أمي الله يسلمك مقال لسهير عبدالرحيم

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-09-2018, 04:43 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
21-03-2017, 11:40 PM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 19237

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أمي الله يسلمك مقال لسهير عبدالرحيم

    10:40 PM March, 22 2017

    سودانيز اون لاين
    زهير عثمان حمد-السودان الخرطوم
    مكتبتى
    رابط مختصر



    كلما رأيت صبيا يركض إلى قاعة الامتحانات أدركت أن هناك أماً قامت بغسل وكي ملابسه، ووضبت له حقيبة المدرسة، وكلما رأيت تلميذة قد رتبت ضفائرها بشريط حريري أدركت أنها أنامل أم أحسنت هندام ابنتها، وكلما رأيت نظرة نجاح، وفرحة تفوق، وحلاوة انتصار في عين أحدهم تأكدت أن هناك أكف أم تدعو الله أن ييسر أمر أبنائها..

    وكلما سمعت صراخ امرأة في الشارع أدركت أنها تحذر ابنها من خطر ما.. وكلما شاهدت امرأة وهي في حالة حزن أو انكسار أو حسرة أو زهو أو فرح تأكدت أن وراء هذا الشعور أبناؤها.
    وفي كل عام تمر فيه ذكرى عيد الأم أتساءل عن إحساس الأشخاص الذين فقدوا أمهاتهم.. كيف - يا ترى- يعيشون إحساس اليتم، وكيف - يا ترى- يتعاملون مع أحداثيات غيابها، وبأي قلوب منكسرة يستعيدون ذكرياتهم معها، وكيف للسعادة أن تتسلل إلى قلوبهم وست الفرح غائبة ، وكيف للبيوت أن تزهو ونوارة البيت ذبلت ، وكيف للأمل أن يغدو وسراج البيت قد انطفأ.
    في كل لحظات حياتنا لا نشعر بقيمة من حولنا إلا حين نفقدهم ، لكن إحساس فقد الأم يلازمنا حتى وهي إلى جوارنا، ويظل هناك إحساس طفولي لا يغادرنا يطرق باستمرار في دواخلنا بحثا عنها ، وعن حضن دافئ لا نجده إلا عندها، وشعور مستمر بفرح طفولي لوجودها، وخوف رهيب من فقدانها.
    دعونا في عيد الأم هذا أن نكرِّم جميع الإمهات بلغة مختلفة ، دعونا نشترى من بائعة الآيسكريم قطعة بسعر قطعتين، ونشرب من ستات الشاي كوب شاي بسعر كوبين، ونترك شيئا من البقشيش لبائعات الكسرة، والفول السوداني، وفراشات المدارس ، دعونا نهدي كل الأمهات العاملات شيئا من التقدير والاحترام، ونقدم لهن ولو القليل الذي يخفف عنهن وطأة الفقر، والحاجة، وسؤال الناس.
    دعونا نجعل هذا اليوم خاصا بزرع الابتسامة والمحبة في قلوب كل الأمهات؛ لنقدم شيئا من الود والكرم، ولنجعل الرفق والكلمة الطيبة لأمهاتنا الأحياء، وأن نزور قبور أمهاتنا لنخبرهنّ عن نجاحاتنا، وعن صدقة جارية، ودعاء بظهر الغيب.

    احتفلوا بأمهاتكم حتى لا يأتي اليوم الذي تمرون فيه قرب السرير الذي تنام عليه فتجدونه خاوياً.

    خارج السور:

    أمي الله يسلمك.. يديكي لي طول العمر في الدنيا يوم ما يألمك.


    *نقلا عن التيار
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de