تأمُلات هل خسر الهلال من فريق رابطة؟! كمال الهِدي

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-11-2018, 06:34 PM الصفحة الرئيسية

تأمُلات مكتبة بقلم كمال الهدي
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
21-10-2014, 03:57 PM

كمال الهدي
<aكمال الهدي
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 558

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تأمُلات هل خسر الهلال من فريق رابطة؟! كمال الهِدي

    تأمُلات


    الهلال لم يخسر من فريق رابطة


    كمال الهِدي


    mailto:[email protected]@hotmail.com


    · أجمل ما قرأته في كتابات بعض الزملاء الزرق هو اعترافهم بأن حكم مباراة هلال مريخ الأخيرة قد أجاد ولم ينحاز لأي طرف!

    · وهذه واحدة من المرات النادرة التي يعترف فيها إعلام أحد الناديين لحكم بأنه لم يتعمد هزيمة هذا الفريق أو ذاك.

    · لا شك أن حكم اللقاء وديدي قد وقع في بعض الأخطاء البسيطة.

    · لكننا نردد دائماً أن أخطاء الحكام جزء من اللعبة ولا يجدر بنا أن نعزيها دائماً للانحياز لأحد الناديين.

    · صحيح أن بعض ضعاف النفوس من هؤلاء الحكام قد يقعون في المحظور، إلا أننا نظلم آخرين حينما نعمم هذا الفعل القبيح الذي لا يشبه رجالاً يناط بهم تحقيق العدالة داخل الملعب.

    · لكنني تمنيت أن يمتد كلام الزملاء حول حكم اللقاء ويتوسع هذا الفهم ليشمل تحليلاً موضوعياً لأسباب الهزيمة.

    · قبل كل شيء كان لابد من اعتراف هؤلاء الزملاء بأنها كانت مباراة في كرة القدم.

    · والمعلوم أن مباريات كرة القدم إما أن تنتهي بفوز أحد الفريقين أو تعادلهما.

    · وعندما يفوز أحد الفريقين يجب الاعتراف أولاً له بأنه استحق الفوز حتى وإن أدى المهزوم أفضل منه.

    · فالعبرة في مباريات الكرة دائماً بالنتائج النهائية.

    · وبما أن المريخ استطاع أن يحول تأخره إلى فوز إذاً فقد استحق الأحمر هذا الفوز.

    · ومن يريد لفريقه ألا يستكين للهزيمة ويتخطاها في مرات قادمة عليه أولاً أن يعترف بتغلب الطرف الآخر عليه.

    · نأتي بعد ذلك لأسباب الهزيمة.

    · فليس صحيحاً أن نتيجة المباراة كانت صادمة أو مفاجئة.

    · ومرد ذلك إلى أنه رغم تفوق الهلال على المريخ من ناحية الأداء في الفترة الأخيرة، إلا أن البون ليس شاسعاً بتلك الدرجة التي تجعل من هزيمة الأول أمام الثاني صدمة ومفاجأة.

    · كما أننا لن نكون موضوعيين إن حاولنا صب كل تركيزنا في تناول أسباب الهزيمة على غياب رئيس الهلال.

    · صحيح أن وجود رئيس النادي يمكن أن يمثل دافعاً للاعبين.

    · لكن الهلال تعود على غياب رؤسائه.

    · لم يكن الكاردينال أول رؤساء الهلال الذين يتكرر غيابهم ولا أخاله سيكون أخرهم.

    · والغريب أن بعض من هللوا للرجل حين فاز برئاسة النادي كانوا يعلمون طبيعة عمله وكثرة أسفاره.

    · ليس هناك أدنى مقارنة بين رئيس الهلال ونظيره في المريخ لسبب بسيط هو أن الأخير ابن السلطة وأحد رموزها ومن الطبيعي أن يتواجد في كل الأوقات ويقدم للاعبين الحوافز الكبيرة.

    · لا نعفي الكاردينال من المسئولية تجاه أي تقصير يحدث باعتباره رئيس النادي.

