على الدرب ... ناس ... بوست تحليلي

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-12-2018, 04:19 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الثانى للعام 2013م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
25-04-2013, 11:39 AM

عبدالمنعم الطيب حسن
<aعبدالمنعم الطيب حسن
تاريخ التسجيل: 15-11-2012
مجموع المشاركات: 3010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


على الدرب ... ناس ... بوست تحليلي

    الفكرة ........

    ساكتب عن ناس قابلتهم في دروب الحياة المختلفة ، وعاشرتهم فترة من الزمن ،
    تقصر...تطول ...او تتواصل الى غد ، الذي هو مشرع نحو الخير والحب والجمال ...
    اهلي لن يتضمنهم هذا البوست ، ذلك موضوع اخر ...
    واخاف ان تطغى العاطفة ، فتضيع الحقيقة
    هذا بوست تحليلي ...
    تابعني قد تجد نفسك ذاتها ، وتعرف رأيئ فيك بلا رتوش ...توش تاخ بب بردرب
    او قد ..
    تجد شخصا يشبهك طولا وعرضا وعمقا
    وارتفاعا ....
    او قد تجد صديقك ،
    ربما عدوك ...
    وقد ......
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-04-2013, 11:42 AM

معاوية المدير
<aمعاوية المدير
تاريخ التسجيل: 24-03-2009
مجموع المشاركات: 13022

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: على الدرب ... ناس ... بوست تحليلي (Re: عبدالمنعم الطيب حسن)

    ألفين سلآم يا عبد المنعم.







    نتابع مع مودتنا...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-04-2013, 11:50 AM

عبدالمنعم الطيب حسن
<aعبدالمنعم الطيب حسن
تاريخ التسجيل: 15-11-2012
مجموع المشاركات: 3010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: على الدرب ... ناس ... بوست تحليلي (Re: عبدالمنعم الطيب حسن)

    يقول الفنانون الذين يرسمون الشخصيات السياسية ، والفنية ، والنخب ؛
    ان اي شخص لديه علامة فارقة ،
    تعرفه الناس بها ...
    الفنان يركز على هذه العلامة ؛
    ونحن نعرف ان هذا اكس من الناس ، وذلك زيد ...
    ساعتمد ذات التقنية ان جاز التعبير ،
    ساركز على الصفة الاكثر حضورا في الشخص ،
    واهبش هنا شوية ، وهناك شوية ،
    حتى تكتمل الصورة ؛
    او تُكاد ،
    فهذا رسم بالكلمات ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-04-2013, 12:31 PM

عبدالمنعم الطيب حسن
<aعبدالمنعم الطيب حسن
تاريخ التسجيل: 15-11-2012
مجموع المشاركات: 3010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: على الدرب ... ناس ... بوست تحليلي (Re: عبدالمنعم الطيب حسن)

    (1)
    ح . ح . م . م

    قابلته في اول ايام الدراسة الجامعية ،
    وتصادقنا على طول ، ومازلنا اصدقاء جدا
    حتى الان ...
    رغم ان الرجل يميني ، وانا من اهل اليسار ...
    صداقتنا كانت مزعجة للجماعتين المتنافرتين ؛
    صمدنا ...
    الامر اصبح واقعا ،
    مشت الامور ....
    صديقي هذا ؛
    خير من يتمثل فيه بيت شعر المتنبي :
    بي قلق كان الريح تحتي .....اوجهها جنوبا او شمالا ...
    اكتر واحد مقلق قابلتو في حياتي ...
    من درس في مصر يعلم ان النوم كان سلطانا على الطلاب هناك ،
    امكن من السهر الشديد ،
    وامكن كمان برودة الجو ،
    وامكن من الهدوء الشديد ا، لذي يميز شقق الطلاب في ذلك الصباح الباكر ،
    وكان اصعب واجب هو المحاضرة البدري ، والسكاشن البتبدا تمانية ديك ...
    وكانت الحياة تبدا متاخرة قليلا ، ولكنها تستمر حتى قبيل قبسات الصباح الباكر ...
    صاحبنا دا كان استثناء اول طالب بصحى ،
    من القلق يكتفي بالقليل من النوم ، ويستفيد من الباقي ...
    وياتيك في الشقة ، ويدخل الحمام مباشرة ، وكمان زول بتاع حمامات من الطراز الاول ...
    جنو الحمامات في المحاضرة الواحدة بمشي مرتين تلاتة ، بعض الدكاترة ادوهو اذن مفتوح يطلع في اي وقت ، ويرجع متى ما رغب ممكن في نص المحاضرة يغادر ،
    لا يلوي عن امر
    المهم ياتيك في الشقة ، ويفتح التلفزيون ان كان مغلقا ، ويدخل المطبح ويعمل سندوتش بما تيسر ، وياكل ربعه ويرمي الباقي ، ويفتح التلاجة ويشرب جغمة يفتحها مرة اخري ،
    ويعمل شاي ، ويقترح في نص كباية الشاي ، ان نمشي السينماء او القاهرة او الزقازيق ...
    فعلا به قلق كان الريح تحته ...
    ويذهب الكلية ، ويدخن بشراهة ويقيف دقايق في ركن السودانيين ، ويسلم على القوم ، يداعب هذا ،
    ويشاغل ذاك ؛
    ويكره الجميع سرا ...
    ومع ذلك الرجل محبوبا من الكل ، سريع النكته ، يؤلف الحكايات ، وراوي من طراز فريد ...
    ساخرا ممراح ،
    جاء معنا عمرة من مصر ، رجع السودان بعد شهر ...
    تعاقد مع الحكومة السعودية ، انهى التعاقد
    بعد تسعة شهور ...
    اشتغل تاجر مواشي ، يجيب الخرفان من الابيض ، ويبيع في الخرطوم ؛
    تعاقد مرة اخرى مع وزارة التربية في السعودية ، عمل كم سنه ، انهى تعاقده
    يعمل الان هنا في المدارس الاهلية ، واخرى ،
    تزوج سريعا ، بعد تخرجنا بقليل ،
    اول من تزوج فينا ،
    له اطفال جماعة ،
    ياتيني في البيت هنا ،
    يدخل الحمام ،
    ياخد دش ،
    يطلب قهوة ،
    يشربها سريعا ،
    وشاي بلبن ،
    وعصير دناو ،
    ويتكلم كثيرا ،
    ومازال الرجل بن نكتة ، لطيف المعشر ، حبوب ، وكريم ؛
    ما اكثر خلافات الاصدقاء ،
    اكثر من عشرين عاما ونحن اصدقاء لم نختلف ولا مرة ،
    السرعنده لا عندي ....

