العنوان الجديد للمنبر العام
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-19-2017, 10:05 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2012م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

خروج علاقــات مصر والسودان من ملفات خبراء مراكز الأبحاث والإستخبارات

09-23-2012, 07:24 PM

عمر صديق
<aعمر صديق
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 14775

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


خروج علاقــات مصر والسودان من ملفات خبراء مراكز الأبحاث والإستخبارات

    لمركز السوداني للخدمات الصحفية
    http://www.smc.sd
    _______________________________________________________________
    خروج العلاقــات المصريــة السودانية من ملفات خبراء مراكز الأبحاث والإستخبارات
    د. خالد حسين محمد




    كان الإسبوع الماضي بحق نقطة فارقة في تاريخ العلاقات المصرية السودانية، حيث كانت زيارة الرئيس البشير للقاهرة في يوم 16 – 17 سبتمبر الجاري، وفي يومي 19 و 20 كانت زيارة رئيس الوزراء المصري هشام قنديل للخرطوم.
    وجداً وشوقاً وحلماً كنت أعيشه قد طلعت نجمة أسحاره في سماء القاهرة والخرطوم حتى (هرمنا من إنتظار هذه اللحظة التاريخية).




    حيث أثار هذا الإسبوع آمالاً وأشواقاً تاريخية قد حان قطافها بعد مولد الثورة المصرية ونجاح الدكتور مرسي برئاسة مصر، وما يعنيه فوز الدكتور مرسي ممثلاً لحزب الحرية والعدالة والذي هو الجناح السياسي لحركة الإخوان المسلمين، حيث ظلت هذه العلاقة تتأرجح طيلة الحقب التاريخية بين الصعود إلى أعلى درجات التعاون، ثم ما تلبس أن تنقلب إلى النقيض تماماً لتعيش في أجواء من التوتر المقلق الذي لا يخلو من الضربات تحت الحزام.
    تمثل فترة حكم الرئيس مبارك أسوأ فترة للعلاقة بين البلدين الجارين الشقيقين في التاريخ الحديث. فقد سلم حسني مبارك مصر لأمريكا والصهيونية العالمية، وبذلك كانت مصر مبارك تمثل رأس الرمح من الحملة الجائرة التي أدارتها أمريكا ضد السودان. وكان ذلك يتم في مطابخ المخابرات بالرعاية الشخصية لعمر سليمان، حيث إستضافت القاهرة المعارضة السودانية وفتحت لها المكاتب لتدير عملها لإسقاط النظام وزعزعة الأمن والإستقرار في السودان.
    ولكن رغم توتر العلاقة بين مصر والسودان في عهد مبارك، يبدو أن إرتباط المصالح بين البلدين وعمق العلاقة بين الشعبين إضافة إلى ضرورة توازنات السياسة، كانت هناك مواقف لابد أن تسجل في الإتجاه الإيجابي، وهي تسجل لصالح مصر وليس لصالح النظام الذي باع مصر أم الدنيا لأمريكا وإسرائيل، فيسهل عليه بيع السودان. من تلك المواقف كانت القاهرة هي المحطة الثانية في رحلات الرئيس الخارجية متحدياً لقرار الجنائية. وأصرت القاهرة على حضور الرئيس القمة الأفريقية الفرنسية في شرم الشيخ ضد الرفض الفرنسي، فما كان من فرنسا إلا أن نقلت القمة إلى باريس، مضحية مصر والتي كانت رئيس القمة بمكاسب سياسية وإقتصادية وإعلامية كثيرة.

    وفي تلك الفترة الكالحة في العلاقات المصرية السودانية، لم تخلو مصر من الأصوات والأقلام المنافحة والمدافعة عن السودان، في وقت عز فيه الصديق والمنافح، حيث كانت المواقف الداعمة للسودان تكلف صاحبها الكثير من العنت والمشقة، ولا يستطيعها إلا ذوي العزم من (الصعايدة). ولا يفوتني أن أسجل هنا وأن أذكر تحديد المختصين في الشأن السوداني في مراكز الأبحاث في مصر، وخاصة من مركز (الأهرام للبحوث والدراسات الإستراتيجية) الأستاذ هاني رسلان، والدكتورة أماني الطويل. حيث إتسمت مواقفهما بالموضوعية تجاه السودان، حيث كان الكل يسبح مع التيار الأمريكي ضد السودان.

    وإذا كانت زيارة الرئيس للقاهرة وزيارة رئيس الوزراء المصري للخرطوم في إسبوع واحد تعني الكثير، إلا أن الدلالة الواضحة تبدو في الوفدين المرافقين للرئيس ولرئيس الوزراء المصري. فقد ضم وفد الرئيس للقاهرة وزراء القطاع الإقتصادي، ولعل هذه تمثل بداية التوفيق والنظرة الفاحصة لما يريده البلدان كل من الآخر، وفي ذلك تجنب كثير من الإشكالات التي تحيط بالمجالات السياسية. ففي الجانب الإقتصادي توجد نظرية (Win and Win). ولعل أصدق مجال لتطبيق هذه النظرية في العلاقات الإقتصادية المصرية. فكان من ضمن وفد الرئيس وزير الزراعة حيث الربح (Win) المصري يتمثل في الأراضي الشاسعة والمياه الوفيرة خارج حصة مصر، بما يحقق الأمن الغذائي المصري، ويطلق اليد المصرية التي كانت (ملوية) بالقمح الأمريكي. وفي المقابل يمثل الربح (Win) السوداني في الخبرة المصرية والفلاح المصري والسوق المصري مخرجاً لإحباطات (النفرة) الزراعية، خروجاً بالإقتصاد السوداني والمواطن السوداني من دائرة الضيق والفقر.

    ثم وزير الثروة الحيوانية حيث الحوجة المصرية للحوم بكافة أشكالها وتمثل بالنسبة للسودان سوقاً لا ينافسها فيه أحد. ووزير الصناعة حيث الخبرة المصرية ورأس المال، وفي الجانب السوداني المواد الخام بكافة إحتياجاتها.
    وبالمثل كان وفد رئيس الوزراء المصري يحمل في طياته من المسئولين والمختصين لتفعيل ما تم إجماله في زيارة الرئيس لتوقيع التفاهمات والإتفاقات في مجال الأمن الغذائي وإنتاج الغذاء وإنشاء مناطق صناعية مصرية بالسودان لإنتاج وتصنيع اللحوم والجلود والصناعات الغذائية ومشروع الربط الكهربائي السوداني المصري وربط خطوط السكة الحديد بين البلدين إضافة إلى إفتتاح الطرق البرية، وكانت بداية التنفيذ بإفتتاح أو فلنقل إعادة إفتتاح النبك الأهلي المصري بالخرطوم، دلالة على صدق الإرادة السياسية في البلدين وجديتهما في إنفاذ ما تم الإتفاق عليه.

    وإذا كان المدخل الصحيح للعلاقات المصرية السودانية هو الجانب الإقتصادي، حيث يحتاج كل منهما للآخر، حيث أن ما عند كل طرف يمثل حوجة الطرف الآخر، إلا أن كافة المجالات بين مصر والسودان هي مثل الجانب الإقتصادي، إذا كان في الجانب الأمني، أو الجانب السياسي، أو العلاقات الخارجية، أو حتى الجانب العسكري، إلا أن بصمات عهد مبارك على هذه المجالات جعلت من الصعوبة بمكان الخروج منها الآن. فقد قزم مبارك مصر وجعلها ضيعة من ضيعات الولايات المتحدة وإسرائيل في العالم. مصر بالنسبة للسودان خاصة ولكل العالم العربي هي الدولة الرائدة والقائدة علماً وفكراً ورمزاً للتحرر والريادة والقيادة. وقد أعاد أبناء مصر (أمهم) إلى مكانها الطبيعي بثورة 25 يناير، وهي ليست ثورة خاصة بمصر وبالشعب المصري، ولكن ثورة تمثل الميلاد للأمة العربية والإسلامية التي تم إنتظارها طويلاً.


    وإذا كانت زيارة الرئيس للقاهرة وزيارة رئيس الوزراء المصري للخرطوم في إسبوع واحد تعني الكثير، إلا أن الدلالة الواضحة تبدو في الوفدين المرافقين للرئيس ولرئيس الوزراء المصري.


    والمولود يحتاج في مرحلته الأولى للرعاية والعناية والحماية من كل من له صلة بالمولود. لذلك تحتاج منا هذه المرحلة في السودان أكثر من غيرنا برعاية هذا المولود حتى يشب عن الطوق. وأن نعطيه في هذه المرحلة كل ما يحتاج من غير إنتظار المقابل. وأن تكون نظرتنا دائما متفائلة في إنتظار المستقبل بعيدة عن التفاصيل. خاصة إذا كان هذا المولود قد ولد بصحة جيدة، ويتلمس طريقه بوعي شديد، وإشاراته لا تخطئها العين (فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيّاً * قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيّاً * وَجَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيّاً * وَبَرّاً بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيّاً). فقد كانت إشارة الدكتور مرسي بزيارة طهران وحضور مؤتمر عدم الإنحياز، رغم الضغوط، ثم كانت زيارة الصين. وفي هذا يكفي (اللبيب بالإشارة يفهم)، و(إياك أعني يا جارة).
    نحن في حاجة إلى مصر، والذي تم بالزيارتين، وفي المجال الإقتصادي يكفينا الآن (الشفقة تطير). صحيح حسب التوجه الآيدولوجي للقيادتين، ربما يعتقد الكثيرين أن كل الإشكالات التي كانت بيننا قد إنتهت، ولكن ذلك في تقديري غير صحيح.

    أولاً: على الأقل وإلى الآن ما كانت العلاقات بين الدول تبنى على التوجه الآيدولوجي، صحيح أن وحدة (الآيدولوجيا) تقرب كثير من المسافات، ولكن تبقى المصالح بين الدول هي محور العلاقات بينها، على الأقل في عالم اليوم الذي نتعامل فيه. وربما يكون من تأثير ثورات الربيع العربي تغيير بعض المفاهيم السائدة في مجال السياسة، ولكن إلى الآن ذلك لم يحدث.
    ثانيا: لا نذهب بعيداً فالعلاقات بين الإخوان في مصر والإخوان في السودان، حتى قبل الوصول للسلطة لم تكن سمناً على عسل، فقد كان الخلاف، والذي باعد كثيراً بين التنظيمين في البلدين، نظرة الإخوان في مصر (لعالمية) حركة الإخوان، الأمر الذي رفضه التنظيم في السودان، والذي كان يرى بخصوصية الحركة في كل قطر، في عهد قيادة الترابي.
    ثالثاً: حتى في داخل الحركة الإسلامية في السودان فقد تم الخلاف الشهير والمفاصلة في العام 1999م، حيث بقي المؤتمر الوطني حاكماً والمؤتمر الشعبي معارضاً إلى درجة إتهامه بحمل السلاح وتكوينه لحركة العدل والمساواة ضد المؤتمر الوطني.
    سوف تكون هنالك كثير من العقبات والإشكالات التي تواجه نمو هذه العلاقة، فلابد من الوعي والإدراك لهذه العقبات والصبر عليها ومن ثم العمل على حلها وتجاوزها، منها:
    أولاً: على المستوى الدولي، لا يمكن تصور إحتمال الولايات المتحدة وإسرائيل واللوبي الصهيوني عودة مصر مرة أخرى كزعيمة وقائدة للأمة العربية والإسلامية، وإنهيار الحكم الذي تم الإعداد له عبر فترة طويلة من الزمان، أضف إلى ذلك أن الولايات المتحدة تقود تحالفاً دولياً ضد الإسلام السياسي، والنظامان في مصر والسودان مصنفان تحت هذه اللافتة. كما إستطاعت الولايات المتحدة بإعلامها الضخم أن تجعل أفريقيا عموماً تتوجس من الإسلام السياسي والثقافة العربية والإسلامية.
    وفي هذه لن تألو الولايات المتحدة جهداً في إستخدام كافة الوسائل المشروعة وغير المشروعة لإعادة مصر مرة أخرى إلى حظيرة الولايات المتحدة. وقد يشترك معها في هذا الخوف من الإسلام السياسي بعض المنظمات والأحزاب والصفوة العلمانية في مصر، إضافة إلى بقايا نظام مبارك، لتقف كلها كابحة لخروج القمقم المصري من محبسه، وبالتالي تحديد العلاقة مع السودان.
    ثانياً: موصولاً مع الفقرة السابقة، فقد يحسب الإخوة في مصر بعض الحسابات، خاصة في هذا الزمن المبكر من عمر ثورتهم، لضمان نجاحها وبلوغها غاياتها، بعض التصرفات وربما الإعلان عنها، قد تكون في ظاهرها غير مرضية للجانب السوداني، خاصة في زمان الإستهداف الغربي وخاصة الولايات المتحدة، ويكون الهدف منها إتقاء بعض الشرور من الولايات المتحدة أو الغرب عموماً، فلذلك لابد أن يتفهم الجانب السوداني هذه المواقف، ويجد العذر للإخوة في مصر، بل يحسهم على إعلانها، ويمكن تمرير الكثير تحت (التربيزة).
    ثالثاً: موصولاً مع ما سبق، على الرغم من وحدة التوجه عند القيادتين، فإن وصول الرئيس المصري للحكم عبر صناديق الإقتراع، إضافة إلى بعض المآخذ على التطبيق للنظام الإسلامي في السودان، قد يسبب بعض الحرج للإخوة في مصر في تعاملهم مع النظام السوداني، هذا مقروناً مع دعم الدكتور مرسي لكل ثورات الربيع العربي، هذا كله قد يمثل كابحاً للتعامل المفتوح والترحيب الحار في التعامل مع السودان. فلابد أن يدرك الجانب السوداني هذا الأمر، ويعمل له ألف حساب.
    رابعاً: ما يضر بالعلاقات المصرية السودانية حتى بعد ثورة 25 يناير، التصريحات غير المدروسة من القيادات السودانية فيما يتعلق بالشأن السوداني المصري، ولعل هذه واحدة من آفات النظام في السودان، فقد كان للتصريح غير الموقف الذي نسب للدكتور مصطفى عثمان إسماعيل قبل زيارة الرئيس للقاهرة، حيث نسب إليه القول بأن الطريق البري لن يفتتح إذا لم يتم تسوية مشكلة حلايب. وقد فعلها من قبل الأستاذ محمد الحسن الأمين عندما كان الشهيد الزبير في زيارة للقاهرة لإصلاح العلاقة بين السودان ومصر. لذلك لابد من ترك الأمر لوزارة الخارجية فهي المعنية بهذا الملف. وقد لعب الوزير علي كرتي والسفير كمال حسن علي دوراً فعالاً في كل الذي تم إعداداً وتنفيذاً. إضافة إلى أنهما يدركان كل الذي ذكرت وأكثر منه، وأنهما يؤمنان إلى درجة (التصوف) بالعلاقة المصرية السودانية. ويزين هذا القبول المصري العام لهما إذا كان على مستوى الجهاز التنفيذي، أو على المستوى الإعلامي، أو حتى على مستوى الصفوة.
    كانت المواقف الداعمة للسودان تكلف صاحبها الكثير من العنت والمشقة، ولا يستطيعها إلا ذوي العزم من (الصعايدة). ولا يفوتني أن أسجل هنا وأن أذكر تحديد المختصين في الشأن السوداني في مراكز الأبحاث في مصر.


    خامساً: تاريخ التعاون بين مصر والسودان في قمة التآلف بين الأنظمة، فقد تم إبعاد الإتفاقات المرجوة والتصريحات الودية التي لا يتم تنفيذها أو يبدأ العمل فيها ثم تتوقف.

    ولكن يبدو هذه المرة أن الإرادة السياسية على الإنفاذ حاضرة، ويمكن إدراك ذلك من إفتتاح النبك الأهلي المصري في الخرطوم، وتحديد الرئيس لتواريخ محددة لإفتتاح الطرق البرية. ولكن في تقديري أن يتم تكوين جهاز تنفيذي يتبع لوزارة الخارجية في البلدين بالإشراف المباشر من الرئيسين بشرط أن يكون كل منسوبي هذه اللجنة من المؤمنين (بأزلية) العلاقة بين مصر والسودان. وقد كانت هذه إحدى أسباب فشل كل الإتفاقات السابقة، لأن هذه المهمة في التنفيذ والمتابعة بالتحديد كانت تسند إلى الموظفين في الدولتين، الذين لا يكونون مؤمنين بالفكرة أصلاً ويعملون على تقويضها، وفي أحسن الحالات تكون جزءً من روتين العمل اليومي لديهم.

    سادساً: هنالك عقبة مهمة تقف في الجانب الذي بدأ به العمل والإتفاقات، وهي الجانب الإقتصادي. كل مطلوبات هذا العمل وإنجاحه متوفرة عند الطرفين، ولكن تقف الإمكانات المادية عند الطرفين حجر عثرة في تنفيذ كثير من المشروعات وخاصة الكبيرة منها. وقد كان التركيز في هذا الجانب على القطاع الخاص. مهما كانت وطنية وإيمان القطاع الخاص بتمتين العلاقة بين البلدين، فإنه لن يدخل إلا فيما يحقق له الربح، أضف إلى ذلك هنالك مشروعات كبيرة تفوق طاقة القطاع الخاص في البلدين، لذلك لابد من البحث عن شريك ثالث. وقد كانت المقولة السابقة (الخبرة المصرية – والموارد السودانية – والمال الليبي) هي التي تحقق التكامل. ولكن الظروف التي تعيشها ليبيا الآن قد لا تسعفنا، لذلك أعتقد أن قطر بما لديها من علاقات مع السودان ومع الحكومة الجديدة في مصر فهي مؤهلة لأن تلعب هذا الدور.
    بقي أن أختم هذا المقال بأن وجداً وشوقاً وحلماً كنت أعيشه قد طلعت نجمة أسحاره في سماء القاهرة والخرطوم حتى (هرمنا من إنتظار هذه اللحظة التاريخية).

    Email: [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-23-2012, 09:24 PM

عمر صديق
<aعمر صديق
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 14775

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خروج علاقــات مصر والسودان من ملفات خبراء مراكز الأبحاث والإستخبار (Re: عمر صديق)

    مع اعجابي بماكتبه دكتور خالد حسين


    والذي يمثل ايضا احد خبراء مراكز الابحاث اذ يشغل مدير عام مركز السودان للدراسات والابحاث الاستراتيجية !!!!!!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-24-2012, 11:06 AM

عمر صديق
<aعمر صديق
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 14775

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خروج علاقــات مصر والسودان من ملفات خبراء مراكز الأبحاث والإستخبار (Re: عمر صديق)

    Quote:
    حيث أثار هذا الإسبوع آمالاً وأشواقاً تاريخية قد حان قطافها بعد مولد الثورة المصرية ونجاح الدكتور مرسي برئاسة مصر، وما يعنيه فوز الدكتور مرسي ممثلاً لحزب الحرية والعدالة والذي هو الجناح السياسي لحركة الإخوان المسلمين، حيث ظلت هذه العلاقة تتأرجح طيلة الحقب التاريخية بين الصعود إلى أعلى درجات التعاون، ثم ما تلبس أن تنقلب إلى النقيض تماماً لتعيش في أجواء من التوتر المقلق الذي لا يخلو من الضربات تحت الحزام.
    تمثل فترة حكم الرئيس مبارك أسوأ فترة للعلاقة بين البلدين الجارين الشقيقين في التاريخ الحديث. فقد سلم حسني مبارك مصر لأمريكا والصهيونية العالمية، وبذلك كانت مصر مبارك تمثل رأس الرمح من الحملة الجائرة التي أدارتها أمريكا ضد السودان. وكان ذلك يتم في مطابخ المخابرات بالرعاية الشخصية لعمر سليمان، حيث إستضافت القاهرة المعارضة السودانية وفتحت لها المكاتب لتدير عملها لإسقاط النظام وزعزعة الأمن والإستقرار في السودان.
    ولكن رغم توتر العلاقة بين مصر والسودان في عهد مبارك، يبدو أن إرتباط المصالح بين البلدين وعمق العلاقة بين الشعبين إضافة إلى ضرورة توازنات السياسة، كانت هناك مواقف لابد أن تسجل في الإتجاه الإيجابي، وهي تسجل لصالح مصر وليس لصالح النظام الذي باع مصر أم الدنيا لأمريكا وإسرائيل، فيسهل عليه بيع السودان. من تلك المواقف كانت القاهرة هي المحطة الثانية في رحلات الرئيس الخارجية متحدياً لقرار الجنائية. وأصرت القاهرة على حضور الرئيس القمة الأفريقية الفرنسية في شرم الشيخ ضد الرفض الفرنسي، فما كان من فرنسا إلا أن نقلت القمة إلى باريس، مضحية مصر والتي كانت رئيس القمة بمكاسب سياسية وإقتصادية وإعلامية كثيرة.

    وفي تلك الفترة الكالحة في العلاقات المصرية السودانية، لم تخلو مصر من الأصوات والأقلام المنافحة والمدافعة عن السودان، في وقت عز فيه الصديق والمنافح، حيث كانت المواقف الداعمة للسودان تكلف صاحبها الكثير من العنت والمشقة، ولا يستطيعها إلا ذوي العزم من (الصعايدة). ولا يفوتني أن أسجل هنا وأن أذكر تحديد المختصين في الشأن السوداني في مراكز الأبحاث في مصر، وخاصة من مركز (الأهرام للبحوث والدراسات الإستراتيجية) الأستاذ هاني رسلان، والدكتورة أماني الطويل. حيث إتسمت مواقفهما بالموضوعية تجاه السودان، حيث كان الكل يسبح مع التيار الأمريكي ضد السودان.


    صحيح ان مصر في عهد مبارك كانت تقود المؤامرات ضد السودان

    ولذلك رعت تاسيس التجمع الوطني وفتحت له ولحركة التمرد ابوابها وسهلت لهم الحركة والامداد والاتصالات من اجل محاربة بلدهم

    وصحيح ان مصر قد تراجعت لحد ما بعد عام 1997 ولكنها لم تتخل عن سياساتها العدائية تجاه السودان

    والان بعد الثورة ووصول الاسلامين الي حكم مصر


    فان المعادلة ستتغير لصالح التكامل والتعاون بدلا من التامر والتنافر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-24-2012, 11:29 AM

عبدالمنعم الزين
<aعبدالمنعم الزين
تاريخ التسجيل: 02-08-2008
مجموع المشاركات: 195

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خروج علاقــات مصر والسودان من ملفات خبراء مراكز الأبحاث والإستخبار (Re: عمر صديق)


    الاخ عمر الصديق

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    عذرا اخي الكريم لا اغرب في اكسر حد التفائل التي وردت في المقال ولكن رغبت في اتعامل مع الوضع بواقعية اكثر . التوجه السائد في العلاقة بين السودان ومصر هو توجه واحد ولن يتغير مهما طال الزمن وتغير النظام ، فمصر لن ترضي عن السودان ما يكون الحاكم في السودان يتأمر بأمر صادر من مصر مباشرة . فنظرة مصر للسودان نظرة محددة وفي اطار معين وهي اجندة موضوعة من زمان يتم تنفيذها علي مدي الدهر ولن تتغير علشان خاطر الاسلامين او غيرهم .
    في محاضرة القائها استاذ الاقتصاد والذي صار يوما رئيس وزراء مصر ، قال في محاضرته بعد ان حاصره الطلاب عن مستقبل مصر في عام الفين ومابعدها ((الحل هو استعمار السودان ))هل هذه المقولة ناتجة عن فراغ ؟ لا اظن ذلك فانما هي سياسة موضوعة من زمن بعيدة وهدف استراتيجي .


    اذا ربنا كتب لينا عمر سوف تري بام عينيك ذلك

    شكرا جزيلا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-25-2012, 02:07 PM

عمر صديق
<aعمر صديق
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 14775

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خروج علاقــات مصر والسودان من ملفات خبراء مراكز الأبحاث والإستخبار (Re: عبدالمنعم الزين)

    Quote: اخ عمر الصديق

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    عذرا اخي الكريم لا اغرب في اكسر حد التفائل التي وردت في المقال ولكن رغبت في اتعامل مع الوضع بواقعية اكثر . التوجه السائد في العلاقة بين السودان ومصر هو توجه واحد ولن يتغير مهما طال الزمن وتغير النظام ، فمصر لن ترضي عن السودان ما يكون الحاكم في السودان يتأمر بأمر صادر من مصر مباشرة . فنظرة مصر للسودان نظرة محددة وفي اطار معين وهي اجندة موضوعة من زمان يتم تنفيذها علي مدي الدهر ولن تتغير علشان خاطر الاسلامين او غيرهم .
    في محاضرة القائها استاذ الاقتصاد والذي صار يوما رئيس وزراء مصر ، قال في محاضرته بعد ان حاصره الطلاب عن مستقبل مصر في عام الفين ومابعدها ((الحل هو استعمار السودان ))هل هذه المقولة ناتجة عن فراغ ؟ لا اظن ذلك فانما هي سياسة موضوعة من زمن بعيدة وهدف استراتيجي .


    اذا ربنا كتب لينا عمر سوف تري بام عينيك ذلك

    شكرا جزيلا




    الاخ عبد المنعم

    تحياتي

    صحيح ان ماقلته يمثل رؤية عند بعض النخب السودانية وهي قد تكون صحيحة الي حد ما في النظام المصري السابق
    ولكن الثورة المصرية اعادت ترتيب اولويات سياسة مصر الخارجية

    وعليه نتوقع ان تزداد مشروعات التكامل بين البلدين في الفترة المقبلة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-26-2012, 01:56 PM

عمر صديق
<aعمر صديق
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 14775

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خروج علاقــات مصر والسودان من ملفات خبراء مراكز الأبحاث والإستخبار (Re: عمر صديق)

    التكامل الاقتصادي والمنافع المشتركة هي السبيل الوحيد لاستدامة العلاقات الاخوية بين البلدين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de