منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-21-2017, 08:38 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.عبد الله علي ابراهيم
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

ربوني الشيوعية عسكر الوطنية بقلم عبد الله علي إبراهيم

12-08-2014, 09:19 PM

عبدالله علي إبراهيم
<aعبدالله علي إبراهيم
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 386

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ربوني الشيوعية عسكر الوطنية بقلم عبد الله علي إبراهيم




    يا ود أم سكيكه
    ما ربوني ليكه
    ريوني الشابقية
    عسكر الطاقية (أهزوجة سودانية قديمة)
    (ذكر الرئيس البشير اسم المرحوم كامل محجوب في سياق تبخيسه لما سماه "تربية الشيوعيين" لمزارعي الجزيرة. وأعرض هنا لسيرة كامل العاطرة في سياق مخاطرة جيله الشيوعي الوطنية. وسنرى أن الجيل أخذ زمام تربية الكادحين على معان القسط والحرية والنبل من الحركة الوطنية بله حتى من شقها الإسلامي. فتصوير الرئيس لها كأنها تربية منبت غير سائغة وغير صحيحة. فالشيوعيون خرجوا من بين فرث ودم الشوق الوطني للحرية والعدالة واستقاموا فيه، صح غلط، كما لم يفعل غيرهم)
    لو قرأت كتاب "من تاريخ الحركة النقابية في السودان" للسيد على محمد بشير، الرئيس الأسبق لنقابة السكة حديد والنائب البرلماني عن مدينة عطبرة في 1965، لن تجد للشيوعيين النقابيين أثراً في يوم 27-4-1946 الذي بذرت فيه جماعة من العمال تيراب هيئة شئون العمال السابقة لنقابة عمال السكة الحديد. فلم يكن بينهم لا قاسم ولا الشفيع ولا الحاج عبد الرحمن ولا الجزولي سعيد ولا ساكن خليوة عمنا الرفيق محجوب على، النقابي العجوز. ولم يكن حزبهم نفسه (حستو) إلا نطفة. فمن سهر علي هذه البذرة حقاً جماعة من شباب خريجي الصنائع فيهم علي محمد بشير (20 عاماً) من تلاميذ السيد أحمد مجذوب الموظف بالسكة الحديد.
    ففي سياق تزايد الوعي الثقافي والسياسي بفضل هبة مؤتمر الخريجين تقدم أحمد مجذوب لدار خريجي مدرسة الصنائع بالمدينة (تأسست في 1933) لتقديم دروس اللغة العربية وآدابها للرغبين من أعضائها. وانتظم فصل أحمد من 1945 إلى 1946. وانشقت الأرض عن بذرة النقابة في هذا الفصل في مساء الإثنين 22-4-1946. فلم ينعقد الفصل أصلاً في ذلك المساء لأن المدينة كانت في شغل بموت المرحوم ميرغني فرج، الحداد بورشة العمرة، بعد إصابة عمل مؤسفة. وساء العمال موته سمبلة: لا طبيب ولا إسعاف ولا مسئول. ولم يكن طلاب فصل الدار أكثر العمال حزناً بل كانوا جماعة بوسعها التفكير في ما يمكن عمله من أجل ميرغني فرج والعمال قاطبة. فتفاكرت هذه الجماعة مساء ذلك اليوم في الدار وانتهت إلى تكوين لجنة ممثلة لكل الورش لترفع مذكرة احتجاج تكون بمثابة لجنة تمهيدية لهيئة ترعى مصالح العمال. وقد كان. وخرجت نقابة عمال السكة الحديد المعروفة من بين ثنايا هذه الملابسات.
    لم يكن فصل أحمد مجذوب للعمال مجرد فصل لتلقي العلوم. فهو في وصف على محمد بشير له خلية سياسية نائمة. فقد كان أحمد يعلمهم الخطابة وإلقاء الشعر يُعِدَّهم ربما ليوم كريهة ومنبر لقيادة العمال على مستويات مختلفة. وانعقدت بين طلابه رابطة زمالية خاصة. ومن أعجب ما قاله المؤلف إنهم نظموا رحلات ترفيهية إلى مناطق في شرق وشمال المدينة وإنهم كانوا يخبون في طوابير شبه عسكرية. وزاد بأنهم كأنما كانوا يريدون بذلك تفريغ شحنات حماسية لا يدرون لها سبباً.
    لم تقتصر هذه الشحنة السياسية المٌعِذِبة الغامضة على علي محمد بشير ورفاق فصله. فهي شحنة تلقاك في حياة شباب الجيل الذي فَتَّحَت الحرب العالمية الثانية (1936-1945) عيونه على حقائق الاستعمار والوطنية والشوق إلى الحرية الذي غرسه مؤتمر الخريجين. ولهذه الشحنة محتوي عصبي إلى جانب محتواها الذهني لم نخضعه للدرس بعد. فسنجد مشابه لطابور على محمد بشير شبه العسكري من جهة توتر الجسد في سيرة من سنعرض لهم من أبناء جيله. فسنراهم انفعلت أجسادهم نفسها تريد الانغماس في المغامرة الصعبة التي استولت عوالمها على خيالهم. وهذا أرق يسبق الممارسة وربما وصفناه ب "التوتر الخلاق" بشيء من التعديل لعبارة مارتن لوثر كينق. وهو توتر وضع معظم هؤلاء الشباب الوطني المصاب به على عتبة استعداد يكاد يكون فطرياً لتقبل أول دعوة من الشيوعيين لينخرطوا في صفوفهم بفدائية عجيبة. وهكذا أصبح على محمد بشير شيوعياً.
    وجدتُ هذا التوتر الخلاق في سيرة الزميل تاج السر حسن آدم (1925- ) النقابي الشيوعي. فقد تخرج من مدرسة الصنائع عام 1940 وعمل بورشة العمرة بالسكة حديد بعطبرة. وكان عضواً بشباب مؤتمر الخريجين. واشترك في مظاهرة في 1948 أراد بها العمال منع مستر مادن مدير المديرية الشمالية من حضور ليلة المولد الخاتمة عند جامع عطبرة العتيق. فما أعلن المعلن وصول المدير للساحة حتى هتف العمال "يسقط الاستعمار وعاش وفد مؤتمر الخريجين". وهو الوفد الذي ذهب إلى مصر ليطالب بتمثيل السودانيين في مفاوضات دولتي الحكم الثنائي. وحصر العمال المدير فلم يجد منفذاً للخروج إلا من باب المسجد مشتملاً على عباءة. فاعتقل البوليس تاج السر ضمن جمهرة وحوكم بثلاثة أشهر بسجن الدامر. ومن أطرف ما يدل على طاقة تاج السر المتوترة في عداء الاستعمار هو قبضه بأصبع مستر مادن حين زارهم بعد اعتقالهم. فقد صوب المدير أصبعه نحو تاج السر فقبض تاج السر عليه حتى حله السجانة منه بإطراحه أرضاً ثم أوقعوا عليه جزاء قضاء 7 ايام حبساً إنفرادياً بزنازين الإعدام. ولم يدر تاج السر أنه كان مثل على محمد بشير على العتبة الشيوعية. فقد دعاه قاسم امين عام 1948 للإنتماء للشيوعيين ففعل في رحلة امتدت وأخذته حرفياً إلى يامبيو البعيدة مندوباً عن اتحاد نقابات العمال لبناء قواعد نقابية في الإقليم في نحو 1954.
    ولن تجد للتوتر الخلاق مثلاً كمثل الأستاذ كامل محجوب في صباه وشبابه مما رواه في كتابه "تلك الأيام، الجزء الأول". لقد اكتسب أرق الفكر والجسد عند كامل ثوباً درامياً عجيباً. جاء كامل من بلدته البركل لأم درمان ليلتحق بوسطى الأحفاد في نحو 1940 . ولم يهجر القرية إلا بعد نظمه أغنية ذاعت في قريته بالاشتراك مع زميله جعفر الحسن يحتج فيها على جملة من المظالم من الإنجليز والتجار والإدارة الأهلية: : "عاد دا ظلماً ما بتقبل". انتظم كامل محجوب وهو بثانية وسطى في جماعة سرية معادية للاستعمار دينية المنهج. وضمت الجماعة كلاً من الرشيد الطاهر وجعفر الحسن وأحمد الزبير رشيد وأبو عبيدة الخليفة. وكانت تجتمع في الخلاء مثل اللقاء الذي عقدته عند جبل كرري وشرح زعيمها شيخ الدين جبريل، المدرس بالأحفاد، الموقعة التي دارت بين المهدية وجيش الغزو الإنجليزي عند الجبل من نص كتاب "حرب النهر" لتشرشل. وكانت الجماعة تدرب أعضاءها على تحمل المشاق بالسير الطويل على الأقدام كأن يلفون العاصمة المثلثة لفاً من أم درمان إلى الخرطوم فبحري فعودة إلى أم درمان. وكان قيام الجماعة صدى من نشاط مؤتمر الخريجين ولكنها استبعدت الأفندية كقوة مؤهلة لنيل الاستقلال والتزمت بتحرير السودان بكفاح مسلح للرعاة والمزارعين.
    وسعت الجماعة لبدء صلتها بالمزارعين بذهاب فريق منها لكوستي فأقام مزرعة بساقية وقطية تكون معبراً لهم للمزارعين. وتفرغ كامل للعمل بالساقية. وحكى عن هذه الواقعة قصصاً يستعجب المرء لها لبأس هؤلاء الصبية وعزيمتهم. فقد كان دليل كامل القادم من الخرطوم على أنه بلغ القطية الصحيحة وجود ديوان المتنبئ بها. وزرعوا الطماطم في المزرعة وباعوه بسوق كوستي على حمار لهم. وواجه كامل يوماً ثعباناً شديداً غليظاً فتجمد من الخلعة فتركه الثعبان ولكن ليس بغير الالتفات مرة بعد أخرى ليتأكد أن كاملاً لايبيت له شراً. وقال كامل: "كان منظره وهو يبتعد عني جميلاً حقاً." واختلط كامل وصحبه بالمزارعين وبثوا بينهم وعياً بالقضية الوطنية. وتفهم المزارعون حسن نية الفريق الزائر وأعجبهم تفانيهم لغرضهم.
    وكانت طاقة كامل للنضال غير عادية. فلما زار مفتش أم درمان مدرسة الأحفاد في 1942 ، وكامل بالرابعة وسطى، حرض زملاءه ان لا يقفوا له متى حضر. فلما لم يستجيبوا له قرر أن يظل جالساً كالسيف وحده لدى دخول المفتش مهما كان. واقترب المدرس الأستاذ محمد فضل المولى منه يسأله الوقوف فقال له إنه لن يقف لهذا الكلب. فغطى المدرس اللبيب على سوءته بقوله: "إذا كنت مريضاً قابلني بعد الحصة لتذهب للطبيب." ولم يصمد مشروع ساقية كوستي فتفرق الجمع وعمل كامل لوقت قصير موظفاً بالنيل الأبيض مع الجيش البريطاني الذي كان يمد خطاً حديدياً بين ربك والجبلين. وهو خط يحفظ للإنجليز مهرباً متى حزبتهم الحرب التي كانت على أشدها في 1943. فعاد كامل إلى أم درمان والتحق بمدرسة البوستة ثم تركها مشمئزاً من هوان الوظيفة في ظل دولة للاستعمار. فالتحق بقسم مسائي بكلية الأقباط كان افتتحه الأستاذ محمد عشري الصديق. وكان القسم ناقصاً فأحتج كامل ورفاقه وهتفوا "يسقط ابونا حنا" مدير الكلية.
    وبلغ كامل من أرق الفكر والجسد مبلغاً شهد فيه كل مظاهرة وحرض عليها. وسماه السيد هريدي عضو محكمة مدينة أم درمان "الزبون" من فرط تكرار مثوله أمامهم مخالفاً للمواد 105 (إثارة الكراهية ضد الحكومة) و127 أ (إثارة الشغب). وقال كامل إنهم خرجوا في مظاهرة وطنية ضخمة تضامناً مع طلاب ومصر وعمالها بعد حادثة كبري عباس في 1945 التي استشهد فيها طلاب مناوئون لحكومة مصرية مستبدة. ولما مرت المظاهرة أمام جريدة سودان ستار للفت النظر وقف صاحبها الأستاذ بشير محمد سعيد منفعلاً وخطب في المتظاهرين معبراً عن استيائه لسلوكهم. ثم اشترك كامل في مظاهرة توديع وفد السودان للقاهرة ليطالب باشتراك السودانيين في مفاوضات مصر وانجلترا حول مصير بلدهم. وأفضى به كل ذلك ليكون عضواً في اتحاد طلاب العاصمة الذي كان فيه عبد القيوم محمد سعد وأحمد محمد خير وآدم ابو سنينية وحبيب مدثر وحسين عثمان منصور والطاهر عبد الباسط وآخرين. ففصلوه من مدرسة الأقباط من جراء هذا النشاط فألتحق بأهلية ام درمان الثانوية.
    وضع هذا التوتر الخلاق كاملاً ، كما قال كامل نفسه، على أعتاب اليسار. كان من الشيوعية قاب قوسين أو أدنى. فقد أعطاه آدم أبو سنينة كتاب "الأم" لمكسيم جوركي فتجاوب مع بطل الرواية، بافل، المناضل ضد القيصرية ومن أجل الطبقة العاملة. فكامل مثل بافل في كراهية الظلم والظالمين: "دا ظلماً ما بتقبل". وتوالت عليه كتب ماركسية تدوالها الشباب اليساري بالسر آنذاك منها البيان الشيوعي. وبلغ من تأثره بها أن لخصها على جريدته الحائطية بالمدرسة اسمها "الملخص". وكانت هذه بداية مشوار شيوعي طويل امتد من 1946 حتى 1959 اصبح فيه عضواً باللجنة المركزية والمكتب اليساسي للحزب الشيوعي. وعمل متفرغاً وقائداً بمديرية النيل الأزرق الحزبية منذ 1952 ففتح فيها جبهة العمل النقابي والسياسي بين مزارعي الجزيرة على خلفيات كان بدأها الأستاذ حسن سلامة. وكانت لحظة مجده حقاًً (ومجد الحركة النقابية والاجتماعية السودانية بأسرها) هي تلك التي جاء فيها بجموع المزارعين في 29 ديسمبر 1953 إلى ساحة المولد بميدان عبد المنعم ليفرضوا اتحادهم على الحكومة المتلجلجة.
    يوحي الشيوعيون بأنهم جاءوا مع نقابة عمال السكة حديد في صندوقها كما يقال. وهذا غير دقيق ولا مفيد. فهو يغمط حقاً مستحقاً لمؤتمر الخريجين فيها جاء تفصيله في كتاب السيد الطيب حسن عن تاريخ النقابة وكتاب السفير خليفة عباس العبيد عن أيامه بعطبرة. ومتى انفصلت النقابة عن مؤتمر الخريجين بدت مجرد انفعال تنظيمي عضلي خلا من الاستثمار الثقافي والبلاغي والخطابي التربوي لأمثال أحمد مجذوب وآخرين. وصفوة القول عن مساهمة الشيوعيين الحقة في حركة الكادحين السودانية أنها لما بلغت مبلغ التوتر الخلاق بعد الحرب العالمية الثانية سهروا عليها وميزوها وشهلوها. وهذا "بعض الوعي" الذي عناه أستاذنا عبد الخالق حين قال له الجلادون ماذا قدمت للسودان. وقد استشمته طلائع العمال كما رأينا فاقبلت عليه لضبط إيقاع أرق الفكر مع أرق الجسد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-08-2014, 11:52 PM

Omer Mustafa
<aOmer Mustafa
تاريخ التسجيل: 03-14-2008
مجموع المشاركات: 1536

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ربوني الشيوعية عسكر الوطنية بقلم عبد الله علي إبراهيم (Re: عبدالله علي إبراهيم)

    نعيش يا عزيزي برف عبد الله في زمن الرويبضه… و لا يعرف قدر الرجال الا الرجال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-09-2014, 05:34 AM

عوض محمد احمد

تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 5450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ربوني الشيوعية عسكر الوطنية بقلم عبد الله علي إبراهيم (Re: Omer Mustafa)

    اعتادت احدى معارفنا على توبيخ من يخطئ بالقول: يعيشش المربي. اي ان المخطئ لا يزال
    يحتاج لتربية
    بعد سلسلة مقالاتك عن مقولة رأس الدولة الشاتمة لاهل الجزيرة
    اقول، و انا اعنيك تعيش يا مربي. فالبلد مكتظة بقليلي التربية
    نفخر باننا قد عشنا اياما يصول فيها قلمك و يجول
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de