    ومازال ؛

    به قلق كان الريح تحته ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-04-2013, 03:02 PM

عبدالمنعم الطيب حسن
<aعبدالمنعم الطيب حسن
تاريخ التسجيل: 15-11-2012
مجموع المشاركات: 3010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: على الدرب ... ناس ... بوست تحليلي (Re: عبدالمنعم الطيب حسن)

    معاوية المدير
    تحياتي وتقديري وسلامي ،
    شكرا لمرورك الباكرالعطر ...
    تابع السلسلة ،
    فيهم ناس من واوسي ....
    تعرف عليهم ، وخليهم في سرك ؛

    تسلم يا ملك ؛
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-04-2013, 09:10 PM

عبدالمنعم الطيب حسن
<aعبدالمنعم الطيب حسن
تاريخ التسجيل: 15-11-2012
مجموع المشاركات: 3010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: على الدرب ... ناس ... بوست تحليلي (Re: عبدالمنعم الطيب حسن)

    --------------------------------------------------------------------------------

    (2)

    ع . ع . ع

    من الصدف كاتب اسمه في الموبايل هكذا ، ثري عين
    وما ان اتكلم معه في التلفون ، طوالي اقول اسمه الثلاثي ، مرحبا استاذنا ع ع ع ،

    ما ان قابلته اول مرة ، الا بعد ساعة عصر لي مائة ريال كاملة ، مازلت احس بدفئها في جيبي رغم مرور السنين ...
    ودي طبعا بعصرها لكل من يقابل ،
    الزول دا عجيب ،
    فهو واحد من اكرم الناس الذين قابلتهم في حياتي ،
    كريم لدرجة التبذير ، ومرات عدم التبرير ...
    ولكنه هكذا ، تعرفت عليه باكرا جدا ، وتصادقنا طوالي ..مازلنا اصدقاء جدا ،
    يصرف صرف من لايخشى الفقر...
    ومع ذلك مليان فلوس ، تتفتح امامه الابواب ،
    وسمائه دائما مطرانة دهبا ، فضة ، وريالات
    تكفينا نص دجاجة انا وهو راس ،
    بجيب دجاجة كاملة ...
    تكفينا بيبسي بريالين ، بجيب قارورة حجم عائلي ...
    التاكسي بعشرة ريالات ، يعطي السواق خمستاشر ...
    انا اكاد اموت من الغيظ ، يضحك الرجل ولا يهمه ...
    يجد نفسه هنا ويتماهى ...
    قابل صدفة اخاهو في بورسودان ، اعطاهو كل ما يملك ...
    ملايين ، وارسل يطلب المدد عشان يصل الخرطوم ...
    الحلاقة بعشرة ريالات ، يعصر للهندي عشرين ...؛
    الرجل مجتهد في عمله بصورة مبالغة ،
    يُحضر كل يوم ، ويجلس بالساعات لمراجعة امر يعرفه جيدا ،
    لكنها ارادة المسؤولية ،
    ابتدا تعلم اللغة الانجليزية ، وهو الجامعي من اي بي سي ...
    الان يناطق الجن ...
    بلبل كما يقولون هنا ...
    كنا نحضر الافلام ، وهومساهر مع بي بي سي ،
    ننوم كثيرا ، وهو دائما حاضن الكتاب ،
    الان يشرح لطلاب الدراسات العليا في الطب ،
    الهندسة ، والانسانيات ،
    طاقة جبارة ...
    يعمل بالساعات ، لا يكل ولا يمل ولا يزهج ، ولا يحسب الزمن ...
    به برود ، كانه من مواليد الاسكيمو ،
    لا ينفعل مهما كان ،
    وفي وفاة امه ، تلك السيدة الكريمة ،
    كم فرشت لنا الحراير في بيتها الكبير ،
    كان يصبرني ويهديني ....
    جبل من الصدق والحكمة ،
    متجاوزا ،
    لا يحمل في قلبه البتة ،
    ومازال كريما ،
    كثير الرماد في الصيف والخريف والشتاء ؛
    ويضحك لا يلوي عن شيء ....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-04-2013, 08:36 AM

عبدالمنعم الطيب حسن
<aعبدالمنعم الطيب حسن
تاريخ التسجيل: 15-11-2012
مجموع المشاركات: 3010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: على الدرب ... ناس ... بوست تحليلي (Re: عبدالمنعم الطيب حسن)

    --------------------------------------------------------------------------------

    (3)

    م . ع . ب

    كنت اقول له
    الكضاضيب كلهن ماتوا ، الله يسترعليك ...
    هذا الرجل يكذب كما يتنفس ،
    كضيضيب درجة اولى ،
    اي كلام يقولو لي ، اعتبره من قولة تيت كذبة ، اجامله ريثما تكتمل ، ابحث عن مصادر اخرى اكثر مصداقية ،
    الرجل كريم ، طيب ، ولايخلو من ملاحة في الحديث ،
    ومرات مرات بضحكني
    ودائما يفقع مرارتي بالكضب ،
    ويؤلف قصص ، وكل من يحكيها له يعرف انها ، بندق في بحر ؛
    ويستفيد من الايام الاولى من اجازتي ، ويمشي فيني مكنات عجيبة ؛
    تتقلص مع زيادة ايام الاجازة ، في الايام الاخيرة تقل قابليتي للسماع ...
    يهظر معاي : يااخوي خلاص امش علي شغلتك ، نحن قضينا منك تب ؛
    شرب الحليب لسنين ، هسع لقيتو ناكر جميل ، ولا مرة .. قال : لبعضهم ،
    بل لقيتو مكلم بعضهم : انه ما كان معانا من اولى ابتدائي
    وتشربك مع الدفعة الورانا ،
    الغريبة دفعتنا ، والورانا ميتين من الضحك ....
    مرات تكون محضر الكضبة ، لكن ما محضر تفاصيلها ،
    والشيطان في التفاصيل ؛
    لم يتلق تعليما ذا بال ،
    ويعمل في الحكومة ، مرة قال : مودنو بعثة امريكا ،
    اقول لكم حاجة : مررا فيني زي الترتيب ، والغريبة اني صدقتها ، وبل وطلبت عنوانه ، حتى اتمكن من التواصل معه في امريكا ،
    صديقنا المشترك لمن طلبت منو العنوان قال في سره :
    في ذلك الوقت ، واخبرني لاحقا ،
    الزول دا -يقصدني- اتلحس ولً شنو....
    قلت لي صاحبنا المشترك ليه اميركا البعيدة دي ياخ ، كان يقول : يوغندا تشاد
    مصر نحن معاهو للهند ، لكن اميركا دي ما كتيرة ...
    اجاب : يا اخوي ليس للكذب حدود كضبة كضبة خليها كبيرة ،
    لو في دول ابعد واعظم من امريكا كان قالا ،
    تلاتة شهور ما جاء الحلة ، هي الجية ساهلة الزول مو في امريكا ،
    رغم انه بعض الشفوت من اولاد الحلة ،شافوهو كم مرة زايغ في خرطوم الجن دي ،
    رجع بعد تلاتة شهور لابس بدلة حلوة ،
    قال : اشتراها من واشنطون دي سي ،
    صديقنا المشترك اخبرني ان ذات البدلة ، معلقة بالهبل في سوق سعد قشرة ...
    مرة ضرب لي تلفون من السودان ، قال لي : انا جائي الرياض وبتصل عليك الساعة كدة ،
    من المطار ...
    طبعا لم يتصل من المطار ، وانا لم اتوقع اتصالا اصلا ،
    وفي الاجازة سالته... لماذا لم يحضر؟
    قعد يغالط فيني الزمن كلو ....
    انا جيت ، وقعدت معاك تلاتة يوم ، ومشيت عمرة ورجعت السودان ، والله بقيت نساي خلاص ...
    دي الغربة قلنا لكم تعالوا هنا ابيتوا ، اها شوفوا المصايب دي ،
    والله المغتربين مساكين...وفي الاخيرة دي معاهو حق ؛
    الرجل اخو اخوان ...
    وعزيز علينا ،
    بس لو خلا الكضب دا ، بكون احلى زول ،
    الغريبة مع كل هذا الرجل صديقي ، واحبه جدا ....
    من طفولتنا الاولى مع بعض ....
    ولنا ذكريات حقيقية ، وممتعة ،
    في غيابي بديها كوزين ،
    انا موجود بلجمو ،