    · لكن بدلاً من الحديث عن غيابه أو تواجده بين اللاعبين علينا أن نطرح السؤال الهام: هل ينتهج الكاردينال ومجلسه المؤسسية في إدارة النادي؟!

    · لو أنهم فعلوا ذلك فلن يضيرنا في شيء غياب الرئيس.

    · من العيب أن تعتمد الأندية الكبيرة على شخص الرئيس في كل شيء.

    · حتى في مباريات القمة نعزي الفوز أو الهزيمة لحضور هذا أو غياب ذاك.

    · وإن استمرينا على هذا الحال فلن يحدث أي تطور وسيظل محلنا سر.

    · لم ينهزم الهلال أيضاً لأنه افتقد قيادة هيثم.

    · ففي وجود هيثم كقائد للهلال انهزم الفريق من عشرات الفرق.

    · وبالنسبة لكأس السودان تحديداً فقد ذهبت البطولة في مرات عديدة للمريخ وهيثم قائداً للهلال.

    · لم تكن روح لاعبي الهلال انهزامية.

    · كما لم يلعب لاعبو المريخ بروح الأجيال السابقة.

    · وكل ما في الأمر أن المريخ حقق التعادل في وقت مناسب.

    · ومعروف أن الفريق الذي يعدل النتيجة في وقت جيد يصبح في وضع نفسي أفضل من منافسه.

    · سيما إن وضعنا في الحسبان ضياع ركلة جزاء الهلال.

    · والركلة ضاعت لسوء الطالع ولا شيء سواه.

    · وليس من الموضوعية في شيء أن نلوم سيسيه أو غيره.

    · فقد سددها اللاعب بشكل طيب والدليل أنها لم تخرج إلى الآوت أو يتصدى لها حارس المريخ، بل اصطدمت بالقائم.

    · لو أن سيسه وُفق في تسجيل تلك الركلة لما كتب هؤلاء الزملاء ما كتبوه بعد المباراة.

    · أؤكد أن روح لاعبي الهلال لم تكن انهزامية.

    · لكنهم تعرضوا للخسارة بسبب من يعزون الهزيمة اليوم لأسباب غير موضوعية.

    · فهؤلاء كانوا حتى يوم المباراة يضعون نجوم الهلال في مكانة ميسي ورنالدو ورفاقهما.

    · ظللنا نقرأ كل يوم عن الأهداف العالمية والقدرات الفائقة لبكري ومهند والمعز ونزار ومحمد عبد الرحمن وبقية زملائهم.

    · ومن الطبيعي أن يتأثر لاعبونا المعروف عنهم هشاشة التركيبة النفسية وسرعة التأثر السلبي بما يكتب ويقال.

    · دخل لاعبو الهلال اللقاء وكأنهم يضمنون التغلب على غريمهم.

    · وبعد أن تقدموا بهدف بكري ظنوا أن المباراة قد انتهت بهذا الهدف.

    · وهذه على فكرة واحدة من سلبيات لاعبي الهلال حتى في زمن قيادة هيثم مصطفى.

    · وربما أن هيثم كان أكثر اللاعبين اعادة للكرة للوراء عند الفوز، حتى لا يصدع البعض رؤوسنا بالحديث عن غياب القيادة.

    · أي فريق يتوهم أنه أكبر من منافسه لابد أن يخرج مهزوماً.

    · وهذا ما فعله بعض إعلاميي الهلال بفريقهم.

    · وعليهم الآن أن يعترفوا بأنهم كانوا أحد أسباب الهزيمة، بدلاً من إلقاء اللوم على الآخرين ونسيان أنفسنا.

    · صحيح أن الجهاز الفني في الهلال وقع في أخطاء فادحة لعبت دوراً في الهزيمة.

    · أول هذه الأخطاء هو اشراك كاريكا ونزار وسيدي بيه المتغيبين منذ فترة.

    · فلو أشرك فوزي وعاكف أحدهم بدلاً من ثلاثتهم مرة واحدة لربما كان الوضع أفضل بعض الشيء.

