تنظيمات الهوس الديني ونموذج الإخوان المسلمين (2) بقلم أحمد المصطفى دالي
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 11-12-2017, 09:13 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.عبد الله علي ابراهيم
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الحركة الإسلامية: 25 عاماً من الخسران المبين عبد الله علي إبراهيم

29-06-2014, 09:02 PM

عبدالله علي إبراهيم
<aعبدالله علي إبراهيم
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 427

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الحركة الإسلامية: 25 عاماً من الخسران المبين عبد الله علي إبراهيم




    غداً يمر ربع قرن منذ قيام نظام الإنقاذ. ومن بين خرائبه العظمى أنه قضى قضاء مبرماً على الحركة الإسلامية وظل يستأجر منها من شاء في وقته المناسب، وبالشروط "الهَبل"، ويستغنى منه متى شاء. ومن يقول من المعارضين أن "الكيزان" هم من يمسكون بزمام الحكم في السودان إنما ينبح الشجرة الخطأ. فحكمهم إلا مكاء وتصدية (زيطة وزمبريطة). وأحزنني الأمر حتى قلت مرة ماذا خسرنا بخسارة الحركة الإسلامية جرياً وراء عنوان مشهور لكتاب أبي الحسن الندوي:"ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين؟".
    سيستحيل فهم الأزمة السودانية المعروفة بالدورة الخبيثة (انقلاب فديمقراطية لاهثة الأنفاس) ما لم نقف على تحليل أفضل لارتكاب الحركة الإسلامية طريق الانقلاب. وقد أضعنا فرصة سبقت إلى فهم ديناميكة الانقلاب بقفل الحزب الشيوعي باب الاجتهاد في المسألة بعد محنة 19 يوليو 1971. فقد أوسعنا العقلية الانقلابية درساً ومقاومة بعد انقلاب 25 مايو 1969. وكتب أستاذنا عبد الخالق محجوب في فقهها صحائف غراء. ثم وقع انقلاب 19 يوليو وغطت خجلته على تجديد ذلك الفقه.
    وحرك ساكن هذا الحديث فيّ مقالة ذكية لخالد التجاني النور، رئيس تحرير "إيلاف" بإعادته أمس الأول نشر مقالة كان كتبها في فبراير 2012. فنظر إلى عوار حركته الخاملة التي تخطاها إسلاميون آخرون بقطار الربيع العربي. وقال إن هذا الربيع في شقه الإسلامي وجد حركته، بتورطها في انقلاب خرقت له الدستور ورعت انظاماً طغيانياً، متلبسة بالوقوف في الجانب الخاطيء من التاريخ والخاسر. وأعجبتني جذرية خالد. فهو لا يعتقد أن أياً من حركات اصلاح النظام الناشطة في دوائر الإسلاميين لوقتنا ستصيب الهدف. فكل برامجها لم تتخط سطح أزمة الحركة ولم تعتنق تشخيصاً عميقاً لها. فليس أزمتها، حسب خالد، في الانقلاب ولا الاستفراد بالحكم ولا . . ولا. فكل هذه عاهات مترتبة عن الأزمة العميقة. وصفتها أنها أزمة فكرية ومنهجية بالأساس ترتبت عليها ممارسات ذرائعية وميكافيلية للسياسة مثل سدانة مايو والانقلاب وبيوت الأشباح والتمكين والمشروع الحضاري. وغطت الحركة على هذه السياسات بلافتات وشعارات إسلامية براقة لم تتقيد فيها بما يمليه الوازع الأخلاقي والديني.
    ويعيدني خالد هنا إلى تحليل عرضته قبل سنوات عن مشابه في مسيرة الحركتين الشيوعية والإسلامية في السودان. فكلاهما خرج في حركة جماهيرية بعد هزيمة أهل التربية فيه وهم من كانوا يدعون لتثقيف العضوية في مناهج فكرهما قبل أن يخوضوا في النشاط الجماهيري. فخرج عوض عبد الرازق (1952) من الشيوعي وجعفر شيخ إدريس (1969) من الإسلامية. وقال أهل السياسة أنهم سيخرجون بعموميات فكرهم للمارسة ثم يستدركون دقائق ذلك الفكر في النشاط العملي بين الجماهير. وقلت إن الحركتين في هذا بخلاف من الحزب الجمهوري الذي بدأ بالعمل الجماهيري في الأربعينات ثم ركز على التربية المحضة للأخوان. ولم ينجح لا الإسلاميين ولا الشيوعيين في استدراك ما التزموا باستدراكه من حظوظ التربية وعاشوا على عموميات فكرهما إلا من رحم.
    ولم تسعف العموميات الحركة الإسلامية. فلم توطن بين صفوفها فقهاً أريحياً للديقراطية فأنقلبت عليها في المنعطف الأول ولم يرتفع غير صوت نادر هنا وهناك يحتج على هذه المسارعة الفطيرة لله. وهذا يعني أن الممارسة في الحركة عصا مرفوعة وعصا مدفونة بلا هدي أو خلق أو دين. ولم يقبل خالد بتحجج أهل الحركة بتغلب الانقلابيين عليهم في الحكم. وقال لهم كان الانقلاب عقيدة فيكم وليس مهماً من جنى ثماره بل من هز الشجرة. فالأهم فهم أدق لباب الغفلة الذي تسرب منه.
    أعتقد أن الباب الذي يفتحه خالد لنقاش محنة الإسلاميين هو الأهدى. وليس بالأهدى للإسلاميين وحدهم بل لسائر حركات البرجوازية الصغيرة المتعلمة التي استثمرت في الانقلاب. ولا يزال الانقلاب أو أشكال العنف الأخرى "الحركات" تعشعش في أذهانها. ولن تكسب. فخالد يعيب على حركته أنها لم تقطع نفسها معرفياً من الانقلاب كحيلة أو تخريمة للحكم. ويُستغرب هذا من حركة قاومت ببسالة عدد انقلابيين في 1958 و1969. وكتب الله عليها الآن أن تقاوم انقلاباً من صنع يديها تولد عنه نظام طغياني فرعوني أثيم. وهذا بوء بخسران مبين.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de