إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 06:08 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة محمد حسن العمدة(محمد حسن العمدة)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
16-01-2007, 01:55 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون

    صفة سيئة لازمت ممارسة الحزب الشيوعي السوداني طوال تاريخ مسيرته في العمل السياسي , ولا تزال هذه الصفة السيئة تلعب دورا كبيرا في تصفية خصومات اعضاء الحزب الشيوعي سوا فيما بينهم كاعضاء او تجاه من قام بترك عضوية الحزب او تجاه من هم خارج عضوية الحزب سوا اكانوا ينتمون الى كيانات اخرى سياسية مدنية ثقافية او ممن يصفون بالشخصيات المستقلة . وليس بالضرورة ان تعادي او تهاجم اطروحات الحزب الشيوعي او من هم اهل حظوة بداخل الحزب فقط يكفي ان تبدي رايك في خط الحزب السياسي او تنتقده او تتناول مجرد تصريحات احد قياداته فتصاب بعض العضوية بنوع من الهستيريا المصاحبة لرشق بابشع التهم واخطرها كتهمة ( كوز ) والتي لا اساءة بعدها فهي تعني اتصاف حاملها بكل الصفات السيئة واللانسانية فيكفي انك اذا اردت ان تصف شخص بانه كاذب حقير فاشي سفاح سفاك للدماء سارق مرتزق والى غير ذلك من الصفات السيئة فيكفيك فقط ان تصفه بانه ( كوز ) وللمتلقي ان يضع ما يشاء من صفات السوء البشرية والحيوانية .


    كما قلت اعلاه فان للحزب الشيوعي تاريخ طويل في اغتيال الشخصية وتوزيع الاتهامات تجاه معارضيه الراي ولالقاء بعض الضوء على هذه الممارسات السيئة نلقي نظرة في بعض ما كتب باقلام اعضاء سابقين في الحزب الشيوعي وبعض مما لا يزال يحتفظ بعضوية الحزب
    ما احب ان انوه اليه هو انني لن اكتب شيئا من عندي لانني ووفقا لاحكام بعض عضوية الحزب الشيوعي مصاب بلوثة العداء هذي فكل ما يتم نقله هنا هو اراء لاخرين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2007, 01:57 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    الحوار المتمدن - العدد: 362 - 2003 / 1 / 8
    تشكل ظاهرة اغتيال الشخصية ؛ معلما بارزا وسط سلبيات الحركة السياسية السودانية . وهى وان كانت ظاهرة عامة نجدها فى اغلب التيارات السياسيية السودانية ؛ الا ان الحزب الشيوعى السودانى قد تطرف فيها ؛ واستخدمها كاحد اسلحته الرئيسية فى الصراع السياسى .
    واغتيال الشخصية هى مجموعة من الممارسات الهجومية ؛ التى ترمى الى تصفية الخصم اجتماعيا ؛ لا الى التحاور معه او الجدل الفكرى او السياسى مع اراءه ومواقفه . وتستخدم فيها الاشاعة والتشنيع والاتهامات المجانية التى تتعلق بشخصه وامانته واخلاقه ودوافعه؛ كما يتم فيها استخدام نصف الحقائق والاكاذيب والروايات الملفقة وغير المثبتة ؛ كل ذلك بقصد اغتيال شخصية الخصم وتصفية مصداقيته وحرق صورته الاجتماعية فى الحياة العامة .
    واذا كانت ممارسات اغتيال الشخصية ؛ والتى تندرج تحت بابها اساليب الدعاية السوداء ؛ تعتمد فى الغالب على قنوات غير رسمية ؛ وعلى تسريب الاشاعة وترديدها شفهيا ؛ فان الحزب الشيوعى ؛ فى تطرفه وعماه ؛ قد استخدم فيها الوثائق ؛ سواء كانت الوثائق الداخلية المتداولة وسط عضوية الحزب ؛ او الوثائق العامة المطروحة للجمهور .
    ويستخدم سلاح اغتيال الشخصية من قبل الشيوعيين فى الغالب الاعم ضد تلك العضوية التى خرجت من صفوفهم ؛ سواء عن طريق الاستقالة او الانقسام او التراجع غير المعلن . وفى عرف الشيوعيين ؛ الذين يروا حزبهم قمة لا تعادلها اخرى ؛ والذين تربط بهم علاقات تكاد تكون قبلية ؛ وتحت عقلية وتربية اللاتسامح والتعصب العقيدى والاستنفار التى يخضعوا لها ؛ فان كل خارج من حزبهم هو "متساقط" و ؛ وقد قال احدهم فى ذلك " ان السقوط من القمة يكون عموديا ".
    الا ان اغتيال الشخصية يمارس ايضا مرات عديدة ضد العضوية العاملة فى الحزب ؛ وذلك فى الصراعات الحزبية المختلفة ؛ او فى اخضاع العناصر المتمردة والتى لها اراء مغايرة لاراء القيادة او المجموعة المتحكمة ؛ او ضد من لا يعجبهم لسبب ما ؛ مجرد شكله او هندامه او مظهره . ولا عجب فى ذلك ؛ ففى غياب الآليات الديمقراطية لادارة الصراع ؛ وتحت ظل الاراء التى ترى فى مخالفة للراى تكتلا وانقساما وتخريبا وردة ؛ لا تكون هناك من وسائل لادارة الصراع شريفة وواضحة ؛ وتصبح وسائل اغتيال الشخصية والمؤامرات وتصيد الاخطاء والعزل الاجتماعى هى الوسائل الاساسية لابعاد الخصوم او كسر شوكة المعارضين .
    كما استخدم الشيوعيين مرات كثيرة اساليب اغتيال الشخصية ضد عناصر من خارج حزبهم ؛ وان كانوا يوجهوها فى المقام الاول للعناصر التى لا حزب لها ؛ حيث قل ما استخدموها ضد خصومهم السياسين من قادة الاحزاب الاخرى او كوادرها ؛ وذلك لان هذه الوسيلة تصلح عندما تمارس من مجموعة منظمة ضد شخص منفرد ؛ لا يملك فى العادة ادوات الدفاع عن نفسه ؛ وتفشل اذا ما استخدمت ضد فرد هو جزء من مؤسسة ؛ تكون قادرة على الدفاع عنه بما تملك من موارد وادوات اعلام وقوة سياسية .
    وقد اقتبس الشيوعيين وسائل اغتيال الشخصية فى معظمها من تراث الاحزاب الشيوعية الاخرى ؛ وخصوصا الحزب اللينينى – الستالينى ؛ ومن مؤلفات لينين ؛ والتى تترد فيها عبارات العميل والخائن والبرجوازى ضيق الافق والمرتد فى كل صفحة . بل لقد عنون لينين احد كتبه بعنوان " الثورة البروليتارية والمرتد كاوتسكى " ؛ ردا على قائد الاشترالكية الالمانية الذى اختلف معه ؛ وكلنا يعرف اتهامات الخيانة والعمالة التى كالها ستالين لكل من خالفه الراى او شكل تهديدا لموقعه ؛ من قادة الحزب البلشفى واصبحت ذريعة للتصفية الجسدية ؛ بالاغتيال والاعدام ؛ لاكثر من 90 بالمائة من قوام اللجنة المركزية للحزب والكوادر الشيوعية خلال سنين طغيانه الكالحة .
    الا انهم فى السودان قد اضافوا اليها اساليب جديدة ؛ وخصوصا ما يتعلق بالتشكيك فى اخلاقيات وسلوكيات الشخصية المستهدفة . وقد استخدم هذا الاسلوب فى بلد كالسودان يتميز بالمحافظة فى التقاليد ؛ الامر الذى ادى الى ان يصبح الشيوعيين مماثلين للاخوان المسلمين وانصار السنة فى التضييق على حريات الناس الشخصية ؛ هذا طبعا فى حالة الاختلاف معهم . اما العناصر الخاضعة لهم والسائرة فى فلكهم فيجدوا لها كل عذر ولو خرجت عن كل عرف و مالوف .
    لقد ادت حملات اغتيال الشخصية التى مارسها الشيوعيون ؛ الى تشوية سمعة العديد من المواطنات والمواطنين دونما ذنب جنوه ؛ والى تعميم اختلاقات وتابيدها لمدة سنين طويلة ؛ والى حالات عزل اجتماعى قاسية تعرض لها ابرياء ؛ والى نتائج ماساوية من الاكتئاب والمرض النفسى او العزلة او الانتحار ؛ كما ادت فى حالات كثيرة الى ابعاد الشخصية المستهدفة من مجال العمل العام ؛ وضرب مصداقيتها وتقليل تاثيرها السياسى والاجتماعى . وادت بالمقابل الى تصعيد العداء تجاه الحزب الشيوعى من عناصر اخرى ؛ اختلفت معهم فى رقى ؛ وكان يمكن ان تصبح صديقة وداعمة للحزب ؛ فاستعدوها هم بسياستهم الاغتيالية المشينة ؛ ودفعوها دفعا الى مواقع العداء للشيوعية والحزب ؛ كما ان اسلوبهم فى اغتيال الشخصية قد استعمله بعض الخارجين عليهم ؛ فكالوا لهم من نفس المكيال ؛ وخير مثال لذلك احمد سليمان المحامى فى كتابه الشهير مشيناها خطى .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2007, 01:59 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    اننى فى الفقرات اللاحقة اذكر بعضا من النماذج التى مارس فيها الشيوعيين حملات اغتيال الشخصية ؛ ضد شخصيات من حزبهم ؛ او خارجة عنهم ؛ او شخصيات مختلفة عنهم فى خلال تاريخهم الطويل ؛ وهذه هى النماذج التى اعرفها ؛ ومما لا ريب فيه ان الكثير قد فاتنى ؛ ما دامت الظاهرة تستعمل على كل المستويات ؛ فى المنطقة الصغيرة فى الحى او المدينة او القرية ؛ او على المستوى الوطنى العام ؛ وبذلك فان رصدها عسير على شخص واحد ؛ حتى تتوافر يوما امكانية تجميع كل النماذج او اغلبها ؛ وخصوصا تلك التى ادت الى نتائج ماساوية ؛ والتى استخدمت فيها احط اساليب اغتيال الشخصية .
    • كان اول سكرتير عام للحزب الشيوعى السودانى ( الحركة السودانية للتحرر الوطنى كما كان يسمى وقتها ) هو عبد الوهاب زين العابدين عبد التام ؛ احد ابناء قادة ثورة 1924 ؛ ومناضل ممن بنوا لبنات الحزب الاولى ؛ وقد ابعد بفظاظة فى العام 1947 من قيادة الحزب بدعوى انه حصر نشاطه فى عمل احزاب الطبقة الوسطى واتهم بالانتهازية ( راجع كتاب لمحات من تاريخ الحزب الشيوعى السودانى لعبد الخالق محجوب ) ؛ وان كان البعض يرى انه ابعد نسبة لاصوله النوبية - الجنوبية ؛ حيث رفض اولاد الشماليين ان يقودهم " عب" ؛ حسب تحليل د. فاروق محمد ابراهيم .
    • كان مصير السكرتير العام الثانى عوض عبد الرازق ؛ وهو قائد شيوعى ملهم وخطيب مفوه ؛ مماثلا لمن سبقه ؛ حيث ابعد بتهمة الانتهازية فى عام 1949 ؛ وطرد من الحزب ؛ وكان ذنبه الوحيد هو ميله للعمل الجماهيرى ؛ اى ان الاختلاف كان حول اساليب العمل ؛ وليس حول المبادى او البرامج .
    • فى العام 1952 ؛ وحينما حاول عوض عبد الرازق انشاء تنظيم خاص به ؛ اسماه الجبهة الوطنية ؛ وصف بالانتهازية واليمينية والانقسامية ؛ وطردت مجموعات كاملة من الحزب بدعوى انها من جماعة عوض عبد الرازق . وكان ممن ابعدوا المناضلة د. خالدة زاهر ؛ لمجرد ان زوجها كان من مؤيدى عوض عبد الرازق ( راجع كتاب لمحات من تاريخ الحزب الشيوعى وشهادة خالدة زاهر لمجلة الشيوعى عشية الاحتفالات بالعيد الاربعين للحزب ).
    • فى نفس العام ؛ وعندما كان لاحد قادة الحزب الحاليين ؛ الاستاذ التجانى الطيب ؛ اراء مخالفة وتصورات مختلفة لسياسية الحزب ؛ اتهم بالانتهازية اليسارية ؛ وشن هجوم ضار ضده ؛ وجد انعكاسه بعد عشر سنوات فى كتيب لمحات من تاريخ الحزب ؛ الا انه "اكلها " وسكت ؛ ليعود لتوجيه الاتهامات من بعد الى مخالفيه فى الراى فى التسعينات بالتصفوية والانتهازية الخ .
    • فى العام 1958 ؛ طرح اثنان من اعضاء اللجنة المركزية ؛ فكرة تحويل الحزب الى حزب ديمقراطى جماهيرى ؛ يكون مؤهلا لخوض الانتخابات وفوزها ؛ فووجهوا بهجوم عنيف عليهم فى صحافة الحزب الداخلية ؛ وابعدوا من قيادة الحزب ؛ وكان الاتهام لهم هو التصفوية والانتهازية واليمينية ( كتاب لمحات )
    • فى فترة حكم عبود تمت احد المجاز الرهيبة ؛ فقد ابعد محمد السيد سلام ؛ رئيس اتحاد العمال واحد قادة الحزب الشيوعى واحد القادة النقابيين الافذاذ ؛ ووصف بالعمالة والانتهازية والخيانة ؛ وسطرت فى خيانته مئات البيانات ؛ لمجرد ان كانت له تكتيكات مختلفة فى العمل السياسى والنقابى ؛ ووجدت كل هذه الاتهامات طريقها الى كتاب "ثورة شعب" ؛ والذى اصدره الحزب بعد ثورة اكتوير ؛ وبعد الثورة ونتيجة لدعاية الشيوعيين ؛ وقوتهم النسبية ؛ ابعد الرجل عن العمل النقابى رغم مؤهلاته العالية وقدراته الفذة ؛ وقد اعترف بذلك الخطا النقابى محجوب سيداحمد بعد ثلاثين عاما ؛ بان سلام " ما خان ولا باع قضية العمال ؛بس كان عندو اسلوب مختلف فى العمل النقابى والسياسى " جاء ذلك فى حوار مطول اجراه مع الكاتب على هامش مؤتمر اتحاد النقابات العالمى فى وارسو فى اوائل التسعينات .
    • فى نفس الفترة ابعد قائد الحزب فى مديرية النيل الازرق ؛ واتهم بالانتهازية اليسارية وبالتامر على الحزب ؛ وذلك لانه … دعا الى الاضراب السياسى العام فى المديرية ( راجع كتاب ثورة شعب ) كما بسبب الخلاف الروسى السوفيتى ؛ونتيجة لوقوف الحزب مع السوفيت ؛ فقد ابعدت فى نفس الفترة كوادر قيادية ؛ مثل يوسف عبد المجيد واحمد شامى ؛ وحينما كونوا من بعد حزبهم الخاص ؛ الحزب الشيوعى - القيادة الثورية ؛ وصفوا بالانقسامية والتخريب وسخر منهم واطلقت عليهم الاشاعات بانهم مارسوا السرقة والنهب المسلح .
    • فى العام 1966-1967 شنت حملة ضارية من قبل صحافة الحزب ؛ على الشاعر صلاح احمد ابراهيم ؛ مؤلف دواوين غابة الابنوس وغضبة الههبباى ؛ بعد اختلافه مع السكرتير العام وخروجه من الحزب ؛ وان كان بلسانه اللاذع لم يترك الحبل على القارب للناهشين فيه ؛ فدبج فيهم المقالات ؛ الامر الذى اضطرهم الى ايقاف حملاتهم ضده ؛ حينما اتضح انه لا يقل فى الهجومية وسلاطة اللسان عنهم .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2007, 08:17 AM

Aymen Tabir
<aAymen Tabir
تاريخ التسجيل: 02-12-2003
مجموع المشاركات: 2609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    Quote: ما احب ان انوه اليه هو انني لن اكتب شيئا من عندي لانني ووفقا لاحكام بعض عضوية الحزب الشيوعي مصاب بلوثة العداء هذي فكل ما يتم نقله هنا هو اراء لاخرين

    الاخ العمده
    التحايا
    دعني في البدء استعير لسان حال اهلنا البسطاء وحكمتهم البالغه اذ قالوا : الفيك بدربوا !.
    واتمنى ان لا تاخذ قولي هنا على انه نوع من الهجوم ولكن دوما التبرير المسبق لا ياخذ بحسن النيه خاصة وان دلت الافعال على النقيض .
    ولن اخوض هنا في اثبات عداوتك او فلنقل مجازا موقفك من الحزب الشيوعي السوداني .
    بداءا دعني اثبت انني احترم وجهة نظرك وطرحك وما هدفي هناالا محاوله للوصول نوع من الحوار اتمنى ان يتسع صدرك له.
    وليكون الحوار ذو قيمه مرتجاه دعني اطرح عليك هذه الاسئله :
    1- لماذا الاهتمام الملاحظ من جانبك بالحزب الشيوعي ؟ إذ لاحظت انه بين الحين والآخر لا تخلو موضوعاتك عن موضوع يخص الحزب الشيوعي ، هل هو نوع من الاهتمام الاكاديمي تضع كل مخزوناتك وقتك لانجازه ؟ ام هي محاوله على التركيز على الحركه السياسيه السودانيه وتنظيماتها السياسيه والتي اظن تضم تنظيمات اخرى غير الحزب الشيوعي فاين اراءك عن الاتحادي او الحركه او حق او... او... او ... وتاكيدا لو اتضح لي انه عمل حزبي كلفت بانجازه فثق ستجد مني الاعتذار وسحب الاكلام اعلاه ؟ ما الدافع وراء هذا التمحيص والتنقيب والنقد والدراسه المتواصله ؟
    2-قلت انك لن تكتب رايك خوفا من طولة لسان الشيوعيين واتهامهم لك بالعداء السافر ، فحاولت لبس عباءة الجذب و الخبط الصحفي بذكر عادل عبد العاطي وقلت آخرون ، فجولت بين الكتب ومحركات البحث تنقب عن قبينة الآخرين والسؤال - ان كان هؤلاء الآخرين قد نشروا هذه المواقف وادلوا بدلوهم من الردح بكرة وعشيه في حال الحزب الشيوعي المايل ، ما الجدوى التي ترتجيها من اعادة نشر ما قالوا سابقا ،ام الفكره لا تتجاوز حدود نقح الطار وشيل الحال .. تمنيت لو انك قدمت لتصور خاص بك حول قضية اغتيال الشخصيه وانت احد ضحايا الحزب كما اسلفت من عرض حالك السابق انهم اتهموك بانك (كوز). وخليت ناس عبد العاطي والباقين هم شداد على حقهم .
    3- من الملاحظات المهمه جدا في خلال اسهاماتك المتعدده في تناول الحزب لم تناقش ولو مره واحده خط الحزب او برنامجه الجديد او حتى اللبانه الليها سنين حول انهيار الشيوعيه وموقف الحزب الشيوعي منها ، ناهيك عن ندواته الجماهيريه الآخيره وخروج كوادره للعلن ووووووو... وتستمر القائمه الى مواضيع مختلفه قد يجدي الحوار حولها او قد توجد ارضيه حتى للنقاش معك فيها.
    4- ذكرت في موضوعك احداث وتواريخ ومصدرها الحوار المتمدن ولكن لم تشير الى كاتبها او علاقته بالحزب الشيوعي او لماذا اغتيلت شخصيته ؟
    الاخ العمده
    الى هنا وسانتظر اجوبتك وبعدها لنبدأ حوارا طويلا وهاديء حول ما طرحت من إرث اغتيال الشخصيه في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني .
    في انتظارك وكما يقولون (إن عدتم ، عدنا)
    ايمن السر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2007, 09:05 AM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 16-06-2002
مجموع المشاركات: 4175

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: Aymen Tabir)

    د. عمر القراى - 14 يونيو 2003

    بسم الله الرحمن الرحيم
    (مذبذبين بين ذلك لا الى هؤلاء ولا الى هؤلاء ومن يضلل الله فلن تجد له سبيلاً)

    صدق الله العظيم


    أرسل السيد الصادق المهدي منشوراً عاماً ، الى عموم أهل السودان ، ظهر في سودانايل يوم 7/6/2003 ، في أعقاب إعتراض بعض ممثلي حكومة الجبهة على (إعلان القاهرة) الذي وقعه د. جون قرنق والسيد محمد عثمان الميرغني والسيد الصادق المهدي في الشهر الماضي ..

    ومنشور السيد الصادق ، وان إحتوى على نقد للحكومة وحزبها ، الا انه استهدف أمرين اساسيين ، أولاً : تأكيد ان (إعلان القاهرة) لم يأت بشئ جديد وانما هو نفس (التعاهد الوطني) الذي طرحه السيد الصادق في ديسمبر 2002 !! وهذا يعني ، فيما يعني ان الصادق قد كان أسبق من قرنق والميرغني ، الى فكرة العاصمة القومية ، التي تتساوي فيها جميع الاديان ، وتحكم بقوانين تحقق هذه المساواة ، ولهذا يجب ان يحسب الشعب هذا المكسب له دون الزعماء الآخرين !! وثانياً : إنه قام باصلاحات في حزب الأمة ، وتحديث في كيان الأنصار .. وانه في هذا الإطار ، يقدم فهماً للإسلام يختلف من فهم الجبهة الإسلامية التي وصفها بالتشدد ، وان فهمه المعتدل هذا هو الذي سيجنب البلاد خطر التمزق والتدخل الأجنبي !! وحتى يؤكد زعامته الدينية والسياسية ختم منشوره بانه رئيس حزب الأمة المنتخب والإمام المنتخب !! فمن أقدر من هذا (الإمام) العالم بالدين ، والسياسي المدرك لواقع السودان ومستقبله واولى منه بكرسي الرئاسة (المرتقب) ؟!

    على ان الشعب السوداني الذي خاطبه السيد الصادق المهدي ، لا تجوز عليه مثل هذه الخطب ، كما جازت على السذج من أتباع الصادق الذين إنزعجوا حين قمنا بنقده من قبل ، فانبروا للدفاع عنه بحماس ينقصه الوعي بالقضايا التي تناولها النقد !! حتى ان أحدهم ، وقد أعيته الحجة ، جنح الى التهديد فذكر ان لديهم أسلوب آخر غير الحوار اذا لم أكف عن نقد السيد الصادق المهدي !! ان من يعرفني يعرف انني لا أهدد وان مثل هذه "الشنشنة" لا تؤثر فيّ ..ولكنني كنت أتوقع من بعض العقلاء من اتباع السيد الصادق ان يشجبوا هذا الاتجاه الأرهابي المتخلف، ليؤكدوا على الأقل ، ان اطروحات السيد الصادق عن الديمقراطية وعن (التسامح والتعايش بين الملل والمذاهب والاجتهادات)[1] ليست عبارات مستهلكة بغرض التضليل المنظم !!


    لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين !!

    يقول السيد الصادق المهدي (لقد عقدنا مع الانقاذ " نداء الوطن " عام 1999 ... وحقاً وصدقاً صفينا وجودنا [2]الخارجي ، ووضعنا السلاح ، ونبذنا العنف ، ودخلنا مع النظام في تفاوض جاد لتحقيق المطالب الوطنية المشروعة . لم يبادلنا النظام حقاً بحق ، ولا صدقاً بصدق ، بل عاملنا بالمناورة ، والمراوغة ..[3]) !! والذي لم يرد السيد الصادق ان يذكره هنا ، هو انه لم يجئ للنظام الا بعد ان لحق بالتجمع ، ووقع معه مواثيق ، ثم لما لم يعط رئاسة التجمع كما كان يتوقع ، خرج منه وكتب خطاباً مفتوحاً ضد د. قرنق نشره في الاعلام قبل ان يصل قرنق نفسه في نفس الشهر الذي عاد فيه ليعقد مع حكومة الجبهة هذا التفاوض ، وكأن نقده لقرنق قد كان عربون صداقته الجديدة لحكومة الجبهة والتي لم يكن آنذاك يتوقع لها الفشل !!

    على ان تصريح السيد الصادق المهدي ، بان حكومة الجبهة خدعته ، انما يشهد بغفلته ، وقلة حنكته السياسية.. فهو قد اتفق مع الجبهة من قبل عام 1988 ورفض بسبب ذلك اتفاقية السلام ، فاذا بالجبهة تغدر به ، وتنقلب عليه ثم تعتقله وتسئ معاملته كما صرح أكثر من مرة !! فلماذا يعود ليتفق معها مرة أخرى ؟! ولماذ وضع سلاحه وسرح محاربيه ، الذين تركوا وطنهم وتجندوا ليحاربوا حكومة الجبهة معه دون ان يحدث اي تغيير في حكومة الجبهة؟

    وهل حقاً كان تفاوض السيد الصادق مع حكومة الجبهة حول (المطالب الوطنية المشروعة) كما ذكر؟! ان المطلب الوطني المشروع هو ان تصفي حكومة الجبهة وجودها لأنه غير شرعي .. فهل فاوضها السيد الصادق على ذلك؟! لقد كان تفاوض السيد الصادق مع حكومة الجبهة حول (الكرسي) الذي لوحّت له به ، حتى اذا سال لعابه ، وظن انه نائله ، صرفته عنه ، بعد ان افلحت في احداث شرخ في حزب الأمة !!

    وبدلاً من يفخر السيد الصادق بان الجبهة لم تتفق معه ، وانه لم يدخل في حكومتها ، اذا به يتحسر ان فاته ذلك المغنم ، الذي حازه السيد مبارك الفاضل !! أسمعه يقول (وفي عملية هي من أفدح ما عرف تاريخ السودان الحديث اعتبر الوكيل المندوب هو الأصيل المتجذر وابرم معه اتفاقاً انخرط بموجبه في النظام واعتبر أهل النظام هذا الانخراط الجزئي انخراطاً لحزب الأمة ، والغوا بموجبه كل مجاهدات حزب الأمة وتضحياته واجتهاداته وثقله الجماهيري ...)[4] !!

    واذا كان نظام الجبهة كما وصفه السيد الصادق (المؤتمر الوطني وحكومته ظلا أسيران لشعارات فارغة ربطت الاسلام بالدكتاتورية والقهر والنهب) [5] فلماذا تفاوض معه ، ثم لماذا يعتبر عدم اتفاق الجبهة معه واتفاقها مع مبارك الغاء لكل مجاهدات حزب الأمة وتضحياته واجتهاداته؟! واذا كانت الجبهة كما وصفها ألم يكن يتوقع الا تتفق معه ما دام يعتقد ان حزبه مجتهد ومضحي من اجل السودان ؟!

    ثم لماذا يعتبر السيد مبارك الفاضل بعد كل هذه السنين التي قضاها في حزب الأمة ليس سوى (الوكيل المندوب) بينما يعتبر السيد الصادق نفسه (الأصيل المتجذر)؟! فاذا كان السيد مبارك الفاضل المهدي لا يعتبر أصيلاً ولا متجذراً في حزب الأمة ، فكم هي فرصة العضو الذي لا ينتسب الى بيت المهدي في هذا الحزب الطائفي العجيب؟! واذا كان السيد الصادق أصل الشجرة وآباؤه جذورها ، فان ابناءه من بعده فروعها ، ولهذا فقد أعطاهم المراكز القيادية في هيكلة الحزب الجديدة ، فأصبحت عائلة السيد الصادق تحكم حزب الأمة مثلما يحكم آل سعود السعودية !! ولعل مثل هذا الوضع - الذي اعتبره السيد الصادق اصلاحات في حزبه - هو الذي دفع بالسيد مبارك الفاضل الى البحث عن تحقيق مطامعه لدى الجبهة !!

    لقد إختار السيد الصادق المهدي بمحاولته الوصول الى اتفاق مع الجبهة في عام 1999 ان يصل الى حل منفرد ، وان يسير مع الجبهة في طريقها الآحادي ، وهو يظن ان بقية الأحزاب والتنظيمات ستتبعه كما حدث حين صالح نميري في عام 1977 !! ولكن المجموعات الأخرى كانت أبعد نظراً ، وأكثر دراية بالجبهة وحيلها، فوقفت في مواقعها ، ورفعت نفس شعاراتها ، فما كان من السيد الصادق وقد نبذته الجبهة ، وقربت السيد مبارك الفاضل الا ان هرع مرة أخرى الى التجمع ليوقع مع زعمائه (إعلان القاهرة) !! ثم هو لا ينسى ان يهاجم الجبهة بعد إختلف معها ، مثلما هاجم التجمع عشية أن إختلف معه ورجع الى الجبهة !!



    بين(التعاهد الوطني) و (إعلان القاهرة)

    يقول السيد الصادق (فكرنا منذ ديسمبر 2002 في مشروع التعاهد الوطني الذي تطرق لكل النقاط المختلف عليها وأحصاها عددا وأقترح لها حلاً وسطاً. بخصوص العاصمة جاء في مشروع التعاهد النص الآتي : عاصمة البلاد هي الخرطوم بحدود إدارية معلومة يتفق عليها وتمثل العاصمة الإدارية القومية وتخضع للقوانين المستمدة من الدستور الاتحادي . ولاية الخرطوم الحالية تختار لها رئاسة ولائية أخرى. الخرطوم الولاية لها نفس حقوق الولايات الأخرى وتستثني الخرطوم العاصمة القومية .)[6] .. فحسب هذا النص الغامض ، فإن العاصمة تخضع للقوانين المستمدة من الدستور الاتحادي ، أما ولاية الخرطوم فانها لها نفس حقوق الولايات الأخرى !! أفلا تخضع الولايات الأخرى أيضاً للقوانين المستمدة من الدستور الاتحادي ؟ ثم ما هي القوانين المستمدة من الدستور الاتحادي؟! هل هناك ما يمنع ان تكون تلك القوانين اسلامية؟! لكن السيد الصادق بعد ان أورد هذا الحديث الذي يقبل كافة الاحتمالات ، قال (وفي مايو 2003 صدر إعلان القاهرة بين الزعماء السودانيين الثلاثة . جاء في هذا الإعلان بخصوص العاصمة النص الآتي : "ولذا فإن الزعماء يرون بأن الاتفاق على قومية العاصمة التي تساوي بين كافة الأديان والمعتقدات لهو ضرورة لازمة للحفاظ على وحدة بلادنا على اسس جديدة ." هذا نص عام يفصله ما ورد بشأنه في وثيقة التعاهد الوطني) !! فهو يريدنا ان نعتبر ما قاله في وثيقة التعاهد تفصيلاً لما جاء مجملاً في إعلان القاهرة الذي وقعه معه د. قرنق والسيد محمد عثمان الميرغني !! وهو انما يرمي بذلك لهدفين : أولهما ان يؤكد سبقه للزعيمين الآخرين ، وانه قد طرح هذه الفكرة الصائبة قبلهما ، وهي مزايدة يرمي بها الى كسب سياسي .. وأما الهدف الثاني ، فهو ايجاد خط رجعة للتنازل من إعلان القاهرة ، اذا افلحت حملة الجبهة في تأليب الناس ضده !! فهو يريد ان يقول انه حينما وقع على إعلان القاهرة ، لم يكن يعني بقومية العاصمة ان تحكم بغير (شرع الله) !! وانما كان يقصد ان تحكم بقوانين مستمدة من الدستور الاتحادي ، الذي لا يقوم على قوانين الجبهة ، وإن قام على قوانين إسلامية على نهج الصحوة المزعومة التي يدعيها !!

    لماذا لا يضع السيد الصادق عباراته واضحة ، كأن يقول مثلاً ، ان العاصمة يجب الا تطبق فيها القوانين الاسلامية ولا قوانين أي دين لأنها تمثل الشعب بمختلف معتقداته ؟! ألأن ذلك سيسهل مهمة خصومه في نقد (إمامته) لجموع الانصار الذين يقوم إعتقادهم على أحقية الشريعة وتطبيقها في كل زمان ومكان؟! أم لأن السيد الصادق المهدي يؤمن بتطبيق قوانين الشريعة مثله مثل أي انصاري رغم دعاوى "الحداثة" و " السندكالية" و "الصحوة" و غيرها ؟! وهو حين قال ما قال ، وسعى للقاء مع الزعماء الآخرين ، انما إستجاب لضغوط المثقفين في حزبه ، هؤلاء الذين وقفوا معه حين إنقسم حزبه ولحق قادته بحكومة الجبهة ، ولولاهم لكان مصير السيد الصادق هو نفس مصير السيد مبارك الفاضل !! ومع ذلك فان وضع هؤلاء المثقفين يدعو للرثاء ، لأنهم في حيرة دائمة مع تذبذب السيد الصادق حسب رؤيته (للكرسي) الذي يحلم به الى جانب هؤلاء مرة والى جانب أؤلئك مرة!!

    وبالرغم من ان إعلان القاهرة خطوة ايجابية ، وهو سيفضح نوايا حكومة الجبهة في التهرب من السلام ، الا ان شعبنا يجب ان يتطلع لما هو افضل من إعلان القاهرة .. لقد جرّب الشعب القوانين الاسلامية على عهد نميري ، فلم ينل منها غير السيف والسوط ، حتى ثار عليها وقدم الشهداء ، ثمناً للخلاص منها.. ثم جربها على عهد حكومة الجبهة الحاضرة ، فصعدت الحرب وهددت وحدة البلاد .. ألاتكفي هذه التجارب لفصل الدين عن الدولة وفتح الفرصة للمنابر الحرة وتسخير الإعلام لها ليتحاور اصحاب الأفكار عن ماهية الاسلام نفسه ، وانسب نظم الحكم لشعبنا؟!

    إن الخديعة التي جوزتها حكومة الجبهة على الاحزاب الشمالية ، و أوشكت ان تجوزها على الحركة الشعبية لتحرير السودان ، هي ان حكم المسلمين بقوانين الشريعة ، وحكم غير المسلمين بقوانينهم صورة ديمقراطية تحفظ للمسلمين ولغير المسلمين حقوقهم !! والتضليل في هذا القول انما يجئ من حقيقة ان قوانين الشريعة الاسلامية، يتأثر بها كل الناس ، فحتى لو لم توقع عقوباتها على غير المسلمين ، فانها تحرمهم من المساواة مع المسلمين بسبب انهم غير مسلمين!! فلا يجوز لغير المسلم ان يرشح نفسه لرئاسة الدولة في ظل هذه القوانين ، ولا ان يتولى القضاء ، أو قيادة الجيش ، أو أي منصب عام رفيع ، ذلك ان المبدأ العام هو قوله تعالى " إن العزة لله ولرسوله وللمؤمنين" ، ويمكن الرجوع لكتب المفسرين للاطلاع على تقاصيل الاذلال الذي يقع بالضرورة على غير المسلمين من جراء تطبيق قوانين الشريعة !!

    فالقضية ليست العاصمة فقط ، وانما كل مكان ، ولو كان فيه فرد واحد غير مسلم ، فان هذا الفرد سيكون مهضوم الحقوق بسبب القوانين الاسلامية القائمة على الشريعة .. ثم انها في داخل المجتمع المسلم لا تساوي بين الرجال والنساء .. وهذا يطعن في ديمقراطية هذه القوانين ، وهو سبب كاف لرفضها ، على ان السبب الأهم في تقديري هو انها أيضاً غير دينية لأنها لا تقوم على أصول القرآن ، وهذا أمر كررناه كثيراً ويمكن الرجوع فيه لكتب الاستاذ محمود محمد طه ..



    ضعف الفهم الديني

    يقول السيد الصادق المهدي (وفي مكة كان التوجيه " ألم تر الى الذين قيل لهم كفوا أيديكم واقيموا الصلاة وآتوا الزكاة " "سورة النساء77 " وفي المدينة كان القتال دفاعياً " اذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا " ولدى قيام الدولة الاسلامية العظمى في دمشق وفي بغداد صار القتال هجومياً) !! إن قيمة هذه العبارة المليئة بالاغلاط ، هي انها اشارت الى وجود فرق في المستوى بين القرآن المكي والقرآن المدني ، وأكدت ان القرآن المكي قرآن تسامح وسلام والقرآن المدني قرآن قتال .. وينتج من هذا ان القرآن المكي قرآن أصول والقرآن المدني قرآن فروع !! وأن القرآن المدني حسن ، والقرآن المكي أحسن .. ولقد قال تعالى " واتبعوا أحسن ما أنزل اليكم من ربكم من قبل ان يأتيكم العذاب بغتة وانتم لا تشعرون" فقرر بذلك ضرورة اتباع القرآن المكي .. ولكن القرآن المكي في جملته منسوخ بالقرآن المدني ، ولهذا وجب بعثه ، ومن ثم نسخ القرآن الناسخ ، وهذا هو تطوير التشريع الاسلامي !!

    ومع ان السيد الصادق ، لم يمدد هذا الفهم الى نهاياته المنطقية ، الا انه حتى في القدر الذي ذكره كان بنبغي عليه ان يذكر ولو من باب الأمانة العلمية ، دع عنك الصدق الديني ، ان هذه الفكرة التي هي المخرج الوحيد من التناقض الذي يرزح تحته علماء المسلمين وعوامهم ، قد أتى بها الاستاذ محمود محمد طه ، وبشر بها منذ مطلع الخمسينات!!

    على ان السيد الصادق لم يفهم الفكرة الجمهورية بدقة حتى يحسن إقتباسها !! فالآية التي اوردها لا تنهض بحجته فهي ليست آية مكية ، وانما هي مدنية من حيث المكان ومستوى الخطاب !! فقد نزلت في المدينة وهي تحث المسلمين على الجهاد ، في معنى ما توبخهم على انهم حينما كانوا في مكة ، قبل ان يفرض عليهم الجهاد ، كانوا يطلبون ان يسمح لهم بقتال المشركين ، ولما جاءوا الى المدينة وفرض عليهم القتال صدوا عنه وتقاعسوا دونه .. ولو ان السيد الصادق أورد الآية كلها لوضح ذلك ، فالآية هي " ألم تر الى الذين قيل لهم كفوا أيديكم وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة فلما كتب عليهم القتال اذا فريق منهم يخشون الناس كخشية الله أو أشد خشية وقالوا ربنا لم كتبت علينا القتال لولا أخرتنا الى أجل قريب ، قل متاع الدنيا قليل والآخرة خير لمن اتقى ولا تظلمون فتيلاً " .. جاء في تفسير الآية (حدثنا علي بن الحسن عن الحسين بن واقد عن عمرو بن دينار عن عكرمة عن ابن عباس أن عبد الرحمن بن عوف وأصحاباً له أتوا النبي صلى الله عليه وسلم بمكة فقالوا : يا نبي الله كنا في عزة ونحن مشركون فلما آمنا صرنا أذلة . قال : اني أمرت بالعفو فلا تقاتلوا القوم . فلما حوله الله الى المدينة أمره بالقتال فكفوا فأنزل الله " ألم تر الى الذين قيل لهم كفوا ايديكم" الآية رواه النسائي والحاكم وابن مردويه ..)[7]

    ثم ان الجهاد وان بدأ كدفاع عن النفس ، فانه في المدينة قد تدرج حتى بلغ غاية الهجوم لإعلاء كلمة الله ، وذلك بنزول قوله تعالى " فاذا انسلخ الاشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد فان تابوا واقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم إن الله غفور رحيم " .. وبناء على هذا جاء في الحديث (أمرت ان اقاتل الناس حتى يشهدوا ان لا اله الا الله وان محمداً رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة فان فعلوا عصموا مني دماءهم واموالهم وأمرهم الى الله) .. ولقد فتحت بلاد فارس ومصر على عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، وكانت تلك الحروب هجومية ، فلم يبدأ الجهاد كهجوم ببني أمية كما قرر السيد الصادق المهدي خطأ !!

    ودولة دمشق تحت الأمويين ، ودولة بغداد تحت العباسيين ، لا يمثلا الحكم الاسلامي –كما يظن السيد الصادق المهدي- لأنهما ملك متوارث !! فقد جاء في الحديث (الخلافة ثلاثون عاماً ثم تصبح ملكاً عضوضاً) .. ولقد أقام بنو أمية الملك على تقتيل آل البيت ، وحين جاء ابو العباس السفاح بدأ عهد العباسيين بتقتيل بني أمية ، حتى أنهم نبشوا قبر عبد الملك بن مروان وجلدوا عظامه سبعين جلدة !![8] ثم ان ملوك بني أمية وملوك العباسيين قد نهبوا الاموال ، وخصوا بها خاصتهم ، ومارسوا الترف والفسوق والضلال ولم ينج من حكامهم من هذا السوء الا افراد قلائل ، فاذا كان السيد الصادق يعتبر هؤلاء دولة اسلامية فماذا يعيب على حكومة الجبهة ؟!

    ومما أخذه السيد الصادق المهدي من أفكار الاستاذ محمود ثم لم ينسبه لصاحبه قوله (الالتزام الاسلامي لا يكون مجرداً من الظروف المحيطة بالمسلمين . فالتوجيه الالهي يبدأ من " اتقوا الله حق تقاته" الى " اتقوا الله ما استطعتم") !! فقد جاء في كتابة الاستاذ محمود (ان كل من له بصر بالمعاني اذا قرأ قوله تعالى " يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن الا وانتم مسلمون" ثم قوله "فاتقوا الله ما استطعتم واسمعوا واطيعوا وانفقوا خيراً لأنفسكم ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون" علم ان هناك معنيين : معنى أصلياً ومعنى فرعياً. وانما المراد ، في المكان الأول ، المعنى الأصلي ، واذ أملت الضرورة تأجيله ، انتقل العمل الى المعنى الفرعي ، ريثما يتم التحول من الفرع الى الأصل ، بتهيؤ الظرف المناسب لذلك . والظرف المناسب هو الزمن الذي ينضج فيه الاستعداد البشري ، الفردي والجماعي ، وتتسع الطاقة ، والى نقص الاستعداد هذا يرجع السبب في تأجيل أصول الدين والعمل بالفروع ..)[9] ويقول الاستاذ محمود أيضاً (ولقد ندب مجتمع المؤمنين ليكونوا مسلمين فلم يطيقوا ، وذلك حيث قال تعالى " ياايها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن الا وانتم مسلمون" فنزل الى مستوى ما يطيقون، وجاء الخطاب " فاتقوا الله ما استطعتم واسمعوا واطيعوا وانفقوا خيراً لأنفسكم ومن يوق شح نفسه فاولئك هم المفلحون")[10]

    ومن الفهم الخاطئ قول السيد الصادق (وجعلت عمر بن الخطاب رضي الله عنه يعطل حد السرقة في عام الرمادة . والنبي (ص) عقد مع أصحاب الملل الأخرى صحيفة المدينة وفي ظروف أخرى اجلاهم عمر رضي الله عنه عن جزيرة العرب ..) !! والحق ان عمر بن الخطاب رضي الله عنه لم يعطل حد السرقة ، ولكنه لم يطبقه لأن اركان الحد لم تقم ، ولا يمكن ان تقوم في ظروف المجاعة .. وقوله تعالى " تلك حدود الله فلا تقربوها" يمنع النبي صلى الله عليه وسلم من التدخل في الحد اذا قامت اركانه، دع عنك عمر رضي الله عنه ..

    ولقد عقد النبي صلى الله عليه وسلم المعاهدات قبل ان تنزل سورة "براءة" التي اوقفت العهود وذلك في قوله تعالى (براءة من الله ورسوله الى الذين عاهدتم من المشركين * فسيحوا في الأرض اربعة أشهر واعلموا انكم غير معجزي الله ، وان الله مخزئ الكافرين * وآذان من الله ورسوله الى الناس يوم الحج الأكبر ان الله برئ من المشركين ورسوله...) فلم يتم بعدها عهد مع مشرك !! وانما اجلاهم عمر رضي الله عنه لعلمه بحديث النبي صلى الله عليه وسلم " لئن عشت ان شاء الله لأخرجن اليهود والنصارى من جزيرة العرب فلا أدع الا مسلما"..

    ولقد يلاحظ ان السيد الصادق عندما يورد اسم النبي الكريم يعقبه ب (ص) اختصاراً للعبارة (صلى الله عليه وسلم)!! مع انه أورد عبارة (رضي الله عنه) بعد اسم عمر بن الخطاب !! وليس وقت السيد الصادق المهدي أو مساحة الورقة أو اي اعتبار اخر أهم من اثبات الصلاة اللفظية على النبي صلى الله عليه وسلم !!


    بدعة انتخاب (الإمام) !!

    لقد وقع السيد الصادق خطابه ب (الامام المنتخب) ، وهذه بدعة لا نظير لها !! فالامام ليس منصباً ادارياً يترشح له عدة أفراد ويطرحوا برامجهم وعلى اساس ذلك يتم انتخاب احدهم فيفوز ويسقط الآخر ، وانما هي مقام ديني روحي لا يخضع لأصوات المصوتين الذين هم بالضرورة أقل مرتبة دينية من الامام فلايجوز ان يكون مقامه عرضة لأهوائهم وافقوا أولم يوافقوا كما هو الحال في آلية الانتخابات !!

    ان البيعة التي تمت للسيد الصادق المهدي من جموع الانصار تحدد مهمة الامام وتدل على ان مثل هذا الشخص يتبع ولكن لا يمكن ان يكون عرضة للانتخاب ، فقد جاء فيها) بايعناك على بيعة الامام المؤسس الأول وخليفته وبيعة المؤسس الثاني وخليفته بايعناك على قطعيات الشريعة بايعناك على نهج الشورى وحقوق الانسان بايعناك على الطاعة المبصرة فيما يرضي الله ورسوله بايعناك على فلاح الدين وصلاح الآخرة نشهد الله والله خير الشاهدين) !![11] ومعلوم ان المؤسس الاول وهو الامام المهدي لم ينتخب ، وكذلك الخليفة عبد الله التعايشي !! ومعلوم ايضاً ان بيعة المهدي قامت على الجهاد لأنها قامت على قطعيات الشريعة التي من ضمنها الجهاد ، فعلى ماذا قامت بيعة الصادق؟! هل تقوم على (الجهاد المدني) و(حقوق الانسان) ؟! ان هذه لا تحتاج للطاعة لانها تحكم بالديمقراطية وهي التي تتم فيها الانتخابات ..

    ان الانفصام الذي يعاني منه السيد الصادق بين مقتضيات الحداثة وموروث الانصار التقليدي في الامامة هو الذي دفعه في مهمة التوفيق الصعبة الى هذه التناقضات المزرية ، التي اضطرب الحزب بسسببها وتأرجحت مواقفه بين الحكومة والمعارضة .. فمن اجل تماسك حزب الأمة لابد من شفاء السيد الصادق من هذا الانفصام الذي ما أورثه له الا محاولة تجميع اكبر عدد حوله ليضمن كرسي الحكم !!


    قضية الوطن وكرسي الحكم

    ان نظر السيد الصادق دائماً في كافة مواقفه وآراءه ، انما تلونه رغبته في كرسي الحكم ، الذي يشعر انه فقده قبل وقته بانقلاب الجبهة ، مع ان الانقلاب نفسه نتيجة وليس سبباً !! وانما فقد السيد الصادق الكرسي لعجزه المتصل الذي ساقه لحل حكومته ، وتشكيلها ثلاثة مرات ، وكان في كل مرة يعفي زملاءه الوزراء من مهامهم ويصفهم بالفشل ثم يستثني نفسه مع انه هو رئيسهم المباشر وكان أجدر بالاستقالة حين تفشل حكومته !!

    وحول النقاط المختلف عليها بالاضافة الى موضوع العاصمة القومية يقترح السيد الصادق ان تقوم الحكومة الانتقالية على اساس (ثنائي لمدة عامين مع تمثيل رمزي للقوى السياسية الأخرى لضمان نزاهة الانتخابات. وفي هذا الاثناء تتكون لجنة قومية للدستور لتضع الدستور القومي . وتجري انتخابات حرة عامة لتأتي بحكومة ديمقراطية مساءلة .)[12]

    فالسيد الصادق يقترح للحكومة الانتقالية عامين فقط !! فهو يريدها حكومة مشلولة بتضيق الوقت والاعداد للانتخابات ، حتى لا يتأخر عن الكرسي .. والاتفاق بين كافة القوي السياسية على تكوين هذه الحكومة وواجباتها لا يعطينا السيد الصادق له أكثر من ثلاثة اسابيع !! فيقول (لذلك ينبغي ان نعمل لابرام اتفاق شامل بين القوي الفكرية والسياسية والمدنية السودانية في فترة لا تتجاوز ثلاثة اسابيع من الآن)[13] !! فهل هذه العجلة أمر طبيعي أم انها انزعاج وهلع من اجل الاسراع الى كرسي الحكم ؟!

    ثم هو يعتقد ان (تقوم الحكومة الانتقالية على اساس ثنائي) ولكنه في نفس الصفحة يقول (ان امر السودان أهم من ان يترك لتفاوض ثنائي)!![14] فاذا كان التفاوض في امر السودان يجب الا يتم بين طرفين فكيف يريد السيد الصادق للحكومة الانتقالية التي في اثنائها يوضع الدستور ان تتكون على (اساس ثنائي) ؟!

    ان الحكومة الانتقالية، يجب ان تضم كافة القوى السياسية والنقابية ، وبعض الشخصيات الوطنية ، ولما كانت مهمتها الاساسية ، هي الاعداد لسودان جديد بالتمهيد الحقيقي للحكومة المنتخبة ، فان ذلك لن يتأتى الا بالاصلاح العاجل المباشر ، لما خربته حكومة الجبهة ، ولهذا فان الفترة الانتقالية يجب الا تقل عن سبعة سنوات .. تتجه فيها الحكومة الانتقالية للتركيز على فتح المنابر الحرة ، وتسخير وسائل الاعلام بصورة عادلة ، لكل الآراء والافكار ، حتى تتم توعية الشعب ، وتأهيله للانتخابات ، واعطاءه فرصة لمراقبة وتوجيه الحوار ، حول اعداد مسودة الدستور ..

    لقد جرب شعبنا الدكتاتوريات العسكرية والاسلامية ، كما جرب الديمقراطيات التي تقوم على مجرد التصويت والاغلبية ، وكان فشل هذه هو الذي يطمع الجيش في السلطة في كل مرة .. فلماذا لا نجرب الديمقراطية بعد التوعية والحوار ؟! ولماذا لا نتخذ فرصة الحكومة الانتقالية مناسبة لهذه التجربة التي ليس عنها مندوحة الآن قبل ان نكرر التجارب الفاشلة ؟!

    ان كل تجربة لا تورث حكمة تكرر نفسها !!


    د. عمر القراي


    ---------------------------
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2007, 09:09 AM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 16-06-2002
مجموع المشاركات: 4175

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: wadalzain)

    عمر القراي/ اوهايو

    هذا المقال تم نشره من قبل في جريدة "الرأي الآخر" – أمريكا- ، العددالرابع المجلد الثالث يناير 1997، ولاهميته وارتباطه بهذا الخيط راينا ضرورة إعادة نشره. هنا

    لقد فرح كثير من السودانيين في الداخل والخارج بنبأ خروج السيد الصادق المهدي ولحاقه بصفوف المعارضة السودانية بإرتريا، فالمؤيدون للسيد الصادق يرون في خروجه دعماً لحركة المعارضة وغير المؤيدين له يرون في خروجه ولحاقه بقوي التجمع الوطني وقفاً للقلق الذي كان يسببه بما يتردد عن المصالحة التي كان في أوقات مختلفة يسعى لعقدها مع النظام ومهما يكن من أمر فان خروجه قد قوبل بارتياح في كافة الأوساط باعتباره من أكبر الأدلة علي ضعف النظام وتعسر أجهزته الأمنية التي ظل طوال السنوات الماضية يعتمد عليها أولاً وأخيراً لبقأءه في الحكم بعد آن فشل في جميع المجالات وسقطت دعاويه الدينية الفارغة وشعاراته الصبيانية الممجوجة.


    صفقة التحالف مع الجبهة

    إن الدعاية الإعلامية التي تحاول آن تعلق أمالاً عراضاً علي خروج الصادق المهدي إنما تنطوي علي قدر كبير من السطحية وقصر النظر والعاطفة الفجة... ذلك أن الصادق المهدي في الحقيقة لا يمثل بديلاً عن نظام الجبهة الإسلامية الحاضر بل أنه عجز عبر تاريخه السياسي آن يقدم طرحاً يختلف جوهرياً عن رؤاهم وأطروحاتهم... ولقد كانت حكومته الأخيرة أوضح الأدلة علي ذلك. فقد كانت الحرب دائرة من الشمال والجنوب وقوانين سبتمبر الإسلامية المزعومة قائمة ويجري العمل باستبدالها بقوانين إسلامية أسوأ منها الوضع الاقتصادي في تردٍ دفع بالنقابات للإضرابات وبالشعب للتظاهر في شوارع الخرطوم وحين رفع التجمع النقابي مذكرة في أغسطس 1987جاء فيها ( إن السودان يعيش نفس الأزمات التي دفعت الجماهير بالإطاحة بالنميري) جريدة السياسة 11/9/1987 وطالب فيها بإلغاء قوانين سبتمبر واعتبار اتفاقية كوكدام أساساً للتفاوض والحل السلمي لمشكلة الجنوب ، كان رد السيد الصادق غريباً إذ هاجم التجمع ووصفه بالعلمانية وأعتبر حركة قرنق خائنة وطالب التجمع بإدانتها…

    إن أكبر إجهاض لثورة الشعب التي أطاحت بنظام نميري في أبريل وأدانت الجبهة القومية وطالبت بإلغاء قوانين سبتمبر وأكبر تنكر لمبادئها هو ما فعلة السيد الصادق بالإبقاء علي تلك القوانين ثم التحالف التام مع الجبهة الإسلامية في الحكومة الديمقراطية فيما سمي بحكومة الوفاق الوطني(مايو 1988) والتي عين الترابي وزيراً للعدل فيها!!

    هذا بالرغم من أن السيد الصادق قد قال أثناء الحملة الانتخابية أنه (يحمل الترابي المسئولية عن كل تصرفات النميري باعتباره المسئول الأول عن قانونية تصرفات الحكومة في ذلك الوقت) وقال عن جماعة الجبهة الإسلامية أنهم خربوا الاقتصاد الوطني لمتاجرتهم في الدولار (منصور خالد النخبة السودانية صفحة143_146) ولعل أسوأ ما في اتفاق الصادق مع الجبهة الإسلامية أنه عطل اتفاقية السلام بين الشمال والجنوب فحين وقع السيد محمد عثمان الميرغني ودكتور جون قرنق اتفاقية السلام في 18/11/1988 استقبل الشعب السوداني السيد محمد عثمان استقبالاً حافلاً تأييداً لمسيرة السلام تردد الصادق المهدي في قبول الاتفاقية استرضاء للجبهة الإسلامية التي كانت حليفته في الحكومة وقال عن الاتفاقية (أيدها حزب الأمة من حيث المبدأ وأصدر بياناً بذلك ولكن مع تأييدنا لها سعينا لسد الفجوة مع حليفنا ) (الصادق المهدي _ الديمقراطية عائدة وراجحة صفحة 27) فإذا علمنا آن حليفه _ وهو الجبهة الإسلامية قد كان رافضاً للاتفاقية جملة وتفصيلاً أدركنا أن محاولة (سد الفجوة ) مهمة عسيرة لا تعني في النهاية غير التذبذب وعدم الوضوح والمحاولة اليائسة للوقوف في منطقة وهمية بين التأييد وعدمه.... ولم يسعف التوفيق السيد الصادق بمبرر موضوعي لرفض الاتفاقية وجنح إلى التسويف وزعم بأنه يقبل الاتفاقية إذا وضحت له بعض البنود وركز كثيراً علي (توضيحاتها ) ليخرج بها من مغبة رفض السلام ومن إحراج حلفائه وحين أصر الحزب الاتحادي علي الاتفاقية كما هي سقطت داخل الجمعية حين اتحد حزب الأمة والجبهة الإسلامية ضد السلام في 26/12/1988 ورغم هذا الولاء للجبهة الإسلامية الذي أضاع من الصادق فرصة السلام وتحمل به وزر الحرب وما نتج عنها من دماء ودموع وتشرد فان الجبهة لم تقدر له ذلك وانقضت علي السلطة بعد أشهر وأساءت معاملته هو شخصياً كما تحدث بذلك لاحقاً فلم يكن اتفاقه معهم إذاً إلا إحدى صفقاته الخاسرة....