    وبحبو ، الله عالم .............
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-04-2013, 09:48 AM

درديري كباشي

تاريخ التسجيل: 08-01-2013
مجموع المشاركات: 3184

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: على الدرب ... ناس ... بوست تحليلي (Re: عبدالمنعم الطيب حسن)

    استاذنا عبد المنعم

    تصنيف وتحليل الشخصية

    فن وادب قائم بذاته

    كمل يا فنان ..

    ودرسنا في هذا الجانب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-04-2013, 04:23 PM

عبدالمنعم الطيب حسن
<aعبدالمنعم الطيب حسن
تاريخ التسجيل: 15-11-2012
مجموع المشاركات: 3010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: على الدرب ... ناس ... بوست تحليلي (Re: درديري كباشي)

    Quote: استاذنا عبد المنعم

    تصنيف وتحليل الشخصية

    فن وادب قائم بذاته

    كمل يا فنان ..

    ودرسنا في هذا الجانب

    العزيز الدرديري ، يا رجل انت الاستاذ ، ونحن تلاميذك ، نتابعك على داير الحرف ، هنا وفي الراكوبة ....
    ونستمتع ايما ما متعة ...
    لك التحايا كلها والسلام ............

    ولسع السلسلة طويلة جدا ،
    ياخ نحن الناس العاشرناهم في الدنيا شوية ،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-04-2013, 05:26 PM

عبدالمنعم الطيب حسن
<aعبدالمنعم الطيب حسن
تاريخ التسجيل: 15-11-2012
مجموع المشاركات: 3010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: على الدرب ... ناس ... بوست تحليلي (Re: عبدالمنعم الطيب حسن)

    (4)
    ت . س . م . ح

    وصاحبنا دا كمان حكايتو حكاية ...
    منذ تعارفنا قبل خمس سنوات ، وهو مازال منتصف الاربعينات ...
    لكن انا متاكد انه دقش الخمسين من زمان .........
    هو من النوع الفاكيها في نفسو داك ،
    الفاكيها فكة شديدة ، لمن تضرس ...
    يعتقد انه مركزا لهذا العالم ...
    والكون كلو بدور حوله ، يا رجل لو تكلم في اي موضوع لمدة ساعة ،
    بتكون فيها 65 دقيقة يتكلم عن نفسو ،
    عادي يحكي الحوار مع اي واحد بتفاصيله المملة ، قلتو ، وقلتو ، واديتو درس ....
    يعمل في شركة صديقة لنا ، من زمان اوي من المؤسسين هكذا يقول ...
    لي بها احتكاك شبه يومي ، ومرات شغل مشترك تجمعنا اجتماعات عمل ؛
    الله لا يوريك ، ابو العكلتة ذاتا لو مسك فاتورة الكهرباء يعلق ساعة ؛
    ويشوت يمين وشمال ، ويخبط عشواء مستندا على كونه قديما في هذه البلد ، والشركة ؛
    ومع المدراء : انا شلتك وانت صغير ،
    ويفرض نفسو على المدير ، واتي بوي ...
    ما عندو قشة مرة ، يلف الحديث بجهالة يحسد عليها حول نفسه ، لا يدري وهو يلف الحبل ...
    ويندرش ...
    وحسو ينقرش ،
    ويزبد ،
    ويعربد ، في الفارغة والمليانة ؛
    مرات يجيني في المكتب ، ويديني سته صفر ....
    يطول عمره ...
    اكيد مهم عند اسرته ،
    واصدقائه ،
    لا احمل ضغينة تجاهه ، ولا اكرهه .......

    ولكنه ليس صديقي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-04-2013, 06:24 AM

عبدالمنعم الطيب حسن
<aعبدالمنعم الطيب حسن
تاريخ التسجيل: 15-11-2012
مجموع المشاركات: 3010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: على الدرب ... ناس ... بوست تحليلي (Re: عبدالمنعم الطيب حسن)

    (5)

