منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 09-24-2017, 08:37 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الثانى للعام 2014م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!!

12-04-2014, 10:02 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!!

    كردة فعل طبيعية لهذا العمل المخيف!

    (عدل بواسطة هشام هباني on 12-04-2014, 10:49 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2014, 10:05 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2014, 10:06 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

    ذات المجرم ولكن بقناع جديد للتمويه!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2014, 10:10 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

    وسيتم التخلص الفوري من البشير وبكري وعبد الرحيم ومحمد عطا وبعض التابعين من العسكريين والمدنيين واعتقال الترابي وعلي عثمان ونافع وغوش وغازي واخرين من الصف الاول من (الكيـــــــــــــــــــزان) لزوم التمويه!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2014, 10:16 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

    هذا القرار توصل اليه ( التنظيم العالمي للاخوان ) خاصة بعد ( نداء السودان) حيث قرر انه لن يترك السودان الوطن الغنيمة ألعوبة بيد عمر البشير الذي ( بال وشخ) علي مشروعهم لان السودان الان رباطهم الاول والاخير وصيدهم الاكبر الذي بنوا عليه مصالحهم وكل تاكتيكاتهم واسترتيجياتهم!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2014, 10:17 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

    فالاجواء مناسبة لأن المعارضة كلها خارج ( الكيس في أديس)!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2014, 10:32 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

    أخافتهم جدا بالفعل هذه التحولات الفجائية في الموقف الرسمي خلال الاسبوعين الاخيرين بعد ان كان صارما متشددا في كتم الانفاس وتحجيم حركة المعارضين وفجأة قد صار يمارس اريحية مشبوهة في التعامل مع معارضي الداخل وهو لا يمانع في خروجهم الي ( اديس) لممارسة عمل خطير كهذا وبالتاكيد فيه شبهة تواطؤ بين البشير والمعارضة !
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2014, 10:34 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2014, 10:37 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

    سيعدمون كل القيادات التابعة للبشير في كل القوات النظامية عبر قواتهم السرية الخاصة جدا والتي تضم اجانب منتمين للتنظيم العالمي مجهزة ومعدة اعدادا دقيقا لمثل هذا اليوم!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2014, 10:42 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2014, 10:46 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2014, 11:01 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

    الامر قرره التنظيم الدولي نيابة عن ( الاخوة الاعداء) لانهم من الصعب جمعهم الان في سلة واحدة بسبب الخلافات والضغائن العميقة فيما بينهم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2014, 11:05 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

    هذه نماذج منهم منتشرة في السودان ولن تفرط في ملاذها الامن الكبير الذي وطنوا فيه مصالحهم وامالهم!

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2014, 11:08 PM

الصادق اسماعيل
<aالصادق اسماعيل
تاريخ التسجيل: 01-14-2005
مجموع المشاركات: 8395

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

    هشام
    سلام

    البلد خلية من المعارضة

    الاحزاب في أديس ابابا
    والمناضلين الشرسين أمثالي وأمثالك في بقاع العالم المختلفة

    الأحزاب توقع نداء الوطن
    ونحن كمناضلين
    نكتب ضد الحكومة كل يوم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2014, 00:19 AM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: الصادق اسماعيل)

    استنتاج منطقي وواقعي تفرضه معطيات الراهن من متغيرات سريعة تربك كل الحسابات والتوقعات
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2014, 00:25 AM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

    أيعقل انهم سينتظرون يوم نحرهم مكتوفي الايدي وبلا اي فعل استباقي وقائي يحمي ارواحهم ومصالحهم المرتبطة ببقاء هذا الوضع الظالم وفي البال انهم في سبيل تثبيت حكمهم المغصوب قتلوا وعذبوا واغتصبوا الالاف وشردوا الملايين ونهبوا وقسموا الوطن الي وطنين ؟!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2014, 00:33 AM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

    يبدو لي ان السفاح البشير قد وجد تطمينات مؤكدة عبر صفقة سرية تؤمن في حدها الادني امنه وسلامته الشخصية وايضا بعض محاسيبه والا لما سمح بهذا الخروج المهول واليسير جدا لقادة معارضة الداخل بعد تكميم وتخوين وتهديد....وهو الامر الذي سيحفز جدا للضربة الاستباقية عبر التنظيم العالمي الذي سيخوض هذه المعركة نيابة عن ( الاخوة الاعداء) لانهم كلهم تحت الرقابة واما التنظيم العالمي فله خلاياه المتنفذة والمتمددة في مسام الوطن السليب وملم بكل تفاصيل الوطن وجخانين السلطة ورموزها!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2014, 00:51 AM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

    هؤلاء بعض من الذين ستوكل اليهم المهمة القذرة بالنيابة عن الاوغاد من ( الاخوة الاعداء) لانهم خارج دائرة الرقابة وايضا هم احرص من ( جداد البيت) علي بقاء الوطن غنيمة بين ايادي حاضنيهم وذلك للابقاء علي مصالحهم بل علي حياتهم فلا وطن لديهم الان غير السودان المغتصب!


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2014, 00:56 AM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2014, 00:57 AM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2014, 00:59 AM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

    اتخذ هذا القرار قبل ايام في تركيــــــــــــــــــــــــــــــــــــا!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2014, 01:02 AM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2014, 01:08 AM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

    سيغتالونه بدم بارد وليس احد غيرهم .....فقد خذلهم وخيب امالهم بعد ان ( نفخوه) ولكن لزوم التمويه وحبك المؤامرة سيبكونه في جنازته وسيترحمون عليه في جهرهم!

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2014, 01:20 AM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

    حسب قراءتي لهذه المتغيرات الفجائية المتسارعة في المشهد الوطني فهي اخصب اجواء لانتاج التأويلات والظنون وبالتالي فهي الطقس المناسب الذي ينشط نظرية المؤامرة والتي اكاد ألمسها و أشمها واراها واسمع دبيب افاتها لانها ان وقعت ستعمق كثيرا كثيرا من ماسي الوطن بل ستعرض ما تبقي منه للتلاشي والضياع لان صناع هذه المؤامرة القادمة من ( جداد الوادي) شرهون ولديهم جشع الاحتفاظ بالوطن االغنيمة و تحركهم في ذلك نظرية ( جلدا مو جلدك جر فوقو الشوك)!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2014, 02:41 AM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

    بالطبع كي يرسخوا حكمهم منذ الانقلاب المشئوم فقد سيطروا سيطرة مطلقة علي كل القوات النظامية لاكثر من ربع قرن وبالتالي من البديهي والمعلوم جدا انهم نظفوها من كل الذين يرون فيهم حتي ولو شبهة اللاانتماء وعليه فانه يتوافر لديهم الان الالاف من الكوادر الموالية التي يمكن من خلالهم احكام هذا السيناريو القذر ليخرجوا الي الناس الطيبين وكانهم ضباط ثوريون حقيقيون منحازون للشعب قاموا بهذه الثورة لاجله وذلك بعد ان ينظف لهم ( جداد الوادي) الخطوة الاولي والحاسمة من السيناريو اي التخلص من القيادات العليا للقوات النظامية المؤتمرة بامر القائد الاعلي وبعدها ( دقي يا مزيكا) لنحكم قرنا اخر من ذات الجحر ومن ذات هؤلاء الاوغاد نحن شعب الله الاغبياء!

    (عدل بواسطة هشام هباني on 12-05-2014, 02:49 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2014, 05:58 AM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

    محظوظون وانهم بالصدفة ومن غير ان يقصدوا وجدوا بسبب خلافاتهم الوحشية التي ولدها الطمع والجشع والشره في مستنقع السلطة ان بيضهم (الممزر) قد توزع قبل فترة في سلال عديدة وهو افضل نوع من التأمين حتي لا يتكسر كله عند اول نازلة تلم بهم ومن هذا المدخل حيث يستحيل جمعهم الان سيعمل التنظيم العالمي بالوصاية علي حمايتهم نظير ما قدمه اليه هذا ( البيض الممزر) من ملاذ امن وحضن امين كنوع من رد الجميل والذي ايضا سيحفظ به وجوده ومصالحه من خلال التفاني في الدفاع عن هذا الوضع الذهبي بكل الوسائل لانه لا بديل امامهم غير هذا الخيارالحافظ لوجودهم للاستمرار في مخططهم الشرير للاستيلاء علي عدة مواقع في الاقليم المحيط خاصة الجارة ليبيا الغنية بالنفط والموقع الاستراتيجي الهام والتي نجحوا في تقويض نظامها السابق و اختراقها والهيمنة علي اغلبها عبر هذا السودان الغنيمة فبالضرورة ان يحتفظوا بالسودان لتسهل مهمة السيطرة ايضا علي ليبيا واستعادة حكم مصر الذي ضيعوه بجشعهم وحكم تونس الذي هزمتهم فيه الديموقراطية!



    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan.jpg Hosting at Sudaneseonline.com


    000000000.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    (عدل بواسطة هشام هباني on 12-05-2014, 06:00 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2014, 06:25 AM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

    ولكن حسبما ذكرت في خيط سابق ان اكثر ما يقلقهم جدا جدا هو حلف (البشير السيسي) تحت الرعاية السعودية والاماراتية وقطعا سيعتبرون اعلان (نداء السودان ) الحالي ناتجا طبيعيا لهذا الحلف والذي اشبه بحلف السيسي مع المعارضة المصرية في مواجهة الاخوان وبالتاليفان الضربة الوقائية واردة جدا جدا من جانبهم وفي اقرب وقت ممكن ليتغدوا به قبل ان يتعشي بهم خاصة وان بالسودان الاف من الهاربين من ( السيسي) من جماعات الاخوان والذين لا بديل لديهم غير الدفاع عن حاضنتهم ( السودان) للحفاظ علي حياتهم حيث من السهل عليهم اصطياد البشير وجماعته لان تنفيذ مثل هذه الاعمال في السودان امر يسير خاصة وان لديهم مجموعات مدربة افضل انواع التدريب وقد رايناهم في محاولة اغتيال حسني مبارك في اديس ابابا وهي العملية التي تمت بدعم سوداني كامل الدسم وقد شهد عليها عرابهم الترابي بل اعلن جاهزيته للادلاء بشهادة ضدهم اذا طلب منه ذات يوم للمثول كشاهد اتهام ضد حوارييه!!


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2014, 06:28 AM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2014, 06:32 AM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2014, 06:43 AM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

    اسرائيل عندما قصفت مجمع اليرموك للاسلحة كانت تعلم ان هذا السلاح المصنع في السودان يستخدمه كيزان السودان في تنفيذ اجنداتهم السرية في المنطقة لدعم قوي الارهاب الديني الموالية لهم وهم بذلك ليسوا اقل شرا من الصهيونية نفسها بل اشرس منها لانهم دمروا وطنهم وشعبهم واما الصهيونية لا ولم تدمر شعبها بل تستهدف شعبا اخر ووطنا اخر وبهذا تفوق عليها كيزان السودان بجدارة بل تفوقوا ايضا علي النازية والفاشية ولذلك ذات السلاح الذي استهدفته اسرائيل متوافر الان بين ايادي اعضاء التنظيم الدولي المقيمين في قلب قلب الخرطوم وفي افخم بناياتها وشركاتها وفارهاتها السيارات المظللة النوق العصافير المستخدمة من قبل جهاز امني سري اعلي يشرفه عليه التنظيم الدولي ( شخصيا) ومن غير علم الاجهزة الامنية الرسمية استعدادا لمثل هذا اليوم الموعود للحفاظ علي الوجود!!!

    (عدل بواسطة هشام هباني on 12-05-2014, 11:35 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2014, 03:24 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

    وهذا النداء اوجهه للمتواجدين من قادة المعارضة في ( اديس) حيث أرجو الا يفرحوا كثيرا بمجرد اعلان شفاهي غير مدعوم علي الارض باليات صارمة وجادة للتغيير ارجو الا يبسطوا ويختذلوا قضية اسقاط هذا النظام الاجرامي وكأن النظام هو البشير والترابي ونافع وعلي عصمان وبقية الاوغاد بل هنالك لاعب خفي اذ لا بد ان تحسبوا له الف حساب وهو من سيخوض معركة الدفاع عن هؤلاء بالوكالة غصبا عن ( جداد البيت) اذا استشعر بالفعل ان الاوضاع تهدد وجوده المرتبط بوجود هذا النظام الحاضن الرئيس والامين لهذا اللاعب السري الكبير الا وهو التنظيم العالمي الذي علي جاهزية للدفاع عن ( الانقاذ) اكثر من اهلها لانه دفاع عن وجود وحياة لالاف من المهووسين والارهابيين المطرودين من اوطانهم الاصلية ولا ملاذ لهم الان الا السودان ( البلد الهامل) وغير ذلك الضياع ولذلك سيستميتون في الدفاع عنه لانهم يدركون ان اي تغيير يستهدف اسقاط هذا النظام سيعرض حياتهم للخطر ولذلك سيكونون اشرس من يدافع عن هذا النظام حيث متوافر لاربابه من ( جداد البيت) كل مقومات الهروب الذي اعدوا انفسهم له اعدادا كبيرا حيث في انتظارهم الارصدة المليونية المنهوبة والمنتجعات والقصور والخدام والشركات والفارهات ... واما ( جداد الخلا) لا بديل له الا السودان الوطن الهامل!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-07-2014, 01:07 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

    هذا بعض من نشاط التنظيم الاخطبوط في السودان وهو ما يجعله يستميت في الدفاع عن هذا السودان الوطن الغنيمة وهو وكر مؤامراتهم المركزي والذي دونه كل غال ونفيس!

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-07-2014, 01:22 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

    الغنوشي في الخرطوم 1991 في المؤتمر الشعبي الاسلامي العالمي والذي هو صنيعة المجرم حسن الترابي وهو المؤتمر الذي دشن فيه الترابي ادخال التنظيم الاخطبوط الي السودان لاعبا سريا مركزيا وصيا علي حماية هذا الوضع الذهبي وهو حلم الترابي ان يكون السودان مركزا للتنظيم العالمي وان يكون هو قائده الاعلي!

