منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 17-12-2017, 10:24 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2015م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

بلغ السيل الزبى وانتم جميعا شركاء في تدمير وضياع هذا البلد

07-11-2015, 02:01 PM

Arif Nashed
<aArif Nashed
تاريخ التسجيل: 12-05-2014
مجموع المشاركات: 2809

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بلغ السيل الزبى وانتم جميعا شركاء في تدمير وضياع هذا البلد

    02:01 PM Nov, 07 2015
    سودانيز اون لاين
    Arif Nashed-
    مكتبتى

    في تقديري هناك أربعة عوامل أسهمت بصورة فاعلة في تدمير إنسان السودان وموارده والبنية المجتمعية للنسيج الاجتماعي والبنية التحتية وتعطيل دوران التنمية والتطوير في كافة المجالات وجعل المواطن يرزح تحت أعباء معيشية باهظة ...
    /1المتاجرة بالدين
    /2الحركات المسلحة
    3/ انبطاح الأحزاب السياسية
    4/ المتاجرة بقضايا الهامش

    /1 تجار الدين (النظام الحاكم)
    استغل النظام الحاكم التأثير الروحاني للدين والمتمكن في نفوس الشعب بالفطرة واستغلاله في سياسات التمكين التي انتهجها في السيطرة والتفرد بمقاليد السلطة فاستغلوا الشعب باسم الدين إلى أقصى حدود الاستغلال ...
    مارسوا القتل والاغتصاب والإبادة والتهجير وترويع المواطنين باسم الدين . كانت نتيجة تلك الحروب الدمار والخراب وتدمير وتفكيك البنية المجتمعية للنسيج السوداني .. غيبوا عدالة القانون فسرقوا ونهبوا مكتسبات الدولة دون إن تجري أي محاكمات أو عقوبات رادعة ضد مرتكبيها فانتشر الفساد في كافة مفاصل الدولة والمجتمع ..
    هذا النظام تاجر بالدين وبدماء الشعب المسكين إنهم منافقون لا يعبدون إلا السلطة والمال ويتبعون أهواءهم وشهواتهم ولا دين لهم ولا وطن ...
    اسألوهم من أين لهم تلك الثروات وذاك المال الحرام ؟

    /2 الحركات المسلحة
    ظهرت مشكلة دارفور والحركات المسلحة عندما عمد الرئيس جعفر نميري حينها بتفتيت الإدارة الأهلية في دارفور وهو نظام سلطة قبلي قديم ظل حاضرا في الإقليم منذ استقلال السودان تاريخيا ...
    نتيجة لغياب الحقوق السياسية والاجتماعية قامت الحركات المسلحة بتبني الخطاب الأيدلوجي والحركي على استعادة الهوية العرقية والقومية لفئات تلك المناطق المهمشة اجتماعيا وتنمويا ...
    كما قامت حكومة المؤتمر الوثني بدعم القبائل العربية ضد القبائل الإفريقية في المنطقة وعرفوا فيما بعد بالجنجويد ..
    هناك شكوك تدور حول علاقة حزب المؤتمر الشعبي بأحدي الحركات المسلحة في غرب البلاد واستخدامها كورقة ضغط علي الحزب الحاكم ...

    3/ الأحزاب السياسية
    هي أحزاب المعارضة السياسية التي كانت تحظي بثقل جماهيري اصبحت الآن رموز وأشباح أحزاب كانت.
    تفككت وانقسمت نتيجة تشبث ديناصوراتها بالقيادة وانبطاح قادتها للنظام وليس لها أي تأثير علي الارض ولا يمكنها إن تحقق ما تصبو إليه الجماهير ...

    /4 المتاجرة بقضايا الهامش
    هي فئة اقل تأثيرا في الصراع الحاصل في السودان ويمكن اعتبارها فئة طفيلية استغلالية انتهازية استغلت قضايا الهامش لتحقيق مصالحها الشخصية وتنقسم لفئتين ؛ الناشطين الحقوقيين – الكتاب والصحفيين ...
    لن نشمل الكل ونعتبرهم وصوليين واستغلاليين فهناك ناشطين صادقين يعملون علي كشف الحقوق المنتهكة وانتهاكات النظام الإنسانية كما يوجد أيضا كتاب وصحفيون يعكسون الحقيقة بشفافية وصدق ...