    · لا نستطيع القول أيضاً أن عدم مشاركة محمد عبد الرحمن منذ البداية كانت أحد أسباب الهزيمة لأن محمد عبد الرحمن شارك بعد ذلك في اللقاء ولم يفعل شيئاً.

    · نفس هؤلاء الإعلاميين ( شبكونا) جكسا الهلال وأمل المستقبل و.. حتى أثروا فيما يبدوا سلباً على اللاعب الصغير وشكلوا عليه ضغطاً.

    · قد أثرت مثل هذه الكتابات في الكثير من مواهبنا الصغيرة في أوقات سابقة حتى اختفت تلك المواهب قبل أن يشتد عودها.

    · أذكر عندما تم تسجيل أحمد عادل في الهلال أن العديد من كتاب الأزرق أطلقوا عليه الألقاب منذ أيامه الأولى.

    · وكنا نقول ونكرر القول والمطالبة بالهدوء ومنح الفتى الفرصة لصقل موهبته وتطوير قدراته، دون وجود آذان صاغية.

    · فأين أحمد عادل اليوم من خارطة الكرة السودانية؟!

    · يلومون الجهاز الفني على عدم اشراك محمد عبد الرحمن وينسون أن هذا الجهاز الفني أشرك لهم بكري الذي صدعوا رؤوسنا أيضاً في الفترة الماضية بمعسول العبارات حول قدراته الخارقة.

    · بكري الذي يطالب بعض الزملاء الأعزاء بأن يمنح شيكاً على بياض لكي يعيد قيده بالهلال ماذا قدم أمام المريخ باستثاء ذلك الهدف الجميل؟!

    · هذه كرة القدم وهذا هو حال لاعبنا السوداني.

    · يوم في السماء ويوم في الأرض.

    · فلماذا تهللون عند الفوز وتطلقون الألقاب الكبيرة على لاعبين ما زالوا صغاراً، وعند الهزيمة تكثرون من النحيب ولطم الخدود؟!

    · فاز منتخبنا على نيجيريا فكتب بعض الزملاء نثراً وشعراً في كل واحد من لاعبيه وكأننا صرنا منتخب البرازيل بين عشية وضحاها.

    · انهزم فتية المنتخب من نيجيريا نفسها في المباراة الثانية فتحول الشعر والنثر إلى هجاء.

    · فهل يعتقد بعض الزملاء أنهم يساعدون بمثل هذه المواقف في تطوير كرة القدم السودانية؟!

    · هذه عقلية مشجع وجد طريقه خطأ للصحف.

    · وهي لن تضيف أي شيء للكرة في البلد.

    · ربما تفرح مثل هذه الكتابات بعض القراء الذين يغلبون العاطفة على العقل.

    · وقد تزيد من قاعدة قراء الكاتب المعين.

    · لكنها قطعاً تخصم الكثير جداً من الكرة ومن رصيد لاعبينا الضعيف أصلاً.

    · انهزم الهلال لأن جمهوره نفسه جاء لملعب المباراة ضامناً للنقاط الثلاث بسبب كتابات بعض الزملاء.

    · خسر الهلال لأن بعض مدافعيه لم يتمركزوا بشكل صحيح أو يؤدوا جيداً.

    · لكن هذه أيضاً واحدة من أكبر سلبيات كرة القدم السودانية وليس حكراً على مدافعي الهلال.

    · فالهدف الذي سجله بكري المدينة ما كان له أن يتحقق لو عرف مدافعو المريخ كيف يتمركزون بشكل جيد.

    · لكنهم تركوا أمامه مساحة أكثر من كافية للتعامل مع الكعسية بكل ارتياح فكان الهدف الجميل.

    · أضاع الهلال نقاط المباراة لأن حارسه غير رشيق ولم يسعفه جسمه الثقيل في النهوض سريعاً للحاق بالكرة التي صدها قبل أن يعيد ايمن سعيد تسديدها.

    · وهنا حتى لا نظلم المعز نعيد التأكيد بأنه صد ركلة الجزاء في المرة الأولى بشكل جيد وكان يفترض أن يجد الدعم بعد ذلك من زملائه المدافعين لكنهم لم يفعلوا شيئاً.