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-07-2014, 01:24 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-07-2014, 01:27 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-07-2014, 01:29 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-07-2014, 01:33 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-07-2014, 01:36 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-07-2014, 01:40 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-07-2014, 02:00 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-07-2014, 02:07 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-07-2014, 02:15 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-08-2014, 12:25 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

    والخيط ادناه بالمنبر العام للاخت دكتورة مهيرة حول بلطجة شركة سورية في قلب الخرطوم يحظي صاحبها السوري بالمواطنة السودانية يعبر ايضا عن مصالح هذا الاخطبوط في قلب البلاد وهو امر لا يمكن التفريط فيه وبالتالي سيحمي اصحابه هذا النظام حتي الموت لانه دفاع عن وجودهم وحياتهم!

    http://www.sudaneseonline.com/board/470/msg/%21-%D8%A8%D9%84...1%21-1417696930.html
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-08-2014, 12:34 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

    Quote:
    الإخوان في بيتك يشترون شركات مشبوهة بأموال الدولة
    أكدت مصادر مصرفية لـ»الشاهد« دعم الاخوان المسلمين بالكويت للتنظيم العالمي من خلال مشاريع استثمارية فاشلة، وقد لوحظ ان مجلس الشورى الإخواني في مكتب الارشاد حدد مندوباً لكل من السعودية والإمارات والبحرين والكويت يتم توظيفه في عملية الجباية للتنظيم الدولي.
    وأفادت بأن الاخوان المسلمين في بيت التمويل قاموا بمساندة التنظيم في السودان من خلال شراء شركة عارف الذراع الاستثمارية للبنك، 60and#1642; من أسهم الشركة السودانية للنقل النهري، فضلاً عن توقيع مذكرة تفاهم للاستحواذ على 70and#1642; من الخطوط الجوية السودانية بالإضافة الى شركة أخرى في النفط.
    جدير بالذكر ان بيتك عين 53and#1642; في شركة عارف والتأمينات الاجتماعية 17and#1642; وهذا ما يؤكد ان الاخوان المسلمين في بيتك يدعمون التنظيم من أموال الدولة.
    وتساءلت المصادر: أين مشروع الرؤية والذي ظل حبراً على ورق؟، وأين الحلم الذي وعد به الرئيس الاخواني المساهمين بتحويل شركة عارف الى أم القابضات؟، ولكن للأسف القليل من المساهمين في بيتك كانوا يعرفون استثمارات القيادات الاخوانية في السودان ومصر، وكيف لشركة جمعت من زيادة
    رأس المال 186 مليون دينار تحقق خسائر قرابة الـ300 مليون دينار، فضلاً عن ان استثماراتها في مصر والسودان مجرد وهم؟


    http://alshahed.net/index.php?option=com_contentandview=articleandid=94360:2013-06-12-19-20-15andcatid=478:01http://alshahed.net/index.php?option=com_contentandview=articl...9-20-15andcatid=478:01
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-08-2014, 12:46 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

    Quote:
    أكدت مصادر عليمة لـ(الراكوبة) بأن شحنة الذهب التي تم ارجاعها من السودان بدولة الإمارات العربية المتحدة الشحنة الأسبوع الماضي التي تزن ما يقارب الـ(300) كيلوجرام من الذهب مرتبطة بشبكة من الاسلاميين المصريين لهم علاقة بالمؤتمر الوطني الحاكم في السودان، وأن الشحنة ليس لها علاقة مباشرة بقرار المصارف الاماراتية تجاه وقف التعامل مع المصارف السودانية.

    وذات المصادر أشارت إلى أن شبكات الاخوان المسلمين المصريين والسودانيين التي تنشط في التجارة قد استفادت من التسهيلات الكبيرة التي توفرها دولة الامارات العربية المتحدة لرجال الأعمال والمستثمرين، فأسسوا شركات وأقاموا أنشطة تجارية باسمائهم الشخصية، وباسم شركات مملوكة لأشخاص يتبعون للتنظيم العالمي للأخوان، ويعتقد على نطاق واسع بأن ارتباطاتهم الدولية أخطر مما يتصور الانسان لأنها تتم عبر (دُول) وتستخدم هذه الشبكات تسهيلات الدولة في عمل التنظيم السري، من حصانات دبلوماسية ومن أوراق ثبوتية.

    وفيما أكدت تضييق الحلقة على النظام الحاكم في الخرطوم تقول المصادر أن هناك صفقة قد عقدت بين (الاسلاميين) في كل من مصر والسودان لتقديم تسهيلات كثيرة في الاقامة والعمل المصرفي للمصريين في السودان، واستفادة الجانب السوداني من الأموال المصرية الضخمة الموجودة في الخارج، والنظام الحاكم في السودان يتكتم على هذه الصفقة إلا أن تسريبات صحفية قد خرجت قبل أيام تلميحا تشير إلى مستوى التنسيق العالي بين اخوان شمال وجنوب الوادي.

    وفي تطور جديد تؤكد المصادر أن الدولة المصرية طالبت الحكومة السودانية بإعطائها قائمة بأسماء (الاخوان المسلمين) الذين جاءوا للسودان بعد حظرهم في مصر، واعتبارهم ارهابيين في المملكة العربية السعودية، لكن من الواضح بأن القائمة المقصودة هي لأسماء قيادات كبيرة مؤثرة في المشهد المصري قد لجأت للسودان ولم تعلن الحكومة السودانية رسميا عن تواجدهم في البلاد، وفيما يبدو أن طلب الحكومة المصرية يعني أزمة جديدة بين البلدين ستشتد في الفترة المقبلة إذا لم تسلم السلطات السودانية قائمة بأسماء القيادات الاخوانية الموجودة في البلاد، ومن المتوقع أن تدخل دول الخليج في الخط وتضغط على السودان ليس لتسليم المصريين قائمة بالأسماء بل تسليم القيادات المصرية نفسها للحكومة المصرية لمحاكمة من ارتكب منهم أي أفعال خارج القانون.

    والجدير بالذكر أن للأخوان المسلمين بين البلدين مصر والسودان تاريخ طويل في التعاون والتنسيق فيما بينهما، ومن أبرز الأحداث الكبيرة والتاريخية التي عملا فيها معا محاولة إغتيال الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك في أديس ابابا، حيث قدموا الرجال (منفذي العملية) وتولى اسلاميو السودان بقيادة علي عثمان محمد طه تمويل العملية التي قادها ميدانيا صلاح عبدالله (قوش).

    http://www.sudaneseonline.com/news-action-show-id-141166.htmhttp://www.sudaneseonline.com/news-action-show-id-141166.htm
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-08-2014, 12:53 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

    Quote: علي الشرنوبي يكتب: السودان.. العدو الخفي الذي يقود حرب الإرهابيين على مصر
    علي الشرنوبي / May 3, 2014
    > منذ الإطاحة بمرسي ومحاولات الإخوان لا تتوقف للهرب الى السودان.. وأجهزة الأمن توقف قطامش وبشر وياسر علي وقنديل والبيلي على الحدود.st.bashir.jpg_-1_-1
    > المخابرات الكندية: الحكومة السودانية تستخرج جوازات سفر “دبلوماسية” للإرهابيين لتبيح لهم السفر حول العالم دون قيود بالإتفاق مع بن لادن والظواهري ومؤخرا أصدروا جوازات سفر لقيادات الإخوان الهاربين من مصر.
    > حركة تمرد السودانية: السودان يتلقى الأسلحة الإيرانية لتهريبها الى مصر وليبيا وأفريقيا مقابل إمداده بالسلاح وتوفير استثمارات ايرانية ضخمة.
    > CIA ترسل طائرة لتقل رئيس المخابرات السودانية “قوش” إلى واشنطن حاملاً معه معلومات عن كل جهادي زار الخرطوم منذ تولي البشير والمخابرات الأمريكية تعتقل وتقتل أغلب من وردت أسماءهم بملفات “قوش” من الإسلاميين.
    > بن لادن يساهم بخمسين مليون دولار في بنك الشمال السوداني بعلم البشير والبنك يستمر في تحويل الأموال لأتباع القاعدة حتى بعد هجمات 9-11.
    منذ سنوات عديدة، تحاول القيادة السودانية برئاسة عمر البشير تحويل ذلك البلد المسالم أهله الى مأوى ومستقر للإرهابيين الذين يتوافدون عليه من جميع أنحاء العالم، ليجدوا فيه الملاذ الآمن هربا من مطاردة أجهزة الأمن في البلاد التي يقومون فيها بعملياتهم الإرهابية والقتل والتدمير والخراب ونشر الرعب بين الأبرياء، وقد أصبح للسودان تاريخ طويل في دعم الإرهابيين منذ الثمانينات وحتى الآن، منذ أن قدمت حكومة البشير الملاذ الأمن لأشهر الإرهابيين في التاريخ بدءا من الإرهابي الأشهر سانشيز راميريز الشهير بـ”كارلوس” المطلوب على كافة لوائح الإرهاب في معظم دول العالم والذي سلمته السودان لفرنسا سنة 1994 بناءا على صفقة غامضة بين حسن الترابي وبين المخابرات الأمريكية والفرنسية عبر وسطاء خليجيين بعد أن حقنوه بمادة مخدرة في أحد المنازل بالخرطوم، ووصولا الى استقبال الشيخ الراحل أسامة بن لادن وتقديم كافة انواع المساعدات والدعم له ولأتباعة وتخصيص مساحة هائلة ليقيم عليها بن لادن المعسكرات التدريبية للميليشيات الإرهابية التي توافدت للخرطوم لحاقا بسيدها بن لادن، قبل أن يغادر الى أفغانستان ويبقى هناك في حماية طالبان؟.. فضلا عن انتماء الرئيس عمر البشير نفسه ومعظم وزراءه الى تنظيم الإخوان المسلمين، وتقديمه كافة السبل لدعمهم وحمايتهم وكأن الخرطوم هي العاصمة الرسمية للتنظيم العالمي للإخوان المسلمين.

    وبعد قيام المصريين بالثورة على الإخوان والإطاحة بهم ووضع تنظيمهم على رأس التنظيمات الإرهابية، وبعد ملاحقة أفراد التنظيم واعتقال الكثير من قياداته وفرار الآخرين، حاول عدد كبير من قيادات الجماعة وأعضائها الهرب الى السودان للتمتع بحماية البشير ودعمه المطلق للجماعة، وهو ما تم كشفه في عدد كبير من التقارير سواء المصرية أم الأجنبية، ومنها تقارير استخباراتية خرجت الشهر الماضي لتؤكد بأن قادة جماعة الإخوان المسلمين أقاموا لهم ملاذاً آمناً في السودان، وبالمثل أوردت صحيفة “وورلد تريبيون” الأمريكية عن مصادر أمنية مصرية قولها إن القيادات العسكرية والسياسية لجماعة الإخوان بدأت تتجه صوب السودان بعد تضييق المخارج الأخرى على الحدود الشرقية والغربية وصعوبة إختراق التشديدات الأمنية عليها، كما افادت المصادر إن الجماعة نجحت بالفعل في إقامة ملاذ آمن يسمح باستيعاب المئات من كبار عناصر الجماعة المطلوب القبض عليهم في مصر، وأنه تم بالفعل إلقاء القبض على 7 من قيادات الإخوان في يناير الماضي يحاولون عبور الحدود المصرية مع السودان، وأن بعض الذين ألقي القبض عليهم كانوا مساعدين بارزين للرئيس المخلوع محمد مرسي.

    وقد أكدت مراكز الأبحاث المصرية والعربية أن الاخوان يحاولون نقل نشاطهم جنوبا وإنشاء مقر دائم لهم بالخرطوم عاصمة السودان، كما أكدت أجهزة الأمن المصرية أنها رصدت تحركات مريبة وغير شرعية من عناصر تابعة لتنظيم الإخوان لعبور الحدود بين مصر والسودان بشكل متصاعد، ومرة أخرى جاء تأكيد المتحدث باسم القوات المسلحة، إن قوات حرس الحدود تمكنت من إلقاء القبض على خمسة أفراد تابعين لجماعة الإخوان أثناء محاولتهم للهروب عبر الحدود المصرية السودانية في فبراير الماضي، ومنهم الإرهابي عادل قطامش وكذلك نائب محافظ شمال سيناء السابق القيادي بالجماعة، وأنهم تم ضبطهم أثناء استقلالهم سيارتين بصحبة سودانيين، وبحوزتهم عدد كبير من الأسلحة والأموال المهربة، وفي يناير الماضي ايضا، كشفت مصادر أمنية أن د. محمد علي بشر، عضو مجلس شورى تنظيم الإخوان، ود. ياسر علي، المتحدث السابق بإسم مرسي هربا إلى السودان ليلحقا بالدكتور عمرو دراج، عضو المكتب التنفيذي لحزب الحرية والعدالة، كما قالت المصادر إن قيادات التنظيم الدولي للإخوان كلفت سوار الذهب، رئيس مجلس أمناء الدعوة الإسلامية بالسودان، بمساعدة بشر وعلي في استخراج جوازات سفر “سودانية”، لتسهيل سفرهما إلى تركيا أو قطر، كما يذكر أن قوات الأمن كانت قد القت القبض على د. هشام قنديل، رئيس مجلس الوزراء في عهد مرسي، ومعه د. أحمد البيلي محافظ الغربية السابق، وهما يحاولان الهرب إلى السودان.

    ومن جانب آخر فقد شهد شاهد من أهلها، وقال علاء الدين عبد الرحمن، زعيم حركة “تمرد” السودانية، أن الرئيس السوداني عمر البشير يستضيف الأعضاء الهاربون من الإخوان الذين فروا من مصر؛ كما أكد أن السودان أصبح طريقا لتهريب الأسلحة إلى أعضاء جماعة الإخوان المسلمين المصرية، وأن هناك ترسانات من الأسلحة التي يتم تمويلها من إيران لحساب الإخوان، وأن النظام السوداني لديه علاقات قوية مع إيران ويقوم بدور الموزع للأسلحة الإيرانية التي تأتي في سفن لترسو في المواني السودانية ثم يتم تهريبها الى مصر وليبيا ودول الجوار الأفريقي، مقابل إمداد السودان بالسلاح وتوفير استثمارات ايرانية ضخمة به.

    وتوثيقا لكل تلك الشواهد وغيرها، قام د. اريك ريفز البروفيسور بكلية سميث نورثهامبتون، بوضع كتابه الأخير الذي يشتمل على دراسه مطولة لعلاقة السودان بالإرهاب تحت عنوان (المساومة مع الشر: التاريخ الأكبر للسودان).

    ويقول د. اريك ريفز في كتابه أن الولايات المتحدة تقود الحرب العالمية ضد الارهاب، وقد صنفت أمريكا السودان بين الدول الأكبر دعما للإرهاب، لكن ورغم وجود أدلة وافرة عن أنشطة الخرطوم الإرهابية داخل البلاد وخارجها، فإن الولايات المتحدة تعامل النظام السوداني كحليف عزيز !.