    هل في إمكان الجماهير الشعبية التي تطمح لسودان العدالة والحرية تجاوز هذا المربع وصنع خيارها في ظل حلول ممكنة وعدم تكرار ماحدث في ثورتي أكتوبر وابريل ؟؟
    موضوع للنقاش

    (عدل بواسطة Arif Nashed on 07-11-2015, 02:30 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2015, 02:29 PM

Arif Nashed
<aArif Nashed
تاريخ التسجيل: 12-05-2014
مجموع المشاركات: 2809

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andgt;andgt; بلغ السيل الزبى وانتم جميعا شركاء � (Re: Arif Nashed)

    المتاجرة بالدين ليست وليدة اليوم فلا يخفي علي أحد بالسودان استقلال الدين للكسب والثراء فقد استغلت عائلتي المهدي والمرغني الدين لتجمع حولهما كمية مهولة من الخدم يخدمونهم بدون أجور في قصورهم ومزارعهم ومشاريعهم في صورة فجة من صور العبودية واغتنوا ليكونوا من اغني اسرتين بالسودان علي الاطلاق ...

    المداحين الذين هم عبارة عن عطالا يسترزقون من المديح باسم الدين ...
    كذلك الدجالين والمسوخ أمثال شيخ الامين وغيره من استغلوا الدين في الثراء ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2015, 03:02 PM

Arif Nashed
<aArif Nashed
تاريخ التسجيل: 12-05-2014
مجموع المشاركات: 2809

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andgt;andgt; بلغ السيل الزبى وانتم جميعا شركاء � (Re: Arif Nashed)

    عصابة الاخوان المسلمين التي استولت علي السلطة بانقلاب تحت غطاء عسكري يضمن لها القبول الجماهيري ..
    عملوا علي تدمير الهوية السودانية الأصيلة بموروثاتها الطيبة وسماحتها وخصالها الحميدة ..
    كما عملوا علي زرع الهوية الكيزانية المصطنعة التي تخلو من الهوية السودانية الاصيلة ...
    هذه الهوية المستلبة التي تريد جماعة الكيزان الإرهابية المستعمرة تأصيلها وفرضها كواقع بالقوة ...
    استخدموا بلخداع والنفاق وكل السبل لاكساب انفسهام واذنابهم الهوية المفقودة بطمس الهوية السودانية الأصيلة التي لا ينتمون إليها ..
    اجتهدوا بكل السبل للوصول للقبول الذي يعلمون انهم يفقدونه ولا يملكون ابسط مقوماته ..
    لم تكن لهم القدرة والثقة في تقديم أنفسهم للشعب السوداني كحزب إلا بعد أن سرقوا السلطة واستعمروا العباد بقوة السلاح ..
    ورغم كل ما فعلوه من جرائم وموبقات لم يتبعهم إلا القليل ممن ماتت ضمائرهم ومن بعض المتسلقين والانتهازيين ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2015, 03:13 PM

Arif Nashed
<aArif Nashed
تاريخ التسجيل: 12-05-2014
مجموع المشاركات: 2809

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andgt;andgt; بلغ السيل الزبى وانتم جميعا شركاء � (Re: Arif Nashed)

    كلهم اتوا من عوائل فقيرة معدمة للغاية وبيئة بدائية فاستولوا علي السلطة بالقوة ..
    صاروا ينهبون بشراهة في وضح النهار ويبيعون كل ما تيسر لهم غير عابئين بقانون او أخلاق او وطنية فاصبحوا بين ليلة وضحاه يملكون السيارات الفارهة والفلل والعمائر والشركات وارصدة واستثمار في دول اجنبية ...
    متسترين بالدين الذي يفسرون تعاليمه الواضحة لمصلحتهم مثل الشعارات التي استخدموها (بارك الله في من نفع واستنفع) (والتحلل) (وهذا من فضل ربي) (هي لله) (لا للسلطة ولا للجاه) ...
    ولم يكتفوا بالنهب لمصلحتهم فقط وإنما فتحوا السودان للصوص العالم المحترفين وبنوكهم لمشاركاتهم الغنيمة وينهشوا معهم قوت ومقدرات الشعب السوداني ..
    جمعة الجمعة وصقر قريش والأمير طلال وصالح كامل وبنكه الخاص والفيصل وبنكه الخاص وبنك ببلوس المعروف عالميا بتجارة المخدرات والسلاح والتهريب وتبييض الاموال ...
    فتحوا البلد للاستثمار الطفيلي وتجارة العملة والمخدرات والسلاح .....