    ع . ح . ر

    اواخر التمانينات غادرنا في وقت متقارب ، هو الي ابوظبي ...
    وانا الي مصر ؛
    رجع مليان قندرانيات ،
    رجعت مليان هموم ، وذلك موضوع اخر ...
    يا هو زولنا القديم ذاتو ، القندرانيات دي ما سوتلو الحبة ...
    فقط ذادته عطاء وكرم وانسانية ...
    كلمني من اثق في حديثه ، ان الرجل دا بطل صفحتنا دي ...
    رابط ماهية رسمي ، لخمس اسر من الاقارب حسبا لي واحدة واحدة ...
    يوم تلاتين من الشهر ، تصل للجماعة حتى لو كان برا الحلة ...
    الغريبة رمضان الفات دا كلو معاها ، ما جاب لي سيرة ...
    فرحت فرحة يتيم يوم العيد ، باللبس الجديد اليوم داك كلو انا ممتن ومبسوط ، ومازلت ممتليء غبطة ...
    الدنيا دي بخير ، والناس الزي ديل هم الحافظين التوازن ، وتماسك المجتمع والدنيا الان صيف جمرة ،
    قحطا قمطريرا ...
    حدثني اخر قال : صاحبك دا يمر بالصدفة قريبا من بيت زيد من الاهل ، يالله البيت محتاج ترميم مع الخريف القرب دا ..
    بصمت ياتي البناء والبشيل الطوب ، والاسمنت ، وبكرة يتفاجى اصحاب البيت ، بالترميم النزل من السماء دا ....
    الله ما كريم ...
    يعاود المرضى ، ويمد يد المساعدة بشويش حتى لا يراها الاخرون ...
    في صمت يمد ، ويعصر ويغادر ، وكان شيئا لم يكن وبرأة الاطفال في عينيه ،
    قبل العيد يعاود الاهل ،
    وقبل ذهاب بنت الجيران للجامعة والمدرسة تلقاهو قريب ،
    ويطول الكلام عن خير الرجل ، وصمته ولابكلم حتى اصدقائه ،
    في ناس انناس ..
    صاحبنا دا كمان امانة مو وناس ، وحكاي، والنكتة في طرف لسانو ،
    والشغل دا خلو ساهي ، عادي يبيت مع القندراني في الورشة ،
    نسيت ان اقول : ان القندرانيات ماشة زايذة ،
    الارزاق دي زي الماسورة بتاعة الموية ،
    اكان فتحتها ، بتنبهل ،
    ولو كمان قفلتها ، بتنحسر ،
    الزول دا الليلو برا ، كما قال النور يوسف تزوج مرتين ،
    وما شاء الله ،
    وشيهو ملان ....

    وقلبو كمان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-04-2013, 03:34 PM

عبدالمنعم الطيب حسن
<aعبدالمنعم الطيب حسن
تاريخ التسجيل: 15-11-2012
مجموع المشاركات: 3010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: على الدرب ... ناس ... بوست تحليلي (Re: عبدالمنعم الطيب حسن)

    (6)

    ش . ش . ش

    شمار جابتو سكينة ....
    وصديقنا دا ، ابو الشمارات ذاتا ...
    الشمار ، يسميه اهلنا في الجزيرة عنكوليب الكلام ، والناس كلها بتحت تحت بتحب الشمارات ...
    سرا تحبها ....
    المشلكة في الناس البتبالغ ...
    صاحبنا هذا استثناء ، يموت في الشمار الدقاق ، ومتعته الكبرى في الحياة سماع الشمارات ....
    وتتبع رائحتها ، وكل ما تعمق في المتابعة ، اذداد فرحاً نشوةً ، وحبوراً ...
    ياخ لمن يسمع خبر جديد ،
    لمن يشهق من الفرح والمتعة ، وهاك يا تدقيق وتحليل ، واضافة بهارات بحرفنة محترف ...
    ويبدا في التوزيع ...
    بسرية تامة يبدا ،
    الفكرة وصول الشمار لاكبر عدد ممكن ، وحتى ياخد الامر دقته المحكمة واهميته ...
    فانت الوحيد الذي يعلم ، واكان ماخوتك الشديدة معاي ، تشموا قدحة ، خبر زي غيرك بالقروش مالاقينو ؛
    ابسط يا عم ..
    وفي ناس بتنبسط ..
    وناس نص نص ..
    والقليل جدا لا يهتم ؛
    المشكلة ، ان صاحبنا لايعطيك الشمار جاف ، ولكنه يضيف رؤيته الخاصة ، ويعتبرها جزءا لايتجزا من الخبر،
    وفي ذلك يتفنن ...
    وجدته وصديقي ع . ق ، وهما في حالة ذوبان وتبتل ، وبقطعوا في باخدرو وجودي لا يزعجهما ولا يلجمهما ،
    بل يحفز فانا في النهاية صدديقهما ، وتبارى الرجلان كل يدلي بدلوه ، باختصار طلعوا كل بنات الحلة أي كلام ، على حل شعرهم ماشين ..
    والرجال ج بانين ، ونساؤهم ، وحتى الاطفال وصلهم راس السوط ..
    وهذا الامر ، في الحقيقة والواقع ليس كذلك ...
    وتوغلوا في اكل اللحم الحي ، لست ملاكا وقد اشارك احيانا ، ولكن هذا الامر فوق احتمالي ، لم استطع الصمود مع كل هذه الاكاذيب ...
    استاذنت وغادرت ...
    وصلت الي صديقي ك .ع ، وحكيت له ما حصل ، وختمت ديل ببالغوا ...
    لم يذد صديقي الحكيم على كلمتين وهو يضحك :
    تستاهل ، انت المقعدك معاهم شنوا.....

    الرجل هذا الشماري ، متعلم ، ومبسوط في عمله ...
    وتجاوز الاربعين بمراحل ، غير متزوج ،
    قال : مابثق ،
    المشكلة الشمارات برضك في النهاية محدودة ، ومافي كل يوم شمار في السوق ...
    تلقى صاحبنا لافي الحلة بي ساق ك ل ب ، يشمشم ويفتش ...
    ويمشي حالو بشمارات خفيفة ، على شاكلة ناس فلان ديل كل يوم ملاحن خدرة خدرة ، والغريبة بلا لحم ، ما عارف بياكلوها كيف ؟
    عالم فقر ...

    نشيطا في الامر ، مازال ....

    ومناخرو الجواحظ تباري الشمار .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-04-2013, 05:17 AM

عبدالمنعم الطيب حسن
<aعبدالمنعم الطيب حسن
تاريخ التسجيل: 15-11-2012
مجموع المشاركات: 3010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: على الدرب ... ناس ... بوست تحليلي (Re: عبدالمنعم الطيب حسن)

    (7)

    ع . أ . ع

    لو قلت صديقنا هذا ...
    بكتل الهم بالفرح اكون ظلمتو ، فالرجل لم يحمل الهم يوما ...
    مبسوط 24 قيراط ،
    ويضحك لي بهناك ......
    عشنا سويا لسنوات ، وفي سكن المجموعات لمن تحب زول ، بتكون الروعة في الزول الحبيتو ، ما فيك ...
    اها زولنا دا حد الروعة ذاتا ...
    وبعمل حاجات ، ما تعرف تضحك ، ولً تبكي ، ولً تغلبك القراية ؛
    مفلس ليهو فترة ، وعندو التزامات متشعبة ، جاتو فلوس ...
    اول حاجة عملا ، اشترى 8 جلاليب دفعة واحدة ......
    الرجل يقرا ، ويكتب قال لي اكتب جواب لزوجتي ، قال كتابتي سريعة ...
    رشيتو ليك خطاب لزوجته ، باسمه طبعا ، مليان حب وحنان وحنية ..
    الوكت داك ما زال بداخلي عنفوان طالب ، تخرج لتوه ...
    قريت الخطاب للرجل ، وما ان انتهيت من القراية حتى خاطبني :
    يا زول هوي انت قالوا ليك المرة دي انا مصاحبة ، دي ام محمد ياخ ...
    رسالتك دي خليها معاك ، شاء الله تلقالك زول ترسلا ليهو ، انا دا طرفي منها ،
    اكتب لي خطاب لي ابوها ، واقريهو السلام وقولو ليهو المصاريف مع فلان
    نفذ في حينه ...

