السقا جاع

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-09-2018, 04:49 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الثانى للعام 2014م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
28-08-2014, 10:57 AM

درديري كباشي

تاريخ التسجيل: 08-01-2013
مجموع المشاركات: 3184

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


السقا جاع

    السقا جاع
    وهو يحمل جردل الماء المبرد وكوبي الالمونيوم يطرقهما مع بعض مع عبارة ( برد برد) تقوده قدماه لاحد المطاعم الفارهة التي غزت العاصمة .. لفت نظره الشواية الزجاجية الضخمة أمام المطعم مرصوص بها حبات الدجاج .. تتقلب في النار كأنها بهلوانات في سيرك يؤدون حركات اكروباتية ..وقف يتأمل اختلطت مشاعره بين التعجب والتشهي .. والدجاجات تكتسي لونا ذهبيا مائلا للبني .. يقطر منها الدهن مثل لعابه الذي بدأ يسيل ... تذكر آخر مرة تناول فيها دجاجة منذ عدة سنوات عندما كان مريضا بالملاريا في القرية ذبحت له الوالدة الديك الوحيد بالقفص . بالرغم من مشاركة أخوته له في تلك الوجبة أذ لم يخرج منها الا بالصدر .. ولطالما حسده عليه أخوته رغم الحمى التي كادت أن تشويه .. لكن هنا هذا عالم آخر .. هو لم يرى مثل هذا العدد من الدجاج مذبوحا قط ... حتى التي شهادهن فهن أحياء يتلمسن ارزاقهن من خشاش الارض ..اخيرا قرر أن يسأل الطباخ .. ربما كان سعرها في مقدوره .. وعندها سيكون أول شخص من قريتهم أنفرد بدجاجة كاملة ..
    و بلكنته القروية بدأ يسأل في الطباخ :
    ?- يا اخ يا أخ هنا الجدادة المشوية عندكم الحبة بكم .
    نظر له الطباخ شذرا ذاك الذي يرتدي تلك الطاقية البيضاء العجيبة التي تشبه علبة الحليب المجفف , دون أن يعره أي اهتمام ثم التفت الى عمله .
    - يا أخ أ تكلم معاك أنا الجدادة عندكم بكم .
    - يا زول أمشي بعيد أنت لو بعت صهريج موية ما راح تقدر تشتريها .
    أستفذاه رد الطباخ وزاد عاملا جديدا من عوامل رغبته اضافة للشهية والتعجب وهو الأصرار .. لا بد أن يشتريها كيدا أو ( كيتا كما نقول ) في الطباخ .. لاحظ لقائمة الاسعار وجد سعر الحبة دجاج شواية ثلاثين الف جنيه .. حفظ الرقم ثم مضى .. ..
    ضرب حساباته وقرر أن يفتح حصالة في السكن يودع فيه الف جنيه يوميا هو ما يجب أن يوفره كل يوم .. ايتها الدجاجة موعدنا الشهر وليس الشهر ببعيد . ..
    أصبح كل يوم يفتح الحصالة يعد المبلغ ويغشى المطعم يطمئن على الدجاجة وسعرها حتى قارب الشهر على الانتهاء .. ..
    لكن في اليوم التاسع والعشرون يغشاه أحد أقاربهم من القرية ويخبره بأن والدته مريضة وكتب لها الدكتور وصفة أدوية تكلف ثلاثين ألف وقالوا له يغشاه في العاصمة ويأخذ منه ثمن الدواء .. لم يتردد في أخذ الوصفة و شراء الدواء بنفسه .. ولم يندم على الحلم الصغير الذي تبدد .. طارت الدجاجة يا ولدي .. قالها في نفسه غير متحسرا . ..
    الصدمة والاحباط لم تضعف رغبته وتوهن شهيته تجاه تلك السمراء الساحرة .. مر على المطعم ليلقي نظرة وداع ... وجد الطباخ أنزل من الشواية أحداهن ووضعها على الطاولة في طبق استعدادا لتقديمها الى أحد الزبائن .. هنا جاء دور الشيطان وشطارته فلتت الرغبة عن عقال الوقار ... أختطف الدجاجة وشرع في الجري .. وكما هو معهود في تلك المواقف يكثر المتطوعون .. شرع العمال والعطالة يجرون خلفه .. خاف أن يتم القبض عليه دون أن يشبع رغبته منها فكان يمنحها قضمات ومضغ وبلع وهو جاري .. أخيرا خارت قواه وبدأ قفص الدجاجة الصدري يبين من بين صوابعه.. حس بالشبع رقم الجري والنفس الهائج .. ارخى من جريه قليلا وأخيرا توقف مستسلما ..أدركه الطباخون والمتطوعون وأخيرا صاحب المطعم نفسه حضر .. لكن قبل أن يبدأون في ضربه يقف صاحب أحد السيارات الفارهة المظلله .. ويأمرهم بتركه بعد ان سمع الحكاية و تبرع بثمن الدجاجة على الا يمسه أحد .
    صاحب المطعم قال : متنافقا .نحن ما كنا سنضربه هو فقط لو كان قال أريد دجاجة وما عندي ثمنها انا كان منحته دجاجة معززا مكرما وهو جالس هلى طاولة .. .
    أما هو فاكتفى بالنظر الى صاحب المطعم بغيظ .. والنفاق بائن في كلامه لو كان الامر بهذه السهولة لما انطلق خلفه هذا الجيش من المطاردين .. ..
    قال له صاحب المطعم :نحن عفونا عنك ارجع للمطعم واجلس على طاولة براحتك .. وقادوه فعلا .. لكن تبعهم صاحب السيارة ليطمئن على سلامته اجلسوه على طاولة .. وطلب صاحب المطعم من الطباخ أن يقدم له ادام مع الدجاجة يغمس فيه الخبز وطبق فاضي بضع عليه دجاجته .واعطوه ماءا بارد ..أما فهو فظل ممسكا بالدجاجة لم يتركها .. الطباخ أحضر له صحن فول مع رغيف .لم يمسهم بل لم ينزل الدجاجة من يديه حتى تركها عظاما نخره . شرب الماء وقام بغسل يديه في المغسلة.. وقبل أن يغادر عاد لصاحب المطعم ..وقال :
    كلكم منافقين وكذابين أنت قلت لصاحب العربة الفخمة لو كان طلب مني الدجاجة كان أعطيته إياها مجانا وأجلسته على كرسي .. ياخ أنت الآن وحتى عندما تنازلت وبعد ما قبضت ثمن الدجاجة قدمت لي صحن فول .. وتقول كان ممكن تعطيني لها مجانا ..؟

    أخرس صاحب المطعم وظل ينظر له بأندهاش حتى غادر المطعم وأختفى شبحه في الافق ..

    (عدل بواسطة درديري كباشي on 28-08-2014, 04:04 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-08-2014, 12:20 PM

Osman Dongos
<aOsman Dongos
تاريخ التسجيل: 03-03-2012
مجموع المشاركات: 673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: السقا جاع (Re: درديري كباشي)

    أبو الدُر،
    السلام عليكم،

    عُدتُّم و عاد الألق و الأبداع.
    وينك يا راجل و وين أراضيك، أرجو أن يكون سبب غيابك خير. مرحباً بك في منبرك لتنثر حروفك الحلوات و تحلق بنا في عوالم حوالم و آفاق رحبات.

    Quote: كلكم منافقين وكذابين أنت قلت لصاحب العربية الفخمة لو كان طلب مني الدجاجة كان أعطيته مجانا وأجلسته على كرسي .. ياخ أنت هسه لامن اتنازلت وبعد ما قبضت ثمن الدجاجة قدمت لي صحن فول .. وتقول كان ممكن تديني ليها مجانا ..؟

    هنا بيت القصيد يا حبيب.. فنحن للأسف نعيش في مجتمع منافق في كل شئ، إلَّا من رحِم اللهُ منَّا. و ما الذي بنا إلَّا نتاج ذلك.
    هنالك عدد لا يُحصى من أمثال ذلك السقَّا في كل بيت و كل زاوية و كل شارع. كان الله في عوننا.
    دُمت و أم أحمد و الأولاد بألف خير.
    لك الود
    عثمان دُنقز (على قولَّك)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-08-2014, 02:21 PM

درديري كباشي

تاريخ التسجيل: 08-01-2013
مجموع المشاركات: 3184

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: السقا جاع (Re: Osman Dongos)

    سلام صديقنا الجميل عثمان ( دنقز ) وزميل الزمن الجميل الآن بينا المحيطات والعذابات في الحياة


    وهذه القصة واقعية 100% أنا تدخلت في السرد وفي الخلفية التاريخية لمختطف الدجاجة فقط لكن الحق يقال سمعتها هنا في الرياض من صاحب المطعم شخصيا وبنفس الخاتمة ..

    العنوان طبعا مستلف من رواية الكاتب الكبير يوسف السباعي ( السقا مات ) .. القاسم المشترك في الحالتين البطل يسقي الماء

    ودمت بخير يا صاحب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-08-2014, 04:20 PM

درديري كباشي

تاريخ التسجيل: 08-01-2013
مجموع المشاركات: 3184

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: السقا جاع (Re: Osman Dongos)

    في موقع ود مدني نفس التعليق ونفس الاقتباس يا عثمان

    http://www.wadmadani.com/vb/showthread.php?t=51113http://www.wadmadani.com/vb/showthread.php?t=51113
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2014, 03:15 PM

Osman Dongos
<aOsman Dongos
تاريخ التسجيل: 03-03-2012
مجموع المشاركات: 673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: السقا جاع (Re: درديري كباشي)

    أبو الدُر سلام،

    ذي ما بيقولو، القلوب شواهد. و مغزى القصة وصل لكلينا من ذات الزاوية.
    أظن أن المعلق في موقع منتديات مدني هو الأخ ياسر عمر الأمين شقيق الفنان المبدع أمين عمر الأمين، و قد أكون مخطئً.
    فالنفاق هو آفة عصرنا وآثاره المدمِّرة غشيت كل مناحي الحياة. فما تجبَّر الحكام و سدروا في غيِّهم و ظنوا أنهم على جادة الطريق إلَّا بما تُزيِّن إليهم بطانتهم الفاسدة المنافقة من أعمالهم الشنيعة، و ما أنهدمت بيوت و صداقات و مجتمعات إلَّا بفعل النفاق و لي عنق الحقيقة.
    الله المستعان
    لك الود
    عثمان دُنقس

    (عدل بواسطة Osman Dongos on 29-08-2014, 03:17 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2014, 05:52 AM

درديري كباشي

تاريخ التسجيل: 08-01-2013
مجموع المشاركات: 3184

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: السقا جاع (Re: Osman Dongos)

    هههههههههه ذكرتني نكتة حكاها زميل اردني زمن الملك حسين وقال هو في رحلة صيد شاهد حمامة .. تناول البندقية من المرافق ونشن بتركيز علي وأطلق الرصاص .. شوية والحمامة طارت كأنه ما حصل شئ .. الجميع صمتوا خجلين الا انه زعيم المنافقين صفق يديه بتعجب مصطنع سبحان الله مينة وتطير ...

    كل بلاوينا تصدر تحت بند ميتى وتطير هذا ... وهو المبدع الذي يصنع الطواغيت .. تزيين الشين ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de