المحبوب عبد السلام يكتب عن الاستاذة فاطمة احمد ابراهيم
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-20-2017, 03:51 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة د. علي حمد ابراهيم
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الذين لا تؤذن ديوكهم للفجر (2) بقلم على حمد إبراهيم

11-22-2014, 03:59 PM

على حمد إبراهيم
<aعلى حمد إبراهيم
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 122

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الذين لا تؤذن ديوكهم للفجر (2) بقلم على حمد إبراهيم

    يعوى مكبر الصوت فى المطار الفخيم يبارك سلامة الوصول الى البلد البعيد ، الذى لا تؤذن ديوكه عند الفجر الصادق ، كما تفعل ديوك دار محارب فى البوادى عموم . بدأ إذن فصل المحنة الأول : محنة فراق الربوع التى اطلق فيها صرخة الميلاد الأولى . تمنى فى سره أن لا يكون فراقه مثل فراق الطريفى لجمله السريع الهباب الذى صار مضربا للأمثال فى البوادى عموم . دشّ خارجا من الطائر الفخيم . لفحته موجة برد قاسية ، ارتد على اعقابه مزعورا الى داخل الطائر الفخيم . همس الى نفسه مرعوبا : مشيناها خطى كتبت علينا . و من كتبت عليه خطى مشاها . شدته المفارقة : فى هذا اليوم المقدس يتسابق الميامين فى البوادى عموم الى الصلاة القائمة كتلا كتلا . لا يلحظ اثرا للجمعة وسط جمعه هذا . تذكر ملاحظة قديمة سمعها من شخص جوال ، لا يستقر فى بلد إلا و غادره الى بلد آخر . قال الناس فى هذا البلد البعيد لا يصلون كما يصلى الناس فى البوادى عموم . و حتى ديوكهم المعلوفة لا تؤذن للفجر الصادق كما تفعل ديوك دار محارب غير المعلوفة فى البوادى عموم . إنها ديوك مسخوتة على الآخر. أصلو السختة لا وطن لها و لا جنسية . دلف الى غرفة جانبية فى المطار الفخيم يرشف فنجانا من الشاى . يريد أن يفضفض هجمة البرد عليه . عاد اليه حديث النفس الهامس الذى صار لا يفارقه منذ غادر المظان التى فتح فيها عيونه على الحياة . غادر مغاضبا لا يدرى الى أين يقوده قدمه المفارق ، ولا متى يعود إن كانت العودة مرصودة فى دفتر الغياب . همهم مغموما : صارت بعيدة البوادى عموم . و صاروا بعيدين الناس الذين يألفهم القلب قبل العين . بعدت عنه عائشة ، الأخت الأم ، و بعيدة صارت مياسة الصغيرة . لم يعد يطالهم النظر . و لا يحمل النسيم اليه بعض همهماتهم الحانية . أنة حرى تتدلى من القلب : حملت اشياءك وبعض غضبك ، وغادرت البوادى عموم فى سرية لم تعهدها منك. تركت للأقربين الاحزان من بعدك . و للابعدين الجفاة تركت الجمل بما حمل . الخميل الساجى تركته لهم . ومستودع الخزف الجميل. وما ابقيت لهم فى الخاطر والوجدان من شئ. لو يكفيهم هذا . لماذا فعلت بالاقربين الذى فعلت . تعاوره نفسه اللوامة . فعلت بهم ما فعلت وأنت العليم بمقدار تعلقهم بك. عزاؤه الباقى أنهم لا يطلبون منه إعتذارا . نفسه غير المطواعة لا تقدر على ممارسة رذيلة الانحناء طمعا فى ذهب المعز أو رهبة وتقية من سيفه. يعرفون له هذا ، فيغفرون . ويتضرعون أن لا يكون هذا آخر وداع . يتعزى بهذا البيع الرابح ، يهوّن عليه وعثاء الضرب فى الوهاد المدلهمة . وما تخفيه له من محن طارئة . لا يجزعن علينا أحد ، يقول للسائلين : ديار الله واسعة . وارزاقه . نأكل يوما . ونجوع يوما . لن نجوع فى كل الاوقات . لن نغادر الفانية قبل أن نستنفذ ماكتبه لنا قلم القدرة من رزق . نتيه ساعة . ونسترشد ساعة . لا يثقلنا أن نبدأ من الصفر تارة اخرى . حياة الانسان كلها صفرية . جاء الى دنياه صفر اليدين . وسيغادرها صفر اليدين. بدا له البلد البعيد ليس بلدا واحدا . بل مجموعة بلدان تتوشح علما واحدا . بخلاف هذا ، فهى مجموعة بلدان يتراطن الناس فيها بالسنة كثيرة تستعصى على العد والعادين . نيويورك عالم مترهل وصاخب ، ومتخم بالمال والناس حتى شدقيه . هو ليس عالم واشنطن ، العاصمة الصغبيرة الانيقة اذا استثنيت جنوبها الشرقى . على صغرها و بساطتها تحكم العالم . وتتسيده . ففيها تقف شاهقة المنارات التى تستحوذ على البصر من بعيد : الكونجرس الذى يشرع للانسان الامريكى ما يريد . و ما لا يريد. وما لم يخطر على قلبه . ويشرع للعالمين خارج حدوده هبلا كثيرا . يدس انفه فى شئون الغير ، وفى انوفهم عنوة واقتدارا . يصدر فرمانات الادانة و التبجيل فى آن واحد. يرسل هؤلاء الى حظيرة المغضوب عليهم. .يرجهم رجا. ويخجهم خجا . و يشهد العالم على سؤاتهم الارهابية . ثم يركمهم فى مظان الارهابيين، لا يخرجون منها ابدا . ولا يغادرونها ابدا ، ما ظلت الارض سوحا تجقلب فيه خيول اليانكى ، ويرعى فيها نعامه الذى لا يزجره احد . وقريبا من ذلك تقوم شاهقة منارات البيت الابيض والبنتاجون ووزارة الخارجية ، ذلك المطبخ الكبير الذى تطبخ فيه كل الاطعمة الامريكية الفاسدة قبل تقديمها للآكلين خارج الحدود ، يتناولونها ، و لا يكادون يستسيغونها. صار يدوح فى الطرقات المكتظة بالبشر حتى شدقيها . كل شئ بدا له مختلفا عن اشياء البوادى عموم . ومتجاوزا للحدود التى الفها . الشموس لا تبدو محدقة. و شرسة كما هى شموس العشيرة فى البوادى عموم . ناس مسرعون فى كل الاتجاهات ، يسابقون خطوهم والريح. واناس كأنهم لا يمضون فى أى اتجاه . يتحادثون بمقدار. لا وقت لديهم لفضل الحديث . تحيتهم ايماءة سريعة. أو تكشيرة مبهمة. أو تبسم بخيل. يندسون فى معاطفهم الشتوية الثقيلة كما تندس حبات الفستق فى اكمامها . هذا اسيوى قصير القامة ، نحيف على آخر المدى ، كأنه مضروب حشا من مسغبة مستدامة . وهذا افريقى ممتلئ الجسم ، كأنه يأكل نصيبه فى طاولة الطعام كاملا. ويحربت من نصيب الذى يليه فى ذات الطاولة . ممتلئ نضارة و عنفوانا ، كأنه ذاهب للتو الى حلبة مصارعة . وهذه حسناء لا تدل ملامحها على أى هوية جغرافية . ضاعت ملامحها فى المكياج العبيط ، لا يترك اثرا يدل على الهوية الجهوية . أو على العرقية المرشدة . يطمس المعالم الدالة الاخرى . يطاردهم الخوف من فقدان الرزق متى نقصت بلايين الرأسمالى الملهوف بضع سنتات فى البورصة الشقية . تخيفهم فواتير الاستغلال الرأسمالى ، تاتيهم آخر كل شهر . يشبعون من خوفهم الجزافى هذا . ولا تشبع بطونهم من المسغبة . يقضمون وجباتهم الصغيرة فى مطاعم الوجبات السريعة . لا وقت لديهم ولا مال يفيض . يقضمونها مسرعين ويقضمون معها امراضهم المستعصية بعد حين . تأقلم سريعا على محيطه الجديد. أعانه كثير تسفاره القديم على هذا. أكمل تعليمه العالى فى (الجميلة و مستحيلة) ، هكذا يصفون الجامعة الشاهقة . أهلته شهادة ( الجميلة والمستحيلة) للولوج الى عالم الخدمة الدبلوماسية. ومنذ ذلك الحين صار الناس فى الديرة لا يرونه إلا مسافرا او عائدا من سفر . شرع يصنع له اصدقاء يساعدونه فى محيطه الجديد ، كيف يستقر فى البلد الذى كان بعيدا بالامس . وصار اليوم جزءا من كيانه . سمع عن اشياء يفعلها الناس فى هذا البلد لا يستطيع الناس فى البوادى عموم ان يتحدثوا عنها فى العلن . ينقبض قلبه مما سمع. زمّ شفاهه من عجب . هون على نفسه ، يذكرها بالمثل الشعبى الذى تتداوله العشيرة فى البوادى عموم : كل شاة معلقة من عصبتها . صار يسأل الناس الحافا كيف يستقر. يسألهم سؤال الضهبان كما هى عادة الناس فى ديار العشيرة . يداعب اصدقاء الحاجة كثيرا . يهددهم ممازحا بأنه سوف يتخلى عنهم متى اشتد ساعده فى جمع المعلومات التى تساعده على الاستقرار النهائى. صديقه جون يكيل له الصاع صاعين . يرد ضاحكا : بأنهم سيجرجرون خطوهم على مهل . يعطونه ما يريد من معلومات بالقطارة حتى لا يتخلى عنهم فيفقدون كرمه العبيط.
    يتبع-
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de