)

    صباح الخير سارة فضل

    ومرحب حباب قلمك

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-11-2016, 04:59 AM

ياسر السر
<aياسر السر
تاريخ التسجيل: 06-08-2010
مجموع المشاركات: 2793

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي كل من تأبطت شراً بالإنسان السوداني، أ� (Re: Hatim Alhwary)

    اولا الف مرحب بك في هذا الحوش الكبير اختي الاستاذه سارة واشكرك على هذا المقال الذي اعاد لنا الثقة في ينات بلدي بعد ان تاهت موازيننا مع مقالات عن مصطفى وما شابه ذلك ...
    هكذا يكون الصحافة والصحفيين والصحفيات لك التحية والتقدير والتجلة وواصلي في هذا المسار وربنا يوفقك ....

    تحياتي : ياسر العيلفون .....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-11-2016, 04:58 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12987

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي كل من تأبطت شراً بالإنسان السوداني، أ� (Re: sara fadul)

    التحية والتقدير للسيدة سهير عبد الرحيم، الكتابة الصحفية التي لاتداهن ولاتتملق ولاتدغدغ مشاعر القراء بمايطيب لهم سماعه، و والقادرة على تسمية الاشياء بأسمائها حتى وان تسبب هذا التعميد في هبوب القيامة!.
    تنتمي السيدة سهير عبد الرحيم لفئة من الكتاب نادرة لاتدبج الصحائف طمعا في نيل القبول والاستحسان.
    احييها متمنيا لها النصر المؤزر وهي تواجه عاصفة الأحقاد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-11-2016, 06:13 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12987

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي كل من تأبطت شراً بالإنسان السوداني، أ� (Re: Osman M Salih)

    السيدة سارة فضل،
    السلام عليك وبعد،

    لاتعليق لي على مكتوبك الاما اتصل بالسيدة سهير عبد الرحيم التي وجدتكلم خائضة مع جمهور السوقة والغوغاء يتبعهم نفر من المتستنيرين( ناس حاتم الهواري ) الذين ضاع منهم الدرب في الماء فضيعوا صوتهم الخاص وسبحوا مع التيار في هتك عرض السيدة سهير عبد الرحيم همزا وغمزا.

    السؤال الذي تبادر الى ذهني حال الفراغ من قراءة مكتوبك هذا هو التالي : كيف امكنك التوفيق والمواءمة بين الشاعرية مع ماهو معلوم عن الشعراء من رهافة الحس وسمو النفس والتسامي بالآخرين و بين هذه الكتابة المغرضة كاشفة عن سوء طوية لاتتورع عن الخوض الاثيم في عرض امرأة لم ترتكب جناية تستحق عليها هذا الجزاء؟!.

    ليست السيدة سمير عبد الرحيم عدوا الشعب رقم واحد كما يقول البوم ليتبارى كل ذي ساقين في رجمها. واذا نصبت من قلمك حارسا يذود عن حياض الانسان السوداني فعليك بسلطة الانقاذ المستبدة فعي التي تتفنن في اذلال اهل السودان وتحقيره أما الاستفراد بامرأة عملاء كالسيدة سهيرة عبد الرحيم لاتملك غير قلم مشحوذ وقلب شجاع فهو البؤس بعينه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de