سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل عبد الرحمن محمد مامان فى رحمه الله
وفاة اخونا و زميلنا عبدالرحمن مامان إلى رحمة مولاه
الله يا مامان الرحيل المر وصمت الرباب .... سلام من الله عليك في عالي الجنان.
مامان ... إنا لله. وإنا إليه راجعون .
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 24-11-2017, 09:48 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة الشاعر اسامة الخواض(osama elkhawad)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!!

13-04-2007, 04:35 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11348

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2007, 07:21 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11348

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)

    حكاياتهم نتف من السماء،
    لكنها تولد بين الخطوات
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2007, 07:27 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11348

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)

    ولماذا هم قلقون هكذا؟؟

    ثمة علاقة بين الرحيل والقلق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2007, 08:07 AM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 14-02-2005
مجموع المشاركات: 6891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)

    على سبيل التحية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2007, 06:54 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11348

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: عبد الحميد البرنس)

    كيف يا برنس ،
    عبرت المسافة بين القاهرة و ثلوج كندا،
    كمشاء يتكئ على قلمه ،
    و يبكي سرا آخر الليل؟؟
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2007, 07:22 PM

اساسي
<aاساسي
تاريخ التسجيل: 20-07-2002
مجموع المشاركات: 16523

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2007, 07:53 PM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 14-02-2005
مجموع المشاركات: 6891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: اساسي)

    الليل (يا مشاء) عندي..
    مشي بين ثناياالروح.
    ما يبكيني أحيانا:
    أن البيوت الأليفة لا يدلف إليها سوى الحنين وأقدام الذكرى الحافية من عزاء!.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2007, 09:55 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11348

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: عبد الحميد البرنس)

    صديقي برنس
    كم من مشاءة ومشاء في هذا الفضاء الاسفيري؟
    كم من حنين مكتوم في جوازات السفر المؤقتة والفورمات اللعينة؟
    كم من هاجس من هواجس المشائين ينز من بكاء عولمي مكتوم؟
    هذه مساحة حرة للبوح بارهاصات الحنين ،
    و رورائح المدن و المطارات و المكاتب،
    وأوراق النحيب الذي يطل من الكوابيس المهاجرة ؟؟
    محبتي
    ومرحبا باساسي.
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2007, 10:01 PM

Hussein Mallasi
<aHussein Mallasi
تاريخ التسجيل: 28-09-2003
مجموع المشاركات: 26224

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)

    على سبيل الفضول.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2007, 10:21 PM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 14-02-2005
مجموع المشاركات: 6891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: Hussein Mallasi)

    المشاء العظيم:

    مشيت في طرق عديدة..

    وجدت الحب أجمل الطرق..

    الطرق آخر الليل تطل من بين أشجارها المصابيح كفاكهة أسطورية.. ساحرة.

    والإبتذال طريق لا يمشيها سوى الذين أدمنوا نبيذ (البهجة المستعارة)!.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2007, 00:33 AM

محمود الدقم
<aمحمود الدقم
تاريخ التسجيل: 19-03-2004
مجموع المشاركات: 6459

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)

    الاستاذ الخواض جبل قمة التيه ان يتحول المشي من عادة الى عبادة ارقد عافية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2007, 00:36 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11348

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: محمود الدقم)

    مرحبا بملاسي والدقم و البرنس.
    كما قلنا هذه مساحة حرة للتدفق حول المشي والسفر والنزوح والهجرة والمنفى.
    محبتي
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2007, 00:43 AM

محمود الدقم
<aمحمود الدقم
تاريخ التسجيل: 19-03-2004
مجموع المشاركات: 6459

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)

    اذن كن امامنا الذي يصلي بنا في هذا البوست اولا، كاد الفجر عندنا هذه اللحظة ان ينفقع..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2007, 00:55 AM

تبارك شيخ الدين جبريل
<aتبارك شيخ الدين جبريل
تاريخ التسجيل: 03-12-2006
مجموع المشاركات: 13929

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: محمود الدقم)

    Quote: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!!


    و خوّاضوه !!!!!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2007, 03:59 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11348

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: تبارك شيخ الدين جبريل)

    مرحبا بالعزيز تبارك.وفي انتظار مساهمتك في هذه المساحة الحرة لاهل المشي والسفر والنزوح والارتحال.
    ***
    دعني يا دقم اسوح في المقال الذي اتيت به ،
    ذلك انه مقال يتحدث بالفة واضحة ،
    عن المشي والمشائين،
    وبعد ذلك سآتيك ببعض خواطري عن المشي والسفر.
    كن بخير.
    *****
    نعود لاستشهاداتنا من المقال.
    يقول الكاتب عن المشي:

    Quote: المشي لا زمن له ،مثل التحليق في الفضاء، و مثل الرسم والشعر.انه يقترح أوقاتا لا رابط بينها.