    صفقة فرح وبقادي

    في يونيو 94 تم اعتقال ثلاث من قادة حزب الأمة هم السادة حماد بقادي وعبد الرحمن فرح وسيف الدين سعيد ووجهت لهم تهمة السعي إلي إحداث تفجيرات في إطار عمل منظم لإسقاط النظام وفي 20 يونيو من نفس العام تم اعتقال السيد الصادق المهدي باعتباره مشاركاً في هذا العمل حسب الاعترافات التي أدلي بها المتهمون الثلاث وبعد حوالي أسبوعين من الاعتقال فوجئ المواطنون بالسيد الصادق المهدي يلقي بياناً من أجهزة الإعلام الرسمية يدين فيها مخطط زملائه المزعوم وينفي علاقته به ويشجب أسلوب التفجيرات والاغتيالات ويصف ما جاء بأنه (منكر ومؤسف) ويؤكد أنهم أدلوا باعترافاتهم دون أن يخضعوا لأي تعذيب!! ومن ما جاء في ذلك البيان العجيب قوله (كنت أحسب أن السادة المعنيين خضعوا للتعذيب فقالوا ما قالوا نتيجة لذلك ولكن حسب ما اتيح لي من معلومات لم يحدث هذا وتقديراً لحالتهم الصحية نقلوا فوراً في نهاية التحقيق إلى المستشفي مما يدل علي تقدير أرجو أن يتبع في كل الحالات) (جريدة الحياة 5/7/1994). ولم يكتف الصادق المهدي بهذا بل طلب من الحكومة العفو عن زملائه وكأنهم فعلاً قد ارتكبوا ما اتهموا به فقال (ومراعاة لحالتهم الصحية أرجو أن يكتفي من مساءلة ولا شك أنهما سيبديان أسفهما لما حدث ) (جريدة الحياة 5/7/1994) والصادق المهدي يريد للشعب السوداني أن يصدق أن رجلاً مثل بروفسير حماد بقادي والسيد عبد الرحمن فرح أفنوا أعمارهم في خدمة حزب الأمة حتى تصدروا قيادته قد اعترفوا علي أنفسهم بضلوعهم في مؤامرة لإسقاط النظام، يعلمون سلفاً أن عقوبتها الموت وادعوا زوراً أن زعيمهم معهم في هذه المؤامرة دون أن يخضعوا لأي تعذيب!! فهل يمكن لعاقل أن يصدق هذا؟ ألا يكفي أن الناطق الرسمي باسم حزب الأمة السيد مبارك المهدي لم يصدقه وأصدر بياناً جاء فيه (أن الاتهامات الموجهة إلى السيدين بقادي وفرح ما تزال اتهامات باطلة لأن الحكومة هي التي نسجت خيوط المؤامرة وحاولت من خلالها التخلص من السيد الصادق المهدي ) (الشرق الأوسط 5/7/1994) ثم ما هو مصدر المعلومات الذي إتيح للصادق المهدي وعلم منه أنه لم يتم تعذيب؟! إن مصدره هو رجال الأمن أنفسهم!! فان لم تصدقوا هذا فأقرءوا قوله (مستنداً إلى ما قاله لي مسئولو الأمن وأنا لست في موقف أستطيع معه الجزم بعدم حدوث التعذيب أو إثبات حدوثه فهذا أمر يقرره أصحاب الشأن ويثبته الطبيب) (الشرق الأوسط 10/7/1994) إن هذا الحديث علي ضعفه وإضطرابه يعتبر أفضل بكثير مما قيل في البيان الذي أذيع من وسائل الإعلام الحكومية وذلك لأنه هنا ينفي ما قاله هناك من عدم وجود تعذيب. من الذي دفع الصادق المهدي أصلاً إلى الإدلاء بذلك البيان المتهافت حتى يحتاج إلى التنازل عن بعض ما ورد فيه؟! دفعه إليه الصفقة التي عقدها مع حكومة الجبهة لأنها في مقابل هذا البيان التزمت بالعفو عن زملائه رغم اعترافهم والعفو عنه هو رغم شهادة زملائه ضده. فحين سأله محرر الشرق الأوسط (تتحدث بعض الأطراف من أن الصادق المهدي باع أعوانه من أجل إطلاق سراحه ما ردكم؟ ) قال: (إطلاق سراحي لم يكن جزأ من الصفقة لأني اعتقلت للتحري ولم يعد للمتحريين ضدي حجه بعد أن أوردت قرائن تثبت عدم معرفتي بالموضوع وأبديت استعدادي لمقابلة من زج اسمي في مواجهة. إذا كان هناك بيع فالصحيح أن يقال لقد حاول بعض زملائي بيعي بذكر اسمي في هذه القضية) (الشرق الأوسط 11/7/1994) والصادق المهدي يعلم كما يعلم كل السودانيين أن المتحريين من جماعة الجبهة لا يحتاجون إلى حجه حتى يلفقوا ضده ما شاءوا من الاتهامات ويمكنهم أن يرفضوا القرائن التي أشار اليها دون تردد إذا أرادوا بالفعل إدانته ولكنهم لم يفعلوا ذلك لأن هناك صفقة بينهم وبين السيد الصادق المهدي تقضي بأن يدين زملاءه علناً وينفي عن النظام تهمة التعذيب ويثبت له حسن معاملة الخصوم السياسيين … لقد كسبت الجبهة الإسلامية من هذه الصفقة بإظهارها حزب الأمة وكأنه يسعى إلى التفجيرات والتخريب حسب اعتراف قادته الذين حين انكشفت مؤامراتهم تبرأ منهم زعيم الحزب ثم طلب لهم السماح. ثم يقوم نظام الجبهة المتسامح ، الذي لم يعذب هؤلاء الساعيين للخراب، حسب بيان زعيمهم، بالعفو عنهم، رغم جرمهم الشنيع هذا هو مكسب الجبهة من الصفقة فماذا كسب السيد الصادق غير سلامته الشخصية؟


    الشريعة والمصالحة

    لقد كانت صفقة فرح وبقادي بداية لصفقات أخري كان من المنتظر أن تسوق إلى المصالحة لو أنها فشلت جميعاً جاء في جريدة الخرطوم (أدى الخطاب الذي ألقاه الصادق مساء الأحد الماضي إلى ردود فعل واسعة ومتباينة علي المستويين الرسمي والشعب داخل السودان وفي أوساط المعارضة خارج البلاد وكشف دكتور شريف التهامي رئيس لجنة الخدمات بالمجلس الوطني الانتقالي وأحد قادة حزب الأمة السابقين أن البيان جاء في إطار مصالحة سياسية بين حزب الأمة والحكومة وقال أن البيان له ما بعده من أشكال الوفاق وقال أن القوي المعارضة ليس لها خيار سوي اللحاق بركب المصالحة مستشهداً بمصالحة عام 1976 بين الأحزاب وسلطة نميري التي قادها حزب الأمة وباركتها الأحزاب الأخرى ) (الخرطوم 6/7/1994) وفي الحق أن مصالحة الأحزاب لنظام نميري والتي بادر بها السيد الصادق المهدي كانت كافية لتنبيه اتباع هذه الزعامات إلى عدم مصداقية قادتهم وتجردهم من الإيمان بأي مبدأ فقد قبلوا بمبدأ الحزب الواحد رغم دعاويهم العريضة عن الديمقراطية وقبلوا بدستور 1973 العلماني رغم رفعهم لشعارات الدستور الإسلامي وقبلوا أن يعينهم نميري (الدكتاتور الطاغية) فتم ذلك (بقرارات صدرت في 18/3/1978 بتعيين السيد الصادق المهدي والسيد أحمد الميرغني في المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي والسيد بكري عديل حاكماً لكردفان والسيد شريف التهامي وزيراً للطاقة) (منصور خالد النخبة السودانية صفحة553) ولم يسأل الأتباع عن دماء زملائهم من المقاتلين الذين قتلوا في "الغزو" الذي قادته الأحزاب ضد نظام نميري عام 1976 فقد ظلوا لسنوات يعاونهم ضد النظام علي أساس أنه نظام ظالم وفاسد وأن حربهم له تعتبر جهادات في سبيل الله والوطن فدخل البسطاء المضللون الحرب بحماسة ودحروا بسهولة بسبب ضعف الأداء وقلة خبرة القيادة. وإذا بهم يفاجئون بأن قادتهم يصالحون النظام الذي وصفوه بالكفر والفساد ويتقلدون أرفع المناصب في حزبه الواحد!! فهل يستبعد ممن صالح نميري حتى قبل أن يرفع شعاراته الإسلامية أن يصالح البشير الآن؟ لقد سئل البشير عن علاقة نظامه بالصادق المهدي بعد خروج الصادق فذكر أن لهم معه عدة حوارات لأن هناك ثوابت متفق عليها بينهما وحين سأله المحرر عن هذه الثوابت قال: (الثوابت وحدة السودان وتطبيق الشريعة وحل المسائل بالحوار السلمي) (الشرق الأوسط 16/12/1996) ونفس رأي الحكومة تحمله جماعة الأخوان المسلمين فقد صرح أبرز قادتهم الحبر نور الدائم (أن كثيراً من القواسم المشتركة بين الحكومة والمعارضة تبدو في الخط الذي يمثله الصادق بالذات .. فعلنا أشرنا إلى هذا من قبل في أن الصادق مع التداول السلمي للسلطة وأنه ضد التدخل الخارجي وأنه مع الشريعة وهذه هي الأمور الكبرى) (الشرق الأوسط 15/12/1996) فهل يستبعد من يعرف شخصية الصادق المهدي أنه يمكن أن يعقد مصالحه مع هذا النظام ويحاول بشتى الطرق والوسائل أن يسوق لها أطراف المعارضة الأخرى؟! إن الوضع المتردي والحصار الدولي المضروب علي نظام الجبهة قد لا يؤهله للمصالحة كتلك التي تمت مع نميري ولكن أفراده يمكن أن يحصلوا علي ضمانات لسلامتهم الشخصية وقد ألمح السيد الصادق المهدي إلى ذلك في خطاباته التي تركها للترابي والبشير قبل خروجه والتي أفتتحها بالأخ وختمها أخوكم الصادق‍‍‍‍!! فقد أشار إلى إمكانية أن لا تتم معركة أصلاً ولا يلحق بهم أي أذى إذا هم سلموا السلطة لحكومة قومية وذلك حيث يقول: (وإن كنت أنت ومن معك تضعون وزناً لعهد الدين والوطن الذي علي رقابنا جميعاً فانبذوا التعصب الحزبي القهري الذي تسوسون به البلاد وألزموا بحل قومي يحقق السلام والديمقراطية للسودان فإن فعلتم ذلك فسوف تجدونني مستجيباً لذلك الحل الأمثل بقوة وفعالية) (الشرق الأوسط 12/12/ 1996) أما الشعب السوداني الذي يظن الصادق واهماً أنه يتحدث باسمه فقد عاني التعذيب في بيوت الأشباح إلى حد الإعاقة وعاني القتل الجماعي والتشرد والجوع والقهر والإذلال وانتهاك الأعراض والحرمات والاعتداء الآثم من المليشيات المسلحة علي القرى الآمنة وإهدار كافة الحقوق والقيم وحط كرامة الشعب السوداني بين الشعوب وقد علمته هذه التجربة المريرة أن أتباع الجبهة الإسلامية الذين يحكمون السودان اليوم لا دين لهم ولا عهد ولا ذمه وإنهم مهما فعلوا لن ينجوا من القصاص العادل وإن مجرد التلويح بالمهادنة أو المساومة أو أي شئ أقل من العقاب الرادع لشياطين الجبهة الدموية الآثمة إنما هو في حد ذاته خيانة لهذا الشعب. وليس هناك دافع للصادق المهدي لأن يتولى كبر هذه الخيانة إلا طمعه المحموم في الوصول للسلطة بأي ثمن بعد أن فقدها عدة مرات لعدم كفاءته الشخصية وللنرجسية المفرطة التي يرزح تحتها هذا الزعيم المرفه المفتون الذي بدأ حياته العملية بوظيفة رئيس وزراء!ّ!


    المهدية أم الجهاد المدني:

    أن خسارة صفقة الجهاد المسلح عام 1976 هي التي دفعت السيد الصادق المهدي إلي تغيير مبدئه ، من الجهاد المسلح إلى الجهاد المدني ، و أخد أتباعه يرددون عبارته دون أن يسأله أحدهم عب التناقض بين حركة المهدية التي لا يزال يعتمد علي أنصارها وبين الجهاد المدني السلمي الذي يرفع شعاره الان .. فإذا كان الجهاد المسلح خطأ ، والجهاد المدني هو المطلوب حقاً فما هو موقف الأنصار الذين ضحوا بأنفسهم في الجزيرة أبا مع الإمام الهادي ، وفي ودنوباوي ، وفي أمد رمان إبان الغزو المسلح 76؟! أم أن الصادق يفرق بين باطل (النميري) وباطل (البشير) فيجاهد ذاك بالجهاد المسلح، ويجاهد هذا بالجهاد المدني؟! أم أن الموضوع كله موضوع تحوير للمواقف، وتلاعب بالألفاظ؟ ومهما يكن من أمر فإن الصادق قد خرج الآن إلى حيث القوة الوطنية التي لا زالت تؤمن بالجهاد المسلح فهل تكون محاولته هي إقناع التجمع بالتخلي عن التدريب والإعداد لمعركة مسلحة وإتباع طريق الجهاد المدني أم أن الصادق المهدي سيتخلى عن أطروحته هذه كما تخلي من قبل من عديد الاطروحات والآراء؟! وفي الحق أن الاتفاقيات التي تمت والسيد الصادق بالداخل تتطلب منه تغيراً كبيراً في أفكاره حتى يواكب ما أجمع عليه التجمع الوطني الديمقراطي فقد أكد اتفاق أسمرا الذي حضرته كل الأطراف فصل الدين عن الدولة فليس هناك فرصة لموضوع الشريعة الإسلامية بل أن اتفاقية أسمرا قررت رفض قيام أي حزب علي أساس ديني في السودان وقد وقع حزب الأمة علي ذلك، هذا مع أن الصادق المهدي لا يزال حتى الأن يردد موضوع الشريعة بل أن هذه المسألة بالذات هي نقطة اللقاء بينه وبين الجبهة الإسلامية كما هي نقطة الخلاف بينه وبين التجمع. والصادق المهدي لا يريد إعادة الشريعة فحسب بل أنه يريد إعادة المهدية نفسها!! فقد ذكر في كتابه (يسألونك عن المهدية) أن حركة المهدي حركة (قيادة ملهمة). وألمح إلى أننا الآن نحتاج إلى مثل هذه (القيادة الملهمة) التي تقود الناس إلى الخلاص وتستمد قوتها من الهام روحي غيبي .. وهو بذلك إنما يمهد الطريق لنفسه لادعاء مقام ديني ولما كانت هذه الدعاوى الدينية لا تتأتى إلا بالاعتقاد بأنه شخص غير عادي تتعلق به غيبيات وخوارق وأسرار غامضة ولشدة تأثير مثل هذا الدجل علي البسطاء فقد قال (فتحت عيني علي الحياة علي صدى بعض الأحاديث العارضة وكانت تصدر من ثلاثة أشخاص أولهما حديث قاله عمي : يحي عبد الرحمن وكان يكبرني بأربع سنوات وهو كطفل في الرابع من عمره كان يردد "مهاجر سيأتي من كبكابية" والمعني الذي يقصده أن شخصاً ما ذا دور ما سيأتي من كبكابية وهي مدينة معروفه في دار فور في -غرب السودان-، وكان بعض النساء في الأسرة من اللواتي كن علي وشك وضع حملهن المهدي هل (هذا مهاجر)؟ فيجيب بالنفي وذات يوم حكت لي والدتي أن يحي قال لها (مهاجر جايي الخميس) وبالفعل ولدت يوم الخميس وكانت هذه إشارة غيبية أولي غامضة وثانيهم آن جدي الإمام عبد الرحمن روي إنه عندما جاءه نبأ ولادتي كان يقرأ سورة إبراهيم وكان والدي يريد أن يسميني إبراهيم ولكن كان لدي جدي الأمام ضيف وبينما هما جالسان جاء طائر القمرية واستقر فوق عمامة جدي الذي أقر بأن هذا نبأ وخلال حديثه مع الضيف أخبر بمولدي ورد عليه الضيف لماذا لا تسميه بأحد اسميك؟ وكان اسم جدي الإمام عبد الرحمن الصادق… الحديث الثالث أن جدتي السيدة سلمي بنت المهدي رأت رؤية وحكت لبنتها بحضوري وقالت لها( إنها رأت في رؤياها إنني أقف علي مئذنة وأقول (وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالاً وعلي كل ضامر يأتين من كل فج عميق) . وقالت لوالدتي ابنك هذا سيكون له شأن!! (مجلة الوسط العدد 126 بتاريخ 27/6/1994م). هذا المولود الذي بشر به الأطفال، ونبأ به الطير، وحلمت به النساء الصالحات، إنما هو الصادق المهدي الذي صاحبه الفشل في كل فترات حكمه وفي كافة الصفقات التي عقدها وهو خارج السلطة. حتى بلغ به التدهور الديني، والسياسي، والخلقي آن يأتلف مع الجبهة الإسلامية والذي يخرج الآن ليلحق بالمعارضة بغرض إسقاطها. !!

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-03-2007, 00:40 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: wadalzain)

    Quote: المقاتلين الذين قتلوا في "الغزو" الذي قادته الأحزاب ضد نظام نميري عام 1976 فقد ظلوا لسنوات يعاونهم ضد النظام علي أساس أنه نظام ظالم وفاسد وأن حربهم له تعتبر جهادات في سبيل الله والوطن فدخل البسطاء المضللون الحرب بحماسة ودحروا بسهولة بسبب ضعف الأداء وقلة خبرة القيادة. وإذا بهم يفاجئون بأن قادتهم يصالحون


    ترى ماذا يقول الدكتور القراي في مصالحة الحركة الشعبية مع نظام البشير ؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2007, 11:59 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: wadalzain)

    مع ان الرد على ما جلبه ود الزين من باب الكيد والتخريب قد يحرف البوست عن مساره المنطقي الا انه لا باس من بعض الدروس في ( تحمل ) وتقبل الراي الاخر مهما كان طائشا من باب عسى ولعل .

    نقل ود الزين عن د القراي خطابا تفرغ فيه الدكتور لنقد منشور اصدره السيد الصادق المهدي رئيس حزب الامة وامام الانصار وتتبع القراي لكتابات السيد الصادق ظلت صفة ملازمة بل هي جل اهتمام دكتور القراي وهي جهد يحسب للاثنين معا فهو يدل على اجتهاد الامام الدائم كما يدل على اجتهاد القراي فيما يجتهد فيه الامام وهذا عمل جيد .

    كتب د القراي :

    Quote: والذي لم يرد السيد الصادق ان يذكره هنا ، هو انه لم يجئ للنظام الا بعد ان لحق بالتجمع ، ووقع معه مواثيق ، ثم لما لم يعط رئاسة التجمع كما كان يتوقع ، خرج منه وكتب خطاباً مفتوحاً ضد د. قرنق نشره في الاعلام قبل ان يصل قرنق نفسه في نفس الشهر الذي عاد فيه ليعقد مع حكومة الجبهة هذا التفاوض ، وكأن نقده لقرنق قد كان عربون صداقته الجديدة لحكومة الجبهة والتي لم يكن آنذاك يتوقع لها الفشل !!


    يخبرنا الدكتور بان السيد الصادق لم يحاور النظام ويبدا تفاوضه معه الا بعد ان ( لحق ) بالتجمع ووقع معه مواثيق وبسبب حردة عدم اعطائه الرئاسة خرج من التجمع !!!!
    هكذا بكل سذاجه يخبرنا الدكتور القراي عن عدم فهمه ومعرفته بتكوينات التجمع الوطني الديمقراطي ومواثيقه وتطور نموه ثم شيخوخته ... حزب الامة لم يلحق بالتجمع كما اراد ان يخبرنا الدكتور انما كان مؤسسا لهذا التجمع ومبادرا بكتابة كل مواثيق التجمع الوطني فبعد ان شارك حزب الامة مع قوى الديمقراطية في بداية المعتقلات في كتابة ميثاق التجمع بادر للتفاوض مع الحركة الشعبية في سلسلة مفاوضات ادت الى تعديلات في لوائح التجمع وكانت اتفاقية اديس ابابا 1990 :
    Agreement of Alliance between
    SPLM/SPLA and UMMA party
    Discomforted by the suffering of the Sudanese people and concerned of the present political and economic crisis and the exploding security situation through which our beloved country has been living since, 30th. June 1989,

    the SPLM/SPLA and the UMMA Party agreed on the following programme of action guided by the strategic imperatives contained therein:

    1. The SPLM/SPLA affirms its solidarity with the National Democratic Alliance (NDA) and supports both the spirit and the general tenor of the Charter and Programme adopted by the NDA with the understanding that details of that Charter and Programme which were understandably worked out without its participation shall be subject to the necessary alterations and fine tuning and, in this connection the SPLM/SPLA draws attention to the policy declaration on the current Sudanese situation made by Dr. John Garang de Mabior on 14/15 August 1989. For the sake of better coordination the two parties agreed on the urgent necessity of holding a meeting comprising all the signatories of the Charter on a date and a venue to be coordinated by the two parties. The two parties also agreed on the desirability of creating a standing coordinating organ for the NDA in which the SPLM/SPLA shall participate.

    2. Removal of the Muslim Brothers' Military Junta in Khartoum.

    3. Bringing about a peaceful settlement to the present conflict in Sudan and the convening of a National Constitutional Conference on the basis of the Koka Dam Declaration and the November 16th 1988 Sudanese Peace Initiative, with a view of drafting a new Constitution for the Sudan.

    4. Establishment of a multi-party democratic system in the Sudan.

    5. The creation of a new national economic order.

    6. Restructuring of the Sudan army and all security organs in a manner consistent with the particularity of the emerging New united Sudan. This new national army is to be established with the primary aim of defending the new democratic system, safeguarding the country's independence and protecting its territorial integrity.

    7. The two parties agreed to put to an end the hostilities between the SPLM/SPLA and the tribal militias currently fighting alongside the government army. The Umma Party shall take immediate action to direct these tribal militias in order to join ranks with the SPLM/SPLA in order to fight their common enemy, the Khartoum Junta. To achieve this objective practically agreement has to be reached at the field level between representatives of the SPLM/SPLA and those of the Umma Party and militias.

    8. The two parties declare their commitment to a foreign policy based on non-alignment, adherence to the principles of good neighborliness, support for peoples just struggle for national liberation, self determination, co-existence among states with differing social order, consolidation of regional cooperation and integration particularly within the institutions and states of the GAO and the Arab League and the struggle with the countries of the South for the creation of a new and just world economic order.

    9. The two parties are committed to maintain and develop the relations and cooperation beyond the immediate tasks spelt out in the programme.

    This agreement was reached January 29th, 1990 between SPLM/SPLA and Umma Party delegations consisting of the following-

    1. CDR. James Wani Igga - Alternate Member of the SPLM/SPLA Political-Military High Command, and Leader of the SPLM/SPLA Delegation.

    2. CDR.Lual Ding Wol - Alternate Member of the SPLM/SPLA Political-Military High Command and Member of the SPLM/SPLA Delegation.

    3. Capt. Mario Moor Moor - Member and Secretary of the SPLM/SPLA Delegation.

    4. Sayed Mubarak El Fadil el Mahdi - Representative of the Umma Party Leadership.

    Signed by

    CDR. Lual Ding Wol
    Alternate Member of the SPLM/SPLA
    Political- Military High Command and Leadership.
    D/Leader of the SPLM Sayed Mubarak ElMahdi
    Member of Political Bureau and
    Representative of the Umma Party
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2007, 12:01 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    ثم بعد ذلك جمع حزب الامة القوى السياسية الاخرى في مؤتمر نيروبي 1993

    National Democratic Alliance
    Nairobi 1994 Conference
    Final Communiqué
    The Sudanese National Democratic Alliance (NDA) held a historic meeting in the Kenyan Capital, Nairobi, on Saturday 17 April 1993 the meeting was attended by representatives of the Sudan People's Liberation Movement and Sudan People's Liberation Army (SPLM/SPLA) Umma Party, Democratic Unionist Party (DUP), Sudan Communist Party, Union of Sudan African Parties (USAP), Sudan African Congress (SAC), Legitimate Command of the Sudanese Armed Forces and independent national figures.

    The meeting was opened by Commander, Dr. John Garang de Mabior, Chairman and Commander - in - Chief of SPLM/SPLA, who reiterated the firm commitment of the movement to the unity of the Sudan, emphasizing that such unity should be predicated on democracy, religious, ethnic and cultural pluralism and true commitment to social justice and respect for human rights. He said that the preferred option of the SPLM/SPLA is unity within the context of a New Sudan, reaffirming the Movement's commitment to the Charter, programme of action and resolutions of the NDA, Dr. Garang assured the meeting that the SPLM/SPLA would remain firm and true to the principles of this alliance even as it engaged in the forthcoming peace negotiations at Abuja, Nigeria. He appealed to the meeting to address the issues Labeled for discussion with honesty and candor, keeping in mind the critical historical period through which the country is passing, and the immense human tragedy that the war has brought about, a war that has been deliberately escalated by the National Islamic Front regime which in so doing has aroused international concern and won the condemnation of the international community.

    The meeting discussed the issue of the proposed Abuja-ll peace Talks and the participation of the SPLM/SPLA there. The meeting addressed the issue on the ground that the SPLM/SPLA is a member of the NDA. The meeting expressed its full recognition of the local, regional and international circumstances under which these talks are being convened, and declared its conviction that the SPLM/SPLA is entering into these negotiations with the view to achieving peace and justice and terminating the war which has caused great devastation in the country and exposed millions of Sudanese citizen to untold human suffering.

    the meeting also discussed the question of the role of religion in the politics of the Sudan and how that directly impacts on national unity and the efforts to secure just and lasting peace in the country. An agreement was reached in this regard and will be incorporated into the Interim constitution as follows:-

    International and regional human rights instruments and covenants shall be an integral part of the laws of the Sudan and any law contrary thereto shall be considered null and void and unconstitutional.
    Laws shall guarantees full equality of citizens on the basis of citizenship, respect for religions beliefs and traditions and without discrimination on grounds of religion, race, gender of culture. Any law contrary to the foregoing stipulation shall be null and void and unconstitutional.
    In reaching this milestone agreement, the NDA has effectively arrived at a full consensus over all the articles of the interim constitution and decisively resolved all the outstanding issues in this raged.

    The meeting articulated its full support of the armed struggle being waged by the SPLM/SPLA under the leadership of Dr. John Garang de Mabior, and called upon the breakaway faction to return to the fold of the Movement and transcend the marginal issues that seem to be at the heart of the conflict. The meeting urged them to turn their guns against the one enemy of the people of the Sudan, the National Islamic Front Party.

    The meeting discussed the issue of organizational structuring of the NDA with the view to strengthening its performance and playing a more effective role in the struggle of the Sudanese people against the tyrannical regime in Khartoum, and laying the foundations of a democratic New Sudan. An ad hoc committee was set up to prepare recommendations derived from the proposals presented in this regard by the various member parties of the NDA and to submit them to a special meeting to be help during the coming few weeks.

    The meeting expressed its appreciation and gratitude to the countries neighboring Sudan which have received into their territories millions of Sudanese citizens who have been displaced by the war and terrorized by the brutal repression of the NIF regime. the meeting affirmed the commitment of the NDA to the development of relations with these countries. the meeting registered its special thanks to President Daniel Map Moi of Kenya, President Ibrahim Babangida of Nigeria, President Hosni Mubarak of Egypt and President Yoweri Museveni of Uganda, for their continued concern and initiatives for bringing about peace in the Sudan.

    The meeting also expressed, on behalf of the entire people of the Sudan, its appreciation and gratitude to the international community and the United Nations Organization and its Secretary General Dr. Boutros Boutros Ghali, for their concern for the political and human rights situation in the Sudan and their great efforts in providing relief to the citizens affected by the war and particularly for their defense of the human rights of the Sudanese people and their condemnation of the NIF regime for violating them.

    The meeting saluted and commended the Sudanese masses for their courageous and heroic perseverance in the face of all odds and despite the repressive measures unleashed against them by the NIF brutes. the meeting called upon all the national forces inside and outside the country to step up resistance activities to bring down the NIF regime, using all available means to restore peace and democracy to our country.

    Glory be to our heroic people.

    Signed by

    Sudan People's Liberation Movement and Sudan People Liberation Army
    Umma Party.
    Democratic Unionist Party.
    Union of Sudan African Parties.
    Legitimate Command.
    Independent National Figures.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2007, 12:07 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    ثم بعد ان وقعت الحركة الشعبية مع بقية القوى للانضمام للتجمع الوطني شرع حزب الامة في عقد سلسلة مفاوضات اخرى مع الحركة الشعبية بهدف التوصل لسلام دائم وحلحلة المشكل بشكل نهائي ووضع ترتيبات للفترة الانتقالية انتهت هذه المفاوضات بين الحركة الشعبية وحزب الامة بتوقيع اتفاقية شقدوم ووقع عليها من جانب حزب الامة الدكتور عمر نورالدائم عليه رحمة الله ومن جانب الحركة الشعبية سلفاكير ثم الحق بعد ذلك الحزب الاتحادي الديمقراطي وقوات التحالف بقيادة عبد العزيز خالد
    أتفاقية شقدوم ـ السودان
    أتفاق سياسى بين حزب الامة والحركة الشعبية لتحرير السودان والجيش الشعبى لتحرير السودان حول ترتيبات الفترة الانتقالية وتقرير المصير

    المقدمة :

    نحن ممثلى حزب الامة والحركة الشعبية لتحرير السودان والجيش الشعبى لتحرير السودان ويشار الينا فيما بعد بالطرفين :

    نؤكد التزامنا الحاسم بوضع حد فورى للنزاع المسلح الحالى عن طريق تسوية نهائية وعادلة .
    ندرك ادراكا كاملا أن التوصل لمثل هذه التسوية العادلة الدائمة يستوجب أن تتحلى قيادة السودان السياسية بالاقدام ، والجدارة السياسية ، وسعة الافق .
    وندرك تمام الادراك أن وحدة السودان لايمكن أن تقوم على أساليب القوة والقهر بل يجب أن تقوم على العدالة وعلى ارادة أهل السودان الحرة .
    ونقدر ماتحقق من وئام وسلام بين القبائل التى تعيش فى حزام التماس بفضل الاتفاق الذى أبرم بين حزب الامة والحركة الشعبية لتحرير السودان والجيش الشعبى لتحرير السودان فى عام 1990م .
    ونكرر الحقيقة الظاهرة وهى أن حل النزاع الحالى يقتضى التحلى بنظرة شاملة واسعة الافق لتحقيق العدالة وسلام لكل عناصر السودان المستضعفة والمهمشة فى أطار سودان جديد .
    ونعبر عن المنا لما نشاهد فى بلادنا الان من سياسات وأعمال مخربة خرقاء يمارسها النظام الاصولى الاسلامى الحاكم مما كرس الفرقة الدينية وأشعل نيران الفتنة العرقية والتعصب والهوس.
    انطلاقا من هذه المفاهيم فاننا نعلن الاتفاق الآتى :

    يؤكد الطرفان مرة أخرى التزامهما بالسلام العادل ، والديمقراطية ، والوحدة الوطنية القائمة على ارادة الشعب السودانى الحرة ويؤكدان عزمهما على انهاء النزاع الحالى بوسائل سلمية تحقق اتفاقا دائما وعادلا فى سبيل ذلك الاتفاق فان الطرفين يعلنان قبولهما لاعلان المبادىء الصادر من دول الايقاد كأساس مقبول للسلام العادل الدائم .
    نقر أن تقرير المصير حق أساسى للناس وللشعوب .
    نؤكد قبولنا لحق تقرير المصير لسكان جنوب السودان على أن يمارس ذلك الحق عن طريق استفتاء حر تراقبه الاسرة الدولية .
    على الرغم من ذلك فان الطرفين اختلفا حول ممارسة سكان جبال النوبة، ومنطقة أبيى، وجبال الانقسنا حق تقرير المصير :
    تطالب الحركة الشعبية لتحرير السودان بأن يمارس سكان جبال النوبة ، ومنطقة أبيى وجبال الانقسنا حق تقرير المصير تحت رقابة دولية .
    يرفض حزب الامة أن يذكر حق تقرير المصير لجبال النوبة ومنطقة أبيى ، وجبال الانقسنا لان حزب الامة لايوافق على حق تقرير المصير لاى مجموعة وطنية خارج نطاق جنوب السودان .
    تكون ممارسة حق تقرير المصير فى جنوب السودان قبل نهاية فترة الانتقال التى تبدأ بعد ازالة الحكم الحالى فى السودان .
    ستكون أدنى مدة فترة الانتقال عامان وأقصاها أربعة أعوام .
    يحكم السودان أثناء فترة الانتقال كقطر موحد تكون ولاياته الشمالية فدرالية فى علاقة كنفدرالية مع الجنوب . يعين الطرفان لجنة فنية يوكلان اليها مهمة تحديد العلاقة بين الحكومة المركزية والولاية الكنفدرالية .
    يلتزم الطرفان أن تكون مؤسسات الحكومة المركزية أثناء الفترة الانتقالية {مثل الرئاسة ، ومجلس الوزراء... الخ } مكونة من ممثلى الاحزاب السياسية والحركة الشعبية لتحرير السودان ، والقوات المسلحة ومؤسسات المجتمع المدنى الملتزمة بالديمقراطية التعددية والوحدة ومبدأ تقرير المصير .
    تتولى الحركة الشعبية لتحرير السودان مهمة تكوين الحكومة الكنفدرالية فى الولاية الجنوبية بالتشاور مع القوى السياسية الجنوبية الاخرى هادفة لتحقيق التزامها بالمصالحة وبالوحدة الوطنية .
    أتفق الطرفان أن تظل قوات الجيش الشعبى لتحرير السودان متماسكة تحت قيادتها فى الولاية الكنفدرالية على أن تخضع تلك القيادة لاوامر الحكومة المركزية الكنفدرالية .
    ينظر فى دمج القوات المسلحة فى بعضها واعادة هيكلتها على ضوء نتيجة الاستفتاء .
    يعمل الطرفان للتأكد من أن الحكومة المركزية سوف تقرر وتنفذ اجراءات لاعادة الثقة بين أطراف النزاع ولاعادة بناء الهياكل بصورة فعالة من شأنها أن تجعل الاستفتاء المزمع بين خيارى السودان الموحد المنصف لكل عناصره وبين الاستقلال للولاية الكنفدرالية .
    يسعى الطرفان لتبنى موقف موحد من الخيارات المستفتى عليها، وهى :
    النظام الفدرالى .
    السودان الموحد الكنفدرالى .
    الاستقلال للولاية الكنفدرالية .
    يلتزم الطرفان بقبول نتيجة الاستفتاء وتنفيذها بطيب خاطر .
    يلتزم الطرفان ان اعادة هياكل الحكومة المركزية وهوية الاشخاص الذين يتولون المسئوليات فيها ، وادارتها ، سوف تمثل تمثيلا أمينا للطبيعة الفدرالية ، والكنفدرالية للفترة الانتقالية .
    فيما يتعلق بالدين والدولة فان الطرفين ملتزمان بما جاء فى اعلان نيروبى الذى سوف يكون أساسا للتدابير الدستورية فى الفترة الانتقالية .
    تعتبر مواثيق حقوق الانسان العالمية ، والاقليمية أساسا للاجراءات الدستورية والادارية فى فترة الانتقال وتعتبر كل القوانين والنظم والتعليمات الادارية المناقضة لها لاغية .
    يعين الطرفان لجنة سياسية فنية لوضع مسودة للاجراءات الدستورية والادراية اللازمة لتنظيم فترة الانتقال . تقدم هذه المسودة لقيادة الطرفين السياسية .
    يصعد الطرفان الكفاح من أجل القضاء على نظام الجبهة الاسلامية القومية وفى سبيل ذلك يلتزمان بالتعاون والتنسيق ، وتجميع قدراتهما حتى النصر وتحقيق السلام ، والعدالة ، والديمقراطية فى السودان .
    20. تعاد هيكلة الاقتصاد السودانى بصورة جذرية من شأنها أن تحقق :
    التنمية المجدية العادلة .
    ازالة مالحق بالمناطق المهمشة من مظالم جهوية ، وفئوية ، واجتماعية .
    الاسراع باعادة تعمير وتأهيل المناطق المتأثرة بالحرب .
    اعادة توزيع الثروة وتوفير السلع الضرورية باسعار معقولة .
    تقوم الحكومة المركزية باعادة هيكلة وتأهيل وتشكيل مؤسسات الخدمة العامة والدبلوماسية والمالية والمؤسسات الاقتصادية للدولة بهدف تحقيق المشاركة العادلة لجميع أقاليم السودان بمختلف تركيبتهم الاجتماعية . الخطة التنفيذية لهذه السياسة يجب أن توازن مابين الكفاءة والمشاركة الجهوية العادلة فى هذه المؤسسات مع الاهتمام بالتدريب والتأهيل داخل الخدمة .
    22. يتم وقف اطلاق النار عند بداية الفترة الانتقالية برقابة من الامم المتحدة .
    23. مجلس الدفاع الوطنى سوف ينظم وينسق ويرعى التعايش السلمى بين الجيشين فى الفترة الانتقالية .
    24. يؤكد الطرفان التزامهم بعضويتهما فى التجمع الوطنى الديمقراطى ويتعهدان بتقديم وثيقة هذا الاتفاق لمؤتمر التجمع الوطنى الديمقراطى القادم بهدف تأمين انضمام بقية أعضاء التجمع الوطنى لهذا الاتفاق ودعوتهم للمشاركة فى اللجنة السياسية الفنية لصياغة الترتيبات الدستورية والادارية بهدف تحقيق الاجماع الوطنى على ترتيبات الفترة الانتقالية.
    التوقيعات

    د. عمر نور الدائم
    الامين العام لحزب الامة د. سيلفا كير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2007, 12:10 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    وهذه هي اتفاقية اسمرا الاولى 1994 التي وقع عليها الحزب الاتحادي وقوات التحالف الى جانب حزب الامة والحركة الشعبية

    Declaration of Political Agreement
    The main Sudanese opposition forces of the Democratic unionist party, the Sudan peoples liberation Movement and Sudan peoples liberation army ,the Umma party and the Sudanese Allied forces met on Tuesday 27th December 1994.

    H.E. Mohmmed Osman El Merqini the leader of the Democratic Unionist Party (DUP), and tow from the leadership of his party, Dr Garang De Mabior the Chairman and c-in-c of the Sudan peoples Liberation Movement and Sudan Peoples Liberation Army SPLM/SPLA and tow from the leadership of his movement, Dr. Omar Nur Eldayem the Secretary General, of the Umma Party and two from the party leadership and brigadier PSC Abdel Aziz Khalid Osman the leader of the Sudanese Allied Forces SAF and two from the leadership of organization met and discussed the political development of the Sudanese problem and consequences on the increasing suffering of the Sudanese people under the regime of the national Islamic Front. The meeting also discussed the continuing civil war and the consequences of polices of regime on the security and stability of the region.

    On the issue of war and peace in the Sudan the meeting affirmed the following:

    True peace in the Sudan can not be viewed written the framework of the problem of the south but that our problem should be looked at as of national origin.
    Our national problems can not be solved except through clear, serious and continuous dialogue among all Sudanese national groups.
    The nature and history of the Sudanese conflict proved that permanent peace and stability for the country can not be achieved through a military solution. A peaceful and just political solution should be the aim of all concerned.

    The meeting discussed the Sudanese problem under the following agenda:

    A common political vision for a future programme for the achievement of peace and democracy;
    IGAD declaration of principles;
    A strategy of the work of the opposition and means for implementation;
    The coming expanded meeting of the Sudanese opposition.
    At the end of its deliberation the meeting arrived at the following main principles:

    ONE: Maintaining unity of the Sudan must be given priority by all the parties according to the following principles:

    Sudan is multi-racial, multi-ethnic and multi-cultural society. Full recognition and accommodation must be affirmed.
    Complete political and social equality of all peoples of the Sudan must be guaranteed by law.
    Commitment to a decentralized system which shall be agreed upon in the coming expanded meeting for the Sudanese opposition groups and which is a right for all the regions of the Sudan according to the following options:
    Federation.
    Confederation
    Fair sharing of wealth among the Sudanese peoples must be realized and priority must be given to regions that are more affected and underdeveloped;
    Human rights as internationally and regionally recognized shall be embodied in the constitution of the Sudan and any law violating them shall be considered null and void and shall be unconstitutional;
    The independence of the judiciary shall be enshrined in the constitution of the Sudan;
    On the relationship between religion and state and its bearing on the national unity, and to secure a just peace and unity in the Sudan all the parties are committed to the non-use of religion in politics.
    TWO: In case of violation or digression from the agreed principles the respective people shall have the right to determine their own futures through a referendum which will exclude all options, and all parties shall abide by the outcome of the referendum.

    THIRD: The right of self-determination of the people of south Sudan to determine their future status through a referendum must be affirmed, and shall be exercised after an interim period which shall be agreed upon during the expanded meeting of the Sudanese opposition groups.

    FOUR: All the parties agreed to work together during the interim period for confidence building and the building of the new Sudan so that the option of self-determination consolidates the unity of the new Sudan.

    FIVE: The Sudan shall be ruled during the interim period as a decentralized country, and the degree of decentralization and the constitutional arrangements and the duration of the interim period shall be agreed upon in the coming expanded meeting of the Sudanese opposition groups.

    SIX: The meeting appreciates, supports and commends the efforts of the IGAD countries in their attempt to bring peace, stability and democracy in the Sudan. The meeting fully supports the IGAD declaration of principles (DOP) of May 20th 1994 in Nairobi.

    SEVEN: All the regional and international attempts and mediations have failed to convince the government of the National Islamic Front to abandon the military solution, and all those who have exerted these efforts are convinced that the government of the National Islamic Front uses deceit in its call for negotiations to buy time and to continue in its oppressive dictatorship on the Sudanese people and in its destabilization of the region.

    EIGHT: Given all the above considerations the meeting appeals to the IGAD countries and the international community to raise the problem of the Sudanese people to the security council to take the following measures.

    Declare the illegality of the government of the National Islamic Front in the Sudan and which has become the springboard for international terrorism and a source of destabilization for the region.
    Stoppage of the war and an immediate cease fire.
    A call for a convening of a political and constitutional conference under an international supervision for the Sudanese political forces with the purpose of beginning peace and democracy and implementation of the interim arrangements and holding of general elections within a definite period.
    Creation of safe heavens and humanitarian corridors to ensure the arrival of aid to the displaced people in the various parts of Sudan.
    Imposition of arm embargo on the present government of the Sudan.
    Imposition of oil embargo on the present government of the Sudan.
    Establishment of air exclusion zone.
    Suspension of Sudan membership in the international parliamentary union and in the regional organizations and international unions of the civil society organizations.
    Appointment of a special representative of the UN Secretary General to follow-up and document the war crimes and Human rights violations of the government of the Sudan.
    NINE: The meeting appeals to the regional and international community to support the Sudanese people in their just cause and to extend a direct support and assistance in all fields to enable the Sudanese people remove and topple this oppressive and extremist regime and restore peace, freedom and democracy.

    Moulana Elsayed Mohamed osman Elmirghani Leader of the Democratic Unionist Party.
    Dr. John Garang de Mabior Chairman and C-IN-C SPLM/A
    Dr. Omer Nur Eldayem Secretary General of the Umma party
    Brigadier, PSC Abdelaziz Khalid Osman Leader of the Sudanese Allied Forces
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2007, 12:13 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    ثم بعد ذلك عقد حزب الامة سلسلة مفاوضات اخرى مع مؤتمر البجا توجت بتوقيع اتفاقية القاهرة بين حزب الامة ومؤتمر البجا في 02/01/1995 :

    وصدر البيان التالي

    بيان صحفى
    عقدت قيادة حزب الامه وقيادة مؤتمر البجا إجتماعاً مشتركاً فى يوم 30 ديسمبر 1994 بالقاهره شارك فيه من حزب الامه كل من:

    الدكتور عمر نور الدائم امين عام حزب الامه
    السيد مبارك المهدى مسؤل العمل الخارجى
    السيد مهدى داؤد الخليفه مدير مكتب حزب الامه الشرق الاوسط
    وشارك من جانب مؤتمر البجا كل من:

    الاستاذ محمد طاهر ابوبكر
    السيد حسين ولى محمد
    السيد سليمان محمود احمد اونور
    جاءت اجتماعات الطرفين مواصلة للعلاقه التاريخيه التى ربطت بينهما منذ عام 1964 حيث عمل الطرفان سوياً من خلال مؤتمر القوى الجديده فى الديمقراطيه الثانيه 64-1969 حيث شكل مؤتمر البجه تكتلاً نيابياً معتبراً فى الجمعيه التأسيسيه المنتخبه فى عام 1965، كما ان العلاقه بين الطرفين تواصلت من خلال نواب مؤتمر البجه فى الجمعيه التأسيسيه المنتخبه 1986 وحتى قيام الانقلاب المشؤم فى يونيو 1989.

    وقد ناقش الاجتماع الموضوعات التاليه:

    التطورات السياسيه فى السودان.
    تصعيد النضال لاسقاط نظام الجبهه واقامة نظام ديمقراطى تعددى ينعم فيه اهل السودان بحقوقهم وتعم فيه العداله والمساوه.
    المظالم الاقليميه وتحقيق المساواه والعداله بين ابناء الوطن الواحد.
    العمل الثنائى المشترك.
    وقد اتفق الطرفان على العمل سوياً للحفاظ على وحدة البلاد ارضاً وشعباً واكدا على ضرورة العمل القومى لتحقيق الانصاف السياسى وتحقيق العداله الاقتصاديه والاجتماعيه لكل اقاليم السودان. ومن هذا المنطلق اتفق الطرفان على اعلان المبادى التاليه:

    تأكيد قومية المواجهه ضد نظام الجبهه القوميه الاسلاميه .
    ضرورة تصعيد العمل المشترك لاسقاط نظام الجبهه القوميه الاسلاميه، واقامة نظام ديمقراطى تعددى معافى ينعم فيه اهل السودان بحقوقهم وتعم فيه العداله والمساواه.
    العمل معاً لوضع رؤى ومبادى مشتركه حول السودان الجديد بنقض المظالم الاقليميه وتحقيق المساواه والعداله بين ابناء الوطن الواحد.
    الاتفاق على ان يؤيد حزب الامه ويساند توجه مؤتمر البجه فى التوقيع على كل مواثيق المعارضه السودانيه.
    تكوين لجنه سياسيه عليا لتتولى عملية التنسيق بينهما.
    هذا وقد وقع حزب الامه ومؤتمر البجا على اعلان مبادئ سياسى مشترك



    القاهره فى 2/1/1995
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2007, 12:17 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    ثم لاحقا .. عمل حزب الامة لالحاق الحزب الشيوعي السوداني ببقية القوى الوطنية فعقد اتفاقا مع الحزب الشيوعي السوداني تمهيدا لذلك :

    مشروع اتفاق
    نحن ممثلوا حزب الامه والحزب الشيوعى السودانى نعلن باننا:

    بعد ان عقدنا سلسلة من الاجتماعات والمشاورات التى ركزت على مناقشة الوضع السياسى للقضيه السودانيه وانعكاساتها المتمثله فى تفاقم المعاناه والقهر لشعب السودان تحت وطاة حكم نظام الجبهه القوميه واستمرار نزيف الدم من جراء تصعيد النظام للحرب الاهليه وافرازات سياسات النظام التى باتت تهدد وحدة بلادنا وسلامة اراضيها كما تهدد امن واستقرار دول شعوب المنطقه والدول الشقيقه والصديقه.
    ادراكاً منا بان المرحله الراهنه والحرجه التى تمر بها بلادنا، ومسئولياتنا الوطنيه تجاه بلادنا وجماهيرنا تتطلبان جهداً خارقاً لتحقيق وحدة قوى المعارضه السودانيه وتصعيد النضال ضد نظام الاقليه الجاثم على صدور شعبنا.
    وتسليماً منا بضرورة ان يواكب جهدنا النضالى السعى للاتفاق على برنامج بديل صالح للحكم يحقق السلام والوحده الوطنيه والديمقراطيه والاستقرار والنماء الاقتصادى.
    واقتناعاً منا بان تحقيق هذه الاهداف يتطلب تحديد القضايا المبدئيه والاساسيه التى يتوجب على قوى المعارضه السودانيه بتاكيد وتوسيع الاتفاق حولها ووضعها فى جدول اولويات العمل الوطنى فى ظل استراتيجيه يتكامل فيها النضال الشعبى المسلح مع العمل السياسى الرامى لانجاح الانتفاضه الشعبيه المدنيه، والتواصل بين الشق المدنى والشق العسكرى للعمل المعارض.
    ادراكاً منا بضرورة معالجة حالة الشلل والقصور الذى يعانى منه التجمع الوطنى الديمقراطى بالخارج والحفاظ عليه كإطار تحالف عريض للقوى المعارضه، لايلغى وجود الفصائل المنضويه تحت لوائه ولايذوب شخصيتها داخله، وتتمتع فيه الفصائل المعارضه بهامش للحركه يؤمن لها القيام بجهدها المستقل فى اطار العمل المشترك لاسقاط النظام الديكتاتورى وبناء السودان الجديد وفق الاسس المتفق عليها.
    واستلهاماً لتجاربنا السابقه فى تحقيق ودعم الوحده الوطنيه وادراكاً لواجبنا الراهن فى تحديد وتاطير اليات واضحه لتصعيد وتكثيف النضال من اجل اسقاط النظام القمعى، بما فى ذلك وضع برامج ممكنة التنفيذ وفق اطار زمنى متفق عليه وتوفير الامكانيات الازمه لذلك العمل وفق توزيع للادوار يتفق وقدرات وتاهيل كل فصيل منا.
    وايماناً منا بتوطيد دعائم نظام ديمقراطى قائم على التعدديه السياسيه والدينيه والثقافيه واحترام حقوق الانسان وفقاً للعهود والمواثيق الدوليه واحترام حقوق الانسان دون اى تميز على اساس العرق او الجنس او الدين او الثقافه، وذلك بعد فتره انتقاليه يتم فيها تنفيذ التدابير المتفق عليها.
    اتفق الطرفان عل ان ان سياسات النظام الحالى قد اصبحت تشكل تهديداً حقيقياً لوحدة البلاد وسلامة اراضيها، الامر الذى يملى علينا العمل الجاد لايقاف هذه الحرب المدمره وارساء دعائم السلام الدائم فى السودان بتوسيع الاتفاق مع القوى السياسيه الجنوبيه وعلى راسها الحركه الشعبيه لتحرير السودان على الاتى:
    وضع حد فورى للحرب واعلان وقف اطلاق النار فوراً عند سقوط نظام الجبهه الاسلاميه فى الخرطوم عن طريق تسويه نهائيه وعادله.
    نبذ خيار الحرب والتاكيد على ان وحدة السودان لايمكن ان تقوم بالقوه والقهر بل يجب ان تقوم على العداله وعل ارادة اهل السودان الحره.
    تظل وحدة السودان هى خيارنا الاول فى اطار السودان الجديد القائم على نقض المظالم وتحقيق العداله والمساواه وفقاً للمبادى التاليه:
    السودان قطر متعدد الاعراق والديانات والثقافات ولابد من تاكيد الاعتراف بهذا التعدد والعمل على التوفيق بين مظاهر هذا التنوع والتعدد بتأسيس الدوله على حق المواطنه واحترام المعتقدات والتقاليد وعدم التميز بين المواطنين بسبب الدين او العرق او الجنس او الثقافه.
    يكفل القانون المساواه فى الحقوق السياسيه والاجتماعيه لكل السودانيين.
    الالتزام بنظام حكم لامركزى يتم الاتفاق عليه فى الاجتماع الموسع القادم لقوى المعارضه السودانيه وفقاً للخيارات التاليه:
    الفيدراليــــــــــــــــــــه.
    الكونفيدراليــــــــــــــــــــه.
    تاكيد وضمان القسمه العادله للثروه مع اعطاء الاولويه للمناطق الاكثر تضرراً وتخلفاً.
    تعتبر المواثيق والعهود الدوليه والاقليميه المعنيه بحقوق الانسان جزاءاً اساسياً فى الدستور الدائم لحكم السودان الجديد، ويبطل اى قانون يصدر مخالفاً لذلك ويعتبر غير دستورى.
    حول علاقة الدين والدوله وارتباطهما بالوحده الوطنيه، ولتامين السلام العادل والوحده فى السودان يتم الالتزام بعدم استغلال الدين فى السياسه وبنصوص اعلان نيروبى.
    اجازه حق تقرير المصير لجنوب السودان على ان يمارس فى مناخ من الحريه والديمقراطيه والشرعيه وبعد فتره انتقاليه يتفق على تفاصيلها فى مؤتمر المعارضه السودانيه الموسع.
    نلتزم بتامين اجراء الاستفتاء لتقرير المصير فى جنوب السودان بعد الفتره الانتقاليه دون استبعاد اى خيار يرتضونه ونلتزم بأحترام نتائج الاستفتاء.
    نلتزم بالعمل سوياً خلال الفتره الانتقاليه لبناء جسور الثقه عبر تأمين تنفيذ كافة التدابير الوارده فى المواثيق والاعلانات التى اجمعت عليها قوى المعارضه حتى ياتى حق تقرير المصير تعزيزاً للوحدة السودان وسلامة اراضيه.
    يُحكم السودان فى الفتره الانتقاليه كدوله موحده لامركزيه عبر ترتيبات فيدراليه وكونفيدراليه وتحدد درجة الامركزيه وفق طبيعة الاقاليم والمصلحه الوطنيه العامه فى الاجتماع الموسع المقبل لقوى المعارضه السودانيه.
    تعتبر التدابير الوارده فى اعلان نيروبى اساساً للقوانين التى تحكم الفتره الانتقاليه بحيث تضمن قيام الدوله على اساس المواطنه لصيانة الوحده الوطنيه وتأمين السلام العادل وعدم استغلال الدين فى السياسه.
    يؤيد الطرفان جهود دول الايقاد لوقف الحرب وإحلال السلام والاستقرار والديمقراطيه فى السودان ويعلنان تأيدهما ومساندتهما الكامله لإعلان المبادى الصادر فى نيروبى فى 20 مايو 1994م وإعلان القمه الصادر فى 4/1/1995م الذى يشدد على ان حل القضيه السودانيه هى مسئولية الشعب السودانى باكمله وينيط بالامم المتحده دوراً فى مراقبة السعى لاقرار السلام فى السودان.
    يدعو الطرفان لعقد مؤتمر سياسى دستورى تحت اشراف دولى تشارك فيه كل القوى السياسيه السودانيه لاقرار الترتيبات الإنتقاليه واجراء الانتخابات العامه فى البلاد وفق اطار زمنى يتفق عليه.
    11-يكّون الطرفان لجنه مشتركه لوضع استراتيجيه متكامله لاسقاط النظام الديكتاتورى يتكامل فيها النضال الشعبى المسلح مع العمل السياسى المدنى الرامى لانجاح الانتفاضه الشعبيه، وتشمل برامج قابله للتنفيذ وفق اطار زمنى محدد، ويتم تحديد سبل توفير الامكانيات اللازمه لتنفيذ هذه البرامج، وان تقوم اللجنه بعرض مشروعها على الاجتماع الموسع للمعارضه السودانيه بهدف اعطاء الفرصه لاشراك كافة الفصائل فى التنفذ وفق قدراتها وتاهليها لذلك.