    فعلى سبيل المثال، كانت وكالة الاستخبارات المركزية متلهفة لتحسين العلاقات مع نظام الخرطوم في عام 2005، فقررت وكالة الاستخبارات المركزية إرسال أعضائها على متن طائرة خاصة للقاء اللواء “عبد الله صالح قوش” رئيس المخابرات السودانية، والأهم من ذلك، أنه كان المشرف على وجود أسامة بن لادن خلال الفترة التي قضاها في الخرطوم خلال 1992- 1996، وهي السنوات التكوينية الأولى لتنظيم القاعدة، ولم يكن يهم وكالة الإستخبارات أن قوش كانت يداه ملطخة بدماء المعتقلين السياسيين والمعارضين للنظام السوداني برئاسة البشير، كما لم تهتم وكالة الإستخبارات بأنه كان له دور أساسي في تنفيذ حملة الإبادة الجماعية في دارفور، رغم أنها كانت في أوجها، فكل ما كان يهم هو انه لديه معلومات تريدها وكالة الاستخبارات المركزية، وكان الثمن الذي يتعين دفعه هو رحلة للرجل إلى واشنطن. وأرسلت السي آي اى طائرة خاصة من واشنطن لتقل رئيس المخابرات السودانية عبد الله “قوش” من الخرطوم إلى واشنطن حاملاً معه كراسات عديدة من المخابرات عن كل أجنبي جهادي زار الخرطوم منذ تولي الإنقاذ دفة الحكم، وقد اعتقلت المخابرات الأمريكية أو قتلت أغلب الذين احتوت أسماءهم ملفات “قوش” من الإسلاميين.

    وفي تحقيق صحفي مميز لصحيفة لوس انجليس تايمز، كشفت عن موقف وأداء أجهزة الاستخبارات الأمريكية في عهد بوش الإبن، فعلى الرغم من تأكيد الرئيس بوش في 2005 للجان تقصي الحقائق بحدوث حملات الإبادة الجماعية من جانب الخرطوم في دارفور، ورغم أعلان ذلك لأول مرة في 2004 على لسان وزير الخارجية السابق كولن باول، إلا أن وكالة المخابرات المركزية قامت “بفخر” بإيصال صالح قوش إلى واشنطن، ووسط حالة من الجدل الكبير حول سبب ومضمون هذه الزيارة بالنسبة لإدارة جورج بوش الإبن، وذكرت صحيفة لوس انجليس تايمز إن وكالة المخابرات المركزية ومسئولي المخابرات السودانية قد التقيا بانتظام على مدى السنوات الماضية، لكن قوش كان يريد تلقي دعوة رسمية من واشنطن تقديرا لجهود حكومته، وكانت وكالة الاستخبارات المركزية تتمنى أن تتكتم على تلك الشراكة وأن تمدد الدعوة، وكان رأي الوكالة أن السودان يساعد أمريكا في حربها على الإرهاب وأنها فخورة لإستقبال رئيس المخابرات السودانية !.

    ويقول ريفز أن هذه الزيارة – بالطبع- أعطت الخرطوم انطباعا باستعداد واشنطن لدعوة رجل متواطئ ليس فقط في وفاة مئات الآلاف من سكان دارفور، لكن مسؤولا بالنظام السوداني مسؤولية مباشرة عن عشرات الآلاف من حالات الاختفاء والإعدام والتعذيب الوحشي والاعتقالات السياسية، وغيرها من انتهاكات حقوق الإنسان.

    وقد أثارت تلك الزيارة لغطا كبيرا في واشنطن، وأرسل 11 عضوا من الكونجرس رسائل إلى بوش تتهم قوش بكونه المهندس الرئيسي للعنف في دارفور، وحدد الأعضاء 21 شخص من قادة الميليشيات الحكومية السودانية المسؤولة عن تلك الجرائم، ودعوا إدارة بوش لتجميد أصولهم ومنعهم من دخول الولايات المتحدة، وكان قوش رقم 2 في القائمة بعد الرئيس عمر البشير.

    ويشير ريفز الى التشابه بين هذا الموقف الساخر نحو السودان باعتباره “شريكا مهما” في الحرب على الإرهاب، وبين موقف إدارة أوباما، لكن من حيث الخداع وتزييف الحقائق، فإن إدارة أوباما قد تفوقت على إدارة بوش وقدمت المثال الأكثر وضوحا بإرسال المبعوث الخاص السابق للسودان “سكوت جريشن”، ففي شهادته أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ بعد فترة وجيزة من تعيينه لهذه المهمة الدبلوماسية، سئل جريشن عن السودان ودعمه للإرهاب الدولي، وكان رده مثال على الكذب أو الجهل، فقال جريشن: ليس هناك أدلة لدينا تدعم وضع السودان على قائمة الدول الراعية للإرهاب، فهو قرار سياسي (!).

    ويقول ريفز أن هذه الشهادة شكلت صدمة للجميع، ودعونا نتفحص هذا الادعاء بعمق ونرى السجل التاريخي لدعم الخرطوم للإرهاب الدولي… ففي الآونة الأخيرة، ذكرت إسرائيل أنه في 5 مارس 2014 ضبطت سفينة شحن ترفع علم بنما، بقيادة قبطان تركي، بينما كانت تقترب من ميناء بورسودان على البحر الأحمر، وكانت السفينة KLOS –Cإيرانية، وكانت هناك صواريخ مخبأة تحت اكياس الاسمنت، بينما وجدت أيضا العشرات من صواريخ M- 302 السورية، وكانت من النسخة الأكثر تطورا من هذا النظام الصاروخي، برأس حربي كبير جدا تصل مداها لنحو 100 كيلومترا.

    كانت الصواريخ قد أتت أصلا من سوريا وتم تسليمها إلى إيران ليتم نقلها برا من ميناء بورسودان عبر مصر إلى غزة لتصل الى حماس التي تحاول ايران اصلاح العلاقات معها، أو الى تنظيم الجهاد الإسلامي الفلسطيني، وهو وكيل إيران في غزة، والإثنين يتم تصنيفهما كحركات إرهابية من قبل الولايات المتحدة وعدد آخر من الدول، والجدير بالذكر أن حماس لديها مقر دائم في الخرطوم، وكان ذلك المقر مقاما ونشطا عندما قال جريشن أن تعيين الخرطوم باعتبارها راعية للإرهاب كان مجرد “قرار سياسي”.

    ويضيف ريفز أن هناك قدرا كبيرا آخر من الأدلة على أن الخرطوم متواطئة في محاولات لتهريب الأسلحة إلى غزة عبر مصر لسنوات عديدة، لكن إذا نظرنا إلى أبعد من ذلك، إلى تلك السنوات بعد أن غادر بن لادن السودان إلى أفغانستان، فإن هناك أيضا قدرا كبيرا من التفاصيل حول دعم الخرطوم المستمر للإرهاب، وقد تم تسريب قدر كبير من هذه المعلومات في وثائق ويكيليكس التي كان من المفترض أن تكون آمنة وسرية تماما.

    وينبغي أن نلاحظ أولا أن تقييم وزارة الخارجية للإرهاب الدولي في أغسطس 2010 وجد أن هناك الكثير من العناصر الإرهابية التابعة لتنظيم القاعدة، فضلا عن عناصر من حركتي الجهاد الإسلامي في فلسطين وحماس، يتواجدون في السودان في العام – 2009 وهو العام نفسه الذي ادلى فيه جريشن بشهادته الكاذبة، وكان الخرطوم بالطبع على علم وقبول بهذا الوجود، وعلاوة على ذلك، عرفت المخابرات الأمريكية في مارس 2009 ان السودان كان له دورا كبيرا في توريد الأسلحة الإيرانية لحماس في غزة، وذكرت صحيفة الجارديان البريطانية في ديسمبر 2010 بناءا على برقيات وزارة الخارجية المأخوذة من وثائق ويكيليكس في شهري يناير ومارس 2009، أن السودان قد حذرته الولايات المتحدة في يناير 2009 بعدم السماح بتسليم أسلحة إيرانية غير محددة كان من المتوقع تمريرها إلى حماس في قطاع غزة في وقت قريب من الهجوم الاسرائيلي المسمى بعملية “الرصاص المصبوب”، والذي قتل فيه 400 فلسطيني في ديسمبر 2010. وصدرت تعليمات للدبلوماسيين أميركيين بالتعبير عن “قلق استثنائي وكبير” للمسؤولين في الخرطوم، لكن تلك التحذيرات ذهبت أدراج الرياح.

    وأضافت الجارديان في تقريرها أنه في مارس 2009، أبلغت الولايات المتحدة كلا من الأردن ومصر عن خطط إيرانية جديدة لشحن سفينة على متنها شحنة من “معدات عسكرية قاتلة” إلى سوريا، مع نقلها إلى السودان ثم إلى حماس. ولم تشير التسريبات الى ما حدث بالنسبة لهذه الـ”معدات عسكرية قاتلة”… لكن تم اعتبار أن حماس منظمة ارهابية ليس فقط من جانب الولايات المتحدة ولكن أيضا من جانب كندا، والاتحاد الأوروبي، واليابان.

    وعلى الجانب الآخر، فبعد شهادة جريشن الكاذبة في يوليو 2009 التي إدعى فيها أن ليس هناك “أي دليل في مجتمع الاستخبارات لدينا ان الخرطوم تدعم الإرهاب”… وبعد فترة وجيزة من شهادته تلك، كذب جريشن كذبة كبيرة مفضوحة على سكان دارفور في مقابلة مع راديو “دابنجا”، مدعيا أنه لم يقول أو يقترح قط أن السودان يمكن إزالته من قائمة وزارة الخارجية للدول الراعية للإرهاب الدولي !… ولا أنه قال أن وجود السودان على لائحة الدول الداعمة للإرهاب هو مجرد “قرار سياسي” لا يوجد ما يدعمه في مجتمع الإستخبارات الأمريكي (!).

    ويبدو أن أكاذيب الاستخبارات قد قامت بتغيير شهادات الرئيس أوباما نفسه، ففي أبريل 2008 أعرب “المرشح الرئاسي” باراك أوباما عن قلقه العميق من أن ادارة بوش تبرم صفقة “غير لائقة” مع نظام الخرطوم كوسيلة لتعزيز العلاقات المشتركة، وقال أوباما وقتها: هذه المبادرة المتهورة والساذجة ستكون مكافأة لنظام السودان الذي لا يستطيع تنفيذ التزاماته، وأضاف اوباما انه لا يمكن إزالة أي بلد من قائمة الدول الراعية للارهاب دون وجود دليل قاطع بأن تلك الحكومة لا تدعم المنظمات الإرهابية… لكن وبالطبع، هناك تفاوت هائل بين هذا الخطاب والواقع خلال السنوات الخمس الماضية من حكم أوباما.

    ويشير ريفز أننا إذا نظرنا إلى الماضي السوداني، سنجد أن هذه الأفعال هي نمط سوداني معتاد… ففي الأيام التي تلت هجمات 11- 9 بنيويورك، خرج عدد من التقارير التي تكشف أن رحيل بن لادن المفاجيء الى أفغانستان لم ينه علاقته مع نظام البشير، فعلى سبيل المثال، أكدت وكالات بوسطن جلوب وCNN ورويترز على استمرار دور بنك الشمال السوداني في تمويل حملة أسامة بن لادن الإرهابية ضد الولايات المتحدة، كما قدم الحزب الحاكم السوداني لبن لادن العديد من الفرص المربحة ليس فقط في القطاع المصرفي، لكن ايضا في مجالات الزراعة والبناء، كما واصل بن لادن تلقي دعما واسع النطاق من الخرطوم بعد رحيله لأفغانستان. وقد كتبت صحيفة بوسطن جلوب أن بن لادن تمكن من استخدام بنك الشمال للوصول إلى بنوك الولايات المتحدة، ومن ذلك قيامه بتحويل 250.000 دولار الى أحد أتباعه في تكساس، والذي استخدم المال لشراء طائرة خاصة لبن لادن.

    ووفقا لشبكة CNN في سبتمبر 2001، قدم بن لادن 50 مليون دولار للمساهمة في رأس المال لبنك الشمال، وبالطبع لا يمكن تصديق أن نظام البشير لم يكن على علم تام بهذا الوجود المالي الكبير في نظامه المصرفي. كما نقلت صحيفة بوسطن جلوب في تقريرها عن السنوات التي كان بن لادن متواجدا فعلا في السودان عن مسؤولون أمريكيون أن بن لادن كان يسيطر على بعض أكبر الشركات التجارية في السودان، وذلك لتوفير المال والغطاء الشرعي للأنشطة الإرهابية هناك، ويكشف تقرير بوسطن جلوب، أن شركات بن لادن وفي صفقة واحدة، أرسلت حمولة من السكر من السودان إلى أفغانستان، لكن في رحلة عودتها، تم تحميل طائرة شحن مستأجرة من الخطوط الجوية السودانية بصواريخ ستينجر وصواريخ ميلان.

    علاوة على ذلك، لم يغادر تنظيم القاعدة بالكامل الخرطوم والسودان، حتى بعد رحيل بن لادن، فقد أعلن تقرير وزارة الخارجية الامريكية بشكل قاطع أن في عام 2000، استمر استخدام السودان كملاذ آمن من جانب أعضاء الجماعات الإرهابية المختلفة، بما في ذلك المقربين من تنظيم القاعدة والشيخ أسامة بن لادن.

    ومن جانبه، كشف رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير في أعقاب هجمات 9/11 على نيويورك وواشنطن، أنه منذ عام 1989، أنشأ أسامة بن لادن سلسلة من الشركات (السودانية) لتوفير الدخل لتنظيم القاعدة، وتوفير الغطاء لشراء المتفجرات والأسلحة والمواد الكيميائية، و لسفر عناصر القاعدة، وأكد بلير في تقريره للبرلمان البريطاني، أن مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي إكتشف أن “محمد عطا”، المصري الذي قاد واحدة من الطائرات التي إصطدمت بمركز التجارة العالمي، قام بتحويل أموال للمسئول المالي لبن لادن في السودان، وهو الشيخ “سعيد المصري”، والمعروف أيضا باسم “مصطفى محمد أحمد”، عشية الهجمات الإرهابية، وكان الشيخ سعيد أو “مصطفى محمد أحمد” يسيطر على الشبكة المالية لبن لادن في السودان من خلال شركة تدعى طابا للاستثمارات، وكان يستخدم الأرباح التي تأتيه من البنوك السودانية والشركات لتمويل وتدريب الإرهابيين.

