ناسف الموقع مغلق للصيانة مؤقتا
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-24-2017, 07:57 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.عبد الله علي ابراهيم
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

مقالا صلاح أ إبراهيم والنور عثمان عن الهوية السودانية عبد الله علي إبراهيم

09-28-2014, 03:59 PM

عبدالله علي إبراهيم
<aعبدالله علي إبراهيم
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 404

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مقالا صلاح أ إبراهيم والنور عثمان عن الهوية السودانية عبد الله علي إبراهيم




    نشر النور عثمان في 19 سبتمبر 1967 مقالاً بجريدة الصحافة بعنوان "لست عربياً ولكن". ورد عليه صلاح أحمد إبراهيم بمقال عنوانه " بل نحن عرب العرب" في نفس الجريدة بتاريخ 25 أكتوبر 1967. واشتهر المقالان "جواباً من عنوانه" وربما انعدم من رجع إليهما في مظانهما. فصار النور في خطاب الهوية الذي تفاقم في العقود الأخيرة أفريقانياً وصلاح عروبياً. وكانت يا عرب!
    من قرأ المقالين مجرد قراءة، ناهيك عن قولنا بقلب سليم، لرأى نزعتين في تعريف هوية القارة سادتا بين الأفارقة لزمنهما ولم يكن النور وصلاح سوى تمظهر سوداني لهما. فالنور كما لا يخفى زنوجي على سنة الشاعر والسياسي السنغالي ليبولد سنغور يعتقد في شخصية أفريقيا جوهرية مثل القول إنها عاطفية على خلاف من شخصية أوربا العقلانية. وبدت تلك التفرقة كإساءة وتداركها مفسرون لاحقون بالتحسين ليس هنا موضع بيانه. وكنا في الجيل نعرف أن النور ومحمد عبد الحي ممن كانوا يطالعون مجلة "الوجود الأفريقي" الزنوجية في نسختها الإنجليزية ويقتفون نظراتها. وكانوا يحدثونا عن كتب اتصلن بها مثل "أورفيوس الأسود" لجون بول سارتر. وهو كتاب نظر لأفريقياً ب من خلال الأسطورة الإغريقية عن أورفيوس ابن ربة الشعر الذي أهداه الإله ابولو أول قيثارة له فجذبت حلاوة غناه الطير والشجر والحجارة والحيوانات. ووجد عبد الحي مشابهاً له في الشيخ إسماعيل صاحب الربابة كما روت عنه طبقات ود ضيف الله..
    وكان صلاح من الجهة الأخرى أفريقانياً لا يعتقد في جوهر أفريقي منطو في ذاته متعالياً على الخلطة أو معتذراً عنها. وكان هذا الاتجاه هو الذي له الغلبة بين المفكرين الأفارقة ممن توافدوا على معهد الدراسات الأفريقية بغانا الذي ظله بظله الرئيس نكروما وأداره الماركسي الأفريقي الأمريكي دبليو بي دبوي . وكان صلاح في قسم ذلك المعهد العربي لنحو عامين. وكانت مقاصد مثل نزعة صلاح هي استكمال نضال القارة بسائر الأفارقة (من أصول عربية أو حتى أوربية كما في المؤتمر الأفريقي في جنوب أفريقيا) من شمال الصحراء وجنوب الصحراء لنهضة أفريقية تأخذ تنوعها وابتلاءاتها وحريتها وعدلها الاجتماعي لا أن تستغرق في براءتها الأولى.
    متى رددنا المقالين إلى سياقهما التاريخي نجونا مما وقعنا فيه من قراءة "الجواب من عنوانه" والتحمنا بالأحرى بإشكالات هوية القارة في مظانها. وهي الهوية التي تحولت في سياقنا المحلي الضيق إلى نوع من جر الحبل الثقافي: عربي أنت أم أفريقي. ولما فرطنا في تثقيف أنفسنا بخطاب الهوية في أفريقيا المتجدد لبثنا حيرى ندور حول سؤالنا المسيخ: أعربي أنت أم أفريقي. ونعمنا، كأخوة الجهالة، بالشقاوة. فلم أسمع طوال دوران خطاب الهوية الأفريقية في السودان باسم المفكر الكنغولي في واي مديمبي وكتابه الذائع عن اختراع أفريقيا وظل بعضنا يتكلم عن جوهر أفريقيا لا يتجاوز ما يتلقونه من الفيلم الأمريكي من ثلل راقصة، وطبل ضاج، وعاج، وجلود نمر.
    وأعرض في ما يلي للمقالين، تعميماً للفائدة، وطلباً للعلم بهما بمروءة. فحديث الهوية لم نصل نقطة ختامه بانفصال الجنوب بل لربما شجعنا ذلك الانفصال-الاستقلال على العودة إلى ذلك الخطاب بسخاء شرطه العلم بالشيء.