    · فقد الهلال المباراة لعدم الإعداد النفسي الجيد من قبل الجهاز الفني.

    · وقد ظللنا منذ سنوات نطالب بتعيين معالج نفسي مؤهل دون أن يفكر أي من المجالس المتعاقبة ولو لثانية في هكذا مقترح.

    · خسر الهلال المباراة وسيفقد نتيجة لقاء الممتاز أمام المريخ إن استمر جهازه الفني في غروره غير المبرر وعدم إدارته الجيدة للمتغيرات خلال التسعين دقيقة.

    · فلم نشعر بأن فوزي وعاكف كانا يقومان بأي شيء منذ لحظة ضياع ركلة الجزاء مروراً بتعادل المريخ وانتهاءً بالهدف الثالث.

    · لا يكفي مجرد اخراج لاعب وادخال آخر للملعب.

    · ولابد من بصمة واضحة للمدرب تجاه ما يحدث من تغيير في نتيجة المباراة.

    · وهذا الدور لم نشعر به إطلاقاً خلال اللقاء الأخير.

    · الأمر لا يحتاج للقاء مكاشفة بين الإدارة واللاعبين ولا يحزنون.

    · فالهلال لم ينهزم من فريق رابطة.

    · بل خسر أمام غريمه المريخ.

    · ولكي يتجاوز اللاعبون الهزيمة وأثارها لابد أن يكون لديهم جهاز فني مقتدر يعرف كيف يتعامل مع الظروف انتصاراً وهزيمة..

    · فهل يتمتع مدرب الهلال بهذه القدرة؟!

    · أجاد الظهير معاوية فداسي وقدم لزملائه المهاجمين العديد من العكسيات المتقنة في شوط المباراة الأول لتضيع كلها باستثناء واحدة.

    · وأي فريق يضيع الفرص السهلة غالباً ما يخسر في نهاية اللقاء إلا إذا حالفه التوفيق.

    نقطة أخيرة..

    · عذراً إن كان قد فاتني شيء في لقطة وقوع لاعب المريخ أيمن سعيد والواقع أنني لم أر لاعباً بالقرب منه وقتها، وحين سألت من كان بجواري كان الرد أيضاً أنه لم ير اعتداءً على اللاعب.. وحتى اللحظة لم يتسن لي التأكد مما حدث حتى أقول رأياً واضحاً حوله.