    تم الاستعانة ببعض المفالات لجمع المعلومات ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2015, 03:55 PM

Arif Nashed
<aArif Nashed
تاريخ التسجيل: 12-05-2014
مجموع المشاركات: 2809

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andgt;andgt; بلغ السيل الزبى وانتم جميعا شركاء � (Re: Arif Nashed)

    وضعوا القوانين التي تتيح لهم التمكين لههم التمكين وهي تعني للسيطرة على مقاليد أمور البلاد وخنق المواطن بقوانين مصطنعة ...
    بدأوا بتفريغ وظائف الخدمة المدنية وتشريد الشرفاء من أبناء وبنات الوطن وإحلال كوادرهم مكانهم ...
    كما لم يسلم الجهاز العسكري والامني من التفريغ والاحلال وتم ذلك تحت منظومة (الصالح العام) ..
    اصبح الجهاز المدني والعسكري بلا خبرة فتفككت اركان الدولة اقتصاديا وامنيا ...
    كانت هذه الطوبة الاولي في لبنات الفساد الذي لا يتنفسون إلا في مياهه النتنة ...
    استشري الفساد واصبح واقعا معاشا في كل نواحي الحياة ل مدمرا بذلك البلاد ووالعباد والأخلاق وكل ما هو جميل في البلد من اخلاق وعادات وقيم مجتمعية ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2015, 10:42 PM

Arif Nashed
<aArif Nashed
تاريخ التسجيل: 12-05-2014
مجموع المشاركات: 2809

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andgt;andgt; بلغ السيل الزبى وانتم جميعا شركاء � (Re: Arif Nashed)

    وإذا سألتهم ماهو المشروع الحضاري وأين تحقق أساسا في ناريخ المسلمين مطوا شفاههم غرورا وأخرجوا سباباتهم ليبيعوا التزييف.
    فهل يريدون تطبيق الدولة الإسلامية بمشروع يزيد بن معاوية الذي إستباح المدينة لمدة ثلاثة أيام فأغتصب جنوده ألف امرأة وقتلوا آلافا من أبناء المهاجرين والأنصار وأغرقوا المسجد النبوي في بحر من الدماء حتى منعت فيه الصلاة حتى يقمع الثورة التي أتت بعد مقتل الإمام الحسين!!
    أم مشروعهم هو تحويل الحكم إلى شمولي إستبدادي لتستعر الحروب العقدية أكثر بين المواطنين، ويستمروا في تجارتهم ليمتزق البلد فلا تقوم له قائمة أبدا.
    لقد حكم هؤلاء التجار بالغصب ربع قرن من الزمان، أوليس مشروعهم يشبه مشروع تجار الدين السابقين الذين أعدموا المعارضين والعلماء وزجوا بهم فى السجون، ثم إلتفتوا إلى ملذاتهم فشيدوا القصور الفخيمة وملأؤها بالجواري والغلمان. أليس هذا هو نفس المشروع الحضاري الذي يسير به الإسلاميون الآن.
    للأسف فإن الكثير لا يعرف عن تجار الدين هذه البضاعة الفاسدة التي تخفى بالترويج لشعارات فقط وبإستغلال جهل المشترين وسذاجة الزبائن الذين لا يعلمون أن الإسلام عانى منذ العصر الأول من تجار الدين وتوالت مأساته إلى يومنا هذا. ثم بعد ذلك يتيمموا الخبيث منها ينفقون.

    لابد لك أن تفرق بين تجارة الله التي يدعوك فيها المولى عز وجل أنت فقط بنفسك ومالك، وبين تجارة تجار الدين - من حركات إسلامية، من أخوان وسلفيين وداعش وبوكو حرام، وكل من لف لفهم- الذين يريدون إستخدامك وإستغلالك للحصول على مكاسبهم الشخصية والحزبية والدنيوية بإسم الدين.
    إن التجارة بالدين هى أسهل وأسرع تجارة فاسدة رائجة في الدنيا. ولذلك ففيها أكبر التجار المحتالين وأكثر الزبائن المغفلين على وجه الأرض.

    سيف الحق حسن

    تم استغلال الدين في عبودية المواطن السوداني علي مر التاريخ ...