    12- يعمل الطرفان على معالجة القصور والشلل الحالى الذى يعانى منه التجمع الوطنى الديمقراطى بالخارج بحيث تتم معالجة علته البنيويه والمؤسسيه ويصبح قادراً على مواكبة التطورات والمبادراات الاقليميه والدوليه المرتبطه بالقضيه السودانيه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2007, 12:20 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    ثم جاء دور التفاوض مع القيادة الشرعية للقوات المسلحة بقيادة الفريق اول فتحي احمد علي


    محضر تفاهم بين
    حزب الامه والقياده الشرعيه
    ادراكاً منا نحن حزب الامه والقياده الشرعيه للقوات المسلحه السودانيه، بتعقيدات المأزق الوطنى الراهن ووقوفاً امام مسئولياتنا تجاه جماهير شعبنا الصابره والصامده فى وجه سياسات القهر والافقار المنظم والموت الجماعى فى جنوب البلاد وغربها، وتعريض امن المواطن ووحدة الوطن لخطر التجزئه، يعلن الطرفان ايمانهما الراسخ بضرورة وحدة قوى المعارضه السودانيه من اجل تصعيد النضال ضد نظام الاقليه الجبهويه فى الخرطوم، وتسليماً منا بضرورة ان يواكب جهدنا النضالى، السعى للاتفاق على برنامج صالح للحكم يحقق السلام والوحده الوطنيه، والديمقراطيه والنماء الاقتصادى.

    يتطلب تحقيق هذه الاهداف درجه عاليه من التعاون المشترك، والثقه المتبادله والفهم السليم لمتطلبات المراحل المختلفه، والوعى الكامل بالمسؤليات والمعرفه التامه بامكانيات القوى المشاركه باعتبار اختصاهها حتى يصل الطرفان ومن يشاركهما من قوى التجمع فى النضال الى برامج عمل ممكنة التنفيذ يخطط لها بدقه ويعمل على انجاحها.

    ان تحقيق هذه الاهداف يتطلب تحقيقاً دقيقاً للقضايا المبدئيه والاساسيه التى يتوجب على قوى المعارضه السودانيه تأكيد وتوسيع الاتفاق حولها ووضعها فى جدول اولويات العمل الوطنى فى اطار استراتيجيه يتكامل فيها النضال الشعبى المسلح مع العمل السياسى الرامى الى إنجاح الانتفاضه الشعبيه المدنيه والتواصل بين الشق المدنى والعسكرى. وقد تبودلت وجهات النظر حول الاجنده التاليه:

    شكل وقضايا الحكم.
    الفتره الانتقاليه.
    آلية اسقاط النظام.
    الموقف من التجمع الوطنى الديمقراطى.
    التحضير الجيد للاجتماع القادم.
    وفقاً للاجنده اعلاه فقد تم الاتفاق على الاتى:

    يؤكد الطرفان نبذهما لخيار الحرب، ويعلنان قناعتهما بأن وحدة السودان لايمكن ان تحفظ بالقوه والقهر انما تقوم على العداله والاراده الحره لشعب السودان.
    يعلن الطرفان ايمانهما بضرورة وحده البلاد فى اطار سودان جديد قائم على ازالة المظالم وتحقيق العداله والمساواه.
    يلتزم الطرفان منذ الان وخلال الفتره الانتقاليه ببناء جسور الثقه مع كل القوى السياسيه، خاصه الجنوبيه، تعزيزاً للوحده القائمه على التراضى والتكافؤ.
    ناقش الطرفان حق تقرير المصير. فقد اكد حزب الامه اعترافه بهذا الحق على ان يمارس فى مناخ من الديمقراطيه والشرعيه، عقب اسقاط نظام الجبهه القوميه. وفى ذات السياق اكدت القياده الشرعيه للقوات المسلحه ان موضوع تقرير المصير جاء افرازاً طبيعياً للمرارات القائمه من استمرار الحرب وخروج نظام الجبهه القوميه من الاجماع الوطنى، الرامى لايقاف الحرب والاعتراف بالمظالم وتحقيق العدل والمساواه، فأن القياده الشرعيه بحكم طبيعتها القوميه المؤسسه على وحدة البلاد تلتزم باجماع القوى السياسيه حول هذا الموضوع.
    حول مدة الفتره الانتقاليه اتفق الطرفان على تقيدهما بالاجماع الذى يتوصل اليه فى اجتماع القاده القادم مع ملاحظة تأكيد حزب الامه على اتفاقه مع الحركه الشعبيه حول الموضوع، وكذلك اكدت القياده الشرعيه على تقيدها بالفتره المحدده فى الميثاق لحين الاتفاق حولها فى الاجتماع القادم.
    جدد الطرفان التزامهما بتأسيس الدوله السودانيه على حق المواطنه دون تمييز بسبب الدين او العرق او الجنس. وفى هذا الاطار تم تجديد الالتزام باعلان نيروبى الصادر فى 17 ابريل 1993م. والتزامهما ايضاً بعدم استغلال الدين فى السياسه.
    اكد الطرفان على ضرورة المشاركه العادله فى السلطه لكافة اقاليم السودان، والعداله فى توزيع الثروه مع اعطاء الاهتمام للمناطق الاكثر تضرراً وتخلفاً.
    اكد الطرفان على قناعتهما بصيغة التجمع الوطنى الديمقراطى كصيغه جامعه لاهل السودان مع اعترافهما الكامل بحالة القصور الذى يعانى منه التجمع الوطنى، وقد اتفق الطرفان على معالجة العله البنيويه والمؤسسيه والعمل على ان يواكب ميثاقه -باتفاق جميع اطرافه- المستجدات الراهنه المرتبطه بالقضيه السودانيه.
    اكد الطرفان على اهمية التحضير الجيد والجاد للمؤتمر القادم لقوى التجمع وذلك من حيث تقريب وجهات النظر بين مختلف القوى السياسيه والعسكريه حول القضايا التى سيبحثها الاجتماع، واتفق على ان يتم بحث هذه القضايا ثنائياً تمهيداً لعرض نتائجها على بقية القوى السياسيه.
    يؤكد الطرفان الالتزام باقرار نظام حكم لامركزى فى اطار الدوله الموحده، يتم الاتفاق على مستوى اللامركزيه فى الاجتماع الموسع القادم لقى التجمع الوطنى. وفى هذا السياق أكد حزب الامه عل موافقته على اى من خيارات اللامركزيه الفيدراليه و الكونفيدراليه، مع التزام حزب الامه بما يصل اليه الاجماع الوطنى.
    *اتفق الطرفان على تشكيل لجنه سداسيه عسكريه مشتركه، لمناقشة والاتفاق حول الموضعات الاتيه وعرض نتائجها على بقية فصائل التجمع وهى:

    وضع استراتيجيه كامله لاسقاط النظام الديكتاتورى يتكامل فيها النضال الشعبى المسلح مع العمل السياسى المدنى، وتشمل برامج قابله للتنفيذ.
    اعادة بناء القوات المسلحه خلال فتره الانتقال والترتيبات العسكريه والامنيه بما فيها حاله وجود جيشين، وكيفية معالجه ذلك، مع امكانيه مشاركة الحركه الشعبيه فى الموضوع.
    موضوع اعادة الثقه بين الاطراف بين الطرفين حتى يتم التعاون على الحد الاقصى، ويشمل تعاون عسكرى، سياسى اعلامى اجتماعى.
    وضع خطه للتحرك الجماعى او الثنائى حسب مقتضيات الضروره لدعم العمل المعارض.
    وضع خطه وبرامج اعلاميه مشتركه عبر وسائل الاعلام المختلفه (الصحف، المجلات، اشرطة الكاسيت، الفيديو والاذاعه) وبذل كل الجهود نحو توصيلها للداخل لتعبئة القدرات المدنيه والعسكريه لمواجهة النظام.

    تم توقيع هذا الاتفاق بحضور الفريق اول/ فتحى احمد على

    الموقعون

    من حزب الامه
    السيد/السفير على حمد ابراهيم
    السيد/ صلاح جلال من القياده الشرعيه
    لواء/ الهادى بشرى
    عميد/ الرشيد عبدالله

    التاريخ 19/2/1995
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2007, 12:25 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    ثم توجت اخيرا مجهودات حزب الامة بؤتمر اسمرا للقضايا المصيرية وتكوين الجسم والهيكل التنظيمي وضمت اليه الشخصيات الوطنية والنقابات وتجمع الاحزاب الافريقية وما لم يذكره وربما لانه لم يعرفه الدكتور القراي هو ان رئاسة مولانا الميرغني للتجمع جاءت بعد اصرار حزب الامة وترشيح الدكتور عمر نورالدائم للميرغني

    التجمع الوطنى الديمقراطى
    مؤتمر القضايا المصيرية
    البـيــــان الخـتــــامى
    ديباجة
    عقدت قوى التجمع الوطني الديمقراطى مؤتمرا تاريخيا بمدينة اسمرا عاصمة دولة اريتريا تحت شعار مؤتمر القضايا المصيرية وذلك في الفترة من 15 الى 23 يونيو 1995، وقد شاركت في المؤتمر كافة القيادات السياسية والنقابية والعسكرية والشخصـيات الوطنية المنضوية تحت لواء التجمع الوطني الديمقراطي وهي الحزب الاتحادي الديمقراطي، حزب الامة، الحركة الشعبية / والجيش الشعبي لتحرير السودان، تجمع الاحزاب الافريقية السودانية، الحزب الشيوعي السوداني، النقابات، القيادة الشرعية، مؤتمر البجة، قوات التحالف السودانية، وشخصيات وطنية مستقلة.

    تداول المؤتمرون في قضايا الوطن الاساسية والتي جاءت كما يلى : -

    ايقاف الحرب واحلال السلام في السودان؛
    حق تقرير المصير؛
    علاقة الدين بالسياسة؛
    شكل الحكم خلال الفترة الانتقالية؛
    برامج وآليات تصعيد النضال من أجل اسقاط نظام الجبهة الاسلامية القومية؛
    ترتيبات ومهام الفترة الانتقالية؛
    مقومات سودان المستقبل؛
    هيكلة التجمع الوطني الديمقراطي؛
    القضايا الانسانية.
    ان التجمع الوطني الديمقراطي وهو يعقد مؤتمره في ظروف عصيبة وقاسية يعيشها شعب السودان من جراء تسلط الجبهة القومية الفاشية وسياساتها التي اهدرت كرامة المواطن السوداني ودمرت الاقتصاد الوطني واساءت الى علاقــات السـودان الخارجية بتهديده للامن والاستقرار اقليميا ودوليا وبتصدير الارهاب والفتنة لدول الجوار وللعديد من دول العالم، كما كشف النظام عن طبيعته العدوانية برفضه لكافة مبادرات السلام وتأجيجه لنيران الحرب الدائرة في جنوب بلادنا. وعليـه يؤكـد التجمع المضي في العمل الدؤوب بكافة وسائل المقاومة السياسية والعسكرية والشعبية.

    وانطلاقا من مبادئ واهداف التجمع الوطني الديمقراطي المعلنة وتتويجا لنضال شعبنا المتواصل ضد الدكتاتوريات المتعاقبة واستلهــاما لتجاربــه فــي تحقيــق ودعــم الوحــدة الوطنية.

    وايمانا منه بتوحيد دعائم نظام ديمقراطي جديد قائم على التعددية السياسية واحتــرام حقوق الانسان قرر المؤتمر : -

    اولا : ايقاف الحرب واحلال السلام في السودان: -
    أ - حق تقرير المصير

    تأكيد مبدأ حق تقرير المصير كحق اصيل واساسي وديمقراطي للشعوب.
    الاعتراف بان ممارسة حق تقرير المصيـر توفر حلا لانهاء الحـرب الاهلية الدائرة، وتسهل استعادة وترسيخ الديمقراطية والسلام والتنمية.
    ان يمارس هذا الحق في مناخ من الشرعية والديمقراطية وتحت اشراف اقليمي ودولــــي.
    ان المناطق المتأثرة بالحرب هي جنوب السودان ومنطقة ابيي وجبال النوبة وجبال الانقسنا.
    ان مواطني جنوب السودان ( بحدو%
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2007, 12:25 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    ثم توجت اخيرا مجهودات حزب الامة بؤتمر اسمرا للقضايا المصيرية وتكوين الجسم والهيكل التنظيمي وضمت اليه الشخصيات الوطنية والنقابات وتجمع الاحزاب الافريقية وما لم يذكره وربما لانه لم يعرفه الدكتور القراي هو ان رئاسة مولانا الميرغني للتجمع جاءت بعد اصرار حزب الامة وترشيح الدكتور عمر نورالدائم للميرغني

    التجمع الوطنى الديمقراطى
    مؤتمر القضايا المصيرية
    البـيــــان الخـتــــامى
    ديباجة
    عقدت قوى التجمع الوطني الديمقراطى مؤتمرا تاريخيا بمدينة اسمرا عاصمة دولة اريتريا تحت شعار مؤتمر القضايا المصيرية وذلك في الفترة من 15 الى 23 يونيو 1995، وقد شاركت في المؤتمر كافة القيادات السياسية والنقابية والعسكرية والشخصـيات الوطنية المنضوية تحت لواء التجمع الوطني الديمقراطي وهي الحزب الاتحادي الديمقراطي، حزب الامة، الحركة الشعبية / والجيش الشعبي لتحرير السودان، تجمع الاحزاب الافريقية السودانية، الحزب الشيوعي السوداني، النقابات، القيادة الشرعية، مؤتمر البجة، قوات التحالف السودانية، وشخصيات وطنية مستقلة.

    تداول المؤتمرون في قضايا الوطن الاساسية والتي جاءت كما يلى : -

    ايقاف الحرب واحلال السلام في السودان؛
    حق تقرير المصير؛
    علاقة الدين بالسياسة؛
    شكل الحكم خلال الفترة الانتقالية؛
    برامج وآليات تصعيد النضال من أجل اسقاط نظام الجبهة الاسلامية القومية؛
    ترتيبات ومهام الفترة الانتقالية؛
    مقومات سودان المستقبل؛
    هيكلة التجمع الوطني الديمقراطي؛
    القضايا الانسانية.
    ان التجمع الوطني الديمقراطي وهو يعقد مؤتمره في ظروف عصيبة وقاسية يعيشها شعب السودان من جراء تسلط الجبهة القومية الفاشية وسياساتها التي اهدرت كرامة المواطن السوداني ودمرت الاقتصاد الوطني واساءت الى علاقــات السـودان الخارجية بتهديده للامن والاستقرار اقليميا ودوليا وبتصدير الارهاب والفتنة لدول الجوار وللعديد من دول العالم، كما كشف النظام عن طبيعته العدوانية برفضه لكافة مبادرات السلام وتأجيجه لنيران الحرب الدائرة في جنوب بلادنا. وعليـه يؤكـد التجمع المضي في العمل الدؤوب بكافة وسائل المقاومة السياسية والعسكرية والشعبية.

    وانطلاقا من مبادئ واهداف التجمع الوطني الديمقراطي المعلنة وتتويجا لنضال شعبنا المتواصل ضد الدكتاتوريات المتعاقبة واستلهــاما لتجاربــه فــي تحقيــق ودعــم الوحــدة الوطنية.

    وايمانا منه بتوحيد دعائم نظام ديمقراطي جديد قائم على التعددية السياسية واحتــرام حقوق الانسان قرر المؤتمر : -

    اولا : ايقاف الحرب واحلال السلام في السودان: -
    أ - حق تقرير المصير

    تأكيد مبدأ حق تقرير المصير كحق اصيل واساسي وديمقراطي للشعوب.
    الاعتراف بان ممارسة حق تقرير المصيـر توفر حلا لانهاء الحـرب الاهلية الدائرة، وتسهل استعادة وترسيخ الديمقراطية والسلام والتنمية.
    ان يمارس هذا الحق في مناخ من الشرعية والديمقراطية وتحت اشراف اقليمي ودولــــي.
    ان المناطق المتأثرة بالحرب هي جنوب السودان ومنطقة ابيي وجبال النوبة وجبال الانقسنا.
    ان مواطني جنوب السودان ( بحدوده المعتمدة في 1 يناير 1956 ) لهم الحق في ممارسة حق تقرير المصير قبيل نهاية الفترة الانتقالية.
    ان يتم استطلاع رأى سكان ابيي حول رغبتهم في الاستمرار في اطار الترتيبات الادارية داخل جنوب كردفان او الانضمام لبحر الغزال عبر استفتاء يتم خلال الفترة الانتقالية. واذا ما أكد الاستفتاء أن رغبة الاغلبية من مواطني منطقة ابيي هي الانضمام لبحر الغزال فانــه يصبح من حقهم ممارسة حق تقرير المصير كجزء من مواطني جنوب السودان.
    فيما يخص مواطني جبال النوبة وجبال الانقسنا، يؤكد على المعالجة السياسية الهادفــة الى ازالة كافة المظالم القائمـة في هاتين المنطقتين على ان تنفـذ تلك المعالجــة الحكومة الانتقالية، ويستتبع ذلك اجزاء استفتاء يتم عبره التأكد من المستقبل السياسي والاداري خلال الفترة الانتقالية.
    8- تأكيـد التزامه بتحقيق السـلام العــادل والديمقـراطي والوحـــدة القائمـة على الارادة الحـــرة للشعب السوداني وحــل النزاع المسلح الحالي بالوسائل السلمية مـن خــلال تسويــة عادلة وناجزة. وفي هذا الصــدد يؤكـد قبــوله لاعــلان المبادئ الذي اقرته مجمــوعة دول الايقاد ويرى في هذا الاعلان اساسا عمليا ومعقولا لتحقيق السلام الدائم والعادل.
    تأكيد ان السلام الحقيقى في السودان يستحيل رؤيته في اطار مشكلة الجنوب وانما من خلال ادراك الجذور القومية للمشكلة.
    التأمين على ان قضايا السودان الوطنية لا يمكن حلها الا عبر طريق حوار صريح، جاد ومستمر بين كل المجموعــات الوطنيـة السـودانية وعلى ان طبيعـة وتاريخ النزاع السـودانى قــد برهن على ان الســلام العـادل والاستقرار في البلاد لا يمكـن تحقيقهما عن طريق حل عسكري.
    واكد المؤتمر ان على قوى التجمع الوطني الديمقراطي ان تعمل بجدية من اجــل اتخاذ موقف موحد من الخيارين اللذين سيطرحان على الاستفتاء وهما : - أ. الوحدة ( فيدرالية / كونفدرالية ) و ب. الاستقلال
    ان تعمل سلطة التجمع الوطني الديمقراطي، خلال الفترة الانتقالية، على بناء الثقة واعادة صياغة الدولة السودانية حتى تأتى ممارسة حق تقريــر المصير دعما لخيار الوحدة.
    واذا يقر التجمــع بان حق المصير حق انساني وديمقراطي وحق للشعوب فهــو كذلك آلية لوضع نهاية فورية للحرب الاهلية وفرصة تاريخية متفردة لبناء سودان جديد يؤسس على العدالة والديمقراطية والارادة الحرة. ويلتزم التجمع بقيادة الشعب السودانى ليمارس هذا الحق التاريخى بنجاح.

    ب- الدين والسياسة في السودان
    ان كل المبادئ والمعايير المعنية بحقوق الانسان والمضمنة في المواثيق والعهود الاقليمية والدولية لحقوق الانسان تشكل جزءا لا يتجزأ من دستور السودان واي قانون او مرسوم او قرار او اجراء مخالف لذلك يعتبر باطلا وغير دستوري.
    يكفل القانون المساواة الكاملة بين المواطنين تأسيسا على حق المواطنة واحترام المعتقدات والتقاليد وعدم التمييز بين المواطنين بسبب الدين او العرق او الجنس او الثقافة ويبطل اي قانون يصدر مخالفا لذلك ويعتبر غير دستوري.
    لا يجوز لاي حزب سياسي ان يؤسس على اساس ديني.
    تعترف الدولة وتحترم تعــدد الاديان وكريم المعتقدات وتلزم نفسها بالعمـل على تحقيق التعــايش والتفاعــل الســلمي والمسـاواة والتسامح بين الاديان وكريم المعتقدات وتسمح بحرية الدعوة السلمية للاديان وتمنع الاكراه او اي فعل او اجراء يحرض على اثارة النعرات الدينية والكراهية العنصرية في اي مكان او موقع في السودان.
    يلتزم التجمع الوطني الديمقراطي بصيانة كرامة المرأة السودانية ويؤكد على دورها فى الحركة الوطنية السودانية، ويعترف لها بالحقوق والواجبات المضمنة في المواثيق والعهود الدولية بما لا يتعارض مع الاديان.
    تؤسس البرامج الاعلامية والتعليمية والثقافية القوميــة على الالتزام بمواثيق وعهود حقوق الانسان الاقليمية والدولية.
    ج- شكل الحكم
    ان يحكم السودان خلال الفترة الانتقالية على اساس الحكم اللامركزي، ويحدد الدستور الانتقالي السلطات والصلاحيات وتوزيعها بين المركز والكيانات الاقليمية.
    اعداد قانون للحكم اللامركزي.
    ان يؤسس الحكم اللامركزي على توزيع السلطات والصلاحيــات المتفق عليها بين المركز والكيانات الشمالية والكيان الجنوبي على ان يتم الاتفاق على المسمـيات في وقت لاحق.
    ان يؤخذ في الاعتبار دور الحكم المحلي ووضع الادارة الاهليـة عند صياغة قانون الحكم اللامركزي.
    ان يراعي في التقسيم الاداري الانتقالي الاتي:-
    ازالة المظالم واسباب الحرب وتهيئة الظروف الملائمة لاعادة بناء واعمار الوطن.
    تلمس رغبات اهل المناطق المختلفة وذلك في سياق تطور العملية الديمقراطية في البلاد.
    ان يراعي في تنفيذ الحكم اللامركزي الـــظروف الاقتصاديـــة وسياسات التقشف بغرض تقليل النفقات مع ضرورة التركيز على تعبئة الجماهير واتاحة الفرصة الكافية للمشاركة الشعبية في اطار ديمقراطية الحكم اللامركزي.
    ثانيا : حول برامج وآليات تصعيد النضال لاسقاط النظام القائم.
    مشروعية العمل المسلح الذي تقوم به فصائل التجمع الوطني الديمقراطي من اجل اسقاط النظام وفق الآليات التي اتفق عليها.
    توفير الدعم اللازم.
    تشكل لجنة سياسية عسكرية عليا تقوم بالتنسيق والاشراف عـلى تنفيذ برامج تصعيد النضال واسقاط النظام.
    ثالثا : حول الترتيبات العسكرية والامنية للفترة الانتقالية.
    اقر المؤتمر كافة التوصيات التي تقدمت بها اللجنة الفنية المختصة.

    رابعا : سودان المستقبل:
    لارساء دعائم السودان الجديد اعتمد المؤتمر المشاريع الآتية: -

    البرنامج الاقتصادي للفترة الانتقالية.
    برنامج للسياسة الخارجية وسياسات التعاون الاقليمي والدولي.
    برنامج ازالة اثار نظام الجبهة الاسلامية
    قانون لتنظيم الاحزاب السياسية.
    ميثاق العمل النقابي.
    قانون الصحافة والمطبوعات.
    خامسا: القضايا الانسانية:
    فاقمت السياسـات الاقتصـــادية الخاطئة للنظام وتصعيده للحرب الاهليــة من ظواهر الهجرة الداخلية والنزوح واوقعت اضرارا بالغــة بالبيئة مما افرز وضعا مأساويا يعــيش في ظله المواطن السوداني، خاصة المرأة. كمـا دفعت الحرب وعدم الاستقرار والاضطهاد السياسي وانتهاك حقوق الانســان باعــداد كبيرة من خيــرة ابناء الشــعب للجوء خــــارج البلاد.

    وتأكيدا لحرصه على سلامة اهل السودان وحرية حركتهم في الداخل والخارج، ونسب للضرورة العاجلة لرعاية ابناء شعبنا من النازحين في الداخـل واللاجئين في الخارج، اقرا المؤتمر برنامجا عمليا لاغاثة المـواطنين داخل البــــلاد، ابان الحــكم الانتقالي، وتقديم الخدمات الضرورية للاجئين السودانيين خارج البلاد، وازالة مـــا لحق بحياة الضحايا والمنكوبين من المعاناة على المدى الآني والمستقبلي وفي تعاون لصيق مع المجتمع الدولي والاقليمي وبالتنسيق مع المؤسسات المعينة بهذا الامر في داخل السودان.

    سادسا : هيكلة التجمع وتعديل الميثاق
    اقر المؤتمر الهيكل التنظيمي الجديد للتجمع الوطني الديمقراطي والذي يتكون من المؤتمر، هيئة القيادة المكتب التنفيذي والامانة العامة، امانات متخصصة ومراكز للفروع. كما اقر المؤتمر بعض التعديلات المقدمة على الميثاق التي رؤى انها تواكب التطورات التي طرأت على الساحة السياسية.

    التوقيعــات
    الحزب الاتحادي الديمقراطي
    حزب الأمة
    الحركة الشعبية / والجيش الشعبي لتحرير السودان
    تجمع الاحزاب الافريقية السودانية
    الحزب الشيوعي
    القيادة الشرعية
    النقابات
    مؤتمر البجة
    قوات التحالف السودانية
    الشخصيات الوطنية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2007, 08:19 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    Quote: ثم لما لم يعط رئاسة التجمع كما كان يتوقع ، خرج منه وكتب خطاباً مفتوحاً ضد د. قرنق نشره في الاعلام قبل ان يصل قرنق نفسه في نفس الشهر الذي عاد فيه ليعقد مع حكومة الجبهة هذا التفاوض ، وكأن نقده لقرنق قد كان عربون صداقته الجديدة لحكومة الجبهة والتي لم يكن آنذاك يتوقع لها الفشل


    طبعا الرد علي هذه الفقرة تحصيل حاصل لان نيفاشا
    اوضحت العلاقات بين المنظومات السياسية بمعنى ان نبؤات
    السيد القراي كلها طلعت فالصو تماما كنبؤات مسيلمة الكذاب
    ولكن لا يجد اخينا وزميلنا ( عريس القمرة ) في اعادة نشر ما
    كذبته الايام وهي حالة نفسية ترتاد مدمني المخدرات فلقد اثرت
    عضوية الحزب الشيوعي ان تعيش في اوهام وخيالات عسى ولعل تخفف
    عليها صدمتها في انهيار الفكرة الكونية وانهيار الحزب .
    نرجع لود القراي
    يختزل دكتور القراي هنا خروج حزب الامة في ( حردة ) السيد الصادق
    المهدي لانه لم يعطى رئاسة التجمع فقط ويثبت القراي ان السبب في
    ذلك يعود الى الدكتور قرنق والحركة الشعبية في تجاهل تام لبقية
    القوى السياسية المكونة للتجمع الوطني .. وقد قلنا من قبل ان رئاسة
    التجمع اوكلت لمولانا الميرغني بترشيح من حزب الامة القومي نفسه في الوقت
    الذي كان من الممكن وهو المؤسس للتجمع والمنسق الاساسي بين اطرافه
    والجامع لها في اسمرا ان يوكل امر الرئاسة لنفسه وما كان لاحد ان
    يعترض ولكن الشاهد انه تركها لان العبرة ليست بالمناصب بل بالاداء
    الجيد فقيادات حزب الامة تعلم انها اينما وجدت انتجت وما كلت
    ولا تلفت لمثل هذه الصغائر وكما قال الشاعر
    وتعظم في عين الصغير صغارها وتصغر في عين العظيم العظائم.
    اجتماعات التجمع الوطني ومخطوطات ومكاتبات الامين العام للتجمع
    ومكاتب حزب الامة بالقاهرة واسمرا تثبت وتوثق لان اسباب الخروج غير
    ذلك فلقد اجتهد حزب الامة كثيرا بتبيان اوجه القصور التنظيمي التي
    يعاني منها التجمع وعجز تنظيمات التجمع عن ايجاد مصادر تمويل
    لانشطة التجمع كما ان هنالك تنظيمات لا تقوم بالعمل المطلوب منها
    واداء دورها على الوجه الاكمل ولقد طالب حزب الامة مرارا وتكرارا
    بعقد اجتماعات هيئة القيادة وعقد مؤتمر التجمع العام الثاني
    لتكملة مقررات اسمرا ولكن هيهات .... لم تتم الاستجابة الى نداءات
    حزب الامة المتكررة وكل ذلك موثق وموجود

    وكمثال على ذلك خطاب رئيس حزب الامة لاجتماع هيئة القيادة في اسمرا 19/6/1997


    الاخ الرئيس
    ايها الزملاء اعضاء هيئة قيادة التجمع الوطنى الديمقراطى.

    السلام عليكم والرحمة .. وبعد،

    يسرنى ان نلتقى للمرة الثانية هذا العام لتبادل الرأى بشأن قضايا بلادنا وتجديد العزم لنحقق تطلعات شعبنا المشروعة.

    وارحب بمن غابوا عن الاجتماع الماضى الاخوة جون قرنق، وعبد العزيز خالد، وهاشم محمد احمد.

    ويسرنى ان ازف التهانى الحارة للقيادة العسكرية والقادة العاملين معها على الاداء العسكرى الممتاز الذى كسر شوكة العدو المستكبر وجعل عنترياته هباء منثورا.

    لقد حقق نظام الخرطوم الآثم لنفسه نوعا من الاستقرار الدامى الدامع فى الاعوام الستة الاولى من عمره ولكنه فى العامين الماضيين بدا مصفوع القفا سريع الخطى نحو الهاوية.

    سياسيا: كان يحقق استقرارا متخبطا حتى دمرت المعارضة فى الخارج فرصه بقرارات القضايا المصيرية فى اسمرا فى يونيو 1995. وجمعت المعارضة فى الداخل صفها وبلغت ذروة تحديها الجماعى له لاول مرة فى مذكرة يونيو 1996.

    وقد تلا الموقفين انتفاضتان للمرة الاولى فى العاصمة الوطنية اولاهما فى سبتمبر 1995 والثانية فى سبتمبر 1996.

    اقتصاديا: دون تفاصيل فسعر الدولار بالجنيه السودانى كمرآة للاداء الاقتصادى اخذ ستة اعوام ليبلغ 500 جنيها فى يونيو 1996. ولكنه اخذ اقل من عامين بعد ذلك ليصبح الفين جنيه.

    دبلوماسيا: كان النظام متعايشا مع جيرانه ومع العالم حتى عام 1994، ولكنه بعد ذلك صار منبوذا دوليا وطريدا فى اقليمه.

    عسكريا: شهد النظام خطا عسكريا حتى عام 1994. ثم انقلب الخط، وفى العامين الماضيين صار خطه العسكرى تراجعا وانكسارا.

    نتيجة لهذه الهزائم بدأ النظام عدا تنازليا. فبعد ان كان يرفض اعلان مبادئ التسوية السلمية التى اقترحتها دول الايقاد فى عام 1994 تمسكا باهدافه "الرسالية" صار منذ عام 1996 يحاول العودة اليها بل صارت كل ابقاره المقدسة عرضة للمساومة.

    هذا التشخيص لموقف النظام دليل على صحة مواقف المعارضة وعلى نجاحها. لذلك فالمعارضة مطالبة بمزيد من العطاء لتحقيق كل تطلعات شعبنا فى السلام العادل، والديمقراطية والاستقرار الاقليمى.

    على ضوء هذه المقدمة فاننى فى المجالين السياسى والدبلوماسى اطرح للتداول والقرار النقاط الآتية:

    النقطة الاولى: لقد قررت هيئة القيادة فى اجتماعها السابق تكوين جهاز مؤهل لتحريك العمل السياسى داخل البلاد لتعبئة الجهود والتحضير للانتفاضة. وتمت الدعوة لاجتماعين تداولا الامر. ولكن اعاق الاداء عدم وضوح الرؤية لممثلى بعض الفصائل فى الجهاز من ناحية، وتعثر الحركة التعبوية فى الداخل نتيجة للاجراءات القمعية غير العادية التى قام بها النظام لتجفيف مصادر الانتفاضة. قفل الجامعات وهى فى العادة راس رمح الانتفاضة مع ان النظام ظل يباهى بالعدد الشكلى للجامعات التى فتحها فاذا به لاكثر من نصف عام يترك السودان بلا جامعة واحدة. هذه هزيمة سياسية ومعنوية للنظام كبيرة، كذلك حرص النظام على ملاحقة الشباب فى كل مكان تحت غطاء التجنيد للخدمة العسكرية الالزامية مع انه لا يبذل مجهودا عسكريا يذكر الان لكن افراغ الشارع من الشباب يساهم فى عرقلة روافد الانتفاضة. وكان النظام يفاخر بانحيازه للشباب فاذا به الان عدوهم اللدود.الموقف الداخلى الان افضل، بل ان تحسن فرص التحرك السياسى ادى الى تداول الرأى حول تواريخ محتملة للانتفاضة.

    والمطلوب منا الان هو اجلاء الالتباس بشأن الجهاز لدى كافة الفصائل والاستعداد للانطلاق فى هذه المهمة التى من شأنها ان تناقش وتقرر تفاصيل ما ينبغى حدوثه مع الجهات المعنية تعاونا معها فى كل المجالات.

    ان اخر الحلقات السياسية بالداخل تظهر محاولات النظام بيع السلام من الداخل. والمصالحة الهندية فى حركة بهلوانية اخرى من الانصراف عن التعبئة الجهادية المزعومة حتى تحرير اخر شبر من ارض الوطن المحتلة الى مزاد سلام ومصالحة. ان سلام النظام ومصالحاته وسائل يتخذها النظام للمد من عمره ولصرف النظر عن المطالب الشعبية الحقيقية. هذا المناخ مع عدم جدواه فى تحقيق مقاصده يفسح مجالا اوسع للمعارضة اذا احسنت الاستفادة منه.

    النقطة الثانية: اقام النظام موقفه على طرح فكرى معين ينبذ الديمقراطية التعددية وعلى اطروحات زائفة وجدت رواجا فى بعض المجالات لا سيما فى العالم العربى والاسلامى. لقد قررنا فى الاجتماع الماضى التصدى بصورة مركزة لاطروحات النظام الفكرية. والدعوة للخيارات الفكرية الاجدى والافضل التى ننادى بها فى المعارضة. لذلك دعونا لاجتماع مشترك بين ممثلى التجمع ومركز الدراسات السودانية لتنظيم ورشة عمل لمناقشة وتأليف الملف الفكرى المطلوب. لقد قدمت الجهات المعنية تصورها للورشة وموضوعاتها واعضائها. ولكن الخلافات حول آليات العمل فى التجمع ادت لتجميد العمل الى حين. والان ينبغى الاسراع فى اجراءات الورشة الفكرية.

    النقطة الثالثة: لقد صار الوجود السودانى فى المهجر كبيرا. وصار من الممكن عقد لقاءات جماهيرية حاشدة للسودانيين فى مدن العالم الكبيرة. لقد عقدنا لقاءات جماهيرية فى كل المدن الكبيرة التى زرناها وفى كافة تلك اللقاءات تكررت الشكوى من ثلاث نقاط حرية باهتمام هيئة القيادة، هى:

    اولا: الشكوى من ضعف تنظيم التجمع لدرجة مدهشة.

    ثانيا: الشكوى من غياب اعلام التجمع.

    ثالثا: افتقاد المرأة السودانية فى اجهزة التجمع القيادية. والتخوف من ان تقييد حقوق المرأة كما ورد فى وثائق التجمع قد يعنى افساح المجال لنصوص تكرس حرمان المرأة السودانية من حقوق اساسية. هذا الموضوع ممكن علاجه مثلما عولج فى الداخل عن طريق تكوين تجمع نسوى قومى وتمثيله فى الاجهزة القيادية فى للتجمع. اما موضوع التعارض مع الاديان فان الاسلوب الاصلح للتعامل معه هو النص على كفالة حقوق المرأة دون ربطها بالمواثيق الدولية لحقوق المرأة لان الاشارة للمواثيق الدولية هو الذى يوجب التقييد بعبارة عدم التعارض مع الاديان. والسبب هو ان هذه المواثيق الدولية الخاصة بحقوق المرأة مع ان فيها ايجابيات كثيرة لصالح المرأة فيها اباحة لامور غريبة وغير مقبولة. ان هذه المسألة يمكن تجاوزها بالالتزام بكفالة حقوق المرأة السياسية والاقتصادية والاجتماعية وتأكيد ذلك فى نصوص القوانين التى نعدها لتحل محل القوانين الحالية.

    النقطة الرابعة: الموقف الدبلوماسى تحسن لصالحنا وهو يبشر بمزيد من البشرى اذا كثفنا العمل فيه. سأتناول فيما يلى اهم التطورات:

    الموقف المصرى: فى لقاءات عديدة تمت مع المسؤلين السادة اسامة الباز، وعمرو موسى، وعمر سليمان تأكد ثبات الموقف المصرى الى جانب التجمع والالتزام بتكوين لجنة من المصالح المختلفة صانعة القرار لبحث مطالبنا. والوعد بعمل ما يلزم لمساعدة موقفنا دبلوماسيا.

    الموقف البريطانى: فى الطريق الى الولايات المتحدة تمت مقابلة دريك فتشت Derek Fletchet وزير الدولة لشئون الشرق الاوسط وشمال افريقيا. واستمع للتنوير ووعد بعدم قبول مشروعات السلام الناقصة. بل التطلع لسلام عادل وشامل وتحول ديمقراطى فى السودان. والتساؤل عما يمكن عمله لمساعدتنا فاوضحنا له المطلوب.

    الموقف الامريكى: تمت مقابلات موسعة بهدف شرح الاوضاع فى السودان، وتوضيح اهداف الشعب السودانى التى تتطلع الى دعم امريكى معنوى ودبلوماسى وسياسى لمطالب الشعب السودانى كما حددها التجمع الوطنى الديمقراطى. شملت المقابلات:

    سوزان رايس (Susan Rice) مستشارة الرئيس الامريكى لشئون افريقيا.
    جورج موس (George Moose) مساعد وزير الخارجية لشئون افريقيا.
    نانسى واكر (Nancy Walker) مدير الشئون الافريقية وزارة الدفاع.
    فنسنت كرن وبيلى اليس (Vincent Kern and Billy Ellis) من وزارة الدفاع.
    ابريل غاسبى (April Gaspy) رئيس ملف شرق افريقيا فى الخارجية الامريكية. هذه السيدة دعت لاجتماع تنوير واستفسار رؤساء كافة الهيئات والادارات المعنية وهى: ادارة المعونة الامريكية، مكافحة الارهاب، البحوث، ادارة ملف مصر، ادارة ملف شرق افريقيا، ادارة ملف السودان، ممثلى الدفاع، وعدد من المعنيين بافريقيا، والشرق الاوسط، والشئون الاسلامية.
    جوزيف لوبربون (Joseph Le Borbon) مساعد مدير ملف ايران والعراق.
    فرانك وولف (Frank Wolf) عضو الكونغرس (مجلس النواب الامريكى).
    فرانك اشكرفت (Frank Ashcroft) رئيس لجنة افريقيا فى مجلس الشيوخ.
    بل رتشاردسون (Bill Ritchardson) عضو مجلس الوزراء ومندوب امريكا الدائم لدى الامم المتحدة.
    فليس اوكلى (Philis Oakley) مساعد وزير الخارجية لشئون الهجرة واللاجئين.
    وكانت النتيجة التعريف المباشر بالقضايا السودانية واعلان عدم قبول مشروعات سلام ناقصة. وتأييد مطالب المعارضة بكل الوسائل دبلوماسيا ومعنويا والوعد باعادة بناء الوطن السودانى بعد التحرير والمساهمة فى اعادة تعمير البلاد وازالة اثار الخراب.

    كما اتيحت الفرصة للتحدث فى محاضرات للمسئولين والكتاب والمفكرين فى المركز الدولى للدراسات الاستراتيجية Broklings Institute، ومعهد السلام الامريكى US Peace Institute، واتيح المجال لتغطية اعلامية واسعة عبر Washington Post, CNN, NBC, Washington Times, Voice of America,

    Arabic Radio and TV Network. وهى تمثل اجهزة الاعلام المرئية والمسموعة والمقروءة فى البلاد.

    الموقف الافريقى: لقد حدثت افضل التطورات الايجابية فى افريقيا فانهيار حكم موبوتو فى الكنغو محسوب على نظام الخرطوم وقيام حكم كابيلا محسوب لصالح المعارضة وارى ان نهتم بهذا التطور الايجابى وان نرسل وفدا لمباركة الوضع الجديد فى اطار انه يمثل صحوة افريقية تفتح صفحة جديدة من الاصلاح الجذرى وفى اطار تكوين علاقات تعاون امنى وتنموى بين بلدينا.

    لقد استقبل انقلاب سيراليون استقبالا سلبيا وهى المرة الاولى التى يواجه فيها الانقلابيين فى افريقيا رفضا عاما عندما يكون انقضاضهم على نظام ديمقراطى منتخب. فالانقلابات المماثلة منذ انقلاب الخرطوم فى 89 وما تلاها فى النيجر والقابون فى 1994، و1996 قوبلت بالصمت واحيانا بالتأييد الدولى. لقد ادان الامين العام للامم المتحدة انقلاب سيراليون باعتباره انقلابا عسكريا ضد سلطة منتخبة وهذا فيه ما فيه من لطمة معنوية لنظام الخرطوم.

    وفى لقائنا مع الامين العام للامم المتحدة اوضح تفهمه لقضية الشعب السودانى وانه سوف يجعل من ادانة الانقلابات ضد الديمقراطية سمة عامة لموقف الامم المتحدة. وفى هذا الصدد دار معه طعن فى اهلية نظام الخرطوم لتمثيل السودان. وارى ان نشرع فى تقديم طعن رسمى وهو متاح لنا ان وجدنا اصدقاء من اعضاء هيئة الامم المتحدة يقفون الى جانبنا.

    الموقف العربى: الموقف العربى متعدد المناخات ولكن بالنسبة لقضيتنا فاليمن هو اكبر حلفاء النظام فى العالم العربى وقد حدث فى اليمن تطور ابتعد بموجبه حلفاء نظام الخرطوم (حزب الاصلاح) من السلطة مما يفتح مجال مخاطبة الحكومة اليمنية من جديد وقد ارسل لنا مسئول يمنى رسالة فى هذا الصدد. نفس الفرصة ولحدوث تطورات مماثلة متاحة لنا فى الاردن. وباستثناء ليبيا ذات الموقف الغامض مما دفعنا الى الاعتذار عن دعوة العقيد لنا لزيارتها ومقابلة الفريق البشير فيها فان المغرب العربى كله مستعد لخطاب التجمع والتجاوب معه.

    الموقف الاسلامى: اهم داعمى النظام السودانى فى العالم الاسلامى هما ايران وماليزيا.

    اما ايران فان الانتخابات الاخيرة فيها اتت برئيس برنامجه المؤيد باكثر من ثلثى الشعب هو مراجعة السياسات الداخلية والخارجية للبلاد. وهذا يعنى مراجعة السياسة من النظام السودانى وقد فتحنا معه قناة اتصال ارجو ان نتفق على مواصلتها لصالح الموقف من قضايا الشعب السودانى.

    اتصالاتنا تدل ان الحكومة فى ماليزيا خاصة السيد مهاتير محمد رئيس الوزراء تدارك خطر الطرح السودانى الحالى للاسلام على الطرح المعتدل الذى يلتزمون به فى بلادهم المتعددة الاديان والثقافات وارى ان نواصل الاتصال للتجاوب مع مطالبنا فى هذا الصدد.

    النقطة الخامسة: ان الشعب السودانى سوف يتخلص من هذا النظام الاثم عبر واحدة من السيناريوهات الثلاثة الآتية:

    انهيار النظام فى وجه الضغط العسكرى المتصاعد والتآكل لروح قواته المسلحة المعنوية كما حدث فى كثير من البلدان الافريقية.
    ان يؤدى ميل ميزان القوى لصالح المعارضة الى تحريك الشارع السياسى فى العاصمة والمدن الكبرى وانحياز القوات المسلحة والنظامية للشعب.
    امام الخيارات الاصعب ان يقبل النظام التصفية السلمية.
    ومهما كان الامر فان علينا تصعيد الضغط بكل الوسائل المتاحة ومن بينها الوسائل الدبلوماسية. ان المبادرات الدبلوماسية المذكورة هنا سوف تساهم فى هذا الضغط. ولكن بالنسبة لافريقيا المسرح القارى المباشر لبلادنا فاننا نستطيع ان نرفع دارة الضغط الدبلوماسى بنداء لاصحاب المسميات الاربعة:

    الرئيس روبرت موقابى كرئيس لمنظمة الوحدة الافريقية.
    الرئيس محمد حسنى مبارك كرئيس للجامعة العربية.
    الرئيس دانيال اراب موى كرئيس لمجموعة الايقاد.
    الرئيس نلسون مانديلا كرمز للديمقراطية والتسامح فى افريقيا.
    نخاطبهم بتحميل النظام السودانى الحالى مسئولية الخراب الذى يحدث فى السودان الان، وبعدم جدوى الاتفاقات المعيبة التى يروج لها باسم السلام والديمقراطية. وبيان ماهية مطالب الشعب السودانى ومناشدتهم الوقوف الصريح مع الشعب السودانى فى مطالبه المشروعة ورفض مشروعات السلام الناقصة والحرص على ما يحقق السلام والديمقراطية والاستقرار الاقليمى فى السودان.

    النقطة السادسة: اتضح لنا ونحن نخاطب المفكرين والصحافيين، والساسة فى دول الجوار وفى المحيط العالمى انهم صاروا يعتبرون نهاية نظام الخرطوم مسألة وقت وشيك. ولكنهم يرون ان المعارضة مع أتحاد كلمتها حول القضايا العامة لم تحدد بديلها بشكل قاطع. يوضح الوضع التنفيذى، والتشريعى، والقضائى البديل. ويوضح الهيكلة الجديدة للقوات المسلحة وللخدمة المدنية وغيرها من تفاصيل، سياسات ومؤسسات بل كوادر النظام البديل.

    هذا النقص تطرقت له فى الاجتماع السابق ولكنه ما زال موجودا. لذلك ارجو ان نسرع ببحث وحسم هذه المسائل تأمينا لموقف التجمع وتطمينا لاصدقائه.

    لذلك اقترح ان يبقى اعضاء اللجنة المعنية بعد الاتفاق النهائى على عضويتها بعد اجتماع هيئة القيادة لبحث وحسم هذا الامر واستدعاء الاعضاء غير الموجودين هنا او الانتقال الى مكان اخر يناسب الجميع. هذا والسلام.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2007, 08:42 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    ايضا من الاسباب التي ادت الى خروج حزب الامة من التجمع هو تفشي الكيد والدسيسة والتامر على حزب الامة من قبل بعض احزاب التجمع وعلى سبيل المثال صدور بيانين للتجمع الوطني عقب اجتماع هيئة القيادة بكمبالا 1999 والذي عقد بعد اتفاقية نداء الوطن مبادي جيبوتي والتي تضمنت كافة مواثيق وادبيات ومراجع التجمع الوطني على العكس من مبادى الايقاد التي تخالف مقررات اسمرا للقضايا المصيرية ومواثيق التجمع الوطني !!!

    صدر هذا البيان عن هيئة القيادة
    البيان الختامى
    لاجتماعات هيئة قيادة التجمع الوطنى الديمقراطى
    كمبالا 6 - 11 ديسمبر 1999

    فى العاصمة اليوغندية كمبالا، وفى الفترة من السادس وحتى الحادى عشر من شهر ديسمبر 1999م ، وبدعوة كريمة من الحكومة اليوغندية شكلت تطوراً فى علاقات التجمع الخارجية واعترافاً اقليمياً جديداً به، عقد هيئة قيادة التجمع الوطنى الديمقراطى اجتماعاتها برئاسة السيد محمد عثمان الميرغنى رئيس التجمع الوطنى الديمقراطى واعضاء هيئة القيادة والمكتب التنفيذى ووفد رفيع من سكرتارية التجمع الوطنى الديمقراطى فى العاصمة الخرطوم يشارك للمرة الاولى فى اجتماعات اجهزة التجمع خلال العشر سنوات الماضية من نضال التجمع الشاق والجسور.

    وفى الجلسة الافتتاحية استمع الاجتماع لكلمة من السيد الفريد موبانقا نائب وزير الخارجية اليوغندى نيابة عن الحكومة اليوغندية ، وكلمة من رئيس التجمع الوطنى الديمقراطى واخرى من الدكتور جون قرنق دى مبيور رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان، كما استمع الاجتماع لكلمة من السيد الصادق المهدى رئيس حزب الامة تلاها نيابة عنه الدكتور عمر نور الدائم، وكلمة من وفد التجمع القادم من الخرطوم تلاها الاستاذ عبدالرحمن عبدالله نقدالله.

    هذا، وقد عقدت هيئة القيادة مشاورات مكثفة بين اعضائها، ومن ثم شرعت فى جدول اعمالها وتمكنت من الوصول الى رؤية متكاملة حول الموقف التفاوضى والتنسيق بين المبادرتين (الايقاد والمصرية الليبية المشتركة) اكدت من خلالها المضى قدماً على طريق تصفية الدكتاتورية واجهزتها ومؤسساتها، واستعادة الديمقراطية والحريات والحقوق الاساسية، وضمان تصفية دولة الحزب الواحد لصالح نظام عادل حر ديمقراطى تعددى عبر تفعيل خيارات التجمع المتمثلة فى الانتفاضة والعمل العسكرى والحل السياسى الشامل وضغوط المجتمع الدولى فى وحدة لا انفصام لعراها بين هذه الخيارات.

    كما جدد التجمع الوطنى الديمقراطى تأكيد موقفه بأن الحل السلمى السياسى الشامل يعتمد على فتح الطريق للتصدى لجذور الازمة السودانية الممتدة منذ الاستقلال والى الان ، على ان لا يكون الحل جزئياً او ثنائياً ولا يستهدف اقتسام السلطة او المشاركة فيها، وان مرجعياته هى قرارات مؤتمر القضايا المصيرية فى اسمرا يونيو 1995 كمرجعية اساسية، واعلان مبادئ الايقاد 1994، وقرارات هيئة القيادة ذات الصلة بالحل السياسى مارس 1998 ويونيو 1999م ومذكرتا التجمع للنظام بالخرطوم فى يونيو 1996م وديسمبر 1998م واعلان طرابلس 1999م.

    واختباراً لمدى جدية النظام وحتى يبلغ مشروع الحل السياسى مراميه يتمسك التجمع الوطنى بان ينفذ النظام الاجراءات الاساسية وهى، الاعتراف بالتجمع ككيان تنظيمى ووعاء سياسى معارض يعبر عن الفعاليات المنضوية تحت لوائه كافة. ان يحدد النظام الجهة الرسمية المخول لها التفاوض معه، وان التجمع معنى بالتفاوض مع الحكومة وحدها لانها تملك آليات تنفيذ ما تفضى اليه المفاوضات ومسئولة امام حكومات الدول المعنية بالشأن السودان وصاحبة المبادرات. وعلى النظام ان يحدد اهداف مشروعه التفاوضى بكل وضوح، وان ينفذ التدابير اللازمة لتهيئة المناخ وفى مقدمتها الغاء اى مواد فى دستور 1998 تقيد الحريات العامة والغاء كل الاجراءات الاستثنائية والغاء قانون التوالى وقانون النقابات لعام 1992م ، ورفع القيود عن النشاط الحزبى والسياسى والنقابى، واعادة المفصولين من الخدمة بحجة الصالح العام واطلاق سراح كافة المعتقلين المحكومين سياسيا، واعادة الممتلكات المصادرة.

    كما يؤكد التجمع ان اجراءات تهيئة المناخ الواردة فى ورقته حول الموقف التفاوضى هى حزمة متكاملة لا مجال للانتقاء منها ، وعلى النظام ان يلتزم بتحديد جدول زمنى لتنفيذها، كما ان التجمع غير ملزم بالدخول فى عملية الحل السياسى ما لم يقم النظام بتنفيذ هذه التدابير على الوجه المرضى للتجمع الوطنى الديمقراطى.

    اتفق الاجتماع ان هيئة قيادة التجمع الوطنى الديمقراطى هى الجهة المناط بها مسئولية الحل السياسى الشامل المضمنة فى وثيقة الموقف التفاوضى ، بما فى ذلك تسمية مندوبى التجمع فى اى منبر للتفاوض بعد التأكيد من استيفاء المتطلبات.

    هذا وقد اكدت هيئة القيادة ضرورة العمل على انجاح المبادرات القائمة والتنسيق بينها، وتمكينها من تحقيق الاهداف المنشودة. وفى هذا عبرت الهيئة عن ضرورة اشراك التجمع الوطنى فى مفاوضات الايقاد، ورحبت الهيئة بسعى الحركة الشعبية لتحرير السودان وحرصها على مشاركة التجمع الوطنى الديمقراطى فى مفاوضات الايقاد ، وتتطلع لموافقة دول الايقاد . وتعتبر هيئة القيادة ان كافة المرجعيات الواردة فى وثيقة الموقف التفاوضى هى الاساس لحل النزاع فى السودان.

    واستنادا على ما اكدته الهيئة من ضرورة التنسيق بين المبادرة المصرية الليبية المشتركة ومبادرة الايقاد ، يهيب التجمع بالدول المعنية بتسريع الخطى للوصول لصيغة تنسيقية بين المبادرتين. كما تتطلع هيئة القيادة بان تجد رغبة دولتى المبادرة ( مصر وليبيا ) فى تحقيق السلام فى السودان تعبيرا عمليا عنها فى مبادرة الايقاد. كما اشادت هيئة القيادة بجهود الرئيس النيجيرى اوليسونق اوباسانجو لدعم مبادرة الايقاد والتنسيق بينها وبين المبادرة المشتركة . كما ستدرس هيئة القيادة الوسائل المناسبة لتمثيل التجمع فى مفاوضات الايقاد وستقوم بمتابعة الجهود مع الدول المعنية.

    وقفت هيئة القيادة على التحضيرات للمؤتمر الثانى للتجمع الوطنى الديمقراطى الذى تقرر عقده بالعاصمة الاريترية اسمرا يوم السبت 25 مارس 2000م ، على ان يسبقه فى الرابع من شهر مارس 2000م اجتماع لهيئة القيادة للوقوف على اجراءات التحضير لذلك المؤتمر. (1)

    وفى ختام اعمالها ، توجهت هيئة القيادة بالشكر لفخامة الرئيس يورى موسيفنى وحكومة شعب يوغندا الشقيق على حسن الضيافة وكرم الاستقبال والتضامن المستمر مع شعب السودان، ورعايتهم لمئات الآلاف من اللاجئين والمشردين السودانيين الذين تستضيفهم يوغندا بأريحية منذ سنوات. وتوجه الاجتماع بالتحية لجماهير شعبنا بالداخل والخارج ودعاهم لمواصلة النضال حتى ازالة نظام الانقاذ المتجبر واقامة البديل الوطنى الديمقراطى مكانه. (2)

    كمبالا 10/12/1999


    ثم صدرت نسخة اخرى غير النسخة اعلاه مما اثبت ان هنالك جهات خفية تعمل كيديا بالتجمع وتتامر من اجل اخراج حزب الامة من التجمع او على الاقل اضعافه والتشويش عليه وهي مواجهات غير شجاعة وتفتقر الى الكياسة والفطنة

    الفقرات ادناه وردت في البيان المزور



    اما فيما يتعلق باعلان جيبوتى فقد قرر الاجتماع "ان ما يسمى باعلان جيبوتى الذى وقعه حزب الامة يوع 25/11/1999 مع النظام فى الخرطوم فان شأن خاص يخص حزب الامة وحدة ولا علاقة للتجمع به."


