المشمرين عن سواعدهم لتجديد " أو تنقية " الحزب الشيوعي السوداني ! ماذا يعنون؟

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
سارة عبد الباقي الخضر ...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك ...دمك دين علينا
هزاع عز الدين جعفر....لك التحية و الانحناء فى الذكرى الخامسة لاستشهادك
د.صلاح مدثر السنهوري....فى الذكرى الخامسة لاستشهدك ارقد مرتاح...ولن نترك السفاح
علم الدين هارون عيسى عبد الرحمن....فى الذكرى الخامسة لاستشهادك تارك فى رقابنا
بابكر النور حمد...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....لن ننساك
وفاء محمد عبد الرحيم عبد الباقي...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....دمك لن يذهب هدراً
محمد آدم على ابراهيم...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....ودعطا لن نتركك ولو طال الزمن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-09-2018, 08:25 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2015م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-11-2015, 08:57 AM

Elawad Ahmed
<aElawad Ahmed
تاريخ التسجيل: 15-08-2015
مجموع المشاركات: 359

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المشمرين عن سواعدهم لتجديد " أو تنقية " الحزب الشيوعي السوداني ! ماذا يعنون؟

    07:57 AM Nov, 12 2015
    سودانيز اون لاين
    Elawad Ahmed-London G.B.
    مكتبتى
    رابط مختصر

    عودة لسنوات مضت!!

    المشمرين عن سواعدهم لتجديد " أو تنقية " الحزب الشيوعي السوداني ! ماذا يعنون؟


    ٭ هل يمكن أطلاق القول والفعل على علاته! " بأن السعى لتجديد أو تنقية الحزب الشيوعي السوداني " ومن ثم تعمل أدوات معرفتنا لنفتح الباب أمام جديد يتلبس الثوب القديم !؟.

    وهل يمكن أن يطوي النسيان فجأة ما شيد!، لأننا قررنا في لحظة مجنٍ تغيير رفاق مضاجعنا!؟.

    ٭ وهل! وهل!! هذا الحزب أداة يمكن إستخدامها مرات وتركها لسابلة الطريق حين الفراغ منها!؟.

    كتابات عطرت الأجواء وهي تودع المؤتمر الخامس للحزب الشيوعي السوداني ونتاجه، ولربما تهيئةً لإستحداث وإستقبال السادس!، غير أنها مازالت تراوح مكانها وكأنا بحمي الإسافير قد أصابتها لتغدوا جدلاً بيزنطياً وفعلاً صبيانياً، لا يشد سوى أهل الفاقة والهائمون في مضارب المنافي " داخل وخارج البلاد" إختياراً كان أم كرهاً.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-11-2015, 09:02 AM

Elawad Ahmed
<aElawad Ahmed
تاريخ التسجيل: 15-08-2015
مجموع المشاركات: 359

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المشمرين عن سواعدهم لتجديد andquot; أو تنقية andq (Re: Elawad Ahmed)

    تقديم:
    يجب الإقرار بأن ما توفر للرواد الأوائل في الحركة الماركسية السودانية من إمكانات ضئيلة!!، كان نتاجه عظيماً، ونظل عاجزين اليوم بكل ما نمتلك من وسائل من أن نضع بصمة فارقةً على هذا الهيكل الشامخ الذي تركوه لأجيالنا!، بل ودون وعي منا!! تعمل معاولنا هدمنا له!!! في خضم إدعاءنا السعي لتجديد بناءه.

    أن تطرح هيكلاً منظماً يستند على إطار فكري يعمل في تشخيص علاقات مجتمعك، فأنت قد حررت مارداً من عقاله ولن تستطع له إيقافاً. التنظيم الثوري هو دوماً في حركة دائبة لا تهدأ، قراءة للواقع الذي يمخر فيه وتطويراً لأدوات حركته وسط مجتمعه.

    أحسب أن هذا يقودنا لقراءة مسيرة الحزب الشيوعي السوداني، فهل هو في حاجةٍ لصدمةٍ كهربائية؟، ما فتئ البعض يدعو لها، حتى ينال رضا الساخطين والمغادرين!!.

