(نجوي قدح الدم).. هل تتولى السفارة الملعونة!

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-11-2018, 01:04 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
27-03-2017, 05:28 AM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 20033

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


(نجوي قدح الدم).. هل تتولى السفارة الملعونة!

    05:28 AM March, 27 2017

    سودانيز اون لاين
    زهير عثمان حمد-السودان الخرطوم
    مكتبتى
    رابط مختصر

    "http://www.up-00.com/"
    عندما هبطت طائرة الصليب الأحمر بمطار الخرطوم قادمة من يوغندا تحمل فى جوفها الأسرى الذين أطلقت سراحهم الحركة الشعبية، ظهرت مع الوفد اليوغندي "نجوى قدح" التي اعتاد السودانيون مشاهدتها فى تفاصيل أي عمل يوغندي ـ سوداني، لكن ما كان "مثيراً" هو "الحركة" التي قامت بها أثناء نزول الأسرى من الطائرة إذ إنها وبعد أن بدأت في النزول رجعت مجدداً إلى داخل الطائرة وعادت وفي يدها مجموعة من الأعلام "اليوغندية" وبدأت في توزيعها على الأسرى السودانيين!!!


    قدح الدم امرأة بلا "تاريخ" في الملعب السياسي، ويرجع هذا الاسم المثير، إلى جدها الأكبر أحمد (قدح الدم)، وقد كان من فرسان المهدية، وقصة اسم (قدح الدم) يقال إنه قدم إلى العباسية من معركة كرري وسيفه مضرجاً بدماء الأعداء، فزغردت له نساء أم درمان، وأطلقوا عليه لقب (قدح الدم).
    "ظهر" اسمها كوسيط يقود جهوداً مع واحد من الد أعداء الخرطوم آنذاك الرئيس موسيفيني، فالدعم اللوجستي الذي وفره للحركات المسلحة التي تقاتل الحكومة جعل منه لاعباً مؤثراً في حرب الخرطوم مع تلك الحركات، لذلك كما سعت الخرطوم لمفاوضات تلك الحركات سعت لكسب ود موسيفيني، قدح الدم دفعت مع "آخرين" طائرة "الرجل" نحو مطار الخرطوم قبيل عامين لينهي سنوات من العداوة. لكن لاحقاً اتضح بأن "الأمر" كان مجرد التحام منطقي للمصالح أساسه حاجة موسيفيني للخرطوم.
    السؤال المحوري الذي يطرح الآن، ما الذي جعل لقدح الدم أهمية لتمنحها وزارة الخارجية لقب سفيرة وتغض الطرف عن زوجها الأجنبي، وجنسيتها النمساوية وعملها السابق في (ناسا)، وعلاقة غير محدودة مع موسيفيني، ووظيفتها كمستشارة للعديد من دول العالم، وهل تخلت عن تلك الوظيفة –مستشارة- مقابل أن تصبح دبلوماسية بوزارة الخارجية؟.
    (قدح الدم)
    لا يستغرق البحث عن (قدح الدم) وقتاً طويلاً في الشبكة العنكبوتية إذ إن المعلومات "على قفا من يشيل" هناك "الممجدون" وآخرون لديهم الكثير مما قالوه عنها، و(قدح الدم) سودانية متزوجة من رجل "ألماني" يعمل في النمسا وتعرف رسمياً في النمسا باسم (شيندلر قدح الدم). عملت في إحدى منظمات الأمم المتحدة بيوغندا لكنها تعرضت لحادث سير تركت على إثره المنظمة.. لعبت دوراً في تنظيم مؤتمر تداولي في النمسا للاستثمار في السودان شارك فيه وزير الخارجية السابق علي كرتي. جهود "المرأة" امتدت لدعم الجنوبيين إذ إنها من الداعمين للحوار "الجنوبي ـ الجنوبي". لديها علاقات وطيدة مع وزير الخارجية اليوغندي سام كوتيسا ومن ثم وطدت علاقتها مع رئيسه موسيفيني.