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-11-2015, 11:24 AM

Arif Nashed
<aArif Nashed
تاريخ التسجيل: 12-05-2014
مجموع المشاركات: 2809

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andgt;andgt; بلغ السيل الزبى وانتم جميعا شركاء � (Re: Arif Nashed)

    26 عاما من الفشل والإخفاق والحروب والإبادة والاغتصاب والتهجير والعنصرية وانتهاك لحقوق الإنسان .
    استنزاف موارد البلد لصالح بقاء حزبه في الحكم .
    فشل المشروع الحضاري النغمة التي كان يكذبون بها علي الشعب
    يعتبر البشير أول رئيس دولة يتم ملاحقته دوليا لاتهامه بارتكاب جرائم ضد الإنسانية واعترافه بقتل 10 إلف مواطن بينما يقدر عدد القتلى ما يفوق 300 إلف مواطن .
    مجزرة رمضان
    مجزرة بورسودان
    مجزرة كجبار
    مجزرة إحداث سبتمبر
    بيوت الأشباح التي يمارس فيها التعذيب وأحيانا القتل ضد المعتقلين ..
    القصف اليومي لسكان جبال النوبة والنيل الأزرق ودارفور ..
    قوات الجنجويد التابعة للنظام وما تمارسه من نهب وقتل واغتصاب .. ... الخ
    شهد عهده اتهام بانتشار واسع للاعتقالات السياسية والتعذيب وقمع الاحتجاجات الطلابية والعمالية
    يعتمد البشير على الجيش والميليشيات العرقية في التصدي لمحاولات الإطاحة به وإنهاء التمرد في مناطق السودان.
    انفصال الجنوب عام 2011 والذي كان بمثابة ضربة قوية للاقتصاد السوداني لأن ثلاثة أرباع الإنتاج النفطي يوميا كان يأتي من الجنوب وخسر الاقتصاد السوداني حوالي 75% من احتياطاته النفطية التي تقع في جنوب السودان كما تخطت ديون السودان 40 مليار دولار.
    خلال فترة طفرة النفط التي بدأت في عام 1999 وغيرت وجه العاصمة الخرطوم كان يجيد البشير استخدام المحسوبية ببراعة ولم تكن الثروة النفطية والتنمية موزعة على نحو متساو ... لكنها استخدمت لشراء ولاءات البعض.
    يتضح جليا فشل الحكم الاسلاموي في السودان لأنه لم يقم علي نزعة دينية مخالفا لكافة الأعراف وتعاليم الدين الإسلامي السمحة والمتاجرة بالدين وتحريفه لمصالحهم الدنيوية والسلطوية ..
    مما يعتبر إساءة للدين وتعاليمه وفقدان الثقة الجماهيرية بالحكم الإسلامي ...
    هناك العديد من الجرائم لم تسعفني الذاكرة علي ذكرها ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-11-2015, 11:48 AM

Arif Nashed
<aArif Nashed
تاريخ التسجيل: 12-05-2014
مجموع المشاركات: 2809

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andgt;andgt; بلغ السيل الزبى وانتم جميعا شركاء � (Re: Arif Nashed)