    ثم يقول أيضا:
    Quote: من خلال المشي تبتكر حواسنا ضالتها.هناك ما يجب أن نفعله لكن بعد خطوتين.


    ونواصل
    المشّّاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2007, 04:45 AM

abdalla elshaikh
<aabdalla elshaikh
تاريخ التسجيل: 29-03-2006
مجموع المشاركات: 3184

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)

    حسين شريف واحد منهم وكذا الحال يا مشاء!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2007, 05:43 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11348

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)

    مرحبا بكارلوس
    و انت ايضا مشاء
    وكذلك عبد الرحيم ابو ذكرى
    ونواصل
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2007, 05:46 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11348

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)

    يقول فاروق يوسف في مقاله المهم:

    Quote: المشّاؤون هم أكثر البش رقدرة على اختراع اسباب للحياة،بعيدا عن كل الاسباب المحتملة.تترك ظلالهم على تلك الارض أثرا لا يذكِّر بهم فحسب بل يشيرأيضا الى الخزائن التي اكتشفوها وهم يذهبون الى الحافات.

    المشّاؤون هم ورثة الارض في صفتها وديعة.في كل خطوة من خطواتهم هناك ما يؤسس لنوع محلّق في الجمال.المشّاؤون يحملون بين أمتعتهم رؤى غامضة،هي في حقيقتها القوت الجمالي الذي تنتظره شعوب قادمة من المستقبل بسعادة
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2007, 05:57 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11348

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)


    ويواصل الكاتب قائلا:

    Quote: كل خطوة هي باب للدخول الى معجزة ،هواؤها لا يكف عن العصف.كل قدم هي ابتكار لفراغ غير مرئي مؤهل للامتلاء بالمرئيات.يقول لي معلم التاريخ الاسوجي"أنهم أشبه بالذاهبين مشيا الى كربلاء"،وهو يتحدث عن حركة الرهبان المشّائين،التي صنعت مسيرتها خطوطا وهمية على الخريطة الاوربية لقرون عديدة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2007, 07:16 AM

قلقو
<aقلقو
تاريخ التسجيل: 13-05-2003
مجموع المشاركات: 4155

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)

    الأخ الكريم ودالخواض
    نجتفظ بحقنا فى (القلق) والمشى العدل(بكسر العين والدال).
    مع تحياتى .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2007, 09:01 AM

الجيلى أحمد
<aالجيلى أحمد
تاريخ التسجيل: 27-03-2006
مجموع المشاركات: 3236

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)

    أيها المشاء العظيم

    لدى سيرة مشى قلقلة , اسمح لى برفد خيطك الماهل بها
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2007, 09:03 AM

الجيلى أحمد
<aالجيلى أحمد
تاريخ التسجيل: 27-03-2006
مجموع المشاركات: 3236

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)

    وصلت باريس والمساء فى اوله ..البلل الخفيف وضجيج المحطه صفتان متلازمتان
    عند كل زياره..الاوجه تغير بانتظام لتملاء فراغ امحطه بحركه دائبه ..اصوات
    الارجل تضيع مع قطار متحرك اوصراخ طفل ورجل متسول قد افترش الارض جواره
    كلب ذنبه مبتور..باريس مدينه محيره فى كل مره احاول ان اتمعن لأرى الجمال
    الذى يشد السياح فلا ارى شيئآ..لم ارى فى حياتى هذا الكم الهائل من السيارات
    ;حركة المرور توقفت تمامآ ونحن على مقربه من العنوان نزلت من عربة الأجره
    تقاضى منى السائق 20 يورو !! لولا المطر وحقيبتى لقطعته راجلآ.