    (1) قررت هيئة القيادة ان الاتفاق المسمى بنداء الوطن الصادر فى جيبوتى بتاريخ 25/11/1999 والمبرم بين حزب الامة ونظام الخرطوم مرفوض، لانه لا يشكل اطارا شاملا لحل مشاكل السودان. كما وجهت هيئة القيادة صوت لوم للامين العام للتجمع لقيامه بسلسلة من الخطوات التى تعد خروجا على مبادئ ومقررات التجمع الوطنى الديمقراطى. وطلبت الهيئة من رئيس التجمع الوطنى الديمقراطى يعاونه وفد التجمع بالداخل، ان يبحث مع رئيس حزب الامة هذا الامر والسلبيات الراهنة المتولدة من (اتفاق جيبوتى).

    (2) كذلك توجه الاجتماع بالتحية لقوات التجمع الوطنى الديمقراطى الصادمة فى كل جبهات القتال وحيا سيرة شهدائها الابرار.

    والله الموفق،،،


    وجدير بالذكر ان حزب الامة طلب من التجمع لمراجعة اداء الاجهزة وبما فيها محاسبة الامين العام للتجمع عن ادائه عقد المؤتمر الثاني للتجمع وهذا ما لا يريده البعض بداخل التجمع رغما عن انتشار روائح الفساد وخاصة المالي بداخل التجمع الى جانب ظهور جوانح الحركة الشعبية لاستغفال التجمع وتوقيع اتفاق مع النظام

    (عدل بواسطة محمد حسن العمدة on 24-01-2007, 08:57 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2007, 08:47 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)


    وهذا البيان الذي اصدره الامين العام لحزب الامة بعد ان ضاعت كل جهود الحزب لترميم التجمع واخلى مسئوليته التاريخية بتوضيح الامر للشعب السوداني لاننا نعرف انه سياتي يوم يظهر فيه مثل سلاطين باشا وامثاله ممن ابدعوا في تزوير التاريخ


    بيان من حزب الامة حول علاقته بالتجمع الوطنى فى الخارج
    لقد ظل الجدل دائرا فى اروقة التجمع منذ النصف الثانى من عام 1997 حول اداء هيئة القيادة والوضع التنظيمى، ظللنا خلال هذه الفترة نتقدم بمبادرات لتفعيل التجمع وعقد المؤتمر الثانى الذى ظل معلقا منذ نوفمبر 1995 لاسباب منطقية وغير مقبولة.

    لقد تراكمت المشاكل التنظيمية للتجمع مما ادى فى النهاية الى شلل تام لاجزته القيادية، وفى الجانب الاخر فان الاحداث والتطورات السياسية قد فرضت منطقا سياسيا جديدا لم يستطع التجمع التعامل معه بالقدر المطلوب، فظل الجدل دائرا فى اجتماعاته منذ يونيو 1999 باسمرا حول الحل السياسى الشامل. وعلى الرغم من القرارات الواضحة الصريحة حول الحل السياسى الشامل والالتزام الاقليمى الذى نشأ بالتوقيع على اعلان طرابلس فقد فشل التجمع منذ اجتماع القاهرة فى آخر اكتوبر 1999 مرورا بكمبالا فى ديسمبر 99 وتخيرا الاجتماع الذى عقد فى اسمرا هذا الشهر فى القيام بمسئولياته الوطنية تجاه الحل السياسى السلمى التفاوضى لازمة بلادنا، واخل بالتزاماته تجاه المبادرة المشتركة (المصرية الليبية) واخذت القوى الرافضة للحل السياسى تضع العراقيل اما تفعيل الحل السياسى الشامل تارة متعللة بحزمة اجراءات وتارة متعللة بوجود مسارين للحل السياسى.

    ازاء هذا الموقف، ورغم تعطيل المؤتمر الثانى للمرة العاشرة الذى كان مقررا له 26 مارس الجارى لعلاج المشاكل التنظيمية، ونتيجة لفشل الاجتماع فى تفعيل الحل السياسى الشامل بتحقيق الاجندة الوطنية خاطب رئيس حزب الامة الاجتماع موضحا موقف الحزب ازاء هذا الوضع فى محاولة لتنظيم الاختلاف، ولكن برز فى جلسة الامس 15 مارس اتجاه للاخلال بدستور ولوائح التجمع واجهاض العمل المشترك مما ادى الى ان يعلن الامين العام للتجمع للاجتماع قراره بتقديم استقالته للمؤتمر الثانى المغيب عبر الرأى العام، ونتيجة لهذا التطور اجتمعت قيادة حزب الامة واتخذت الموقف الاتى نصه والذى ابلغه الامين العام للحزب لجلسة اجتماع هيئة القيادة ظهر 16 مارس.

    حزب الامة وسائر فصائل التجمع يجمعهم اتفاق على اهداف وقعنا عليها ونحن بها ملتزمون.
    ويجمعنا اتفاق على اربعة وسائل نحن لها مؤيدون.
    حدثت منذ عام 1998 مستجدات اختلفنا فى قراءتها وفى كيفية توظيفها لمصلحة قضيتنا.
    قراءتنا للمستجدات لا تعنى ابدا اننا نعتبر الاتفاق الثنائى او الجزئى مع النظام خيار وارد، بل نرفض ذلك كما اكدنا مرارا وكما تأكد لنا اليوم امام حشد فى امدرمان فيه مئات الآلاف بمناسبة عيد الاضحى بما يعتبر اقوى حشد شعبى للمعارضة داخل الوطن.
    هيكل واسلوب عمل التجمع الوطنى فى الداخل نحترمه ونؤيده ونهنئ الفصائل على قدرتها ان تعمل معا نحو الاهداف المشتركة وعلى اداءها فى اجتماعى كمبالا واسمرا.
    هيكل التجمع بالخارج قام على موازنات وزعت على ساساسها المكسؤوليات واقرها المؤتمر الاول للتجمع فى اسمرا، لقد استقال الامين العام للتجمع لاسباب عددها اممكم وباستقالته يكتمل وضع النهاية لهياكمل التجمع فى الخارج التى تداعت ولم تبقى الا الرئاسة، ومع احترام حزب الامة للسيد محمد عثمان الميرغنى رئيس الحزب الاتحادى الديمقراطى وزعيم الختمية واحترام ما يربطنا به شخصيا من مودة وتفاهم فاننا لا نستطيع الاستمرار فى الاعتراف برئاسته للتجمع الوطنى الديمقراطى وذلك فى ان حزب الامة يعتبر كل الاتفاقات الخاصة بتوزيع المسئوليات لاغية الا اذا قررها المؤتمر الثانى.
    وبالمناسبة ان عدم عقد المؤتمر منذ يونيو 1995 يجعل كافة الهياكل المنبثقة من المؤتمر غير شرعية وقد كان الاستمرار فيها فى الفترة الماضية قائما على التراضى الذى لم يعد قائما الان.
    نحن نحترم الفصائل الاخرى وان اختلفنا معها، ومستعدون للتنسيق معها لتحقيق الاهداف المشتركة لا سيما الحركة الشعبية التى اكرر ما قلناه بشأن الحوار معها فى مذكرة الاخ السيد الصادق للاجتماع فى 15 مارس 2000.
    الى حين عقد مؤتمر التجمع الثانى للنظر فى الاصلاحات المطلوبة نحن نواصل دعمنا لنتجمع الداخل ومستعدون فى الخارج للتعاون فى شكل لجان تنسيق فى كافة المجالات المتفق عليها.
    والله ولى التوفيق والسلام

    د. عمر نور الدائم
    الامين العام لحزب الامة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2007, 03:14 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2007, 01:14 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    فوق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-02-2007, 10:03 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: wadalzain)

    Quote: ولكن المجموعات الأخرى كانت أبعد نظراً ، وأكثر دراية بالجبهة وحيلها، فوقفت في مواقعه


    طبعا من سوء حظ اعداء الامام ومن حسن حظنا نحن الانصار ان الايام دائما ما تكذب اعدائنا وتظهر مدى صدقنا وقوة راينا .. المجموعات التي يصفها القراي بالابعد نظرا جررتها الجبهة الاسلاموية بحبال الخديعة ولم تقف بها الا في مكاتب القصر الجمهوري والمجلس اللاوطني بينما لا يظل حزب الامة معارضا بقوة


    لله درك يا امام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-06-2007, 10:43 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: wadalzain)

    Quote: لقد جرب شعبنا الدكتاتوريات العسكرية والاسلامية



    ولماذا سكت الدكتور القراي عن الانقلابات اليسارية ؟؟

    وعين الرضا عن كل عيب كليلة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2007, 09:09 AM

خضر حسين خليل
<aخضر حسين خليل
تاريخ التسجيل: 18-12-2003
مجموع المشاركات: 15087

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: Aymen Tabir)

    محمد حسن العمدة

    كل سنة وإنت طيب وعندك جديد ياخينا


    خضر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2007, 09:18 AM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 16-06-2002
مجموع المشاركات: 4175

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: خضر حسين خليل)



    الصادق وممارسة الديمقراطية

    اما من حيث الممارسة ، فقد كان السيد الصادق ، من ابعد الناس عن الديمقراطية .. فهو قد دخل الحياة السياسية بمفارقة للديمقراطية ، حيث تنازل له أحد اتباعه ، من الدائرة التي فاز فيها !! ثم عندما كان رئيساً للوزراء ، عام 1965 عدلت حكومته الدستور ، لتتمكن من حل الحزب الشيوعي السوداني ، وطرد نوابه المنتخبين ، وحين حكمت المحكمة العليا ، بعدم دستورية التعديل[18] رفض رئيس الوزراء السيد الصادق المهدي قرار المحكمة العليا بقوله " ان الحكومة غير ملزمة بان تأخذ بالحكم القضائي الخاص بالقضية الدستورية "[19] مما جعل السيد بابكر عوض الله رئيس القضاء يستقيل من منصبه وقد جاء في استقالته " انني لم اشهد في كل حياتي القضائية اتجاهاُ نحو التحقير من شأن القضاء والنيل من استقلاله كما ارى اليوم ... انني أعلم بكل اسف تلك الاتجاهات الخطيرةعند قادة الحكم اليوم ، لا للحد من سلطات القضاء في الدستور فحسب بل لوضعه تحن اشراف السلطة التنفيذية .."[20]

    وحين عارض السيد الصادق المهدي ، نظام مايو ، أدعّى انه يرفض مبدئياً نظام الحزب الواحد ، ويرفض النظم العسكرية لانها غير شرعية .. ولقد قاد حزبه ، الغزو من الخارج عام 1976 ، ولكنه صالح مايو عام 1977 وقبل ان تجف دماء اتباعه ، الذين قتلوا في الغزو الذي قام به ، ونسى ادعاؤه الحرص على التعددية الحزبية ، ودخل الاتحاد الاشتراكي ، وادى قسم الولاء لثورة مايو الظافرة !!

    وبعد ان سقط نظام نميري ، صرح السيد الصادق ، بان قوانين سبتمبر ، لا تساوي المداد الذ ي كتبت به .. فظن الناس انه سوف يلغيها ، بمجرد وصوله للسلطة ، وحين وصل الى السلطة لم يلغها ، بل ائتلف مع الجبهة الاسلامية القومية ، التي كانت اكبر من دعم تلك القوانين ، واشاد بها ، واقام ماسماه حكومة الوفاق الوطني عام 1988 والتي عين الترابي وزيراً للعدل فيها.. ثم قام بتكوين لجنة ، لتأتي بقوانين اسلامية بديلة ، ولم يحفل باعتراض الجنوبين ، وانسحابهم من الجمعية التأسيسية ، بل رفض اتفاقية السلام ، التي تمت بين السيد محمد عثمان الميرغني ود. جون قرنق ، واستمر في تصعيد الحرب في الجنوب .. ولما قامت مجموعة من اساتذة جامعة الخرطوم ، بمقابلة وفد من حركة د. جون قرنق ، في أمبو باثيوبيا للحوار معه ، حول موضوع السلام ، قامت حكومة السيد الصادق باعتقالهم ، واتهمهم الناطق الرسمي باسم الحكومة ، آنذاك ، السيد مبارك الفاضل بالخيانة !!

    ولقد قامت حكومة الصادق ، بتسليح قبائل الرزيقات ، لضمان الولاء لحزب الامة.. فاستقلت تلك القبائل ، هذا الوضع ، واغارت على القبائل الجنوبية ، فقتلت ، وشردت ، واسترقت .. وحين كتب الاستاذان د. عشاري و د. بلدو، عن هذه الماساة ، التي حدثت في نظام ديمقراطي كتابهما " مذبحة الضعين " ، اعتقلتهما حكومة السيد الصادق ، لتنفي هذه الحوادث المؤسفة ..

    وحين حدث انقلاب الجبهة الاسلامية ، ادعى السيد الصادق انه مع المعارضة ، ثم لحق بعد فترة بالتجمع .. ولكنه ما لبث ان أختلف مع التجمع، واخذ يصرح باقوال يمهد بها للعودة للبلاد ، والتفاهم مع النظام .. ومن ذلك قوله " هذه أول مرة يقبل فيها نظام شمولي الآخر ويقبل الحوار الجاد والتعددية السياسية. "[21] وكما خان السيد الصادق اتباعه الذين ماتوا في الغزو عام ،1976 بدخوله في النظام الذي ضحوا بارواحهم لازالته ، دون ان يغير ذلك النظام طبيعته ، خان الذين ضحوا بالتغرب في ارتيريا ، حين اشاد بالنظام الذي شردهم ، ثم لم يعط اسرهم شئ من مال الحزب ، مما جعلهم يعتدون بالضرب ، على د. عمر نور الدائم !!

    وحين سئل عن خلافه مع السيد بكري عديل قال السيد الصادق " وقد رأت الهيئة ان بكري عديل تعدى الخطوط الحمراء لما صدر عنه من حديث عن مذكرات خاصة بالحزب وفي حالة لفت النظر وفي حالة التوبيخ هذه صلاحيات الهيئة وحدها وفي حالتي التجميد للعضوية أو الفصل اذا استأنف الطرف المعني لرئيس الحزب لرئيس الحزب الحق في تعديل الحكم ".[22] ولم يحدثنا السيد الصادق لماذا توجد خطوط حمراء في حزب ديمقراطي ، ولماذا يقوم حزبه بتوبيخ اعضائه وكأنهم اطفال ؟! واذا رفع السيد بكري عديل استئنافه ، فما الضمان على ان ذلك ينجيه من المزيد من الأذلال ؟! فان اصحاب مذكرة الاربعين ، الذين طالبوا بالديمقراطية داخل الحزب ، لم يقبل السيد الصادق اعتذارهم ، حتى كتب كل واحد منهم ، توبة ، تسلمها السيد الصادق منهم جميعا ،ً امعاناً في اذلالهم وتحقيرهم !!

    والسيد الصادق ، لا يعجز عن ممارسة الديمقراطية في الحكومة ، وفي الحزب فحسب ، بل يعجز عنها حتى كسلوك حضاري عام ، ذلك ان الديمقراطية ، تحتاج الى قدر من التربية ، والتواضع الفكري ، لا يتاتى مع الوضع الطائفي الذي نشأ عليه السيد الصادق المهدي .. فقد علق على الحوار الذي تم بينه وبين السيد مبارك الفاضل في برنامج بتلفزيون السودان السيد عبد اللطيف البوني بقوله " ولكنه للاسف ظهر يومها وفي ذلك البرنامج بمظهر القابل للاستفزاز والساعي للتصعيد فمبارك المهدي الذي ظهر معه في البرنامج رغم اختلافه الصادق الا انه كان منضبط اللسان وكان مكرماً للمشاهدين وكان يذكر الصادق بالاسم بعد ان يقدم عليه كلمة الأخ اما الصادق فلم يذكر مبارك بالاسم بل كان يشير اليه بعبارات مثل ( اخونا بتاع سوبا) بل واهدانا قصة عن مبارك تقول بانه في نزاع مع شقيقاته حول ارث منزل استمر لمدة 32 سنة... فمثل هذا التشنيع لا يقال على الهواء ولكل أهل السودان ثم ثانياً وخلال هذه الثلاثين سنة ومبارك يقف في المحكمة في مواجهة شقيقاته كان ذات المبارك الساعد الايمن للسيد الصادق وكان أقرب الناس اليه ، فلماذا لم ينهي الصادق ذلك النزاع أو يبعد مبارك عنه ، على اساس ان من لم يكرم شقيقاته لن يكرم الآخرين ".[23] ان الاسئلة ، التي اثارها السيد البوني ، ليس لها الا اجابة واحدة ، هي ان السيد الصادق قبل السيد مبارك الفاضل ، بكل سوآته ، ومخازيه ، حين كان يؤيده ، وهو يريد الآن ، ان يفضحه ، ويشنع به ، في قضية اسرية حساسة ، لانه انشق عليه ، وخالفه .. وهذا هو الفجور في الخصومة ، وهو من صفات المنافق ، كما انه من ادلة العجز عن السلوك الديمقراطي


    عمر القراى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2007, 09:32 AM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 16-06-2002
مجموع المشاركات: 4175

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: wadalzain)



    رسالة مفتوحة من مبارك الفاضل المهدي الي الأخ السيد الصادق المهدى


    شارگنا في الحگوم ولم نتلق مليماً و تسلمت تعويضا مليون دولار ومبالغ أخرى
    خابت تقديراتك السياسي وننصحك بدور ابوي والابتعاد عن صراع السلط والرگد وراء رئاس الوزارة والدول
    إن الاختلاف فى الرأي أمر طبيعي خاصةً فى القضايا العامه فى الحياه الديمقراطيه وهو جزء من سنة الحياه ولكن هنالك منهج أدب لممارسة الخلاف فى الرأي . ولذلك ومنذ أن إختلفنا معك إلتزمنا الموضوعيه وإحترام الرأي الآخر، وابتعدنا عن الرد على الاستفزازات والمهاترات التي ظللت تصوبها نحونا لا ضعفاً أو خوفاً أو عجزاً عن الرد بما هو أكثر إيلاماً بحثاً عن نقاط الضعف لدى الخصم ، فنحن عملنا معك ثلاثون عاماً منذ أن كنا طلاباً فى المدرسه الثانويه وخبرناك عن قرب ولدينا أدق الأسرار وكافة الوثائق الدامغه . ولكننا أثرنا الالتزام بأدب الخلاف فى الرأي وإحترام أسس النضال المشترك والعشره وصلة الرحم وإحترام مؤسسة حزب الأمة وتراث الثورة المهدية الذي جمعنا ومشاعر جماهير الأنصار ومؤيدي حزب الأمة الذين تتأذى مشاعرهم ويجرح كبرياءهم مساجلات قادتهم على الصحف . وفوق كل هذا وذاك فنحن دعاة إصلاح لمنهج الحياة السياسيه ندعوا لتجاوز الصراعات والخصومات التي طبعت الحياه السياسيه.
    هذه هي الأسباب التي عصمتنا عن الرد على إساءاتك المتلاحقة والتي نجملها لك هنا على سبيل المثال للذكرى والاعتبار لا الحصر :-



    1. فى أعقاب قرارك بتجميدي لمدة عام لأنني أدليت برأي لصحيفة حول قيادة الأنصار وخط الحزب السياسي والذي نشرته فى الصحف - أي قرار التجميد- قبل إخطاري به رغم أنني كنت معك فى اجتماع حتى المغرب وعندما قاومت هذا القرار ديمقراطياً عبر الجماهير وأجهزة الحزب تحدثت فى مؤتمر صحفي وعلى رؤوس الأشهاد متهمنى بارتكاب عشرة خطايا أدناهن العمالة لأمريكا، ولم تكتفِ بهذه الإساءة بل أردفتها بالأذى وقلت أنني مارشال المديرية آي شخص واهم ومعتوه. ولكننى لم أرد عليك من علي أعواد المنابر أو على واجهات الصحف بل واجهتك ووبختك فى لقاءي المغلق معك بمنزل الأخ السر الكريل وذكرتك بما أعرفه عن علاقاتك الخارجيه من أسرار فى طيها أسرار وقلت لك فى نافلة قولي هل تريدني أن أرد عليك بما أعرف وما إطلعت عليه من خبايا وأسرار . فاعتذرت لي وتأسفت ووعدت بأن تصدر بياناً تصحح فيه ذلك ولكن هيهات لم تفعل .



    2. بعد الفراق أصدرت عنى كتاباً ذيلته ومهرته باسم أبنتك رباح حشوته أكاذيب ومغالطات كانت أشبه بأحاديث خرافه مسترجعاً ومعيداً ذات التهم وكانت أولى هذه الافتراءات والأباطيل تذييلك للكتاب باسم أبنتك رباح مع أن وقائع الموضوعات وظروف زمانها ومكانها مرتبطة بشخصينا ولا أحد سوانا .



    3. فى لقاء الواجهه التلفزيوني وعلى الهواء شاهدك أهل المعمورة وأنت تخاطبني متهكماً (زول سوبا ) فى محاولة للتشفى والتصغير ثم تحدثت عن خلافات أسرية إدعيت فيها زوراً وبهتانا بأنني شكوت أخوتي وأوقفتهم بين يدي القضاء وأنت تعلم علم اليقين إن هذا ليس صحيحاً . وأصاب رذاذك والدي السيد عبد الله الفاضل رغم محاولتك الاستدراك فى آخر لحظة.



    4. اتهاماتك لنا فى الصحف بالعمالة للإنقاذ واستلام المال من المؤتمر الوطني وبأننا جماعة مستوزرة وان مؤتمرنا دبر بليل وأننا حيوانات عرجاء سترجع للمراح :-



    لقد استمرأت ترديد هذه الإساءات والتهم والافتراءات بصورة لا تليق بزعيم في مقامكم، وحتى بعد أن تجاوزت الأحداث السياسية ما حدث فى حزب الأمة . إننا لن نجاريك فى هذا النهج إحتراماً لتراثنا وتاريخ حزبنا ومشاعر جماهير الأنصار وحزب الأمة ولكننا فقط نود أن نصحح بعض المفاهيم والمعلومات التي أردت التشويش بها علينا.



    أنت تقول إننا دبرنا الأمر بليل وان مؤتمرنا كان مؤامرة وأننا لا رأى ولا موضوع لنا . وقلت أننا كنا متفقين معك حتى آخر لحظه، وأننا مستوزرين ديكور فى نظام شمولي لا قيمه لنا . أن هذا الحديث لايصح منك فإن خانتك ذاكرتك فذاكرة التاريخ والرأي العام موجوده . ولأذكرنّك فإن الذكرى تنفع المؤمنين :-
    أولاً :-
    إن حوارنا الذي إنقلب إلى صراع حول تجديد وتحديث شباب حزب الأمة بدأ منذ ديسمبر عام 1999 م بمذكرة قدمتها لك بالقاهرة .



    ثانيا :-
    إن خلافنا معك حول تنظيم الحزب بدأ منذ إجتماع القاهرة فى أغسطس 2000 م الذي رفضت فيه مقترحنا بعقد مؤتمر استثنائي للكوادر العامله لانتخاب تنظيم يحضر للمؤتمر العام. وقمت بتعيين المكاتب والقيادات بعد أن إختلف أبناء جيلك وكاد أن يضرب بعضهم بعضا . وحينها قُمت بالإعتذار عندما تم تكليفي برئاسة القطاع السياسي، ثم قبلتٌ تحت إلحاح الخصوم والأصدقاء بشروط محدده بعد أن أعلنت لنا إن تنظيم القاهره هذا مؤقت بمدة ستة اشهر بعدها يعقد المؤتمر العام للحزب. وانتظرناك سنتين فما انعقد المؤتمر وما انتهت مدة التنظيم الذي عينته فى القاهرة. وأصبحت هنالك أزمه تنظيميه حقيقيه فى الحزب . أجهزة عاجزه ومنقسمه على نفسها .



    ثالثاً :-
    بعد أزمة التجميد إحتكمنا إلى لجنة من (15) كادراً قيادياً برئاسة الأمير الحاج عبد الرحمن نقد الله لدراسة الوضع التنظيمي المأزوم فى الحزب . عملت اللجنة ثلاثة اشهر وجاءت بتقرير من 300 صفحة لخص فيها الحال فى عشرة نقاط أهم ما جاء فيها إن أجهزة الحزب جزيره معزوله عن جماهيرها وهذا بيت القصيد ومربط الفرس . وقد إعتبر الكثيرون تقرير اللجنه إعلان شهادة وفاه للتنظيم الذي أقامه إجتماع القاهره في أغسطس 2000م .



    رابعاً :-
    بدأت مناقشة السمات العامه لتقرير الحاج نقد الله على أن تتواصل المناقشه إلى لب التقرير وعندها اقترحنا فى المكتب السياسي حل أجهزة اجتماع القاهرة والدعوه لمؤتمر للكوادر لانتخاب أجهزه جديده تحضر للمؤتمر العام لأن السمات العامة فى التقرير أوضحت أن أجهزة اجتماع القاهرة مقعده ومعزوله عن جماهير الحزب وعاجزه عن العمل . لكنك رفضت اقتراحنا بل أوقفت مناقشة التقرير وقدمت ورقه تحدد فيها ما يجب قبوله وما يجب رفضه فى التقرير وما يجب إضافته . ألغيت مناقشة التقرير وقلت بالحرف الواحد "أنا معي الجماهير إما أن تقبلوا ورقتي هذه وإما أن أحلكم وأنزل للجماهير (والحشاش يملا شبكتو)" عندها انسحب الأمير عبد الرحمن نقد الله شفاه الله مما آلم به واعتكف بمنزله لان تقريره الذي سكب فيه عصارة جهد ثلاثة أشهر أختزل فى وريقات من رئيس الحزب.



    خامساً :-
    بعد فشل محاولات الإصلاح من داخل الأجهزة وآخرها تقرير الحاج نقد الله وكانت حينها الأزمه التنظيميه قد تلاقحت فأنجبت ازمه سياسيه فى الحزب لان الحزب اصبح لا فى المعارضة ولا فى الحكومة . اجتمعت مجموعة من الكوادر الأساسية فى الحزب بمنزل الأخ السر الكريل وبمبادره من الأخ المرحوم الدكتور عمر نور الدائم لدراسة الأوضاع فى الحزب واستقر الرأي على صياغة مذكرة ضغط لرئيس الحزب يوقع عليها اكبر عدد من قيادات وكوادر الحزب ويطلب منه اجتماعاً لمناقشتهاً. وكونت لجنه من الحاضرين لصياغة المذكرة بعد أن حدد المجتمعون محورين للازمه التي يمر بها الحزب أحدهما تنظيمي والآخر سياسي ثم الرأي للخروج من هذا النفق وصيغت المذكره وأجيزت من الاجتماع. وعندها طلب الأخ المرحوم الدكتور عمر أن ينقل محتوى ومضمون المذكرة شفاهة فى اجتماع مع رئيس الحزب بدلاً من كتابتها والتوقيع عليها. لكن رفض المجتمعون اقتراح الدكتور عمر ووقع على المذكرة أربعون كادراً قيادياً من الجنينة إلى بورتسودان وسلمت مع طلب لتحديد موعد لمناقشة محتواها معك كرئيس للحزب .



    استقبلتم المذكره باستهجان واستنكار ورفض مبالغ فيه ورفضتم بداية الاجتماع مع موقعي المذكره ، بل وطلبتم أن يأتوا فرادى ليسحبوا توقيعاتهم من المذكره ثم اجتمعنا أنت وشخصي بترتيب من الأخ صلاح عبد السلام وكان رد فعلك فى ذلك اللقاء وما قلته مفاجئه كبرى لي سوف أمسك الآن عن الولوج والخوض فى محتواه الخطير .



    عقد الاجتماع مع موقعي المذكرة الأربعينيه فى منزل الأخ السر الكريل وقد حضرت مع أسرتك وابنك عبد الرحمن متأبطاً مسدسه داخل الاجتماع ومن خلفه حرسكم الخاص وأحضرت صلاح عبد السلام ليرأس الاجتماع لكي تتحكموا فى إدارته كما تشتهون . رفض الدكتور عمر نور الدائم طيب الله ثراه حضور الاجتماع وحضره الساده من غير الموقعين علي المذكره السيد عبد الرسول النور واللواء(م) فضل الله برمه والدكتور على حسن تاج الدين .



    بدأت الاجتماع بفاتحة حديثك إن هذا حزبي أنا فمن يريد العمل فيه عليه أن يفهم ذلك ومن لا يريد فأمامه الشارع والمؤتمر الوطني ثم ختمت حديثك بأنك لو عرضت عليك هذه الأسماء فى مذكره لوقعت عليها دون ان تقرأ المضمون ثقةً فيهم لانهم قادة الحزب حقاً. وانتهى الأمر إلى إتفاق تسويه بأن تتم مناقشة محتوى المذكرة دون الإشاره لها بعد عودتك من الخارج. ولكن بعد عودتك أخذت تتهرب من الاجتماع مع أصحاب المذكره متعللاً بعسى ولعل .مع أنك قد أعلنت في إجتماع المكتب القيادي بأن موضوع المذكره قد حسم تماماً وتم تجاوزه .



    الأزمة السياسية :-
    قدمنا نحن فى القطاع السياسي ورقه تحليليه للوضع السياسي وما يجب أن يكون عليه خط الحزب بناء على طلب من المكتب التنفيذي . قدمناها للمكتبين السياسي والقيادي . ففوجئنا بهجوم كاسح من شخصكم رفضاً لمبدأ تقديم الورقه التي حسب حديثكم يجب أن لا تقدم إلا بأذنك وعبرك، وقلنا لك إن الورقه دراسه اجتهاديه مطروحة للنقاش وأننا قدمنا دراسة فى ذات الموضوع بصورة سرية لك وللدكتور عمر نور الدائم قبلها بثلاثة اشهر ولكنك وعدت بمناقشتها وتجاهلت الأمر . وقمت كرد فعل بتقديم ورقه مضادة لورقة القطاع السياسي وقلت (الحشاش يملا شبكتو)!! لعمري لم نرَ رئيس حزب يرفض مناقشة ورقه تحليله فى أجهزه يتسنم ذراها بل يقدم ورقة مضادة لها !!



    ثم ماذا حدث ؟ اجتمعنا بك، وكنا 25عضواً من المكتبين السياسي والقيادي بعد الأزمه التي أثارها تعدى حرسكم الخاص بالضرب على أعضاء من المكتب السياسي . لنجد سبيلاً لمناقشه سياسيه هادئه وهادفه فى الأجهزه فقلت لنا ( أنا ما عندي مشكله مع طرحكم أنا فقط شاعر بان قيادتي مهدده ومبارك مهدد قيادتي يجي مبارك ويقف فى اجتماع المكتب السياسي ويقول انه يؤمن على قيادتي وأنا اقبل طرحكم ونتفق على خط وفاقي ). حضرنا للاجتماع واستجابة لطلبكم وقفت كالتلميذ أردد ما طلبته حرصا منى على المصلحه العامه (وقلت أنا أؤيد قيادة السيد الصادق المهدى وهى ليست محل خلاف بيننا ) ولكن صدر القرار الذي صغته أنت شخصياً وكان حمال أوجه يحمل الشيء وضده واستمرت الأزمة بل استفحلت.



    ثم بدأت عملية الإقصاء على النحو الآتي :-



    1. الإعلان عن تغيير الوفد المفاوض مع الحكومة .
    2. إقصاء رئيس قطاع الشباب والطلاب الفاضل آدم (أحد قادة الإصلاح ومن موقعي المذكرة الأربعينية )
    3. إقصاء عبد الله بركات رئيس قطاع الفئات بالإنابة (أحد موقعي المذكرة ذاتها)
    4. حل القطاع السياسي .
    5. تحجيم قطاع الجنوب الذى يقوده عبد الرسول النور
    واستمر مسلسل الاقصاء. فانت الذى رفضت الحوار والاحتكام للقاعده وبدأت فى عملية الاقصاء .
    * المؤتمر الاسثنائي لحركة الاصلاح والتجديد في حزب الأمة بسوبا :



    إزاء هذا الوضع نزلنا الى القواعد لنحتكم إليها بعد أن سدت فى وجوهنا كل السبل على مستوى المركز وعلى مستوى الحوار المباشر معك . فأوفدنا القيادات والكوادر لكل انحاء السودان من الجنينة لبورتسودان ومن الرنك فى أعالى النيل الى راجا فى بحر الغزال شارحين رؤيتنا فوجدنا لديهم استجابه فاقت كل تقديراتنا. فقمنا بزيارات للبحر الأحمر وجنوب النيل الابيض وشماله والجزيرة بوفود قياديه كنت شخصياً على رأسها، واقمنا اللقاءات الجماهيريه والليالى السياسيه كل هذا كان علي الهواء الطلق وقبل قيام المؤتمر الاستثنائي فى سوبا فى يــــوليو عام 2002 م.



    وبناء على تقييمنا للموقف فى القاعده وإعلانك حرب الإقصاء علينا فى المركز قررنا قيام المؤتمر قبل الخريف وأرسلنا الدعوات قبل منتصف يونيو 2002 م اى قبل حوالى شهر من قيام المؤتمر . كل هذه الحركه فى القواعد وأنت لا تدرى حتى هبطت الطائرت من الجنينة ونيالا والفاشر والمجلد ووصلت البصات من بورتسودان والرنك وكوستى وعطبرة والقضارف وكسلا والدويم وكادقلى والدلنج والابيض والنهود وبابنوسة ونهر النيل والشماليه ؟ . هل يعقل أن يكون عمل كبير مثل هذا دبر بليل ودبر كمؤامره ؟ فالمؤامره تكون فى مجموعات صغيره ولا تكون على مستوى جماهيرى. هنالك مثل يردده دكتور جون قرنق مفاده أنك اذا ابلغت واحداً بالسر فيصبح السر لدى 11 شخص اى واحد + واحد. والحقيقه ياسيدى انك معزول عن القواعد تماماً كما قال تقرير الحاج نقد الله "جزيرة معزوله عن القواعد". وفوق هذا وذاك أرسلنا لك الإنذار الأخير قبل اسبوع من انعقاد المؤتمر مع إبنتك الدكتوره مريم الصادق فى محاوله اخيره لتفادى الانقسام ، وقلت لها بالحرف الواحد "أبلغى والدك بأن الحزب على أعتاب ثوره وان هذه الثورة لا تستهدفه شخصياً بل هدفها تحديث الحزب وتجديد شبابه وإصلاح المسار السياسى واننا على قمة هذه الحركه مما يجب ان يبعث فى نفسه الطمأنينه بأننا لا نستهدفه وعليه مراجعة مواقفه من مطالب التجديد والإصلاح" . استمرت الجلسه أربعه ساعات وذهبت الدكتورة مريم مقتنعة ولكنها لم تعد لأنك سفهت الرسالة إمعاناً فى الغرور وسؤ التقدير للموقف داخل حزبك وللوضع السياسى عامه .



    5 . اتهامنا بالعمالة واستلام المال
    من المؤتمر الوطنى :
    هذه تهمه مردود عليها وهى من باب التهريج السياسى تحاول عبرها تبخيس الحدث وعدم الاعتراف بأننا نجحنا حيث أخفقت أنت لأنك كنت تتذرع بعدم وجود المال لقيام مؤتمر الحزب . ولكن لنفترض جدلاً بأننا تلقينا تمويلاً من المؤتمر الوطنى وهو أمر لم يحدث لان المؤتمر الوطنى والحكومه لم يعلما بقيام المؤتمر إلا قبل ثلاثة ايام من قيامه ولأسباب تتعلق بالاجراءت الأمنيه . أما المعسكر فى سوبا فقد حجزناه قبل حوالي شهر من المؤتمر تحسبا لاى ظرف .



    ولكن يا سيدى فلنعد الى موضوع استلام المال من الحكومه والمؤتمر الوطنى لقد اعترفت زوجتك السيدة سارة الفاضل بأنك استلمت مليون دولار من الحكومه تعويضات عن عربات حزب الامة.



    وقبل عودتك من منفاك الاختياري الأخير بالقاهرة في 2003م أرسلت إبنك عبد الرحمن الى رئيس المؤتمر الوطنى ليقول له إن أبى يقول لك بأن بقائه فى القاهرة ليس عوده الى المنفى ولا هو مرتبط بموقف سياسى ولكنه بسبب العجز عن مواجهة الالتزامات الماليه فى السودان وانه يسألك العون حتى يعود الى السودان . وقد استجاب رئيس المؤتمر الوطنى وسدد فاتورة العوده . فلماذا تتهموننا بالحصول على التمويل من المؤتمر الوطنى اذا كنت انت معارضاً وتستلم التمويل من المؤتمر الوطنى بالفعل وليس اتهاما؟! اما اذا كان ردك بان تعويضات الحزب حكرعليك فقط فنحن ايضاً نمثل حزب الامة بل قمت شخصياً بتوفير التمويل لشراء عربات حزب الامة فى عام 1986 م، وقمت بشرائها بنفسى ومازلت املك المستندات وفواتير الشراء، بل إن معظم هذه العربات مسجل باسمى. قانوناً نحن احق منك باستلام التعويضات ولكننا لم نفعل ذلك، وكنا نسهل عليك استلامها ونترافع لك امام الحكومه وبعد كل هذا تتهمنا باستلام المال من الحكومه، واذا فعلنا يا اخى فعلى الاقل نحن حلفاؤها ولكن ماذا نقول فى معارضيها امثالكم الذى يستلمون منها التمويل لمؤتمرات السقاى وسوبا والعودة من المنفى الاختيارى فى القاهرة ؟!!!



    6. المشاركة فى فى النظام الشمولى
    ووزراء الديكور :



    لقد قلت ان صديقاً لك قال لك بان الوزراء فى النظام الشمولي ديكور. ولكن يا سيدي لماذا الاعتماد على رواية صديقك؟ الم تشارك أنت فى نظام مايو الشمولي؟ ألم تقبل فى خطابك فى مؤتمر الاتحاد الاشتراكي بالحزب الواحد وتركت حزب الأمة ودخلت المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي و أدخلت معاونيك اللجنه المركزيه ومجلس الشعب والوزارة وحتى حكام للأقاليم ؟ وعندما لم ينفذ نميرى وعده بتعيينك رئيساً للوزراء افتعلت موضوع كامب ديفيد واستقلت من عضوية المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي ولكن بقى أعوانك فى اللجنه المركزيه وفى مجلس الشعب والوزاره والأقاليم . لقد انخرطت فى الاتحاد الاشتراكي بموجب مصالحة عام 1977 م . وكل الوثائق تؤكد أن نميرى خاطبك كشخص وليس كحزب أو جبهه معارضه وقام اتفاقه معك على قبولك للحزب الواحد والشمولية وهذا ماحدث تماما . أما نحن فنشارك فى نظام قانوناً ودستوراً نظام تعددي، وواقعياً فى مرحلة تحول تدريجي من حزب واحد الى نظام تعددي، وهو الآن فى مرحلة الحزب الغالب مع الاعتراف بالاخر . وقد عدل قانون تنظيم العمل السياسي ليعترف بنا كحزب كان قائما قبل قيام انقلاب 30 يونيو1989 م وهذا لم يحدث فى تاريخ السودان من قبل . أن يحدث التحول من نظام شمولي إلى تعددي سلماً وطوعاً . لقد دخلنا الحكومه بموجب ميثاق وبرنامج سلام وتحول ديمقراطي واصلاح دستوري وهو برنامج وطني تنداح خطوات تنفيذه بدعم إقليمي ودولي وسند شعبي كاسح .أما فاعليتنا فى الحكومة لا ينكرها الا غافل أو حاسد والحكم فيها للشعب .



    أخي الصادق لقد خابت تقديراتك السياسيه فأين الطريق الثالث ؟ وأين المبادره المصريه الليبيه المشتركه ؟ وأين المجلس القومي للسلام الذي تنظر له بعد أن رفضته في عام 2001م وقد قدمه لكم مستشار السلام على طبق من ذهب. أين كل ذلك وأنت جالس الآن على الرصيف توصف وتنظر للمسيره الوطنيه بعد أن أضعت فرص قيادتها والتأثير فيها ؟.



    لقد كنت تفاوض النظام سراً في الخرطوم ولوزان وجنيف والمعارضه في أوجها دون علمنا ولما استجبنا للمصالحه والوفاق وفارقنا التجمع الوطني الديمقراطي فإذا بك تختار طريقاً ثالثاً لا مع المعارضه ولا مع الحكومه وكن نريد توقيع الاتفاق بالعوده في حضور القائد معمر القذافي الذي ساهم مساهمه فاعله في البحث عن حل سياسي شامل وأرسل طائره لتقل الوفد في تفلحون ولكنك رأيت أن تحضر الي السودان دون الاتفاق النهائي .



    ولا أدرى كيف تقاوم السلام بالجهاد المدنى - كما أعلنت لأنك لم تشارك في صياغته - وهو يأتى مدعوماً شعبياً واقليمياً ودولياً بينما خاب جهادك المدنى عندما كان النظام شموليا معزولا وجبهات القتال تحاصره من الجنوب والغرب والشرق. لماذا لا تنظر لمصلحة الوطن بدلاً عن النظره الضيقه لموقعك فى السلطه ؟ فالسلام سيأتى بدستور جديد وانتخابات تعدديه واعادة هيكلة الدوله . هل ثلاثة سنوات بعيده للوصول للانتخابات ؟ لماذا تريد ان تنهى ولاية الرئيس عمر البشير فى ستة اشهر من اتفاق السلام ؟ اليس فى هذا خطر على استقرار البلاد واتفاق السلام ؟.



    أخي الصادق :
    نصيحتي لك وأنت في العقد السابع من العمر أن تسعى لجمع الشمل وان تقنع بدور زعامي وأبوي، وأن تبتعد عن صراع السلطة والركض وراء رئاسة الوزراء ورئاسة الدولة فقد نلتها وأنت ابن الثلاثين وأتتك تارة أخرى وأنت فى الخمسين، فأنت لم تعد فى حاجه الى ألقاب ومواقع، ويمكنك أن توظف قدراتك وطاقتك الفكرية وشهرتك فى عمل يفيد البلاد والعباد .
    أننا نعرض مع هذا الخطاب وثيقه سريه تؤكد خطأ تقديراتك السياسيه والوثيقه تتحدث عن نفسها وبخط يدك تستنكر فيها تقريراً عن إحتمال قيام إنقلاب عسكرى قبل أسبوع من قيام الانقاذ فى يونيو 1989 م . نصحناك حينها ولم تستمع فهل تستجيب الان ؟؟؟
    والله ولى التوفيق وهو المستعان
    أخوك
    مبارك عبد الله الفاضل المهدى
    في : 4/5 / 2004 م




    لماذ التداوي بالأعشاب ؟
    من دفاتر التجربة
    تقول رشا حامد، وهي تشكو من مرض تساقط الشعر، لقد تناولت الكثير من العقاقير الطبية لفترة ليست بالقصيرة ولكن لم يكتب لي الشفاء، لذا لجأت للتداوي بالاعشاب علّني اجد العلاج لمرضي فتناولت بعض الاعشاب على يد احد الخبراء في هذا المجال والذي اعطاني وصفة من بعض النباتات والاعشاب كان ان كتب الله لي الشفاء والحمد لله.
    اما هويدا، وهي طبيبة اسنان بمستشفى ام درمان فتقول كنت اعاني من حبوب دهنية قابلت اختصاصيين في الامراض الجلدية حيث كتبوا لي عقاقير وأدوية لم تعط أي مفعول.. بل زادت حالتي المرضية سواء فكان ان لجأت الى التداوي بالاعشاب وذلك عن طريق الصدفة فكان لي ما اردت حيث وجدت عندهم العلاج الشافي.



    اما عبد العزيز محمد الحسن طيفور، خبير تداوي بالاعشاب يقول بعد ان افادت الاعشاب في علاجي من ارتفاع ضغط الدم وصداع نصفي عانيت منه لاكثر من 18 شهرا، واصلت البحث عن بدائل للعلاج الحديث فبدأت بالطب النبوي ثم الطب المقارن وبتوفيق من الله زاد اقبال الناس الى




    سري للغاي
    ردود فعل المحاول الانقلابي
    الموضوع / تقرير خاص
    كتوجيه السيد وزير الداخلية ارفق لكم طي خطابي هذا تقرير خاص حول ردود الفعل للمحاولةالانقلابية .
    وشكراً
    اللواء شرطة صلاح الدين النور مطر
    مدير إدارة الأمن الداخلي
    معنون الى :
    السيد/ رئيس مجلس الوزراء
    السيد / وزير الدفاع
    السيد / وزير المالية
    التاريخ : 26/6/1989م



    ***
    احدث البيان الذي اصدرته القيادة العامة لقوات الشعب المسلحة ردود فعل متباينة في اوساط الاحزاب والتنظيمات النقابية، العسكريين والمواطنين، الرصد التالي يوضح الرأي العام في المحاولة الانقلابية:



    الأوساط العسكرية:
    يرى بعض العسكريين ان القوات المسلحة كان لها رأي واضح في الوضع الراهن بالبلاد، عكسته مذكرة الجيش في فبراير 1989م وما أوردته من أسباب موضوعية فيها «على حد تعبيرهم» يجعل التحرك العسكري لتغيير الحكم شيئا متوقعاً، وانه سيلقي الدعم من معظم الوحدات - ويدلل هؤلاء على ذلك بأن معظم المخططين للانقلاب الاخير من الرتب الكبيرة - عميد- ويعني ذلك ان هنالك تأييداً على مستوي الرتب الأدنى.



    آخرون يرون ان «هذا التأييد» وضح في التذمر الواضح والجرئ الذي ابداه العسكريون اثناء عمليات التنوير التي قام بها القادة للوحدات العسكرية «البعض وصف هؤلاء القادة بالجبن والخذلان» كما وصفهم آخرون بأنهم - أي القادة - قبلوا اهمال الحكومة للجيش وتمكينها لجون قرنق من احتلال مناطق كثيرة بالجنوب وانشغالها عن ذلك باللهث وراء المكاسب الحزبية مما افرز ترديا امنيا ومعيشيا في اقاليم السودان قاطبة هذا ويتردد ان بعض قيادات الجيش صرحت بأنها «لن تتمكن من السيطرة والتحكم في من هم تحت امرتها ومنعهم من المغامرة طالما ان الاسباب لقيام الانقلابات قائمة».



    الاحزاب
    احزاب اليسار اعلنت موقفها عبر وسائل إعلامها الرافض لاي انقلاب عسكري ولا دكتاتورية جديدة وفي ذات الوقت استنكرت اوساط هذه الاحزاب حملات الاعتقال التحفظي لبعض الصحفيين ومحاولة السلطة لتوريط هؤلاء الصحفيين بالاشتراك في المحاولة الانقلابية.



    الجبهة الإسلامية القومية:
    التزمت الجبهة الاسلامية القومية الصمت تجاه المحاولة الانقلابية في ذات الوقت الذي تشكك فيه اصداراتها «الراية» «الوان» و«صوت الجماهير»، في حدوث المحاولة كما جنحت هذه الصحف الى «تغليف» موقفها هذا بأن أوردت.. ما اسمته « بآراء الشارع في الانقلاب، وعدم تصديقه حدوث مثل ذلك»، بالنسبة للحزب الاتحادي الديمقراطي الشريك الأكبر في الحكم من خلال تصريحات بعض اعضائه ونوابه «محمد توفيق» يتضح ان الحزب «يشك» في حدوث الانقلاب خاصة وان التصريحات الرسمية تشير بالاتهام «لمصر».



    الأحزاب الجنوبية:
    أبدت شجبها للانقلاب بحسبان أنه يعرقل مسيرة السلام ويعيد الامور الى «مربع واحد» كما انه يعطل الجهود المبذولة لمحاربة المجاعة.



    النقابات:
    المكتب التنفيذي للاتحاد العام للمهنيين والفنيين عقد اجتماعا يوم 20/6/1989م بدار نقابة الاطباء وقرر اصدار بيان يشجب ويدين المحاولة الانقلابية ويؤكد موقف قوي الانتفاضة الرافض لاي ديكتاتورية جديدة كما قرر تكليف النقابات المنضوية تحت لوائه للتبليغ عن النشاط المايوي في اوساطها.



    آراء المواطنين:
    انقسمت اراء المواطنين حول الانقلاب حيث تري اوساطهم الآتي:
    1/ قطاع يري ان الامر ماهو إلا «فبركة» حكومية «لشغل» المواطنين وصرف انظارهم عن معاناتهم اليومية وضائقتهم المعيشية.
    2/ القطاع الثاني يري انه «مسرحية» قصد السيد الصادق المهدي بها تصفية «القيادات العسكرية» المشتبه في انها اعدت مذكرة الجيش وابدالهم بعناصر «موالية» لحزب الامة.. وتستند هذه الاوساط في آرائها للاسباب التالية:



    أ/ ضعف بيان القيادة العامة وعدم اتباعه باي اجراءات متشددة كحالة الاستعداد القصوى ونشر الجنود في الشوارع والمرافق الاستراتيجية.
    ب/ ان الكوادر المايوية داخل الجيش ليست في المستوي الذي يؤهلها للقيام بانقلاب.
    ج/ ان عودة «الرئيس المخلوع» غير وارده خاصة وقد قال الشعب كلمته في نظامه وانتفض ضده وان معظم الذين يؤيدون مايو كانوا من المنتفعين وليسوا من المؤمنين بفكرها.



    3/ قطاع ثالث «تمنى » نجاح الانقلاب لانه سئم الفساد الذي استشرى في جميع الاوساط وازكمت روائحه الانوف واهتمام الاحزاب الحاكمه بتحقيق مكاسبهم والمكايدات السياسية وتبادل الوزراء للاتهامات ضد بعضهم البعض مما افقد السلطة هيبتها، بجانب فشل الحكومة في تحقيق اي انجاز يخفف للشعب معاناته.. وتشير اوساط هذا القطاع الى ان المرحلة القادمة تحتاج لشخصيه قوية «تقطع دابر» الفساد وانهم لن يبالوا ان كانت هذه الشخصية نميري او غيره.



    4/ قطاع رابع تري اوساطه حتمية وضرورة التغيير الا انها لا تؤمن بعودة «الرئيس المخلوع» لان نظامه هو الذي ادى بالبلاد الى الحالة التي هي عليها الان وان جاء هذا التغيير فلابد ان يكون على يد «المواطنين والجماهير» وليس على «ظهر دبابة» وحتى تتفادي البلاد الديكتاتورية العسكرية.



    «تعليق»
    من خلال استطلاع آراء المواطنين اتضح ان الكثيرين وبسبب المعاناة في المعيشة والحياة، ابدوا تعاطفهم مع «التغيير» وليس «الانقلاب» والبعض الاخر يرى ولتفادي السلطة لاي مغامرة جديدة، ان تعالج: مشاكل البلاد الاقتصادية والمعيشية وتحارب الفساد وعلى أعلى المستويات وتقديم كل من يثبت فساده للمحاكمة وان تمضي قدماً في مساعي احلال السلام في الجنوب والغرب.
    إدارة الأمن الداخلي
    24/ يونيو/ 1989م.




    بسم الله الرحمن الرحيم
    مجلس الوزراء



    الامانة العامة



    مكتب رئىس الوزراء



    أخي الحبيب



    تحية



    حتى الآن لم أطلع على تقرير للأمن الداخلي ألمس فيه الإحاطة بالحقائق أو شمولية التحليل.



    هذا التقرير كالعادة مبتسر من حيث الحقائق والتحليل، فالتنوير العسكري كان فيه ما ورد في التقرير ، ولكن كان فيه رأي آخر وآراء المواطنين كان فيها ما جاء في التقرير ولكن كان ثمة رأي آخر.