    أزمة دارفور لم تبدأ في صيف 2003، بل هي مستمرة منذ أكثر من ثلاثة عقود والمسئول الحقيقي عن تأزيم الإقليم وخلق المشكلة العرقية فيه هي الحكومات السودانية المتعاقبة منذ انقلاب مايو 1969 حيث عمد جعفر نميري المتأثر بالأفكار القومية الاشتراكية حينها بتفتيت الإدارة الأهلية في دارفور وهو نظام سلطة (قبلي) قديم ظل حاضراً في الإقليم منذ استقلال السودان (1956). تاريخياً كان إقليم دارفور سلطنة كبيرة ظلت تحكم منذ القرن الثامن عشر الميلادي مناطق واسعة وامتدت علاقاتها حتى مصر وقد لا يعرف البعض أن غالبية سكان الإقليم مسلمون ولكنهم ينحدرون من قبائل غير عربية وأنه على خلاف الشائع بأن الاستعمار يقسم البلدان التاريخية فإن الاستعمار البريطاني قد ضم إقليم دارفور للسودان منذ 1916 وبذلك تكون المشكلة تاريخياً هي ضم سلطنة كانت مستقلة إلى دولة شمالية ناشئة. ونتيجة لذلك فإن السودان اليوم يمثل الدولة الأكبر مساحة في أفريقيا وتسكنه ديانات وقبائل متعددة. إقليم دارفور لوحده يمثل خمس مساحة السودان ويسكنه قرابة 5.5ملايين نسمة وفيه أكثر من 30 قبيلة وأكثر من 14 لغة ولهجة محلية. والسودان كأي بلد أفريقي يعاني من ذات العلل الأزلية التي عانتها بلدان أخرى وهي :
    انعدام التنمية
    نقص الموارد الطبيعية
    التصحر والجفاف الكبير الذي يقود قبائل كبيرة إلى الهجرة من منطقة إلى أخرى وإلى الصراع مع بعضها البعض على المراعي أو على الأرض.
    يلخص الخبراء مظاهر الأزمة في دارفور لعدة عوامل أهمها
    غياب الحقوق السياسية والاجتماعية لبعض الفئات الاجتماعية على أساس ديني أو عرقي إلى الدرجة التي يمكن اعتبار هذه الفئات معزولة تماماً عن البلد الذي تعيش فيه ثم يتم استغلالها من قبل حركات تمرد تبني خطابها الأيدلوجي والحركي على استعادة الهوية الدينية أو العرقية أو القومية لتلك الفئات المهمشة. وأخيراً يتم تحريك هذه الفئات الاجتماعية وأغلبها فئات اجتماعية بسيطة - فلاحين ورعاة - وتجنيدها في حرب - ذات بعد عرقي أو اجتماعي - طويلة المدى.
    الجدير بالذكر هنا أن الأزمة أخذت منعطفاً خطيراً حينما أدى الاختلاف السياسي بين حكومة البشير والترابي إلى إنشاء الأخير للمؤتمر الشعبي (2000)، وقد جعل أحد أهدافه تجييش أبناء منطقة دارفور ضد حكومة البشير ومحاولة استخدامهم كعمق للمعارضة ولذلك نشر المؤتمر الشعبي منشوراً تحت اسم "الكتاب الأسود" سرد فيه أسماء المسئولين السودانيين المقربين من الرئيس البشير واتهم الحزب الحاكم باختصاص أبناء الشمال بالحصص السياسية والاقتصادية. تحت هذا التجييش الكبير انشق عدد من السياسيين من الجبهة القومية وكونوا أحزابا وحركات سياسية معارضة ولكن هذه المرة اختاروا حمل السلاح. فأول مجموعة تكونت من عناصر من قبائل فور ومن الزغاوة كمجموعات مسلحة ثم أعقب ذلك "جبهة تحرير دارفور" والتي شنت هجمات على جولو ثم تلتها حركات أخرى حتى تم إنشاء تنظيم أوسع تحت مظلة "جيش تحرير السودان" والذي استطاع أن يقود هجمات مؤثرة وقاسية ضد الجيش السوداني وأبدى تهديداً حقيقياً للحكومة المركزية. ويعتبر الكثيرون هجوم المتمردين على مطار الفاشر (أبريل 2003) نقطة تحول في الصراع فقد تمكن المتمردون - جيش تحرير السودان وحركة العدل والمساواة - باستخدام 33 شاحنة (تويوتا) من تدمير المطار العسكري وإحداث خسائر في سبع طائرات وقتلوا قرابة 75ما بين طيارين وفنيين وجنود كما أسروا 35من بينهم قائد القوة الجوية. هذا الهجوم النوعي لم يسبق له مثيل في تاريخ السودان وحتى الجيش الشعبي الجنوبي لم يتمكن من إحداث عملية كهذه طوال ال 30 سنة الماضية. ولهذا كان رد فعل الحكومة السودانية كبيراً إذ اتهمت جهات خارجية بالتمويل والتخطيط لهذه العملية على رأسها إسرائيل وإريتريا. الحكومة شنت حملات عسكرية كبيرة ولكن نتائجها كانت محدودة وظلت حركات التمرد تحظى بالدعم من نسبة كبيرة من سكان الإقليم. ولهذا أسند ملف دارفور لوزارة الداخلية وجهاز الأمن الداخلي ولذلك عدة أسباب:
    - أولها أن الجيش السوداني كان موزعاً على عدة جبهات أبرزها الجنوب والشرق ولهذا فإن الكفاءات العسكرية كلها كانت مشتتة وقدرة الحكومة على إيقاف التمرد تقتضي انتشاراً عسكرياً كبيراً في الإقليم. إضافة إلى أن الجيش كان يفتقر للمعدات العسكرية والوسائل اللوجستية لمواجهة تمرد بهذا الحجم.
    - ثانياً أن الجيش السوداني لم يكن مهيأ لحرب عصابات غير تقليدية وعناصره لم يكن مرحباً بها في مناطق متعاطفة مع التمرد ولهذا السبب تكبد الجيش خسائر فادحة وكان لابد من إيجاد حل آخر حتى لا تنكسر سمعة الجيش.
    - ثالثاً كان اللجوء لمليشيات الجنجويد - أو جني على فرس كما تعنيه هذه الكلمة في ذهن سكان المنطقة - خياراً اضطرارياً فهذه المليشيات تم استخدامها في السابق وهي غير محسوبة على الحكومة فبإمكانها أن تنافس التمرد في عمليات التخويف والتدمير وبالإمكان تزويدها بالسلاح والمعدات لتكون وسيلة ضرب حقيقية ضد العمق الشعبي للمعارضة. وبحملة بروباجندا بسيطة سلطت على النزاع ما بين القبائل العربية والأفريقية واللعب على الوتر العرقي انطلقت الأزمة في بعد مختلف وأصبحت هذه المليشيات تعمل لصالحها الخاص عبر قتل وتهجير الفور والزغاوة غير العرب من أراضيهم والاستيلاء عليها.
    كما توقعت الحكومة فإن حملات الجنجويد الدموية نجحت في تغيير مسار الأحداث وبظرف أشهر انقلبت الأوضاع وتمكنت خلال الشهور الأولى من 2004من إحداث خسائر فادحة في العمق الشعبي لحركات التمرد وطوال بقية عام 2004وأكثر 2005 استمرت الأزمة الإنسانية ولكن قوة التمرد انخفضت وبدل أن تحل الحكومة الأزمة تجاهلتها وركزت جهودها على ملف السلام في الجنوب ولذلك خف الضغط الدولي على حكومة السودان بغرض إتمام صفقة الجنوب التي وقعت في نيفاشا (يناير 2005) بل بلغ التصعيد في الأزمة الدارفورية بين السودان وتشاد حداً أعلنت فيه الأخيرة حالة الحرب مع السودان نهاية 2005.حركات التمرد أحست بتطورات الأمور ولذلك أنشأت تحالفاً فيما بينها تحت مسمى "تحالف القوات الثورية غرب السودان" في بداية عام 2006، وأعلنت فيه مطالبها التي تضمن اتفاق سلام بشروط مشابهة لاتفاق نيفاشا مع الجنوب والذي يقضي بتصويت على الاستقلال خلال خمس سنوات (2011). تضاعفت الأزمة الإنسانية في دارفور وتحرك مجلس الأمن عبر سلسلة من التوصيات والقرارات وتحت ضغوط دولية عديدة وقعت الحكومة اتفاق سلام مع كبرى حركات التمرد "جيش التحرير" في أبوجا (مايو 2006). ولكن هذا الاتفاق اصطدم بعدة عقبات منها رفض بقية فصائل التمرد له ثم تراجع السودان عن مسألة السماح لجنود الأمم المتحدة بدخول الأراضي السودانية مما دفع ميناوي - الزعيم الشاب لجيش التحرير - مجدداً لمعارضة الحكومة.
    ولا يلخص الأزمة الدارفورية إلا حكاية قديمة لشخص يدعى الناظر أبو كلابيش وهي قصة أوردها الأستاذ جمال عنقرة في مقال له عن تدهور مؤسسة الإدارة الأهلية في دارفور بعد حلها عدة مرات في تاريخ الحكومات السودانية المتعاقبة. ففي زيارة للرئيس السوداني الأسبق جعفر نميري إلى منطقة حمر في غرب كردفان خلال أعوام السبعينات برفقة د. جعفر بخيت، انتحى الرجل العجوز الناظر أبو كلابيش بمرافق الرئيس وقال له: (يا جعفر يا ولدي البلد دي كنا نحكمها أنا والغفير ده - وأشار إلى مرافقه الفلاح - هسى تسووا الناس كلهم حكام وتخلوني أنا والغفير قاعدين ساكت). وملخص ما قاله - لغير العارفين باللهجة السودانية - أن السلطة المركزية خلقت أزمة في الإقليم حينما تدخلت في تركيبته القبلية والإدارية القديمة وحين فرضت من تريدهم على أبناء منطقة لديها تنوع عرقي وقبلي واسع. وهذا ما فشلت الحكومات السودانية في التعامل معه.

