كتاب جديد للكاتب ناصف بشير الأمين:التعذيب في السودان 1989 - 2016م
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 22-11-2017, 08:09 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

أزمِنةُ الرِّيبةُ، اِحتِماءُ الظِلُّ بِالظِلِّ

22-02-2017, 08:36 AM

بله محمد الفاضل
<aبله محمد الفاضل
تاريخ التسجيل: 27-11-2007
مجموع المشاركات: 8547

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أزمِنةُ الرِّيبةُ، اِحتِماءُ الظِلُّ بِالظِلِّ

    08:36 AM February, 22 2017

    سودانيز اون لاين
    بله محمد الفاضل-جدة
    مكتبتى
    رابط مختصر


    ........

    1
    هذا الزّحامُ في الشَّارِعِ
    وحدهُ يشيُّ إليكَ بِطبعِهِ، عُنفُوانِهِ... الخ
    قُربُهُ الكبِيرُ من الشَّبهِ بِأرواحِنا المُتكّلِسةِ

    2
    تنفَّسَ حفيفاً وحدِّقْ في الغيمِ بِجناحينِ من ضِياءٍ

    3
    مُربِكٌ أن تتعرَّفَ يدُكَ على مِقبضِ البابِ
    فيدخُلُ الشَّارِعُ في قيلُولةٍ ماكِرةٍ.

    4
    جُزءٌ مِنكَ سيسقُطُ في الهُوَّةِ
    لن ترى كيف تستنقِذُهُ
    أو يحِنُّ إليكَ
    فأرفِقَ بِما تركهُ من ثُقُبٍ بِقلبِكَ
    وعبئِهُ بِالشَّجنِ.

    5
    يُربِّبُكَ الزَّمنُ بِالرَّيبةِ والاِرتِباكِ
    تربَّيُكَ الكِتابةُ بِالاِحتِدامِ.
    يُربِّبُكِ العِطرُ بِمُوسِيقاهِ
    والحنانِ بالشّجوِ.
    يُربِّيُكِ اللَّيلُ بِالنَّحيبِ
    والصَّمتِ بِإِلَاهَاتٍ....

    6
    ستجِدُ مخرجاً من مأزِقِكَ
    ضع يديكَ على عينيكَ هكذا
    واعبُرْ
    أعبُرَ كُلَّ هذا العسفَ.

    7
    بِماذا تحتِميَّ أيّها الظِّلَّ
    وأنت مرمِيٌّ هكذا
    في أيِّ ظِلٍّ؟

    8
    خُذِينِي من بابِ الوردِ لِبابِ الوجدِ، لِبابِ الضَّحِكِ، لِبابِ الهمسِ، لِبابِ النَّارِ، لِبابِ النَّزقِ......
    الأبوَابُ كُلُّها أنتِ
    والنَّوافِذُ.

    9
    خُذنِي كما لو كُنتَ رائِحتَكَ التي اِقترنتْ بِتنفُّسِي..
    قال الجسدُ لِلشَّارِعِ...

    10
    أنتَ تلِمُّ كُلَّ الفظائِعِ من قُبالتِي
    أيهَا القلبُ
    وتلُوكُها بِأسنانِ نبضِكَ
    رغم أنها تزِيدُ من ثُقُوبِكَ النَّازِفةِ..!!
    هكذا أسرّتْ الذَّاكِرةُ لِلقلبِ

    11
    الشَّارِعُ الذي هدرَ بِبالِهِ الاِنزِواءَ اِختارَ المقهى المُجاوِرَ لِصمتِ امرأةٍ وحِيدةٍ
    وهوى..!!

    12
    كالضَّوءِ
    سُرعانَ ما تنقضُّ عليهِ العتمةُ:
    شوقُ الشَّارِعِ للعابِرين..!!
    إلى Salwa Habeeb

    13
    أنِيقٌ قلبُ المجرُوحِ
    أو أنهُ كشارِعٍ كشرَّ عن أسفلتِهِ لِلضَّبابِ
    واِلتهمَ كُلَّ عابِرٍ علَى الرَّصِيفِ

    14
    تبكِي منِّي:
    أُمنِيَّاتيّ التي ضيَّعتها
    أبكِي على الزَّمنِ الذي أهدرتُهُ في وأدِها
    نبكِي معاً من الحُبِّ
    إنهُ من دلَّ بعضِي لِصدرِها
    فرضعتُ -وأنا لا أُفطمُ-
    عُسري من يُسرِها
    وما مرَّ بي بدرُ يومٍ
    أو أنكرت فجاجتِيَّ، نزقيَّ....
    بِحُسنِ ظنِها..!!

    15
    بِلادٌ قد جُنَّتْ
    وجنَّنتنا
    فكيفَ قبِلتْ بالضّيمِ عليها
    عرشاً
    وخارِجَ حوضِها
    ألقتنا
    بِلادٌ شوَّهَ بنُوها بِناءها
    ساقُوها لِلخرابِ سلقُوها بِأنأهِمُ العفِنةِ
    سلقا..
    بِلادٌ............... بَلاد

    16
    أهرُبُ من كلِماتِكَ
    أنها تنفُّسُكَ المُخاتِلُ
    فإِن تلوَّنتْ بِالنَّزقِ
    فدعها إلى مُستقرِّها الرَّاشِدِ
    وعنها لا تُقاتِلُ
    ثمَّة أهوالٌ تنفلِتُ من قبضةِ البهاءِ فِيكَ
    وترتدُّ عليكَ قبل السَّامِعُ
    كالقنابِلِ
    لكن من يقرأُ خاصرةَ الرُّوحِ
    سيعرِفُ أن القلبَ من فُرطِ النَّداوةِ البلهاءُ
    يرمِي الجمرَ دون أن يعنِي الحرائِقُ والنّوازِلُ..!!

    17
    وقُلتُ لِيدِي:
    يا لِضُعفِكِ
    أهكذا تغرِفِينَ
    لِكبِدٍ يُفَتِّتُهُ الظَّمأُ!

    18
    يقتُلُنا في الغُربةِ أكثر أن قهوةَ ودِّنا لا تُشربُ فيها إِلا بِمُقابِلٍ...
    22/2/2016م

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2017, 08:48 AM

د.محمد حسن
<aد.محمد حسن
تاريخ التسجيل: 05-09-2006
مجموع المشاركات: 15009

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أزمِنةُ الرِّيبةُ، اِحتِماءُ الظِلُّ بِا (Re: بله محمد الفاضل)

    يُربِّبُكَ الزَّمنُ بِالرَّيبةِ والاِرتِباكِ
    تربَّيُكَ الكِتابةُ بِالاِحتِدامِ.
    يُربِّبُكِ العِطرُ بِمُوسِيقاهِ
    والحنانِ بالشّجوِ.
    يُربِّيُكِ اللَّيلُ بِالنَّحيبِ والصَّمتِ بِإِلَاهَاتٍ.

    بيت القصيد

    والباقيات الغانيات وحيح الاغاني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2017, 08:54 AM

بله محمد الفاضل
<aبله محمد الفاضل
تاريخ التسجيل: 27-11-2007
مجموع المشاركات: 8547

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أزمِنةُ الرِّيبةُ، اِحتِماءُ الظِلُّ بِا (Re: د.محمد حسن)

    أو هو
    بيت الوجع
    الريبة، الارتباك، الاحتدام، النحيب، الآهات
    وبيت الندى والأمل
    الموسيقى، الشجو


    وصباحك موسيقى وشجو يا صديقي...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de