    متى يرقي الامن الداخلي للاحاطة بالحقائق والتحليل الأشمل؟



    الله أعلم



    الصادق


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2007, 09:40 AM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 16-06-2002
مجموع المشاركات: 4175

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: wadalzain)

    مريم لا تملك خبرة وعبد النبي مبتدئ وقيادي (بدل فاقد) في حزب الأمة


    حوار : صباح أحمد
    يعتبر السيد مبارك الفاضل المهدي من اكثر الشخصيات السياسية السودانية اثارة للجدل عبر اتخاذه مواقف (برغماتية) تظهر في تناقضها ما قيل ان الرجل يعانيه من توتر حاد على مستوى الفعل السياسي فهو المعارض البارز الذي فجر في خصومة ضد الحكومة وظهر ذلك جليا في موقفه عقب ضرب مصنع الشفاء الى ان انتهي به الامر شريكا للانقاذ في الحكم وكذلك هوالمدافع عن سياسة ابن عمه السيد الصادق المهدي واقرب المقربين اليه الى ان انقسم عليه ..
    واستند مبارك وقتها على حجج اساسية لتبرير التحاقه وجماعته بالسلطة منها ان حزب الامة مفكك الاوصال التنظيمية وضامر الموارد المالية ولذلك لا يملك ان يشكل ضغطا على الحكومة فالافضل اذا من وجهة نظره الالتحاق بالسلطة ثم ضرورة تقديم خدمات لجماهير الحزب التي طال انتظارها وقال ان المشاركة في السلطة موقف لهذا اعتبرها افضل من رمادية موقف حزبه في المنزلة بين المنزلتين .
    (الصحافة) جلست الى مساعد رئيس الجمهورية السيد مبارك الفاضل وحاورته في العديد من القضايا التي تشغل الساحة السياسية وخرجت بالحصيلة الآتية ....
    شبهة
    } أصدرتم خلال الايام الماضية بيانا للرأي العام وضعتم فيه شروطا تعجيزية للوحدة مع حزب الامة قوبل بعاصفة من الرفض ترى ماهي مبررات اصدار ذلك البيان هل هي محاولة منكم لاجتذاب الاضواء لاسيما وان ما ذكر في البيان يختلف تماما عن اسباب خروجكم على حزب الأمة؟
    < (يرد بسرعة) انا غيرمنزعج برد الفعل الاولى لبعض الشخصيات خاصة وهذا الحديث يمسها وآثاره يترتب عليها تغيير اوضاعهم داخل حزب الامة هناك شبهة المصلحة الشخصية في رفضهم لهذا البيان ، البيان اصلا كان نتاج حوار لمبادرات من مجموعات كبيرة في حزب الامة القومي اتصلت بنا على كل المستويات من اجل الحوار والتوحد . ايضا اتصل بنا بعض الاعمام من الانصار في الغرب والوسط والشمال .. (ويستطرد بعد وقفة) هذه النقاط حددناها في رمضان لان هذه المجموعات طلبت منا نقاطاً للحوار .. لكن لما تطور الحوار وكثرت الاتصالات قلنا طالما اصبحت المسألة شاغلة للرأي العام وحزب الامة القومي وبدلا من ان نكون خلف الكواليس لابد ان نوضح الامر خاصة ووفاة د . عمر نور الدائم جعلت هناك احاديث وارهاصات عن هذه الوحدة وعن علاقتنا وملء المنصب الذي شغر بعد وفاة د . عمر فتأكد لى وقتها ان هذه الاستنتاجات والارهاصات لم تكن موفقة لأنها لانها لم تكن محيطة بالواقع فنحن الآن حزبان مستقلان لا حزب واحد .
    } عفوا سيد مبارك اصبحتم الان فقط حزبين مستقلين لا حزبا واحدا لكنكم في الاصل جماعة منشقة عن حزب الامة ؟
    < قاطعني بقوله .... لسنا جماعة منشقة عن حزب الامة .. نحن حزب كامل لنا ارضيتنا التي تختلف تماما عن ارضية الصادق المهدي ونعتبر انفسنا امتدادا لحزب الامة عام 1945م وكان هذا مثار خلاف بيننا والصادق المهدي الذي كان يعتبر نفسه مؤسسا لحزب جديد بمنطلقات فكرية ومرجعية مرتبطة بجهاده الفكري فقط واعلن هذا الموقف قبل عامين في خطبة العيد .. هذا ليس كلاما من عندي هذا حديثه .. وفي مرات سابقة في عام 1985م حاول ان يغير اسم حزب الامة واقترح في احايين سابقة ان يترك الاسم نهائيا في محاولة منه للالتفاف على تراث الحزب فقد كان يريد ان ينسبه لنفسه.. وكان هناك اختلاف حول هذا الامر لذلك نحن حزب منفصل حزب استمراري لحزب 45 مع تجدد في الافكار والقيادة وفخورين بهذا لانه تراث ساهم في صنع تاريخ الحركة الوطنية بالبلاد ابدا لا نتبرأ منه واعتقد انه اذا كانت هناك اى اخطاء او مشاكل مع التطور والقابلية ستعالج تلك القضايا .. نحن حزبان مختلفان تماما وهذا ما حاولنا تبيينه في البيان المقصود لنصوب رؤية الناس حول هذا الامر .. لا الصادق المهدي ولا اعوانه من حقهم التحدث عن اننا جزء منهم او اننا مجموعة خرجت منهم .. نحن لم نخرج من رحم حزب ملك للصادق المهدي بل خرجنا من رحم حزب الامة عام 1945م الصادق المهدي نفسه انا قابلته في مسيرة العمل الوطني لا علاقة خاصة تربطني به ولم تجمعني به علاقة اسرية بل جمعتني معه مسيرة العمل الوطني في الجبهة الوطنية عام 1970م جئته برسالة من الجبهة الوطنية فقد كنت كادرسري اعمل بالجبهة الوطنية خارج السودان وكنت صلة وصل بين الجبهة الوطنية في الخارج والامام الهادي والصادق المهدي بالداخل قابلته اول مرة في مهمة عمل حتى انه لم يكن يعلم بأني كادر اعمل في العمل السياسي ولذلك لم نخرج من رحم حزبه بل خرجنا من رحم حزب الامة الاصل في 45 وكوننا اجتمعنا في عمل بهذا المفهوم فأن هذا لا يلغي شيئا .. لهذا قمنا بتصويب الخطأ الذي وقع فيه .. ليس من حق الصادق ان يتحدث معنا على اننا مجموعة خرجت منه ويدعونا لطلب السماح والتوبة منه .. لا ليس لدينا اي علاقة به .. علاقتنا به هي الخط العام ولو قال ليس لى علاقة بحزب الامة 45 لا علاقة لنا به نحن لسنا مرجعية لفكره ونضاله وهذا النوع من المفاهيم ما دعانا لتصويب هذا الخطأ ووضع هذه النقاط .. حتى يكون الحوار بشفافية تامة وسط القاعدة الانصارية كلها قاعدة حزب الامة ووسط الرأى العام فالافكار والرؤى التي طرحناها تمس كل الحركة السياسية كقضية التجديد والاصلاح السياسي وانتقال العمل من جيل الثلاثينيات الى الاجيال التي تليه ، وفي النهاية اذا اتت بنتيجة او لم تأتِ هي مفيدة لإثراء الحوار في الحركة السياسية وتطويرها . ونحن وضعنا خيارات .. لا نفرض على الآخرين امرا ولهم قناعاتهم الخاصة وضعنا خيارات واذا لم نتفق على المفاهيم التنظيمية هذه يمكننا كحد ادنى ان نتفق علي الخطوط السياسية لاننا دعاة جبهة وطنية عريضة لا يغيرنا ان ننسق مع مجموعة تتنافس معنا على جزء من القاعدة او الارث التاريخي في علاقة سياسية وغير منزعجين اذا لم تجد هذه النقاط اذنا صاغية واذا لم تأت بنتائجها المرجوة ونعتبر انفسنا ممثلين للحاضر والمستقبل ومخاطبين لرموز الماضي حتى تلتقي مع الحاضر والمستقبل فالمستقبل للشباب ولحركة الاصلاح والتجديد والصورة بعد خمس سنوات مثلا ستكون مختلفة تماما عما عليه الحال الآن .
    تعليقات مستعجلة
    } لكن .. قيادات حزب الامة رفضت ما جاء في البيان واطلق د. عبد النبي الامين العام لحزب الامة ومساعدته د . مريم ا لصادق المهدي تصريحات تطالبكم بالاعتذار وتقديم طلب للانضمام لحزب الامة ؟
    < (رد بسرعة) هي تعليقات مستعجلة من اصحاب مصلحة ... تعليقات لم تدرس بعمق القضية الفكرية المطروحة امام الناس مجرد حديث عاطفي مبني على مصالح ذاتية تخص اصحابها ، مريم لازالت في اول السلم السياسي لا تملك التجربة والخبرة السياسية الكافية لتناول مثل هذه القضايا ولاشك انها تتعامل معها بصورة عاطفية تتعلق بعلاقاتها مع والدها .. اما فيما يتعلق بعبد النبي هو ايضا مبتدئ في العمل السياسي دخل حزب الامة في عام 85 وكان اول منصب له هو منصب الوالي ولم يوفق في المنصب وفشل فتم ابعاده وحول لى في وزارة التجارة ابان تولي مسؤوليتها فعينته موظفا عندي .. هو غير مؤهل للمنصب الذي يشغله الآن .. بالضبط كما قال لك الاخ عبد الرسول من قبل هو ضمن قيادات بدل الفاقد في الحزب لذلك انا غير منزعج لمثل هذه القضايا .. نحن طرحنا افكارا ورؤى للحوار على مستوى الحزب كله .. على مستوى قاعدته وقاعدة الانصار وعلى مستوى الرأى العام السوداني ونريد فعلا ا ن نصل لحل فيما طرحناه في السياسة لا توجد مسلمات هناك تلاقح افكار ورؤى ونريد ان يفضي ما طرحناه لحوار حقيقي حول مستقبل الحركة السياسية ومستقبل احزابنا السياسية بما فيها حزب الامة .
    عملية تأسيس
    } الحزب الذي يتكون حديثا مثل حزبكم يحتاج لعملية تأسيس طويلة ربما تستغرق كل جهد القيادة فلماذا فضلتم الاشتراك في الحكومة على بناء الحزب والا يشبه دخولكم الوزارة بعد اعلان حزبكم استعجال الصادق المهدي ليصبح رئيسا للوزراء اوائل الستينات بمجرد بلوغه الثلاثين ؟
    < اولا الحزب لم يتكون حديثا . كما قلت لك هو حزب موجود منذ عام 45 ما قمنا به ثورة تحديث الحزب ، القيادات والكوادر الشبابية كلها كانت موجودة في حزب الامة على مستوى الجامعات والولايات والمركز .. لم نستقطب شخصا جديدا .. هي نفس قيادات حزب الامة فقط حدثت ثورة شبابية جيل جديد استلم القيادة في الحزب في ظروف بها فراغ واختلاف على الخط السياسي والقضية التنظيمية والرؤى المستقبلية لحدثت ثورة شبابية استلمت مقاليد الامور وبنت هيكلا جديدا للحزب واستمرت مسيرتها (ويتوقف مبارك الفاضل عن الحديث لفترة ثم يقول ) المشاركة في الحكم ايضا قضية مرحلية لانها جزء من البرنامج المطروح للحزب وهو انهاء الصراع السياسي الذي لا يمكن انهاؤه الا اذا حدث تعاون في القضايا الوطنية وحصل تصالح .. نحن اعتبرنا انفسنا مثالا يحتذى به في هذه الناحية تقدمنا الصفوف لكسر حدة الصراع ونلتقي مع الآخر في اطار الحكم ايضا في مرحلة انتقالية هي مرحلة تأسيس السلام والتحول الديمقراطي ويحتاج هذا لتلاحم وعمل مشترك لذلك رأينا انه من الافضل الدخول في البرنامج وان ندخل من داخل الحكم في مشاركة تجاه هذا العمل واذا قمنا بتقييم التجربة سنقول ان قرارنا كان صحيحا لان الذين اختاروا غير هذا الخط لحقوا بنا الآن واصلا هذا الخط خط حزب الامة موحد منذ عام 1999م وفارق به التجمع المعارض في مارس 2000م بعد ان رأى افضلية العمل السياسي من الداخل ورأي دفع هذه الايجابيات وتبقى قضية المشاركة في الحكم او قبول النظام الدستوري والعمل من الداخل جزئيات بسيطة الاختلاف . -يعني قبولك بالنظام الدستوري القائم والتطور السياسي والدستوري والعودة للداخل وترك المعارضة يقرب المسافات فتصبح المسافات بين مشاركتك في الحكم وعدمها بسيطة .. على العموم انا اعتقد ان الايجابية تقول بأفضلية المشاركة في الحكم طالما اعترفنا بمبدأ التطور الدستوري وحصل اعتراف متبادل بيننا والنظام واتفاق على التوجه الديمقراطي والسلام وبهذا يبقي لابد من العمل سويا لتحقيق ذلك وان نعتبر فترة الخصام مرحلة وانتهت الى غيررجعة وهذا مايحدث الآن مع الحركة الشعبية لانها تتفاوض على اتفاق سلام وتطور دستوري وتحول ديمقراطي وستشارك في السلطة لتنفيذه بمعنى لن ينفذ قبل مشاركتها في الحكم وستشارك في السلطة لتنفيذ هذا البرنامج.. نظرية الا تشارك في السلطة الا في اطار انتخابات حرة ونزيهة انتهت الآن واصبحت مسألة خاطئة لان الحركة الشعبية التي تملك قوة عسكرية اساسية وسند دولي ستأتي لتشارك في اطارنظام انتقالي مجالسه التشريعية ستكون معينة بعدها سينظر في مراجعة الدستور ومن خلال مشاركتها في الحكم ستشارك في عملية التحول الديمقراطي وتأسيس السلام وبهذا يبقي موقفنا سليما يعني هي مرحلة انتقالية والحزب اصلا كان قائما نحن في مرحلة اعادة بناء بعد فترة عمل سري وجئنا الآن لمرحلة اعادة البناء ونعتقد بتغير الخطاب والفهم السياسي ووجود وعي سياسي كبير فالمواطن الان لا يريد ولاء سياسي فقط انما يريد معالجة قضاياه المعيشية ووجودنا في الحكم يتيح لنا الفرصة لمعالجة قضايا المواطن والمشاركة في المعالجة الشاملة لقضايا الوطن. لذلك رأينا في حركة الاصلاح أمرين كسر شوكة الصراع السياسي ومراعاة التطور الذي حدث في فهم المواطن حول ان الولاء ليس الولاء الاعمى انما الولاء والالتزام مع المطالبة بمواجهة القضايا المعيشية والخدمات وغيرها وهذا لا يتأتى الا اذا كنت في موقع مسؤولية استطيع من خلاله مواجهة تلك القضايا ولا ازيعك سرا اذا قلت لك ان اعضاء في حزب الامة القومي بسبب العلاقة التاريخية بيننا يأتون الينا لقضاء حوائجهم ولا يتحرجون من ذلك ونفعلها لمجرد انهم مواطنين لان مساهمتنا اصلا لكل المواطنين والمبدأ الذي سرنا عليه هو المبدأ الذي طبق الآن اي افكار اخرى سارت عليها القوى الثانية مثل اسقاط النظام ، ثم اقامة نظام آخر تشارك فيه كل القوى السياسية أو حل النظام لنفسه واقامة انتخابات اولا ثم المشاركة كلها اصبحت نظريات سقطت الآن وما عادت ذات جدوى فالآن هم يلحقون بنا اذا اخذت اتفاقية جدة او محاولات الصادق المهدي للتقارب مع المؤتمر الوطني كلها ملاحق للخط الحقيقي الذي سار فيه حزب الامة والحركة الشعبية مع اختلاف في طبيعة الاثنين فالاخيرة كانت لابد ان تنتظر اتفاقا في الترتيبات العسكرية والأمنيةوغيرها بينما حزب الامة لم يكن ينتظر اتفاقا مثل هذا انما اتفاق على المبادئ الاساسية .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2007, 09:48 AM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 16-06-2002
مجموع المشاركات: 4175

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: wadalzain)

    أساليب غير شريفة
    عفواً سيد مبارك «انت متهم بممارسة الأساليب غير الشريفة في المعارضة ضد شعبك، وأضرب مثلاً لذلك اختلاقك لمعلومات كاذبة حول مصنع الشفاء»، وقد قال الصادق المهدي ذات يوم ما معناه انك كنت الممول الاول بالمعلومات للأجهزة الاميركية لضرب مصنع الشفاء، وهذا ما قالت به أيضاً القيادات التي تمردت عليه أخيراً؟
    (رد بسرعة)
    = هذه ممارسة لابد ان نتجاوزها في العمل السياسي.. (نحن اصحاب انت حبيبي... اختلفنا يلعن ابوك) هى ممارسة نريد تجاوزها ونريد اذكاء الحوار في جوهر القضايا.. مثل هذه الاتهامات موجودة في العمل السياسي والارث السوداني لايقبلها.. انا لم ارد على الصادق المهدي ولا على (الأخوان ديل) لان الرأي العام قد حاكمهم وظل الصادق يحاول الاعتذار لى كثيراً عن هذا الامر ويحاول الاعتذار لكثيرين لاموه على ماتفوه به وقتها لكنه في تقديري ادين امام الرأى العام.. واذا كان يعلم كل هذا عني وأنا اقرب الناس اليه لأكثر من ثلاثين عاماً لماذا سكت كل هذا الوقت ولماذا لم تظهر عيوبي الا عندما اختلفنا؟ موضوع الشفاء هذا الصادق المهدي اصدر حوله بياناً نفى فيه ان يكون قد اتهمني بافشاء معلومات للاميركان (والشينة منكورة) واعتذر لى عدة مرات كما اعتذر لكثير جداً من الأهل والقيادات الذين لاموه على هذا الاسلوب والحديث.. كما قلت لك حدثت للصادق محاكمة من الرأي العام ولا أظنني ارغب في الرد عليه ولا في تشجيع هذا النوع من الممارسات.. الصادق خسر قضيته.. واعتبر ان هذا النهج الذي اتبعه جزءاً من حركة الإصلاح السياسي فواحدة من عيوب الممارسة السياسية السودانية الفجور في الخصومة ومحاولة نعت الآخر بما ليس فيه، الفساد الأخلاقي والمالي والعمالة والخيانة هى ثلاثة اكلشيهات موجودة في الساحة السياسية (اول ما تزعل من زول ترفعها في وشه).. اذا اردت ان اجتر مثل هذه القضايا فهى موجودة في الساحة وبامكانك الرجوع لتلك التحقيقات التي تمت في يوليو 1976 مع بعض المعتقلين تحديداً المرحوم الفاضل الجاك شريف الذي ادلى بمعلومات كثيرة جداً في المحكمة عن علاقة الصادق المهدي بالاميركان. وقال انه شهد هذه العلاقة لو كنت ارغب في اعادة مثل هذه القضايا فهي موجودة في اضابير المحكمة ونشرت في وسائل الاعلام لكن لا داعي لذلك و(خليها مستورة) (ضحك) (توقف عن الكلام لحظة ثم مسح جبهته كأنه يستنفرها للتذكر).. الفاضل الجاك شريف توفى الآن لكن وقتها حدثت قطيعة بينه والصادق المهدي حتى توفى. هو قريبه ومن اقرب معاونيه في فترة معارضة نظام مايو حتى ان الصادق عندما غضب عليه اصدر تصريحاً قال فيه ان الفاضل تقدم له بمقترح اغتيال جعفر نميري وانه رفض المقترح.. (ضحك) كان الصادق يرمي الى ان يقبض النميري على الفاضل ويشنقه بدعوى انه كان يخطط لاغتياله (ضحك ثانية) لا أريد ان اخوض كثيراً في مثل هذه القضايا واعتقد بضرورة ان ندين مثل هذا السلوك فالانسان يجب ان يحاكم على اساس افكاره وادائه ونجاحه واخفاقه في الحياة السياسية والعملية لا بمثل هذه الاتهامات.
    الصادق المهدي بدأ شاباً متمرداً على الطائفة وحاربها بكل الوسائل لكن انتهى به الأمر اخيراً إماماً للانصار ماذا يمنع ان يحدث لك مثل ما حدث لابن عمك وقائدك السابق؟
    = (ضحك) اطمئني لا طموح لدىَّ للقيادة الدينية.. والغريب ان والدي كان لديه نفس النهج الذي انتهجه الآن فقد كان يصنع الائمة لكنه لايرغب في ان يكون إماماً.. فاكتفى بدوره في الحياة السياسية والاقتصادية بجانب مساهماته في العمل الانصاري ولذلك انا سائر على نفس النهج وليس لدى هذا الطموح للقيادة الدينية.. اما ما يتعلق بالصادق المهدي فيرد عليك هو ولا أظنه يرفض.


    فى مقابله مع مبارك الفاضل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-01-2007, 09:25 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: خضر حسين خليل)

    نواصل الرد على مقال دكتور القراي الذي نقله الى هنا ود الزين

    كتب القراي :
    Quote: على ان تصريح السيد الصادق المهدي ، بان حكومة الجبهة خدعته ، انما يشهد بغفلته ، وقلة حنكته السياسية.. فهو قد اتفق مع الجبهة من قبل عام 1988 ورفض بسبب ذلك اتفاقية السلام ، فاذا بالجبهة تغدر به ، وتنقلب عليه ثم تعتقله وتسئ معاملته كما صرح أكثر من مرة !! فلماذا يعود ليتفق معها مرة أخرى ؟! ولماذ وضع سلاحه وسرح محاربيه ، الذين تركوا وطنهم وتجندوا ليحاربوا حكومة الجبهة معه دون ان يحدث اي تغيير في حكومة الجبهة؟


    أقول ان حديث الامام الصادق المهدي يدل على
    كره هذا الرجل للدماء التي اريد لها ان تسيل
    بين ابناء الشعب السوداني بفعل جنرالات و سادي
    الجبهة الاسلاموية بعد ان صرح البشير الى انه من
    اراد التفاوض فليحمل السلاح والزارعنا غير الله
    اليجي يقلعنا اي ان الامام انما حمل السلاح بعد
    ان يئس من استجابة النظام والتفاته الى اي صوت
    عقل داعي للحوار والحل السلمي فكانت قوات جيش
    الامة للتحرير وحمل السلاح ولكن بعد ان صدق النظام
    في قوله انه لا يفاوض غير من يحمل السلاح وطلب
    التفاوض بعد ان حمل حزب الامة السلاح تراجع ونكص
    عهوده في مواصلة الحوار الا عبر حوار ثنائي ولكن
    من ساعد النظام على هذا النكوص انه التجمع الوطني
    الذي رفض اي التفات الى ما انتزعه حزب الامة في
    جيبوتي بل ان مبادي جيبوتي التي تحقق 99 % من
    مطالب القوى الوطنية والتي لا تتناقض مع اي من بنود
    ومقررات اسمرا على العكس من مبادي الايقاد والتي
    اثبتت تناقضها مع مقررات اسمرا ومحصلتها المنطقية
    اتفاقية نيفاشا والتي استبعدت كل مطالب التجمع
    وانحازت فقط لقضايا وهموم الحركة الشعبية والمؤتمر
    الوطني .. لقد تبلد التجمع تماما في رفضه لجيبوتي
    وتماهيه الى درجة طرد حزب الامة واخلاء الساحة فقط
    للحكرة الشعبية التي مارست كل ساديتها مع التجمع الوطني
    الى درجة تحوله الى مكتب وسكرتارية علاقات عامة فقط
    وامعنت في ازلاله باجباره علي توقيع اتفاقية القاهرة !!
    اذا ساعد التجمع الوطني النظام على ممارسة الخداع نهجه
    والحركة الشعبية فاطبقا على قضايا شعب السودان بنهم
    وقضيا على امال الكثيرين في ازالة النظام ومحاسبته
    ومسائلته
    وكانوا جميعا خير عون للنظام لمواصلة خداعه وبقى الامام
    ومن معه من ( اتباعه ) صامدون في وجه طغيان الجبهة
    الاسلاموية تشد من ازره تنظيمات جعلت من قيم الديمقراطية
    والحرية خياراتها النهائية تنظيمات مثل حركة حق والمؤتمر
    السوداني هؤلاء جميعا وقفوا صفا واحدا ولا يزالون ضد
    خداع الجبهة ونظامها .

    اذا ان حديث القراي اثبتت الايام بطلانه وانه لا يعدوان
    يكون سوا رغبات عدائية مستدامة لا ندري لها سببا تنتاب
    الاخوة الجمهوريين فيسعد ويطرب لها المتشوعين امثال
    ود الزين والبصيرة ام حمد وامثالهم/هن فيهجعون
    بها في المنابر ظنا منهم
    انهم ينالون من حزب الامة وما دروا بان حزب لا يزال متمسكا
    بخياره بالديمقراطية وحقوق الانسان ولو اكتفى بهما
    لاستحق شرف النضال مدى الدهر ..
    في حين احزاب اخرى ارتضت لنفسها الارتماء في احضان
    النظام فتمرقت في وحل الخديعه ورضعت حت تجشات من خيانة المبادي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-01-2007, 09:38 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    Quote: رغم دعاوى "الحداثة" و " السندكالية" و "الصحوة" و غيرها ؟! وهو



    الحديث اعلاه يدل على جهل بما يقول امام الانصار

    هل يحدثنا الدكتور ( المثقف ) القراي عن معنى السندكالية ؟؟

    وهل يتبرع ود الزين الناقل المتجوهل لنقل ما تتفتق به ذهنية الدكتور ؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-01-2007, 11:06 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    Quote: فهل يستبعد ممن صالح نميري حتى قبل أن يرفع شعاراته الإسلامية أن يصالح البشير الآن؟ لقد سئل البشير عن علاقة نظامه بالصادق المهدي بعد خروج الصادق فذكر أن لهم معه عدة حوارات لأن هناك ثوابت متفق عليها بينهما وحين سأله المحرر عن هذه الثوابت قال: (الثوابت وحدة السودان وتطبيق الشريعة وحل المسائل بالحوار السلمي) (الشرق الأوسط 16/12/1996) ونفس رأي الحكومة تحمله جماعة الأخوان المسلمين فقد صرح أبرز قادتهم الحبر نور الدائم (أن كثيراً من القواسم المشتركة بين الحكومة والمعارضة تبدو في الخط الذي يمثله الصادق بالذات .. فعلنا أشرنا إلى هذا من قبل في أن الصادق مع التداول السلمي للسلطة وأنه ضد التدخل الخارجي وأنه مع الشريعة وهذه هي الأمور الكبرى) (الشرق الأوسط 15/12/1996) فهل يستبعد من يعرف شخصية الصادق المهدي أنه يمكن أن يعقد مصالحه مع هذا النظام ويحاول بشتى الطرق والوسائل أن يسوق لها أطراف المعارضة الأخرى؟!


    كل هذا من اجل اثبات ان الامام الصادق المهدي
    هو الاقرب الى نظام الجبهة الاسلاموية وهو حتما سيتصالح
    معها وفقا لتحليلات وهرطقات الكاتب والناقل ولكن ردنا
    ليس بتفنيد ادعائه وخزعبلاته لان الواقع الان وبعد كل ما
    سكبه الكاتب من مداد وكراهية الواقع يقول ان من صالحوا
    النظام هم غرة اعين الطاهويون وكاتبهم هم من يتدلس لهم
    الشيوعيون والطاهويون ومن لف لفيفهم غوغائيو ما يسمى
    بالسودان الجديد متاهة ما بعد الراحل قرنق

    ولكنا نقول للكاتب لقد وجدنا امامنا امامنا ثابت على مبادئه
    و لا تزال يده عفيفة ولسانه رطبا داعيا لدينه ودنياه بالحق
    فماذا وجدتم عند ائمة سودانكم الجديد ؟ لقد خلف ائمامكم شياطين
    الانس امثال مجذوب الخليفة ونافع والمتعافي هؤلاء هم ائمة السودان
    الجديد وتربع شيخكم منصور خالد على سجادة المال رئيسا لتجار الصمغ
    العربي مقتسما للثروة مع الانقاذ ويا لها من قسمة ضيزى

    ولكن بعد كل هذا لا يجد متسولي الحزب الشيوعي حرجا في نقل
    ما اثبتت الايام بطلانه وصار جيفة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2007, 09:58 AM

Elwaleed Ibrahim

تاريخ التسجيل: 06-12-2003
مجموع المشاركات: 282

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: Aymen Tabir)

    العزيز ايمن السر

    تحياتى وانحنائى .....

    اعتقد انك فى طريقك لاهدار زمن ومجهود بلا طائل اتمنى ان توفره ..

    الحبيب ود العمدة

    ولله بقيت زى الشافع العوير البحرج اهلو كل يوم( الاحباب ) معتذرين نيابة عنك
    ياخ اسمع الحزب الشيوعى ده كعب وناسو نباذين وما عندو برامج ولا اهداف ولا
    اى حاجة وطائفى وشمالى وشرقى وكلو اربعة انفار ونص ( النص ده انا ) انت ياخ
    مالك ومالو ما تخليك فى حزبك العظيم وامامك العبقرى الذى لا يخطئ ..
    حاول يا حبيب الاستفادة من زمنك وباقى قدرتك على القراءة والبحث فى تطوير اطروحات
    حزبك واعادة انتاجة الفكرى بصورة تتوافق مع متطلبات المرحلة القادمة .. واجتهد
    حبيبو فى الخروج سريعا من شرك الشيوعيين ودائرة مؤامرتهم وامرق من بوهية (اخر الثانوى وبداية البرلم دى) بخطاب جديد نقدا (ان كان لابد) لنظرية الثورة وترميمات التجديد
    ولك فى خطل برامج الحزب ولوائحه مادة دسمة لتنفس سمومك , وان شاءت ساعدناك فى هذا الاتجاه ....
    وان عندك رقبة لشعر البروسترواكيا ومهام ما بعد انهيار المعسكر الاشتراكى وفلسفات مابعد الحداثه فستجد فيها ما يعفيك ومزلة اقتفاء اثر عبد العاطى وصحبه لجهة مجادعة الحزب بالسباب

    الحبيب حمودى
    المملكة بلد صعب وما بنقعد ساكت اقترح تواصل اخوى فى شغلتك اسهل ليك مالك مال الكلام الصعب ده وقضايا ما بعد الحداثه وشنو كده ماعارف خليك اعتيادى ماتسمع كلامى ده كلام زول شيوعى حاقد ساى عليك فى كرشتك وريالاتك الكتار ديل اصلو الشيوعيين ديل كده حاسدين .....

    الكنتاكى كيف ياحبيب بالذات مع الشبس

    شيوعى وخخخخخخخخخ ....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-01-2007, 08:15 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: Elwaleed Ibrahim)

    Quote: ولله بقيت زى الشافع العوير البحرج اهلو كل يوم( الاحباب ) معتذرين نيابة عنك
    ياخ اسمع الحزب الشيوعى ده كعب وناسو نباذين وما عندو برامج ولا اهداف ولا
    اى حاجة وطائفى وشمالى وشرقى وكلو اربعة انفار ونص ( النص ده انا ) انت ياخ
    مالك ومالو ما تخليك فى حزبك العظيم وامامك العبقرى الذى لا يخطئ ..
    حاول يا حبيب الاستفادة من زمنك وباقى قدرتك على القراءة والبحث فى تطوير اطروحات
    حزبك واعادة انتاجة الفكرى بصورة تتوافق مع متطلبات المرحلة القادمة .. واجتهد
    حبيبو فى الخروج سريعا من شرك الشيوعيين ودائرة مؤامرتهم وامرق من بوهية (اخر الثانوى وبداية البرلم دى) بخطاب جديد نقدا (ان كان لابد) لنظرية الثورة وترميمات التجديد
    ولك فى خطل برامج الحزب ولوائحه مادة دسمة لتنفس سمومك , وان شاءت ساعدناك فى هذا الاتجاه ....
    وان عندك رقبة لشعر البروسترواكيا ومهام ما بعد انهيار المعسكر الاشتراكى وفلسفات مابعد الحداثه فستجد فيها ما يعفيك ومزلة اقتفاء اثر عبد العاطى وصحبه لجهة مجادعة الحزب بالسباب

    الحبيب حمودى
    المملكة بلد صعب وما بنقعد ساكت اقترح تواصل اخوى فى شغلتك اسهل ليك مالك مال الكلام الصعب ده وقضايا ما بعد الحداثه وشنو كده ماعارف خليك اعتيادى ماتسمع كلامى ده كلام زول شيوعى حاقد ساى عليك فى كرشتك وريالاتك الكتار ديل اصلو الشيوعيين ديل كده حاسدين .....

    الكنتاكى كيف ياحبيب بالذات مع الشبس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-03-2007, 11:24 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    ومن مؤلفات لينين ؛ والتى تترد فيها عبارات العميل والخائن والبرجوازى ضيق الافق والمرتد فى كل صفحة . بل لقد عنون لينين احد كتبه بعنوان " الثورة البروليتارية والمرتد كاوتسكى " ؛ ردا على قائد الاشترالكية الالمانية الذى اختلف معه ؛ وكلنا يعرف اتهامات الخيانة والعمالة التى كالها ستالين لكل من خالفه الراى او شكل تهديدا لموقعه ؛ من قادة الحزب البلشفى واصبحت ذريعة للتصفية الجسدية ؛ بالاغتيال والاعدام ؛ لاكثر من 90 بالمائة من قوام اللجنة المركزية للحزب والكوادر الشيوعية خلال سنين طغيانه الكالحة .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2007, 09:41 AM

خضر حسين خليل
<aخضر حسين خليل
تاريخ التسجيل: 18-12-2003
مجموع المشاركات: 15087

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    شفت جنس البسوي فيهو ود الزين ده ياعمدة
    ده إسموا التسوي بي إيدك يغلب (أسيادك) عفواً أجاويدك

    .......................

    خم وصر ياصاحبي

    بعدين تعال إنت ماسمعت إنو في الادب الثوري في حاجة إسمها ( إنت كلامك وين ياسامع وناظر) بمعني ده عادل وده إجتهادوا وهو شايف كدة من تجربتوا إنت حقك وينو.. نقتك.. حنكك.. حاجاتك .....

    .......................

    شخصياً ماعني أي رغبة لنقاش جادي معاك لانك زاتك ماجادي (وموقع الحوار المتمدن ده ياخينا بنعرفوا ولو عندك باقي خير خت الرابط كلوا أقلاها تساهم في نشر الوعي زيك وزي عبد الخالق محجوب مع الاخذ بفارق ماقدمه عبد الخالق مع ماتقدمه من خدمات ( قص / لصق)

    محمد
    كل سنة وإنت مثقف

    خضر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2007, 10:00 AM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 16-06-2002
مجموع المشاركات: 4175

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: خضر حسين خليل)

    بقلم الخاتم عدلان
    لا يمكن للصادق المهدي ان يسكت عن اتهامات مبارك الفاضل إلا اذا اختار الاستسلام للذبح المعنوي دون مقاومة
    الوثيقة المنشورة التي تثبت ان الصادق كان يعلم بانقلاب الانقاذ معلومة لدينا
    مبارك الفاضل خلط خلطا منكرا بين اصلاح حزب الامة والالتحاق بالسلطة
    الإتهامات التي ساقها السيد مبارك المهدي ضد الصادق المهدي في صحيفة الصحافة الصادرة يوم 5 مايو الحالي، إتهامات خطيرة لا يمكن للوسط السياسي أن يتغاضى عنها، مهما كانت الدوافع، كما لا يمكن للصادق المهدي أن يسكت عنها إلا إذا اختار أن يستسلم للذبح المعنوي دون مقاومة. وبالطبع سيكون هناك إغراء ضخم للوسط السياسي عامة، وللصادق المهدي شخصيا، أن يقلل من قيمة الإتهامات بالقدح في شخص من أطلقها، محاولا أن يبرز أن مبارك المهدي لا يقف على أرضية أخلاقية عالية عندما يتعلق الأمر بالمؤسسية والتعاون مع النظم الشمولية واتهامات الفساد المالي. ولكن هذا ليس هو الموضوع، إذ ان قول الحقيقة لا يتوقف على الصالحين، بل هو حق مباح لكل شخص مهما كان موقعه ومهما كان موقفه من الحقيقة نفسها.



    تتناول رسالة السيد مبارك المهدي قضايا جوهرية تتعلق بالديمقراطية داخل حزب الأمة وهوان المؤسسة الحزبية، وإستعلاء الزعيم الطائفي على قاعدته مستندا إلى السند الأعمى الذي يجده من بعض البسطاء ودكتاتوريته الطليقة، ورفضه لأي نوع من المنافسة مهما كانت درجتها ومهما كان شكلها، وإهانته لكل ذي رأي مستقل داخل حزبه والتنكيل به وإجباره على التوبة والندم وهي ممارسات تذكر بالعصور الوسطى الأوروبية، وأساليبه البوكاسوية والنميرية عندما يجي إلى الإجتماعات الحزبية مدعوما بحراسة مسلحة من أبنائه وأزلامه، وفساد ذمته المالية بتناول الرشاوي المالية من سلطة يدعي كاذبا أنه يعارضها وتصرفه في هذه الأموال غير المعترف بها من قبله بإنفاقها على نفسه وأسرته أو أستخدام بعض فتاتها كرشاوى لبعض مريديه وبعض حلفائه الصغار. بل وتصل الإتهامات إلى حد الإهانة التي لا تمحي عندما يتهم مبارك المهدي زعيمه السابق بإستجداء رئيس المؤتمر الوطني، حتى يدفع له ثمن العودة إلى السودان بعد سياحته القصيرة في القاهرة، مقابل إعلانه بأن ابتعاده لا ينطوي على أي معنى سياسي، مما يجرد الصادق من زينة الكرامة الشخصية.



    ويمسك السيد مبارك المهدي عن بعض الأسرار الخطيرة ويهدد بكشف الوثائق الدامغة إمعانا في الإهانة والتخويف، مهددا بالعودة إذا خرج الزعيم السابق عن حدود الأدب!!
    نحن لا نريد في هذه المرحلة أن نحكم بصحة أو خطأ كل ما جاء في رسالة مبارك المهدي، ولكننا لن نفسر صمت الصادق المهدي عنها،اذا أختار أن يصمت، بأنه نوع من الترفع وعلو المقام، بل سنفهمه كنوع من العجز عن المرافعة والدفاع وكاعتراف منه بأن ما جاء فيها صحيح كله، وسنتعامل معها على هذا الأساس حينها. ولكنا نقول الآن أن الإتهامات تبدو على درجة كبيرة من المصداقية حكما بعدة أشياء.
    منها أن السيد مبارك المهدي تحدث عن أشياء كانت محضورة في غالبها من قبل آخرين: مثلا الوثيقة التي قال أن أربعين من قادة الحزب وكوادره وقعوا عليها، التقرير الذي أعده الأستاذ عبد الرحمن نقد الله ورفضه الصادق المهدي بعد أن تحدث عنه هو نفسه كثيرا جدا. وقد غضب نقد الله لهذا الرفض واعتكف، وتحمل بعد ذلك هموما ثقيلة جاءت كلها من تلقاء زعيمه الطاغية الذي يعتقد أن الديمقراطية هي إعطاء أهوائه الخاصة غطاء من التأييد الحزبي الكاذب. ونحن ندعو له بالشفاء العاجل ليواصل نضاله العنيد، المبدئي والمستقيم، من أجل الديمقراطية الحزبية ومن اجل الديمقراطية السودانية، ومن أجل الوحدة الوطنية فهو رجل جمّاع، تهفو إليه القلوب.



    هناك ماضي الصادق المهدي وسيرة أدائه الحزبي، فقد كان يرفض قرارات حزبه شبه الإجماعية ويستعيض عنها بقرارات شخصية، مستندا إلى الدعاوى ا لكهنوتية حول المعرفة الإلهامية التي تحدث عنها في كتابه يسألونك عن المهدية، ومعتصما بحيل مفضوحة مثل " الإستخارة" التي بررت له إدخال الجبهة الإسلامية إلى الحكم في مواجهة رفض إجماعي من كل قاعدته وقيادته الحزبية. مثل هذا الرجل لا يستبعد منه أن يأتي بما نسبه إليه إبن عمه وحافظ أسراره.
    وهناك الوثيقة المنشورة التي تثبت أن الصادق المهدي كان يعلم أمر الإنقلاب، مثله مثل قادة أحزاب معلومة لدينا، وأنه، وهو رئيس الوزراء لم يفعل شيئا لمواجهة الإنقلاب وإفشاله، مما يستوجب المحاكمة مع الإنقلابيين أنفسهم. وقد وجهت له هذا السؤال نفسه في أول ندوة عقدها في لندن فلم يستطع ان ينكر علمه بالإنقلاب، ولم يستطع أن ينفي عجزه عن مواجهته، ربما لأنه لم يكن يعرف هل يقف مع إخوته الأيديولوجيين الذين يريدون أن يطيحوا بحكومته الديمقراطية، أم مع خصومه العلمانيين المتمسكين بالديمقراطية والراضين عن وجوده هو نفسه رئيسا للوزراء. وهو موقف هاملتي نتجت عنه كل هذه المآسي التي لم تصب الصادق المهدي خاصة، بل أصابت الوطن ككل.



    ثم هناك أمر الأموال التي استلمها من السلطة. إن على الصادق المهدي أن يقول بكل وضوح إما أنه أخذ هذه الأموال بالفعل، أو لم يأخذها. وإذا كان قد أخذها هل أبلغ عنها حزبه؟ وكيف تصرف فيها؟ وهل التعويضات الخاصة بحزب الامة مفصولة عن النهب الشامل الذي تعرضت له البلاد ككل من قبل صقور الجبهة الإسلامية الجارحة الجائحة؟ وهل صحيح أنه أستجدى رئيس المؤتمر الوطني المشرف على عملية النهب الشاملة، ليدفع له تكاليف عودته من سفرته تلك؟
    لن نحترم أنفسنا ولا زعماءنا ولا أوطاننا إن مررنا على مثل هذه الإتهامات الغليظة مرور اللئام، لأن تجاهل مثل هذا القضايا مع الحديث عن الديمقراطية والمؤسسية ليس سوى لؤم بعيد الأغوار. ولن ينقذ الصادق من ورطته الحالية ومن حرجه العظيم إلا الصدق والمواجهة. أي لن تنقذه منه إدعاءات الرفعة والتسامي الأخلاقي الزائف، ولن ينقذه منه اللجوء إلى سوق إتهامات مضادة يمكن أن تدين صاحبه دون أن تبرئه هو، ولن تنقذه منه بركاته أو معارفه الإلهامية، بل لن ينقذه منه حتى المثقفون من أهل الترقيع الذين يقفون مع الطائفية والحداثة، ومع الديمقراطية والدكتاتورية، ومع اليسار ومع اليمين، ومع محمود محمد طه ومع قاتليه، ومع عبد الخالق ومع الترابي، ومع الحكومة والمعارضة، والذين يعتقدون أن الأحزاب ملكيات خاصة ببعض الأسر يفعل فيها زعماؤهما بما لديهم من البركات، ما يعن لهم من الأفعال، فهي أحزاب مأمورة بالطغيان الفردي، وبالفساد المالي، وبغياب المؤسسية وما على الناس سوى الصمت وأداء فروض الطاعة والولاء للزعيم الذي أهلته البيولوجيا قبل أن تؤهله الأيديولوجيا.



    وأقول إن ما ساقه السيد مبارك المهدي حول محاولات إصلاح حزب الأمة، وحتى مع مقاومة الصادق المهدي، لهذه المحاولات، مع وجود تيار واسع يدعو للإصلاح، كان من شأنه أن يقنع مبارك بالتفرغ الكامل لعملية الإصلاح، على أرضية النقد الذاتي لممارساته هو نفسه في العهد الديمقراطي، وكان من شأنه أن ينقل حزب الأمة إلى أفق جديد، علماني وغير طائفي. ولكن مبارك لم يختر ذلك، بل خلط خلطا منكرا بين إصلاح الحزب وبين الإلتحاق بسلطة شمولية القاعدة والتوجهات، ولا تقبل الحلفاء إلإ كتابعين، ولا تدنو إليهم إلا لتفرق شملهم وتعصف بهم. وهذه أمر يؤسف له، لأن مقدرات مبارك السياسية المتميزة يعرفها كل من عمل معه. ولكن المقدرة يجب أن تقترن بالحكمة، وهو قران لم يتم للأسف الشديد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2007, 10:00 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: خضر حسين خليل)

    Quote: وليكون الحوار ذو قيمه مرتجاه دعني اطرح عليك هذه الاسئله :


    الاخ ايمن السر

    تحياتي

    وليكن الحوار ذو قيمة لنتحدث اولا عن موضوع البوست وما كتب ورصد من ممارسات
    لازمت عمل الحزب الشيوعي طوال تاريخه ثم لناتي بعد ذلك للتحاليل النفسية والدوافع الخاصة بود العمدة هكذا يستقيم الامر ويوضع البوست في مساره الصحيح ..

    على كثرة كلامناعن الحزب الشيوعي لم نسمع ردا ولا تعليقا الا بمثل ما تجود به مشاكسات ود الزين وزملائه كما هو اعلاه

    وان كان ردت الفعل الناتجة من هؤلاء افضل كثيرا مما حدث في منطقة مجاورة على كثرة سكانها من الزملاء

    واحدة من ازمات الحزب الشيوعي سوف تتضح بجلاء في هذا البوست
    ست مداخلات ولم نفد بشي حتى الان واتمنى غير ذلك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2007, 10:35 AM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 16-06-2002
مجموع المشاركات: 4175

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)



    دكتور على حمد ابراهيم يعرض بعض ما جاء فى كتاب سقوط الاقنعه لفتحى الضو


    " دخل عليه ضابط من ذوى الرتب الوسيطة فى القوات المسلحة، وكان يتأبط خبرا مزعجا ، تشيب له الولدان، وقد جاء تحديدا لابلاغ المهدى به، فقال الضابط :" هناك ترتيبات تجرى لتنفيذ انقلاب عسكرى لتغيير السلطة الديمقراطية!". سأله المهدى عن مصدر معلوماته. فقال الضابط : ليس هناك مصدر معين.لكنه التقط كثيرا من الهمس الذى يدور وسط ضباط المؤسسة العسكرية لدرجة اصبح ذلك فى حكم اليقين. ولكن المهدى باغته بسؤال استنكارى:" هل تفتكر ممكن ضابط يغامر ويهد الشرعية الدستورية ؟! ويجيب الضابط: ياسيد الصادق الضابط المغامر عندما يركب الدبابة لا يعرف المؤسسة الشرعية ، وكل تفكيره يكون مركزا فى اتجاه ان حياته فى خطر ، مما يحفزه لتنفيذ تلك المهمة فقط ."غير ان المهدى عاجل الضابط بسؤال آخر ينضح تواضعا:تفتكر مالذى يمكن عمله؟ ويجيب الضابط: قادة الوحدات يجب ان يكونوا ملازمين فى وحداتهم بدرجة استعداد قصوى ،وتأهب كامل.كما يمكن أن توضع كتيبةأو اكثر فى منطقة فتاشة"

    - يورد المؤلف هذا الحوار الذى دار بين السيد الصادق والضابط ذى الرتبة الصغيرة الذى واضح انه جاء متطوعا لتبليغ رئيس الوزراء ببعض ما يدور من لغط ، يورده بين غابات من علامات التعجب والاستغراب، استنكافا واستغرابا أن يسأل رئيس الوزراء الضابط الصغير الرتبة ان كان يعتقد أن ضابطا ما يمكن أن يغامر و يهد الشرعية الدستورية؟ أو يسأله عما يمكن عمله لتفادى وقوع الانقلاب. والكاتب محق فى حشد علامات الاستغراب والتعجب. إذ أن عدد المرات التى قام فيها ضباط مغامرون بهد الشرعية الدستورية ، أو بمحاولات هدها ، لا تكاد تحصى! أما السؤال عما يمكن عمله ، فيبدو سؤالا فى غير مكانه . اذ أن رئيس الوزراء فى هذه الحالة بالذات هو صاحب الأمر والنهى الذى يتوقف على تصرفه السريع والحاسم أمر موت أو حياة النظام الديمقراطى الذى هو مكلف بحمايته ، ولا يمكن أن ينتظر النصيحة من ضابط صغير غير مكلف حتى لينقل ما نقل لرئيس الوزراء من معلومات ، ويمكن أن يعاقب عليها من باب الانضباط العسكرى اذا اكتشف رؤساؤه تبرعه بنقل هذه المعلومات لرئيس الوزراء لأنه خالف أسس التسلسل القيادى _ .chain of command

    أما ما نصح به الضابط رئيس الوزراء من اجراءات فهى من باب البديهيات التى لا ينتظرها رئيس الوزراء من أحد .إنه القائد التنفيذى فى هذه الحالة ، وهو الذى يقرر الذى يجب عمله بالسرعة المطلوبة.أملى أن لا تكون الرواية صحيحة فى اطلاقها .اذ يكبر عندى وكبر عندى بالفعل أن يطلب رئيس الوزراء النصح من ناصح هو من مرؤوسيه الصغار جدا والذين يجب ان يكونوا لا فى العير ولا فى النفير لما يجب أن يكون فى علم وتقدير السيد رئيس الوزراء. وصف الكاتب لسؤال السيد رئيس لوزراء بالتواضع هو وصف دقيق وبليغ وجارح ويملا صفحات . يقينى ان المؤلف أورد ما اورد من مصادره الخاصة .ولا حجة عندى لكى أشكك فى صحة هذه الروايات.ولكنها تصيب من النفس مقتلا وتجعلك احيانا تقف عاجزا عن التفسير وعن الاجابة.مثل عجزى فى الاجابة على سؤال قريبى الانصارى الذى وقف منفعلا ومنتفضا حين سمع المارش العسكرى ينطلق من الراديو فى الثلاثين من يونيو وقال موجها سؤاله لى : يعنى عملوها للمرة الثالثة ؟ يعنى كل مرة نحن نخدم ونفوز ، ويجو دول مثل غربان النحس ويخطفوها مننا ومايكون عندنا غير الجعير ؟ ولم ينتظر قريبى الغاضب اجابة منى ، فقد قرر الاجابة على سؤاله مسبقا حين قال انه لن يكون عندنا غير الجعير. والجعير هى لغة بدوية تعبر عن ثغاء الخراف والنعاج وهى تمد رقابها مستسلمة للقصاب! ومثل قريبى ذهلت للبساطة الغريبة التى نفذ بها الانقلاب الانقاذى مما تداوله الاعلام المندهش والفرح والشامت.وتمضى الحكايات:

    "فى يوم 25 من يونيو 1989 ، أى قبل انقلاب الانقاذ بست ايام فقط ، كانت مجموعة من ضباط الأمن ترصد اجتماعا لعدد من قيادات الجبهة القومية الاسلامية فى منزل ربيع حسن احمد فى ضاحية المنشية شرقى الخرطوم. وشاءت الصدف أن يمر السيد عبد الرحمن فرح رئيس جهاز الأمن الوطنى بالمكان فى طريقه الى منزله فى المنشية. وحرص احد الضباط أن يطلعه على مهمتهم المتلخصة فى مراقبة اجتماع مجموعة الجبهة القومية الاسلامية فى منزل السيد ربيع حسن احمد لاعتقادهم أن هذه المجموعة تخطط لانقلاب . ضحك السيد عبد الرحمن فرح وقال باستخفاف : ديل يعملوا انقلاب ؟ وتابع حديثه مع ضابط الأمن قائلا :" انتو مشغولين بالفارغة! انتو عينكم فى المايويين وهم يخططون لانقلاب وتراقبوا ناس الجبهة!وانتهى الحوار بأن أمر رئيس جهاز الأمن ضباطه بالإنصراف والاهتمام بالمايويين ."سؤال رئيس جهاز الأمن الوطنى الاستخفافى " ديل يعملو انقلاب؟" أجاب عليه الجبهجيون بأن عملوا الانقلاب فى اللحظة التى نام فيها رئيس جهاز الأمن ونام معه كل العاجزين عن فعل التمام. والدليل على انهم قادرون على القيام بانقلاب هو وجودنا هنا فى هذا الزمهرير القارص. ولا عزاء للحزانى.


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2007, 10:36 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    ود الزين وخضر

    بوست خاص لود الزين / مقالات د عمر القراي !!


    الزميل حجر اسف وساعود مرة اخرى ولا مانع لدي من تحويل البوست الى نقد للمارسات الاحزاب السياسية وبما فيها ( حزب الامة القومي - وحزب الامة الاصلاح والتجديد ) اما بقية الواجهات الاخرى - فهي على خيبتها اوفر حظا في قسمة السلطة والثروة من نصيب الحزب الشيوعي والاتحادي الديمقراطي اجمعين

    ولتفعيل اقتراحك بشمول البوست للممارسة السياسية السودانية نبدا بتناول الحزب الشيوعي السوداني ثم ناتي الى حزب الامة اتفقنا يا حبيب ؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2007, 10:46 AM

خضر حسين خليل
<aخضر حسين خليل
تاريخ التسجيل: 18-12-2003
مجموع المشاركات: 15087

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    Quote: ولتفعيل اقتراحك بشمول البوست للممارسة السياسية السودانية نبدا بتناول الحزب الشيوعي السوداني ثم ناتي الى حزب الامة ؟؟


    ود العمدة

    بما أنو حزب الامة صاحب الاغلبية البرلمانية وصاحب أكبر قاعدة شعبية وطلابية (المصدر ) الامام السيد الصادق المهدي . أعتقد أن نبدأ بحزب الامة . خاصة أن الحزب الشيوعي صاحب أقلية برلمانية وأقلية جماهيرية وأقل عطاءاً (المصدر) كل المصابين بلوثة العداء للحزب الشيوعي السوداني .

    Quote: اتفقنا يا حبيب


    يلا قول بسم الله وأبدأ

    خضر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2007, 10:10 AM

الرفاعي عبدالعاطي حجر
<aالرفاعي عبدالعاطي حجر
تاريخ التسجيل: 27-04-2005
مجموع المشاركات: 14684

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    Quote: واخطرها كتهمة ( كوز ) والتي لا اساءة بعدها فهي تعني اتصاف حاملها بكل الصفات السيئة واللانسانية فيكفي انك اذا اردت ان تصف شخص بانه كاذب حقير فاشي سفاح سفاك للدماء سارق مرتزق والى غير ذلك من الصفات السيئة فيكفيك فقط ان تصفه بانه ( كوز ) وللمتلقي ان يضع ما يشاء من صفات السوء البشرية والحيوانية .

    طبعآ ده مسلك جديد في الطرح يعنى التمويه والأشارة لنقاط الإلتقاء العامة والمشتركة وهي العداء للنظام القائم وهي تذكرني بعبارة السم في الدسم او كالذي يهديك رصاصة مغلفة بالشوكولا ما ان تستقر بمعدتك الا وتنفجر , تمنيت عليك أن تأتينا بجديد يستفاد منه حول الحزب الشيوعي السوداني وعن سنين نضالاته الطويلة ألم يمارس سياسة الاغتيالات حزب أخر؟ ألم تمارسوه أنتم في مسيرة حزب الامة القومي الجديد ألم تتقولوا على أحد ممن تركوا الحزب واصطفوا في الطرقات حتى صارت دور حزب الأمة في ام درمان أكثر من محطات الهموم اليومية التي تعصف بالإنسان السوداني , تمنيت عليك أن تنوع في موضوعاتك فكثيرون هموا من ينتظرون منك الحديث حول وحدة حزب الأمة ولم الشمل وكثيرون هموا من ينتظرون التفاسير للعداء الواضح بين ابناء العمومة والاعمام في الحزب الواحد ان ينتصروا لحزب الانصار, دع عنك الوقوع في الشرك المنصوبة لك بالرؤية الاحادية فلكل الاحزاب السودانية التقليدية والعقائدية تاريخ يحفل بالمنجزات كما به منحرفات وشاكلة الخلافات واحدة لا يوجد حزب متفرد بالسوء المحض وربما تعتمد سياسة نجهلها هل فرغت الساحة عندك من عدو فإحتشدت لتنازل الحزب الشيوعي؟ مارأيك في المساعي التي يبذلها الميرغني في السعي لمقاربة الاراء بين ابناء دارفور التي هي بالاحرى همكم وجرحكم الذي ينزف .الساحة السياسية تغص بالصراعات .طبعآ ولمعرفتي بك لا أحسبك البتة ممن يودون السطوع على رأس المنبر بإثارة الموضوعات الخلافية فلو كنت باحثآ وهذه كنت لأعلمها بالضرورة ولو كنت تتصدى للرد لا غضاضة ولكن أن تفتح موضوع كهذا فذلك الذي استبعده في فهمك للحوارات وعليه لكان عنوانك متسع اكثر بمعنى أن تكتب تاريخ الاغتيالات الشخصية في الممارسة السياسية السودانية (الصادق المهدي_ مبارك الفاضل نموذجآ مثلآ). دمت ياعمدة متوازنآ لا منحازآ او متطرفآ.

    (عدل بواسطة الرفاعي عبدالعاطي حجر on 16-01-2007, 10:19 AM)
    (عدل بواسطة الرفاعي عبدالعاطي حجر on 16-01-2007, 10:22 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2007, 11:01 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: الرفاعي عبدالعاطي حجر)

    Quote: الزميل حجر


    الحديث موجه الى الزميل الاخ الرفاعي حجر وليس خضر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2007, 10:26 AM

خضر حسين خليل
<aخضر حسين خليل
تاريخ التسجيل: 18-12-2003
مجموع المشاركات: 15087

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    Quote: على كثرة كلامناعن الحزب الشيوعي لم نسمع ردا ولا تعليقا الا بمثل ما تجود به مشاكسات ود الزين وزملائه كما هو اعلاه


    الصحيح

    علي كثرة نسخنا ولصقنا سمعنا ردوداً كثيرة كانت تكفي لإعداد رسالة دكتوراة في الحزب الشيوعي السوداني .

    ...............

    Quote: واحدة من ازمات الحزب الشيوعي سوف تتضح بجلاء في هذا البوست


    الصحيح

    قبل الخوض في إذمات الاحزاب التانية والناس التانيين الزول بصلح روحوا .
    زمان يامحمد في الجبهة الديمقراطية الحليف الاستراتيجي للحزب الشيوعي السوداني أدونا دراسة عن أولويات النضال وكيفية إدارة الصراعات الفكرية بتزكر أنو الزميل القدم لينا الدراسة دي قال أنو قبل نضالنا مع الجماهير في نضالنا ضد أفكارنا القديمة القاعدة في راسنا ومن ثم نضالنا الي تخليص رفاقنا وزملائنا من أي فكر لايتسق وماو مطروح مع برنامجنا وأخيراً يأتي نضالنا مع الجماهير من أجل إنتزاع حقوقها ومن ثم المضي قدماً جنباً الي جنبها نحو تطلعاتها وأمانيها المشروعة والذي نعتقد أننا نعبر جزؤاً كبيراً منها عبر مانطرحه من ثورة وطنية ديمقراطية تقودها الجماهير .

    الخلاصة أو مايرشد اليه حديثي أعلاه :
    يامحمد ياخينا إنت عشان تنضم في الحزب ده أقلاها صلح بيتك ( الاقربون أولي بالمعروف) والمعروف الذي نقدمه في السياسة هو النقد والنصح . فمهت ولا دي كمان صعبة عليك .

    ................

    محمد
    بطل حركات وشوف الاقربون الاقربون الاقربون قال ثم من قال أهلك الانصار ديل .....

    أقول قولي هذا وإستغفر الله لي ولكم ولاحولالالالا ياخي

    خضر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2007, 10:50 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: خضر حسين خليل)

    Quote: سمعنا ردوداً كثيرة كانت تكفي لإعداد رسالة دكتوراة في الحزب الشيوعي السوداني .



    الصحيح يا خضر قرأنا لان المنبر ليس فيه خاصية المحادثة الصوتية , اتمنى ان تعيد الردود المفترى عليها هنا لانني لم اقرا يوما ردا الا اذا كنت تعتبر مثل السخف اعلاه ردا . لكي تخرس ود العمدة ارجو نقل واعادة كتابة ( ردودكم )

    وثق تماما يا خضر لن تنجح محاولاتكم لحرف البوست ابدا وسيكون فرصة جيدة لرصد المزيد من نفسيات الزملاء خاصة ابناء جيلكم التائهون فكريا وسياسيا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2007, 12:04 PM

خضر حسين خليل
<aخضر حسين خليل
تاريخ التسجيل: 18-12-2003
مجموع المشاركات: 15087

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    محمد حسن

    اذيك

    قلت لي المنبر مافيهو خاصية محادثة صونية طيب ياخينا إتفقنا وبنتقد نفسي علي الخطأ الارتكبتو هنا وبنحذف (سمعنا) كمان . أها كدة كيف مش في تطور .
    بس ياخينا تأكد أنو ما عندي أي وجة لاخراسك لانو جنس نقتك دي بتكشف لينا الكتير شخصياً وأنت أول العارفين أنا مابشوف في (لصيقك ده كلو) شئ جديد لي ده بشوف أنك بتحاول بس النقة من أجل النقة وليس النقد من أجل الاصلاح وقبيل قلت ليك أولي الامر (أولي) بي نقتك دي أقصد بي نقدك ده طبعاً لو إفترضنا إنك بتنقد وأبعدنا المجهود المقدر العملو الاستاذ عادل عبد العاطي عشان تقتنع أنك زول (مساعد ياي ساي) ومساعد الياي ياخينا عمرو ماببقي ياي .