    فالحزب الشيوعي السوداني لم يكن يوماً هو ذاك الهيكل التنظيمي الذي يضم بين جناحيه الزملاء والزميلات فقط، بل هو مؤسسة متكاملة تبدأ من أصغر وحدة حزبية لتشمل حركة عضويته في كل مناحي المجتمع الذي يناضلون بين صفوفه، فالحزب هو كل حركة تبرز هنا أو هناك في نقابة أو حقل زراعي أو جمع طلابي!. والحزب الشيوعي السوداني ليس هو فقط الحديث عن رأس المال أو الفلسفة المادية، لكن الحزب هو نجاح العمال والمزارعين في إنتزاع حقوقهم وتطوير علاقات إنتاجهم بما يرفع الظلم الواقع عليهم من سارقي قوت أبناءهم!!. الحزب الشيوعي السوداني هو قدرة الشيوعيين في تحريك المنظمات الجماهيرية ورفع وعي العاملين بحقوقهم وأساليب إنتزاع تلك الحقوق عنوة!!.

    فهل كان الحزب الشيوعي السوداني بقدر ما إلتزم به من إطار فكري يوم أن طرح نهج ماركسي لينيني يحلل به واقع مجتمعه ويستشرف من خلاله مضابط تطور علاقاته الإجتماعية!!؟.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-11-2015, 09:11 AM

Elawad Ahmed
<aElawad Ahmed
تاريخ التسجيل: 15-08-2015
مجموع المشاركات: 359

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المشمرين عن سواعدهم لتجديد andquot; أو تنقية andq (Re: Elawad Ahmed)

    محاكمةً عاطلةً

    من يود أن يحاكم الحزب الشيوعي السوداني إتكاءاً على منهج تمثله فقد جانبه الصواب، وعليه البحث عن حزب آخر!! فلا الحزب الشيوعي السوداني أدعى بخطل النظرية الماركسية ولا هو قال بأن فكره قد تجاوزها!. أما من يود محاكمة الحزب إستناداً على عطاءه في مجتمعه فليمعن النظر في عطاء ستة عقود وتزيد!. وعليه قراءة حركة المجتمع السوداني من خلال المنظمات الجماهيرية التي عرك فيها الحزب الشيوعي السوداني نضالات مجتمعه، ولننظر للنقابات العمالية والمهنية وحركة المزارعين والحركة النسائية والشبابية والطلابية لنرى وجود الحزب وعطاءه!. لم يكن مطلوباً من الشيوعيين أن يحركوا مجتمعهم بمقولات مسطرةٍ! بل بوعي بموجبات حركة المجتمع وتوجيهها بما يخدم الطبقات المضطهدة في السودان إستناداً على مرتكزات فكرية شكلت العقل الفاعل لكل شيوعي سوداني!، وكان أن سطر الحزب الشيوعي السوداني أسمه في كل حركة تغيير أعطت للعاملين حقوقهم، بل وحتى تلك القوى التقليدية إلتجأت لقدرات الحزب في الحراك الجماهيري حين حشرتها الأنظمة الديكتاتورية بين فكي الترغيب والترهيب!.

    لم ينحاز الحزب أو عضويته لحركة الشارع السوداني، بل الحزب وأعضاءه هم من كان يحرك الشارع السوداني، تسلحاً بنهج علمي ثبتت قدرته على تحليل الواقع وقدرة على إستنباط الوسائل التي تدفع بعجلة تطور قوانين مجتمعه. وكان التسلح بالنهج الماركسي والالتزام بالأسس التنظيمية اللينينية هو الذي مهد لذاك التناغم بين حركة الشارع السوداني وتبوء الشيوعيين مواقع قيادته.

    ومن البديهي إن تطور الوعي لدى قادة التغيير يتجاوز ذاك الذي يتوفر لمن أنفعل بالتغيير، لذا ظل الحزب وعضويته دوما في مقدمة الركب وعياً وعطاءاً، وقاصرٌ من يفترض بتجاوز وعي الشارع للحزب!!. وبقدر ما تبيح حرية الحركة داخل المنظمات الجماهيرية و نتاج نضالاتها مجالاً للإستقطاب، بقدر ما تعركها قدرات الكوادر الحزبية وإستيعابها لنهجها الفكري. والإستقطاب هنا لمن يبدي قدرات تفيد في بث الوعي في مجتمعه، لا إستقطابٌ لأفكارٍ تحلُ في أضابير الحزب الشيوعي السوداني!!. أن ينجح الحزب في قيادة الحراك الإجتماعي لا يعني أن يرهن فكره للحظة نجاحه تلك، وإن أستطاع الحزب أن يتصدر المنظمات الجماهيرية والنقابية فذاك نتاج فكر ألتزم به الحزب وسلح به عضويته، ولا يمكن أن يَقدح نجاح للحزب الشيوعي السوداني ضرباً في أساسيات فكره، وإلا لإنتفى النجاح من أصله إن كان الفكر عاطلاً!!.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-11-2015, 09:20 AM