    للرجل بسطة خضار وفواكه ، وبكسب دهب ا، نا صديقو بجي اقزقز في العصريات معاهو ...
    اتونس ، واكزم لي تفاحة تفاحتين . عادي ممكن يخلي الجمل بما حمل ويذهب لايلوي عن شيء
    لونسة او مباراة ....الم اقل لك ولايهموا ...
    من شهر العسل لمكة ....اول رجعة السودان لقى محمد ولدو في خامسة ابتدائي ،
    قعد ستة شهور ، وقلب راجع هنا وفي الستة دي جاء اخ لمحمد سماه ، او بالاحرى سموهو احمد
    جاء هنا وحتل ...
    الرجعة التانية لقى محمد شغال ماسك البيت تب ، زي ما قال
    واحمد في رابعة ابتدائي....
    قال لي : المرة دي رجعت سريع للسودان صاح ولً ما صاح ؟
    قتلو صاح.....
    الراجل ضكران ، واخو اخوان ...
    حبوب ونظيف ،
    ومليان جلاليب
    ومراكيب
    وعطورات
    والدنيا دي ما شايلها هم البته ؛
    لم اره يوما
    زعلان
    او ممتعض
    او منقبض
    زي الاطفال
    حياتو ممتعة ياخ ؛

    ينام بمجرد ختت راسو ،
    وفي نص الونسة تلقاهو شخر ،
    قبال مايتم الكلمة الفي خشمو ...
    مرة كنا نتونس عن العراق ؛
    قال العرا..
    فاجاه النوم بعد الالف ، وقبل القاف بهنيهة جزلة ؛



    ونام ......
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-04-2013, 05:16 PM

عبدالمنعم الطيب حسن
<aعبدالمنعم الطيب حسن
تاريخ التسجيل: 15-11-2012
مجموع المشاركات: 3010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: على الدرب ... ناس ... بوست تحليلي (Re: عبدالمنعم الطيب حسن)

    --------------------------------------------------------------------------------

    (8)

    ت . ا . ب

    (مامضى لايعاد ، والمأمل غيب ، ولك الساعة التي انت فيها)
    هذه العبارة سمعتها من استاذنا في الجيلي الثانوية ، تنطبق اكثر ما تنطبق على صديقنا هذا ...
    انه رجل يعيش ساعته بامتياز...يمطها ..ويستمتع بها ...
    لا يؤرقه امس ابدا ولا غده ، لا امر البته ...
    انه ابن هذه الساعة وفقط ....
    من اسرة متعلمة جاء يسعى ....جده كان موظف حكومي ، واباه ...
    شهادته الجامعية مازيها كتير ، نادرة التخصص ...
    وماكان له هذا ، لولا انه ابن ناس فاهمين الدنيا ماشية ازاي ...
    انه ابن الطبقة الاسطى المستنيرة ...
    يسكن منفردا ، لا يحب الشريك مع ان شقته الرحبة المفروشة غاليا ؛
    والمرتبة كما غرف الفنادق ، هذه الشقة تجدها دائما مكتظة ، وفي الاند ويك تكتظ اكثر ...
    باصدقائه ، واصدقائهم والبيت بيت الجميع ...
    واذا قدر لك ان تحضر وجبة ، اكل بيت ، فالرجل يتقن كل شيء ...
    وفي المطبخ له فنون ، يستمتع وهو يطبخ ...
    عادي تلقى في الوجبة دي المحمر ، والمشمر ، ممكن تلقي لحمة بالفرن ، واخري بالطوة ،
    وتالتة على الجمر ، وراس خروف ، ومرارة عديل كدي بالالتي بتاعة ...
    والشطة حاضرة بقوة ، في مطبخه الحريف ...
    ناكل ونقش شنبنا ، وتجي العصيرات ، من المشكل فراولة مع موز لي عصير التبلدي ...
    والشاي بالنعناع والحبك ، سكر زيادة ام سكر خفيف ...
    يذهب الي دوامه ، ويصل قبل نص ساعة من الوقت لا يحب المفاجات ...
    لا يرتدي ابدا ذات الجورب مرتين ...
    والقميص يوما واحدا فقط ، وبي طول ايدو الي الغسالة الفل اتوماتيك ...
    انها من شدة فل اتوماتيكيتها تكاد تكوي ....
    والكرافة بي مائة ريال ، والعطر ينم عن ذوق رفيع ،
    والسيارة جخ ، والاشياء معدن ؛
    اول نشاط بعد العودة من العمل ، دش ساخن ...
    والهدؤ والسكينة سيدا الموقف ...
    ويتنقل من قناة الى اخرى بخفة ، ويتابع من الافلام الامريكي ...
    وجنو كورة ، الدوري الاسباني دا حافظو ، يشجع برسلونا ...
    محبوب في العمل ....قليل الكلام...حضوره طاغي ومحترم ...
    عادي تجلس ساعة ...
    ولاكلمة ..المهم كلاكما مرتاح.. يستقبلك هاشا ، ويودعك باشا ...
    يطوف حول مطلع خمسيناته ، غير متزوج ، ولايفكر ، ولايرغب ...
    منسجم مع ذاته ، ومحيطه ، واسرته الكبيرة الممتدة ...
    عايش حياته بالطول والعرض ..
    مستمتع بكل لحظة فيها ..
    انه ...