    دي نقطة

    حول جيل التائهين سياسياً وفكرياً ثق أنو لو تايهين جد جد كنا أقلاها باركين معاك في (مسيد) واحد مقرضين علي راتب الامام ونسمع فيهو زينا زي الدراويش . لكن توهانا السياسي والفكري ودانا لي نضمي كبار إنت ماقدروا لي ده بتلوك بعيد بعيد وبتحاول تراقصنا برة الدارة .
    فإطمئن ياخينا بوستك ده لابنحرفوا ولا حاجتين ولا تخش ليك في أدوار زي دي بوستي حرفو وماتعرف شنو حرفو النقاش لكن لو أصريت ممكن أقدم ليك مقترحات للممكن تقولو:

    1/ ممكن تقول مجهودي في النسخ واللصق راح شمار في مرقة ببركة ود الزين وخضر
    2/ ممكن تقول برضو مجهودي في نقل نقة ماعندي فيها يد ضاع أنا مني ضاع وضاع دي بالمناسبة (أغنية لمحمد وردي الاتبرع بي بيتو قبل أسبوع للحزب الشيوعي السوداني) أها شفت الشفتنة كيفنها .

    ياخينا لو عندك موضوع قول كلامك كلوا بطل حركات

    أها أنا بوستك ده تاني لا بيني لابينو علي الايمان كان نطط زاتو مابجي فيهو وحألتزم بالهدوء .
    يلا فتش في قوقل

    فتش في أي حاجة

    تحدث عن ضرب الانصار في الجزيرة ابا بواسطة الشيوعيين

    اتكلم عن 71 يوليو وعدم ديمقراطية الحزب

    اتكلم عن دور الحزب في انقلاب مايو

    اتكلم عن اعتقال نقد وعلاقة الحزب بجهاز الامن

    أها دي كلها روسين مواضيع نق زي ماداير تنق (علي وزن حب خلي الناس تحب) أغنية يسرا


    يلا اسرح وامرح وغرد وسوي الداير تسويوا كدة أنا أكتفيت يلا كدي كما هو معروف بعد الزول مايجيب اي وثيقة بجي يقول وجة نظروا تعال ورينا وجهة نظرك يا حمودي .

    خضر

    (عدل بواسطة خضر حسين خليل on 16-01-2007, 12:11 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2007, 02:31 PM

Elwaleed Ibrahim

تاريخ التسجيل: 06-12-2003
مجموع المشاركات: 282

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: خضر حسين خليل)

    حبيبو وينو ؟؟

    1- ما حكم الاسلام فى رجل توضاء ثم ادخل يده فى اسفين فيل رمادى
    هل تصلح صلاته ؟؟؟؟

    2- اين وجد الرجل الفيل ؟؟

    3- هل الفيل ذكر ام انثى ؟؟

    4- ولو كان احمر اللون بافتراض ان الحمره قد اباها المهدى هل تجوز
    الصلاه خلفه ؟؟

    5- لماذا رفض المهدى الحمره ؟؟

    6- ما علاقة ذلك بالحزب الشيوعى فرع جدة ؟؟

    7- الكنتاكى كيف خصوصا الحارق

    خطير ولله يا ود العمدة الجماعة كلهم مرقو خلو ليك البوست خلا ...

    عجيب يا سوبر ديب ....


    المرة الجاية اكتب لينا عن شيبون ممكن تمشى تقطع وتلصق من مقالات عبدلله على ابراهيم

    شيوعيين وهم ساى ما تشتغل بيهم """

    شيوعى وهم برضو وخخخخخخخخخخخخخخ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2007, 03:58 PM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 16-06-2002
مجموع المشاركات: 4175

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: Elwaleed Ibrahim)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2007, 04:40 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: wadalzain)

    ود الزين عادل عبد العاطي كتب حزب الامة حصان طروادة الحركة الوطنية واكتر من كده
    اعمل همة في الارشيف وجيب اللنك وبالمناسبة خالد الحاج عندو ملف كامل ممكن تستعين بيهو وكذلك حكاوي شوقي بدري بس في بوست خاص بحزب الامة وانا عملتو ليك وفرت عليك الجهد شوية


    نواصل
    فى العام 1968 ؛ اطلقت اشاعات حول السلوك الجنسى للقائد العمالى الفذ قاسم امين ؛ عضو قيادة الحزب ؛ ضمن مسلسلات الصراعات الداخلية ؛ وتم تحقيق بشانه ؛ وادين كذبا وتم انزال نتيجة التحقيق لكل الفروع ؛ الامر الذى حطم هيبة هذا القائد فى الحزب ؛ وادى الى ابعاده الى براغ ؛ حيث بقى بها سنوات حتى تم استدعاءه فى السبعينات من قبل قيادة الحزب ؛ فى قرار طائش ادى الى اعتقاله وموته فى السجن .
    • بعد انقلاب مايو ؛ اتهم الشيوعيون وزير الشباب والرياضة فى حكومة مايو ؛ الدكتور منصور خالد ؛ وهو احد العناصر التى لم تكن تتبع لهم ؛ بانه عميل للمخابرات الامريكية . ولم يكفوا عن ترديد هذه التهمة طيلة 20 عاما ؛ حتى تحالفهم مع تنظيمه فى التجمع الوطنى الديمقراطى ؛ حين كفوا عن ترديها . ولا تزال التهمة تتابع الرجل وتنتشر فى الحياة السياسية ؛ ويسئل عنها فى المقابلات الصحفية .
    • بعد انقلاب مايو وانقسام الحزب الشيوعى ؛ شنت الحملات على المنقسمين كلهم دون تمييز ؛ واتهموا بالعمالة والخيانة والردة الخ الخ من القاموس الشيوعى ؛ كما اتهمت عناصر بانها سرقت اموال الحزب ( محمد عبده كبج ) ؛ كما كتبت مجلة المنظم ؛ المجلة الداخلية للحزب الشيوعى فى الثمانينات ؛ عن اختلاسات مالية قام بها احمد سليمان فى عام … 1967 ؛ ويبقى السؤال انه اذا صح ذلك فلماذا بقى عضوا بقيادة الحزب لمدة اربع سنوات لاحقة !! ولم ينج من هذه الحملة لاحقا ؛ الا العناصر التى رجعت الى حظيرة الحزب ؛ مثل سمير جرجس وفاروق ابو عيسى وفاروق محمد ابراهيم ( وان لم يسلم الاخير من الاتهامات ؛ بعد اختلافه الثانى معهم ؛ راجع رد التجانى الطيب عليه فى مجلة قضايا سودانية العدد الخامس )
    • ورغم ان المجموعة التى طردت من الحزب ؛ والمسماة بالمنقسمين ؛ قد اختلفت فيما بينها ؛ ووقفت مجموعة منها بوضوح ضد سياسات السفاح ؛ مثل الحاج عبد الرحمن ؛ احمد عثمان سراج ؛ عمر مصطفى المكى ؛ ودخول بعضهم سجون مايو ؛ الا ان الشيوعيون لم يسامحوهم ؛ وحينما توفى عمر مصطفى المكى ؛ وهو احد مؤسسى الصحافة الشيوعية وكتابها ؛ رفضت الميدان العلنية ان تنعيه ؛ الامر الذى جعل البعض يلومها على ذلك ؛ وفى جنازة قاسم امين ؛ وحينما حضر لمراسم الدفن احد المفصولين ؛ ميرغنى المحسى ؛ وهو شخص معوق ؛ تعرض الى الضرب والشتم من بعض متطرفى الشيوعيين .
    • يحكى النقابى محجوب سيد احمد ؛ انه بعد الانتفاضة ؛ حين حضر المناضل الحاج عبد الرحمن ؛ القائد العمالى الفذ ؛ نائب اتحاد العمال عن دائرة عطبرة 1968 ؛ احد قياديى اتحاد القوى الوطنية الديمقراطية الى مقر جريدة الميدان فى فترة الديمقراطية الثالثة ؛ رفض التجانى الطيب ان يمد يده له !! الامر الذى جعل الحاج عبد الرحمن يبكى ؛ ويشتكى لمحجوب سيداحمد ؛ الذى اعتذر له مبررا ذلك بحدة طبع التجانى الطيب وانه زول صعب ( من حوار مع الكاتب )
    • فى العام 1984 ؛ وبناء على اقوال مبهمة فى بيان لسكرتارية اللجنة المركزية للحزب الشيوعى ؛ حول انقسام جامعة القاهرة الفرع ؛ اطلقت شائعات حول الاستاذ جعفر كرار بانه ضالع فى الانقسام ؛ وانه "يتبلى " على الحزب الشيوعى ؛ وتمادى اعضاء الحزب فى جامعة الخرطوم ؛ بانه عضو فى جهاز الامن ؛ وهى كلها اكاذيب لا حظ لها من الصحة ؛ وقد حاولنا والاخ عبد الله القطى تفنيدها فى حينها ؛ الا ان مخاطباتنا لم تنشر قط . وكان تبرير التهمة بانه عضو فى جهاز الامن ؛ بانه يتحدث ضد النظام ؛ ولا يعتقل !!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2007, 04:43 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    بعد الانتفاضة ؛ وحينما كتب نفس الشخص ؛ رسالة للدبلوم فى الاعلام ؛ حول الاضراب السياسى بتركيز خاص على دور الحزب الشيوعى ؛ ثمن فيه هذا الدور ؛ ارتفعت الاصوات عن مصدره للوثائق الحزبية ؛ وكلها وثائق قديمة ؛ وقد زودته انا والصديق عثمان الباشا ببعض منها ؛ وزوده بالبعض الاخر اعضاء للحزب من وزارة الخارجية . وعند التحقيق الحزبى معهم ؛ انكر هؤلاء فى جبن ان يكونوا قد سلموه هذه الوثائق ؛ ليؤكدوا الاشاعات بانه حصل عليها من عمله بالامن ؛ وذهبت احداهن ؛ فى جبن رخيص ؛ الى ابيها ؛ احد مخضرمى العمل السياسى ؛ والذى كان الاستاذ جعفر يسجل مذكراته ؛ لتحذره من هذا الامنجى ؛ الامر الذى ادى الى ان يطرده هذا الشيخ المحترم ؛ نتيجة لهذه الاشاعات المغرضة .
    • ورغم ان الاستاذ جعفر كرار قد ساعد الحزب كثيرا ؛ ورغم انه قدم طلبا لعضوية الحزب ؛ لم يات عليه الرد ابدا ؛ فقد تمت ضده هذه الاتهامات . وعندما حاولت معرفة سببها ؛ كان رد معظم من يرددها ؛ يا خى دا زول كلامو كتير ؛ ويا اخى دا زول منظر ساكت ؛ ياخى دا زول بتاع مشاكل ؛ دون ان يقول احدهم انه يصدق فعلا انه رجل امن . واتضح ان الامر كله تغذيه حالة ثرثرة مرضية فى فرع الحزب بجامعة الخرطوم وعدم استلطاف شخصى لا غير .
    • بعد الانتفاضة ؛ اطلق الشيوعيون ؛ اشاعات لا تسندها اى دلائل ؛ حول الاستاذ امين مكى مدنى ؛ بانه عميل للمخابرات الامريكية ؛ كما اطلقت نفس الاشاعات ؛ على وزير الدفاع حينها ؛ اللواء عثمان عبد الله.
    • فى العام 1987 ؛ طردت احدى الزميلات من فرع الحزب بجامعة القاهرة الحزب ؛ وذلك نتيجة لاتهامات من بعض الزميلات ؛ تتعلق بسلوكها . وكانت الزميلة المعنية ؛ وهى قمة فى النشاط ؛ قد جمدت لسنوات طويلة ؛ كمرشحة ؛ وطردت دون اى ادلة بصحة ما نسب اليها . وعندما سالت احد المسؤولين عن اتخاذ القرار ؛ كيف ياخذوا الناس بالشبهات ؛ اجابنى " الحاصل شنو يا زميل ؛ انت قايلنا محكمة ولا شنو ؟ " اى انهم لا يخضعوا لاجراءات المحاكم من ضرورة اثبات التهمة . والثابت عندى ان الاتهامات والقرار هما فرية كبيرة ؛ وكان فصل الزميلة ابعادا لاحد العناصر المشاكسة ؛ ونتيجة لمشاكل شخصية –بناتية – لها مع من وجهوا لها الاتهام .
    • فى العام 1988 ؛ طردت قيادة الجبهة الديمقراطية بعطبرة ؛ وهى تنظيم يسيطر عليه الشيوعيون ؛ زميلتين من الجبهة الديمقراطية ؛ وذلك لان لهم معرفة بشاب معروف بانه " بتاع بنات" . وعندما تدخلت لدى قيادة الجبهة الديمقراطية ؛ بناء على طلب احدى الزميلتين ؛ اتضح ان لا دليل لهم على اى سلوك غير لائق للزميلتين ؛ وان كل الامر مربوط بخلافات شخصية وسط بعض البنات بالمدرسة ؛ وتصريح بعضهن بانهن لن يدخلوا الجبهة ؛ ما دام فيها هاتين الزميلتين . فكان ان ضحى بهم كبش فداء !! ولم تفلح كل مجهوداتى فى اعادتهم لصفوف الجبهة ؛ امام تعنت من فصلوهم ؛ رغم اعترافهم بخطا قرار الفصل ( يرجع فى تحقيق ذلك الى قرشى ؛ عبد الله ؛ عبد العظيم ؛ معتز الخ من قيادة فرع الطلاب والجبهة الديمقراطية بعطبرة انذاك .


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2007, 04:58 PM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 16-06-2002
مجموع المشاركات: 4175

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    عــــادل عــــبد العــــاطى يصف شباب حزب الامه بممارسة اغتيال الشخصيــــــه

    من الذي يحرث في البحر؟

    الاميون يدافعوا عن امامهم الفاشل بانتهاش لحم الاستاذة سارة عيسي



    تابعت بكثير من الحزن والاسي؛ الحملة الشعواءالتي شنها بعض شباب جزب الامة علي الاستاذة سارة عيسي؛ في منبر موقع سودانيزاونلاين.كوم؛ فقط لانها تجرأت علي نقد "الامام " رئيس حزب الامة الابدي والحارث الاكبر في البحر؛ الصادق الصديق المهدي .. وقد تميزت الحملة بكل صفات اغتيال الشخصية التي تمارس في السياسة السودانية؛ فتم تصوير الاستاذة سارة وكانها انسانة جاهلة تحرث في البحر؛ ووصف مقالها النقدي الرصين بانه "مقال موغل في التسطيح ومجاف للواقع ومنطق الحقائق فضلاً على معاناته من فقر دم واضح في المعلومة مما جعله واهياً هشاً غير متماسك السبك." فسبحان الذي جعل الاميون يسيرون في طريق الكيزان و الشوايعة ويهجمون علي الانسان الفرد بمنهج الاستفراد والصيد الجماعي؛ وخصوصا اننا نتابع حفلة شواء آدمية مقاربة يقيمها الشوايعة للاستاذة صباح احمد لانها كتبت مقالا عن محمد ابراهيم تقد؛ وما الفرق بين نقدوالصادق بكثير؛ فكلاهما دكتاتور فاشل؛ وكلاهما مجده قائم علي الطائفية السياسية ودفاع الانصار الاعمي عنه؛ حتي اذا ما كانت اخطائهما تخرق البصر وتبدو لكل طفل غرير.

    واذا كانت الاستاذة سارة عيسي لا تحتاج الي من يدافع عنها؛ فقلمها ومواقفها الوطنية هي خير ما يدافع عنها؛ الا ان مقتضى الحال يفترض من كل الشرفاء ان يقولوا لا؛ عندما يشهدوا هجوما جماعيا منظما يقوده انصار زعيم فاشل علي انسان فرد؛ امكانياته من وقت وجهد محدودة مهما كان؛ ولا يمكن له باي حال ان يتصدي لماكينة حزب كامل؛ ترك كل شي ةتفرغ للدفاع عما لا يمكن الدفاع عنه؛ من مواقف وتاريخ وممارسات زعيمه الفاشل المتسلط؛ وقد كنا ظننا ان هذا الاسلوب مقتصر علي العقائديينن من كيزان وشوايعة؛ ولكن الايام تيدي ما كان خافيا؛ وياتيك بالاخبار من لم تزود؛ مرحبا بشباب حزب الامة الي هذه الممارسة غير المقدسة؛ من ممارسة اغتيال الشخصية والاستفراد بالخصم الفرد.



    هل حزب الامة حزب طائفي؟

    وكيف لا ؛ حزب الامة حزب طائفي من اعلي راسه الي اخمص قدميه؛ ولو كان في العالم كله حزب طائفي واحد؛ لكان هوحزب الامة؛ او قل حزب الصادق المهدي واسرته؛ فما بين هذا الحزب الذي يسمي نفسه زورا حزب الامة القومي ؛ وبين الامة والقومية؛ مثل ما بين الاسلام وحركات الاسلام السياسي؛ اي بعد السماء عن الارض!.

    وتسأل الاخت الاستاذة لنا مهدي مرارا وتكرار ا عن تعريف الطائفية؛ وذلك حتي تقنعنا ان حزبها ليس حزبا طائفيا؛ وكانما طائفية الحزب تؤكد او تنفي في التعريقات وليس في الممارسة العملية ؛ ولكن لا بأس من ممارسة هذه التمارين الفكرية مع انصار الحزب الطائقي الاول في السودان!

    اما الطائفية فهيفحسب ما جاء في المعجم الوسيط هي من الطائفة او الفرقة؛ جاء في الاثر " جاء في التنزيل "وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما"؛

    وفي لسان العرب ان الطائفة من الشيئ جزء منه؛ وفي التنزيل العزيز: وليَشْهَد عَذابَهما طائفةٌ من المؤمنين؛ قال مجاهد: الطائفةُ الرجل الواحد إلى الأَلف، وقيل: الرجل الواحد فما فوقه، وروي عنه أَيضاً أَنه قال: أَقَلُّه رجل، وقال عطاء: أَقله رجلان.

    ويقول الاستاذ خالد الاحمد في مقال عن الاخوان المسليمين والطائفية؛ "وطائفة: جماعة من الناس يجمعهم مذهب أو رأي يمتازون بـه، والطائفية: التعصب لطائفة معينة، وتفضيل زيد على عمرو بسبب الطائفية لا غير."

    يقول الاستاذ محمد الحسناوي في مقاله " المسألة الطائفية من منظور وطني " ؛ معرفا الطائفية بالتاليأما الطائفية ، فهي مصدر نسبة إلى الطائفة ، والطائفة مجموعة من الناس ، تربط بينها رابطة ما كالنسب أو الدين أو المذهب الاعتقادي ،أي كالقومية نسبة إلى القوم . والطائفية هي تمسك الجماعة أو الطائفة بمصالحها ومنظومة قيمها المشتركة ، وبتعصبها في الحق والباطل . وهنا يتقاطع مصطلح ( الطائفية ) مع مصطلح ( الأقلية ) وإلى حد ما مع ( الفئوية – القبلية – العشائرية – الحزبية ) ."

    وتقول الجمعية الدولية للمترجمين العرب في تعريف كلمة طائفية ومن الصعب تعريف "الطائفة" دون النظر إلى أبعادها المختلفة، فقد تعني جماعة تقوم بينها علاقات مباشرة، ولا يتضمن هذا المفهوم البسيط البدائي للطائفة ما تنطوي عليه من آثار اقتصادية وسياسية أوسع شمول، كما يمكن النظر إليها بوصفها وضعاً يكون فيه لجميع الناس ثقافة واحدة وينتمون إلى أصول اثنية واحدة.)

    ويقول الباحث اللبناني الراحل مهدي عامل :

    ( ليست الطوائف طوائف إلا بالدولة. والدولة هي التي تؤمن ديمومة الحركة في إعادة إنتاج الطوائف كيانات سياسية هي، بالدولة وحدها، مؤسسات. لكن منطق الفكر الطائفي يقلب الأشياء نقائضها، فتظهر الدولة الطائفية، كأنها نتيجة تعدّد الطوائف، بينما بها -أعني بالدولة- تتعدّد الطوائف، وبها يُعاد إنتاجها، من حيث هي كيانات سياسية.) ( مهدي عامل – في الدولة الطائفية)

    فهل اجتمع الانصار علي راي ومذهبية ميزتهم عن بقية الامة السودانية؛ الا تربط بينهم رابطة دينية هي الولاء للمهدي واسرته وتراث المهدية؛ الم تتمسك دائرة المهدي وقيادة الطائفة الانصارية بمصالحها ومنظومة قيمها المشتركة؛ الا يتعصب اعضاء حزب الامكة لزعيمهم في الحق والباطل؛ الا تنطوي العلاقة بين قيادة الانصار وجماهير الانصار – تاريخيا وحاليا – علي علاقات استغلال اقتصادية وسياسية اوسع واكثر شمولا؛ الا تنطبق كل تعريفات الطائفية علي حزب الامة؛ والذي يستمد نفوذه المباشر من استغلال عاطفة الانصار الدينية والسياسية؟؟

    الم تقم طائفة الانصار الحالية او المهدية الجديدة او دائرة المهدي؛ الا بدعم مباشر من الدولة الكولونيالية؛ بالتسليف والتمليك الذي قامت به تجاه عبد الرحمن المهدي؛ وتقوية مواقعه السياسية والاقتصادية؛ الم يكن قيام حزب الامة الا تكريسا للحالة الطائفية؛ الم يقل عبد الرحمن المهدي " كل انصاري هو حزب امة؟ " ؛ حاكما علي طائفة دينية كاملة بالانضمام الي حزب الصادق واسرته ؟

    وعلي كل فان طائفية حزب الامة تقد العين؛ وهي ممارسة عملية قبل ان تكون تعريفا معجميا؛ اليس رئيس حزبكم الصادق المهدي هو نفسه امام طائفة الانصار؟ الم يصارع الرجل ضد الامامة عادا لها طائفية لا ينبغي ان تسيطر في العمل السياسي؛ لياتي ليلتفح اليوم بعبائتها البالية؛ بعد ان مادت الارض تحت قدميه؛ وهل هناك طائفية للحزب اكثر من ان يكون رئيسه هو زعيم الطائفة – التي كل عضو فيها هو عضو بالحزب – وامامها غير المنازع؟

    ان حزب الامة في مكتبه السياسي للا يشمل الاخ اسماعيل وراق ولا الاخت الاستاذة لنا مهدي؛ وانما يضم الصادق المهدي وزوجته سارة الفاضل وبناته وابنائه رباح الصادق المهدي ومريم الصادق المهدي وصديق الصادق المهدي وعبد الرحمن الصادق المهدي الخ من اطراف العائلة السعيدة؛ وحق لنا ان نقول انه في الحقيقة حزب اسري مغلق وليس طائفي حتى؛ فالطائفة علي كل حال اوسع من الاسرة الصغيرة

    في منشور له يستبعد الصادق المهدي ابن عمه والرجل الثاني في حزب الامة وسكرتيرعام التجمع في وقت ما الخ الخ مبارك الفاضل؛ واصقا له بانه مجرد وكيل له ؛ بينما يشير الي انه هو الاصيل المتجذر حين يقول:

    (وفي عملية هي من أفدح ما عرف تاريخ السودان الحديث اعتبر الوكيل المندوب هو الأصيل المتجذر وابرم معه اتفاقاً انخرط بموجبه في النظام واعتبر أهل النظام هذا الانخراط الجزئي انخراطاً لحزب الأمة ، والغوا بموجبه كل مجاهدات حزب الأمة وتضحياته واجتهاداته وثقله الجماهيري ...) منشور الصادق المهدي ليوم 7/6/2003

    ويقول الاستاذ عمر القراي في ذلك:

    "ثم لماذا يعتبر السيد مبارك الفاضل بعد كل هذه السنين التي قضاها في حزب الأمة ليس سوى (الوكيل المندوب) بينما يعتبر السيد الصادق نفسه (الأصيل المتجذر)؟! فاذا كان السيد مبارك الفاضل المهدي لا يعتبر أصيلاً ولا متجذراً في حزب الأمة ، فكم هي فرصة العضو الذي لا ينتسب الى بيت المهدي في هذا الحزب الطائفي العجيب؟! واذا كان السيد الصادق أصل الشجرة وآباؤه جذورها ، فان ابناءه من بعده فروعها ، ولهذا فقد أعطاهم المراكز القيادية في هيكلة الحزب الجديدة ، فأصبحت عائلة السيد الصادق تحكم حزب الأمة مثلما يحكم آل سعود السعودية !! ولعل مثل هذا الوضع - الذي اعتبره السيد الصادق اصلاحات في حزبه - هو الذي دفع بالسيد مبارك الفاضل الى البحث عن تحقيق مطامعه لدى الجبهة !!" (الاستاذ عمر القراي : حول منشور السيد الصادق المهدي الأخير: (الإمام) (المنتخب) !! والكرسي (المرتقب) !!

    ان من يظن انه مؤهل للقيادة لان عمه الطفل كان يتحدث عن مهاجر الاتي من كبكابابية ولان جدته او امه حلمت بقمرية الخ لا يمكن الا يظن نفسه الاصيل والاخرون وكلاء او غرباء؛ والا ان يعين بناته وابنائه وناصهاره في قيادة الحزب الذي يتعامل معه كملك حلال؛ ثم ياتي لنا من يحاول ان ينفي طائفية حزب" الامام"؟



    هل تسلط الصادق المهدي مردود للاستاذة سارة عيسي؟



    في واحدة من اغرب الردود والمجادلات في الحياة السياسية والفكرية ؛ نجد ان الاخ اسماعيل وراق يدافع عن القيادة الابدية للصادق المهدي لحزب الامة؛ هذة القيادة الابدية التي يستلها الصادق كمحاولة للتسلط من جديد علي رقاب العباد والبلاد ؛ والتي تنطلق من حب مريض للسلطة؛ وجوع اليها لا يشبع؛ فكان حاله كحال من وصفه الشاعر:

    وقد صبرت عن لذة العيش انفس وما صبرت عن لذة النهي والامر .


    28/3/2005

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2007, 05:28 PM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 16-06-2002
مجموع المشاركات: 4175

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: wadalzain)

    زعيم الصفقات الخاسرة

    عمر القراي/ اوهايو

    هذا المقال تم نشره من قبل في جريدة "الرأي الآخر" – أمريكا- ، العددالرابع المجلد الثالث يناير 1997، ولاهميته وارتباطه بهذا الخيط راينا ضرورة إعادة نشره. هنا

    لقد فرح كثير من السودانيين في الداخل والخارج بنبأ خروج السيد الصادق المهدي ولحاقه بصفوف المعارضة السودانية بإرتريا، فالمؤيدون للسيد الصادق يرون في خروجه دعماً لحركة المعارضة وغير المؤيدين له يرون في خروجه ولحاقه بقوي التجمع الوطني وقفاً للقلق الذي كان يسببه بما يتردد عن المصالحة التي كان في أوقات مختلفة يسعى لعقدها مع النظام ومهما يكن من أمر فان خروجه قد قوبل بارتياح في كافة الأوساط باعتباره من أكبر الأدلة علي ضعف النظام وتعسر أجهزته الأمنية التي ظل طوال السنوات الماضية يعتمد عليها أولاً وأخيراً لبقأءه في الحكم بعد آن فشل في جميع المجالات وسقطت دعاويه الدينية الفارغة وشعاراته الصبيانية الممجوجة.


    صفقة التحالف مع الجبهة

    إن الدعاية الإعلامية التي تحاول آن تعلق أمالاً عراضاً علي خروج الصادق المهدي إنما تنطوي علي قدر كبير من السطحية وقصر النظر والعاطفة الفجة... ذلك أن الصادق المهدي في الحقيقة لا يمثل بديلاً عن نظام الجبهة الإسلامية الحاضر بل أنه عجز عبر تاريخه السياسي آن يقدم طرحاً يختلف جوهرياً عن رؤاهم وأطروحاتهم... ولقد كانت حكومته الأخيرة أوضح الأدلة علي ذلك. فقد كانت الحرب دائرة من الشمال والجنوب وقوانين سبتمبر الإسلامية المزعومة قائمة ويجري العمل باستبدالها بقوانين إسلامية أسوأ منها الوضع الاقتصادي في تردٍ دفع بالنقابات للإضرابات وبالشعب للتظاهر في شوارع الخرطوم وحين رفع التجمع النقابي مذكرة في أغسطس 1987جاء فيها ( إن السودان يعيش نفس الأزمات التي دفعت الجماهير بالإطاحة بالنميري) جريدة السياسة 11/9/1987 وطالب فيها بإلغاء قوانين سبتمبر واعتبار اتفاقية كوكدام أساساً للتفاوض والحل السلمي لمشكلة الجنوب ، كان رد السيد الصادق غريباً إذ هاجم التجمع ووصفه بالعلمانية وأعتبر حركة قرنق خائنة وطالب التجمع بإدانتها…

    إن أكبر إجهاض لثورة الشعب التي أطاحت بنظام نميري في أبريل وأدانت الجبهة القومية وطالبت بإلغاء قوانين سبتمبر وأكبر تنكر لمبادئها هو ما فعلة السيد الصادق بالإبقاء علي تلك القوانين ثم التحالف التام مع الجبهة الإسلامية في الحكومة الديمقراطية فيما سمي بحكومة الوفاق الوطني(مايو 1988) والتي عين الترابي وزيراً للعدل فيها!!

    هذا بالرغم من أن السيد الصادق قد قال أثناء الحملة الانتخابية أنه (يحمل الترابي المسئولية عن كل تصرفات النميري باعتباره المسئول الأول عن قانونية تصرفات الحكومة في ذلك الوقت) وقال عن جماعة الجبهة الإسلامية أنهم خربوا الاقتصاد الوطني لمتاجرتهم في الدولار (منصور خالد النخبة السودانية صفحة143_146) ولعل أسوأ ما في اتفاق الصادق مع الجبهة الإسلامية أنه عطل اتفاقية السلام بين الشمال والجنوب فحين وقع السيد محمد عثمان الميرغني ودكتور جون قرنق اتفاقية السلام في 18/11/1988 استقبل الشعب السوداني السيد محمد عثمان استقبالاً حافلاً تأييداً لمسيرة السلام تردد الصادق المهدي في قبول الاتفاقية استرضاء للجبهة الإسلامية التي كانت حليفته في الحكومة وقال عن الاتفاقية (أيدها حزب الأمة من حيث المبدأ وأصدر بياناً بذلك ولكن مع تأييدنا لها سعينا لسد الفجوة مع حليفنا ) (الصادق المهدي _ الديمقراطية عائدة وراجحة صفحة 27) فإذا علمنا آن حليفه _ وهو الجبهة الإسلامية قد كان رافضاً للاتفاقية جملة وتفصيلاً أدركنا أن محاولة (سد الفجوة ) مهمة عسيرة لا تعني في النهاية غير التذبذب وعدم الوضوح والمحاولة اليائسة للوقوف في منطقة وهمية بين التأييد وعدمه.... ولم يسعف التوفيق السيد الصادق بمبرر موضوعي لرفض الاتفاقية وجنح إلى التسويف وزعم بأنه يقبل الاتفاقية إذا وضحت له بعض البنود وركز كثيراً علي (توضيحاتها ) ليخرج بها من مغبة رفض السلام ومن إحراج حلفائه وحين أصر الحزب الاتحادي علي الاتفاقية كما هي سقطت داخل الجمعية حين اتحد حزب الأمة والجبهة الإسلامية ضد السلام في 26/12/1988 ورغم هذا الولاء للجبهة الإسلامية الذي أضاع من الصادق فرصة السلام وتحمل به وزر الحرب وما نتج عنها من دماء ودموع وتشرد فان الجبهة لم تقدر له ذلك وانقضت علي السلطة بعد أشهر وأساءت معاملته هو شخصياً كما تحدث بذلك لاحقاً فلم يكن اتفاقه معهم إذاً إلا إحدى صفقاته الخاسرة....


    صفقة فرح وبقادي

    في يونيو 94 تم اعتقال ثلاث من قادة حزب الأمة هم السادة حماد بقادي وعبد الرحمن فرح وسيف الدين سعيد ووجهت لهم تهمة السعي إلي إحداث تفجيرات في إطار عمل منظم لإسقاط النظام وفي 20 يونيو من نفس العام تم اعتقال السيد الصادق المهدي باعتباره مشاركاً في هذا العمل حسب الاعترافات التي أدلي بها المتهمون الثلاث وبعد حوالي أسبوعين من الاعتقال فوجئ المواطنون بالسيد الصادق المهدي يلقي بياناً من أجهزة الإعلام الرسمية يدين فيها مخطط زملائه المزعوم وينفي علاقته به ويشجب أسلوب التفجيرات والاغتيالات ويصف ما جاء بأنه (منكر ومؤسف) ويؤكد أنهم أدلوا باعترافاتهم دون أن يخضعوا لأي تعذيب!! ومن ما جاء في ذلك البيان العجيب قوله (كنت أحسب أن السادة المعنيين خضعوا للتعذيب فقالوا ما قالوا نتيجة لذلك ولكن حسب ما اتيح لي من معلومات لم يحدث هذا وتقديراً لحالتهم الصحية نقلوا فوراً في نهاية التحقيق إلى المستشفي مما يدل علي تقدير أرجو أن يتبع في كل الحالات) (جريدة الحياة 5/7/1994). ولم يكتف الصادق المهدي بهذا بل طلب من الحكومة العفو عن زملائه وكأنهم فعلاً قد ارتكبوا ما اتهموا به فقال (ومراعاة لحالتهم الصحية أرجو أن يكتفي من مساءلة ولا شك أنهما سيبديان أسفهما لما حدث ) (جريدة الحياة 5/7/1994) والصادق المهدي يريد للشعب السوداني أن يصدق أن رجلاً مثل بروفسير حماد بقادي والسيد عبد الرحمن فرح أفنوا أعمارهم في خدمة حزب الأمة حتى تصدروا قيادته قد اعترفوا علي أنفسهم بضلوعهم في مؤامرة لإسقاط النظام، يعلمون سلفاً أن عقوبتها الموت وادعوا زوراً أن زعيمهم معهم في هذه المؤامرة دون أن يخضعوا لأي تعذيب!! فهل يمكن لعاقل أن يصدق هذا؟ ألا يكفي أن الناطق الرسمي باسم حزب الأمة السيد مبارك المهدي لم يصدقه وأصدر بياناً جاء فيه (أن الاتهامات الموجهة إلى السيدين بقادي وفرح ما تزال اتهامات باطلة لأن الحكومة هي التي نسجت خيوط المؤامرة وحاولت من خلالها التخلص من السيد الصادق المهدي ) (الشرق الأوسط 5/7/1994) ثم ما هو مصدر المعلومات الذي إتيح للصادق المهدي وعلم منه أنه لم يتم تعذيب؟! إن مصدره هو رجال الأمن أنفسهم!! فان لم تصدقوا هذا فأقرءوا قوله (مستنداً إلى ما قاله لي مسئولو الأمن وأنا لست في موقف أستطيع معه الجزم بعدم حدوث التعذيب أو إثبات حدوثه فهذا أمر يقرره أصحاب الشأن ويثبته الطبيب) (الشرق الأوسط 10/7/1994) إن هذا الحديث علي ضعفه وإضطرابه يعتبر أفضل بكثير مما قيل في البيان الذي أذيع من وسائل الإعلام الحكومية وذلك لأنه هنا ينفي ما قاله هناك من عدم وجود تعذيب. من الذي دفع الصادق المهدي أصلاً إلى الإدلاء بذلك البيان المتهافت حتى يحتاج إلى التنازل عن بعض ما ورد فيه؟! دفعه إليه الصفقة التي عقدها مع حكومة الجبهة لأنها في مقابل هذا البيان التزمت بالعفو عن زملائه رغم اعترافهم والعفو عنه هو رغم شهادة زملائه ضده. فحين سأله محرر الشرق الأوسط (تتحدث بعض الأطراف من أن الصادق المهدي باع أعوانه من أجل إطلاق سراحه ما ردكم؟ ) قال: (إطلاق سراحي لم يكن جزأ من الصفقة لأني اعتقلت للتحري ولم يعد للمتحريين ضدي حجه بعد أن أوردت قرائن تثبت عدم معرفتي بالموضوع وأبديت استعدادي لمقابلة من زج اسمي في مواجهة. إذا كان هناك بيع فالصحيح أن يقال لقد حاول بعض زملائي بيعي بذكر اسمي في هذه القضية) (الشرق الأوسط 11/7/1994) والصادق المهدي يعلم كما يعلم كل السودانيين أن المتحريين من جماعة الجبهة لا يحتاجون إلى حجه حتى يلفقوا ضده ما شاءوا من الاتهامات ويمكنهم أن يرفضوا القرائن التي أشار اليها دون تردد إذا أرادوا بالفعل إدانته ولكنهم لم يفعلوا ذلك لأن هناك صفقة بينهم وبين السيد الصادق المهدي تقضي بأن يدين زملاءه علناً وينفي عن النظام تهمة التعذيب ويثبت له حسن معاملة الخصوم السياسيين … لقد كسبت الجبهة الإسلامية من هذه الصفقة بإظهارها حزب الأمة وكأنه يسعى إلى التفجيرات والتخريب حسب اعتراف قادته الذين حين انكشفت مؤامراتهم تبرأ منهم زعيم الحزب ثم طلب لهم السماح. ثم يقوم نظام الجبهة المتسامح ، الذي لم يعذب هؤلاء الساعيين للخراب، حسب بيان زعيمهم، بالعفو عنهم، رغم جرمهم الشنيع هذا هو مكسب الجبهة من الصفقة فماذا كسب السيد الصادق غير سلامته الشخصية؟


    الشريعة والمصالحة

    لقد كانت صفقة فرح وبقادي بداية لصفقات أخري كان من المنتظر أن تسوق إلى المصالحة لو أنها فشلت جميعاً جاء في جريدة الخرطوم (أدى الخطاب الذي ألقاه الصادق مساء الأحد الماضي إلى ردود فعل واسعة ومتباينة علي المستويين الرسمي والشعب داخل السودان وفي أوساط المعارضة خارج البلاد وكشف دكتور شريف التهامي رئيس لجنة الخدمات بالمجلس الوطني الانتقالي وأحد قادة حزب الأمة السابقين أن البيان جاء في إطار مصالحة سياسية بين حزب الأمة والحكومة وقال أن البيان له ما بعده من أشكال الوفاق وقال أن القوي المعارضة ليس لها خيار سوي اللحاق بركب المصالحة مستشهداً بمصالحة عام 1976 بين الأحزاب وسلطة نميري التي قادها حزب الأمة وباركتها الأحزاب الأخرى ) (الخرطوم 6/7/1994) وفي الحق أن مصالحة الأحزاب لنظام نميري والتي بادر بها السيد الصادق المهدي كانت كافية لتنبيه اتباع هذه الزعامات إلى عدم مصداقية قادتهم وتجردهم من الإيمان بأي مبدأ فقد قبلوا بمبدأ الحزب الواحد رغم دعاويهم العريضة عن الديمقراطية وقبلوا بدستور 1973 العلماني رغم رفعهم لشعارات الدستور الإسلامي وقبلوا أن يعينهم نميري (الدكتاتور الطاغية) فتم ذلك (بقرارات صدرت في 18/3/1978 بتعيين السيد الصادق المهدي والسيد أحمد الميرغني في المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي والسيد بكري عديل حاكماً لكردفان والسيد شريف التهامي وزيراً للطاقة) (منصور خالد النخبة السودانية صفحة553) ولم يسأل الأتباع عن دماء زملائهم من المقاتلين الذين قتلوا في "الغزو" الذي قادته الأحزاب ضد نظام نميري عام 1976 فقد ظلوا لسنوات يعاونهم ضد النظام علي أساس أنه نظام ظالم وفاسد وأن حربهم له تعتبر جهادات في سبيل الله والوطن فدخل البسطاء المضللون الحرب بحماسة ودحروا بسهولة بسبب ضعف الأداء وقلة خبرة القيادة. وإذا بهم يفاجئون بأن قادتهم يصالحون النظام الذي وصفوه بالكفر والفساد ويتقلدون أرفع المناصب في حزبه الواحد!! فهل يستبعد ممن صالح نميري حتى قبل أن يرفع شعاراته الإسلامية أن يصالح البشير الآن؟ لقد سئل البشير عن علاقة نظامه بالصادق المهدي بعد خروج الصادق فذكر أن لهم معه عدة حوارات لأن هناك ثوابت متفق عليها بينهما وحين سأله المحرر عن هذه الثوابت قال: (الثوابت وحدة السودان وتطبيق الشريعة وحل المسائل بالحوار السلمي) (الشرق الأوسط 16/12/1996) ونفس رأي الحكومة تحمله جماعة الأخوان المسلمين فقد صرح أبرز قادتهم الحبر نور الدائم (أن كثيراً من القواسم المشتركة بين الحكومة والمعارضة تبدو في الخط الذي يمثله الصادق بالذات .. فعلنا أشرنا إلى هذا من قبل في أن الصادق مع التداول السلمي للسلطة وأنه ضد التدخل الخارجي وأنه مع الشريعة وهذه هي الأمور الكبرى) (الشرق الأوسط 15/12/1996) فهل يستبعد من يعرف شخصية الصادق المهدي أنه يمكن أن يعقد مصالحه مع هذا النظام ويحاول بشتى الطرق والوسائل أن يسوق لها أطراف المعارضة الأخرى؟! إن الوضع المتردي والحصار الدولي المضروب علي نظام الجبهة قد لا يؤهله للمصالحة كتلك التي تمت مع نميري ولكن أفراده يمكن أن يحصلوا علي ضمانات لسلامتهم الشخصية وقد ألمح السيد الصادق المهدي إلى ذلك في خطاباته التي تركها للترابي والبشير قبل خروجه والتي أفتتحها بالأخ وختمها أخوكم الصادق‍‍‍‍!! فقد أشار إلى إمكانية أن لا تتم معركة أصلاً ولا يلحق بهم أي أذى إذا هم سلموا السلطة لحكومة قومية وذلك حيث يقول: (وإن كنت أنت ومن معك تضعون وزناً لعهد الدين والوطن الذي علي رقابنا جميعاً فانبذوا التعصب الحزبي القهري الذي تسوسون به البلاد وألزموا بحل قومي يحقق السلام والديمقراطية للسودان فإن فعلتم ذلك فسوف تجدونني مستجيباً لذلك الحل الأمثل بقوة وفعالية) (الشرق الأوسط 12/12/ 1996) أما الشعب السوداني الذي يظن الصادق واهماً أنه يتحدث باسمه فقد عاني التعذيب في بيوت الأشباح إلى حد الإعاقة وعاني القتل الجماعي والتشرد والجوع والقهر والإذلال وانتهاك الأعراض والحرمات والاعتداء الآثم من المليشيات المسلحة علي القرى الآمنة وإهدار كافة الحقوق والقيم وحط كرامة الشعب السوداني بين الشعوب وقد علمته هذه التجربة المريرة أن أتباع الجبهة الإسلامية الذين يحكمون السودان اليوم لا دين لهم ولا عهد ولا ذمه وإنهم مهما فعلوا لن ينجوا من القصاص العادل وإن مجرد التلويح بالمهادنة أو المساومة أو أي شئ أقل من العقاب الرادع لشياطين الجبهة الدموية الآثمة إنما هو في حد ذاته خيانة لهذا الشعب. وليس هناك دافع للصادق المهدي لأن يتولى كبر هذه الخيانة إلا طمعه المحموم في الوصول للسلطة بأي ثمن بعد أن فقدها عدة مرات لعدم كفاءته الشخصية وللنرجسية المفرطة التي يرزح تحتها هذا الزعيم المرفه المفتون الذي بدأ حياته العملية بوظيفة رئيس وزراء!ّ!


    المهدية أم الجهاد المدني:

    أن خسارة صفقة الجهاد المسلح عام 1976 هي التي دفعت السيد الصادق المهدي إلي تغيير مبدئه ، من الجهاد المسلح إلى الجهاد المدني ، و أخد أتباعه يرددون عبارته دون أن يسأله أحدهم عب التناقض بين حركة المهدية التي لا يزال يعتمد علي أنصارها وبين الجهاد المدني السلمي الذي يرفع شعاره الان .. فإذا كان الجهاد المسلح خطأ ، والجهاد المدني هو المطلوب حقاً فما هو موقف الأنصار الذين ضحوا بأنفسهم في الجزيرة أبا مع الإمام الهادي ، وفي ودنوباوي ، وفي أمد رمان إبان الغزو المسلح 76؟! أم أن الصادق يفرق بين باطل (النميري) وباطل (البشير) فيجاهد ذاك بالجهاد المسلح، ويجاهد هذا بالجهاد المدني؟! أم أن الموضوع كله موضوع تحوير للمواقف، وتلاعب بالألفاظ؟ ومهما يكن من أمر فإن الصادق قد خرج الآن إلى حيث القوة الوطنية التي لا زالت تؤمن بالجهاد المسلح فهل تكون محاولته هي إقناع التجمع بالتخلي عن التدريب والإعداد لمعركة مسلحة وإتباع طريق الجهاد المدني أم أن الصادق المهدي سيتخلى عن أطروحته هذه كما تخلي من قبل من عديد الاطروحات والآراء؟! وفي الحق أن الاتفاقيات التي تمت والسيد الصادق بالداخل تتطلب منه تغيراً كبيراً في أفكاره حتى يواكب ما أجمع عليه التجمع الوطني الديمقراطي فقد أكد اتفاق أسمرا الذي حضرته كل الأطراف فصل الدين عن الدولة فليس هناك فرصة لموضوع الشريعة الإسلامية بل أن اتفاقية أسمرا قررت رفض قيام أي حزب علي أساس ديني في السودان وقد وقع حزب الأمة علي ذلك، هذا مع أن الصادق المهدي لا يزال حتى الأن يردد موضوع الشريعة بل أن هذه المسألة بالذات هي نقطة اللقاء بينه وبين الجبهة الإسلامية كما هي نقطة الخلاف بينه وبين التجمع. والصادق المهدي لا يريد إعادة الشريعة فحسب بل أنه يريد إعادة المهدية نفسها!! فقد ذكر في كتابه (يسألونك عن المهدية) أن حركة المهدي حركة (قيادة ملهمة). وألمح إلى أننا الآن نحتاج إلى مثل هذه (القيادة الملهمة) التي تقود الناس إلى الخلاص وتستمد قوتها من الهام روحي غيبي .. وهو بذلك إنما يمهد الطريق لنفسه لادعاء مقام ديني ولما كانت هذه الدعاوى الدينية لا تتأتى إلا بالاعتقاد بأنه شخص غير عادي تتعلق به غيبيات وخوارق وأسرار غامضة ولشدة تأثير مثل هذا الدجل علي البسطاء فقد قال (فتحت عيني علي الحياة علي صدى بعض الأحاديث العارضة وكانت تصدر من ثلاثة أشخاص أولهما حديث قاله عمي : يحي عبد الرحمن وكان يكبرني بأربع سنوات وهو كطفل في الرابع من عمره كان يردد "مهاجر سيأتي من كبكابية" والمعني الذي يقصده أن شخصاً ما ذا دور ما سيأتي من كبكابية وهي مدينة معروفه في دار فور في -غرب السودان-، وكان بعض النساء في الأسرة من اللواتي كن علي وشك وضع حملهن المهدي هل (هذا مهاجر)؟ فيجيب بالنفي وذات يوم حكت لي والدتي أن يحي قال لها (مهاجر جايي الخميس) وبالفعل ولدت يوم الخميس وكانت هذه إشارة غيبية أولي غامضة وثانيهم آن جدي الإمام عبد الرحمن روي إنه عندما جاءه نبأ ولادتي كان يقرأ سورة إبراهيم وكان والدي يريد أن يسميني إبراهيم ولكن كان لدي جدي الأمام ضيف وبينما هما جالسان جاء طائر القمرية واستقر فوق عمامة جدي الذي أقر بأن هذا نبأ وخلال حديثه مع الضيف أخبر بمولدي ورد عليه الضيف لماذا لا تسميه بأحد اسميك؟ وكان اسم جدي الإمام عبد الرحمن الصادق… الحديث الثالث أن جدتي السيدة سلمي بنت المهدي رأت رؤية وحكت لبنتها بحضوري وقالت لها( إنها رأت في رؤياها إنني أقف علي مئذنة وأقول (وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالاً وعلي كل ضامر يأتين من كل فج عميق) . وقالت لوالدتي ابنك هذا سيكون له شأن!! (مجلة الوسط العدد 126 بتاريخ 27/6/1994م). هذا المولود الذي بشر به الأطفال، ونبأ به الطير، وحلمت به النساء الصالحات، إنما هو الصادق المهدي الذي صاحبه الفشل في كل فترات حكمه وفي كافة الصفقات التي عقدها وهو خارج السلطة. حتى بلغ به التدهور الديني، والسياسي، والخلقي آن يأتلف مع الجبهة الإسلامية والذي يخرج الآن ليلحق بالمعارضة بغرض إسقاطها. !!

