إغتصابٌ مُتكَرِرٌ

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-11-2018, 06:47 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-12-2016, 09:10 PM

طه جعفر
<aطه جعفر
تاريخ التسجيل: 14-09-2009
مجموع المشاركات: 6856

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


إغتصابٌ مُتكَرِرٌ

    09:10 PM December, 11 2016

    سودانيز اون لاين
    طه جعفر-تورنتو..اونتاريو..كندا
    مكتبتى
    رابط مختصر


    (1)

    كان في زيِّه الرسمي؛ بنطلون التيل ذو اللون الأخضر الضارب نحو زرقة سرّية، ينتعل البوت العسكري المصنوع من الجلد السميك الأسود بعنق قصير. في قميصه جيبان مستطيلان بأعلي القميص و الجيبان مغلقان بتصميم مثلث متجه للأسفل عليه زرارة ، زينت كتفيه أزبليطتان سوداوان، ككل رجال الشرطة في ذلك الزمن كان في وسطه حزام أسود من التيل السميك و بالحزام أطر قماشية اسطوانية لطلقات البندقية أب عشرة، تتدلي فوهة المسدس من جيبه المثبت علي الحزام، المسدس علي يمينه، يتعلق الحزام علي حمالات ثلاث عريضة تمسكها زاير سوداء علي بنطال التيل ذي اللون الأخضر الضارب نحو زرقة سرّية، للحزام قفل معدني في شكل خطّاف. كانت حوالي الثانية صباحاً، الظلام كثيف والمدينة نائمة في برد شتائي خفيف. كان بمركز الشرطة عندما سمعها تنتهره بصراخ مكتوم. الصراح مكتوم و منخنق، لكنه سمعها. لا أدري كيف سمعها، لكنه سمعها. هبّ واقفاً ترك دفتر الأحوال مفتوحاً و مسطراً، دفع الغضب عند قيامه كرسي الخيزران وراءه فوقع مصدراً قرقعة خشبية.غادر المكتب و ترك بابه مفتوحاً لم يهتم لصحو زميله الممد علي عنقريب عارٍ في الصالة أمام مكتب الضابط المناوب، غادر بخطوات واسعة و لاحِقَة. ناداه العسكري: يا جنابك إن شاء الله خير. فرد بكلمة واحدة و قال: دقيقة.
    جاء به، كان ممسكاً بالمقبوض عليه بيده اليسري و من مكان قريب من إبطه الأيمن، يجره جرّاً، كان المقبوض عليه حافياً تفوح من فمه رائحة الفجل، البصل الأخضر و المريسة النائمة. تسارعت انفاسهما و لم يتكلما. فتح الطبلة الكبيرة التي تغلق باب الحراسة الحديدي المكونة من أعمدة و عوارض من الحديد الصلب ثم دفعه من مكان في أعلي ظهره بين كتفيه، دفعه بكلتا يديه، تدحرج المقبوض عليه في عتمة و عفونة الحراسة المظلمة، أزكمت أنفه رائحة البول و البراز الساكنة في جو الحراسة مع عفونة الأجساد المتعبة بالحبس ،ازدادت عفونة الحراسة بالنسبة له عندما إنضافت إليها عفونة روح زميله الشرطي المقبوض عليه. الحراسات ثمانية أربعة من أي جانب علي ممر يمتد نحو اليسار من مكتب الضابط المناوب، أربع حراسات ملتصقة بجسد مبني مركز الشرطة و أربعة تقابلها من جهة اليسار. عرف العساكر بالمركز أن المقبوض هو زميلهم و لم يتكلموا لأن من ألقي القبض عليه زميلهم أيضاً و هو بينهم نبي أو أعلي نموذج للخلق الكريم يمكن أن يصادفونه في حياتهم.
    في الصباح و قليلاً قبل الثامنة جاء وكيل النيابة و مدير الشرطة بالمدينة لمراجعة دفتر الأحوال و الكلام مع الموقوفين تمهيداً لبداية إجراءات التقاضي أو إطلاق السراح، في فناء المركز محاميان يتضاحكان بمودة، جميعهم يعرفون الصول، عرف مدير الشرطة المقبوض عليه و سأل الصول قائلاً: لماذا هو في الحبس؟
    ردّ الصول قائلاً: بإمكانك يا سعادتك أن تسأله. قال ذلك بغضبٍ و نوعٍ من إنقباض الروح.
    إندهش مدير الشرطة و ربما قد منَعَتْه من إنتهار الصول أشياء كثيرة ذات صلة بالمدينة و تاريخها و علاقة أسرة مدير الشرطة و أسرة الصول و ربما حسن سيرة الصول التي ملأت آفاق الشرطة و زينت جبينها بالشرف. بالفعل سأل مدير الشرطة المقبوض عليه عبر باب الحراسة فلم يجب. عاد مدير الشرطة لمكتب الضابط المناوب و راجع مدير الشرطة دفتر الأحوال للمرة الثانيةبتمهلٍ ليتأكد من أنه لم يتجاوز البيانات عن المقبوض عليه، لم يجد مدير الشرطة سطراً واحداً عن الحادثة التي إثْرِها حُبِس المقبوض عليه.
    نادَي مديرُ الشرطة الصولَ ثم قال بنوع من الهمس: الراجل زميل و رجل شرطة معروف لدي الجميع موش ممكن يكون في الحراسة، و بالمركز وكيل النيابة، محامون و مواطنون، دي فضيحة لينا كلنا.
    إتفقا علي نقل المقبوض عليه لحراسات الجيش في التلال إلي الغرب من المدينة . تمّ ذلك بالسرية و الحزْم التي تتطلبانها الحالة. لا يعرف الرواي ماذا دار بين مدير الشرطة و الصول عن أسباب الحجز فلقد كان الحديث بينهما بصوت منخفض و بلغة مجهولة و ربما كان نوعاً من التخاطر أو التواصل السري بين روحين تفصلهما حواجز مهنية و تربطهما صلات و علاقات إنسانية و تاريخ كامل لمدينة تسكنها الأسرار مع الناس.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2016, 09:12 PM