    mailto:[email protected]@hotmail.com

    · أجمل ما قرأته في كتابات بعض الزملاء الزرق هو اعترافهم بأن حكم مباراة هلال مريخ الأخيرة قد أجاد ولم ينحاز لأي طرف!
    · وهذه واحدة من المرات النادرة التي يعترف فيها إعلام أحد الناديين لحكم بأنه لم يتعمد هزيمة هذا الفريق أو ذاك.
    · لا شك أن حكم اللقاء وديدي قد وقع في بعض الأخطاء البسيطة.
    · لكننا نردد دائماً أن أخطاء الحكام جزء من اللعبة ولا يجدر بنا أن نعزيها دائماً للانحياز لأحد الناديين.
    · صحيح أن بعض ضعاف النفوس من هؤلاء الحكام قد يقعون في المحظور، إلا أننا نظلم آخرين حينما نعمم هذا الفعل القبيح الذي لا يشبه رجالاً يناط بهم تحقيق العدالة داخل الملعب.
    · لكنني تمنيت أن يمتد كلام الزملاء حول حكم اللقاء ويتوسع هذا الفهم ليشمل تحليلاً موضوعياً لأسباب الهزيمة.
    · قبل كل شيء كان لابد من اعتراف هؤلاء الزملاء بأنها كانت مباراة في كرة القدم.
    · والمعلوم أن مباريات كرة القدم إما أن تنتهي بفوز أحد الفريقين أو تعادلهما.
    · وعندما يفوز أحد الفريقين يجب الاعتراف أولاً له بأنه استحق الفوز حتى وإن أدى المهزوم أفضل منه.
    · فالعبرة في مباريات الكرة دائماً بالنتائج النهائية.
    · وبما أن المريخ استطاع أن يحول تأخره إلى فوز إذاً فقد استحق الأحمر هذا الفوز.
    · ومن يريد لفريقه ألا يستكين للهزيمة ويتخطاها في مرات قادمة عليه أولاً أن يعترف بتغلب الطرف الآخر عليه.
    · نأتي بعد ذلك لأسباب الهزيمة.
    · فليس صحيحاً أن نتيجة المباراة كانت صادمة أو مفاجئة.
    · ومرد ذلك إلى أنه رغم تفوق الهلال على المريخ من ناحية الأداء في الفترة الأخيرة، إلا أن البون ليس شاسعاً بتلك الدرجة التي تجعل من هزيمة الأول أمام الثاني صدمة ومفاجأة.
    · كما أننا لن نكون موضوعيين إن حاولنا صب كل تركيزنا في تناول أسباب الهزيمة على غياب رئيس الهلال.
    · صحيح أن وجود رئيس النادي يمكن أن يمثل دافعاً للاعبين.
    · لكن الهلال تعود على غياب رؤسائه.
    · لم يكن الكاردينال أول رؤساء الهلال الذين يتكرر غيابهم ولا أخاله سيكون أخرهم.
    · والغريب أن بعض من هللوا للرجل حين فاز برئاسة النادي كانوا يعلمون طبيعة عمله وكثرة أسفاره.
    · ليس هناك أدنى مقارنة بين رئيس الهلال ونظيره في المريخ لسبب بسيط هو أن الأخير ابن السلطة وأحد رموزها ومن الطبيعي أن يتواجد في كل الأوقات ويقدم للاعبين الحوافز الكبيرة.
    · لا نعفي الكاردينال من المسئولية تجاه أي تقصير يحدث باعتباره رئيس النادي.
    · لكن بدلاً من الحديث عن غيابه أو تواجده بين اللاعبين علينا أن نطرح السؤال الهام: هل ينتهج الكاردينال ومجلسه المؤسسية في إدارة النادي؟!
    · لو أنهم فعلوا ذلك فلن يضيرنا في شيء غياب الرئيس.
    · من العيب أن تعتمد الأندية الكبيرة على شخص الرئيس في كل شيء.
    · حتى في مباريات القمة نعزي الفوز أو الهزيمة لحضور هذا أو غياب ذاك.
    · وإن استمرينا على هذا الحال فلن يحدث أي تطور وسيظل محلنا سر.
    · لم ينهزم الهلال أيضاً لأنه افتقد قيادة هيثم.
    · ففي وجود هيثم كقائد للهلال انهزم الفريق من عشرات الفرق.
    · وبالنسبة لكأس السودان تحديداً فقد ذهبت البطولة في مرات عديدة للمريخ وهيثم قائداً للهلال.
    · لم تكن روح لاعبي الهلال انهزامية.
    · كما لم يلعب لاعبو المريخ بروح الأجيال السابقة.
    · وكل ما في الأمر أن المريخ حقق التعادل في وقت مناسب.
    · ومعروف أن الفريق الذي يعدل النتيجة في وقت جيد يصبح في وضع نفسي أفضل من منافسه.
    · سيما إن وضعنا في الحسبان ضياع ركلة جزاء الهلال.
    · والركلة ضاعت لسوء الطالع ولا شيء سواه.
    · وليس من الموضوعية في شيء أن نلوم سيسيه أو غيره.
    · فقد سددها اللاعب بشكل طيب والدليل أنها لم تخرج إلى الآوت أو يتصدى لها حارس المريخ، بل اصطدمت بالقائم.
    · لو أن سيسه وُفق في تسجيل تلك الركلة لما كتب هؤلاء الزملاء ما كتبوه بعد المباراة.
    · أؤكد أن روح لاعبي الهلال لم تكن انهزامية.
    · لكنهم تعرضوا للخسارة بسبب من يعزون الهزيمة اليوم لأسباب غير موضوعية.
    · فهؤلاء كانوا حتى يوم المباراة يضعون نجوم الهلال في مكانة ميسي ورنالدو ورفاقهما.
    · ظللنا نقرأ كل يوم عن الأهداف العالمية والقدرات الفائقة لبكري ومهند والمعز ونزار ومحمد عبد الرحمن وبقية زملائهم.
    · ومن الطبيعي أن يتأثر لاعبونا المعروف عنهم هشاشة التركيبة النفسية وسرعة التأثر السلبي بما يكتب ويقال.
    · دخل لاعبو الهلال اللقاء وكأنهم يضمنون التغلب على غريمهم.
    · وبعد أن تقدموا بهدف بكري ظنوا أن المباراة قد انتهت بهذا الهدف.
    · وهذه على فكرة واحدة من سلبيات لاعبي الهلال حتى في زمن قيادة هيثم مصطفى.
    · وربما أن هيثم كان أكثر اللاعبين اعادة للكرة للوراء عند الفوز، حتى لا يصدع البعض رؤوسنا بالحديث عن غياب القيادة.
    · أي فريق يتوهم أنه أكبر من منافسه لابد أن يخرج مهزوماً.
    · وهذا ما فعله بعض إعلاميي الهلال بفريقهم.
    · وعليهم الآن أن يعترفوا بأنهم كانوا أحد أسباب الهزيمة، بدلاً من إلقاء اللوم على الآخرين ونسيان أنفسنا.
    · صحيح أن الجهاز الفني في الهلال وقع في أخطاء فادحة لعبت دوراً في الهزيمة.
    · أول هذه الأخطاء هو اشراك كاريكا ونزار وسيدي بيه المتغيبين منذ فترة.
    · فلو أشرك فوزي وعاكف أحدهم بدلاً من ثلاثتهم مرة واحدة لربما كان الوضع أفضل بعض الشيء.
    · لا نستطيع القول أيضاً أن عدم مشاركة محمد عبد الرحمن منذ البداية كانت أحد أسباب الهزيمة لأن محمد عبد الرحمن شارك بعد ذلك في اللقاء ولم يفعل شيئاً.
    · نفس هؤلاء الإعلاميين ( شبكونا) جكسا الهلال وأمل المستقبل و.. حتى أثروا فيما يبدوا سلباً على اللاعب الصغير وشكلوا عليه ضغطاً.
    · قد أثرت مثل هذه الكتابات في الكثير من مواهبنا الصغيرة في أوقات سابقة حتى اختفت تلك المواهب قبل أن يشتد عودها.
    · أذكر عندما تم تسجيل أحمد عادل في الهلال أن العديد من كتاب الأزرق أطلقوا عليه الألقاب منذ أيامه الأولى.
    · وكنا نقول ونكرر القول والمطالبة بالهدوء ومنح الفتى الفرصة لصقل موهبته وتطوير قدراته، دون وجود آذان صاغية.
    · فأين أحمد عادل اليوم من خارطة الكرة السودانية؟!
    · يلومون الجهاز الفني على عدم اشراك محمد عبد الرحمن وينسون أن هذا الجهاز الفني أشرك لهم بكري الذي صدعوا رؤوسنا أيضاً في الفترة الماضية بمعسول العبارات حول قدراته الخارقة.
    · بكري الذي يطالب بعض الزملاء الأعزاء بأن يمنح شيكاً على بياض لكي يعيد قيده بالهلال ماذا قدم أمام المريخ باستثاء ذلك الهدف الجميل؟!