    النور: لست عربياً ولكن (الصحافة 19-9-1967)
    يقول إنه ما من بينة بيدنا تلغي دخول العرب أرض السودان التي عرفوها قبل البعثة المحمدية. وليس بيدنا بينة تلغي "دور التعاليم الإسلامية البسيطة في شكلها الصوفي الزاهد غير الأكاديمي في إثراء ليل الفكر والوجدان الغيبي في أرض الزنج". ويرهن النور حصاد الغاب والصحراء الأمثل ب"معارك الكفاح المشترك وإذكاء الوعي الثوري التقدمي الحضاري" التي هي كفيلة بتأمين حصاد أوفر من لقاح الغابة والصحراء".
    فكل ما هو غيبي وعميق في السودان إنما هو عطاء الغاب . . . الخيط الأساسي في وجودنا ليس هو الصوفية الشرقية بل هو الحركة الرخيمة لرقصات الغاب، الطبل، البوق.
    فهو يرقب "جوقة دراويش أو حلقة ذكر أو زار" ويرد التقمص والإنفعال إلى وجد ديني بمفهوم بدائي، أفريقي لا بمفهوم إسلامي. ف"الشمس أيضاً إرث الغاب. إيقاع عمرنا سماحة وتبذيراً وخمراً واستهتاراً، وحباً للهو والمرح، وإيقاعاً بنبض عمرنا أفريقي، بدائي".
    "نزاع الغابة والصحراء في عمرنا هو لونية هذه السماحة في علاقاتنا مع "إخواننا العرب" و"إخواننا الزنج".
    ومن هنا يغمض مقال النور غموضاً لا مبرر له بعد دخوله المتحفظ لمسألة الرق وذيولها. فيشير إلى إلى نتاج الرق في الشمال ذاكراً أم درمان ومدني والداخلة، داخلتي في عطبرة، من دون أحياء السودان. وهذا النتاج، متجسداً في مثل "مستورة" و"مرجان" وأسماء أخرى ذكرها منسي في قوله. ويخرج النور عن هذا السياق ليقول إن الابن (هل هو الشمالي السوداني ثمرة علاقة الرق والتسري؟ ) سيلهج في القاهرة بعروبته وفي كوناكري بأفريقيته. وهو لا يستطيع أن يؤدي فريضة الصلاة كاملة اللفظ والحركة.
    ثم يعود النور إلى رمز "مستورة" التي هي "ماستر" الطقوس من دق ريحة وأغاني الحنة بالشتم. ووصفها بأنها "الرحم" المُقصَى إلى زاوية في الدار. فهي التي "زرعت غاباً في الصحراء". ابتنت كوخاً بدل الخيمة. ويُرَجِح النور، بناء على ارشيف عائلي عن جدته نوره وجده بخيت، أن مستورة ربما التقت "والأيام مهدية" بزوج فأنجباه،النور، الذي لا سبب له لإدعاء العروبة. أبسبب لسانه؟ ثم يأتي بجملة غامضة لربما من النقل عن أصل أو عن صورة. فمتى أدعى هذا النور العروبة "فعربيته تطويع لإحتياجات إيقاع الرعب والفرح الوجودي الأولين في التعبير بعد أن فقد شكل كلمة أو لغة القبيلة. فهو مثل الجزائري الناطق بالفرنسية سيكون صدوره عن الغاب، عن الأوراس، عبر لفظة مكتسبة". ويسارع النور هنا لينفي عن نفسه إنه يلمح باستعمار عربي لأفريقيا.
    ومن رأي النور أن هذا الإبن من مستورة لن يغير بالطبع المادة الأولى، الأفريقية، بل سيتدخل بأصالة جديدة تطوع اللغة المكتسبة فيُسَكِن مثلاً نهاية كلمات اللغة العربية ولا يصرفها. وتساءل إن كان عنى ما عناه هو بقوله "دار عزة" و"جنة بلال" (من غناء الخليل). وهذه عن الأصالة السوداء لبلال التي عمرت "دار عزة" العربية ربما. فجِبلة بلال السوداء مما لايُلغى بل تُعدل. وميز النور المدن وأحياءها بانها حاضنة مستورة "المجلوبة" التي تكنفتها ثورات مهدت ل"لقاح الغاب والصحراء الحميم".
    ثم يلتفت النور إلى نوبيّ شمال السودان التاريخي في "لقاح الوادي" باجتماع المصب الصحراوي بالمنبع الغابي. وقال إن الفراعنة تبنوا ثقافة أعالي النيل وفنها: "الي احتراق بالشمس المحراقة في قلب القارة حيث ينبع النيل، فيحرق كبد الصحراء، ويطعمه العافية الخضراء والظلال". وهو يرى بناة الأهرام زنج جَمَح بهم قارب فشادوا الهرم.
    ثم تأتي فقرة بأكمالها عسيرة الفهم الإشارات فيها مبهمة. وواضح أنه أراد منها بسط مفردات الأثر الغابي. فهو في الفقرة التالية يدخل بنا حلقة ذكر فتجد "الدَّقة الزنجية للطبل" بحركة اليد والذراع التي تضرب على الشتم والنحاس والزهر في طقس إثاري من "بدائية زنجية" تدور حول نفس الإيقاع، نفس الرتابة، يصحون بها على "الله قيوم الله قيوم". و هو قيام يضمر ارتباطاً بالمسيحية. وتوقف عند غبطة أبناء النوبة متى صادفهم في مولد أو حلقة ذكر. ثم يتطرق لطقس الزار الذي يدوي فيه الطبل "مصدر الإيقاع والتلاشي في المجهول". الطبل هو "الخواء العادي" وهو عَدمٌ معطى للخروج من دائرة المألوف للاتحاد بالمجهول. ولكي يحدث هذا تنهدم المحظورات من مثل شرب الخمر وشرب الدم والرقص على قدم حاف والتشبه بالجنس الاخر إرضاء الأسياد بالذهب، ذلك الجوهر الغريد الذي هو كالبرق "الجذوة الجمرة الأولى". ويقابل بين الذكر والزار. فالرجل له "حلقة الرقص البدائية في الذكر". وللمرأة الزار.