طه جعفر
<aطه جعفر
تاريخ التسجيل: 14-09-2009
مجموع المشاركات: 6856

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتصابٌ مُتكَرِرٌ (Re: طه جعفر)


    (2)

    مشهد سابق

    في ذلك الزمن كانت وسامة اليافعين لعنة. تنتشر في فضاء المدينة اللغوي الكلمات و العبارات المحتشدة بالشبق المثلي التي يبادر الناضجون و المتنمرون من الأقران بنوع من الحماس إطلاقها علي اليافعين و الصغار الذين يتصفون بالوسامة علي شاكلة يا حِتَّة ... أحي أنا... يا قطعة.... لكن ما شرِط.. يحدث ذلك في جوٍ إختلطت فكرة الفحولة في وعيهم بالمثلية الجنسية و الإعتداء علي الأطفال. كان فلان وسيماً و ينحدر من أصول عربية غير سودانية. فلان وسيم جداً و رياضي و في الأحيان كلها يرافقه إخوته الأكبر مباشرة و الأصغر مباشرة و لا يمنع ذلك المتنمرون من مناداتهم بتلك الكلمات.كانت اسرته ثرية تسكن في جوار متنوع العِرْق في ضاحية كبيرة من أنحاء المدينة. كان فلان وقتها في نهاية المدرسة المتوسطة.واحدة من بنات جيرانهم قد ملأت سمعة جمالها آفاق المدينة و سماواتها و حلّق طيفها الطايف حول أسِرَّة الحالمين من العشق المستحلم. يتحين المعجبون المناسبات الإجتماعية ليتطفلوا و يجدوا فرصةً لرؤيتها و حشد خيالاتهم المراهقة بجمالها الذي يعبأُ الواحدَ منهم باللظي فيتفجر الشعر من منخريه. يترصدها العارفون في دربها من و إلي المدرسة القريبة من بيت أهلها و عادة ما يتم زجرهم من قِبَل الكبار بالناحية. ارتبط فلان بعلاقة مع بنت الجيران الجميلة و لم تكن هذه العلاقة أكثر من مرافقة فلان قليلاً لها في الشوارع بطلبٍ أهلها، أحياناً إلي السوق، الكناتين في الضاحية المتنوعة العِرْق، بيت المدرس الذي يعطي دروساً في وقت العصر للطلاب المتعثرين، إلي الكوافير و إلي دكان الخياط و أحياناً إلي بيوت المناسبات .أضافت هذه العلاقة عبءً إضافياً علي وسامته أمام المتنمرين الذين جيشوا جنود عدوانيتهم بغلواء زائدة. طفق المتنمرون يخططون للإنتقام منه بدوافع كثيرة منها وسامته، ثراء أسرته، علاقته مع بنت الجيران الجميلة و في القاع الغميس أصوله العربية غير السودانية. بين المتنمرين متهور و هو ابن المقبوض عليه و المحبوس لاحقاً في حراسات الجيش. أبتاع المتهور سكينة تصنع عادة من شرائط الحديد الصلب التي تستخدم في تعبئة بالات القطن في مكعبات من الخيش بعد الحلْج او تستخدم في حزْم صناديق الشاي الهندي الكبيرة الحجم. يجَهِّز هذا النوع من السكاكين السمكرجية في الجزء من السوق المجاور للضاحية المتنوعة العِرْق. إشتري المتهور سكينة من هذا النوع. في وقت ما من أول المساء و قبل غروب الشمس في ذلك اليوم طرق علي باب بيت فلان قال له: أريد أن اتحدث إليك في موضوع مهم. لم يمانع فلان خاصة أن المتهور يسكن القشلاق التابع للشرطة و القريب من بيتهم و يدرسان بمدرسة واحدة لا بل بنفس الصف. وقفا إلي جانب الطريق فطلب منه المتهور مرافقته ليقفا تحت شجرة النيم التي يفصلها عن شارع الأسفلت مكب كبير للقمامة (كوشة). كانت شجرة النيم منظورة من باب بيتهم حيث يقف أخوه مراقباً للقاء. دار بينهما حديث مقتضب و بعدها سقط فلان علي الأرض و لم يقف. هُرِع إخوته و أباه لمكان الحادث كان أن فرّ المتهور المعروف و تمدد فلان مطعنوعاً أكثر من عشرة طعنات صادفت كبده، كليتاه و رئته و ربما قلبه. سقط فلان و كان كتلة من الدماء النازفة، أسلم روحه بالمستشفي بعد محاولات يائسة لإنقاذ حياته. انتهت حياة المتهور في الإصلاحية ببورتسودان مداناً بجريمة القتل العمد و هو يافع و ما زال مسجوناً حتي هذه اللحظة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2016, 09:13 PM