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2007, 09:07 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: wadalzain)

    Quote: أها أنا بوستك ده تاني لا بيني لابينو علي الايمان كان نطط زاتو مابجي فيهو وحألتزم بالهدوء .
    يلا فتش في قوقل


    الله يعدل طريقك يا خضر وبكده المهرجلين نقصوا واحد عقبال للبقية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2007, 09:19 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    التور الهائج ود الزين

    انت مقدمة البوست دي قريتا كويس ؟؟

    Quote: كما قلت اعلاه فان للحزب الشيوعي تاريخ طويل في اغتيال الشخصية وتوزيع الاتهامات تجاه معارضيه الراي ولالقاء بعض الضوء على هذه الممارسات السيئة نلقي نظرة في بعض ما كتب باقلام اعضاء سابقين في الحزب الشيوعي وبعض مما لا يزال يحتفظ بعضوية الحزب


    عرفت الفرق شنو بين ان يكتب ويؤرخ عادل عبد العاطي عن تجربة الحزب الشيوعي الدموية وهو العضو السابق بالحزب وبين ان يكتب عمر القراي وعادل عبد العاطي ودكتور الخاتم عليه رحمة الله عن حزب الامة ؟؟

    كل من كتبوا عن حزب الامة من عضوية الحزب واختلفوا او اتفقوا ظل الخلاف فكريا وسياسيا ولم يجرموا الحزب الفرق شاسع بين اخطاء الممارسة العادية والممارسات اللانسانية بالحزب الشيوعي هل يعقل ان يوصف الزملاء بالحزب قائد عمالي مثل قاسم امين بانه شاذ جنسيا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    هذا غير التصفيات الجسدية الدموية في 1970 و 1971 بين عضوية الحزب الشيوعي وتجاه من خالفوهم الراي هل تستطيع ان تحدثنا عن المجازر التي ارتكبت في بداية مايو ؟؟

    وهل لك ان تحدثنا عن مجازر ما اسميتموها بالثورة التصحيحة انقلاب هاشم العطا ؟ ومجازر بيت الضيافة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    لن تستطيع ولكن هذا البوست مهما اغرقته بمواضيع غير ذات صلة سيتحدث عن كل هذا بل سيمتد بعيدا جدا بما لا يخطر على بالك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2007, 09:36 PM

الشفيع عوض شوشتا

تاريخ التسجيل: 24-10-2006
مجموع المشاركات: 1655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    ود العمدة
    كيفنك

    يا باسطة عقدتك من نوع اخر..؟؟






    بنجيك بي رواقة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2007, 10:18 PM

Adil Ali
<aAdil Ali
تاريخ التسجيل: 25-10-2003
مجموع المشاركات: 1624

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: الشفيع عوض شوشتا)

    Quote: التور الهائج ود الزين

    عليك الله أسه التور منو؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2007, 00:42 AM

Aymen Tabir
<aAymen Tabir
تاريخ التسجيل: 02-12-2003
مجموع المشاركات: 2609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: Adil Ali)

    Quote: الاخ ايمن السر
    تحياتي
    وليكن الحوار ذو قيمة لنتحدث اولا عن موضوع البوست وما كتب ورصد من ممارسات
    لازمت عمل الحزب الشيوعي طوال تاريخه ثم لناتي بعد ذلك للتحاليل النفسية والدوافع الخاصة بود العمدة هكذا يستقيم الامر ويوضع البوست في مساره الصحيح ..
    على كثرة كلامناعن الحزب الشيوعي لم نسمع ردا ولا تعليقا الا بمثل ما تجود به مشاكسات ود الزين وزملائه كما هو اعلاه
    وان كان ردت الفعل الناتجة من هؤلاء افضل كثيرا مما حدث في منطقة مجاورة على كثرة سكانها من الزملاء
    واحدة من ازمات الحزب الشيوعي سوف تتضح بجلاء في هذا البوست
    ست مداخلات ولم نفد بشي حتى الان واتمنى غير ذلك

    الاخ محمد حسن العمده
    تحياتي ايضا
    اعلاه ردك المقتضب على تساؤلاتي لك في صدر البوست ولما لم تجد قريحتك بما يشفي ظما انتظاري لاجابه منك عدت ولاسفي ليس باحمد ولكن لوضع نقاط على الحروف :
    1- عدت في ردك علي مداخلتي لنفس الحمى التي خلت انك نفيتها في مقدمتك وهي الهجوم غير المبرر غير المستند لموضوعيه في الطرح والفكره .
    2- تقاضيت عن وجهات نظر كل المتداخلين متصلبا لرايك ورافضا لاحترام وجهات نظرهم فقط لاختلافها ووجهة نظرك وذلك اكبر دليل على عدم قبول الآخر واحترام وجهة نظره ، مما لا يشجع ولو قليلا في الاستمرار .
    3- اي نوع من اغتيال الشخصيه تنتقده وانت تصف معارضوك (بالثيران الهائجه) ده كلام ياعمده؟ وبتنتقد في منو ؟ الحزب الشيوعي السوداني ! ورغم ده نسفته حتى المحاوله اللاعقلانيه في الحوار معك والوصول لاي وجهات نظر متقاربه.
    الاخ العمده
    اعتذر وبشده وانسحب تماما من موضوعك اعلاه وعذرا ان اطلت عليك في بوستك .
    وربنا ينولك غاية مرادك !
    ايمن السر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2007, 03:03 AM

elsawi
<aelsawi
تاريخ التسجيل: 13-06-2003
مجموع المشاركات: 4233

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: Aymen Tabir)

    Quote:
    التور الهائج ود الزين
    كده عيب يا عمدة ..
    كلامك ده اسوأ من إغتيال الشخصية البتتكلم عنه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2007, 07:38 AM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 16-06-2002
مجموع المشاركات: 4175

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: elsawi)

    صفقة فرح وبقادي

    في يونيو 94 تم اعتقال ثلاث من قادة حزب الأمة هم السادة حماد بقادي وعبد الرحمن فرح وسيف الدين سعيد ووجهت لهم تهمة السعي إلي إحداث تفجيرات في إطار عمل منظم لإسقاط النظام وفي 20 يونيو من نفس العام تم اعتقال السيد الصادق المهدي باعتباره مشاركاً في هذا العمل حسب الاعترافات التي أدلي بها المتهمون الثلاث وبعد حوالي أسبوعين من الاعتقال فوجئ المواطنون بالسيد الصادق المهدي يلقي بياناً من أجهزة الإعلام الرسمية يدين فيها مخطط زملائه المزعوم وينفي علاقته به ويشجب أسلوب التفجيرات والاغتيالات ويصف ما جاء بأنه (منكر ومؤسف) ويؤكد أنهم أدلوا باعترافاتهم دون أن يخضعوا لأي تعذيب!! ومن ما جاء في ذلك البيان العجيب قوله (كنت أحسب أن السادة المعنيين خضعوا للتعذيب فقالوا ما قالوا نتيجة لذلك ولكن حسب ما اتيح لي من معلومات لم يحدث هذا وتقديراً لحالتهم الصحية نقلوا فوراً في نهاية التحقيق إلى المستشفي مما يدل علي تقدير أرجو أن يتبع في كل الحالات) (جريدة الحياة 5/7/1994). ولم يكتف الصادق المهدي بهذا بل طلب من الحكومة العفو عن زملائه وكأنهم فعلاً قد ارتكبوا ما اتهموا به فقال (ومراعاة لحالتهم الصحية أرجو أن يكتفي من مساءلة ولا شك أنهما سيبديان أسفهما لما حدث ) (جريدة الحياة 5/7/1994) والصادق المهدي يريد للشعب السوداني أن يصدق أن رجلاً مثل بروفسير حماد بقادي والسيد عبد الرحمن فرح أفنوا أعمارهم في خدمة حزب الأمة حتى تصدروا قيادته قد اعترفوا علي أنفسهم بضلوعهم في مؤامرة لإسقاط النظام، يعلمون سلفاً أن عقوبتها الموت وادعوا زوراً أن زعيمهم معهم في هذه المؤامرة دون أن يخضعوا لأي تعذيب!! فهل يمكن لعاقل أن يصدق هذا؟ ألا يكفي أن الناطق الرسمي باسم حزب الأمة السيد مبارك المهدي لم يصدقه وأصدر بياناً جاء فيه (أن الاتهامات الموجهة إلى السيدين بقادي وفرح ما تزال اتهامات باطلة لأن الحكومة هي التي نسجت خيوط المؤامرة وحاولت من خلالها التخلص من السيد الصادق المهدي ) (الشرق الأوسط 5/7/1994) ثم ما هو مصدر المعلومات الذي إتيح للصادق المهدي وعلم منه أنه لم يتم تعذيب؟! إن مصدره هو رجال الأمن أنفسهم!! فان لم تصدقوا هذا فأقرءوا قوله (مستنداً إلى ما قاله لي مسئولو الأمن وأنا لست في موقف أستطيع معه الجزم بعدم حدوث التعذيب أو إثبات حدوثه فهذا أمر يقرره أصحاب الشأن ويثبته الطبيب) (الشرق الأوسط 10/7/1994) إن هذا الحديث علي ضعفه وإضطرابه يعتبر أفضل بكثير مما قيل في البيان الذي أذيع من وسائل الإعلام الحكومية وذلك لأنه هنا ينفي ما قاله هناك من عدم وجود تعذيب. من الذي دفع الصادق المهدي أصلاً إلى الإدلاء بذلك البيان المتهافت حتى يحتاج إلى التنازل عن بعض ما ورد فيه؟! دفعه إليه الصفقة التي عقدها مع حكومة الجبهة لأنها في مقابل هذا البيان التزمت بالعفو عن زملائه رغم اعترافهم والعفو عنه هو رغم شهادة زملائه ضده. فحين سأله محرر الشرق الأوسط (تتحدث بعض الأطراف من أن الصادق المهدي باع أعوانه من أجل إطلاق سراحه ما ردكم؟ ) قال: (إطلاق سراحي لم يكن جزأ من الصفقة لأني اعتقلت للتحري ولم يعد للمتحريين ضدي حجه بعد أن أوردت قرائن تثبت عدم معرفتي بالموضوع وأبديت استعدادي لمقابلة من زج اسمي في مواجهة. إذا كان هناك بيع فالصحيح أن يقال لقد حاول بعض زملائي بيعي بذكر اسمي في هذه القضية) (الشرق الأوسط 11/7/1994) والصادق المهدي يعلم كما يعلم كل السودانيين أن المتحريين من جماعة الجبهة لا يحتاجون إلى حجه حتى يلفقوا ضده ما شاءوا من الاتهامات ويمكنهم أن يرفضوا القرائن التي أشار اليها دون تردد إذا أرادوا بالفعل إدانته ولكنهم لم يفعلوا ذلك لأن هناك صفقة بينهم وبين السيد الصادق المهدي تقضي بأن يدين زملاءه علناً وينفي عن النظام تهمة التعذيب ويثبت له حسن معاملة الخصوم السياسيين … لقد كسبت الجبهة الإسلامية من هذه الصفقة بإظهارها حزب الأمة وكأنه يسعى إلى التفجيرات والتخريب حسب اعتراف قادته الذين حين انكشفت مؤامراتهم تبرأ منهم زعيم الحزب ثم طلب لهم السماح. ثم يقوم نظام الجبهة المتسامح ، الذي لم يعذب هؤلاء الساعيين للخراب، حسب بيان زعيمهم، بالعفو عنهم، رغم جرمهم الشنيع هذا هو مكسب الجبهة من الصفقة فماذا كسب السيد الصادق غير سلامته الشخصية؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2007, 07:45 AM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 16-06-2002
مجموع المشاركات: 4175

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: wadalzain)

    صفقة فرح وبقادي

    في يونيو 94 تم اعتقال ثلاث من قادة حزب الأمة هم السادة حماد بقادي وعبد الرحمن فرح وسيف الدين سعيد ووجهت لهم تهمة السعي إلي إحداث تفجيرات في إطار عمل منظم لإسقاط النظام وفي 20 يونيو من نفس العام تم اعتقال السيد الصادق المهدي باعتباره مشاركاً في هذا العمل حسب الاعترافات التي أدلي بها المتهمون الثلاث وبعد حوالي أسبوعين من الاعتقال فوجئ المواطنون بالسيد الصادق المهدي يلقي بياناً من أجهزة الإعلام الرسمية يدين فيها مخطط زملائه المزعوم وينفي علاقته به ويشجب أسلوب التفجيرات والاغتيالات ويصف ما جاء بأنه (منكر ومؤسف) ويؤكد أنهم أدلوا باعترافاتهم دون أن يخضعوا لأي تعذيب!! ومن ما جاء في ذلك البيان العجيب قوله (كنت أحسب أن السادة المعنيين خضعوا للتعذيب فقالوا ما قالوا نتيجة لذلك ولكن حسب ما اتيح لي من معلومات لم يحدث هذا وتقديراً لحالتهم الصحية نقلوا فوراً في نهاية التحقيق إلى المستشفي مما يدل علي تقدير أرجو أن يتبع في كل الحالات) (جريدة الحياة 5/7/1994). ولم يكتف الصادق المهدي بهذا بل طلب من الحكومة العفو عن زملائه وكأنهم فعلاً قد ارتكبوا ما اتهموا به فقال (ومراعاة لحالتهم الصحية أرجو أن يكتفي من مساءلة ولا شك أنهما سيبديان أسفهما لما حدث ) (جريدة الحياة 5/7/1994) والصادق المهدي يريد للشعب السوداني أن يصدق أن رجلاً مثل بروفسير حماد بقادي والسيد عبد الرحمن فرح أفنوا أعمارهم في خدمة حزب الأمة حتى تصدروا قيادته قد اعترفوا علي أنفسهم بضلوعهم في مؤامرة لإسقاط النظام، يعلمون سلفاً أن عقوبتها الموت وادعوا زوراً أن زعيمهم معهم في هذه المؤامرة دون أن يخضعوا لأي تعذيب!! فهل يمكن لعاقل أن يصدق هذا؟ ألا يكفي أن الناطق الرسمي باسم حزب الأمة السيد مبارك المهدي لم يصدقه وأصدر بياناً جاء فيه (أن الاتهامات الموجهة إلى السيدين بقادي وفرح ما تزال اتهامات باطلة لأن الحكومة هي التي نسجت خيوط المؤامرة وحاولت من خلالها التخلص من السيد الصادق المهدي ) (الشرق الأوسط 5/7/1994) ثم ما هو مصدر المعلومات الذي إتيح للصادق المهدي وعلم منه أنه لم يتم تعذيب؟! إن مصدره هو رجال الأمن أنفسهم!! فان لم تصدقوا هذا فأقرءوا قوله (مستنداً إلى ما قاله لي مسئولو الأمن وأنا لست في موقف أستطيع معه الجزم بعدم حدوث التعذيب أو إثبات حدوثه فهذا أمر يقرره أصحاب الشأن ويثبته الطبيب) (الشرق الأوسط 10/7/1994) إن هذا الحديث علي ضعفه وإضطرابه يعتبر أفضل بكثير مما قيل في البيان الذي أذيع من وسائل الإعلام الحكومية وذلك لأنه هنا ينفي ما قاله هناك من عدم وجود تعذيب. من الذي دفع الصادق المهدي أصلاً إلى الإدلاء بذلك البيان المتهافت حتى يحتاج إلى التنازل عن بعض ما ورد فيه؟! دفعه إليه الصفقة التي عقدها مع حكومة الجبهة لأنها في مقابل هذا البيان التزمت بالعفو عن زملائه رغم اعترافهم والعفو عنه هو رغم شهادة زملائه ضده. فحين سأله محرر الشرق الأوسط (تتحدث بعض الأطراف من أن الصادق المهدي باع أعوانه من أجل إطلاق سراحه ما ردكم؟ ) قال: (إطلاق سراحي لم يكن جزأ من الصفقة لأني اعتقلت للتحري ولم يعد للمتحريين ضدي حجه بعد أن أوردت قرائن تثبت عدم معرفتي بالموضوع وأبديت استعدادي لمقابلة من زج اسمي في مواجهة. إذا كان هناك بيع فالصحيح أن يقال لقد حاول بعض زملائي بيعي بذكر اسمي في هذه القضية) (الشرق الأوسط 11/7/1994) والصادق المهدي يعلم كما يعلم كل السودانيين أن المتحريين من جماعة الجبهة لا يحتاجون إلى حجه حتى يلفقوا ضده ما شاءوا من الاتهامات ويمكنهم أن يرفضوا القرائن التي أشار اليها دون تردد إذا أرادوا بالفعل إدانته ولكنهم لم يفعلوا ذلك لأن هناك صفقة بينهم وبين السيد الصادق المهدي تقضي بأن يدين زملاءه علناً وينفي عن النظام تهمة التعذيب ويثبت له حسن معاملة الخصوم السياسيين … لقد كسبت الجبهة الإسلامية من هذه الصفقة بإظهارها حزب الأمة وكأنه يسعى إلى التفجيرات والتخريب حسب اعتراف قادته الذين حين انكشفت مؤامراتهم تبرأ منهم زعيم الحزب ثم طلب لهم السماح. ثم يقوم نظام الجبهة المتسامح ، الذي لم يعذب هؤلاء الساعيين للخراب، حسب بيان زعيمهم، بالعفو عنهم، رغم جرمهم الشنيع هذا هو مكسب الجبهة من الصفقة فماذا كسب السيد الصادق غير سلامته الشخصية؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2007, 09:53 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: wadalzain)

    Quote: 2- تقاضيت عن وجهات نظر كل المتداخلين متصلبا لرايك ورافضا لاحترام وجهات نظرهم فقط لاختلافها ووجهة نظرك وذلك اكبر دليل على عدم قبول الآخر واحترام وجهة نظره ، مما لا يشجع ولو قليلا في الاستمرار .


    الاخ ايمن السر

    انسان يعيد تكرار المداخلة الواحدة اكثر من مرة وموضوع واحد انظر
    Quote: صفقة فرح وبقادي
    ده بتسمي وجهات نظر ؟؟ لم يتطرق اي من الزملاء بوجهات نظر في موضوع البوست وان كنت تجد فآتي بها والا فما حديثك الا محاولة اخرى من محاولات الزملاء لتشويه البوست .. ان ما يفعله ود الزين هو اكبر دليل على الهروب وعدم المقدرة على المواجهة وهو اثبات عملي لكل ما جاء وسوف ياتي بالبوست ..

    يعني تور هائج دي ذاتا كتيرة عليهو هو اسوا من ذلك كثيرا

    لم اتي الى هنا مشجعا ولا اريد ان اكون مشجعا ساكتب ما عندي ليس لكم وانما للقاري وعليكم تفنيد ما يثبت هنا وما سلوككم المتوقع اعلاه الا برهان وخير دليل يعين القارى علي تصديق ما يكتب

    هذا هو نفس سلوك وعقلية عضوية الجبهة الاسلاموية صخب وهروب بالضجيج وادعاء العقلانية
    وصدق من قال ان الحبهة الاسلاموية تعلمت الكثير من الحزب الشيوعي السوداني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2007, 10:04 AM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 16-06-2002
مجموع المشاركات: 4175

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    انظر ما تحته خط



    خطاب الصادق المهدى فى اجتماع اللجنه المركزيه للاتحاد الاشتراكى بتاريخ 18/3/1978

    ( استجابة لرغبة الرئيس لمخاطبة جمعكم هذا من منطلق الحرص على المصالحه الوطنيه التى فجرها الرئيس جعفر فى مايو الماضى معبرا عن هداية الاسلام التى تؤكد ان الحق فى التجمع والباطل فى التفرق ومجسدا لارادة شعبنا قائد التسامح والاخاء . ومنذ ان فتحت تلك الصفحه تبين لكل من كان له قلب او القى السمع وهو شهيد ان المصالحه تستند على دعامات موضوعيه راسخه هى : -
    1 – مل اهل السودان العداء والاقتتال الاهلى الذى يعود بالخسران لطرفيه على وزن قول القائل : قومى هم قتلوا اميم اخى فاذا رميت يصيبنى سهمى
    2 – ضقنا بالتوتر بيننا الذى تضافرت معه ظروف اختلاف البلاد الاخرى فصار طريقا للتدخل الاجنبى
    3 – كان واضحا لنا جميعا ان الحركه التى وقعت فى الجزيره ابا وودنوباوى لم تكن بسبب رفض مبدأ الثوره فى القفز بالسودان الى حياة افضل ولكن السبب كان التصدى لتسلط فئه قليله تريد تشويه ارادة الشعب فحسم امرها ورد كيدها فى نحرها
    4 – اتضح للجميع ان القضايا الاساسيه لم تعد محل خلاف فلا خلاف على الاتى : -
    اولا : - قفل باب التفرق القبلى والطائفى والحزبى وتوحيد الاراده السودانيه فى تنظيم سياسى ديمقراطى واحد جامع ثانيا : - الاسلام موجها لحياتنا العامه والخاصه مطبقا وفق اجتهاد يراعى ظروف العصر وحقوق غير المسلمين
    ثالثا : - اشتراكية المؤمنين سبيلا للتنميه المتوثبه والعداله الاجتماعيه
    رابعا : - دور القوات المسلحه رافدا فى العمل الوطنى والسياسى مشاركا فى الاداء مشاركه فعاله لان بلادنا المفتقره الى الوحده القوميه المتكامله محتاجه الى جهودها فى بناء الوطن
    خامسا : - – اتفاقية الجنوب سبيلا للتنوع فى اطار الوحده
    سادسا : - قفل باب التظلم الاقليمى والعنصرى عن طريق المشاركه العادله لابناء السودان كلهم فى كل مستويات الاداء الادارى والتنفيذى والسياسى فى توزيع فرص التنميه والخدمات
    ومنذ ان بدأت محادثات الممصالحه الوطنيه يا أخى الرئيس اكتسبت الحركه ظاهره جديده هى ما لمسناه فيك من حديث وسلوك اكسبنا الثقه فى ازالة كل العوائق امامها لتنمو وتصبح واقعا بالرغم من كل المراره فى النفوس وبالرغم من كل الاختلافات التفصيليه فى الامور التى يمكن حسمها بالحوار الودى السليم . ومنذ ذلك الحين تواترت الشواهد العالميه بأن شعوبا عديده تسعى لاتحاد الكلمه وازالة اسباب التفرقه وكفالة حقوق المواطنين الاساسيه وحرياتهم فكانت مبادرة الرئيس جعفر رائده فى بلاد كثيره آخرها تشاد المجاوره .
    لقد تحققت المصالحه الوطنيه فى السودان ومن ذلك المنطلق سعدت لما جاء فى خطاب الاخ الرئيس جعفر وخطاب الامين العام من معانى تفتح ابواب الاصلاح والتجديد وتدلى باتجاهات عامه فى هذا الصدد واود ان اطرح امامكم اراء مفصله حول هذه المعانى وهى آراء طرحتها فى لقائى مع الاخ الرئيس جعفر محمد نميرى وارى انها افضل وسيله لدعم الايجابيات واطراح السلبيات ، اود ان ادلى باختصار حول التنظيم الشعبى اى الاتحاد الاشتراكى :
    اولا : - يا اخى الرئيس ، لقد تم تكوينه فى ساعة انقسام ومع اقرارنا صلاحية التنظيم الفئوى والجماهيرى بروافده نرى انه لابد ان يكون تكوينا مفتوحا على اسس تجمع جميع العناصر الوطنيه المستعده باختيارها لاتحاد السيره ويكون التكوين الجديد جامعا شاملا وفاقيا
    ثانيا : - ان قوى الشعب السودانى كلها عامله والخاملون لا مكان لهم فى حياة بلادنا السياسيه ومن هذا المنطلق لا بد من اقرار شمولية التحالف فلا يقف على فئات بعينها بل يطول كل الفئات ولا يعزل الا المارقون والعملاء فالشمول اقرب الى واقعنا والصق بمثلنا الاسلاميه التى تحرص على اتحاد الكلمه واتحاد الامه والجماعه لتتيح ذلك للكل الا المتخلفون والمنبتون .
    ثالثا : الاتحاد الاشتراكى يشبه لى ديوان حكومى ولا بد من ازالة جميع مظاهر الديوانيه
    رابعا ينبغى ان تكون علاقته بالروافد الفئويه فضفاضه ما دامت ترعى الانضباط السياسى
    خامسا : - يجرى اصلاح صحفى يحفظ للتتظيم صحيفته ويترك المجال لصحف متخصصه تصدرها الفئات او المنظمات الجماهيريه او تصدرها جماعات ثقافيه او ادبيه او علميه او اقتصاديه
    سادسا : - ان تبسط علاقته بالحكم الشعبى المحلى كأن يسير تنظيم الوحده الاساسيه مطابقا للمجالس الدنيا ويتفرع التخصص من مرحله عليا
    سابعا : - ان يكون التنظيم هو الحزب الحاكم للبلاد كما قلت فى حديثك فيختار القائمون بأمر الحكم من قيادته وتجرى محاسبتهم سياسيا فى اجهزته كما تجرى محاسبتهم تشريعيا فى مجلس الشعب وتوضع لذلك اللوائح التى توجه الاداء حتى تكون القياده السياسيه هى ايضا القياده التنفيذيه التى يربط بين رافديها وجودك انت فيها وتكون القياده السياسيه والقياده النفيذيه متطابقه الى حد كبير
    ثامنا : - يكون الولاء الذى تجتمع حوله الاراده الولاء للثوره السودانيه[/B]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2007, 11:05 AM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 16-06-2002
مجموع المشاركات: 4175

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: wadalzain)

    نقلا عن

    حاطب ليل

    واسخافتاه!!

    د. عبد اللطيف البوني
    [email protected]

    رمية:

    في رسالة مفتوحة نشرت في عدد من صحف الخرطوم الصادرة يوم الاربعاء 5/5/2004م "كال" فيها السيد مبارك المهدي للسيد الصادق المهدي بالوزن الثقيل ، ولكن الذي يحيرني وما يتحير إلا مغير، لماذا نشر المبارك هذه الرسالة في هذا الوقت بالتحديد علماً بأن معظم الأحداث الواردة فيها كانت أيام التصدع بينه وبين الصادق وقد انتهى ذلك بالمفاصلة الكاملة ، وهذه المفاصلة غطت على كل ما قبلها مثل "البحر الغطى التمر" كما يقول الإمام المهدي الكبير ، وكأني بهذه الرسالة قد كتبت في يونيو 2002م اي قبل قيام مؤتمر سوبا في يوليو 2002م فهل نشرت قبل ذلك؟ على العموم سيظل نشرها الآن موضع تساؤل و ياخبر بفلوس باكر ببلاش.

    كوبليه:

    الذي يهمني كواحد من هذا الشعب السوداني "الفضل" في تلك الرسالة المنشورة على الملأ قول السيد مبارك بان الصادق استلم مليون دولار من الحكومة تعويضات عن عربات حزب الأمة ، لاحظ دولار وليس جنيه أو دينار ، ثم اضاف مخاطباً الصادق وبالنص "قبل عودتك من منفاك الاختياري الاخير بالقاهرة 2003م ارسلت ابنك عبد الرحمن الى رئيس المؤتمر الوطني ليقول له ان ابي يقول لك بان بقائه في القاهرة ليس عودة الى منفى ولا هو مرتبط بموقف سياسي ولكنه بسبب العجز عن مواجهة الالتزامات المالية بالسودان وانه يسألك العون حتى يعود الى السودان.

    وقد استجاب رئيس المؤتمر الوطني وسدد فاتورة العودة أ.هـ وفي هذه المرة لم يذكر المبلغ واظنه بالجنيه أو الدينار!! ولعل هذا هو الجديد في كل هذه الرسالة مضاف إليه قول الصادق بأنه سوف يقاوم السلام الثنائي إذ ان بقية الرسالة كلها معلومات قديمة كما ذكرنا من قبل.

    عودة إلى موضوعنا فلا نظن ان المبارك كاذب في ماقاله فالرجل في موقع دستوري كبير وعلي علم بكل "التحت تحت" فالأسئلة التي تفرض نفسها هل كان تعويض حزب الأمة نتيجة حكم محكمة أو توصية لجنة تحقيق وأين ذهبت عربات حزب الأمة؟



    ومن أين أتى حزب المؤتمر بالأموال التي منحت للصادق في 2003م ، وكيف استحل السيد الصادق هذه الاموال ، في تقديرنا ان هذا الامر يدخل في ابواب الفساد بل من اوسع باب للفساد وهذا يعيد للاذهان الشنطة التي يقال ان الدكتور علي الحاج كان يحملها كلما ذهب للتفاوض مع الجنوبيين قبل مبادرة الايقاد ولا ادري لماذا لم يذكرعلي الحاج هذه الشنطة في معرض كشفه لفضائح النظام ولماذا "خلاها مستورة هذه المرة".



    ليس الأموال التي استلمها الصادق ولا الأموال التي حملها علي الحاج فسيكون هنالك الكثير الذي انفق على المعارضين واضعافه على الموالين دون اي ايصالات مالية فان كان ذلك كذلك فان هذا يعني ان الاموال السائبة او الخارجة عن الدائرة المحاسبية الرسمية والتي لا يعرف المراجع العام طريقه اليها اموال مهولة، وبعد كل هذا هل في مقدور احد ان ينفي شبهة الفساد؟ اللهم الا اذا رأينا اقالة فورية للسيد مبارك وتقديمه لمحاكمة علنية ليثبت صدق دعواه، اما اذا مرَّ كلام المبارك دون اية مساءلة علنية نقول علنية لان الكلام نشر على الملأ وأغلب الظن ان ذلك سيحدث اذا حدث ذلك فان التطبيع مع الفساد يكون بلغ رقما قياسيا حطم كل ارقام موسوعة غينيس او موسوعة كنيش السودانية؟



    اذا مرَّ مثل هذا الكلام كيف سيكون التناهي عن فعل المنكر "وكانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه" .. الأية، أيها الناس أليس فيكم متحسب يرفع دعوى بهذا الأمر ؟، يبدو اننا في حاجة للجنة حقوق السودان قبل حقوق الإنسان.



    كسرة:



    في ذات العدد من هذه الصحيفة الصادر في 5/5/2004م كانت هنالك مقابلة مع الدكتور منصور خالد قال فيها انه بصدد اعداد كتاب عن حقيبة الفن مادته متوفرة لديه وسوف يعكف عليه متي ما فرغنا من سخف السياسة على حسب تعبيره ، وكم كان منصور صادقاً في تعبيره "سخف السياسة" والمكضبنا وما مصدقنا فلا يسأل العنبة بل يقرأ رسالة مبارك للصادق "المشار إليها أعلاه.


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2007, 11:13 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: wadalzain)

    Quote: الاخ محمد حسن العمده
    تحياتي ايضا
    اعلاه ردك المقتضب على تساؤلاتي لك في صدر البوست ولما لم تجد قريحتك بما يشفي ظما انتظاري لاجابه


    كان من اللائق جدا ان تجيب اولا على موضوع البوست
    وليس طرح اسئلة قبل الشروع في الاجابة
    انا من طرحت البوست

    ود الزين الخلقو شين - بضم الخاء

    اداب الحوار وحسن التعامل واحترام الاخر تقتضي ان تفتح لك بوستا عن حزب الامة تلقي فيه كافة سهامك وليس الصبينة وعقلنة الشفتنة وخربت ليهو بوستيهو

    لن يجدي اسلوبك لانني والحمد الله لي بال طويل جدا في التعامل مع امثالك
    اخشى بعد ان تقل حيلتك ان تمر على المنتديات العربية والغربية فترمينا بكل ما يعترض طريقك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2007, 11:22 AM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 16-06-2002
مجموع المشاركات: 4175

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    الصحافة

    05 09 04

    حسن اسماعيل
    دحض مرافعات رباح المثقوب

    يبدو أنَّ الّلغة والتعابير هي آخر الأركان التي سيفرط فيها آل السيد الصادق بعد أن فرطوا في كل شيء... وبدلاً مع اللقب الدِّيني الجديد (الإمام) أن يحدث ترفيع تلقائي للاستخدام اللغوي والتعبيري فإنَّ المفاجأة هي انحطاط هذا الجانب.. ولم يعد للسيد إمام السقاي وابنته من خلفه وقت لإختيار المناسب من الألفاظ والتعابير (ترى كيف سنقرأ إذا كتب عبد الرحمن الصادق) ولعل هذه العجلة في الكتابة ودون تمحيص دون انتباه لإيذاء الوسط القارئ بمثل هذا النابي من اللفظ والأمثال سببه الإحساس باقتراب الزمن... زمن المباراة.. فآل إمام السَّقاي يلعبون فيما يسميه أهل الكرة.. بالزمن الضائع... حيث يطيش صواب اللاَّعبين ويقذفون بالكرة في أوجه بعضهم البعض.. حتى تنطلق صافرة الحكم معلنة انتهاء المباراة فالفرق الأساسي والكبير بين آل إمام السَّقاي وبين دعاة الإصلاح أنَّ الأوائل استنفذوا فرص التصويب والتسديد والتقويم.. وهم ينتظرون الخروج من الملعب.. بينما يلعب الآخرون في أول دقيقة لهم والمجال أمامهم مفتوح لتقديم نموذج راقي في الممارسة وإعادة التقييم... وهكذا أخذتنا رباح في رحلة شاقة إلى أسفل المدينة تلتقط بيسراها مثل هذي المفردات والأمثال وترد بها على رسالة رزينة عبأها كاتبها بالحقائق وختمها بإيلاء النصح... ولكن كلُّ إناءٍ بما فيه ينضحُ.



    ولعل أوَّل ما آذى رباح في رسالة السيد مبارك المفتوحة هو أنه لم يخاطب إمام السقاي بلقبه الديني الجديد.. ولعل السيد مبارك رفض أن يبايع السيد الإمام على صلاح الدنيا والآخرة لأن صلاح الدنيا لم يتحقق على يدي السيد الإمام منذ أربعين عاماً مضت فما أراد أن يغامر بصلاح الآخرة... ثم نبايعه على ماذا؟.. على إقامة الديمقراطية؟.. وأيِّ ديمقراطية هذه التي قتلت الأمير نقد الله كمداً وغبناً ووضعت عبدالنبي فوق أكتاف العارفين والسَّابقين؟ لأن أبناء إمام السَّقاي جابوا معكسر سوبا يرهبون ويرغبون بحجز المخصصات وحرمان مشاهدة الذات الإمامية وأكواب الكركدي كل من يقف خلف الأمير.. الكسير... نبايعكم على ماذا؟ وقد بعتم ثقة الناس وحبهم في سوح التردد وعشق الذات ومصالح الأسرة التي كلما انضم لها صهرٌ جديد بكت كردفان.. أو تأوهت الجزيرة أو فلتت دارفور...



    ثم تقسم رباح أنها مؤلفة الكتاب "ألا رحم الله تلك الأيام التي كنا نصدقكم فيها بغير قسم"... وقسمك الغليظ هذا يذكرني بقسم السيد الإمام... داخل الاتحاد.. الاشتراكي بأن يخلص ويصون ويدافع عن مبادئ الاتحاد المذكور... ويذكرني بقسمه الأغلظ أمام الجمعية التأسيسية بأن يحفظ ويصون ويحمي السلطة الديمقراطية.. والمدهش يا رباح أن والدكم العزيز لا أبرَّ في الأولى.. ولا أوفى في الثانية... ثم صعدتِ أنت فوق منبر جديد لقسم جديد.. مضى ذلك الزمان يا رباح وما كنا لنلدغ من جحر واحدٍ مرتين.. فقد طمرنا الجحر وليتلطف الله بالجرح وهو خير المستعان.



    رباح كتبت كلاماً كثيراً لتقول إنها قادرة على ممارسة الكتابة.. وفي الحقيقة فإنَّ الذي يشاهد رباح في مكتبها الوثير وصفوف الكتب أمامها ورزقها عن يمينها وحاجبٌ مطيع عند الباب وهي لا تهدر طاقة من طاقاتها فيما تهدره النساء الخرطوميات المفترى عليهن في زحام المواصلات أو البحث عن لقمة عيش تقيم الحفظ والستر فماذا تفعل رباح إن لم تكتب؟ فهي ليست كأخيها عبد الرحمن يقتسم مع والده هواية الركض والرياضة.. وهي ليست كأخيها صديق مواصلة لأرحام الأنصار والأنصاريات فلا تجدها في بيوت أفراحهم وأتراحهم.. بل هي لا تجتهد لتعرفهم فليس أمامها إذن إلاَّ الكتابة... أما تأليف الكتاب المذكور فكل ما ورد على لسانها لا يقيم حجتها بل يهدمها من جديد.. وقرينة الأحوال التي ذكرها السيد مبارك.. أن المؤلف المذكور حوى وقائع حدثت بين الرجلين في أسمرا.. هذه الوقائع لم ينشرها السيد الصادق في أحد مؤلفاته المعروفة... وكما أن والدها لم يكتب مذكراته بعد لتدعي رباح أنها أحالتنا إلى مراجع بعينها... وكل الذي يتضح أن السيد الوالد أملى على ابنته الميمونة بعض الوقائع حدثت بينه وبين السيد مبارك بعد أن أعمل فيها مشرط التحريف والتقطيع ثم أمرها بالنشر.. لتدعي هي التأليف لتدخلنا في مغالطات ما أنزل الله بها من سلطان.



    ثم تحيلنا رباح إلى مضابط التاريخ وألسنة الخلق لتكون حكماً لإمام السَّقاي... أما ألسنة الخلق فلا أدري هل من بينهم شهداء 1976م مجهولي الأسر والمقابر والأسماء... وهل في قائمتهم الشهيد خالد الرباطابي ذلك الذي سار بجثمانه عشرات الكيلومترات مشياً بالأقدام بحثاً عن أرض تضم أو يد تواسي وهل في قائمتهم الشهيد محمد زين ضوينا ذلك المطعون في القلب قبل أن يخترقه الرصاص وقائده الهمام في فندق رمسيس لا يشكو إلاَّ التخمة والملل.. هل استقطعتم لأسرتيهما شيء من ميزانية علف الخيول وحفلات رأس السنة وأعياد الميلاد ما يسدون به ثغرة الفقيد ولجاجة السؤال.. أم أنَّ الناس عندكم يا رباح مثل ثمار المانجو المعلقة فوق رؤوسكم تقطفونها متى شئتم وتقضمونها أنَّى شئتم ولا تبالون أين تسقطونها؟؟



    وهل تعلمي يا رئيس وحدة المعلومات كم عدد الذين لا يزالون يحملون شظايا القنابل داخل أجسادهم وقائدهم المفدى لا يشكو حتى من لسع الحر.. دعيني أسألك سؤالاً أسرياً سخيفاً.. عن صلة القربى بينك وبين سيدة جهيرة السيرة في التاريخ تدعى ماري إنطوانيت؟!!!



    أمَّا مضابط التاريخ يا عزيزتي "ماري" فإنها تسجل أنكم أول من حقنتم الساحة بجريمة الغبن الدِّيني منذ التحالف السياسي والأسري مع الدكتور الترابي... وأنكم من أضعف الحياة الحزبية وأنتم تقصمون ظهر الإمام الهادي قبل أن تغتاله مايو وأنتم من بدد ثقة وثقل مائة دائرة انتخابية... نعم كثيرون يا رباح.. ماري يتبجحون بمضابط التاريخ حتى إذا جاء يوم النشر والنشور أصبح لهم باطن الأرض خير من ظاهرها.



    ثم تفِّرك ابنة إمام السقاي يديها فرحاً بما ذكرته عن سوء العلاقة بين السيد مبارك والرئيس ونائبه.. وما كنا نظن أن السيد رئيس وحدة المعلومات يحمل ختمه بيده ويوقعه على ظهر حكاوي العَّامة وقصص أسواق العناقريب معطياً إياها شهادة إعتماد حزبي... فقد كنا نظن أن حال جمع المعلومات قد تحسن داخل الحزب المرعي بالعناية الإلهية والمحروس بالبركات الإمامية.. أما والحال على حاله فأفضل شيء تفعله الكائنات الديناصورية أن تظل على ثباتها العميق.. لا يوقظها إلا خبر ترحال الصهر "الغالي" إلى كردفان فيرجها رجاً أو خبر تعيين نائب لا يتفق عليه إثنان... شيء واحد اتفقنا فيه.. يا رباح.. مع بعض التعديل..لكم أسرتكم بأصهاركم وأحفادكم.. المريدون لكم بوعي.. والمريدون بغير ما وعي.. والغافلون معكم إلى حين والغافلون إلى يوم الدِّين.. ولنا حزبنا.. ومسيرتنا وإرادة تصحيح المسار وتقويم التجربة...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-05-2007, 04:46 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: wadalzain)

    Quote: والغافلون معكم إلى حين والغافلون إلى يوم الدِّين.. ولنا حزبنا.. ومسيرتنا وإرادة تصحيح المسار وتقويم التجربة...


    الان تعلم اهل الاصلاح من هم المستغفلون وباتو يعضون على اصابعهم ندما وحزنا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2007, 11:26 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)


    فى اوائل التسعينات ؛ حاول احد عناصر جهاز الامن ؛ عن طريق احدى عميلاته ؛ عضوة الحزب الشيوعى ؛ ان يجند لجهاز امن السلطة ؛ الاخ على عمر على ؛ عضو امن الحزب ؛ الذى نقل الامر برمته الى رئيسه الامنى بالحزب الشيوعى ؛ والذى طلب منه ان يحتفظ بصلته مع هذا العنصر ؛ وان يستحصل من الزميلة المعنية باعتراف خطى بعملها للامن . وقد كان . وعندما تصاعدت الضغوط عليه من هذا العنصر ؛ طلب منه رئيسه ؛ مسؤول امن الحزب ؛ السفر لعدة اشهر الى مدينة اخرى . وقد كان . وعندما رجع ؛ وجد ان الجميع يتحدثوا عن صلته بالامن ؛ ويتهموه بالعمالة للامن ؛ نسبة لمعلومات ثرثر بها ؛ فى جلسات سكر … رئيسه فى امن الحزب . الامر الذى ادى الى دخوله فى ازمة نفسية عميقة ؛ وانقطاع صلته بالحزب . بينما واصلت "الزميلة " صاحبة الاعتراف الخطى ؛ وصاحبة " الضهر " ؛ تواجدها بالحزب دون اى مشاكل .
    • وعندما خرج الاخ على من ازمته ؛ وسافر الى الخارج ؛ وفى نهاية التسعينات قرر الانضمام الى احدى الاحزاب الاخرى (قوات التحالف ) ؛ اشاع الشيوعيين فى ذلك البلد ؛ بانه عميل للامن ؛ فى محاولة لحرقه من جديد . . وقد كتبت رسالة الى مسؤول الامن بقوات التحالف اؤكد فيها ثقتى بالاخ على عمر ؛ الامر الذى تم تقبله ايجابيا ؛ ولم يعودوا من ذلك الوقت الى ترديد هذه التهمة الكاذبة .
    • فى العام 1995 ؛ وبعد خروج الاستاذ الخاتم عدلان من صفوف الحزب الشيوعى ؛ وتاسيسه للحركة السودانية للديمقراطية والتقدم ؛ ومن بعد لحركة حق ؛ اتهمه الشيوعيون بانه ضرب من اموال الحزب ؛ مبلغ 6 الف دولار . ثم تراجعوا تحت الضغط ؛ للقول بانه جمع تبرعات باسم الحزب ؛ دون موافقة منه . وفى الاولى والثانية كانوا كاذبين . والحقيقة هى ان البعض من داعمى الحزب ؛ ونسبة لعدم معرفتهم باى تفاصيل عن مصير دعمهم ؛ اتصلوا بالاستاذ الخاتم ؛ وابدوا له عدم رضاهم عن الطريقة التى يتم بها صرف دعمهم . فاوصاهم الاستاذ الخاتم بان لا يدعموا حتى يتاكدوا من مآل الدعم ؛ وطرح عليه البعض فكرة تاسيس صندوق مستقل لدعم الانتفاضة والعمل المسلح ؛ الامر الذى شجع عليه استاذ الخاتم ؛ وفى كل ذلك لم تكن هناك اى تبرعات مباشرة او غير مباشرة استلمها الخاتم باسم الحزب .
    • وتبريرا لسلوكياتهم ضد الاستاذ الخاتم ؛ وتقليلا لقيمته ؛ زعموا بانه لم يكن عضوا فى اللجنة المركزية ؛ وان قرار تصعيده الى سكرتارية اللجنة المركزية ؛ وهى هيئة اعلى من اللجنة المركزية ؛ هو قرار استثنائى . ولعمرى فان هذا تبرير عجيب ؛ لحزب لم يعقد مؤتمره العام منذ 35 عاما ؛ وكل قيادته الحالية ؛ بما فيها السكرتير العام ؛ غير مختارين من عضويتهم او من مؤتمرات ؛ ومعينين فى ظروف استثائية .
    • كما اطلق الشيوعيون اشاعات ؛ ردد بعضها فى قائمة درب الانتفاضة للتراسل والحوار ؛ بالشبكة العالمية ؛ ان الاستاذ الخاتم ؛ قد شارك فى مؤتمر للوسطية الاسلامية ؛ اشرفت عليه المملكة العربية السعودية ؛ دعا فيه الى الوسطية الاسلامية ؛ وتلقى لذلك دعما ماليا من السعوديين !! وهذا دجل تكشفه كل وثائق حركة حق ؛ وكتابات الاستاذ الخاتم ؛ ومواقفه الواضحة من كل الدعوات المتسترة بالدين ؛ وخطه المدنى العلمانى الواضح .
    • وفى النصف الثانى من التسعينات ؛ وبعد اذاعة تلفزيون النظام لشريط الاستاذة فاطمة احمدابراهيم الشهير ؛ فى معسكرات المعارضة ؛ ونتيجة لمواقفها الواضحة ضد الاحزاب التقليدية ؛ وخصوصا ضد الصادق المهدى ؛ حليفهم آنذاك ؛ فقد اصدر مكتب الخارج للحزب الشيوعى ؛ بيانا يدين فيه الاستاذة فاطمة ؛ وكانت عضويتهم تردد بلا خجل ؛ ان فاطمة "خرفت " ؛ اى تتحدث حديثا لا عقل فيه .
    • وقد ردد الشيوعيون اتهامات اخرى ؛ ضد قوات التحالف السودانية ؛ فى الاعوام 1994-1996 يتهموها بخرق حقوق الانسان ؛ فى مسايرة واضحة لحملة حزب الامة التى قادها ضد ذلك التنظيم ؛ الا انهم ما لبثوا ان تراجعوا عن ذلك لاحقا ؛ وكان ذلك من قبيل المنافسة السياسية ؛ وان كانوا لا يزالوا يرددوا هذه الاتهامات وسط عضويتهم .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2007, 11:29 AM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 16-06-2002
مجموع المشاركات: 4175

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    هل حزب الامة القومى اليوم فى ظل قيادة الامام حزبا يرضى الطموحات والتطلعات لقطاعات كبيرة من الشباب ؟ فالامل يحدونا فى ايجاد احزاب سياسية على اسس علمية ومؤسسية ليس فيها محاباة او مجاملة لاحد معيارها هو العطاء والكفاءة .

    ثم هل حزب الامة القومى اليوم سليم متعافى على المستوى التنظيمى والاعلامى والمالى وحتى على المستوى الفكرى هل ما يطرح يقدم حلا لقضايا ومشاكل جماهير الشعب السودانى ؟.

    ثم اين هو حزب الامة القومى اليوم من الاحداث التى ضربت اطنابها ارض الوطن مثل ما يجرى فى دارفور فلقد انسحب حزب الامة القومى من لجنة دارفور متخبطا فى ارائه يقدم رجلا ويأخر اخرى فهل هذا وضعا يغرى احدا بالتفكير فى العودة ؟ .

    ثم هل واقع الحزب الان الذى يعيش انهيارات تنظيمية عبر اعضائه الذين يتفلتون كل يوم تفلت الابل من عقالها بل وصل الحال الى تجميد عضوية الحزب فى ولايات بحالها هل هذا وضع يغرى بالعودة ؟.

    كذلك تدور الان قضية من اصعب واعقد القضايا فى تاريخ السودان الحديث والمعاصر الا وهى قضية السلام والتسوية السلمية رغم هذا حزب الامة القومى فى وادى آخر ويبدو انه يستمع الى غناء الجرادتين وهما جاريتان كانتا الافعى الجرهمى بمكة وحينما اتى وفد عاد لكى يطوفوا بالبيت العتيق ويقدموا الغرابين للقرانيق العلى حتى يرفع الله عنهم القحط فجلسوا يسمعوا الى اهازيج الجرادتين ونسوا امر قومهم فاصابهم ما اصابهم ويبدو ان هذا هو حال قيادة حزب الامة القومى تجاه ما يدور فى دارفور ونيفاشا وقضايا سياسية داخلية فهل هذا الوضع يغرى بمجرد التفكير فى العودة ؟ .

    ثم ماذا فعل حزب الامة القومى برجاله الافذاذ الذى كانوا قابضين على الجمر الى ان احترقت اياديهم ولم تحترق مبادئهم رجال فى قامة الفارس الجحجاح عبد الرسول النور والاستاذ الدكتور ابراهيم الامين والامير نقد الله شفاه الله وغيرهم من الكوارد الشبابية هؤلاء كانوا الاجنحة والقوادم التى كان يحلق بها الحزب عاليا ماذا قدم لهم حزب الامة القومى بعد كل هذه المواقف ؟.

    بيدوا ان حزب الامة القومى يقدم لرجاله الحشف وسؤ الكيل هل هذا يغرى احدا بالاقتراب رغم هذا يتفائل الامام بقرب عودة الشباب وفى ذات الوقت يكيل التهم لكل من حضر مؤتمر سوبا تهمة اثر تهمة فنتمنى ان يقف الامام موقفا واحدا من احاديثه اما التهم واما الامانى ولكن يبدوا ان هذه الاحاديث خير دليل على حالة التيه والتخبط التى يعيشها حزب الامة القومى عبر مؤسسات شاخت فى مواقعها ويأتى حديثها مثل رمية خرجت من العصور السطى لتستقر فى قلب الالفية الثالثة واخير ا نقول :

    لا ينفع القوم فوضى لا سراة لهم

    ولا سراة اذا جهالهم سادوا

    تقضى الامور باهل الراى ما وجدوا

    فان تولوا فبالجهال والاشرار تنقادوا


    صديق حسن مساعد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2007, 12:35 PM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 04-05-2003
مجموع المشاركات: 9386

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: wadalzain)

    الأخ ود الزين
    تحياتي.،
    أتابع غبار المعركة في هذا البوست ولكن ما يهمني التعليق على حديث صديق حسن مساعد.. أدناه
    Quote: هل حزب الامة القومى اليوم فى ظل قيادة الامام حزبا يرضى الطموحات والتطلعات لقطاعات كبيرة من الشباب ؟ فالامل يحدونا فى ايجاد احزاب سياسية على اسس علمية ومؤسسية ليس فيها محاباة او مجاملة لاحد معيارها هو العطاء والكفاءة .

    ثم هل حزب الامة القومى اليوم سليم متعافى على المستوى التنظيمى والاعلامى والمالى وحتى على المستوى الفكرى هل ما يطرح يقدم حلا لقضايا ومشاكل جماهير الشعب السودانى ؟.

    ثم اين هو حزب الامة القومى اليوم من الاحداث التى ضربت اطنابها ارض الوطن مثل ما يجرى فى دارفور فلقد انسحب حزب الامة القومى من لجنة دارفور متخبطا فى ارائه يقدم رجلا ويأخر اخرى فهل هذا وضعا يغرى احدا بالتفكير فى العودة ؟ .

    ثم هل واقع الحزب الان الذى يعيش انهيارات تنظيمية عبر اعضائه الذين يتفلتون كل يوم تفلت الابل من عقالها بل وصل الحال الى تجميد عضوية الحزب فى ولايات بحالها هل هذا وضع يغرى بالعودة ؟.

    كذلك تدور الان قضية من اصعب واعقد القضايا فى تاريخ السودان الحديث والمعاصر الا وهى قضية السلام والتسوية السلمية رغم هذا حزب الامة القومى فى وادى آخر ويبدو انه يستمع الى غناء الجرادتين وهما جاريتان كانتا الافعى الجرهمى بمكة وحينما اتى وفد عاد لكى يطوفوا بالبيت العتيق ويقدموا الغرابين للقرانيق العلى حتى يرفع الله عنهم القحط فجلسوا يسمعوا الى اهازيج الجرادتين ونسوا امر قومهم فاصابهم ما اصابهم ويبدو ان هذا هو حال قيادة حزب الامة القومى تجاه ما يدور فى دارفور ونيفاشا وقضايا سياسية داخلية فهل هذا الوضع يغرى بمجرد التفكير فى العودة ؟ .

    ثم ماذا فعل حزب الامة القومى برجاله الافذاذ الذى كانوا قابضين على الجمر الى ان احترقت اياديهم ولم تحترق مبادئهم رجال فى قامة الفارس الجحجاح عبد الرسول النور والاستاذ الدكتور ابراهيم الامين والامير نقد الله شفاه الله وغيرهم من الكوارد الشبابية هؤلاء كانوا الاجنحة والقوادم التى كان يحلق بها الحزب عاليا ماذا قدم لهم حزب الامة القومى بعد كل هذه المواقف ؟.

    بيدوا ان حزب الامة القومى يقدم لرجاله الحشف وسؤ الكيل هل هذا يغرى احدا بالاقتراب رغم هذا يتفائل الامام بقرب عودة الشباب وفى ذات الوقت يكيل التهم لكل من حضر مؤتمر سوبا تهمة اثر تهمة فنتمنى ان يقف الامام موقفا واحدا من احاديثه اما التهم واما الامانى ولكن يبدوا ان هذه الاحاديث خير دليل على حالة التيه والتخبط التى يعيشها حزب الامة القومى عبر مؤسسات شاخت فى مواقعها ويأتى حديثها مثل رمية خرجت من العصور السطى لتستقر فى قلب الالفية الثالثة واخير ا نقول :

    لا ينفع القوم فوضى لا سراة لهم

    ولا سراة اذا جهالهم سادوا

    تقضى الامور باهل الراى ما وجدوا

    فان تولوا فبالجهال والاشرار تنقادوا


    صديق حسن مساعد

    تعليقي:
    ما رأي صديق حسن مساعد في الوقت الحالي وجماعته تنوي الرجوع مرة أخرى وفي سبيل ذلك بذلت الغالي النفيس..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2007, 04:06 PM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 16-06-2002
مجموع المشاركات: 4175

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: إسماعيل وراق)

    محمد أحمد المحجوب يتحدث عن الصادق المهدى


    يقول المحجوب : -

    ( ان الصادق لم يكن قد بلغ السن القانونيه - 30 سنه - ( حينما اجريت الانتخابات فى 1965 ) وكان معروفا تماما انه يحبذ تعيين رئيس وزراء ( تصريف امور ) يمكن اقناعه بسهوله بالاستقاله وفتح الطريق امامه عندما يبلغ الثلاثين من العمر . وكان يعرف جيدا اننى اذا اصبحت رئيسا للوزاره فلن استقيل من اجله .. ) الديمقراطيه فى الميزان ص 201

    ثم يسرد المحجوب وقائع الخلافات التى توضح فى مجملها تطلعات الصادق المهدى الذاتيه لذلك الكرسى فى رئاسة المجلس :
    يقول : -

    ( برزت خلافاتى مع السيد الصادق فى الاشهر الاولى من عام 1966 . فذات مساء جاء بعض افراد عائلة المهدى الى منزلى طالبين منى الاستقاله حتى يصبح الصادق ، الذى بلغ الثلاثين من العمر ، رئيسا للوزراء بعد ان تم افراغ احد المقاعد البرلمانيه وانتخابه لهذا المقعد . وكان جوابى : (( ان هذا طلب غريب والصادق لا يزال فتيا والمستقبل امامه وفى وسعه ان ينتظر . وليس من مصلحته او مصلحة البلاد والحزب ان يصبح رئيسا للوزراء الآن )) بيد انهم اصروا ، فتصلبت ، وساندنى مجلس الحزب .
    ( فى هذا الوقت كنت على وشك الذهاب الى نيروبى لحضور مؤتمر ذروة دول شرق افريقيا ووسطها فى مارس 1966 فطلبت من الحزب تجميد الامور حتى عودتى ، وغبت مدة اربعة ايام فقط ، ولدى عودتى وجدت الحزب منشقا على نفسه ، فطلبت من الصادق مقابلتى من اجل اصلاح الضرر )
    ( واجتمعنا وابلغته اننى كنت مستعدا للاستقاله واعطائه الفرصه ليصبح رئيسا للوزاره لو لم يكن السودان فى خطر . لقد كان السودان يمر بمرحله حرجه من التطور وكان فى وسعى ان ارتكب الاخطاء لمعرفتى ان الشعب يسامحنى ، ولم يكن فى وسعه هو ، اذ ان اى خطأ بسيط سيؤدى الى سقوطه ، وذكرته بأنه سيتعامل مع الرئيس الازهرى ، السياسى الحاذق الذى يستطيع ان يلوى ذراع اى شخص )
    ( وليت الصادق رد على قائلا اننى مخطىء . بل قال : (( اننى اعرف ذلك . ولكننى قد اتخذت موقفا ولن اتزحزح عنه ))
    ( وكان تعليقى : اننى مقتنع الآن اكثر من اى وقت مضى بأنك لا تصلح للرئاسه ، وقد تصبح رئيسا للوزاره يوما ما ، ولكنك لن تدوم اكثر من تسعة اشهر - وانتهى حديثنا هنا ، والغريب ان الصادق بقى تسعة اشهر فقط عندما اصبح رئيسا للوزاره فى وقت لاحق من تلك السنه )
    ( لم يدهشنى بعد ذلك الحديث ان يتابع الصادق دسائسه ضدى ، لا سيما بعد ان طلب بعض انصاره فى الحزب منى ان استقيل . قلت لهم ان المجلس التشريعى هو الذى انتخبنى ، ولن استقيل الا اذا سحب المجلس ثقته . فنقلوا مناوراتهم بسرعه الى المجلس حيث رتبوا تصويتا على توجيه اللوم الى ، مع انهم لم يسموا ذلك بالاسم بل قالوا اننا فى حاجه الى رئيس جديد للوزاره )
    ( وقد قدم مشروع قانون اللوم بواسطة احد نواب حزب الامه - الانصار وهو حزب المحجوب نفسه - وكانت النتيجه معروفه سلفا ، اذ كان الصادق قد حصل على الموافقه من الرئيس الازهرى ومن اعضاء الحزب الوطنى الاتحادى)
    ( وتخليت عن سلطتى كرئيس للوزاره قائلا امام المجلس اننى لا انوى الدفاع عن حكومتى واعمالى . ( بل كل ما اود الاشاره اليه هو ان ما نشهده اليوم هو ازمه فى ديمقراطيتنا ، وأزمه اخلاقيه ، وازمه فى العلاقات الانسانيه . ومن العار ان الذين دافعت عنهم طوال حياتى هم انفسهم الذين يكبلون يدى ، ويحطمون قوسى ، ويستعيضون عن سيفى الفولاذى الحاد بسيف من خشب )
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-01-2007, 06:50 AM

Aymen Tabir
<aAymen Tabir
تاريخ التسجيل: 02-12-2003
مجموع المشاركات: 2609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    Quote: الاخ ايمن السر

    انسان يعيد تكرار المداخلة الواحدة اكثر من مرة وموضوع واحد انظر
    Quote: صفقة فرح وبقادي

    ده بتسمي وجهات نظر ؟؟ لم يتطرق اي من الزملاء بوجهات نظر في موضوع البوست وان كنت تجد فآتي بها والا فما حديثك الا محاولة اخرى من محاولات الزملاء لتشويه البوست .. ان ما يفعله ود الزين هو اكبر دليل على الهروب وعدم المقدرة على المواجهة وهو اثبات عملي لكل ما جاء وسوف ياتي بالبوست ..

