وجهة نظر مأساة الصحة.. الطفلة أمل نموذجا عميد معاش د. سيد عبد القادر قنات

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-11-2018, 04:26 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة عميد معاش د. سيد عبد القادر قنات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-12-2013, 03:45 AM

سيد عبد القادر قنات
<aسيد عبد القادر قنات
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 276

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


وجهة نظر مأساة الصحة.. الطفلة أمل نموذجا عميد معاش د. سيد عبد القادر قنات

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وجهة نظر
    مأساة الصحة.. الطفلة أمل نموذجا
    عميد معاش د. سيد عبد القادر قنات
    يا جماعة الخير الحديث عن الصحة وسقوطها في هاوية يُقطِّع الأحشاء لشعب أرهقته الفاقة والعوز والمسغبة، المرض لايختار الوقت و الزمان و المكان ولا الغني أو الفقير ، لاالكبير ولا الصغير ذكرا كان أو أنثي، وزيرا أو غفيرا، والأغلبية العظمي من الشعب السوداني ليس لهم الحق في إختيار مكان العلاج، فالمستشفيات العامة هي ملاذهم، وصفوف الإنتظار هي ضالتهم، ومُقدّم الخدمة لايملك غير إنسانيته وعلمه لأنه أصلا جزء من هذا الشعب يُعاني ويُكابد مثله حتي في العلاج له وأسرته الصغيرة والشعب الفضل .
    متابعا لبرنامج مع حسين خوجلي سمعت ما ذكره عن مأساة الطفلة أمل وما كابده والدها ومُعاناته وفشله في إيجاد حضّانة في مستشفيات الدولة، و وجدها في مستشفي خاص خمسة طوابق رفضت إدارته إدخالها لعدم وجود الأمنية المليونية لحظتها في جيب والدها،
    أولا ندين بشدة هذا السلوك المُشين واللاأخلاقي،ويُجافي أبسط قيم المروءة والشهامة والنخوة السودانية، بل يُجافي قيم وآداب وسلوك المهنة ورسالة الإنسانية ، وكان حريا بإدارة المستشفي أن تقبلها من أجل إسعافها وإنقاذ حياتها والصباح رباح، ولكن إرادة الله ولا راد لقضائه.
    طبعا الواحد مِستغرب من ما نقله حسين خوجلي لتلك الواقعة وكنت أتمني لو إستطرد كاتب المقال في مصيبة الصحة في السودان ومُعاناة أهلنا في البوادي والحضر في أمر العلاج، وزي ما قلنا في مقال آخر الصحة دي لو كانت مُتدحرجة لي ورا ، كان ختينا ليها دُقار كبير وثبتناها، المُصيبة إنها سقطت في هاوية بفعل فاعل مع سبق الإصرار والترصد.
    الناس بتلوم المستشفي الخاص في عدم إستقباله لهذه الطفلة، ولكنهم تناسوا أُس المشكلة، يا جماعة الخير المستشفي الخاص دا قام بتوفير الحضانات ديل ، طيب ليه ما سألتو نفسكم وين وزارة الصحة ولاية الخرطوم ومسئوليتها تجاه هذا الخلل ؟ تقصير بجدارة قاد إلي وفاة الطفلة أمل؟ أليس المسئول هو وزير صحة الخرطوم والذي يصرف المليارات علي إفتتاحات سياسية لمؤسسات أصلا كانت شغالة وبكفاءة عالية؟ ليه ما تسألوه عن مستشفي إبراهيم مالك والذي عند إفتتاحه أعلنوها للملأ إنه يُضاهي مشافي أوروبا؟ أها وين الحضانات؟ولاية الخرطوم بها ربما أكثر من 10 مليون مواطن والسيد وزير الصحة يستهدف إفتتاح 600 مركز صحي بنهاية هذا العام، طيب مُستهدف كم حضانة؟ وسراير العناية المكثفة قال مُستهدف حوالي 300 ، يا جماعة أستاذنا بروف مامون جاء للصحة وكلكم تعرفوا جعفر إبنعوف أن بها حوالي 450 سرير و16 تخصص فرعي في طب الأطفال ويتردد عليها يوميا حوالي 800 إلي 1000 طفل ويتم الكشف والفحوصات والتنويم والعلاج والتغذية مجانا ، أها مستشفي زي دا يخلوهو شغال ولا يجففوه ويدمروهو؟ بس النصيحة وين؟ ومن يقول الحقيقة؟ عشان كده الطفلة أمل ماتت!! مش الوزير وبحضور الصحافة والسيد الوالي بقاعة الصداقة قال : الأطفال ديل في عيونا ، أها نسأل من المسئول عن عدم توفير هذه الحضّانات في المستشفيات العامة التي تُضاهي مشافي أوروبا ؟بس نسأل سؤال مباشر ونتمني أن تكون لإستاذنا بروف مامون الشجاعة ليقول : كم عدد الحضّانات في مستشفيات الولاية وتوزيعها؟ وكم عدد إختصاصي الأطفال؟
    يا أهلنا الصحة ومشاكلا معروفة، والحلول معروفة وما دايرة ليها قومة وقعدة،لايمكن أن يتم العلاج دون تشخيص المرض، وجود إرادة سياسية تؤمن بمبدأ أن الصحة من الأولويات وإحسان ترتيب الأولويات يضعها في المُقدّمة مثل المالية والدفاع ،و يبعدوها من المُحاصصة والترضيات السياسية أو كما يُسميها البعض وزارة العلم الأبيض،صحة الإنسان لابد أن تكون أولوية قصوي، وتذكرون أنه في آخر تشكيل وزاري ظلت الصحة بدون وزير، أها دا معناتو شنو؟ وزارة للترضيات والمحاصصة والتجريب!!
    لهذا فإن الشعب السوداني يجني ثمار ما زرعه السياسيين لإهمالهم صحة الإنسان عبر إهمال وزارة الصحة، شايفين الحصل في جعفر أبنعوف ؟أها دي النتيجة موت الطفلة أمل وقبلها مناسك وغيرها كثر؟ جعفر أبنعوف كان فيها عشرات الحضانات، أها مشت وين؟ حضانات المايقوما مشت وين؟ تم تدمير جعفر إبنعوف بدلا من تعميرها أو علي أقل تقدير المحافظة علي الموجود وتطويره ؟؟ قدوا إضنينا بالأطراف! أها وينا الأطراف دي وتأهيلا وما تُقدمه من خدمات؟ كنت أتمني أن لا تتغاضي الصحافة وأخونا حسين خوجلي عن السؤال المهم: أين الحضانات في المستشفيات العامة؟ زول واحد جاب حضّانات لمستشفاه الخاص ودفع دم قلبو!! أها وينا الولاية ووزير صحتها بروفسير في الطب وكمان خط أحمر ولديه مجلس إستشاري للوزير وتخصص طب الأطفال به مجلس إستشاري، وبعد دا كلو مافي حضانات؟ أها دا نقول عليهو شنو؟ إهمال؟ جهل؟ عشوائية التخطيط وإهدار أموال الولاية في إعادة الإفتتاحات السياسية؟ نتمني أن يُسأل بروف جعفر إبنعوف كم كان عدد الحضانات بمستشفي جعفر إبنعوف قبل أن تمتد إليه يد الوزير لتجفيفه وتدميره؟؟
    نسأل سؤال ولن نجد إجابة: قبل أيام تم عقد مؤتمر الأكياس العدارية بالسودان ونعلم أن العلم لاتحده حدود ، ولكن في سوداننا هنالك أولويات لابد من الإلتفات إليها أولا: الملاريا، السل، سوء التغذية ، السرطانات، عودة البلهارسيا، التايفويد، تقليل عدد وفيات الأمهات، الرعاية الصحية الأولية ، شلل الأطفال والحصبة ، الفشل الكلوي وغيرها كثير، أها السودان فيهوكم حالة تم تشخيصها أكياس عدارية؟ يمكن عقد هذه السمنارات والمؤتمرات ولكن حسب إحسان ترتيب الأولويات التي تهم المواطن وصحته والتي لا يختلف إثنان علي أهميتها القصوي.
    إتو عاوزين الصحة دي تنصلح حالا، لازم من إتخاذ بعض الإجراءات التي تُعيدها سيرتها الأولي ومجدها التليد مع إستشراف مستقبل من أجل تقديم خدمات طبية متكاملة تُرضي طُموحات مُقدمي الخدمة قبل مُتلقيها بما في ذلك البتر،
    لابد من إبعاد هذا الوزير اليوم قبل الغد وفشله لا يحتاج لإدلة وبراهين ويكفي ما فقدناه من أنفس كان آخرها الطفلة أمل،
    أبعدوا الصحة عن المُحاصصة التي عانت منها لمدي 24 سنة،
    لابد من إرادة سياسية تضع الصحة في أولويات إهتماماتها مثل الدفاع والمالية والخارجية،
    أن يتم رفع الأيادي عن تجارة الدواء والإستقواء بأهل الولاء من أجل الربح علي صدور المرضي،
    قوانين الصحة الموجودة تكفي لحسم كل إشكالاتها ولا داعي اللجوء للحزب والولاء وتجار المنظمات لكسب مادي رخيص.
    إن المؤهلون الأكفاء هم الأولي بقيادة الصحة في المرحلة القادمة ، التكنوقراط أهل الخبرة والتجربة والتجرد ، وأن يتم إبعاد أهل الولاء مهما كانت درجة ولائهم فيكفي دمار الصحة في عهدهم.
    إن ما سبق من مؤتمرات وموجهات وسمنارات أُقيمت في هذا البلد تختص بالصحة، إن تم تطبيقها مع وضع أهل الخبرة والكفاءة والتجرد في قمة هرم المسئولية سنجني الثمار بعافية وصحة سريعا وستعود للصحة عافيتها وشبابها.
    كسرة: هل مازالت إبراهيم مالك تُضاهي مشافي أوروبا؟ إلي متي يستمر إستنزاف مقدرات الشعب السوداني وإستغلال المستشفيات العامة لكليات الطب الخاصة؟ تأهيل الأطراف متي ينتهي وماذا تُقدم من خدمات كما ونوعا؟ ما زلنا في إنتظار إجابة بالأرقام: كم عدد من هاجر من الأطباء في آخر عامين؟ كم طبيبا تم توظيفه في آخر عامين؟ أخبار مجمع عمليات حوادث النو شنو ؟؟ هل هجرة الأطباء باتت مُزعجة ؟؟ الحلول شنو؟؟ يديكم دوام الصحة وتمام العافية والشكر علي العافية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de