طه جعفر
<aطه جعفر
تاريخ التسجيل: 14-09-2009
مجموع المشاركات: 6856

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتصابٌ مُتكَرِرٌ (Re: طه جعفر)


    (3)

    خلفية سردية ضرورية

    كانت الأم عليمة بما يحدث، كانت تعرف عن إعتداء زوجها علي ابنتهما، كانت تعرف. أخرستها ربما المخاوف المتنوعة عن الكلام. يعرف الأب مواقيت هجماته بعقل شرطي فاسد. يعرف متي يضرب ضربته و يتحين الفرص. الضحية في حصار شديد و لقد تلخبطت الحسابات في رأسها منذ مراهقة مبكرة.فهذا هو الأب الحامي يخترق خصوصيتها بإنتصابه المتهجم فكيف لها أن تفهمها. كان يخنقها و يهرس بثقل جسده عظامها و روحها، يدمي أحياناً لباسها الداخلي و يدمي روحها باستمرار.كان المقبوض عليه ملتاثاً فيما يبدو. بالمدينة باران يقدمان الشراب لم يكن يرتادهما، كان يفضّل أن يشرب في الأنادي ليس لأن المريسة و العرقي رخيصان لكنه كان يبحث عن مخبأ يلفه و يدسه عن انظار الناس الذين يعرفونه و يعرفهم، ربما كان يحس بإفتضاح أمره. كان يعرف أن زوجته تعرف و كان يستغرب فيما يخيفها منه فهو أعرَف الناس بنفسه التي ليس فيها غير العجز، الخور و الإلتياث. لم يكن يستطع مقاومة إغراء جسد ابنته و لا يشبع منه و لا يزجره شيء عن جسدها غير عينا زوجته و مراقبتها الخائفة و هو أكثر خوفاً منها لكنها لا تعرف. كبُرت الصغيرات و ترعرع إخوتها في البيت في جو محتشد بنوعٍ من الغضب و اليأس غير معروف المصدر، كانت أكبرهم. يمضي اليوم عادياً بالأسرة عدا لحظات الصمت التي تجيء مع والدهم عندما يرجع من دوامه المعتاد بمركز الشرطة. تجَهَّز أمهم الزلابية عندما تكون لوالدهم وردية عملٍ ليلية بروحٍ إجتفالية فرِحَة. في تلك الليالي تبتهج الأم التي اخرستها المخاوف ليس بغياب زوجها و سلامة بنتها و لا بأريخ الزلابية و طعم الشاي، كانت تبتهج بأفكارها و أحلامها في الهرب و الفكاك من هذا الحجيم المطبق الخانق، و ليس من مهرب. كان تعرف أنه لن يصدقها أحد و سيطلقها زوجها و ربما ستعاديها أسرة أبويها و بالضرورة أنسبائها و ينعتونها بالكاذبة أو المجنونة، سيتبهدل اولادها و لن تتزوج بنتها للأبد . هذه المخاوف ماكثة بالرغم من ذلك كانت تبتهج بأحلام اليقظة التي فيها تهرب من هذه المتاهة و الهزيمة فتري نفسها بين اولادها و بناتها في نوعٍ من الفراديس التي ينعدم فيها الأب و يختفي مزرواً كغبار نتج عن خراء جاف هرسته أقدام البهائم. وجدت لنفسها عزاء في جلسات الزار، خففت عنها كثيراً.توقف عن ارتياد بيت الزار عندما وجدت بنتها نازفة منتهكة في إحدي الليالي و هي عائدة من بيت الزار، كانت بنتها ترتعش مقرورة ببرد روحها التي انتهكها العذاب بالرغم من الحر. غسلت اللباس المدمي و غطت بنتها و مسحت بيد الخوف دمع عينيها و جلبت من بين النجوم صمتاً ليلف بنتها و ينزل علي البيت كهدوء يسبق العاصفة، علّه يسكن هوائج نفسها المهزومة و المستباحة.