    عن جريدة الرياض
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-11-2015, 12:37 PM

Arif Nashed
<aArif Nashed
تاريخ التسجيل: 12-05-2014
مجموع المشاركات: 2809

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andgt;andgt; بلغ السيل الزبى وانتم جميعا شركاء � (Re: Arif Nashed)

    رغم مشروعية الحركات المسلحة الا انها فشلت في تغيير نظام الحكم واسهمت علي تدمير المنطقة بعد ان حولتها لمناطق عمليات حربية فتشرد سكانها عبر الحدود في مخيمات الايواء وقتل من قتل واغتصب العديد من النساء كما انها فشلت في حماية هذه المناطق من القوات الحكومية وقوات الجنجويد ...

    كما فشل ايضا تحالف القوي الثورية في اسقاط النظام ولم تستطع نقل معاركها للمركز ولقد تضرر مواطن المنطقة في ارضه وممتلكاته وعرضه ....

    خسائر فادحة في الارواح والممتلكات والمنكوب مواطن المنطقة فلقد اكتوا بويلات الحرب الدائرة بين الحركات المسلحة والقوات الحكومية ..
    فالحركات المسلحة اصبحت وبالا عليهم واضرت بمعيشتهم وامنهم واستقرارهم ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-11-2015, 12:39 PM

مني عمسيب
<aمني عمسيب
تاريخ التسجيل: 22-08-2012
مجموع المشاركات: 14572

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andgt;andgt; بلغ السيل الزبى وانتم جميعا شركاء � (Re: Arif Nashed)

    العزيز ... عارف ,,

    لك التحية ..

    غايتو انا اخترت دي .

    لانها بدمر عالم بأسره ناهيك عن وطن !!

    /1 تجار الدين (النظام الحاكم)
    استغل النظام الحاكم التأثير الروحاني للدين والمتمكن في نفوس الشعب بالفطرة واستغلاله في سياسات التمكين التي انتهجها في السيطرة والتفرد بمقاليد السلطة فاستغلوا الشعب باسم الدين إلى أقصى حدود الاستغلال ...
    مارسوا القتل والاغتصاب والإبادة والتهجير وترويع المواطنين باسم الدين . كانت نتيجة تلك الحروب الدمار والخراب وتدمير وتفكيك البنية المجتمعية للنسيج السوداني .. غيبوا عدالة القانون فسرقوا ونهبوا مكتسبات الدولة دون إن تجري أي محاكمات أو عقوبات رادعة ضد مرتكبيها فانتشر الفساد في كافة مفاصل الدولة والمجتمع ..
    هذا النظام تاجر بالدين وبدماء الشعب المسكين إنهم منافقون لا يعبدون إلا السلطة والمال ويتبعون أهواءهم وشهواتهم ولا دين لهم ولا وطن ...
    اسألوهم من أين لهم تلك الثروات وذاك المال الحرام ؟

    (عدل بواسطة مني عمسيب on 08-11-2015, 12:40 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-11-2015, 10:14 PM

Arif Nashed
<aArif Nashed
تاريخ التسجيل: 12-05-2014
مجموع المشاركات: 2809

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andgt;andgt; بلغ السيل الزبى وانتم جميعا شركاء � (Re: مني عمسيب)

    Quote: العزيز ... عارف ,,

    لك التحية ..
    غايتو انا اخترت دي .
    لانها بدمر عالم بأسره ناهيك عن وطن !!




    الفنجرية بت عمسيب

    تحياتي

    هؤلاء الكهنة دمروا كل ما هو جميل ..

    انهم قوم يأجوج ومأجوج (لقد كان هنا السودان) ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2015, 10:23 AM

Arif Nashed
<aArif Nashed
تاريخ التسجيل: 12-05-2014
مجموع المشاركات: 2809

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andgt;andgt; بلغ السيل الزبى وانتم جميعا شركاء � (Re: Arif Nashed)

    اتفاقية ابوجا التي تمت مع حركة مناوي والتي بموجبها تم تعين اركو مناوي كبير المستشارين في القصر الرئاسي ومن اهم بنود الاتفاقية :
    إيجاد نظام حكم فيدرالي يكفل تحويلاً فعليا للسلطة وتوزيعاً واضحاً للمسؤوليات بين المركز ومستويات الحكم الأخرى .
    كونت الاتفاقية لدارفور سلطة إقليمية انتقالية تتشكل من كبير مساعدي رئيس الجمهورية وحكام ولايات دارفور الثلاث رؤساء مناوبين وعضوية رئيس مفوضية إعادة التأهيل والتوطين..
    اجراء استفتاء لمواطني دارفور يجري في وقت متزامن في الولايات الثلاث في زمن لا يتجاوز شهر يونيو 2010م لتحديد مستقبل دارفور وتحديد الوضع الدائم والاختيار بالاستفتاء إما لإنشاء إقليم لدارفور المكون من ثلاث ولايات أو الإبقاء على الوضع القائم للولايات الثلاث من دون وجود إقليم.
    الاتفاقية اكدت على ضرورة قيام الحكومة الاتحادية بتحويلات مالية للوفاء باحتياجات ولايات دارفور من المصروفات ..
    الاتفاقية ضمنت تمثيل مصالح وآراء أهل دارفور من خلال مفوضية تخصيص ومراقبة الموارد بما يحقق الإنصاف والشفافية في تخصيص الأموال لفائدة ولايات دارفور ..
    كسب آخر رمت به اتفاقية أبوجا هو انسياب الحركة التجار ..
    إعفاء طلاب الجامعات من أبناء دارفور من الرسوم الدراسية الجامعية كانوا قد عجزوا عن الوفاء بها بسبب تداعيات الحرب والنزوح والهجرة والضنك المعيشي ..
    الاتفاقية صارت مرجعا لترتيب العلاقات مع دول الجوار خاصة دولة تشاد المجاورة لدارفور ..
    صدور عفو عام عن المتمردين بقرار من رئيس الجمهورية كما تم إطلاق سراح السجناء على ذمة تورطهم في أعمال التمرد ضد الدولة في دارفور ...