    · هذه كرة القدم وهذا هو حال لاعبنا السوداني.
    · يوم في السماء ويوم في الأرض.
    · فلماذا تهللون عند الفوز وتطلقون الألقاب الكبيرة على لاعبين ما زالوا صغاراً، وعند الهزيمة تكثرون من النحيب ولطم الخدود؟!
    · فاز منتخبنا على نيجيريا فكتب بعض الزملاء نثراً وشعراً في كل واحد من لاعبيه وكأننا صرنا منتخب البرازيل بين عشية وضحاها.
    · انهزم فتية المنتخب من نيجيريا نفسها في المباراة الثانية فتحول الشعر والنثر إلى هجاء.
    · فهل يعتقد بعض الزملاء أنهم يساعدون بمثل هذه المواقف في تطوير كرة القدم السودانية؟!
    · هذه عقلية مشجع وجد طريقه خطأ للصحف.
    · وهي لن تضيف أي شيء للكرة في البلد.
    · ربما تفرح مثل هذه الكتابات بعض القراء الذين يغلبون العاطفة على العقل.
    · وقد تزيد من قاعدة قراء الكاتب المعين.
    · لكنها قطعاً تخصم الكثير جداً من الكرة ومن رصيد لاعبينا الضعيف أصلاً.
    · انهزم الهلال لأن جمهوره نفسه جاء لملعب المباراة ضامناً للنقاط الثلاث بسبب كتابات بعض الزملاء.
    · خسر الهلال لأن بعض مدافعيه لم يتمركزوا بشكل صحيح أو يؤدوا جيداً.
    · لكن هذه أيضاً واحدة من أكبر سلبيات كرة القدم السودانية وليس حكراً على مدافعي الهلال.
    · فالهدف الذي سجله بكري المدينة ما كان له أن يتحقق لو عرف مدافعو المريخ كيف يتمركزون بشكل جيد.
    · لكنهم تركوا أمامه مساحة أكثر من كافية للتعامل مع الكعسية بكل ارتياح فكان الهدف الجميل.
    · أضاع الهلال نقاط المباراة لأن حارسه غير رشيق ولم يسعفه جسمه الثقيل في النهوض سريعاً للحاق بالكرة التي صدها قبل أن يعيد ايمن سعيد تسديدها.
    · وهنا حتى لا نظلم المعز نعيد التأكيد بأنه صد ركلة الجزاء في المرة الأولى بشكل جيد وكان يفترض أن يجد الدعم بعد ذلك من زملائه المدافعين لكنهم لم يفعلوا شيئاً.
    · فقد الهلال المباراة لعدم الإعداد النفسي الجيد من قبل الجهاز الفني.
    · وقد ظللنا منذ سنوات نطالب بتعيين معالج نفسي مؤهل دون أن يفكر أي من المجالس المتعاقبة ولو لثانية في هكذا مقترح.
    · خسر الهلال المباراة وسيفقد نتيجة لقاء الممتاز أمام المريخ إن استمر جهازه الفني في غروره غير المبرر وعدم إدارته الجيدة للمتغيرات خلال التسعين دقيقة.
    · فلم نشعر بأن فوزي وعاكف كانا يقومان بأي شيء منذ لحظة ضياع ركلة الجزاء مروراً بتعادل المريخ وانتهاءً بالهدف الثالث.
    · لا يكفي مجرد اخراج لاعب وادخال آخر للملعب.
    · ولابد من بصمة واضحة للمدرب تجاه ما يحدث من تغيير في نتيجة المباراة.
    · وهذا الدور لم نشعر به إطلاقاً خلال اللقاء الأخير.
    · الأمر لا يحتاج للقاء مكاشفة بين الإدارة واللاعبين ولا يحزنون.
    · فالهلال لم ينهزم من فريق رابطة.
    · بل خسر أمام غريمه المريخ.
    · ولكي يتجاوز اللاعبون الهزيمة وأثارها لابد أن يكون لديهم جهاز فني مقتدر يعرف كيف يتعامل مع الظروف انتصاراً وهزيمة..
    · فهل يتمتع مدرب الهلال بهذه القدرة؟!
    · أجاد الظهير معاوية فداسي وقدم لزملائه المهاجمين العديد من العكسيات المتقنة في شوط المباراة الأول لتضيع كلها باستثناء واحدة.
    · وأي فريق يضيع الفرص السهلة غالباً ما يخسر في نهاية اللقاء إلا إذا حالفه التوفيق.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de