    صديقي البوهيمي الانيق .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-04-2013, 05:00 AM

عبدالمنعم الطيب حسن
<aعبدالمنعم الطيب حسن
تاريخ التسجيل: 15-11-2012
مجموع المشاركات: 3010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: على الدرب ... ناس ... بوست تحليلي (Re: عبدالمنعم الطيب حسن)

    --------------------------------------------------------------------------------

    (9)

    ع . س . ع

    دا ؛
    كمان فتح جديد ...
    عينة ؛
    والعينات كتار في الزمن العلينا دا ...
    اقرا بس واحمد الله ؛
    اول مرة اشوفه صباني ساعتين ، كلمني عن أي شئ وكل شئ ...
    فتا نفسو فت من لا يخشى السمعة ،
    اها بكرة بتقول شنو ..؟
    قال من ضمن ما قال :
    انه مهندس مدني ؛
    وبعد شوية قال : ان لديه ماجستير في الطبيعة ؛
    وانه زار الخرطوم كثيرا جدا ، وينزل دائما في فندق الهلتون في قلب شارع جمال عبدالناصر ؛
    طبعا اخوكم اكتشف هذا الزيف باكرا ،
    ولكنها الظروف ، خلت العلاقة تمتد لفترة ،
    تكفيني وتكفيه ليصبح بطلا لهذه الحكاية ...
    الادعاء هو الاساس ؛ والكذب وسيلة ،
    خرجت ، وراسي لاف ،
    ولساني جاف ،
    من نعم صاح بالله ،
    ياسلام معقول نعم نعم ؛
    دا مدعي درجة اولى الممتازة ،
    حدثني لي قدام قال :
    انه كان مديرا في منظمة اليونسكو ،
    وعاش في باريس زمانا ، لذلك طغت لغته الفرنسية علي انجليزيته الرصينة ، تلك التي تلقاها من اكسفورد راسا على عقب ...
    اكسفورد ذاتها ، وكان معانا واحد سوداني من عائلة الازهري اسمه الطيب ...
    الان وزيرا في الحكومة....
    قلت له جملة واحدة بالفرنسي ، مازالت عالقة بذهني من الثانوي ...
    وتقول في ما معناه انا اسمي عبدالمنعم ، انت اسمك منو؟
    قال : يعني بتختبر في لغتي الفرنسية ، طيب انا قدر التحدي ...
    اجابة سؤالك معروفة طبعا ، انا متزوج واب ...
    قالها بالعربي !
    لديه استراحة ، عزمنا عشاء جنسيات مختلفة كنا ،
    وعمل كبسة الخروف لوحده ، برضو عامل فيها طباخ ...
    اسوأ اكلة اتذوقها في حياتي ،
    رغم انني لم اتناول الا القليل ،
    ركزت علي البيبسي ....
    لا سيارته سيارة مهندسين ؛
    ولا ثوبه ثوب ماجستير طبيعة ؛
    اصيب بتقرج جلدي ، كفارة ...
    وسالت عن السبب ؟
    قال دي اصابات من عملي كخبير في الطبيعة ايام حرب الخليج
    والمتفجرات....
    اثر المواد الكيماوية يتاخر ، ولكنه يظهر ويلدغ ...
    اتعالج الان على حساب اليونسكو...
    اليونسكو ، اليونسكو ...
    وانا مالي ،
    هي بتاعتنا ،

    كويس ، انه ما قال بتعالج على حساب البنتاجون ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-04-2013, 04:29 PM

عبدالمنعم الطيب حسن
<aعبدالمنعم الطيب حسن
تاريخ التسجيل: 15-11-2012
مجموع المشاركات: 3010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: على الدرب ... ناس ... بوست تحليلي (Re: عبدالمنعم الطيب حسن)

    (10)

    ت . ع . أ

    وصاحبنا دا في جيبو التقول ساكنة عقارب ...
    ######## جبن ، التقول مولود في صفيحة جبن ، كمايقول المرحوم الفاضل سعيد ؛
    متعته الكبرى في الحياة ، جمع مزيدا من الفلوس ...
    لا يصرف ابدا ،
    الداخل تاني مابمرق ....
    يلملم ...
    وقمة نشوته مزيدا من الضحاكات ؛
    الغريبة ضحكو موكتير ..
    وانً له ،
    ساعة الضحكة بكون بفكر كيف يكسب موني ...
    موظف في الحكومة في درجة محترمة ، وبعد داك ممكن يَعَتِلْ ؛
    ما يهموش الهم المصنع ...
    يعبد الشرتيت ، وفي محاولة الحصول عليه يكاد يبتذل كل القيم .
    النصيحة سرقة مباشرة ،
    ماسمعت بسويها ،
    عبادة مكلفة ....
    في عرسو لم يولم ، ولم يذبح ولم يسلخ ، عرس سوكيتي ...
    سمعنا قالوا عرس ؛
    بعد تسعة شهور جات البنية ، ومعاها
    السماية ...
    وهو المستطيع قال لي : بعضمة لسانو
    خروف ياولد ، وزعتو في المستشفى وارتحت...
    وفي مناسبات الناس ، افراح ، او احزان ...
    دفترو ابيض ...
    كما يقول الناس في الحلة للشخص الذي لا يساهم....
    لاحظت حاجة ...
    الشحيح ، شحيح في كلو يبخل بالنكتة والضحكة والونسة الحميمة ...
    ليس لديه اصدقاء حسب علمي ...
    ولا اعداء ...
    ليس لديه وقت لهم ...
    الزول مشغول في رحلة البحث عن الفلوس ،
    وجمعها ...
    رحلة طويلة ...
    رحلة مضنية ...
    ملحوظة :هذه الصفحة الاصعب
    ارهقتني ...
    الفسالة دي ما حبابة ...
    ودمتم مع السعادة والكرم ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-04-2013, 03:44 PM

عبدالمنعم الطيب حسن
<aعبدالمنعم الطيب حسن
تاريخ التسجيل: 15-11-2012
مجموع المشاركات: 3010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: على الدرب ... ناس ... بوست تحليلي (Re: عبدالمنعم الطيب حسن)

    (11)