    الحكومة لم تلتزم بتنفيذ بنود اتفاقية ابوجا خاصة بند الترتيبات الامنية. واتهم المؤتمر الوطني بعدم الجدية في انفاذ اتفاق بوجا الموقع في مايو 2005..
    اركو مناوي يعود للمربع الاول ويعلن موت اتفاقية ابوجا ويدعوا قواته في الميدان بابولحا بشمال دارفور جنوده للتماسك وان تكون ايديهم على الزناد…
    اتفاقية ابوجا التي تمت مع حركة مناوي والتي بموجبها تم تعين اركو مناوي كبير المستشارين في القصر الرئاسي ومن اهم بنود الاتفاقية :
    إيجاد نظام حكم فيدرالي يكفل تحويلاً فعليا للسلطة وتوزيعاً واضحاً للمسؤوليات بين المركز ومستويات الحكم الأخرى .
    كونت الاتفاقية لدارفور سلطة إقليمية انتقالية تتشكل من كبير مساعدي رئيس الجمهورية وحكام ولايات دارفور الثلاث رؤساء مناوبين وعضوية رئيس مفوضية إعادة التأهيل والتوطين..
    اجراء استفتاء لمواطني دارفور يجري في وقت متزامن في الولايات الثلاث في زمن لا يتجاوز شهر يونيو 2010م لتحديد مستقبل دارفور وتحديد الوضع الدائم والاختيار بالاستفتاء إما لإنشاء إقليم لدارفور المكون من ثلاث ولايات أو الإبقاء على الوضع القائم للولايات الثلاث من دون وجود إقليم.
    الاتفاقية اكدت على ضرورة قيام الحكومة الاتحادية بتحويلات مالية للوفاء باحتياجات ولايات دارفور من المصروفات ..
    الاتفاقية ضمنت تمثيل مصالح وآراء أهل دارفور من خلال مفوضية تخصيص ومراقبة الموارد بما يحقق الإنصاف والشفافية في تخصيص الأموال لفائدة ولايات دارفور ..
    كسب آخر رمت به اتفاقية أبوجا هو انسياب الحركة التجار ..
    إعفاء طلاب الجامعات من أبناء دارفور من الرسوم الدراسية الجامعية كانوا قد عجزوا عن الوفاء بها بسبب تداعيات الحرب والنزوح والهجرة والضنك المعيشي ..
    الاتفاقية صارت مرجعا لترتيب العلاقات مع دول الجوار خاصة دولة تشاد المجاورة لدارفور ..
    اصدار عفو عام عن المتمردين بقرار من رئيس الجمهورية كما تم إطلاق سراح السجناء على ذمة تورطهم في أعمال التمرد ضد الدولة في دارفور ...

    الحكومة لم تلتزم بتنفيذ بنود اتفاقية ابوجا خاصة بند الترتيبات الامنية. واتهم المؤتمر الوطني بعدم الجدية في انفاذ اتفاق بوجا الموقع في مايو 2005..
    حكومة عرف عنها عدم الالتزام بالعهود والمواثيق قادت البلاد لدوامة حروب ودمار ...

    اركو مناوي يعود للمربع الاول ويعلن موت اتفاقية ابوجا ويدعوا قواته في الميدان بابولحا بشمال دارفور جنوده للتماسك وان تكون ايديهم على الزناد…
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-11-2015, 08:44 PM

Arif Nashed
<aArif Nashed
تاريخ التسجيل: 12-05-2014
مجموع المشاركات: 2809

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: andgt;andgt; بلغ السيل الزبى وانتم جميعا شركاء � (Re: Arif Nashed)

    up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de