أتسلى بالمتاهة

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
سارة عبد الباقي الخضر ...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك ...دمك دين علينا
هزاع عز الدين جعفر....لك التحية و الانحناء فى الذكرى الخامسة لاستشهادك
د.صلاح مدثر السنهوري....فى الذكرى الخامسة لاستشهدك ارقد مرتاح...ولن نترك السفاح
علم الدين هارون عيسى عبد الرحمن....فى الذكرى الخامسة لاستشهادك تارك فى رقابنا
بابكر النور حمد...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....لن ننساك
وفاء محمد عبد الرحيم عبد الباقي...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....دمك لن يذهب هدراً
محمد آدم على ابراهيم...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....ودعطا لن نتركك ولو طال الزمن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 05:32 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-01-2017, 06:50 AM

بله محمد الفاضل
<aبله محمد الفاضل
تاريخ التسجيل: 27-11-2007
مجموع المشاركات: 8617

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أتسلى بالمتاهة

    05:50 AM January, 05 2017

    سودانيز اون لاين
    بله محمد الفاضل-جدة
    مكتبتى
    رابط مختصر


    ــــــ
    1
    فيما أتسلّى بالمتاهة
    كبُرَ الصّيفُ تحت قدميّ
    فتأوه الطيرُ في طيّهِ وانمحق ببسطه
    أكثرُ من شهرينِ وأنوثتِكِ تحرّسُ حقلَ ألغامٍ نثرتُ عليهِ عِطرَ رغبةٍ حمقاء
    لألعقُ صمتيّ المُشعّ.
    لكم أصِبتني في النُّتوءِ المُلحّ
    فهل ارتدّ صوتي من صخر؟
    هل اقتادتني مساراتي مع الشّجن؟
    يغتمُّ المطرُ من عتمةِ المسافة
    ليردّ إزهارهُ لجوفه
    إن أقاصيكَ شمعٌ، الزّنادُ أنتَ
    إن براريكَ دمعٌ، الذئبُ ذاتك
    خُذْ شفرةَ النّبع، الشّارع، الزهرة البريّة
    وتنقل ككمينٍ لرتقِ وحدتك.

    2
    كأنه الصراط......
    كأنه ضيق الحياة الذي تتناسل أرواحنا كي نعبره
    كأنه.....

    3
    بقرب الانفجار يمكنك:
    الالتفات إلى المحل الذي تتدلى فيه قدمي من أغضبك،
    والتأمل في المساحات البراقة التي تنتظرك،
    والنظر إلى الوقت المشرق بعيدا عن هذا الكائن اللزج..
    يمكنك أيضا إدراك أنه انتصر،
    ﻷن المكان الذي توشكين على السقوط فيه،
    هو الذي حفره لك
    .
    .
    .
    اﻷن يمكنك الانفجار،
    فلا تتأخري عليه..!!

    إلى تريزا حامد

    4
    الغريبُ كالطائرِ الذي لم يحتملهُ فَضاءٌ،
    فألفى جناحيهِ يرفرفانِ في قلبِهِ،
    وقلبُهُ مُلقىً بالوطن...
    5/1/2016م

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de