منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 09-22-2017, 03:24 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة محمد علي صالح
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

وثائق امريكية عن الديمقراطية الثانية (16): بداية خلافات الصادق ومحجوب بقلم محمد علي صالح

12-13-2014, 05:17 AM

محمد علي صالح
<aمحمد علي صالح
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 56

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


وثائق امريكية عن الديمقراطية الثانية (16): بداية خلافات الصادق ومحجوب بقلم محمد علي صالح


    "كررت للصادق المهدي اننا لا نتدخل في جنوب السودان"

    "ثوار الكونغو اليساريون هم الذين يسببون مشاكل في جنوب السودان"

    بداية المشاكل بين الصادق المهدي ومحمد احمد محجوب

    المهدي: "المصريون يروننا عبيدا. لكن، يحب العبيد الديمقراطية اكثر منهم"

    ------------------------
    واشنطن: محمد علي صالح

    هذه هي الحلقة رقم 16 من هذا الجزء الاخير من هذه الوثائق الامريكية عن التطورات السياسية في السودان، وهي كالأتي:
    الديمقراطية الاولى (25 حلقة): رئيس الوزراء اسماعيل الازهري (1954-1956).
    الديمقراطية الاولى (22 حلقة): رئيس الوزراء عبد الله خليل (1956-1958).
    النظام العسكرى الاول (19 حلقة): الفريق ابراهيم عبود (1958-1964).
    النظام العسكري الثاني (38 حلقة): المشير جعفر نميري (1969-1975، اخر سنة كشفت وثائقها).
    هذه وثائق الديمقراطية الثانية، بداية بثورة اكتوبر (1964-1969). وستكون 20 حلقة تقريبا:
    وهذه عناوين حلقة الاسبوع الماضي:
    -- واشنطن مع "الاسلاميين" و "الرجعيين" ضد الشيوعيين واليساريين
    -- واشنطن: السودان "دولة عازلة" لمواجهة انظمة الاشتراكية والحزب الواحد
    -- خوف واشنطن من انقلاب نميري اليساري قبله باربع سنوات
    -- ماذا قال الرئيس جونسون للسفير خليفة عباس؟
    ---------------------------
    تصويب:
    صوب "سعيد" ما ورد في الحلقة رقم 14 عن اختلافات داخل الحزب الاتحادي الديمقراطي بين القدامى والجيل الجديد، حيث جاء اسم مبارك سنادة كواحد من نجوم الجيل الجديد. الحقيقة هي انه مامون سنادة.
    مبارك سنادة كان وزيرا للاسكان لاربع سنوات في نظام نميري العسكري.
    -----------------------
    تعليق 1:
    في الحلقة رقم 14، توجد وثيقة امريكية تقسم قادة الاتحاديين الى قسمين:
    القسم الاول: القدامى، الذين حققوا الاستقلال. مثل: اسماعيل الازهري، مبارك زروق، خضر حمد، محمد احمد المرضي، يحى الفضلي، حسن عوض الله، ابراهيم المفتي، حسين الشريف الهندي، محمد نور الدين، على عبد الرحمن، ميرغني حمزة (بعد الاستقلال، انفصل الثلاثة الاخيرون).
    القسم الثاني: الجيل الجديد، الذي ظهر في القيادة بعد الاستقلال. مثل: صالح محمود اسماعيل، محمد توفيق، موسى المبارك، احمد دهب، عبد الماجد ابو حسبو، احمد زين العابدين، محمد جبارة العوض، مامون سنادة
    مامون سنادة من مواليد رفاعة. ودرس القانون في جامعة الخرطوم، وحصل على دكتواره في القانون من جامعة اكسفورد. عمل قاضيا، ثم محاميا في بورتسودان. وفي اول انتخابات بعد ثورة اكتوبر سنة 1964، ترشح وفاز عن دائرة بورتسودان. وخلال نظام نميري العسكري، هاجر، لفترة من الزمن، الى الخليج. وفي اول انتخابات بعد انتفاضة سنة 1985، ترشح وفار، مرة اخرى، عن دائرة بورتسودان. وتقلد عدة وزارات منها: الاعلام، والعدل، والخارجية. وتوفى سنة 2008.
    ------------------------
    تعليق 2:
    توجد في الحلقة رقم 14، وثيقة امريكية قسمت المثقفين السودانيين الى قسمين:
    القسم الاول: الذين تعاونوا مع نظام عبود العسكري. مثل الوزراء: احمد خير، زيادة ارباب، مكي المنا، محمد احمد علي.
    القسم الثاني: الذين لم يتعاونوا مع نظام عبود العسكري. من الاتحاديين (مثل: اسماعيل الازهري، ومبارك زروق، وبقية القائمة السالفة الذكر). ومن حزب الامة (مثل: محمد احمد محجوب). ومن الشيوعيين واليساريين (مثل: عبد الخالق محجوب، محمد ابراهيم نقد، احمد سليمان، عز الدين على عامر).
    لكن، تعاون البعض مع العساكر. مثل: من الاتحاديين القدامي: يحي الفضلي (دخل المجلس المركزي في نظام عبود العسكري). ومن الاتحاديين الشباب: موسى المبارك (صار وزيرا في نظام نميري العسكري). ومن الشيوعيين واليساريين: بابكر عوض الله، منصور خالد، موريس سدرة، محمد عبد الله نور، طه بعشر، سيد احمد الجاك، احمد سليمان، مرتضي احمد ابراهيم، محي الدين صابر، فاروق ابو عيسى، امين الشبلي، على التوم، يحي عبد المجيد، مبارك سنادة (صاروا وزراء في اول وزارة لنظام نميري العسكري).
    ---------------------------
    الصادق المهدي:

    10-8-1965
    من: السفير، الخرطوم
    الى: وزير الخارجية
    الموضوع: مقابلة الصادق المهدي
    "... ليلة امس، تحدثت مع الصادق المهدي، زعيم حزب الامة، الشاب الصاعد، وحفيد الامام المهدي الكبير، لفترة طويلة من الزمن. وكان الحديث يدعو للتفاؤل ...
    عن الحرب الاهلية في جنوب السودان، قلت له اننا، في الحكومة الاميركية بصورة عامة، وفي السفارة هنا في الخرطوم، بصورة خاصة، شبعنا من الاتهامات، والاشاعات، والمنشورات ضدنا. خاصة، اتهامنا باننا نقدم مساعدات الى المتمردين ("ريبلز") في جنوب السودان ...
    وقلت للمهدي انى تحدثت عن نفس الموضوع مع داؤود عبد اللطيف، من قادة حزب الامة. واعرف ان عبد اللطيف قال للمهدي ما قلته له. وتحدثت، ايضا، مع محمد احمد محجوب، رئيس الوزراء، وايضا، من قادة حزب الامة. وعندما قلت ذلك، سارع المهدي وتطوع وقال انه يعرف ذلك ...
    وفي كل الحالات، سعدت لأن هناك سياسيين سودانيين مسئوليين يترفعون عن اعلان ونقل اكاذيب عنا ...
    وقلت للمهدي الأتي:
    اولا: ليس صحيحا اننا نساعد المتمردين في جنوب السودان.
    ثانيا: ليس صحيحا اننا نرسل مساعدات عن طريق حكومة مويس تشومبي في الكونغو.
    ثالثا: ليس صحيحا ان تشومبي يريد مساعدة المتمردين في جنوب السودان. او يريد فصل جنوب السودان ...
    لكن، لابد ان يتوقف السودان عن مساعدة المتمردين ضد حكومة تشومبي الشرعية في الكونغو ...
    ورد المهدي بانه يرى ان كثيرا من الاشاعات عن هذا الموضوع ليست صحيحة. لكنه قال ان الكونغو، ومنطقة الحدود مع جنوب السودان، صارتا ضحية في الحرب الباردة بين المعسكرين الغربي والشرقي. وقال ان دولا ومنظمات غربية تتدخل في جنوب السودان، وتدعم كنائس هناك تؤيد المتمردين. وقال ان اسرائيل، ايضا، متورطة في جنوب السودان. وان تشومبي، ايضا ...
    ورفضت انا الحديث عن دول غير الولايات المتحدة. وكررت بان الولايات المتحدة لا تتدخل في جنوب السودان ..."
    (تعليق: هذا موضوع قديم، منذ سنوات نظام عبود العسكري.
    في سنة 1960، نال الكونغو استقلاله من بلجيكا. وجرت انتخابات فاز فيها اليساري باتريس لوممبا. والذي تحالف مع روسيا، ومع دول شيوعية واشتراكية (مثل مصر، في عهد الرئيس جمال عبد الناصر). لكن، وقع تمرد في ولاية كاتنقا، في جنوب الكونغو، بقيادة مويس تشومبي، اليميني.
    ولم يكن سرا ان وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي اي ايه) كانت وراء التمرد. ثم، وراء اسقاط وزارة لوممبا. ثم وراء اغتياله. وفي النهاية، صار تشومبي رئيسا للكونغو، بدعم من امريكا، ومع ضغوط امريكية، بدعم من الامم المتحدة.
    لهذا، عملت امريكا على عرقلة وصول مساعدات الى ثوار الكونغو، انصار لوممبا. ولهذا، تحالفت مع نظام عبود العسكري. والذي، تحدي المصريين، ورفض السماح بنقل اسلحة الى ثوار الكونغو عبر الحدود في جنوب السودان.
    لكن، حتى بعد ثورة اكتوبر سنة 1964، استمرت بعض الاسلحة تتسرب عبر جنوب السودان. واغضب هذا تشومبي، واقلق امريكا).
    -------------------------
    الصادق والمصريون:

    (تعليق: بتاريخ 15-8، توجد وثيقة ثانية عن نفس الاجتماع بين السفير الامريكي والصادق المهدي. وفيها اضافات. هذه بعضها).

    " ... جرنا الحديث عن جنوب السودان والكونغو الى الحديث عن المصريين، وخاصة الرئيس المصري جمال عبد الناصر. وتطوع المهدي، واسهب في تفاصيل العلاقة بين السودان ومصر منذ زمن طويل. وعن جده المهدي "الذي حرر السودان من الاستعمار المصري البريطاني الاول ...
    (يقصد الحكم التركي بمساعدة بريطانيا. "الثاني" هو البريطاني المصري الذي بدا بعد هزيمة المهدية).
    وقال ان المصريين يرون انهم يملكون حقا تاريخيا، "ليس فقط في حكم السودان، ولكن، ايضا، في اعتباره امتدادا طبيعيا لمصر نحو الجنوب." وانهم، في الحقيقة، كانوا يودون لو ان بريطانيا تترك حكم السودان له، "ليصير السودان جزءا من التاج المصري" ...
    واسهب المهدي في الحديث عن معارضة المصريين لاستقلال السودان، لهذا السبب. وقال: "حتى تقوم القيامة، لن يغفر المصريون للسودانيين انهم اختاروا (سنة الاستقلال، سنة 1956) ان لا ينضموا الى مصر."
    وفند اتهامات المصريين لحزب الامة بانه عميل للبريطانيين. وقال: "ما كانوا سيقولون ذلك لو
    اتحدنا معهم." وقال ان مصر كانت، ايضا، مستعمرة بريطانية. وان المصريين، "حتى يومنا هذا"، يودون لو ساروا في ركب بريطانيا. ثقافيا وسياسيا. اي الثقافة الغربية، و"ديمقراطية وستمنستر"...
    وقال ان السودانيين برهنوا على انهم اكثر حرصا على الحرية والديمقراطية من المصريين. لان المصريين يحكمهم نظام دكتاتوري وشبه عسكري (عبد الناصر كان ضابطا في القوات المصرية، قبل انقلاب سنة 1952).
    بينما اسس السودانيون (سنة 1956) نظاما ديمقراطيا. وحتى بعد ان اسقط الفريق عبود النظام الديمقراطي (سنة 1958)، بعد ست سنوات، عاد السودانيون (ثورة اكتوبر سنة 1964)، واسسوا نظاما ديمقراطيا ...
    وقال ان المصريين "يحسدون السودانيين"، ليس لانهم اكثر حضارة منهم، ولكن لان السودانيون يحرصون على العودة دائما الى الحكم الديمقراطي. وان سبب هذا الحسد هو ان المصريين يرون السودانيين "عبيدا" ...
    وافتخر، وقال ان "العبيد يحبون الحرية اكثر من حب اسيادهم لها."
    وقال ان مصر لم تشهد حكما ديمقراطية في كل تاريخها، وان حكم الفرد والحكم الدكتاتوري جزء من التراث المصري ... "
    ----------------------------
    الصادق ومحجوب:

    ".... كان الجزء الثالث من الحديث مع المهدي عن علاقتنا مع حكومة الخرطوم. وانا رحبت بحكومة محمد احمد محجوب. وقلت للمهدي اننا نعرف محجوب صديقا لنا، ومدافعا عن النظام الديمقراطي. منذ ان كان وزيرا للخارجية، قبل نظام عبود العسكري. وانه رفض التعاون مع نظام عبود العسكري، مما يبرهن على ايمانه القوي بالديمقراطية ...
    وقلت للمهدي نحن نريد مساعدة حكومة محجوب. وتحدثت عن تفاصيل مختلفة من هذه المساعدات ...
    (تعليق: جاءت هذه التفاصيل في وثيقة سابقة).
    وسالت المهدي عن افكاره للمستقبل، وركز، في اسهاب، على الديمقراطية وتطور السودان. وركز، ايضا، على الجانب الاسلامي في الحياة، والثقافة، والسياسية في السودان. وطبعا، كما توقعت بدا ذلك بسرد طويل لتاريخ عائلته، عائلة المهدي.
    جده هو محمد احمد المهدي الذي هزم القوات البريطانية والمصرية التي كانت تحكم السودان خلال الجزء الثاني من القرن الماضي. واسس نظاما اسلاميا صرفا. لكن، عادت القوات المصرية والبريطانية الى السودان، وهزمت هذا النظام الاسلامي، واسست حكومة حديثة ...
    لم يتحدث المهدي عن محجوب مباشرة. واثنى عليه ثناء دبلوماسيا. لكن، فهمت ان هناك خلافات اساسية بين الرجلين:
    اولا: يحترم المهدي نضال محجوب حتى نال السودان استقلاله. لكن، يرى ان جيل الاستقلال يجب ان يفسح المجال للجيل الجديد.
    ثانيا: ليس محجوب من عائلة المهدي. وليست عنده ما سماه "التوارث العائلي"، قاصدا ان فلسفة المهدي الكبير الاسلامية يمكن ان تتوارث، ويمكن ان تلقن.
    ثالثا: في العام الماضي، صار هو رئيس حزب الامة، حزب انصار المهدي، الذي فاز باكثر الاصوات في انتخابات ربيع هذه السنة. وليس محجوب رئيسا للحزب. ولهذا، يعمل تحت اشرافه هو.
    رابعا: يريد تطوير حزب الامة، ليكون "حزبا حديثا." ويحترم دور عمه الامام الهادي المهدي اماما لطائفة الانصار، وراعيا للحزب. لكن، يرى ان رئيس الحزب، وليس راعيه، هو الذي يجب ان يقود الحزب ... "
    (تعليق: يوجد ملحق لهذه الوثيقة عن شخصية الصادق.
    وجاء في الملحق انه درس دراسة اسلامية، في خلاوي، في بيت ال المهدي في امدرمان، وفي مقر ال المهدي التاريخي في جزيرة ابا، جنوب الخرطوم، على النيل الابيض.
    وانه درس في مدرسة الاحفاد في امدرمان، "مدرسة اولاد الصفوة في السودان."
    وفي مدرسة كمبوني "ذات الاساس المسيحي".
    وفي كلية فكتوريا في الاسكندرية، "كلية بريطانية لاولاد الصفوة في الدول العربية."
    وفي جامعة الخرطوم (كليةغردون البريطانية).
    وفي سنت جون في جامعة اكسفورد، "حيث قضى سنوات يتارجح بين شخصيته الاسلامية والثقافة الغربية المسيحية."
    وانه ربط بين التعليم الاسلامي والتعليم الغربي. لكن، يرى ان اساسه، واساس المجتمع السوداني هو اساس اسلامي. ويقدر السودانيون كلهم على الاستفادة من التعليم الغربي مع الاحتفاط باساسهم الاسلامي).
    ----------------------------
    الاسبوع القادم: حل الحزب الشيوعي السوداني
    ---------------------------
    mailto:[email protected]@gmail.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de