    صلاح "بل نحن عرب العرب" (25 أكتوبر 1967)
    نبه صلاح إلى تاريخ كتابة النور لمقاله وهو سبتمبر 67 بعد 3 اشهر من نكسة يونيو 67.
    نبه إلى لغته الشعرية "التي تنفلت من بين الأصابع كالزئبق". وعاب عليه وضعه العروبة في مقابل الأفريقية في حين أن العروبة أفريقية اكثر منها عربية لأن سبعين بالمائة من العرب أفريقيين. وعاب عليه أنه لا يصدر، متى تطرق للغة أو الثقافة، عن دراسة بل عن مجرد "تأملات وتوهم". فمن ذلك عاب عليه ألا يقرأ "العربية في السودان" للشيخ عبد الله عبد الرحمن في تقويم نسبة عرب السودان للعرب. ونبهه إلى قراءة أنساب الأفارقة المسلمين إلى العروبة في معهد الداسات الأفريقية بغانا. كما تكررت الإشارة إلى نكروما، الموصف بالأفريقي المفكر والمناضل بأكثر من النور عثمان، الذي "مزق فاتورة سد الصحراء" بقوله إن الصحراء لم تشكل أبداً هذا السد المزعوم بين شمال القارة وجنوبها. كما قال بإن نفس نكروما مجت "الزنوجية" التي يهفو لها النور.
    ونسب النور للشعوبية برغم قوله إنه لا يضمر التلميح لإستعمار عربي لأرض الزنج. ولكن الطعن في العرب عادة غربية فاشية. ومن ذلك سلخ البلد عن العروبة كما حدث في موريتانيا والدس بين المغاربة العرب والأمازيغ البربر. وقال إن البحث عن خلوص شعب للعروبة مطلب غير مجدي. فما من شعب عربي إلا اختلط ب "دماء الأعاجم". حدث في مصر والجزائر ولبنان. فقَل العربي القح.
    وفخر صلاح بالمرتكزات العروبية في الحركة الوطنية من مثل:
    "يا صاح خَبَّر ماكونالد سودان عرب ما هم هنود
    ما بنخشى طيارة وجنود وسط العراك بالروح نجود
    و "أمة أصلها للعرب. وعند هذه الذروة الوطنية قال إننا "عرب العرب" لقربنا من الصحراء والبداوة والفطرة: "نحن عرب العرب لأننا اقرب من النموذج الكامل للعربي. ونحن فخورون بهذا الانتماء. ولا نرفع هذا إشعاراً ضد من ليس له في العروبة شيء، بل العروبة تفتح ابوابها لاستقبال المزيد من الأبناء. فكما يقول النبي "ليست العروبة لكم بأم ولا أم. إنما هي اللسان."
    قال إنه استوقفه اسم حزب اسمه القومي الأفريقي. وتساءل: "لماذا ليس السوداني". وقال إن من كانوا يلهجون بأفريقيا ليومه (ويعني القوميين الجنوبيين بعد ثورة أكتوبر 1964 لم يعرف عنهم تضامناً مع أفريقيا في أيام محنتها الاستعمارية. وقال إن منهم وزير جنوبي طلب ألا تمر مساعدات الكنغو عبر الجنوب خشية انتقام تشومبي. ويصف من يدقون إسفينا بين العرب الإسلام والأفارقة بالشعوبيين ممن تلاءموا مع الاستعمار المحدث الذي حمل إرث المعرفة الاستعمارية الإثنوغرافية التبشيرية البيضاء.
    وتساءل صلاح إن كنا عرب أو أفارقة. وقال إن هذه أسئلة تطرأ لناس بين البراءة والمكر. وقال إن على السائل أن يرهق نفسه صعوداً في طلب حقيقة المسألة. ومن لا يقوم بمثل هذا الواجب في إنكار عروبتنا ففعله سياسي يقوم بالشدة في وقت حرب ضروس مع العدو قائمة على قدم وساق. وأجاب صلاح بأننا عرب العرب لجمعنا خير ما في العرب من كرم ونبل وخير ما في الزنج من شدة وحمية مما نوه به صالح عبد القادر:
    وأنا وادي النيل لو فتشتني
    لوجدت في بردي بطش أسود
    وأن ابن وادي النيل لو فتشتني
    تجدين مجموع الكرامة والنهى
    تجدين حلم البيض جهل السود
    وبالطبع خانه التوفيق في أبيات صالح عبد القادر.

    إن القراءة، محض القراءة، ناهيك عن عاجلها ومتأنيها، تكفي للدلالة أن جدال النور وصلاح لم يكن عن استقطاب عربي أفريقي النور فيه أفريقي الهوى وصلاح فيه عرب العرب. لقد كان ببساطة عن اصطراع في خطاب الهوية الأفريقية نفسها. يراه مثل النور في جوهر أفريقي صمد بينما يراه صلاح في تحالف سائر الأفريقيين في النضال ضد الاستعمار واستكمال تحررهم. وانتحى النور في الصراع بباريس ومجلة الوجود الأفريقي بينما كان صلاح في غانا ومدرسة الشخصية ألأفريقية النكرومية. وكلاهما في النزاع عربيان أفريقيان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de