    كما ذكرت وكالة اسوشيتد برس الإخبارية ان شخصا آخر يدعى “علي محمد”، والذي أقر بأنه مذنب في التآمر في تفجيرات السفارة الواقعة في شرق افريقيا عام 1998، قال أنه قام بعمل الترتببات الأمنية لعقد اجتماع في السودان بين حسن نصر الله رئيس تنظيم حزب الله والشيخ أسامة بن لادن، أن حزب الله قام بتدريب عناصر القاعدة والجهاد الإسلامي الفلسطيني على استخدام المتفجرات، بينما زودت إيران تنظيم “الجهاد المصري” بالأسلحة وقامت من خلال حزب الله بتوريد المتفجرات مع تغيير شكلها لتبدو وكأنها صخور!.

    كما أكد صحيفة واشنطن بوست في 2001 أن عشرات الملايين من مبلغ الـ100 مليون دولار التي قدمها بن لادن لطالبان منذ وصوله إلى أفغانستان قادما من السودان في عام 1996، تم تحويلها مباشرة إلى الكيانات التابعة لبن لادن من خلال الخدمات المصرفية والتحويلات الأخرى، وقد شملت هذه التحويلات شركة “طابا” للاستثمارات وبنك “الشمال” في الخرطوم، والذي حصل على 50 مليون دولار كبداية في رأس المال من بن لادن عندما كان في السودان. وكانت واشنطن بوست قد ذكرت في وقت سابق أن “عدلي العطار”، وهو جراح يبلغ من العمر53 عاما، اجتمع بشكل منفصل مع كل من محمد عطا وممدوح محمود سالم، والأخير هو المشرف على أحد مصادر تمويل تنظيم القاعدة، وكان العطار يسافر كثيرا بين ألمانيا والسودان.

    ربما كان التقرير الأكثر صدمة ووضوحا هو ما نُشر في 2001، في صحيفة ناشيونال بوست نقلا عن وثائق من جهاز الاستخبارات الكندي، ويؤكد التقرير اتفاق القادة السودانيين في عام 1998 على استخدام موظفي السفارة السودانية في نيويورك ولندن وروما لجمع الأموال لحساب أسامة بن لادن، وذلك وفقا لوثائق من المخابرات الأمنية الكندية (CSIS).

    كما أكدت الوثائق التي رفعت الى المحكمة الاتحادية، موافقة السلطات السودانية على إصدار أوراق اعتماد “دبلوماسية” للإرهابيين من أتباع بن لادن، للسماح لهم بالسفر دون قيود في جميع أنحاء العالم، وأشارت المخابرات الكندية أن ذلك الإتفاق تم وضعه بين زعماء السودان الاسلاميين وبين كبار مساعدي بن لادن والدكتور أيمن الظواهري.

    وبعد أن أفرد الدكتور ريفز كل هذه الأدلة الي تؤكد بما لا يدع مجالا للشك تورط الخرطوم وقيادتها في دعم وحماية وتمويل الجماعات الإرهابية المتطرفة سواء قديما أو حاليا، يطرح د. ريفز سؤالا مهما وهو: هل فعلا تغيرت حكومة الخرطوم فعلا وتوقفت عن دعم الإرهابيين؟

    ويقول ريفز أنه للإجابة عن ذلك السؤال يجب أن نفهم المنطلق الفكري الذي تؤمن به القيادة السودانية الحالية والتي تبرر بموجبه دعمها للإرهاب بكافة أنواع الدعم، وهو نفس الفكر المتشدد الذي كان يتبعه بن لادن حين لم يكن يميز بين الأمريكيين المدنيين المسالمين وبين الجنود الأمريكيين، فهو قد أعلن القتال ضد المدنيين الأمريكيين، وقال أن كل رجل أمريكي – أو إمرأة- هو عدوي ويحارب ضدي، حتى لو كان ذلك من خلال “دفع الضرائب” !… وهو الموقف نفسه الذي يسيطر على عقول القيادة السودانية ويبرر لها التورط في قتل المدنيين ودعم الإرهابيين في كل مكان.

    https://alialsharnouby.wordpress.com/2014/05/03/%D8%B9%D9%84%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B1%D9%86%D9%88%D8%A8%D9%8A-%D9%8A%D9%83%D8%AA%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AF%D9%88-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%81%D9%8A/
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-08-2014, 10:59 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

    Quote: لصحف:
    1/ الرائد
    2/ الراى العام
    3/ اخر لحظة
    4/ الانتباهة
    5/ اخبار اليوم
    6/ العاصمة
    7/ الوفاق
    8/ الحرة
    9/ التيار
    10/ Sudan Vision

    القنوات:
    1/ الشروق
    2/ قناة طيبة
    3/ ساهرون
    4/ الكوثر


    امين حسن عمر
    1/ مراكز كامبريدج
    2/ جريدة العاصمة

    عبدالعزيز عثمان وعبدالباسط حمزة وغادة ساتى
    ومندور المهدى وعبدالله وعلي حسن احمد البشير اخوي عمر البشير و آخرين:
    1/ مجموعة زوايا
    2/ عفراء مول
    3/ روتانا السلام
    4/ مصنع زوايا للطوب
    5/ مصنع الراوابى للالبان و العصائر
    6/ مجمع رهف السكنى
    7/ زوايا للمعولمات و تقنية الاتصالات
    8/ زوايا الهندسية
    9/ زوايا للخدمات
    11/ زوايا للصناعات الغذائية
    12/ زوايا للخدمات الطبية و البيطرية
    13/ نهر شاري
    14/ شركة لاري كوم السودانية
    15/ سودابل

    شركات منظمة الدعوة الاسلامية
    ( سجل البشير بيان الانقلاب الاول بمكاتبها):
    فروع شركة دانفوديو
    1- شركة دانفوديو للمقاولات والطرق
    2- شركة طيبة الهندسية
    3- شركة سوريبا
    4- شركة دانفوديو التجارية
    5- شركة دانفوديو لخدمات البيترول
    6- مركز الدراسات الهندسية والتقنية
    7- شركة عابرة للنقل
    8- شركة جمدا للسيارات والمعدات
    9- سالكا للنقل
    10- مصنع الغازات الصناعية
    11- شركة الكنار للادوية
    12- شريك بشركة الوصيد للالمونيوم
    13-ورشة الاتولاند لصيانة العريات الصغيرة لتوكيل الايسوزو
    14-ورشة المكلا
    15-Heirهير للمعدات الكهربائية والالكترونية شارع الحرية

    مجموعة سريال: AIRBA
    1/ سريال للطرق و الجسور
    2/ سريال للتجارة
    3/ سريال ليموزين


    مجمع ساريا الصناعى – جهاز الامن

    الصندوق القومي لتطوير الخدمات الطبية (دمغة الجريح):
    1/ صيدليات علياء و عددها 23
    2/ مركز علياء الطبي التخصصي بالخرطوم (3)
    3/ شركة أفاميد للصناعات الطبية
    4/ شركة وفرة للادوية

    شركات البنك الإسلامي السوداني:
    شركةالسلامة للتأمين المحدودة


    شركات جهاز المغتربين:
    1/ شركة المهاجر للخدمات المالية
    2/ المهاجر العالمية للاستثمار
    3/ المهاجر ليموزين

    عاديات:
    1/ شركة عاديات الوكيل الحصري لشركة يونيليفر بالسودان
    2/ شركة عاديات للتجارة وكيل زيوت بترومين

    على حسن احمد البشير و عبد الله حسن أحمد البشير شقيقا الرئيس:
    هاى تك
    تتبع لها شركات كبيرة مثل:
    1- هاى تك للبترول
    2- هاى تك كيميكال
    3- هاى تك للخدمات الهندسية المتقدم
    4- مجموعة التقنية المتطورة (هاي تك قروب) ـ العمارات شارع 31
    5- هاي كوم
    6- هاى كونسولت
    7- شركة السودان للسكك الحديدية الحديثة
    8- هاى كوم (شركة اتصالات)
    9- بشاير فيما بعد اريبا ثم MTN
    10 - شركة الفاركيم للصناعات الدوائية
    11- شركة التعدين المتقدم
    12 -شركة التجارة و الكيماويات المتقدمة
    13- مدينة جياد الصناعية ـ ولاية الجزيرة
    14- شركة جياد لانتاج السيارات والمركبات الثقيلة
    15- شركة جياد الصناعية ـ الخرطوم عمارة بشير محمد سعيد
    16- شركة بتروهلب للنفط الرياض
    17- شركة رام للطاقة المحدودة الرياض شارع المشتل
    18-شركة الأعمال التجارية والكيميائية المتقدمة المحدودة
    19-شركة اتكوكو لصناعة الجوالات البلاستيكية
    20-مصنع ابن حيان للصودا الكاوية
    21- أتكوكو لصناعة الأسمنت
    22- شركة أتكوكو لأعمال السكة حديد
    21- اسهم بكنار تل

    وداد يعقوب إبراهيم:
    1/ مجموعة شركات النحلة
    2/ شركة النحلة للبترول
    3/ مصنع النحلة للاسمنت
    4/ شركة النحلة للتشييد (شقق تمليك)
    5/ شركة النحلة لوقود الطائرات
    6/ شركة حديد التقنية
    7/ شركة حديد موتورز
    8/ الوكيل الحصري لشركة Great Wall الصينية

    عبدالحليم المتعافى:
    1/ دواجن ميكو
    2/ شركة المتعافى التجارية- وكيل شركة لاس الايطالية للاثاث
    3/ شركة مام للمقاولات والإنشاءات المحدودة
    4/ مام للطرق والجسور
    5/ شركة دار الطرق للطرق والجسور المحدودة
    6/ شركة مام للتنمية والإستثمار المحدودة
    7/ شركة مام للحفريات المحدودة
    8/ شركة مام لخدمات البترول المحدودة
    9/ شركة مام للأسمنت المحدودة
    10/ مام ليموزين
    11/ مام للنقل
    12/ شركة فورمِن للمقاولات والإنشاءات المحدودة
    13/ مام للطيران
    14/ مام للطاقة والكهرباء
    15/ مام الزراعية المتطورة
    16/ شركة مام للتعدين المحدودة
    17/ مام لصناعة السكر

    جمال الوالي:
    1/ شركة أشراف
    2/ أفراس للنقل
    3/ أفراس ليموزين
    4/ شركة افراس للحفريات والطرق والجسور
    5/ افراس للشاحنات
    6/ شركة افراس العالمية المحدودة
    7/ شركة سوبا للمياه المعدنية والمرطبات المحدودة
    8/ قناة الشروق
    9/ شركة سين للغلال

    شركات بنك فيصل:
    1/ شركة التنمية العقارية
    2/ شركة الفيصل العقارية
    3/ مصنع بلسم للادوية
    4/ مصنع الوصيد للالمونيوم
    5/ شركة صناعة استايركس المحدودة (لصناعة المواد العازلة )
    6/ اعمال سواعد لخدمات المقاولين(فى المعدات والورش المتخصصة)

    شركات بنك تنمية الصادرات:
    1/ شركة فوردان العالمية للتجارة والخدمات المحدودة
    2/ بنك الثروة الحيوانية
    3/ الشركة الوطنية للبترول
    4/ شركة التنمية الإسلامية
    5/ الشركة الإسلامية للتكافل واعاة التكافل
    6/ شركة بلسم للأدوية
    7/ الشركة العربية للاستثمار
    8/ شركة الخدمات المصرفية الالكترونية
    9/ الوكالة الوطنية لتأمين وتمويل الصادرات
    10/ شركة السودان للتنمية

    جلال يوسف الدقير:
    1/ حديد الاسعد
    2/ بليلة هاوس

    متفرقات:
    1/ شركة مياه النيل المملوكة للسيد صلاح إدريس
    2/ سودان ماستر تكنولوجى
    3/ شركة الهدف للخدمات الامنية
    4/ شركة اواب للخدمات الامنية
    5/ شركة دار الجماهير للصحافة والنشر
    6/ شركة الرواسي الخيرية
    7/ شركة بلسم للادوية
    8/ الخدمات المصرفية الالكترونية EBS
    9/ شركة تقانة الاتصالات
    10/ بيت البرمجيات
    11/ شركة الكمبيوتر والاتصالات
    12/ شركة إمام للتقنية
    13/ دواجن القارص
    14/ جكن كنج
    15/ الشركة الإسلامية للتجارة والخدمات
    16/ سوداكال محمد عبد الكريم ازرق وآدم عبدالله
    17/ الناهض للنقل العام
    18/ شركة سوداكال للمقاولات
    19/ شركة سوداكال ليموزين
    20/ المركز الاسلامى العالمى للترجمة
    21/ شركة بان الماليزية - شركة متخصصة فى اعمال الشبكات و التقنية الصيرفية سامى صابر محمد الحسن
    22/ شركة وثبة للطرق و الجسور عبد القادر الزين همت (واجهة لمتنفذ)
    23/ دايموند ابن ابراهيم احمد عمر وا لمنسق العام للخدمة الوطنية رئيس مجلس إدارة شركة دايموند عبدالقادر محمد زين
    24/ فندق سنديان شارع 15 العمارات على عثمان محمد طه
    25/ الاذاعة الاقتصادية عبدالرحيم حمدى
    26/ شركة فلاتكو
    27/ مجموعات نيوتك
    28/ مجموعة الصحابة
    29/ مجمع اليرموك الصناعي
    30/ مجمع سارية الصناعي
    31/ مدارس القبس
    32/ شركة غيداء للإستثمار المحدودة
    33/ شركة الراقي للطرق والجسور
    34/ مستوصف مهيرة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-08-2014, 12:46 PM

مهيرة
<aمهيرة
تاريخ التسجيل: 04-28-2002
مجموع المشاركات: 794

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

    كيف حالك ياعمدة والاسرة الكريمة

    يظهر التركية السابقة عادت للسودان بكل الباشبوزق والحكمدارية الاتراك والشوام والمصاروة والمرتزقة من كل الاجناس!