Elawad Ahmed
<aElawad Ahmed
تاريخ التسجيل: 15-08-2015
مجموع المشاركات: 359

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المشمرين عن سواعدهم لتجديد andquot; أو تنقية andq (Re: Elawad Ahmed)

    الغباش الفكري!!

    أي غباش!! وما هو مدلول اللفظ، هل هو إستهزاء بحالٍ! يرى هؤلاء إن الحزب قد غاص فيه، وهم منه نافرون!!؟. أم هو قراءة لأداء بعضٍ من عضوية الحزب في الشأن العام!؟.

    والآن فليسمح هؤلاء لعقولهم أن تتسآءل إن كان كل شيوعي سوداني قد بصم عليه بأنه أصبح ماركسياً لينينياً قحاً لا يأتيه باطل من أمامه أو خلفه!!؟.

    وإن كانت الشيوعية صنميةٌ تحاسب أعضاءها من وحي كراسات ماركس ولينين؟.

    وبالمحصلة ما معنى أن تكون شيوعياً سودانياً!!؟.

    لا يمكن وصف الحزب كمؤسسة بهذا الغباش الفكري الذي إدُعيَ!! وإلا لما كان هناك من داعٍ أن نخوض فيما نحن بصدده!، وهو ما يترك لنا باباً لنسبر! في هذا الغباش!! إن كان قد أصاب بعضاً من عضوية هذا الحزب أو جلها!!!.

    حين التطبيق على أرض الواقع لا يمكننا جرجرة المقولات وإلباسها ثياب اللحظة ليتغنى من يهيم بالماركسية، حباً عذرياً، بتجليها في أرض السودان أو غيرها!!، دراسة الواقع هو أولى الدروس التي جعلت الماركسية علماً يسعى له الجميع، وأن كان مطلوب منا تسطير المقولات الماركسية وفلسفتها المادية في السودان "بضبانتها" (عذراً للتعبير) لما وجد اليوم حزب شيوعي في السودان ولما تغنى هذا البعض برواده الأوائل نكاية في الأواخر!!.

    أن دفعت بنا دراستنا للواقع السوداني الحديث عن تطور لا رأسمالي فهذا يحسب قراءةً سودانيةً لمقولات ماركس، لا تبطراً أو إنكفاءاً نحو إشباع ذاتي!!، وكان حرىً بالناقدين لا أن يسترجعوا تطلعاً لأفاق الإشتراكية بل يجدر بهم القفز لمرحلة المشاعة الشيوعية التي بشر بها عراب الكادحين!!.

    " وهذا هو الفارق بين عراب حق والساخطين الجدد"، فما الذي سمح بتمرحلٍ للمجتمع المشاعي!! وأصبح ذات التمرحل أداة كفرٍ في العقل السوداني!! إن أسترشد بها هادياً في طريق التحول الاشتراكي.

    غير أنها ذات القيم الثقافية التي جعلت هذا البعض يعض بنواجذه على أطر تجعله يهيم بين شعاب مكة " صفاهُ ومروةُ " وهو يتغنى بهوى ماركسي لا يستوي ولبس حجاب!!. همسة أخيرة! إن كانت الدعوة لطريق التطور اللارأسمالي تحيد عن الهوى الاشتراكي!! فيجب علينا أن نحسب دعاة التحول الاشتراكي معتزلة الفلسفة المادية!!، أو ليس كل قارئ بما أستوعب عقله من اللاهوت الفلسفي، مادياً كان أم مثالياً!!!.