    جاء المقبوض عليه بخبرٍ مرعب مفاده أن إبنه المتهور و المتنمر قد قتلَ فلان و أن سيكون في الحبس و إن جميع الشهود تطابقت أقوالهم. تبرجلت الأم و ضاع صوتها في بحور الصمت الماكثة. ضاع صوتها فعلاً فلم تتكلم بعد ذلك، نعم صمتت الأم صمتاً كاملاً و نهائياً. ملأ صمتها ملامحها بنوع من الجنون المرعب و إختارته كخباء لخيباتها و فشلها في ردع زوجها عن انتهاك طفولة ثم انوثة و انسانية بنتهما. ازدجر هذا الجنون المرعب المقبوضَ عليه لزمان طويل فارتاحت بنتهما من هجماته الغادرة و المرعبة و المغتصبة. في هذه السنوات أكملت دراستها و تدربت ثم تخرجت كمعلمة مرحلة متوسطة قررت نسيان تاريخها الشخصي. سجن أخيها المتهور المتنمر و صمت أمها و ازدجرا أبيها عن العدوان عليها. جعلتها هذه الهدنة تتنفس الصعداء لكنها لم تمسح ذاكرة إعتداء واحد و لم ترفع عبء تلك اللحظات المدمرة عن روحها. في تلك الليلة، كان الشتاء ماكراً، هي في الغرفة المجاورة لغرفة أبويها و أخوتها و أخواتها موزعون في أسرة بغرفة مجاورة و في الصالة التي تلف الغرف جميعاً عدا الصالون. الغرف صغيرة و مبنية من الحجر. الغرفة التي بها هي الأقرب لمركز الشرطة. بدأت تنام، نامت فعلاً فصحت فزِعةً بإحتشاد الهواء حول انفها برائحة الفجل، البصل الأخضر و المريسة النائمة. دفعته بقوة فوقع علي الأرض أربكه السقوط و صوت الإرتطام فخرج ليتطلع علي النائمين و تأكد من نوم الجميع ثم عاد غاضباً، منتصباً، رافعاً جلبابه و متأهب.
    وقفت قائلة: يا أبوي حرام عليك... يا أبوي حرام عليك يا ابوي حرام عليك ثمّ صرخت روحها تلك الصرخة المكتومة التي سمعها الصول فاقتحم عليهم البيت و أمسك بقوة علي المقبوض عليه و رماه في حراسة الشرطة ثم حراسة الجيش إلي أن مات فيها و اندفنت معه اسرار كثيرة، خيبات تنوء الجبال بحملها.و يقال أن العشب لم ينبت علي قبره أو بجواره أبداً. هكذا مات المقبوض عليه موتاً يابساً.


    طه جعفر الخليفة
    تورنتو- اونتاريو- كندا
    11 ديسمبر 2016م
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-12-2016, 02:36 PM

طه جعفر
<aطه جعفر
تاريخ التسجيل: 14-09-2009
مجموع المشاركات: 6856

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتصابٌ مُتكَرِرٌ (Re: طه جعفر)


    أن يغتصب الأب بنته
    مفارقة
    و غريبة
    لكنها تحدث و تستدر مواقف متباينة
    من ضرع المسكوت عنه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de