    م . ك . ض

    .. يموت في الطعام ، يحب الأكل ،
    وينسى ..
    يستمرى ...
    ويستمر ...
    صامتا .....توصيلة ...
    اللقمة ، وراء اللقمة ...
    لا يتحدث ابدا اثناء الاكل ، شفت التهذيب دا كيف...
    شهرين تلاتة الحلة مافيها كرامة ، ولا سماية ، تسأل الرجل وهو يتمطق ...
    ياجماعة مافي فتة بي قرب ...
    وجاءت سماية ...
    صافته ذات صينية ، وبدات المعركة ، سرعان ماجفت الصحون ،
    وبدات مراسيل الزيادة...
    ياولد دمعة ياخ ، بسرعة شباب كسلانين ،
    طه بالله فول ، وكتر الزيت.. طه طه جيب معاك رغيفات ،
    يا بتاع ام رقيقة كبلنا ؛ يا انت بتملح في شنو ؟
    الكسرة وينا ؟
    حسن اكسرنا يازول ...كسرة يا ابو علي
    شبعت ..
    سمعت زول جاءته صدمة سكري ، مشينا سريع بالبوكسي وصلناهو اهلو ..
    سريع سريع قزازتين بيبسي فاق صاحبنا ، رجعنا مكان السماية لسع ما شربنا الشاي ، وكمان امكن
    فيها كوتشينة ، المهم لقينا صاحبنا مازال يواصل الالتهام.... عيني باردة ؛
    شربنا الشاي .. لعبنا كوتشينة ....العصر عدل على التمرين...
    المغرب النادي ، تاني الساعة عشرة مشيت البيت خليتو في النادي ، قابلني بكرة الصباح ...
    قال لي : تصدق اللكيلة بتاعت امس ديك ، لا هسع ما ذتها....
    الرجل لطيف المعشر ، وحبوب وظريف ، ومن الناس المطلوبة في محيطنا ...
    يدخن بشراهة ...
    ويحب الكوتشينة ...
    امنيته في الحياة ، كما قال : لي ذات مرة ،
    الاكل متوفر ، والسجائر بالعلب ، واربعة حرفاء في الوست....
    دنيا .............
    اغترب صاحبنا ... واصبح اكله الدجاج الميت دا ، كما يسميه ،
    اكترش ، وانبرش ...
    والشوف ذاتو بقى ما زي زمان ..
    والكوتشينة بقى يسارقا مسارقة ..
    والكبسة كرهتنا ذاتو !
    لديه كوم عيال ..
    وغربة حال ..
    ومازال سرا يتمنى ، جلسة طعام وسط احبابه وناسه ،
    ( والسفسفة دي اكان ما قدرنا عليها ....
    ان شاء الله نعاين فيها بس )
    هكذا ختم لي اخر مكالمة قبل اعداد هذه المداخلة بلحظات ،
    افتقده الرهط في الحلة ، اخذته الغربة والمسؤوليات ..
    وان مازالت ذكرياته حاضرة بينهم ...
    يطول عمره ..
    الشهم النهم ...
    كما كنا نسميه .......
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-05-2013, 10:43 AM

عبدالمنعم الطيب حسن
<aعبدالمنعم الطيب حسن
تاريخ التسجيل: 15-11-2012
مجموع المشاركات: 3010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: على الدرب ... ناس ... بوست تحليلي (Re: عبدالمنعم الطيب حسن)

    ( 12 )

    ع .ع . أ . ف

    وصديقي الخراط هذا هو الاسعد - وزاد وجدي - على الاطلاق ،
    سعيد بكونه يحب ،
    باخلاص يحب ،
    وبعمق .. ..
    هوالحب الاندر والاصدق الذي عايشته ،
    وهو يخرط مكاين وسلندرات ، يوضب اجعصها مكنة ،
    وتعود استادرز كما يقول .....
    يردد دائما جملته الشهيرة ،
    انا بسوي حاجتين في الحياة دي ...
    بخرط مكنات ،
    وبحب كوكو ،
    ينطبق عليه قول احد ثوار امريكا اللاتينية :
    (لامعنى للحياة بدون حب وقضية )
    صديقي هذا لحياته معنى ،
    قضيته العمل ، وهو في ذلك متفاني ،
    وحب حياته كوكو ...
    وكوكو هو اسم الدلع لزوجته ،
    من زمان تزوجا ،
    ومازال يهيم بها
    حبا ؛
    وولها ،
    وعشقا ،
    وتعلقا ،
    وهياما ،
    فتامل ،
    سكنت مع الرجل فترة من الزمن ،
    لا يعرف ونسات الا عن كوكو ،
    تقول كوكو كيف ؟
    ويبدا في العزف الفرِح ..
    ولا هو يتوقف ،
    ولا انت تمل حديثه .
    وهل الحديث عن الحب يُمل !
    بالمهجر هو
    وهي يضمها النيل ،
    ويحتويها الخصب والخضرة ، منزلها على بعد امتار من النيل
    فتأمل .
    من منزلها تسمع صوت المياه ، وهى تعانق الضفة والنيل هان عليه ،
    وتكاد ترى السمكات وهي في لحظة غزل ،
    وان لم تكن تراها فبالتاكيد تسمع غنجها والدلال ،
    وصوت البابور اللستر يسوي تح تح تح -زي قلب صاحبنا -
    يبشر البابور اللستر بالخير والنعيم والخضرة ،
    وينثر صديقنا كل خلجات الحب والهيام في ليل الغربة الطويل ،
    بعد ان ينتهي الرصيد ولابد له من ذلك .................
    وما ان تبدا المكالمة التي يتهيأ لها ؛
    بعد الدش الدافي ، وكباية شاي بي لبتونايتين وسكر زيادة ،
    وعلبة السجائر حاضرة ، ويتم الكيف ، ويذوب الولهان في صبابة ،
    ويغيب ...
    يصحى على صوت تن تن تن ، الرصيد كمل ...
    انعل ابو الرصيد ذاتو ياخ ...
    يكتب لها خطابات طوال يوم الاجازة ، وهو يكتب ويحكي ،
    ويملا دفاتر وسطوره بهجة وشوق يغالب فيهو يغلبو ؛
    ويختم لنا بعبارته العمدة :
    ( والله انا قاعد معاكم ساهي بدون أي حب ، ما عندي أي حب ، خالي ، فاضي أَطَقْطِقْ ،
    حبى كلو في السودان مع كوكو ياجماعة )
    لم يعمر معنا في الاغتراب ،
    غادر ولابد له ان يفعل،
    الان يضمه والمحبوبة بيت بنوهو قشة قشة ،
    اخر اجازة سالته حبك كيف ؟
    نيف !
    لليلة مكسَّر ؟
    لي باكر !
    واختصر الونسة وغادرني –الى كوكو-وقد امتلأ بها ...
    حتى انني
    غبطته ،
    وغبطتها .
    .........
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-05-2013, 04:52 PM

عبدالمنعم الطيب حسن
<aعبدالمنعم الطيب حسن
تاريخ التسجيل: 15-11-2012
مجموع المشاركات: 3010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: على الدرب ... ناس ... بوست تحليلي (Re: عبدالمنعم الطيب حسن)

    - 13 -

    ح . أ . ع

    وهذا الرجل هو الصبركله ،
    الصبر على المكاره ، ونائبات الدهر ....
    انتصفت خمسيناته ، او زادت قليلا ،
    تزوج باكرا كعادة الاهالي في تلك النواحي ، ووشيهو ملان الحول بواحد وربما توام ،
    حتى انه في فترة ما دخل كل اهلنا السجون من مضاربات البنوك ، كان هناك في سجن دبك ، ومحكوم عليه بسنتين سجن ،
    وكان كل يوم مع المغربيات ياتي الحلة ويغادر صباحا ، الى سجنه يغادر -سواق السجن والسجان من الحلة ياتي بعربة السجن وراكب قدام كمان ،
    لم يتغير شيء ولد برضك في منتصف فترة سجنه ، المهم هذا ليس الموضوع ...
    من الاعيان عندنا عنده عربات ، وتاكسيات ، وفلوس في البنك ، واولاد كُثر ، وثلاثة اصدقاء ،
    مقربين جدا ....
    وكل الناس اصحابو بعد داك ،
    البنوك استنزفت كل العربات والتاكسيات والقريشات ، والدنيا فعلت في الباقي الافاعيل
    واغترب ، ولما يغترب الوجيه واحد الاعيان ، فدا الانهيار ذاتو ،
    المهم زادت الرياض شهما ، ونقصت الحلة والمجتمع فارسا ، فالرجل اجتماعي فريد ،
    وانضم لرحلة الحزن والاغتراب ،
    فرحنا لانضمامه ، وحزنا للتدهور وبُعد فكرة العودة .
    كانوا اربعة بطلنا هنا ، واصدقائه التلاتة لم يفترقوا ابدا ، وحياتهم دوما هكذا ،
    وهم الرباعي الاشهر على الاطلاق في المنطقة ،
    المهم زولنا يوم الوداع بكى كطفل ، وهو يودع اصدقائه واسرته ،
    في ظرف سنة غادر اصدقائه الثلاثة الحياة تباعا ،
    كانت ارواحهم متقاربة ، وماتوا جميعا وبكينا جميعا عليهم وعليه ، ولم تنزل منه دمعة
    وصبر الرجل وحيرنا ذاتو ...
    لكن الصبر الكبير لسع جائي ،
    فرح بانه الكبير ايما فرح ، بُعيد تخرجه من الجامعة ، وقد بلغ اشده متسلحا بالعلم والمعرفة والطيبة ،
    وكان كل كلامه عنه، وكل الونسة وكنا نفرح لفرحه ، ونبتهج ،
    ومات الولد الكبير فجاة ، وهو في النصف الثاني من عشريناته ،
    ولم نعرف كيف نبلغه ، وعندما عرف صمد كجبل ورفع الفاتحة وترحم وصبر ،
    وغايتو بصعوبة مشت الامور، وحزن متوغل فينا جميعا لهذا الرجل المبتلى ،
    وبعدها بشهرين تلاتة يموت ابنه الثاني ،واكبر اولاده الاحياء عمرا في النصف الاول من عشريناته ، غايتو انا لمن سمعت الخبر دا جلست ساعات لوحدي ،
    وتهربت من اللقاء والعزاء والاستراحة ، وعندما تحاملت على نفسي وذهبت ، وجدت الرجل رجلا صلبا ومتماسكا اكتر من الحضور جميعا ...
    وغادرنا الان يعيش مع اهله واخباره انه في خيرين تلاتة ، وصابر ....

    يسميه اهلنا الكيك ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-05-2013, 09:56 PM

عبدالمنعم الطيب حسن
<aعبدالمنعم الطيب حسن
تاريخ التسجيل: 15-11-2012
مجموع المشاركات: 3010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: على الدرب ... ناس ... بوست تحليلي (Re: عبدالمنعم الطيب حسن)

    - 14 -

    ز ، م ، م

    وعمنا دا كمان حكايتو حكاية ،
    انه قوة العزيمة تتجلى في ابهى صمودها ...
    انه شخص له قوي من الارادة والتمسك بالحياة والامل ؛ لمن بغادي ...
    ولان الرجل عمي ، او في مقامه فاراهو في الاجازات يوميا ، واتابع رحلة كفاحه لحظة بلحظة ....
    واتعجب واااامن ....
    ولما اغادر ابادر بالسؤال عنه يوميا ، وكل ما اتصل ...
    واسمع كل يوم عن صموده ، واستبساله ما يُحيرني ، ومن اساله ....
    هو من القلائل في سنه ، من واصل دراسته حتى كاد ان ينهيها ....
    وعمل موظفا في الميري حتى نزل المعاش ...
    وشال طوريتو بعد المعاش،
    ويا التحتانية جاك السم القدر غداك ...
    يعمل كل النهار مازال ..
    باكرا يبدا ، والمغرب يجي وهو ما خلص من مشاغله
    الرجل مصاب بكل الامراض تقريبا ؛
    فهو اكتشف اصابته بالسكر باكرا بحكم تعليمه وكونه موظف ...
    وقاعد في المدينة ياتي كل خميس ، لا يتاخر ابدا مهم كانت الظروف ...
    ولاحقا اتاه الضغط ...
    الذي اثر على القلب ؛
    فاضيفت لقائمة الامراض الهارت ، والديناري ...
    يرقد في المستشفى شهر ، ويقوم عادي ...
    وفي العناية المركزة اسبوعين ، ويطلع زي الحصان ؛
    وداهمه الكانسر في سنواته الاخير ...
    في سبعيناته المجيدة ؛
    هزم الكانسر شر الهزيمة ...
    الان معافى جدا من الكانسر ؛
    ومحافظ على السكر في حدوده الطبيعية ؛
    والضغط برضك تحت تمام السيطرة ...
    ومن الصباح الزراعة يجي المغرب ...
    مليان اولاد وبنات ...
    اصغر اولاده تزوج العام ...
    وتخرج من الجامعة قبل اعوام ...
    واليوم سالت عنه لاعداد هذه الكتابة ..
    حدثني من سالته انه نائم نوم العوافي ، تحت ظل نخلته الظليل ...
    بعد ان عمل طوال النهار ، هو في الغيلولة اذن ...
    يقرا الجريدة وياخذها معه للمزرعة ...
    حاول اولاده الناجحون اقناعه بالجلوس في البيت ، فقد خدم طوال عمره ...
    اجابته واحده لن اتوقف يوم ما اقدر خلاص ، لكن الان لن اجلس ..
    قرات فيما معناه ان الانسان عندما يعتاد على العمل ...
    يصبح جزء من ايقاعه اليومي ، ينبثق الايقاع يتحرك الانسان ..
    ويصيرالانسان زي الالة ...
    لن يرتاح ابدا طالما كان قادرا على الحركة والعطاء ..

    وقد رايت ذلك في ابي فقد ظل يعمل بانتظام ، حتي تجاوز التسعين رغم محاولاتنا اليومية له بان يرتاح ...
    ولكنه يقول ان كدة مرتاح ، شكيت لكم من التعب ،

    عمنا دا يطول عمره ...
    دا شخص قوي ، ومحبا للحياة ومتمسكا بها ، وقاهرا المرض ، والضعف والوهن ...
    انه مثالا يحتذى ونموذجا نادرا ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de