    يبدو أن من لا يأنس في نفسه صبراً على العمل قد وهب نفسه ناقداً للآخرين، وإلا ما معنى أن نلقي المحاضرات عن أسس الماركسية! التي أضحت لدى البعض تنزيل عَليٌ قدير!!، في وقتٍ لم يدعي رسولها ومن تبعوه بأنهم يحملون توراةً واجبة الحفظ والتدليس، بل خط يراعهم مقولات إستوحوها من قراءتهم للتطور البشري وطلبوا من تابعيهم! والتابعين!! إلى أبد الآبدين أن يقوموها بدءاً! ويقيموها لاحقاً!!، لأنها وليدة لحظة معاشهم، والتطور البشري ماضٍ بهم وبدونهم وهم مدركون!!. وكان أن خط فلادمير! أولى خطوط التمييز في الكراسة الماركسية، ما جعلنا نتغنى يوماً بالإتحاد السوفيتي العظيم!!، فما بال مثقفة السودان يخلطون بين تراث ثقافي أوقعهم فيه شراكهم الغيبي! وجالت أبصارهم في الوليد الماركسي بعيون مالكيةٍ!!، وكأنا بلينين مالك بن أنس العهد الحديث!!!.

    إن كان هناك من غباش فكري فهو يتبدى هنا حين نحاكم الفكر! مجمل الفكر بما تفرضه اللحظة السياسية!!، فالموقف السياسي لا ينسجم والمقولات الفكرية دوماً ولكن يمهد الطريق أمام تجسيدها من خلال نضال سياسي يومي دءوب يخطو بها نحو غاياتها وليس مفرداتها!!. أن يتخذ الحزب موقفاً سياسياً في لحظة ما! فإن ذلك قراءةً للواقع السياسي وما يفرضه من وجوب إتخاذ قراراتٍ! قد تكون أليمةً ومحبطةً أحياناً، وقد يحدث هنا أو هناك تجاوز ما!، لكن الشيوعي الحقيقي هو من يصحح أخطاءه ويدفع بنقاط حركةٍ إيجابيةٍ في مسيرةِ العمل السياسي العام!.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-11-2015, 09:27 AM

Elawad Ahmed
<aElawad Ahmed
تاريخ التسجيل: 15-08-2015
مجموع المشاركات: 359

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المشمرين عن سواعدهم لتجديد andquot; أو تنقية andq (Re: Elawad Ahmed)

    المناقشة العامة:

    المناقشة العامة التي أبتدرها الحزب لم تكن سعياً لطي صفحة الحزب الشيوعي السوداني والسير في إتجاه قوى البرجوازية الصغيرة التي أصبحت تمخر في عباب الصفويةِ!!، بل كانت لحظة مراجعة لقراءة الواقع السوداني وطرح الشيوعيين السودانيين رؤيتهم له! تجاوزاً لإشكالاته، لم يُعنى بالمناقشة العامة تبديل جلد الحزب الشيوعي السوداني ليتواءم مع تطلعات الصفوة في التنظير والبحث عن مواقع سلطوية!. كما إن هذه المناقشة لم تطرح تصفية لعضوية الحزب كما بان في هوى البعض! أو كما يحلو لهم تنقية لشوائب برجوازية شابت الفكر الماركسي في السودان!.

    نتاج المناقشة العامة والذي جف مداده! دليلٌ على وحدة حركةٍ حكمت مسار الحزب الشيوعي السوداني ولم تزل!، وهذا لا يعني إن الأقلام قد رفعت! وشيوعي السودان اليوم قد خطوا مسار أمتهم!! لكنه جهدٌ في سبيل رفع الوعي ببناءنا الإجتماعي وآفاق تطوره. وتلكم هي مقررات المؤتمر الخامس من يود تصفحاً أو أن يسبر غورها!.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-11-2015, 09:29 AM

Elawad Ahmed
<aElawad Ahmed
تاريخ التسجيل: 15-08-2015
مجموع المشاركات: 359

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المشمرين عن سواعدهم لتجديد andquot; أو تنقية andq (Re: Elawad Ahmed)