    يعني تور هائج دي ذاتا كتيرة عليهو هو اسوا من ذلك كثيرا

    لم اتي الى هنا مشجعا ولا اريد ان اكون مشجعا ساكتب ما عندي ليس لكم وانما للقاري وعليكم تفنيد ما يثبت هنا وما سلوككم المتوقع اعلاه الا برهان وخير دليل يعين القارى علي تصديق ما يكتب

    هذا هو نفس سلوك وعقلية عضوية الجبهة الاسلاموية صخب وهروب بالضجيج وادعاء العقلانية
    وصدق من قال ان الحبهة الاسلاموية تعلمت الكثير من الحزب الشيوعي السوداني

    الحبيب ودالعمده
    سلام تاني
    حديثي ياود العمده لا يمثل محاوله لتشويه البوست ، دى فهم الناس العلي راسهم بطحه بجوطوها لكن ولو ما بتعرفني انا راسي احمررررررررررررررررررررررر وما قاعد ادسدسه وبقول راي في البفيد الناس وبس وكنته قبيل قايل رامي لي دي لكن اهو تجربه وبتعلم واريتني من الاول لو سمعته كلام الناس ديل وكت قالوا لي انته بتسمع رقبتك وبس والنضم معاك وجع حلق ساي ..
    بقولوا سمح النضم قصروا ..
    دحين وكت الفوق ده رايك .. انا تاني ماسالك من اي شي انشاء الله تطلع الحزب الشيوعي ده بكره باع الفلاشا ..
    لكن كدي النجيك في البهمني :
    وهنا العلم أحمرررررررررررررررررررررررررررررررررررررر
    وأحمر معناته في لغة المرور : قف !
    كدي أقرا الكلام النزلته ده تاني وراجع رقبتك ... والمره دي اخير تلقى لي كلامي اجابات !
    Quote: فى اوائل التسعينات ؛ حاول احد عناصر جهاز الامن ؛ عن طريق احدى عميلاته ؛ عضوة الحزب الشيوعى ؛ ان يجند لجهاز امن السلطة ؛ الاخ على عمر على ؛ عضو امن الحزب ؛ الذى نقل الامر برمته الى رئيسه الامنى بالحزب الشيوعى ؛ والذى طلب منه ان يحتفظ بصلته مع هذا العنصر ؛ وان يستحصل من الزميلة المعنية باعتراف خطى بعملها للامن . وقد كان . وعندما تصاعدت الضغوط عليه من هذا العنصر ؛ طلب منه رئيسه ؛ مسؤول امن الحزب ؛ السفر لعدة اشهر الى مدينة اخرى . وقد كان . وعندما رجع ؛ وجد ان الجميع يتحدثوا عن صلته بالامن ؛ ويتهموه بالعمالة للامن ؛ نسبة لمعلومات ثرثر بها ؛ فى جلسات سكر … رئيسه فى امن الحزب . الامر الذى ادى الى دخوله فى ازمة نفسية عميقة ؛ وانقطاع صلته بالحزب . بينما واصلت "الزميلة " صاحبة الاعتراف الخطى ؛ وصاحبة " الضهر " ؛ تواجدها بالحزب دون اى مشاكل .
    • وعندما خرج الاخ على من ازمته ؛ وسافر الى الخارج ؛ وفى نهاية التسعينات قرر الانضمام الى احدى الاحزاب الاخرى (قوات التحالف ) ؛ اشاع الشيوعيين فى ذلك البلد ؛ بانه عميل للامن ؛ فى محاولة لحرقه من جديد . . وقد كتبت رسالة الى مسؤول الامن بقوات التحالف اؤكد فيها ثقتى بالاخ على عمر ؛ الامر الذى تم تقبله ايجابيا ؛ ولم يعودوا من ذلك الوقت الى ترديد هذه التهمة الكاذبة .
    1- شاور علي عمر هل هو موافقك على روايتك الرويته دي ومديك الحق تتكلم عنه؟
    2- كان ما مشاوره وما صرح ليك الكلام ده بجيب كلام تاني وبدخلك في حتت ضيقه ما حتعرف تمرق منها وبتجيب اللوم ليك ولي ناسك .
    3- داير تصيد خليتك تقول كل الدايره لانو كل الناس عارفين انته رامي وين وحقيقة البيقول فيهو ، لكن ترسم تاريخ الحاجات بالصوره البتحلو ليك وتخدم اغراضك ، دي بجيك فيها راجع وزي ما قلته ليك الكلام بجيب كلام .
    4- ابقى جاهز بي مستنداتك البتثبت ادعاءتك كلها لانو بعد داك ببقى الكلام بي أدله وانا بقوله ليك ما عندك! وخاصه في موضوعك الفتحته فوق ده لي قدام بوريك لييه أنا قلته كده.
    وان عدتم عدنا
    والبال سلبه
    ايمن السر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-01-2007, 09:49 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: Aymen Tabir)

    شفت يا ايمن الفرق بين مداخلتك الاولى ومداخلتك التانية ؟؟

    Quote: الحبيب ودالعمده
    سلام تاني
    حديثي ياود العمده لا يمثل محاوله لتشويه البوست ، دى فهم الناس العلي راسهم بطحه بجوطوها لكن ولو ما بتعرفني انا راسي احمررررررررررررررررررررررر وما قاعد ادسدسه وبقول راي في البفيد الناس وبس وكنته قبيل قايل رامي لي دي لكن اهو تجربه وبتعلم واريتني من الاول لو سمعته كلام الناس ديل وكت قالوا لي انته بتسمع رقبتك وبس والنضم معاك وجع حلق ساي ..
    بقولوا سمح النضم قصروا ..
    دحين وكت الفوق ده رايك .. انا تاني ماسالك من اي شي انشاء الله تطلع الحزب الشيوعي ده بكره باع الفلاشا ..
    لكن كدي النجيك في البهمني :
    وهنا العلم أحمرررررررررررررررررررررررررررررررررررررر
    وأحمر معناته في لغة المرور : قف !
    كدي أقرا الكلام النزلته ده تاني وراجع رقبتك ... والمره دي اخير تلقى لي كلامي اجابات !

    Quote: فى اوائل التسعينات ؛ حاول احد عناصر جهاز الامن ؛ عن طريق احدى عميلاته ؛ عضوة الحزب الشيوعى ؛ ان يجند لجهاز امن السلطة ؛ الاخ على عمر على ؛ عضو امن الحزب ؛ الذى نقل الامر برمته الى رئيسه الامنى بالحزب الشيوعى ؛ والذى طلب منه ان يحتفظ بصلته مع هذا العنصر ؛ وان يستحصل من الزميلة المعنية باعتراف خطى بعملها للامن . وقد كان . وعندما تصاعدت الضغوط عليه من هذا العنصر ؛ طلب منه رئيسه ؛ مسؤول امن الحزب ؛ السفر لعدة اشهر الى مدينة اخرى . وقد كان . وعندما رجع ؛ وجد ان الجميع يتحدثوا عن صلته بالامن ؛ ويتهموه بالعمالة للامن ؛ نسبة لمعلومات ثرثر بها ؛ فى جلسات سكر … رئيسه فى امن الحزب . الامر الذى ادى الى دخوله فى ازمة نفسية عميقة ؛ وانقطاع صلته بالحزب . بينما واصلت "الزميلة " صاحبة الاعتراف الخطى ؛ وصاحبة " الضهر " ؛ تواجدها بالحزب دون اى مشاكل .
    • وعندما خرج الاخ على من ازمته ؛ وسافر الى الخارج ؛ وفى نهاية التسعينات قرر الانضمام الى احدى الاحزاب الاخرى (قوات التحالف ) ؛ اشاع الشيوعيين فى ذلك البلد ؛ بانه عميل للامن ؛ فى محاولة لحرقه من جديد . . وقد كتبت رسالة الى مسؤول الامن بقوات التحالف اؤكد فيها ثقتى بالاخ على عمر ؛ الامر الذى تم تقبله ايجابيا ؛ ولم يعودوا من ذلك الوقت الى ترديد هذه التهمة الكاذبة .


    1- شاور علي عمر هل هو موافقك على روايتك الرويته دي ومديك الحق تتكلم عنه؟
    2- كان ما مشاوره وما صرح ليك الكلام ده بجيب كلام تاني وبدخلك في حتت ضيقه ما حتعرف تمرق منها وبتجيب اللوم ليك ولي ناسك .
    3- داير تصيد خليتك تقول كل الدايره لانو كل الناس عارفين انته رامي وين وحقيقة البيقول فيهو ، لكن ترسم تاريخ الحاجات بالصوره البتحلو ليك وتخدم اغراضك ، دي بجيك فيها راجع وزي ما قلته ليك الكلام بجيب كلام .
    4- ابقى جاهز بي مستنداتك البتثبت ادعاءتك كلها لانو بعد داك ببقى الكلام بي أدله وانا بقوله ليك ما عندك! وخاصه في موضوعك الفتحته فوق ده لي قدام بوريك لييه أنا قلته كده.
    وان عدتم عدنا
    والبال سلبه
    ايمن السر


    بعد ما نفرق من تنزيل ما حصر حتى الان من ممارسات سالبة سوف ارد على كل حرف حتى هرجلة ود الزين وعلى قولك
    Quote: دى فهم الناس العلي راسهم بطحه بجوطوها
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-03-2007, 08:26 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    اشاع الشيوعيين فى ذلك البلد ؛ بانه عميل للامن ؛ فى محاولة لحرقه من جديد .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-02-2007, 10:57 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: wadalzain)

    وكتب الشقيق فخر الدين عوض حسن ذات يوم
    لقد كلفني الحزب الاتحادي بكتابة نعي للفقيد

    وتحديدا تقديم العزاء لاسرة الخاتم ، وللزملاء في " حق".. ولاصدقاؤه.. ولعموم شعب السودان

    وان يكون النعي باسم الحزب عامة عبر المكتب القيادي.....


    ونؤمن بان تلك هي " الاصول" النابعة من مبادئ وقيم الحركة الوطنية الاتحادية...


    وتماما مثلك يا عادل كنت اتابع متمنيا ان تصدر اللجنة المركزية للحزب الشيوعي نعيا للفقيد
    ولكن... وحتي بيان المملكة المتحدة تم توقيعه

    ب: عضوات واعضاء الحزب ، وليس باسم فرع الحزب !!

    لا تلومني يا عزيزي ان الشيوعيين والاسلاموين متطرفيين في كل شئ وخصومتهم هي " فجورة"


    حتي لو كانوا من اصدقاء الامس القريب..

    اشتكت لي زوجة قيادي شيوعي " سابق" من زملاء الامس الذين رفضوا العزاء في والد زميلهم لمجرد انه ابتعد واصبح صديقا للخاتم

    وكان بيت هذا الدكتور مفتوحا علي مصراعيه لجميع الشيوعيين وغيرهم ويتصف هذا الدكتور بالنبل والادب الجم وقد كان مندوب الحزب الشيوعي في التجمع وكنت مندوب الحزب الاتحادي في نفس التجمع وعرفته عن قرب وطنيا ديمقراطيا لا يخشي الصدع بالحق والحقيقة


    وعندما صدعت المناضلة فاطمة بالحق في وجه العميل الدو اجو قالوا انها " خرفت" لمجرد انها كانت صادقة ومتجردة وليس كغيرها خانعة متهافته

    ولا دري يا عادل لماذا تستشهد بكتابات التجاني الطيب والذي هو في راي المتواضع وحسب

    متابعاتي رائد الستالينيون في الحزب الشيوعي

    وقد رفض ان بمد يده بالسلام للخاتم في حضوري واخرين!!

    وقد كررها ورفض تحيتي عندما قلت للميرغني في حضوره واخرين ان التجمع يجب ان يتسع للجميع بما فيهم " حق" وغيرها..

    ورغم "حق التذكرة" لم يسنطيع " مولانا" كسر فاطنة السمحة

    وانظر الي الشيخ حسن وهو شارد الذهن في سجنه ... يذكر تلاميذه النجباء

    شيخ علي..شيخ وشيخ وشيخ .. وحتي تلميذه المقرب جدا محمد طه محمد قالها قال عنه...... وتبعه العتباني " اين هو" فاستغل الاعلام عندما كان وزيرا :: ليسلع كبيرهم في كل مكان من جسده المنهك بفعل وفاعل

    انه "النضال" يا ود عبدالعاطي .. والمعركة في غير معترك.. وام المعارك في قول لرئيس اسير بيد من صنعه من اميركان وطليان

    ولي عودة لقصة عادل عرمان مع الجبهجية لبابة الفضل

    وما اقسي الفجورة في الخصومة

    ولن يقتلك الستالينيون يا خاتم.. وفجورة الشيوعيين والاسلاموين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-04-2007, 05:55 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    اب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-01-2007, 09:49 AM

Mohamed Elnaem
<aMohamed Elnaem
تاريخ التسجيل: 09-09-2006
مجموع المشاركات: 468

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    الإنحطـاط و اللا أخـلاق بعـض من ممارسة الطائفين او كـما قالت رسـالة
    بعض ممن اقامـوا واقتاتوا من تلك المواخير دهـرا وما خرجوا عليها ولكن
    أخـرجــوا منها بحـكم الفتونه والشعوذه التى تحـكم تلكم العوالم السفليه
    ولنرى كـيف تقتال الشخصـيه بلسـان الإمام ..وكيف قتلـت الـديمقراطيه و
    بعلـم ومباركة الإمـام.

    ------------------------------------------------------
    عزرا للتكرار فهنا كنت اشير لرسالة مبارك الفاضل الكارثيه للصادق المهدى عقب إتهامـات وفضائح متبادله بين الطـرفين فى محـاوله منهما لنسف الآخـر وذبح شخصيته المقدسه والإعتباريه التى يعتمـد عليها كليهما فى سـوق قطعان الأتباع من دون برامـج ..الرساله المعنيه تلكم التى اوردها الاستاذ ود الزين فى اعلى البوسـت وكررتها انا هنا خطاءا.

    (عدل بواسطة Mohamed Elnaem on 18-01-2007, 08:59 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-01-2007, 05:38 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: Mohamed Elnaem)

    قمة الإنحطاط والإسفاف هو تكرار المداخلات في البوست الواحد لاكثر من مرة
    لا لشي الا لمحاولات فاشلة لتمييع البوست ولقد ظلت هذه السمة ملازمة لكادر
    الحزب الشيوعي اينما وجد .. في المنابر السايبرية او الجامعية او الصحفية
    وليس هذا بمستغرب على من حزب اعتداد على الترزق على فتات موائد الغرب والشرق
    الفكرية والسياسية فبعد ان اعلن الفكر الماركسي عن فشله في موطن نشأته
    عجز الحزب الشيوعي السوداني عن انتاج فكر بديل حتى كتابة هذه السطور لا لشي الا
    لانه علم عضويته التسول الفكري مما ادى الى جمود بل تجلط عقلية كادر الحزب الشيوعي
    السوداني اينما وجد .
    بالامس نبهنا ود الزين الى انحطاط محاولاته افشال البوست وتمييع ما جاء فيه بتكرار المداخلات واليوم يعيد المدعو محمد النعيم نفس الاسلوب الغبي من جديد واثبت بذلك صحة ما اقوله دائما عن كادر الحزب الشيوعي السوداني وهو نفس سلوك كادر الجبهة الاسلاموية فذاك يصيح وهذا يصيح وكلاهما مرتفع الصوت لفراغ ما بداخلهم
    ://Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / ...دل عبد العاطي واخرون


    رسالة مفتوحة من مبارك الفاضل المهدي الي الأخ السيد الصادق المهدى
    الرابط اعلاه مداخلة ود الزين والتي اعادها محمد نعيم
    رسالة مفتوحة من مبارك الفاضل المهدي الي الأخ السيد الصادق المهدى


    وكما وعدت .. في هذا البوست سيتضح الفرق الكبير بين دعاة الشفافية والراي وبين دعاة الدوغمائيه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-01-2007, 06:29 PM

hanadi yousif
<ahanadi yousif
تاريخ التسجيل: 03-06-2005
مجموع المشاركات: 2743

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)


    المتداخلون.
    تحياتي
    لاحظت هذا البوست لم اندهش من كتابات محمد حسن العمدة لاسباب تخص لوثة العداء المصاب بها محمد حسن العمدة من ايام الثانويات وتفجرت بالجامعة منذ ايام "التنبرلي على قول الزميل الشفيع الياس" واستمرت في سودانيز اونلاين.
    لم اتداخل لملاحظتي ان المتداخلات الموضوعية للزملاء ولكن محمد حسن العمدة ليس لديه صبر حسب معرفتي به للمداخلات الموضوعية لذا تجده شحز كل المفردات"من تور هايج وانحطاط واسفاف " ولكن استمروا المتداخلين وكذلك ود الذين كعادته في الموضوعي ولكن استمر محمد حسن في اللولوة -علماان موضوع عادل عبدالعاطي دة نزلوا ود العمدة اكثر 6 مرات كما ان ما كتبه عبد العاطي هو المنزل من

    *والمعروف ان الخاتم عدلان كان اكثر عطاء وقدرات وتطور فكري من المدعو عادل في الحزب اذ ان عبد العاطي خرج وهو طالب
    ما أرامي اليه لماذا لم يتهم الحزب الشيوعي الخاتم بعلاقة بالامن.
    محمد حسن العمدة ارجو اظهار الوثائق التي زكر فيها الحزب وقتل فيها شخصيات وانفي انت او حزبك عن الذين اتهمهم الحزب الشيوعي ان وجد علاقته بالامن وانفي التهمة.
    "شفت الحزب الشيوعي دة لو قال فلان في الامن تاني الا يخش بطن اموه ويطلع من جديد لانه فعلا ح يكون في الامن.
    ملاحظة
    كل ما احاول الاطلاع على كتاب سقوط الاقنعة
    اقول قلبي على وطني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-01-2007, 07:45 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: hanadi yousif)

    Quote: المتداخلون.
    تحياتي
    لاحظت هذا البوست لم اندهش من كتابات محمد حسن العمدة لاسباب تخص لوثة العداء المصاب بها محمد حسن العمدة من ايام الثانويات وتفجرت بالجامعة منذ ايام "التنبرلي على قول الزميل الشفيع الياس" واستمرت في سودانيز اونلاين.
    لم اتداخل لملاحظتي ان المتداخلات الموضوعية للزملاء ولكن محمد حسن العمدة ليس لديه صبر حسب معرفتي به للمداخلات الموضوعية لذا تجده شحز كل المفردات"من تور هايج وانحطاط واسفاف " ولكن استمروا المتداخلين وكذلك ود الذين كعادته في الموضوعي ولكن استمر محمد حسن في اللولوة -علماان موضوع عادل عبدالعاطي دة نزلوا ود العمدة اكثر 6 مرات كما ان ما كتبه عبد العاطي هو المنزل من

    *والمعروف ان الخاتم عدلان كان اكثر عطاء وقدرات وتطور فكري من المدعو عادل في الحزب اذ ان عبد العاطي خرج وهو طالب
    ما أرامي اليه لماذا لم يتهم الحزب الشيوعي الخاتم بعلاقة بالامن.
    محمد حسن العمدة ارجو اظهار الوثائق التي زكر فيها الحزب وقتل فيها شخصيات وانفي انت او حزبك عن الذين اتهمهم الحزب الشيوعي ان وجد علاقته بالامن وانفي التهمة.
    "شفت الحزب الشيوعي دة لو قال فلان في الامن تاني الا يخش بطن اموه ويطلع من جديد لانه فعلا ح يكون في الامن.
    ملاحظة
    كل ما احاول الاطلاع على كتاب سقوط الاقنعة
    اقول قلبي على وطني


    هنادي قالوا شكارتا ...

    وهل الموضوعية في التسول على برامج اعادة التاهيل
    مثل برنامج نديم في القاهرة ؟؟

    عيب والله الكلام ده كان زمان قبل فاطمة وسليمان حامد ما يدخلوا المجلس الوطني

    بعدين
    Quote: كل ما احاول الاطلاع على كتاب سقوط الاقنعة
    اقول قلبي على وطني
    انت الكتاب لسع ما اطلعتي
    عليه ناهيك عن قراءته قلب شنو ووطن شنو بقيتو زي المنشار
    طالع ياكل ونازل ياكل جوا الوطن فاطمة احمد ابراهيم تاخذ
    الراتب من المؤتمر الوطني
    ( المصدر سعاد ابراهيم احمد )
    وخارج الوطن هنادي فضل تاخد الراتب من نديم وبرضوا مناضلين موش كده ؟؟
    والله قوة عينكم ما شفتها

    كان دي الموضوعية النضالية حبة موضوعية ما عاوزنها
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-01-2007, 08:07 PM

hanadi yousif
<ahanadi yousif
تاريخ التسجيل: 03-06-2005
مجموع المشاركات: 2743

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    محمد حسن المفلس مفلس موضوعيا وفكريا عشان ما تقول لي انا في السعودية في الدمام شغال في كمبيوتر وشغال مع اميروكدة

    انت عارف ناس النديم ديل قدموا للسودانين اكتر ما قدمتوا حكومتك ليهم ايام كنت رئيس وزراء والحكومة حكومتك
    وانا ومحي الدين ابكر لمعتنا وقدمتنا كباحثين كل يوم نفضح في الحكومة وهسي شغلين نفضح الحكومات السابقة
    انت ما تقراءه لكن لو قريتو يا خليت حزب الامة او انتحرت بسبب تاريخك كحزب عشان ما تقول تاريخك الشخصي وتجري تقول بت الفضل عايزة تكتل شخصتي يا ابو شخصية.
    Quote: عيب والله الكلام ده كان زمان قبل فاطمة وسليمان حامد ما يدخلوا المجلس الوطني

    اكتر من بيوت الانجليز الفي امدرمان البقت في اسم ال المهدي ولا اكتر من دار حزب الامة في مدني الاصلا حق الانجليز ومفترض يؤول للشعب السوداني ولا اكتر من قروش جيش الامة ولا اكتر من القروش القال عليها مبارك الفاضل ولا مبارك الفاضل كلاموا ما زي كلام عادل في موضوع قروش الشعب السوداني في بطن ال المهدي جايك ليها برواقة وبالوثائق" جنت على نفسها ".
    انا ما عندي رغبة اتساجل معاك عشان انت مفلس
    اخليك مع رزع ود الذين نحنا الايام دي مشغولين.

    (عدل بواسطة hanadi yousif on 18-01-2007, 08:12 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-01-2007, 08:29 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: hanadi yousif)

    Quote: محمد حسن المفلس مفلس موضوعيا وفكريا عشان ما تقول لي انا في السعودية في الدمام شغال في كمبيوتر وشغال مع اميروكدة

    انت عارف ناس النديم ديل قدموا للسودانين اكتر ما قدمتوا حكومتك ليهم ايام كنت رئيس وزراء والحكومة حكومتك
    وانا ومحي الدين ابكر لمعتنا وقدمتنا كباحثين كل يوم نفضح في الحكومة وهسي شغلين نفضح الحكومات السابقة
    انت ما تقراءه لكن لو قريتو يا خليت حزب الامة او انتحرت بسبب تاريخك كحزب عشان ما تقول تاريخك الشخصي وتجري تقول بت الفضل عايزة تكتل شخصتي يا ابو شخصية.

    Quote: عيب والله الكلام ده كان زمان قبل فاطمة وسليمان حامد ما يدخلوا المجلس الوطني


    اكتر من بيوت الانجليز الفي امدرمان البقت في اسم ال المهدي ولا اكتر من دار حزب الامة في مدني الاصلا حق الانجليز ومفترض يؤول للشعب السوداني ولا اكتر من قروش جيش الامة ولا اكتر من القروش القال عليها مبارك الفاضل ولا مبارك الفاضل كلاموا ما زي كلام عادل في موضوع قروش الشعب السوداني في بطن ال المهدي جايك ليها برواقة وبالوثائق" جنت على نفسها ".
    انا ما عندي رغبة اتساجل معاك عشان انت مفلس
    اخليك مع رزع ود الذين نحنا الايام دي مشغولين.


    مفلس فكر افضل من مفلس اخلاق

    ومع التلمييييييييع ده حقو تحدثيهم عن تجربة مايو على الاقل حتى 1971

    وما تنسي توضحي انو عضوية الحزب الشيوعي مشاركة في مجلس المؤتمر الوطني
    وعلى فكرة مريت لشبكة نديم وح ارسل ليهم خطاب استاذة سعاد ابراهيم

    قال بلمعوا فينا قرقرقرقرقر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-01-2007, 02:40 PM

hanadi yousif
<ahanadi yousif
تاريخ التسجيل: 03-06-2005
مجموع المشاركات: 2743

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    Quote: مفلس فكر افضل من مفلس اخلاق


    محمد الحسن مستمر في الافلاس كويس انك اعترفت انك مفلس فكر عشان الواحد يعرف يمسك -مفلس اخلاق دي يا ابوالدقيق قاصد بت الفضل بشكل شخصي وضح عشان انا ما ح اسكت ليك واخد حقي خاصة بعد بقينا "ملمعين اقليميا وعلميا"زتربة الفضل لو بقيت عضو الموساد اخد حقي لو في السعودية ولو في بحر ابيض. لذا احسن تختار مفرداتك
    وبعدين يا تو اخلاق يا الفاللح العند حزبك يا عميل الانجليز
    مريت على شبكة النديم انشاءالله تكون فهمت حاجة وكمان رسلت جواب سعاد لا خوفتناوبكرة برفدوني انا والكاشف اخوي محي الدين تاني ناكل من وين؟
    مايو دي يا الفالح ما جاءت اطاحت بحكومتك الهمها كلوا تصارع الاتحادين وشلعتها ليك وجيت يا الفالح الما قاري تاريخ سياسي صالحتها77 في قمة استبداها ودكتاتوريتها
    برضو ماتنسى ترسل ليهم دور حزبك في طرد الحزب الشيوعي من البرلمان
    طبعا قرقرتك دي ما ح ارد عليها
    اخليك مع الرزع الموضوعي مع ود الذين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-01-2007, 08:30 PM

Mohamed Elnaem
<aMohamed Elnaem
تاريخ التسجيل: 09-09-2006
مجموع المشاركات: 468

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    يا محمد العمـده...آسف لتكرار رسالة مبارك الفاضل التى فضح فيها سادة حزب
    الامه إذ لم يتأتى لى مطالعتها اعلى البوست حينما اوردهـا الاستاذ ود الزين
    نسبة لمشكله فى الموقع او فى الكمبيوتر فكل المـداخلات بتظهر عندى مكرفسه وملوله تماما مثل طريقة تفكيرك وحينما اوردت انا رسالة مبارك الفاضل ليس لقيمتها ولا لانها اتت بجـديد فكل الفضائح و المذمات المخجـله ( إغتيالالشخصيه. إغتيال الديمقراطيه.عهر اللسان.الكـذب.سرقة الاموال.الدكتاتوريه.إستغلال النفوذ والتسلط) وكلما صرحت به الرسالة ومالمحت به تهديدا من على شاكلة إتلم وإلا...كل هذا معلـوم ومعروف لجـماهير شعبنا مسبقا ولا جديد فيه ولهذا فإن إيرادى للرساله وقيمتها تأتى لسببين الاول انه شهـد شاهدا من اهلها (واهلها هنا لا تعنى إنتساب صاحب الرساله للحزب لا بل نعنى إنتساب الحزب لصاحب الرساله فنحن هنا نتحدث عن حزب ساده ومسودين أئمـه ومأمـومين يعنى لامكان فيه لأمثالك يامحمد العمده)و مابين القوسين هو السبب الثانى لإيراد الرساله فقط لانها مـذيله بأسم احـد الساده اصحاب الحظوه والمقام الذى ينحنى لـه أمثالك من السذج ..خلع السذاجـه دى هنا بعد إفتراض حسن النيه الذى لامكان له هنا فى ما يعنيك فانا متفق مع الجميع فى انك باسط ذراعيك بالوصيد ولكـن السؤال فى اى مسيد ذلكم الوصيد..?ومـا كـذبت خزام ذلك اليوم..لكـن دعنا من هذا فهو لايعنينا هنا..وان عدنا لمسألة تكرار المداخلات فصـدقنى لو التزم الجميع هنا فى المنبر ده بعدم تكرار الحديث والمداخلات فانت اول من سيختفى ثم لن نسمع عنك خبرا ابدا فانت لا شئ غير التكـرار الممجوج والممل لن تبرح مكانك ابدا تعيد نسخ ولصق كلام عادل عبد العاطى بطريقه ببغائيه ممله ومخجـله فانت جـاهل و غبى بصوره حـاده
    جـدا وعاجز حتى عن كتابة رأيك هذا لو نجحت اصلا فى بناء رأى حول اى مسألة كانت فهاانت تعيد نسخ ولصق كتابات عبد العاطى و مقولة حسن تاج السر التى (اوردها هنا فى هذا المنبر نقلا عن قضايا سودانيه ايضا عادل عبد العاطى)فوق العشر مرات هنا فى هذا المنبر وفق متابعتى غير المستمره للمنبر ما اود ان اخلص له هنا انك لست إلابوق كئيب مزعج واسطوانه مشروخـه لعادل ولكن عادل بيعرف يعبر عن رأيه وموقفه لـكن إنت يا مسكين ضعيف على كل المستويات إلا وزن الجسم ودعك عن رأى بل انك من الضعف والبلاده بحيث لم تستطـيع ان تعلق مجـرد التعليق على ما نقلته من ترهات يظهر انك فوق الغباء والبلاده كنت بتغيب حصة الإنشاء عشان ده عاجـز عن كتابة جمـلتين مفيدتين..لذا لم يجـد المتداخلون معك فى هذا البوست المكرر شكلا ومحتوى بدا من مجاراتك فى اسلوبك انسخ والصق ولم يجـادلوك لعلمهم بعدم جـدوى جدالك فتكافؤ الطرفين شرط لجـدوى الجـدال و لكـن انت جـاهل شديد والفرقه كبيره جدا ثم انك لست صاحب المقالات التى اوردتها واستهلكت نقاشا فى غير ماموقع وزمان...واتمنى ان يلغـوا خاصيةcopy and paste من كل المنتديات عشان مايكـون عندك اى مكـان غير تحرس القبه.. وعلى كل حال آسف للتكرار غير المتعمد

    -------------------------------
    اورد ود العمده الشفافيه كضد للدغمائيه رغم انه نبهناه غير مامره بأن لايضرسنا بحشر كلمات يجهل معناها حشـرا ..يازول ارحم نفسك ده منبر عام ياجاهل.

    (عدل بواسطة Mohamed Elnaem on 18-01-2007, 08:41 PM)
    (عدل بواسطة Mohamed Elnaem on 23-01-2007, 00:42 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-01-2007, 02:33 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: Mohamed Elnaem)

    مثل هذا القول لا يصدر الا من شيوعي جدا

    Quote: يا محمد العمـده...آسف لتكرار رسالة مبارك الفاضل التى فضح فيها سادة حزب
    الامه إذ لم يتأتى لى مطالعتها اعلى البوست حينما اوردهـا الاستاذ ود الزين
    نسبة لمشكله فى الموقع او فى الكمبيوتر فكل المـداخلات بتظهر عندى مكرفسه وملوله تماما مثل طريقة تفكيرك وحينما اوردت انا رسالة مبارك الفاضل ليس لقيمتها ولا لانها اتت بجـديد فكل الفضائح و المذمات المخجـله (إقتيال الشخصيه.إقتيال الديمقراطيه.عهر اللسان.الكـذب.سرقة الاموال.الدكتاتوريه.إستغلال النفوذ والتسلط) وكلما صرحت به الرسالة ومالمحت به تهديدا من على شاكلة إتلم وإلا...كل هذا معلـوم ومعروف لجـماهير شعبنا مسبقا ولا جديد فيه ولهذا فإن إيرادى للرساله وقيمتها تأتى لسببين الاول انه شهـد شاهدا من اهلها (واهلها هنا لا تعنى إنتساب صاحب الرساله للحزب لا بل نعنى إنتساب الحزب لصاحب الرساله فنحن هنا نتحدث عن حزب ساده ومسودين أئمـه ومأمـومين يعنى لامكان فيه لأمثالك يامحمد العمده)و مابين القوسين هو السبب الثانى لإيراد الرساله فقط لانها مـذيله بأسم احـد الساده اصحاب الحظوه والمقام الذى ينحنى لـه أمثالك من السذج ..خلع السذاجـه دى هنا بعد إفتراض حسن النيه الذى لامكان له هنا فى ما يعنيك فانا متفق مع الجميع فى انك باسط ذراعيك بالوصيد ولكـن السؤال فى اى مسيد ذلكم الوصيد..?ومـا كـذبت خزام ذلك اليوم..لكـن دعنا من هذا فهو لايعنينا هنا..وان عدنا لمسألة تكرار المداخلات فصـدقنى لو التزم الجميع هنا فى المنبر ده بعدم تكرار الحديث والمداخلات فانت اول من سيختفى ثم لن نسمع عنك خبرا ابدا فانت لا شئ غير التكـرار الممجوج والممل لن تبرح مكانك ابدا تعيد نسخ ولصق كلام عادل عبد العاطى بطريقه ببغائيه ممله ومخجـله فانت جـاهل و غبى بصوره حـاده
    جـدا وعاجز حتى عن كتابة رأيك هذا لو نجحت اصلا فى بناء رأى حول اى مسألة كانت فهاانت تعيد نسخ ولصق كتابات عبد العاطى و مقولة حسن تاج السر التى (اوردها هنا فى هذا المنبر نقلا عن قضايا سودانيه ايضا عادل عبد العاطى)فوق العشر مرات هنا فى هذا المنبر وفق متابعتى غير المستمره للمنبر ما اود ان اخلص له هنا انك لست إلابوق كئيب مزعج واسطوانه مشروخـه لعادل ولكن عادل بيعرف يعبر عن رأيه وموقفه لـكن إنت يا مسكين ضعيف على كل المستويات إلا وزن الجسم ودعك عن رأى بل انك من الضعف والبلاده بحيث لم تستطـيع ان تعلق مجـرد التعليق على ما نقلته من ترهات يظهر انك فوق الغباء والبلاده كنت بتغيب حصة الإنشاء عشان ده عاجـز عن كتابة جمـلتين مفيدتين..لذا لم يجـد المتداخلين معك فى هذا البوست المكرر شكلا ومحتوى بدا من مجاراتك فى اسلوبك انسخ والصق ولم يجـادلوك لعلمهم بعدم جـدوى جدالك فتكافؤ الطرفين شرط لجـدوى الجـدال و لكـن انت جـاهل شديد والفرقه كبيره جدا ثم انك لست صاحب المقالات التى اوردتها واستهلكت نقاشا فى غير ماموقع وزمان...واتمنى ان يلغـوا خاصيةcopy and paste من كل المنتديات عشان مايكـون عندك اى مكـان غير تحرس القبه.. وعلى كل حال آسف للتكرار غير المتعمد
    -------------------------------
    اورد ود العمده الشفافيه كضد للدغمائيه رغم انه نبهناه غير مامره بأن لايضرسنا بحشر كلمات يجهل معناها حشـرا ..يازول ارحم نفسك ده منبر عام ياجاهل.
    (عدل


    وعلام الاسف فكلكم تجيدون خاصية الـ copy and paste
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-01-2007, 12:44 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    وفى بداية عام 2002 ؛ ونتيجة لمنافسة سياسية بينهم وحركة حق فى هولندا ؛ اصدر فرعهم فى هولندا ؛ بيانا ينفى فيه ان يكون الاخوة امجد ابراهيم وعبد القادر همت عضوان سابقان فى الحزب الشيوعى ؛ مع توفر كل المعلومات بذلك ؛ وذلك ضربا لمصداقيتهما . واعتمادا على مقال بالوان ؛ حاولت عناصرهم فى هولندا وفى شبكة الانترنت ؛ ان يربطوا بين حركة حق والوان ؛ ووقوف الوان خلف حركة حق وعناصرها فى هولندا ؛ وغيرها من الترهات .
    • وآخيرا وليس اخرا ؛ احكى من تجاربى الشخصية ؛ انه قبل الانضمام الى صفوف الحزب الشيوعى او الجبهة الديمقراطية ؛ وعند دخولنا المدرسة الثانوية ؛ فى عام 1982 ؛ قمنا مع مجموعة من الاصدقاء ؛ منهم بكرى جبريل ؛ وعلى خليفة ؛ وطارق عبد الرحمن ؛ وآخرين بتاسيس نشاط ثقافى ضخم ؛ كان منه تاسيس جمعية اصدقاء الشعر الحديث ؛ وكانت لنا تحرشات بالاخوان السلمين ؛ ولهم بنا تحرشات . حدث حينها ان سال مسؤول الطلاب فى عطبرة ؛ عضو الحزب حينها ( الوحيد والخامل ) فى مدرستنا واسمه عوض سعيد ؛ عن مجموعتنا التى احدثت ضجة ؛ وهل لها توجه سياسى معين ؛ فكانت اجابته : " ديل اولاد لوا...طة ساكت " . وقد عاتبته من بعد على وصفنا بهذه الكلمة البذيئة ؛ والتى لا تنطبق علينا ؛ فاعتذر بانه لم يكن يعرفنا !!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-01-2007, 12:50 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)


    عادل عبد العاطى
    [email protected]
    الحوار المتمدن - العدد: 382 - 2003 / 1 / 30



    كتبت جريدة الميدان ؛ الصادرة عن الحزب الشيوعي السودانى ؛ فى عددها رقم 1976 ؛ عن شهر ديسمبر 2002 ؛ واالصادر فى يوم 5-1-2003 ؛ وتحت عنوان " فى مزبلة التاريخ :" ؛ ما يلى :

    ------------
    في هذا العمود ننشر حالات ارتكاب خيانة ضد الوطن والشعب والحزب. في هذا العدد ننشر نص الخطاب الداخلي الذي أصدرته قيادة الحزب بمديرية الخرطوم عن الخائن كامل عبد الرحمن الشيخ. [هيئة التحرير]

    خطاب داخلي إلى .......

    المدن والقطاعات وفروع الحزب

    خلال فترة قاربت الأربع أعوام لاحظت س. المديرية ورود بلاغات عديدة من جهات عدة شملت عضوية الحزب وأحزاب أخرى تتحدث عن سلوك الزميل السابق كامل عبد الرحمن الشيخ وممارساته المخالفة للائحة الحزب فيما يختص بأمن الحزب وسلامة جسده. وذلك من خلال حركته الواسعة في منظمات حزبية ونقابية وتحالفات سياسية ومنظمات المجتمع المدني ومحاولة معرفته لمعلومات حول أداء هذه المنظمات. ولكن قيادة الحزب في المديرية لم تتسرع بناء على هذه المعلومات لاتخاذ قرار إداري أو تنظيمي تجاهه في محاولة منها لمنحه الفرصة الكاملة للعودة إلى وعيه ورشده واكتشاف ان ما يقوم به ضار به وبعمل الحزب إضافة إلى سعيها الحثيث للتأكد من هذه المعلومات والممارسات حتى لا يضار عضو الحزب نتيجة لمعلومات قد تكون غير صحيحة وذلك من خلال مراقبة حركته ومناقشته وفي كثير من الحالات اللجوء إلى التحقيق معه. ولكن الزميل لم يساعد نفسه ولا الحزب فقد ظل طيلة هذه الفترة سادر في ممارساته وتضليله للحزب بمده بمعلومات ثبت عدم صحتها.

    مارس الزميل عمله المعادي للحزب بنقله لمعلومات لجهاز الأمن عن العمل في الحزب وحول عضويته وحول عمل المنظمات النقابية التي يعمل بها والمنظمات الطوعية للمعاشيين بدقة متناهية وبحماس شديد.

    وبعد تأكدنا التام من ان الزميل قد مارس عملاً اختراقياً بمساعدة جهاز الأمن يستهدف سلامة جسد الحزب كما يستهدف التحالفات التي يقيمها مع القوى الأخرى ومنظمات المجتمع المدني قررنا كشفه للعضوية وفصله عن الحزب.

    وبناء عليه فاننا ننبه كل عضوية الحزب وأصدقائه والديمقراطيين والقوى الحزبية الأخرى المتحالفة معنا إيقاف التعامل التنظيمي والسياسي معه وحرمانه من أي معلومة قد تضر بمجمل العمل السياسي المعارض للسلطة.
    -----------------------------

    وعندما اعاد احد المساهمين نشر هذه الفقرات فى منبر سودانيز اون لاين ؛ نشر الاستاذ احمد عكاشة رسالة من عضو الحزب الشيوعي ؛ على العوض علي ؛ كتب فيها ما يلى
    -------------------

    قلبى على كامل عبدالرحمن

    ياااااه مالها هذه الدنيا تسَودٌ احياناً وتتغطى بالاحزان وتغيب عنها
    الانجم السامقات وتفيض بالانباء الكالحة والتى تتلقفها العيون المندهشة.
    أيها الاصدقاء اليوم انا حزين جداً فلقد زارتنى الاخبار الفجيعة، ولا تزال بحلقى مرارة وبعقلى اضطراب وبقلبى بعض من امل، ففارس فى قامة كامل تحزن له الورش والمصانع والنساء الامل اذا إتكأ على حائط التردد وجالس الاشرار، فلقد عرفته سجون السلطة المايوية التى قاتلها بشرف ورجولة وترك بصماته فى الشرقيات والغربيات والمديرية وحوش الطوارئ واخريات ودافع عن حق كادحى السودان فى الحياة والحلم النبيل فبايعوه قائداً نقابياً لهم، ولا تزال هتافات عمال مصنع النسيج يتردد صداها فى قاطرة النضال الطبقى " بالطول بالعرض كاملنا يهز الارض".
    ولقد زاملته فى سجن شالا مقاوماً للفاشستيين الجدد وكان صامداً منتصراً حتى إذا الصبح اطل وقلبى على كامل عبد الرحمن.
    وياأيها الراحلين فى زوايا المُغربية اطرقوا خيمته واهمسوا له ان يمزق جلبابه الجديد ويمتطى صهوة جياده ويشهر سيفه ويواصل المشوار والناس الوسيمين جداول حب وتسامح.

    --------------------------
    انتهت الاقتباسات

    اننى لا اعرف السيد كامل عبد الرحمن الشيخ شخصيا ؛ وان كنت تابعت نشاطاته النقابية والتى كانت تغطيها جريدة الميدان في فترة الديمقراطية الثالثة ؛ ولاعلم لى بصحة او عدم صحة ما نسب له ؛ وانى من حيث المبدأ استنكر اى تعامل مع الاجهزة الامنية للنظام من اى طرف جائت ؛ وخصوصا اذا جائت من قبل كوادر وطنية لها تاريخ وتعرف تما ما طبيعة النظام الراهن وشراسته ودمويته

    الا اننى اجد نفسى مواجها باسئلة تفرض نفسها ؛ حول طبيعة الاجراءات التى اتخذها الحزب الشيوعي السودانى لاثبات التهمة الشنيعة على هذا الشخص ؛ وطريقة نشر هذا البيان ؛ وطريقة عرضه فى منبر سودانيز اون لاين ؛ ومسؤولية كاتبى البيان ومروجوه عن كلمتهم اذا اتضح خطأ او عدم دقة المعلومات والاتهامات التى تنسب للاستاذ كامل

    وتفرض الاسئلة نفسها ليس من فراغ ؛ وانما نتيجة لمعرفة بحجم التجاوزات والشطط فى الاتهامات التى مارسها الحزب الشيوعي طوال تاريخه تجاه اعضاء سابقين فيه ؛ والتى اتضح عدم صدق الكثير منها ؛
    وقد كتبت مقالا عن " مغالطة الحقائق وتشويه التاريخ فى بيانات الحزب الشيوعي السودانى " ؛
    نشر بهذا المنبر ؛ وتجاهله الشيوعيون ؛ كما كتبت افادة عن بيانات مغرضة وكاذبة وردت ببيان لفرع الحزب الشيوعى السودانى بهولندا فى فبراير من عام 2002 ؛ بحق الاخ امجد ابراهيم واعضاء حركة حق بهولندا ؛ ولم يرد عليها كاتبو البيان وقيادتهم ؛ فى تجاهل تام للراى العام وفى صلف وعنجهية واضحة ؛ رغم المناشدات المتكررة لهم باصلاح الخطا او التعليق على الاقل

    كما ان كاتب هذه الكلمات ؛ ورغم انقطاع صلته بالحزب الشيوعي منذ ست سنوات ونصف ؛ قد تعرض فى منبر سودان نت فى خريف 2002 ؛ الى حملة ضارية من بعض الشيوعيين واصدقائهم والمدعين الانتساب اليهم ؛ اتهمت فيها بانى اهدد بتسليم معلومات لاجهزة النظام الامنية عن الحزب الشيوعي ؛ وبانى خائن ومتمرس فى الخيانة ؛ وانى كنت اما غواصة " جاسوس " فى الحزب الشيوعي ؛ او دخلته وخرجت منه لمصالح شخصية ؛ وانى اتلاسن كما المومسات ؛ وانى مهتز نفسيا ؛ ومناضل من مكاتبهم ؛ وفاشل دراسيا وعاطفيا واسريا وفى حياتى العملية ؛ الخ الخ من الاتهامات التى لا يسندها دليل ولا منطق ؛ والتى تعبر عن قائليها اكثر مما تعبر عن شخصي الضعيف


    من اجل كل هذا ؛ فانى اناقش باقتضاب ما ورد بجريدة الميدان ؛ وعلاقته بحقوق الانسان ؛ واتسائل فى النهاية هل الاستاذ كامل خائن كما يدعي الشيوعيون ؛ ام ضحية جديدة من ضحايا حملات اغتيال الشخصية والتشويه التى مارسها ويمارسها الحزب الشيوعي السودانى فى طول تاريخه

    يكتب البيان المنشور بالميدان
    --------------
    خلال فترة قاربت الأربع أعوام لاحظت س. المديرية ورود بلاغات عديدة من جهات عدة شملت عضوية الحزب وأحزاب أخرى تتحدث عن سلوك الزميل السابق كامل عبد الرحمن الشيخ وممارساته المخالفة للائحة الحزب فيما يختص بأمن الحزب وسلامة جسده. وذلك من خلال حركته الواسعة في منظمات حزبية ونقابية وتحالفات سياسية ومنظمات المجتمع المدني ومحاولة معرفته لمعلومات حول أداء هذه المنظمات
    ----------------

    اول الاسئلة ما هى س . المديرية ؛ والتى تشكل دالة مجهولة لاى قارى للميدان غير متخصص فى فك شفرات لغة الحزب الشيوعى ؛ وحسب استنتاجنا فهى سكرتارية قيادة مديرية الخرطوم ؛ اى قيادة الحزب فى الخرطوم ؛ وهنا نسال : ومن هم اعضاء س: المديرية هذه ؛ وهل يمكن ان يدلو باسمائهم ؛ او باسمائهم الحركية على الاقل ؛ لكيما يمكن محاسبتهم على اقوالهم اذا اتضح زيفها ؛ ومن هو رئيس تحرير الميدان حاليا ؛ والذى اعاد نشر البيان ؛ وهل سيتم الكشف عن اسمه ؛ الان او فى المستقبل ؛ لكيما يتحمل مسؤولية اعادة نشر هذا البيان اذا اتضح كذبه
    ؟

    ثانى هذه الاسئلة ما هى لائحة الحزب المتعلقة بامن الحزب وسلامة جسده المشار اليها ؛ وهل يمكن لنا قراءة بنودها ؛ ومعرفة تطابقها مع معاهدات وقوانين حقوق الانسان العالمية ؛ وهل تكفل حقوق المتهمين ؛ وما هي الضوابط التى تحكم تطبيقها ؛ خصوصا اذا علمنا بان العديد من مواد لائحة الحزب يمكن تعليقها فى فترات السرية من قيادة الحزب ؛ وان لائحة الحزب معطلة ؛ بدليل انها تنص على قيام مؤتمر عام للحزب الشيوعى كل 4 اعوام ؛ بينما قام اخر مؤتمر عام فى ستة 1967 ؛ اى قبل 36 عاما


    ثالث الاسئلة ما علاقة حركة الاستاذ كامل فى النقابات ومنظمات المجتمع المدنى ؛ وهى منظمات مفتوحة وعلنية ؛ بامن وسلامة الحزب الشيوعي ؛ وهل كل من يجمع معلومات عن
    "منظمات حزبية ونقابية وتحالفات سياسية ومنظمات المجتمع المدني " يفترض انه يجمعها بغرض تهديد سلامة وامن حزب ما ؛ اذ انه يمكن ان يجمعها لاهداف اكاديمية او تاريخية او سياسية ؛ وقد اطلق الحزب الشيوعى فى جامعة الخرطوم اشاعات من قبل حول الاستاذ جعفر كرار ؛ والذى جمع معلومات تاريحية نشرها فى بحث علمي ؛ بانه عميل للامن

    رابع هذه الاسئلة ما هى الاحزاب الاخرى التى اشار اليها البيان كمصدر للبلاغات ؛ وكيف يمكن رصد موضوعيتها ؛ وهل كوادرها التى نقلت هذه البلاغات ؛ مستعدة للشهادة والوقوف امام القضاء لاثبات دعاوي البيان ؛ اذا ما اتضح كذب ما فيه ؛ ورفع الاستاذ كامل الامر للقضاء الان او فى المستقبل ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-01-2007, 12:58 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    ويواصل البيان فيقول :
    ---------------------
    ولكن قيادة الحزب في المديرية لم تتسرع بناء على هذه المعلومات لاتخاذ قرار إداري أو تنظيمي تجاهه في محاولة منها لمنحه الفرصة الكاملة للعودة إلى وعيه ورشده واكتشاف ان ما يقوم به ضار به وبعمل الحزب إضافة إلى سعيها الحثيث للتأكد من هذه المعلومات والممارسات حتى لا يضار عضو الحزب نتيجة لمعلومات قد تكون غير صحيحة وذلك من خلال مراقبة حركته ومناقشته وفي كثير من الحالات اللجوء إلى التحقيق معه. ولكن الزميل لم يساعد نفسه ولا الحزب فقد ظل طيلة هذه الفترة سادر في ممارساته وتضليله للحزب بمده بمعلومات ثبت عدم صحتها.
    ---------------------

    الثابت هنا ان قيادة المديرية قد كانت تجمع معلومات عن الاستاذ كامل ؛ ولكنها لم توضح بانها قد واجهته بفحوى هذه البلاغات ؛ او حاورته فيها ؛ وانما تحدثت عن قاعدة عامة ؛ وهي "حتى لا يضار عضو الحزب نتيجة لمعلومات قد تكون غير صحيحة وذلك من خلال مراقبة حركته ومناقشته وفي كثير من الحالات اللجوء إلى التحقيق معه" ؛ فهل طبقت هذه القاعدة العامة مع الاستاذ كامل ؛ ان فحوي الفقرة السابقة ومجمل البيان يشير الى العكس

    كما ان الجملة التى تقول " وفي كثير من الحالات اللجوء إلى التحقيق معه" هى جملة ؛ حسب معرفتنا ؛ خارقة للائحة الحزب الشيوعي المشار اليها ؛ والتى تفرض ضرورة التحقيق فى كل الحالات ؛ وليس فى كثير منها ؛او هكذا ينبغى ان يكون ؛ حيث ان اتهامات كهذه تنشر وتعمم ؛ وقرارات بالفصل تتم ؛ دون تحقيق مع الشخص المعني؛ لتعد جريمة فى حد ذاتها ؛ وخرق فاضح للقاعدة الاساسية لحقوق الانسان ؛ وهى حق المتهم فى محاكمة عادلة وتحقيق نزيه

    ويمضى البيان ليقول :
    ----------------------------
    مارس الزميل عمله المعادي للحزب بنقله لمعلومات لجهاز الأمن عن العمل في الحزب وحول عضويته وحول عمل المنظمات النقابية التي يعمل بها والمنظمات الطوعية للمعاشيين بدقة متناهية وبحماس شديد
    -----------------------------

    لم توضح لنا س. المديرية ؛ على ماذا اعتمدت للوصول الى هذه النتيجة الخطيرة ؛ وهل كونت لجنة للتحقيق ورصد الحقائق ؛ وممن تكونت هذه اللجنة ؛ وما هي الحيثيات التى اعتمدت عليها ؛ وما هي الدوافع التى تفسر لها؛ ان قيادى شيوعى وعضو فى الحزب منذ عقود ؛ قد تحول بين ليلة وضحاها الى عميل للامن ؛ الاسباب مادية ؛ ام نكاية فى الحزب ؛ ام لضغوطات عليه ؛ ام ماذا ؟ واذا كانت هذه المعلومة قد توفرت للحزب ؛ فلا بد انها توفرت له من غواصة له " جاسوس " داخل جهاز الامن ؛ وهنا يطرح السؤال نفسه ؛ لماذا يصدق الحزب عضوا من جهاز الامن ؛ ضد عضو قيادي فيه ؛ وكيف تأكد ان هذا الامنجي ليس عميلا مزدوجا ؛ او عميلا اصيلا للامن يخدع الحزب ؛ او ان الامر كله فرية ومؤامرة من الامن يقصد بها تدمير مناضل ؟

    ويواصل البيان فيقول
    -----------------------
    وبعد تأكدنا التام من ان الزميل قد مارس عملاً اختراقياً بمساعدة جهاز الأمن يستهدف سلامة جسد الحزب كما يستهدف التحالفات التي يقيمها مع القوى الأخرى ومنظمات المجتمع المدني قررنا كشفه للعضوية وفصله عن الحزب.
    -----------------------

    مرة اخرى نتسائل عن اليات التاكد هذه ؛ ونتسائل هل تمت الامور بالترتيب الذى ذكره البيان ؛ اى كشفه للعضوية ثم فصله عن الحزب ؛ ام بالترتيب العكسي الطبيعى ؛ اى فصله عن العضوية ثم كشفه بعد ذلك ؛ ونتسائل هنا مرة اخرى عن آليات الفصل ؛ وهل تكونت لجنة تحقيق ؛ وهل حققت مع الاستاذ كامل ؛ وهل واجهته بما تجمع لها من معلومات وبلاغات ؛ وماذا كانت ردة فعله ؛ هل اعترف ؛ ام انكر ؛ ام حاول تفسير ما نسب اليه بحيثيات اخرى ؟ من الواضخ ان تحقيقا كهذا لم يتم ؛ بدلالة عدم الاشارة اليه ؛ وان قرار الفصل قد تم من دون التحقيق مع الاستاذ كامل ؛ وسماع رايه ؛ ولا نعرف هل تم اخطاره به ؛ ام قد علم به مثلنا من الصحف ومنابر الانترنت

    ويختم البيان بقوله
    ---------------------------
    وبناء عليه فاننا ننبه كل عضوية الحزب وأصدقائه والديمقراطيين والقوى الحزبية الأخرى المتحالفة معنا إيقاف التعامل التنظيمي والسياسي معه وحرمانه من أي معلومة قد تضر بمجمل العمل السياسي المعارض للسلطة.
    -----------------------------

    للحزب الشيوعي حق مخاطبة اعضاؤه بما يريد ؛ وكذلك القوي الحزبية الاخرى ؛ ولكن باى حق يخاطب الديمقراطيين ؛ومن هم هؤلاء الديمقراطيون ؛ وما هى شكل المخاطبة وآلياتها ؛ حيث ان البيان المذكور ؛يمكن ان يعرض على اى شخص ؛ بزعم انه ديمقراطى ؛ وبذلك فان محتواه يصبح مشاعا ؛ ويتحول من بيان داخلى الى بيان جماهيرى ؛ يقراه البعض ويسمع به البعض الاخر ؛ ويضيف اليه البعض الثالث ما يحلو له من الاشاعات والتهويل والاثارة ؛ مما يفوق ما جاء بالبيان الاصلى ؛ على علاته ؛ ويؤدى فى المحصلة الى حرق الاستاذ كامل ليس فى المجال السياسى فحسب ؛ وانما فى كامل حياته الاجتماعية ؛ حيث يمكن لكل من هب ودب ان يقرأ هذا الخطاب " الداخلي " ؛ ويضيف اليه من دعاواه ما يشاء

    هذا من امر البيان ؛ اما الميدان فهى تثبت فقرتنا الاخيرة ؛ حيث اعادت نشر خطاب داخلى ؛ موجه للعضوية والديمقراطيين والقوى الحزبية الاخرى ؛ فجعلته متيسرا للعلن ؛ ومتاحا للجميع ؛ ونشرته علة موقعها بالانترنت ؛ تحت عنوان مثير : فى مزبلة التاريخ ؛ وحكمت بانها حالة من حالات " الخيانة ضد الوطن والشعب والحزب " ؛ وذهبت ابعد من البيان ؛ الذى سمى الاستاذ كامل بالزميل السابق ؛ وسمته هى بالخائن كامل عبد الرحمن الشيخ ؛ وذهب فى طريقها ناشرى البيان فى منابر اخرى من اشخاص عافلين عن التوقيع باسمهم الحقيقى ؛ واذا كان رب البيت للدف ضاربا ؛ فشيمة اهل البيت كلهم الرقص

    اننى اتسائل هنا عن الحكمة من نشر الميدان لهذا البيان ؛ فاذا كان الغرض هو التحذير من " عميل للامن " فقد تم هذا باصدار البيان وتوزيعه على اعضاء الحزب و"الديمقراطيين" والقوى الحزبية الاخرى ؛ بما يكفل وقف خطره تماما ؛ اذا ما صحت معلومات الشيوعيين ؛ فلم نشر البيان على كل السودان والعالم ؛ اذا لم يكن الغرض هو التشنيع ؛ واغتيال الشخصية ؛ وحرق الاستاذ كامل سياسيا واجتماعيا ؟

    ان الميدان نفسها ؛ حينما دخل الاستاذ محمد محجوب عثمان ؛ عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعى ؛ وشقيق عبد الخالق محجوب ؛ المجلس الوطني للنظام فى اوئل التسعينات ؛ وحينما كانت يد القمع ضاربة ؛ والنظام فى اقصى توحشه ؛ لم تصف ذلك بالخيانة ؛ وانما نشرت باقتضاب ان الاستاذ محمد محجوب فصل لانه خرج عن خط الحزب ؛ فى عدة اسطر لا تزيد ؛ ولم يعاد نشر ذلك فى الانترنت وغيره ؛ ايكون ذلك لانه محمد محجوب عثمان ؛ وليس من ناس كشا مشا ؟ وحسب علمي فقد رجع مرة اخرى الى عضوية الحزب !!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-01-2007, 08:27 AM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 16-06-2002
مجموع المشاركات: 4175

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل