الكوليرا تفتك بأهلنا.. وتحتاج حملة عالمية للتصدي لها..
حملة بورداب الرىاض لاغاثة اهلنا بالنيل الابيض
قضايا للحوار:اعادة تدقيق وتحقيق كتاب الطبقات.. بقلم يحيى العوض
في مسألة الكوليرا ..
ياساتر يا رب.. الكوليرا يعم النيل الابيض .. موت بالجملة
علي الحكومة ان تعلن النيل الابيض منطقة كوارث
الوضع خطير بمستشفي كوستي
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 05-24-2017, 02:40 PM الصفحة الرئيسية

ويكيبيديا سودانيز اون لاين
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

خطاب الرئيس السودانى المخلوع جعفر محمد نميرى للفريق أول عبدالرحمن سوار الذهب

01-26-2016, 04:05 PM

ويكيبيديا سودانيز اون لاين
<aويكيبيديا سودانيز اون لاين
تاريخ التسجيل: 11-05-2015
مجموع المشاركات: 26

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
خطاب الرئيس السودانى المخلوع جعفر محمد نميرى للفريق أول عبدالرحمن سوار الذهب

    03:05 PM Jan, 26 2016

    سودانيز اون لاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    بسم الله الرحمن الرحيم

    الأخ الزميل الفريق أول عبدالرحمن سوار الدهب

    السلام عليكم ورحمة الله

    أكتب إليك من موقع الغربة عن وطني، والأعزاء من أهلي أبناء وطننا الغالي، متفهماً في كل الحالات ما قمتم به، والذي أثق أن هدفه الحفاظ على السودان ووحدته، إضافة إلى الحرص على عدم إراقة الدماء، والحفاظ على وحدة الوطن والمواطنين.

    لقد عايشت أنت أخي زميلاً ومناضلاً ومشاركاً في انجازات ثورة مايو، إضافة إلى أنك شاركت في مواجهة مصاعب ومنعطفات تجاوزتها هذه الثورة. ولقد كنت أنت في كل الحالات زميلاً مشاركاً إلى الحد الذي كانت فيه آخر القرارات التي أصدرتها قبل مغادرتي الخرطوم هو إعطاء المسئولية لك الكاملة لقيادة قوات الشعب المسلحة وتأمين دورها في الحفاظ على وحدة المؤسسة القومية الأم في السودان. وهى المؤسسة التي تنتمي تشكيلاً لكل السودان، وتفتدي ولاءاً سيادة ووحدة السودان.

    لقد عاشت بلادنا أياماً مضطربة وأحداثاً متلاحقة بعضها لايد لنا فيه، كتفاعلات الأزمة الاقتصادية العالمية، والجفاف والتصحر، ونزوح مئات الآلاف من اللاجئين من خارج السودان إلى داخله، ومن داخل السودان تنقلاً بين مختلف أجزائه. إضافة إلى حجم الشر من الخارج وضراوته والتنظيم من بعض الفئات من الداخل.

    لقد عايشت الخرطوم ظروفاً أقول بالحق والأمانة أنني لم أكن متابعاً تفاصيلها لا حجماً ولاتأثيراً، والعكس صحيح، فلقد كان ما يصلني من السودان من مختلف مصادره تؤكد السيطرة على الموقف، كما تؤكد ولاء القوات المسلحة للسلطة الشرعية.

    في إطار هذه المعلومات كان رأيي أن أعطي الفرصة للمؤسسات أن تقوم بدورها، وأن لا تتم معالجة كبريات القضايا وأصاغرها بواسطة التدخل المباشر والوجود المباشر للقيادة العليا، إلا أنك على كل حال كنت الأقرب والأعلم بتصاعد الأحداث ومخاطر إمكانية اختراقها وتوجيهها لغير صالح السودان وخدمة لغير مصالحه.

    إن قوات الشعب المسلحة التي أتشرف بالانتماء إليها إنما كانت وستظل تأكيداً لدورها القوي لحماية السودان من المخاطر. وإذا كان لي بحكم المواطنة والزمالة أن أتحدث إليك عن همومي فإنني أطرحها على النحو التالي:

    1ـ إن المؤسسات التي أقامتها الثورة إنما ستظل ركيزة الوحدة الوطنية. وبديلاً بغيري بديل للتشتت والتجزئة وتعدد الولاءات، والتي هى مداخل الخطر على بناء الأمة السودانية.

    2ـ إن صيغة التحالف كانت ولسوف تبقى هي التي تضفي شرعية مشاركة القوات المسلحة في السلطة بكل أشكالها سواء كانت تشريعية أو تنفيذية أو سياسية.

    3ـ إنك كزميل شارك في كل ماحققته الثورة لتدرك أن الحكم الإقليمي لم يكن اضافات للسلطة المركزية وإنما كان نزوعاً لتحقيق أكبر قدر من لامركزية السلطة، وبحيث يكون الحكم الاقليمي هو البديل الذي يستوعب التنوع الثقافي والعرقي والاقليمي في السودان. ولذلك فإن الحكم الاقليمي كان جسراً وحصناً ضد نزعات الانشطار والتمزق، وخلق دويلات خارج نطاق الوطن الواحد بل خروج عليه.

    4ـ إن وضعك كزميل في القوات المسلحة إنما أتاح لك أكبر قدر ممكن من التعرف على حجم التآمر الخارجي وتمويله وتنظيمه وأهدافه التي أسفرت عن وجهها فور إعلان تشكيل مجلس القيادة برئاستك وذلك حينما وجهت ليبيا الى جون قرنق رسالة تطلب فيها التفاوض مع الحكومة الجديدة في السودان، في محاولة للإيحاء بأن حركة جون قرنق تعمل تحت وصاية القذافي. كذلك ما أذاعته إذاعة طرابلس من مطالبة للحكومة الجديدة في السودان أن تحد من علاقاتها مع مصر وأن ترسل وفداً عسكرياً يتلقى النصح والإرشاد من سعادة العقيد بطرابلس.

    ٭ الأخ الزميل الفريق أول عبدالرحمن

    فيما يتعلق بشخصي فإنني أؤكد لك أنني واحد من أبناء هذا الوطن الذي لا يرضى ولا يقبل أن يكون مأواه خارج تراب وطنه، أو أن يكون قبره تحت غير ثراه، لقد أعطيت عمري لهذاالشعب وشبابي، وارتهنت مصيري لغاية واحدة، هى تحقيق وحدة السودان، بل صياغة وحدة السودان وبناء أمة سودانية موحدة، ما كانت قبل مايو إلا ممزقة ولسوف تظل بانجازات مايو موحدة بإذن الله.

    لقد غالبت قدراتي وتغاضيت عن متطلبات تتطلبها رعاية معقولة لصحتي، ولكن منذ متى كان للثوار طموح غير أوطانهم، ومتى كان لهم غير التطلع لشرف الشهادة.

    قلبي معكم أيها الأخ الزميل.

    إن الانجازات التي شاركت فيها بشخصك كقدوة، ثم شاركت فيها حينما فرضتها فطرة الشعب طرحاً للنهج الإسلامي واحتراماً ورعاية للأديان والمعتقدات الأخرى بالسودان، وذلك ما تقبله شعبنا تنظيماً لحياته الاجتماعية والأسرية والخاصة هي انجازات ضخمة لا شك أنكم ستحافظون عليها.

    الأخ الزميل الفريق أول سوار الدهب

    كمواطن أقول لك إن هدف الأهداف بالنسبة للقوى المعادية للسودان في الداخل والخارج هو فصم العلاقة بين السودان ومصر، وهي علاقة تتعدى علاقات القيادات العليا في البلدين، ذلك أنها علاقات شعب واحد ومصير واحد وأمن مشترك.

    الأخ الزميل الفريق أول سوارالدهب

    لقد بذل كل من تولى موقعاً خلال المرحلة السابقة جهده بقدر ما يتحمل ويطيق، ولذلك فإن حماية المسؤولين السابقين وفي كل المستويات وخاصة أسرهم من احتمالات التنكيل أو إساءة السمعة سوف تظل مسؤوليتك الأولى، مسؤوليتك كشريك شارك هؤلاء مسؤولية العمل العام كما أنها مسؤوليتك كسوداني أعرف أصالته وأعرف أنك بخلقك ونشأتك لا يمكن أن تسمح بتصفية حسابات شخصية تحت هياج عام مؤقت.

    وأخيراً فإنني مجرداً من جميع الدوافع الذاتية لا يعلو عندي إلا مصلحة السودان وشعوري أن أكون عاملاً في آخر صفوفه بقدر ما أتحمل وأطيق إنما هو دور متصل ولا ينقطع إلى أن يسترد الله سبحانه وتعالى وديعته، وهناك في رحاب الله يكون بالحق عدل الحساب.

    متمنياً لكم التوفيق والنجاح مشدداً على الحرص على الوحدة الوطنية، محذراً من احتمالات الانزلاق الخطر الى التجزئة والتشتت، ذلك أن عطاء شعب وثورة على مدى خمسة عشر عاماً إنما كان عطاء شهداء وعطاء دماء وعَرَق وجهد، اضافة الى أنه ثراث باقٍ لا ينبغي أن ينضب.

    الأخ الزميل الفريق أول سوار الدهب

    مكاني في السودان وأنت تعلم، وقبري تحت ثراه، ولائي وحياتي كانت وستكون.

    ولقد كانت رحلتي الأخيرة للولايات المتحدة هى في الجانب الاول منها لفحوص طبية، وفي الأهم والأعم فيها لمعالجة قضايا السودان الاقتصادية.. ولقد نجحت في تحقيق ذلك بحمد الله.. وعليكم واجب المتابعة والتطوير.. ذلك أن وضع السودان الاقتصادي كما تعلم بالغ الخطر، وهو وضع لا يمكن معالجته إلا بالتناول العلمي والموضوعي لأسباب علاجه.

    الأخ الزميل الفريق أول سوار الدهب

    أنه ليسعدني أن تواصل دوراً بدأناه سوياً لوضع حد للفرقة والانقسام بين جنوب الوطن وشماله، وفي هذا الإطار تعددت الجهود وتنوعت المسالك، إلا أن هدف وحدة السودان بالحوار ولتحقيق السلام كانت وينبغي أن تظل من أهداف السودان الكبرى ومن أولى أولوياته. مؤكداً أن جهداً لي متواضعاً ومحدوداً في خدمة السودان قدر طاقتي واجتهادي إنما يحتم على شخصي أن أكون سنداً لما يوحد خصماً اكثر مما يفرق، وتلك مبادئ مايو الثورة التي تشرفت بقيادتها.

    وفي النهاية أسأل الله لكم التوفيق والسداد خدمة لسوداننا الموحد العزيز.

    أخوك:

    جعفر محمد نميري

    (لو دامت لغيرك ما آلت إليك)

    القاهرة 17 رجب 1405

    الموافق 8 أبريل 1985
    جعفر محمد نميرى



    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب
  • هؤلاء إفتقدتهم ! أستاذ الكيماء والفيزياء يوسف جلدقون ! لماذا صمت الصديق ياسرعرمان وهو الذى يزعم بأنه
  • الحق فى تقرير المصير و مناطق الهامش فى السودان، جبال النوبة نموذجا ) 2) بقلم ادريس النور شالو
  • الإنقلابات العسكرية فى السودان لماذا ؟ معاً نحو إصلاح مفَاهِيمِى (3) بقلم عبد العزيز عثمان سام
  • حبيبنا الزميل ثروت قاسم إذا كان كل مصرى فرعون فكل سودانى موسى ولكل فرعون موسى ولكل شاهنشاه خمينى
  • هؤلاء عرفتهم ! مصطفى أبو العزائم مبدع صحفى بشر كلا لا وزر !
  • تعلمت من هؤلاء بقلم عثمان الطاهر المجمر طه
  • (ملايين)حزب الأسد النتر التى لم تنتر عند قارعة جوهانسبرج ؟! بقلم على حمد ابراهيم
  • كنت معهم ولست منهم ......! بقلم يحيى العوض
  • بعد فوز البشير برئاسة الجمهورية استمرار تكميم الأفواه استمرار الحظر , التشدد الدين بقلم محمد القاضي
  • الجامعة العربية خادمة الاِمبريالية الغربية – بقلم الطاهر على الريح
  • سفر توثيقي بمناسبة مرور 50 عام علي الاستقلال
  • CIA ترتب لإسقاط النظام السودانى الحاكم على طريقة انتفاضة الرئيس السابق جعفر النميرى وفرح عيديد الصو
  • لانه لا يوجد حاليا ( يحى عبدى ) سودانى . . فهنيئا لعمر البشير !! بقلم اكرم محمد زكى
  • حول الدور السياسى للقضاء الدستوري : الحق في التقاضي تصادره السلطة ام يسلبه القاضي ؟د. محمود شعراني
  • الحل الأقتصادى والسيىاسى لمشكلة أبيى: وليم ملوك مجاك داو
  • هؤلاء عرفتهم ! الخبير الإقتصادى الوطنى الدكتور/ أحمد هاشم /عثمان الطاهر المجمر طه / لندن
  • ولأهل السودان العزاء الحار
  • السلام على الأبواب...والحرب على النافذة

  • الحوار ،الهلال ، المريخ ، كمال عمر: السقوط!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • عشارى وبلدو والرق ومذبحة الضعين (1-2) اسامة محمد الحسن
  • مقال رقم (2) اللواء/ تلفون كوكو ابوجلحة من الذى فتن النوبة مع البقارة ؟!
  • الديمقراطية عائدة راجحة: كتاب للإمام الصادق المهدي اصدره في أكتوبر 1989
  •                    <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de