    (المرأة اللغز)!
    سفير السودان الأسبق بيوغندا أحمد الكرمنو يذهب في حديثه لـ(السوداني) إلى أن علاقة (قدح الدم) برئيس أجنبي لا تؤهلها لأن تصبح سفيراً للسودان، وأردف "إذا كانت معينة يجب فصلها فوراً"،. وأضاف بأن اللوائح بوزارة الخارجية مثل الخدمة العسكرية، تنص على أنه لا يجب تعيين أجنبي بها، ويضيف بأن الخارجية لديها رأي قاطع في مسألة الزواج من أجنبي حيث تتعامل مع هذا الموضوع بجدية وصرامة، وتصنف زواج الدبلوماسيات من أجانب إلى أربع مجموعات (عربية، إفريقية، إسلامية وأخرى) حيث تنظر لجنة مختصة تجتمع مرة كل ستة أشهر في الطلبات المقدمة إليها لإبداء رأيها، وبالتالي لا تتم الموافقة إلا كتابة من وزير الخارجية وبتوصية من اللجنة. وأكد كرمنو بأن الجميع كان يحترم اللوائح المنظمة للعمل الدبلوماسي. ويعيد إلى الأذهان بأن الخارجية لا تمنح زوج الدبلوماسية في السابق جوازاً دبلوماسياً، ويشير إلى أن الوزارة منعت وزير الدولة بالخارجية فرانسيس دينق من منح زوجته "الأمريكية جوازاً دبلوماسياً".
    ويتمسك "الكرمنو" بموقفه من العلاقة التي تجمع "قدح الدم وموسيفيني" ويرفض فكرة أن توظف قدح الدم علاقتها المميزة مع الرئيس موسيفيني لصالح الخرطوم، حيث يتمسك برأيه ويقول بأن موسيفيني لم يعد ذو تأثير سلبي على السودان لأسباب عديدة أهمها تراجع شدة الصراع الذي تقوده الحركات المسلحة ممن كان يوفر لها المأوى لينتقلوا إلى جوبا، كما أن العلاقة الآن غير "صافية"، ويضيف بأن العلاقة بين البلدين كانت في مطلع التسعينيات قوية جداً وتبادل الرؤساء الزيارات ووقعت عدد من الاتفاقيات الأمنية، بل إن الرئيس موسيفيني منح الخرطوم وقتها مواقع بها ضباط يوغنديون لمراقبة الإغاثة التي ترسل إلى زعيم الجيش الشعبي الراحل "جون قرنق"، ويواصل الكرمنو بأن الدور اليوغندي الآن صار بلا قيمة بعد فصل الجنوب وتلاشت مخاوف موسيفيني من وصول الفكر الإسلامي من السودان لنحو "15" مليون مسلم يوغندي بسبب بعد المسافة وظهور جيران جدد "دولة الجنوب"، ويضيف: أما ملف المياه فالخرطوم وقعت على اتفاق "عنتيبي".
    السفير أيوب: لصالح من ستعمل؟
    وزير الخارجية الأسبق السفير إبراهيم طه أيوب اعتبر تعيين قدح الدم بأنه أمر عادي في ظل (الاستفهامات العديدة) التي تشهدها وزارة الخارجية، وقال لـ(السوداني) إن المشكلة في "قدح الدم" هي العلاقة "الجيدة" بينها والرئيس موسيفيني، حيث إنها رسمياً تعمل لديه كـ"مستشارة"، ما يعني أنها صارت على "المحك" وستواجه سؤالاً ملحاً وهو لمصلحة من سوف تعمل؟، خاصة وأنها ظلت ولسنوات طويلة بعيدة عن السودان وليست لديها أي معرفة بما يدور في الساحة السياسية والدبلوماسية، ويضيف أيوب بأنه لا يشك في سودانيتها على الإطلاق، كما أن موضوع "الجنسية" ليس أمراً مهماً خاصة في ظل وجود أعداد كبيرة من قيادات الدولة تحمل جوازات وجنسيات أجنبية.
    كندا.. ترفض مواطنها سفيراً للسودان
    ويلفت أيوب فى حديثه إلى "حادثة" مع أحد السفراء الذي يحمل جوازاً كندياً وعندما رشحته وزارة الخارجية سفيراً لدى كندا رفضت الحكومة الكندية تعيينه، وأبلغت الوزارة بأنه لا يمكن أن تعين أحد مواطنيها سفيراً لديها. ويواصل الوزير الأسبق بأن على الخارجية أن تحافظ على بعض الأصول التي يقوم عليها العمل الدبلوماسي، وبحسب أيوب فإن وزارة الخارجية "امتلأت" في الآوانة الأخيرة بتعيينات بلا أي مؤهلات؛ ولن تضيف للعمل الدبلوماسي، ويشير إلى أن الأمر السيء هو تعيين هؤلاء المعينين" في رئاسة سفارات مهمة جداً.
    السفارة الملعونة
    السفراء بوزارة الخارجية يهمسون في تندر على سفارة السودان بيوغندا ويسمونها بـ"السفارة الملعونة" أو "لعنة كمبالا"، مرد ذلك بأنه لم يكمل أي سفير أرسل إليها المدة المقررة له وهي أربع سنوات، فمنذ السفير حسين عوض، وعادل شرفي، والآن السفير عبدالباقي كبير، أحدهم أعيد إلى مقر الوزارة، وشرفي غادر طالباً للجوء بعد توتر علاقته مع "كرتي"، والآن وبحسب تقارير إعلامية العام المنصرم فإن صراعاً نشب بين نجوى قدح الدم والسفير عبدالباقي كبير، وذلك عقب فشل لقاء الحكومة بحركات دارفور المسلحة في كمبالا، وأكدت التقارير أن (كبير) حرر شكوى رسمية إلى وزارة الخارجية السودانية ضد ما وصفها بأطراف تسعى لمحاولة تشويه سمعته الدبلوماسية والسياسية، ورغم أن السفير لم يسمِّ أطراف دبلوماسية فإن التقارير نقلت عن مصادر مطلعة بأن (كبير) قصد في شكواه السيدة (نجوى قدح الدم) المعروفة بعلاقتها الوطيدة بالحكومة اليوغندية التي تقود وساطة دبلوماسية شعبية لعقد لقاءات غير رسمية بين الحكومة وحركات دارفور. إذن هل ترسل الخارجية (قدح الدم) إلى سفارة يوغندا لتنهي تلك اللعنة؟، هذا ما ستكشفه قادم الأيام.
    جريدة السوداني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-03-2017, 06:58 AM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 20033

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: (نجوي قدح الدم).. هل تتولى السفارة الملعون� (Re: زهير عثمان حمد)


    *سؤال يا شباب هل يحق لمن يحمل جنسية أخري ومتزوج بغير سوداني أن يكون سفير

    *زمان قالوا لينا الامو خواجية ما بتوظف في الخارجية حسب لائحة وقانون الخرجية السودانية

    هل هناك من يفتي لنا بالامر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-03-2017, 11:00 AM

عزيز
<aعزيز
تاريخ التسجيل: 12-04-2002
مجموع المشاركات: 3273

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: (نجوي قدح الدم).. هل تتولى السفارة الملعون� (Re: زهير عثمان حمد)

    الأخ زهير

    لا أعتقد من يحمل جنسية أخرى قد تؤثر في وطنيته وحبه لوطنه الأم
    كما لا أعتقد بأنه سيكون غير مؤتمن على مهام وظيفته أي كانت
    وهناك سفراء في العهد القريب حملة جوازات أخرى بل ووزراء
    والأمثلة كثيرة لا داعي لذكرها..

    وتقبل أخي الإحترام
    عبدالعزيز خطاب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-03-2017, 04:38 PM

Nasr
<aNasr
تاريخ التسجيل: 18-08-2003
مجموع المشاركات: 8547

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: (نجوي قدح الدم).. هل تتولى السفارة الملعون� (Re: عزيز)

    الجنسية كوثيقة ثبوتية
    لا دليل وطنية ولا دليل كفاءة
    ما هو عندك البشير يحمل جنسية سودانية
    شوفوا عمل في السودان شنو
    ومن الناحية التانية
    شوف شارل بونية السويسري
    (جنسا وجنسية)
    شوف قدم للسودان شنو

    زمان في أوائل خمسينات القرن الماضي
    في محادثات مياه النيل مع مصر
    كان المستشارون الأنجليز في وزارة الري
    أكثر "سودانية" من بعض موظفي الوازرة
    الذين كانوا يسربون للمصريين
    الوثائق السرية لتعين المصريين في المفاوضات مع السودان
    (وقدر الحقوق في مياه النيل دي
    طلعوها ليكم الإنجليز)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de