    ربنا يلطف بالوطن والمواطن

    تحياتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-08-2014, 01:07 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: مهيرة)

    الاخت العزيزة دكتورة مهيرة

    تحياتي
    ما اوردتيه في خيطك الحالي علي المنبر حول بلطجة هذه الشركة السورية المشبوهة يدلل علي ان بلادنا يتحكم فيها اخطبوط التنظيم العالمي للاخوان بشكل فيه مطلق الاستباحة لكل مقدرات الوطن ( الهامل) وهذا هو اللاعب السري الضخم
    والذي لم تضعه المعارضة الوطنية في الحسبان وهو اخطبوط وصل مرحلة من التضخم في ربع قرن متوهطا كل تفاصيل الوطن السوداني السليب وبالتاكيد في سبيل الحفاظ علي مصالحه يكون بالفعل حاز علي كل اسرار هذه البلاد التعيسة وبالتالي يمتلك قوة حقيقية في ادارة بعض الامور الحيوية في هذه البلاد المحتلة وعند الازمات قطعا يمتلك القوة الرادعة الحامية لمصالحه عندما يستشعر منها تهديدا لها وذلك عبر عملائه النافذين من بعض اعضاء هذه العصبة الحاكمة والذين حتما سيقدمون اليه كل التسهيلات عند اللزوم للحفاظ علي مصالحهم المشتركة!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-08-2014, 01:18 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

    هذه واحدة من مناشط التنظيم الاحطبوط في الحفاظ علي وحدة عملائه بالسودان وهو امر استراتيجي لا مجاملة فيه لان وحدة العملاء تضمن استقرار نظامهم وهو النظام الحاضن للاخطبوط ولذلك اعتقد جازما ان عودة المجرم الترابي الان الي حظيرتهم الكبري بعد تأبي وعنت واحقاد وضغائن قد تم بمثل هذه التحركات الدؤوبة للتنظيم الاخطبوط والذي يري في انقسام وتمزق عملائه مهددا كبيرا لمصالحه بالسودان الوطن الغنيمة!!

    Quote:
    فشل وساطة الحركة الدولية للإخوان .. في ترميم جسور «دولة الإسلام» في السودان

    محمد الحسن أحمد

    عاد وفد قيادات الحركة الدولية للاخوان المسلمين من السودان من دون أن ينجح للمرة الثانية في رأب الصدع أو مدّ الجسور بين الترابي والبشير. فقد فشل في المرة الأولى في توحيد الجناحين، وفشل في المرة الثانية في أن يجعل فراقهما بإحسان بدون صدام، خاصة بعد اعتقال الترابي والحجر على نشاط حزبه ومصادرة صحيفته ودوره.
    لقد أصدر الوفد بياناً من تسع نقاط اعتبرها أساسا لإصلاح ذات البين، لكن تلك النقاط كانت موضع خلاف وتعديلات هنا وهناك واتهامات متبادلة انتهت بالفشل التام. وما يهمنا في هذا السياق، أن نتوقف عند بعض تلك النقاط للتعرف على المنهجية التي اعتمدها الوفد في ردّ أسباب ما وقع من خصام وتشخيص ما ينبغي ان يتبع من الجانبين للاستمرار في حكم السودان بحسبانها التجربة الإسلامية الرائدة في العالم على حدّ رأيه.

    إن النقطة الأولى التي وردت في البيان وتأسست عليها ما تلاها من نقاط لا ترد الخصومة إلى أصولها الحقيقية وإنما تلتف على الحقيقة وراء وهم زائف وبالتالي فإن كل الركائز التي استند إليها البيان ابعد ما تكون عن حكم الريادة للسودان.. انها تقول في مبتدئها «لقد عجز أعداء السودان والإسلام عن تقويض التجربة الإسلامية السودانية الرائدة في ميادين الحرب، فلجأوا إلى الوقيعة بين بناة هذا المشروع الإسلامي والنفاذ من نقاط الضعف ويتظاهرون بمناصرة فريق للقضاء على أخيه ليسهل لهم القضاء بعد ذلك على من تبقى».. مع احترامنا للسادة العلماء الأجلاء نقول لهم ببساطة: إن أسباب الصراع لم تكن بفعل أعداء الإسلام أو السودان وإنما بشهادة المتصارعين وما اورداه من حيثيات: ان السلطة والتسلط كانا وراء تفجر الصراع والانقسام، فقد شكا البشير مما أسماه ازدواجية رئاسة السلطة بينه وبين الترابي، بينما حاول الأخير الاستعانة بالبرلمان لتقليص سلطات رئيس الجمهورية بتمرير تعديلات دستورية تجيز اختيار رئيس للوزراء يكون مسؤولا امام البرلمان وتجعل منصب الوالي في مختلف اقاليم السودان بالانتخاب، وفسر الترابي الهدف من وراء هذه التعديلات بسط الحريات، واعتبرها البشير تحجيماً لسلطات رئيس الجمهورية! تلك هي الحقيقة يا قادة التنظيم الدولي للاخوان المسلمين، فأين دور أعداء الإسلام أو السودان في تفجر هذا الصراع؟ وقتئذ حلّ البشير البرلمان وأعلن حالة الطوارئ وتواصلت التداعيات وكشف كل فريق ما يعرفه عن الآخر سواء في ميادين التسلط او الخداع أو الفساد مما اظهر للعالم فشل التجربة من أفواه من صاغوها وخططوا لتنفيذها وتعاونوا معاً لتنزيلها على ارض الواقع لمدى عقد من الزمان متسترين بواجهة الإسلام، ومع ذلك تصرون أيها السادة ومن دون استحياء على تسميتها بالتجربة الإسلامية السودانية الرائدة وبأن أعداء الإسلام هم الذين كانوا وراء الانقسام! أما النقطة الثالثة فتقول: اطلاق سراح سجناء الرأي، وعدم إبرام أي اتفاق مع الأعداء المحاربين إلا بتخويل من الدولة، وهذه النقطة تحفظ عليها الترابي واجرى تعديلا فيها رفضه البشير، لكن العبرة في مضمونها تكمن في اعتبار الحركة الشعبية بقيادة جون قرنق هي العدو الأول وكل من يحمل السلاح ضد الحكومة، ومن حق الحكومة عدم الاعتراف بأي اتفاقات من هذا القبيل. اما ان تحرم على اي شريحة سياسية اجراء اي اتفاقات أو تفاهمات مع قوى سياسية سواء كانت جنوبية او شمالية لمجرد انها تحمل السلاح ضد النظام، فهذا أمر يتجاوز كل الحدود والحقوق، ولا يساعد على خلق مناخ للحوار أو الاتفاق، ويجعل الدولة تحتكر العمل السياسي في أهم ما يلزم السودان من سلام واستقرار، وأكثر من هذا ينقض اعتراف الحكومة بالتجمع الوطني المعارض لأن الحركة الشعبية هي جزء منه وكل فصائله الأخرى تحمل السلاح مما يعتبر نكسة من الحكومة إزاء تعاملها مع الحركة السياسية فضلا عن كونها لا تكل ولا تمل من التفاوض مع قرنق ومن السعي للتوسط للقاء معه في أي مكان وزمان سواء كان بهدف ادعاء احتكارها لتمثيل كل شمال السودان أو للتسويف أو المراوغة في عدم الوصول الى اي اتفاق أو لاقتسام السلطة بينها وبينه من دون التفات للآخرين وحقهم في السلطة.

    لعل ابرز ما ينبغي تناوله في مسألة الاعداء هذه، هو رؤية التنظيم الدولي للاخوان المحاربين الجنوبيين، اذ يعتبرهم اعداء للاسلام وينعتهم بالصليبية وما إلى ذلك من نعوت توجب مقاتلتهم على نسق ما يحشد لهم النظام من قوافل المجاهدين وكتائب الجهاد، وهذا أمر لا يجوز شرعاً ويتنافى مع حقوق المواطنة لكل من لا يدين بالإسلام في السودان، بل ان امثال تلك الحملة وتلك الفتاوى هي التي تمزق نسيج وحدة السودان شعباً وارضاً. وغالبية المسلمين في السودان يتواصون مع اخوتهم في الجنوب على ان المواطنة هي اساس الحقوق والواجبات لكل أهل السودان، بل ان كل القوى السياسية الرئيسية المنتمية للاسلام عبرت عن استيائها من مسلك التنظيم الدولي للاخوان، لكونه لم يتحرك نحو السودان ابان كل ازمته ومحنته من جراء حكم حركة الإسلام السياسي إلاّ عندما انشقت الجبهة الإسلامية وجعل محاولته قاصرة على السعي لاصلاح ما اصابها من شرخ من دون التفات لأحوال وأهوال ما أصاب المسلمين من بطشهم وتسلطهم! ونخلص من مضمون هذه النقطة القائمة على الدعوة الى اطلاق سراح السجناء باشتراط عدم ابرام اي اتفاق مع «الأعداء» الى ان الفكرة مقصورة على اطلاق سراح الترابي وجماعته لأن سجناء الرأي الآخرين هم سكرتارية التجمع المعارض الذي يعتبر حركة قرنق جزءا منه. ومع ذلك رفض الترابي تخليه عن مذكرة التفاهم التي عقدها معه لأنها تعتبر نكسة كبيرة لحزبه، بل انه رفض التفاهم مع الوسطاء في البداية باعتبار انه ليس سجين رأي! وتعتبر النقطة الخامسة في بيان لجنة الوسطاء مجرد تمنيات لإحياء مشروع قد مات، إذ تنص على «التأكيد على التمسك بالحفاظ على المشروع الإسلامي» وهو مشروع لا وجود له أصلا إنما مجرد شعارات كانت للمتاجرة باسم الاسلام، وقد اضرت باسمه ضرراً بليغاً حسب اعمال وشهادات وافادات من قاموا بأمره ثم اقترفوا بحق السودان ما جعلهم عرضة للادانة، ولا شك أن دعوة التنظيم الدولي للتمسك به ستجعله على الأقل شريكا بالتحريض والمباركة في كل ما أصاب السودان وأهله من ضرر، خاصة أن النقطة السادسة تدعو إلى إعطاء الحكومة فرصتها الدستورية لتنفيذ برنامجها مع تقديم النصح إليها كلما اقتضى الأمر ذلك، والوفاء لها بالطاعة الشرعية. هنا وافق السادة العلماء بوجوب تسليم الآخرين للحكومة لتنفيذ برامجها اعترافاً بشرعيتها الدستورية المزعومة. وهي شرعية لم يعترف بها أحد، بل ان كل القوى السياسية قد قاطعت الانتخابات ولم تعترف بها، وبالتالي حتى الترابي لا يعترف بما أسماه العلماء «الشرعية الدستورية للنظام!». وحتى البشير نفسه، أكد عبر مؤتمر صحافي أعلن فيه فشل الوساطة: انه يرفض طلب بعض القوى السياسية له بأن يكون رئيساً قومياً، وقال: «إذا أردت أن أكون رئيساً قومياً سأستقيل من منصبي وأترشح مستقلا»، وأضاف: «المؤتمر الوطني حزبي الذي أتى بي للسلطة، فليس عملياً ولا أخلاقياً أن أدير ظهري له بعد أن أوصلني إلى السلطة!»، ترى هل البشير يحتاج إلى من ينشط ذاكرته بأنه وصل إلى السلطة على ظهر دبابة؟ وهي ما زالت تحرس حكمه وتسيره بقانون الطوارئ؟ وإذا كان البشير يرفض أن يكون رئيساً قومياً، فهل في هذا الرفض أي مؤشر إلى أنه ومن معه يريدون وفاقاً واستقراراً وسلاماً؟! تجيء النقطة السابعة في بيان مجموعة قيادات التنظيم الدولي للاخوان لتيسر لنا الفرصة للاستزادة من شرح وتحليل هذا الجانب، فهي تنص على «ضمان التداول السلمي للسلطة عن طريق انتخابات حرة ونزيهة»، لكن هذا الضمان المشار إليه على ما به من إبهام وعدم تحديد واضح وصريح إلى متى وكيف تجرى الانتخابات ويتم تداول السلطة؟ فإن البند السادس من بيان العلماء ينسف أهم جزئية في الانتخابات الحرة والنزيهة، لأنه يطلب طاعة الدعوة ومساعدتها في تنفيذ برنامجها التزاماً بشرعيتها الدستورية ما يعني ترك النظام على حاله لمدى أربع سنوات أخرى هي عمر الدورة الانتخابية التي جرت بشكل احادي قبل فترة وجيزة! وبالتالي يصبح الحديث عن انتخابات حرة ونزيهة ضرباً من تزيين الكلام لا أكثر ولا أقل، والتمويه على الآخرين! ولعل ما يدل على أن الحركة الإسلامية تخادع وتراوغ في مسألة مسلسل تداول السلطة عبر الانتخابات ما سمعته من احد القياديين البارزين السودانيين، إذ قال: عندما ناقشنا مسألة الحريات والانتخابات في اجهزتنا السرية في المبتدأ ردّ الجناح الحاكم: ان الوقت لم يحن بعد واننا اذا اقدمنا على خطوة كهذه فلن يكون لنا أي وضع في السلطة في المستقبل القريب، ولذلك ينبغي ان نعمل إلى أن نتمكن وساعتها يكون لنا الحظ الأوفر في تداول السلطة!.. الآن يقول الجناح نفسه بعد أن تمكنا من السلطة واستبدلنا تركيبة الجيش والخدمة المدنية واستخرجنا البترول ما الذي يدفعنا إلى ترك الحكم أو دعوة الآخرين لمشاركتنا في السلطة سواء عبر وفاق أو انتخابات؟! لا شك أن هذا المنطق بما استصحبه من انفراج في العلاقات الخارجية كان وراء التصريحات الأخيرة للبشير التي أعلن فيها صراحة انه لن يكون رئيساً قومياً ويتنكر لحزبه، وهو ما جعله يستبعد لجنة الوساطة فيعلن فشلها عبر مؤتمر صحافي قبل أن تعلن هي يأسها.. ومن ثم تقرر حكومته في سابقة من شأنها نسف كل ما بدا من تواصل مع التجمع الوطني الديمقراطي المعارض من انها لن تعترف او تتفاهم مع كل من يتحالف أو يتوافق مع حركة قرنق بعد أن كان البشير التقى قيادته في اسمرة.

    ان كل هذه التطورات والمواقف تكشف ان أي حديث عن وفاق أو مبادرات جادة يمكن ان تقود إليه لا مكان لها في مخططات الحكومة، وها هو نائب البشير علي عثمان يعلن من منصة البرلمان ما يفيد قهر حركة التمرد بقوة السلاح مما سيدفعها إلى طاولة الانتخابات، لكن الحركة سرعان ما ردّت الهجوم الذي كانت تخطط له الحكومة لاستعادة الكرمك على الحدود الاثيوبية وكبدت الحكومة خسائر كبيرة جعلت قواتها تؤثر الانسحاب مما يعني ان استمرار الحرب لن يجلب السلام.. وفي ذات الوقت يواصل النظام جهده في محاولات مستميتة «لفركشة» المعارضة منتشياً بانسلاخ حزب الأمة من التجمع ومؤملا في تفتيت كيان الاتحاديين على أمل ان يستتب الحكم لهم وحدهم.

    ومثلما يطمح الجناح الحاكم في تفكيك المعارضة وتقطيع أوصالها والقضاء على جناح الترابي، فإن الكثير من الهمس يدور في أن الجناح الحاكم نفسه أخذ يتحول إلى عدة اجنحة وان الانقسامات تدب في أوساطه، ولعل هذا ما دفع البشير إلى أن ينفي عبر مؤتمر صحافي ما وصفه بالشائعات عن خلافات بينه وبين نائبه علي عثمان، لكن البعض يشير إلى أن هناك بالفعل خلافات حول اعتقال ومصير الترابي وجماعته، وكذلك خلافات حول الوفاق بين راغب فيه وعازف عنه.. وهناك خلافات حول تمكين الأجهزة الأمنية من السلطة عوضاً عن السياسيين، وكذلك يتردد حديث عن الجناح العسكري وتكتله ازاء الحزب الحاكم ودوره، بل هناك خشية من حركات داخل الجيش لأن الحاكمين غير مدركين إلى حقيقة من معهم ومن مع الترابي بعد ان حشدوا عبر عقد من الزمان آلاف الضباط من التيار الإسلامي فضلا عن قوات الدفاع الشعبي والدبابين إلى آخره. وحتى وفد قيادات الحركة الدولية للاخوان المسلمين الذي زار السودان أخيراً، هناك تباين في وجهات النظر حوله.. فمنهم من يرى انه قدم الى السودان بإيعاز من النظام لأن جماعة الاخوان المنضوية تحت لواء التنظيم الدولي قد شاركت في الحكومة بوزير الارشاد والاوقاف عصام البشير احد القياديين في جماعة السودان ولهذا فإنها جاءت لتؤازر الحكومة بينما هناك من يرى انها تعاطفت مع الترابي بحسبانه سجيناً وسعت الى الافراج عنه لكنها لم تفلح وبالتالي فإنها لم تحقق للنظام غرضه في التأييد للحكومة والإدانة للترابي. وانها غادرت السودان ولم تفلح حتى في تخفيف حدة الخلاف وإنما زادتها الزيارة اشتعالا بدليل اقدام الحكومة على اجراء المزيد من الاعتقالات في اوساط قيادات الترابي التي كانت تناقش بعض مقترحات من لجنة الوساطة، مما جعل الوسطاء يغادرون السودان ويتركون حركاته وراءهم اكثر تمزقاً وهم في غاية الحرج من تكرار الفشل وخيبات الأمل.


    http://classic.aawsat.com/details.asp?issueno=8070andarticle=36613#.VIWjaDHF9KUhttp://classic.aawsat.com/details.asp?issueno=8070andarticle=36613#.VIWjaDHF9KU
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-08-2014, 01:41 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

    المجرم البشير الان بكل الحسابات لا يملك قرارا مطلقا حتي وان تظاهر بسيطرته علي كل القوات النظامية وهذا لا يكفي بل القرار بيد التنظيم الاخطبوط. المحيط به من كل الجنبات في قلب الخرطوم... واذا تاكد لهم بالفعل انه ( جد جد )دخل الحلف ( المصري السعودي الاماراتي) المضاد لهم قطعا سيتخلصون منه في في سويعات في اكبر مجزرة سيشهدها الوطن تحت ادارة هذا التنظيم الاجرامي الاخطبوط.... ولكن الشاهد ان البشير سائر الان في كفة الحلف ( المصري السعودي الاماراتي) وهو يري انه الاقوي والضامن لحماية سلامته ومصالحه ومصالح محاسيبه وهو ما سيعجل بنهايته علي يد الاخطبوط والذي هو العدو المركزي لهذا الحلف الاقليمي الجديد وسيتم ذلك قبل انعقاد الانتخابات التي هو احرص علي قيامها في مواعيدها حتي يحمي نفسه بشرعية زائفة سيستميت للحصول عليها للتواصل في تنفيذ اجندات حلفائه الجدد والتي لا يستطيع تنفيذها الا وهو في سدة السلطة......اذن البشير واقع بين نارين نار هذا الحلف الاقليمي الضخم من هذه الدول المؤثرة جدا في المنطقة وهو حلف يمكن في سويعات تقويض نظامه وايضا نار الاخطبوط المضاد لهذا الحلف الاقليمي الجديد وهو ايضا يمتلك كل مقومات التخلص منه في دقائق معدودات في قلب الخرطوم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-08-2014, 01:46 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

    ومثل هذه المواقف هي محكات خطرة علي مصالحه لطالما ستضعه امام خيارات صعبة في التعامل مع هذين الحليفين الغريمين الكبيرين!

    Quote: المناورات السياسية التي طالما عمد الرئيس السوداني عمر البشير إلى الإيهام من خلالها بأنه قطع روابطه مع إيران وفك ارتباطاته مع التنظيم الدولي للإخوان المسلمين من أجل إقناع مصر والدول الخليجية.

    خاصة السعودية والإمارات، بأنه أضحى أقرب إلى حلفهم من أجل تحصيل عدد من المكاسب المادية.

    أظهرت زيفها وعدم صحتها في الواقع من خلال ثبوت تورطه في دعم المتشددين والإخوان في ليبيا والمتمردين الحوثيين في اليمن.

    ممّا يثبت، حسب عدد من المحللين، أنّ مبادرته الأخيرة لحلحلة الأزمة الليبية لا تعدو أن تكون سوى جزء من هذه المناورات قصد فك العزلة عن الإخوان لا أكثر.

    لا يخفى على أحد أنّ العلاقة العضوية القائمة بين التنظيم الدولي للإخوان المسلمين ونظام عمر البشير في السودان، لطالما وَسَمت مواقف هذا الأخير، خاصّة على مستوى العلاقات الخارجية والإقليمية.

    بنوع من الولاء المضمر أحيانا والمعلن غالبا لأجندات الإسلاميين أينما كانوا وأينما وجدوا تربة خصبة تتسم بالفوضى لنشر “سمومهم” والسيطرة على الأوضاع بشتى الأساليب والطرائق.

    علاقة ولاء برزت، مؤخرا، في أوضح تجلياتها مع إعلان الخرطوم عن استضافتها للاجتماع الخامس لوزراء خارجية دول جوار ليبيا، اليوم الخميس، الّذي من المنتظر أن يعتمد مبادرة سودانية للمصالحة بين الفصائل الليبية المتنازعة على السلطة، وهو ما يطرح، حسب مراقبين.

    سؤالا عن المفاتيح التي تمتلكها الخرطوم لإنجاح مبادرتها والمكاسب التي ستجنيها وهي التي كانت حتى وقت قريب متهمة من قبل حكومة عبدالله الثني بدعم الجماعات الإسلامية المناوئة لها.

    فليبيا حسب ذات المراقبين، تعدّ آخر المعاقل التي يراهن عليها تنظيم الإخوان المسلمين بدعم تركي-قطري، وهي آخر أمل للإسلاميين عموما بعد فشل تجربتهم في مصر وتونس، وانكشاف الدور السلبي الذي لعبوه في كلّ من سوريا واليمن.

    وما مبادرة حكومة البشير في هذا السياق، سوى محاولة لإعادة ضخّ الدماء من البوابة الليبية في جسد إخواني خرّت قواه وبدأ يتآكل حدّ التلاشي.

    أي غاية لمبادرة السودان؟

    يجمع محلّلون على أنّ الخطوات التي قامت بها حكومة البشير لإذابة الجليد بينها وبين مصر والسعودية في مرحلة أولى، ومن ثمة بينها وبين حكومة عبدالله الثني الليبية التي انبثقت عن البرلمان الليبي المنتخب الذي يحظى بالشرعية الدولية.

    لتهدئة العلاقات الثنائية بين البلدين بعد أن اتّهمها الثني بدعم الميليشيات الإسلامية التي تعمل على بث الفوضى من أجل السيطرة على الحكم في تحدّ صارخ لإرادة الليبيين.

    لا تعدو أن تخرج عن سياق المناوارات السياسية التي يهدف من خلالها التنظيم الدولي للإخوان المسلمين.

    بدعم تركي- قطري، إلى البحث عن قشّة يتعلق بها بعد أن تمّ التضييق عليه وخسر زخمه في البلدان التي تمكن فيها من الوصول إلى الحكم في مرحلة أولى ثمّ وجد أنّ شعوبها تلفظه بمشاريعه وأجنداته لاحقا، شأن ما حصل في تونس ومصر على سبيل المثال.

    مناورات يبدو أن اليد التنفيذية لها هذه المرة ستكون سودانية بدعم قطري- تركي، يهدف من خلالها التنظيم الإخواني إلى الحفاظ على آخر معاقله في المنطقة؛ ليبيا، التي استجلب لها الجهاديين والتكفيريين.

    الذين يأتمرون بأمره، من كلّ مكان ليُديم حالة الفوضى التي تعمّها ممّا يسمح له بالتفاوض لاحقا من موقع مريح نوعا ما، وفق رأيهم.

    فالحالة الليبية الشائكة ومتداخلة الأطراف، وفق ذات المراقبين، أضحت تسدل بظلالها على دول الجوار التي عملت وتعمل كلّ ما في وسعها من أجل ردّ الخطر الإرهابي الذي يهدد المنطقة عموما، وإيجاد حلّ يرضي الفرقاء الليبيين ويساعدهم على إعادة الأمن إلى بلادهم.

    غير أنّ السودان الذي ثبت تورطه في دعم الميليشيات الإسلامية (التي تعمل على تأبيد حالة الفوضى) لا يسير، بمبادرته هذه، وفق هذا النهج الذي سارت عليه البلدان المجاورة الأخرى الذي يُعنى أساسا بحفظ الأمن والاستقرار في ليبيا خاصة وفي المنطقة عموما.

    بقدر ما يهدف إلى إيجاد مخرج لإخوان ليبيا ومن ورائهم تنظيمهم الدولي، مخرج مطيّته الحوار، يضمن لهم عدم المحاسبة على الفوضى التي عملوا على تعميمها والدماء التي سفكت جراء ذلك.

    ويسعى من خلاله البشير كذلك إلى العمل على إعادتهم إلى الحكم من بوابة التآمر والمقايضة على الأمن لا على أساس الشرعية الشعبية.

    كيف تهدد الخرطوم أمن المنطقة؟

    كشف تقرير قام بإعداده إريك ريفز، الخبير في الشؤون السودانية، ونشرته صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية، مؤخرا، عن علاقات وثيقة مازالت قائمة بين النظام السوداني وإيران.

    ورغم أن النظام الشيعي الحاكم في إيران يسعى إلى التوسع الطائفي في الشرق الأوسط، إلاّ أن الرئيس السوداني عمر البشير (السني الإخواني) يشترك مع الملالي في طهران في أجندة واحدة تقوم على دعم حركات الإسلام السياسي وبعض الجماعات المتشددة.

    وإنطلاقا من هذا الأساس، فإنّ السودان ما فتئ يسعى بكل ما أوتي من جهد إلى دعم حركات الإسلام السياسي، خاصة الإخوان في ليبيا والحوثيين في اليمن.

    وفي هذا السياق، قال الفريق أول الركن هاشم عبدالله محمد، رئيس هيئة الأركان العامة السودانية، في اجتماع أمني سابق عقد في 31 أغسطس الماضي، (تمّ تسريب تسجيل لما دار فيه من نقاش): “إنّ السعوديين اكتشفوا شحنة الأسلحة التي أرسلناها عن طريق البحر الأحمر إلى عبدالمالك الحوثي (زعيم حركة الحوثيين الشيعية المتمردة في اليمن)”.

    وفي منتصف التسريب أشار هاشم عبدالله إلى إرسال النظام السوداني أسلحة إلى مجموعات فجر ليبيا القريبة من الإخوان المسلمين، والتي تقاتل ضد قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر المتحالف مع الحكومة الليبية المعترف بها دوليا.

    من جهة أخرى، تثير علاقة النظام السوداني مع إيران والإخوان المسلمين ريبة بلدان الخليج العربي بشكل عام، والسعوديين على وجه الخصوص، خاصة بعد أن حاول البشير خلال زيارة أداها للمملكة في وقت سابق والتقى فيها عددا من المسؤوليين السعوديين.

    أن يقنعهم “جزافا” بأنه قد غير سلوكه السياسي وقطع علاقاته المشبوهة مع إيران وبدأ يفكّ ارتباطاته مع التنظيم الإخواني.

    غير أنّ تلك المحاولات بدت مكشوفة الغايات لدى السعوديين وغيرهم، حيث قال دبلوماسيون غربيون “إنّ عمر البشير يريد أن يمشي على حبلين في نفس الوقت”، وهو ما أكده اللواء الركن يحيى محمد خير وزير الدولة لشؤون الدفاع السوداني.

    حينما قال في ذات التسريب: “لن نضحي بعلاقاتنا مع إيران والإسلاميين من أجل علاقة مع السعوديين ودول الخليج. من الممكن أن نسعى إلى تفاهمات (معهم) تخدم فقط مصالحنا الاقتصادية من جهة الاستثمارات والتوظيف”.

    لكن اللواء محمد عطا، مدير جهاز المخابرات السوداني ذهب إلى أبعد من ذلك، واعترف خلال الاجتماع المذكور سلفا، بصلات الخرطوم مع التنظيمات المتشدّدة، مشيرا إلى أنّ “النظام السوداني يستخدم تلك التنظيمات المتشددة للوصول إلى أهدافه”.

    كيف دعمت الخرطوم الإخوان في ليبيا؟

    أفادت مصادر إخبارية، في وقت سابق، بأنّ طائرات عسكرية تقوم بنقل قوات من “الجنجويد” السودانية التي تعرف بـ”قوات الدعم السريع” إلى ليبيا، وسط إجراءات أمنية مشددة.

    وأضافت المصادر أنّ هذه القوات تنقل للقتال إلى جانب المليشيات المتطرفة المحسوبة على جماعة الإخوان وأنصار الشريعة في ليبيا.

    وأنّ قطر تقوم بدفع كافة نفقات هذه القوات، إضافة إلى تقديم دعم مالي لحكومة عمر البشير التي تعاني من إفلاس اقتصادي.

    وفي سياق متصل أفادت المصادر بأنّ حكومة البشير كانت قد أرسلت ممثلين ووفودا عنها إلى قطر لغاية التنسيق حول العمليات التي يمكن أن تقوم بها “الجنجويد” في ليبيا، وقد التقت تلك الوفود بقيادات من الإخوان المسلمين في ليبيا في الدوحة بحظور مسؤولين أمنيين قطريين.

    وأضافت ذات المصادر أنّ الليبيين تعهدوا بتقديم دعم مالي عاجل لحكومة عمر البشير، إضافة إلى إرسال شحنات من النفط، وأشارت إلى أنّ انتشار قوات “الجنجويد” والمظاهر الأمنية المكثفة التي تشهدها الخرطوم.

    إضافة إلى إرهاب المواطنين، كان هدفه الرئيسي التغطية على نقل هذه القوات إلى ليبيا.

    وأكّدت المصادر أيضا أنّ طائرات النقل العسكرية تتحرك بعد منتصف الليل من مطار الخرطوم متجهة إلى ليبيا، وأن هذه الطائرات، إضافة إلى قوات “الجنجويد”، تقوم بنقل أسلحة سودانية دفعت قيمتها دولة قطر، وفق تعبيرهم.

    يذكر في هذا الصدد أن قوات “الجنجويد” المدعومة من النظام السوداني، تقاتل في عدد من دول الجوار، منها ليبيا وأفريقيا الوسطى، وتعمل على الحدود المصريّة السودانية لتهريب عناصر الإخوان الفارين عبر الصحراء في طريقهم إلى السودان.

    كما تجدر الإشارة إلى أنّ دعم السودان لهذه الميليشيات الإسلامية المتشددة في ليبيا يهدد بدوره أمن المنطقة عموما والجيران الآخرين.

    خاصة تونس والجزائر ومصر، هذه الأخيرة التي سبق أن توترت علاقاتها مع الخرطوم نحو الأقصى بعد الموقف المعادي الذي صدر عن حكومة البشير تجاه الثورة المصرية التي أطاحت بنظام محمد مرسي ومن ورائه إخوان مصر من سدّة الحكم.

    هل ستنجح مبادرة الحوار السودانية؟

    يرى مراقبون أنّه بغض النظر عن أنّ مبادرة السودان لفض الأزمة الليبية جاءت في إطار البحث عن حل لهذه المعضلة التي تهدّد بالفعل جل دول الجوار جراء تنامي الخطر الإرهابي وتوسع الجماعات المتشددة وحيازتها لكمية مهولة من الأسلحة التي استولت عليها غداة الإطاحة بنظام معمر القذافي سنة 2011.

    إلاّ أنها لن تبلغ هذه الغاية لأسباب عدّة، أهمّها أنّ حكومة البشير التي تريد أن توهم بأنها تبحث عن حل حقيقي إنما هي تقصد بإيعاز تركي (وكذلك من التنظيم الدولي للإخوان المسلمين) فتح مجال أمام إخوان ليبيا للعودة إلى طاولة المفاوضات من موقع “مريح”.

    فهذه المبادرة جاءت، حسب ذات المراقبين، لتمهل الإخوان والحركات المتشددة في ليبيا وتعيدهم إلى دائرة التفاوض، في الوقت الذي ثبتت إدانتهم في سفك دماء الليبيين والتحريض على التقاتل.

    وبعد أن حسم الليبيون أمرهم في الانتخابات الماضية التي أفرزت برلمانا جديدا وحكومة نالا الثقة الدولية.

    بعد أن أبعدت حلفاء السودان ومن ورائها تركيا عن الحكم، وبدأت تؤشر على نهاية عهد الإسلام السياسي في هذا البلد بعد أن حصل ذلك في كلّ من مصر وتونس.

    فمبادرة السودان من ثمة، لن تصمد طويلا، وفق رأيهم، أمام وعي دول الجوار والفاعلين الإقليميين والدوليين وكذلك الليبيين أنفسهم بأنّها إنما جاءت لتعيد ليبيا إلى المربع الأول.

    وتضمن للتنظيم الإخواني الدولي استمرارية مشروعه من موقع المفاوض، لا من موقع المُدان.

    فكيف لهم من ثمة أن يثقوا في قدرة من ثبت تورطه في دعم المتشددين والمتطرفين وانحيازه إلى جانب الإخوان وتعريض أمن المنطقة عموما إلى الخطر، في السهر على حلحلة الأزمة!!


    http://almezmaah.com/ar/news-view-7673.htmlhttp://almezmaah.com/ar/news-view-7673.html
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-08-2014, 02:01 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

    المقتبس ادناه يوضح ملمحا من ملامح هذا الاخطبوط الخطير!


    Quote: كثر من (400) شركة أجنبية تعمل فى السودان
    10-07-2011 12:28 PM
    كشفت الغرفة الصناعية عن وجود أكثر من (400) شركة أجنبية تعمل فى مجالات مختلفة بالبلاد وتجد الدعم والتسهيلات من الحكومة فى الوقت الذي لاتجد أكثر من (2) ألف شركة وطنية أية تسهيلات، وقالت الغرفة أن الدولة أصبحت تمنح هذه الشركات أعمالا فى مقدور وأمكانية الشركات الوطنية تنفيذها، وحذرت من تداعيات ذلك وطالبت بضرورة اعطاء شركات القطاع الخاص الوطنية الفرصة فى تنفيذ المشروعات بالبلاد.
    وقال المهندس الحاج يوسف المكى رئيس غرفة الصناعات الهندسية بأتحاد الغرف الصناعية ان نهوض البلاديتطلب سياسات تهتم بالقطاع الخاص لان نمو هذاالقطاع نمو للاقتصاد السودانى عبر ايجاد فرص عمل للعطالة . وقال ان على الدولة التركيز على توفير الامن والصحة والتعليم دون الدخول كمنافس للقطاع الخاص.
    وانتقد الحاج فى لقاء صحفي محدود أمس الأول تجاهل الدولة للعمل الهندسى بالبلاد والذى تطور فى الآونة الاخيرة، وقال ان ميزة العمل الهندسى هى انه يعتبر نقلة حقيقية للتطور. وقال اذا تركز عمل البلاد فى انتاج المشروبات والسلع الغذائية فقط فانها تعتبر استهلاكية فقط فى ظل ارتفاع العملة الصعبة وصعوبة الحصول عليها . و اشار المهندس حسن عماس من اتحاد المقاولين السودانيين الى مشكلة المقاول السودانى، مبينا ان حوالى( 85 %) من اعمال المقاولات السودانى يتم تنفيذها عير مقاولين اجانب وما تبقى يتنافس عليه السودانى ، مبينا ان شروط الضمانات فى السودان غير متوافرة الامر الذى يجعل الشركات الكبيرة تحجم عن الدخول فى مشروعات كبيرة.
    وقال الدكتور الجاك بابكر الجاك استاذ الهندسة بجامعة الخرطوم ان كل الشركات الاجنبية تنافس السودانى فى سوق المقاولات المحلى، مبينا ان اية دولة تريد النهوض والنمو لاتعول على الاجنبى بل على المحلى ولكن فى السودان نجد ان الشركات الاجنبية مفضلة على المحلية حتى الشروط مختلفة ما بين المحلى والاجنبى باعتبار ان الاجنبية تمنح ميزات. ولكن يجب ان يكون دخول الشركات الاجنبية بشروط اما عبر شريك وطنى او فى مشروعات كبيرة اكبر من قدرة الشركات الوطنية، مبينا ان الشركات الوطنية فى اشد الحاجة الى تحريك الطاقات المجمدة وقال ان تفضيل الاجنبى هو مدعاة لفساد بوجه آخر .
    و قال ياسر شيخ الدين احمد من اتحاد المقاولين ان سياسة الدولة يجب ان تكون نحو تنمية الاقتصاد خاصة وان الدولة تمر بمنعطف اقتصادى خطير كما انها فى كثير من ايراداتها تعتمد على القطاع الخاص، واضاف ان شركات المقاولات تعتبر ثانى اكبر مخدم فى الدولة كما ان المقاول المحلى يخلق حراكا اقتصاديا ويوظف عمالة . اما المقاول الاجنبى فانه ليس مستثمرا ولا يوظف عمالة محلية ، ولذا فان عدم وضوح الرؤية الحكومية من اسباب تدهور القطاع


    http://www.sudaneseonline.com/news-action-show-id-36545.htmhttp://www.sudaneseonline.com/news-action-show-id-36545.htm
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-08-2014, 02:07 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

    هذه بعض من ملامح الاخطبوط في صورته السودانية المصغرة!

    Quote: قائمة با اسماء الشركات التي اسسهها الكيزان باموال الشعب السوداني حتي يعلم الجميع اي تذهب اموالنا لان هولاء الجياع لم يكن احدهم ابن رجل اعمال او ابن امير حتي يعلم الجميع منذ ان اعلنا ان العام القادم هو عام سقوط الكيزان لابد ان نفضحهم
    حتي يعلم القاصي والداني اين اموال الشعب
    اعضاء الصفحه الشرفاء لكم العتبي هذه مجموعه من الشركات وماخفي اعظم اعتقد انكم ستاخذون وقتا طويلا لقراتها لكثرتها

    الطيب مصطفى (خال الرئيس)
    مجموعة كاتيا العالمية
    كاتيا للدعاية و الاعلان
    كاتيا اوكسجين
    كاتيا انرجى
    كاتيا للاستيراد و التصدير
    كاتيا ميديك
    كاتيا ديجيتال
    كاتيا للاتصالات
    كاتيا للامداد الغذائي
    كاتيا للخدمات العامة
    محمد حسن احمد البشير (اخ الرئيس)
    سناء مول للتسوق- كافورى
    مؤسسة معارج الخيرية
    على و عبدالله حسن البشير (اخوان الرئيس):
    مجموعة شركات هاى تك:
    1/ هاى تك للبترول
    2/ هاى تك كيمكال
    3/ هاى تك للخدمات الهندسية المتقدمة
    4/ مجموعة التقنية المتطورة – العمارات شارع 31
    5/ هاى كوم
    6/ هاى كونسلت
    7/ شركة السودان للسكك الحديدية الحديثة
    8/ شركة بشائر – اريبا و تحولت الآن لـ MTN
    9/ شركة الفاركيم للصناعات الدوائية
    10/ شركة التعدين المتقدم
    11/ شركة الاعمال التجارية و الكيماويات المتقدمة
    12/ مدينة جياد الصناعية
    13/ شركة جياد لانتاج السيارات والمركبات الثقيلة
    14/ شركة جياد الصناعية – الخرطوم عمارة بشير محمد سعيد
    15/ شركة كابلات جياد
    16/ شركة جياد للحديد
    17/ شركة جياد للشاحنات
    18/شركة جياد للالمنيوم
    19/ شركة جياد لخدمة السيارات
    20/ شركة بتروهلب للنفط – الرياض
    21/ شركة رام للطاقة – الرياض شارع المشتل
    22/ شركة اتكوكو لصناعة الجوالات البلاستيكية
    23/ مصنع ابن حيان للصودا الكاوية – الباقير
    24/ اتكوكو لصناعة الاسمنت
    25/ شركة اتكوكو لاعمال السكة حديد
    26/ اسهم بشركة كنار تل
    27/ مجموعة المسرة
    عبدالله و على حسن البشير اخوان عمر البشير وعبدالعزيز عثمان و عبدالباسط حمزة و غادة ساتى و مندور المهدى و اخرون:
    1/ مجموعة زوايا
    2/ عفراء مول
    3/ Tot Care لمستلزمات الاطفال
    4/ فندق روتانا السلام
    5/ مصنع زوايا للطوب
    6/ مصنع الروابى للالبان و العصائر
    7/ مجمع رهف السكنى
    8/ زوايا للمعلومات و تقنية الاتصالات
    9/ زوايا الهندسية
    10/ زوايا للخدمات
    11/ زوايا للصناعات الغذائية
    12/ زوايا للخدمات الطبية و البيطرية
    13/ نهر شارى
    14/ شركة لارى كوم
    15/ سودابل
    16/ شركة النيل للاسمنت
    شركات منظمة الدعوة الاسلامية (سجل البشير بيان الانقلاب 1989 بمكاتبها):
    1/ شركة دانفوديو
    2/ شركة دانفوديو للمقاولات و الطرق
    3/ شركة طيبة الهندسية
    4/ شركة سوريبا
    5/ شركة دانفوديو التجارية
    6/ شركة دانفوديو لخدمات البترول
    7/ مركز الدراسات التقنية و الهندسية
    8/ شركة عابرة للنقل
    9/ شركة جمدا للسيارات و المعدات
    10/ سالكا للنقل
    11/ مصنع الغازات الصناعية
    12/ شركة الكنار للادوية
    13/ شريك بمصنع الوصيد للالمنيوم
    14/ ورشة الاوتولاند لصيانة العربات الصغيرة – ايسوزو
    15/ ورشة المكلا
    16/هاير Heir للمعدات الكهربائية و الالكترونية- شارع الحرية
    مجموعة سريال AIRBA
    1/ سريال للطرق و الجسور
    2/ سريال للتجارة
    3/ سريال ليموزين
    مجمع ساريا الصناعى - جهاز الامن
    الصندوق القومى لتطوير الخدمات الطبية (دمغة الجريح):
    1/ صيدليات علياء و عددها 23 صيدلية
    2/ مركز علياء الطبى التخصصى- الخرطوم 3
    3/ شركة افاميد للصناعات الطبية
    4/ معامل وفرة للادوية
    محمد احمد العاص:
    مزارع العاص - الكدرو شرق- مراكز محطة حجازى الكدرو- محلات الباشا الحلفايا- شركة لحوم الدواجن الصافية- صينية الازهرى-
    شركات جهاز المغتربين:
    شركة المهاجر للخدمات المالية
    المهاجر العالمية للاستثمار
    المهاجر ليموزين
    المهاجر الهندسية
    المهاجر للسفر و السياحة
    المهاجر للاستخدام الخارجى
    النادي السوداني للسيارات والسياحة
    عاديات:
    1/ شركة عاديات – الوكيل الحصرى لشركة يونيليفر
    2/ شركة عاديات للتجارة – وكيل زيوت بترومين الاماراتية
    امين حسن عمر:
    1/ مراكز كامبردج
    2/ جريدة العاصمة (شريكه عبدالباسط سبدرات-اغلقت الآن)
    وداد يعقوب ابراهيم - زوجة الكوز جمال عثمان القاضى:
    1/ مجموعة شركات النحلة
    2/ شركة النحلة للبترول
    3/ مصنع لنحلة للاسمنت
    4/ شركة النحلة للتشييد ( شقق تمليك)
    5/ شركة النحلة لوقود الطائرات
    6/ شركة حديد التقنية – عبيد ختم
    7/ شركة حديد موتورز – عبيد ختم
    8/ الوكيل الحصرى لشركة Great Wall الصينية
    عبدالحليم المتعافى:
    1/ دواجن ميكو – شرق النيل
    2/ شركة المتعافى التجارية – وكيل شركة لاس الايطالية للاثاث
    3/ شركة مام للطرق و الجسور
    4/ شركة مام للمقاولات و الانشاءات المحدودة
    5/ شركة دار للطرق و الجسور
    6/ شركة مام للتنمية و الاستثمار المحدودة
    7/ شركة مام للحفريات المحدودة
    8/ شركة مام لخدمات البترول المحدودة
    9/ شركة مام للاسمنت المحدودة
    10/ مام ليموزين
    11/ مام للنقل
    12/ شركة فورمن للمقاولات والانشاءات المحدودة
    13/ مام للطيران
    14/ مام للطاقة و الكهرباء
    15/ مام الزراعية المتطورة
    16/ شركة مام للتعدين المحدودة
    17/ مام لصناعة السكر
    جمال الوالى:
    1/ شركة اشراف
    2/ افراس للنقل
    3/ افراس ليموزين
    4/ شركة افراس للحفريات و الطرق و الجسور
    5/ افراس للشاحنات
    6/ ششركة افراس العالمية المحدودة
    7/ شركة سوبا للمياه المعدنية و المرطبات المحدودة
    8/ قناة الشروق
    9/ شركة سين للغلال
    صلاح ادريس:
    النيلين هولدينغ كومبانى
    مجمع ساريا الصناعى
    سابحات للنقل البرى
    سابحات ليموزين
    ترانس ارابيان
    شركة غناوة لتجارة اللحوم
    شركة غناوة المحدودة
    شركة الاسوة للمحاصيل و الاستثمار
    شركة العرب الدولية للتجارة
    75% من اسهم نفط الخليج
    30% بنك الثروة الحيوانية-
    مجموعة بيطار
    الاشيجة للطباعة
    شركة بى اس للسيارات
    شركة مصانع جميرة شندى
    شركة مطاحن شندى
    شركة المحجوب للبلاستيك
    شركة النيل لاستثمارات المياه
    شركة الارباب للتجارة الدولية
    شركة الهدى للغزل و النسيج
    شركة تكنولوجيا النظم
    شركة تملك النيلين
    شركة ودمدنى للغزل و النسيج
    شركة البحر احمر للغزل
    شركة النيل الازرق للغزل
    مطاحن ودمدنى
    شركات بنك فيصل:
    1/ شركة التنمية العقارية
    2/ شركة الفيصل العقارية
    3/ مصنع بلسم للادوية
    4/ مصنع الوصيد للالمنيوم
    5/ شركة صناعة استايركس المحدودة (لصناعة المواد العازلة)
    6/ اعمال سواعد لخدمات المقاولين
    شركات بنك تنمية الصادرات:
    1/ شركة فوردان العالمية للتجارة و الخدمات المحدودة
    2/ بنك الثروة الحيوانية
    3/ الشركة الوطنية للبترول
    4/ شركة التنمية الاسلامية
    5/ الشركة الاسلامية للتكافل و اعادة التكافل
    6/ شركة بلسم للادوية (شراكة مع بنك فيصل)
    7/ الشركة العربية للاستثمار
    8/ شركة الخدمات المصرفية الالكترونية EBS
    9/ الوكالة الوطنية لتامين و تمويل الصادرات
    10/ شركة السودان للتنمية
    جلال يوسف الدقير:
    1/ حديد الاسعد
    2/ بليلة هاوس
    3/ الدولى للحديد الصلب
    وزارة الداخلية:
    شركة اواب للخدمات الامنية
    مستشفى ساهرون
    جامعة الرباط
    الحاج عطا المنان:
    مجموعة شركات شريان الشمال
    شركة شريان الشمال للطاقة و التعدين
    شركة شريان الشمال للطرق و السدود المحدودة
    الشركة الوطنية القابضة
    شركة رداح للتجارة و الاستثمار
    مسبك البيان التقنى
    مستشفى( ماجي توب )
    جريدة اخر لحظة
    عصام الخواض:
    مدينة دريم لاند
    دريم لاند بلازا
    مزارع بمناطق متفرقة
    على عثمان محمد طه:
    فندق سنديان
    فندق البصائر
    بدرالدين حمدى:
    شركة الدار الاستشارية
    شركة حمدى الاستشارية
    الاذاعة الاقتصادية
    شركة الرواد للخدمات المصرفية
    جهاز الامن:
    شركة قصر اللؤلؤ للتجارة و المقاولات
    الاولى للانشاءات و المقاولات
    بشائر للطرق و الجسور
    شركة الهدف للخدمات الامنية
    شركة راسخات للاستشارات الهندسية
    شركة منقاش للدلالات العالمية
    مجمع اليرموك الصناعى
    مجمع الزرقاء
    مستشفى امبريال
    عوض الجاز:
    هجليج
    اسهم فى العديد من شركات البترول
    الهئية القومية لدعم القوات المسلحة:
    شركة عزة للنقل المحدودة
    بنك امدرمان الوطنى
    شركة شيكان للتامين
    شركة الخرطوم للتجارة و الملاحة المحدودة
    الخرطوم للتجارة و الملاحة
    ام سيسكو العالمية المحدودة
    النصر للطباعة و النشر
    شركة النصر للتمليك العقارى
    شركة النصر للبناء و التشييد
    الوطنية للبترول
    متفرقات:
    شركة بان الماليزية –اعمال الشبكات و التقنية الصيرفية –سامى صابر محمد الحسن
    شركة وثبة للطرق و الجسور- عبدالقادر الزين همت
    دايموند –ابن ابراهيم احمد عمر و عبدالقادر محمد زين منسق الخدمة الالزامية
    فندق كانون
    فندق البصائر
    روان للانتاج الاعلامى
    سودان ماستر تكنولوجى
    شركة دار الجماهير للصحافة و النشر
    شركة الرواسى الخيرية
    توب ويف (الرواسى)
    شركة القارص للانتاج الزراعى و الحيوانى المحدودة
    دواجن القارص
    بيت البرمجيات
    شركة الكمبيوتر و الاتصالات
    الشركة الاسلامية للتجارة و الخدمات
    المركز الاسلامى العالمى للترجمة
    شركة فلاتكو
    شركة ساس فلاتكو
    مجموعة نيوتك- محمد الحسن عبدالرحمن
    مجموعة الصحابة
    مؤسسة الخرطوم للتعليم الخاص- مدارس القبس
    المجلس الافريقى للتعليم الخاص
    شركة الراقى للطرق و الجسور
    مستشفى مهيرة
    شركة بروج لخدمات الصناعة و الانشاءات الاستشارية المحدودة
    شركة بروج الهندسية
    بروج للسيارات
    شركة انجاز الهندسية
    شركة الامين الهندسية
    الشركة الوطنية لتصنيع معدات المياه
    شركة كونكريت
    شركة وادى السندس للنقل
    شركة وادى السندس للبترول
    شركة قادرة للبترول
    شركة انهار للانتاج التلفزيونى
    شركة سيدكو العالمية وكيل تلفونات الثريا
    شركة العريفى
    العريفى لانداسكيب
    شركة زادنا العالمية للاستثمار
    شركة زادنا للطرق و الجسور
    شركة كريتفلى لاعمال الكهرباء
    شركة الجرماك
    شركة قلوبال تك
    مجموعة اويا التجارية
    شركة اويا للتجهيزات الطبية
    الشركة الوطنية للحديد
    شركة شواهق
    المصنع السودانى الماليزى
    مصنع ميتال
    مجمع كنار لمنتجات الالمنيوم
    شركة العكدابى
    شركة ماس للحفريات
    الشركة الوطنية لتصنيع معدات المياه
    اعمال عمر ابوالقاسم
    شركة البنيان المحدودة
    شركة السنط للتنمية
    معظم الشركات المحلية العاملة في مجال توزيع المواد البترولية او خدمات البترول تتبع للنظام الحاكم و اجهزة امنه، (بشائر، بترونيد، هجليج، قادرة، نبتة، قصر اللؤلؤ).
    منظمات:
    منظمة السقيا الخيرية
    منظمة سبيل الرشاد الخيرية
    منظمة سلام العزة
    منظمة الشهيد الزبير
    منظمة الشهيد مجذوب الخليفة
    منظمة المبرة
    منظمة البر الدولية
    منظمة الدعوة الاسلامية
    منظمة ام المؤمنين
    منظمة جسور
    منظمة سلسبيل الخيرية
    منظمة انا السودان
    منظمة رعاية الطلاب الوافدين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-09-2014, 01:48 PM

هشام هباني
<aهشام هباني
تاريخ التسجيل: 10-31-2003
مجموع المشاركات: 51245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

    بعد ان ( دق الدلجة) مشروعهم ( الخرائي الازيم ) في سقوط راسي مضحك ولا زال ( يدق الدلجة ) في كل يوم عبر اكثر من ربع قرن والحكم لا زال لهم لا شريك لهم ولم ينتجوا باسم الله الا ابشع انواع القتل والظلم والاغتصاب والتعذيب وقطع الارزاق ونهب المال العام وتشريد العباد وتمزيق البلاد واشاعة الرذيلة والفساد وبرغم كل هذا السقوط المهول المشهود والذي تورط فيه كل هؤلاء الافاكين الكذبة بلا استثناء الا من رحم ربي وهم حفنة يعدون علي عدد الاصابع الخمس لا زال هنالك بعض المكابرين الواهمين من دعاة التطهرية من تورطوا في فترات لاحقة من هذه الحقبة سواء بشكل مباشر او بصمتهم المقر للظلم والقتل والفساد حيث يحاولون تبرئة فكرتهم وعقيدتهم الفاسدة بحجج مضحكة وهي ان المجرم البشير ليس اسلاميا بل اختطف مشروعهم وانقلب عليهم وشوهه وانه لم يتح لفكرتهم المقدسة ان تطبق وهي محاولة سخيفة لتزوير الواقع والضحك علي الشعب المسكين الذي دوما يراهنون علي ذاكرته ( النساية) المثقوبة لتمرير هذه الحجج والتبريرات المقرفة بينما تناسوا ان كل تجربتهم المنحطة قد تم ثوثيقها بالصوت والصورة والالوان في ملفات واضابير الكترونية ستعيش ملايين السنين تشهد علي انهم ليسوا بشرا ولا مكان لهم في مستقبل السودان ( الفضل ) بل ان فكرة الدولة الدينية فكرتهم المقدسة التي لازالوا يتاجرون بها بعد كل هذا الفشل المرير ما هي الا اوهام غير قابلة التحقق وقد استغلت فقط لدغدغة عواطف السذج والغوغاء والدهماء لبلوغ السلطة وبالفعل بلغوها السلطة وتمرغوا فيها بمطلق الاستباحات وحدهم لا شريك لهم ولم يقدموا بعد كل هذا التمرغ لاولئك الطيبين من الدهماء غير الفشل والموت و الفقر والمرض الرذائل والمفاسد والحرمان والتشرد والضياع والعذابات والاحزان والالام...نعم يحاولون الان في محاولة مستميتة ان يجدوا لهم ( مخارجة) لحجز مكان لهم في مستقبل الوطن برغم كل هذا الواقع الموثق لكوارثهم وفواجعهم ولكنهم نسوا ان شعبنا قد صار يحمل الان مناعة قوية جدا اي صار محصنا ضد سرطان ( الدولة الدينية) بعد هذه التجربة باهظة الثمن والتي قدم فيها شعبنا اكبر تضحية فداء وخدمة للانسانية ليثبت لها ان ( الدولة الدينية) اكذوبة كبري سواء كانت اسلامية او مسيحية او يهودية او بوذية او كجورية وهلم جرا وما هي الا مصيدة سياسية كبري لا بتزاز واستقطاب العواطف الدينية الشعبية لبلوغ السلطة السياسية المكرسة لاطماعهم وشهواتهم والمشبعة لعقدهم النفسية الشوهاء ... وبالفعل تحصن شعبنا الان ضد هذا الطاعون حيث سيقف مستقبلا بشراسة في وجه كل من يحاول ان يستغل الدين لاجل السياسة حتي لو جاء علي ظهر ملاك الرب جبريل لان الصورة التي رسخها هؤلاء الابالسة في اذهاننا ستعيش ملايين السنين وسنشهرها في وجه كل من يحاول استغلالنا باسم الدين وهو وضع مفيد جدا لمستقبل الديموقراطية في السودان اي انها ستكون ديموقراطية مبرأة من الاحزاب الدينية ومن المتاجرين باسم الدين وهو ما يخيف هؤلاء المجرمين المتدثرين في ثياب اسلاميين تطهريين وهم يحاولون تبرئة مشروعم ( الخرائي الازيم) خوفا من مستقبل وطني قطعا سيرفضهم الي يوم الدين ولذلك لا خيار امامهم الان للحفاظ علي مصالحهم غير التخلص من صاحبهم وربيبهم وحبيبهم المجرم البشير والا سيأتي الطوفان الشعبي وهو امر قادم لا محالة وسيقتلع جميع هؤلاء المجرمين معهم بشيرهم ليلقي بهم وفكرتهم في مذبلة التاريخ.

    (عدل بواسطة هشام هباني on 12-09-2014, 02:02 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-09-2014, 02:52 PM

ابو القاسم عبد الرحمن بشير
<aابو القاسم عبد الرحمن بشير
تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 127

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاااااااجل ....انقـــــــــــــــلاااااااااااااب!! (Re: هشام هباني)

    up v.good .coming sooooooooooon.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de