    في الختام،

    وددت لو أقلع الحالمون عن نعاس صور لهم بأن الحزب الشيوعي السوداني قد أضيف لأحجياتٍ أو تأريخ ماضي سوداني، أن منطق الأشياء يقول بوجود لهذا الهيكل في المجتمع السوداني. وإن حاول اليمين والعسكر في زمن ماضٍ ومن فوق سلطتهم أن يجردوه من أدوات حركته فقد خابت معاولهم، وها هو ذا بذات الشموخ يوم قاد معارك مجتمعه في الإستقلال وأكتوبر وأبريل، ويكفي فقد تمسح به ألد أعداءه يوم تم التداعي لمؤتمره الخامس! فهل وعى كاردلة اليوم من دروس الماضي شيئاً!!.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-11-2015, 08:29 AM

Elawad Ahmed
<aElawad Ahmed
تاريخ التسجيل: 15-08-2015
مجموع المشاركات: 359

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المشمرين عن سواعدهم لتجديد andquot; أو تنقية andq (Re: Elawad Ahmed)

    سكت الآخرون لكنا نعود لكتاب ما عنا لنا في زمان مضى

    نجرجر أنفسنا وراء سراب إحكام السيطرة على الدار، والدار لم ولن تُكتتبُ لأحد! تراثنا الجمعي يتخطى طموحات من لازالت تعشش فيهم أحلام الصفوة المتلبسة ثوباً أحمراً..!.

    ما إن يتصدى أحدٌ ممن لا يحمد عقباه، حتى يلهث المشفقون على مرتع لهم.. في طرقِ ما لا يطرُق وكأنما النضال قد تمحور ضد أهل الدار..!، وها نحن نعيد كرة اجتروها.. فالكل يريد منا أن نفهم من هو سيد الدار..!، تلك التي لم ولن تكون بنياناً مستأجراً.

    بعضٌ منهم إستمرأ الجلوس في صحن الدار وأخرون فيما وهبت الخرطوم من منافس..! ومن يتجادلون حوله!! ولا يطيقون خطوه.. بعض من هؤلاء لا يجد سوى قصاصة يسطرون عليها أن عيون النضال قد قحطت وأن حملة الأقلام لا يطيقون هجير شمس السودان الحارقه، ولا يحتملون مداعبة أولائك البؤساء! مثلهم كمن حمل هراوات مسمومة وزين له انتهاك عروضنا خلف تلك الأبواب المؤصدة ..!.

    توكأ الهرمُ على عقودٍ طوال.. ليلتقي شباب أجيال غضةٍ .. ومن كنى نفسه بأنه همزةُ وصل للأجيال.. لكنه ما وجد سوى زمهرير رياح الشتاء.. أبعد هذا هناك من يقول بأن الرب الخامس قد أخطأ.. وإن الجيل الأوسط قد شمر عن ساعديه العليلين..!.

    عفواً فلنصدق مع أنفسنا قبل أن يسقط التاريخ رموزاً لنا تنبأٌ عن وجودٍ لنا.. ونحن ما بين عراك وملاسنةٍ غافلون.. الشعب لا يهمه كتبةُ التاريخ ولكن يعزهُ صنعة التاريخ.. ومن يود أن يصنع التاريخ عليه أن يجاهر هنالك في أبو جنزير!!! لا تثاؤباً ما بين طاولة ومقعداً وثير..

    فطنت الفئة الباغية لما ألم بنا.. فلم تلقي بالاً لمن تباجح بتوسط للأجيال، فهي تدري أن كلماتهم لن تجاوز سفسطة صفوة إستمرأت التدبيج، فكان أن وجهت جهدها لإجيال لا تعرف المنمق من الحديث لكنها في الفعل شلالاتٌ تكنس القبيح من على أوطانها، وفاضت معتقلاتهم بمن حمل شرف الفعل المجيش لجماهير وطننا الجريح .. حتماً هؤلاء هم قادة التغيير فهل يعي من يتناوشون بأقلامهم.. وهل أوقفنا جرجرةِ حبال تصدعُ دارنا..!.

    من يعش على تصيد ما يظنه أخطاء للآخرين، سيأتي يوماً يجد أن غطاء وجوده قد ولى وحينها ستتضح لنا ولهم عوراتٌ جهدوا أن يخفوها من خلف عنجهية صفوة لا ترى إلا ذاتها في مرءاة نضالها..

    الجالسون في قلب دارنا إن لم ينصلح حالكم فعود من عجمته شراسة أجهزة السلطة قد قوى.. وبدءاً سينظف ما تبقى من اطلال هذه الدار.........
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de