    لاتيشيا كانت تقف فى مدل المنزل..حين رأتنى صاحت بالجميع فخرجوا وضجوا حولى
    رغم المطر وحملونى على اكتافهم..وقال الفونسو
    - ماذا نناديك الحتفى به ام السياسى الهارب?
    قلت له
    - انزلونى على الارض واعطنى قهوه وسيجاره ثم نادنى بالكلب ان شئيت

    جوسبه رغم مرضه كان يقف فى المدخل ..انزلونى فاحتضنته وانا اقول
    - متى تموت ايها القط الفرنسى
    رد باعياء
    - لقد اخبرتهم انك ستاتى اكثر فصاحة من قبل..ليتنى بقيت فى السرير ولم اعبأ
    ستبقى افريقى متخلف كعادتك

    قالت لاتيشيا
    -هل ستبدأن الآن امامكما المساء كله للشجار..هيا فقد حضرت مريم تورته
    تليق بهذا الفار المبتل..
    قلت لها
    - حتى انت يالاتيشيا
    لم تترك لها مريم فرصه للرد فاحتضنتنى وعطرها الافريقى المميز يملأ المكان
    - Brother ..واخيرآ ..لقد افتقدناك لاتيشيا قالت انك اصبحت تعرف باريس
    جيدآ ولاداعى لاحضارك ولكن اظن انها لاتستطيع الابتعاد عن الفونسو ولو دقيقه
    ..شهران مضيا على زواجهما وهما فى عناق وقبل هذا امر مقرف..

    مريم فتاة سنغاليه قامتها ممشوقه تقرب للطول فى مجموعها لوحه انيقه يمكنك
    وضعها حيثما شئيت فلا تزيد المكان الا جمالآ ..لون بشرتها فاتح ..تقول ان لها
    جده فرنسيه ولكنها متشبثه باصولها الافريقيه بشكل مدهش رغم انها باريسيه
    المنبت ..
    اوينا الى الفراش فى وقت متأخر ومن النافذه كنت بوضوح استطيع رؤية
    برج ايفل يضج بالاضواء واسيئلة تعبر ذهنى عن علاقة العشق بمجسم الحديد..

    **

    فى الصباح استيقظت على صوت كيلى المرح كأنه يصلنى من عالم آخر
    - هيا لقد تأخر الوقت علينا الانطلاق بعد قليل..يبدو انك تعلمت
    الكسل فى سيسيليا لقد جاوزت الساعه العاشره.

    كيلى اصغرنا جميعآ سنآ فى الرابعه والعشرين تدرس القانون وتهتم
    بالأدب والفلسفه ..مضى عام منذ آخر مره رأئتها..تمعنت فيها وهى
    تزيح الستائر عن النافذه..جسدها رياضى متناسق تمارس الركض
    والسباحه..شعرها الطويل عقدته فى خصله واحده وتركته خلف ظهرها
    ليوضح اهم معالم الوجه..الشفاه الرقيقه..الاعين الزرقاء الذكيه
    وحين تضحك يفصح فمها عن اسنان بيضاء متراصه فى تساوى تصنع مع حمرة
    وجنتيها وعذوبة ضحكها لوحه غاية فى الجمال..فتاة ممتلئيه بالحياة
    تعالج الرسم وتكتب الشعر..تتطوع فى (قرين بيس) و(امنيستى انترناشينال)
    ..وحين يشتد البرد فى المسآت نتحلق حول المدفأه وتعذف هى باصابع رشيقه
    الحان متقنه على البيانو..كنت دائمآ اتسآل اين تجد الوقت للقيام
    بكل هذا!!

    الفونسو وبيتر كانا يدخنان فى الشرفه حملت قهوتى وانضممت لهما..كانا
    يناقشان ترتيبات الرحله..قال بيتر
    - سنتحرك فى عربتان لاتيشيا وانا قمنا باستئجارهما..مريم وكيلى
    قامتا بالتسوق..
    بيتر كعادته مرتب ودقيق لايترك شئ للظروف..دخنت سيجارتى وتركتهما
    يكملان حديثهما وعدت الى البقيه..
    كيلى كانت تضع حاجيات فى حقيبه التفتت نحونا وقالت
    - كدت ان انسى..جيوفانى اتصل هذا الصباح قال انه سيلحق بنا هناك..
    ردت لاتيشيا ضاحكه
    - اوه العجوز الايطالى سيأتى بخطبه الثوريه..
    قلت لها
    - كنت اظنه قد اعتذر عن الحضور!! ممتاز هذا يعنى اننى لن اكون وحيدآ
    فى رحلة العوده الى سيسيليا..
    قال مريم بخبث
    - نعم ويمكنكما الرحله بطولها الحديث عن انهيار المنظومه الاشتراكيه
    فتحت فمى للرد ولكن كيلى لم تعطنى فرصه فقالت
    - ليس الآن ..علينا التحرك فقد تأخرنا..

    تركنا باريس والمطر قد بدأ فى الهطول مجددآ..ومن خلال تموجات الماء على
    زجاج النافذه كنت ارى الأبنيه والطرقات تغيب رويدآ رويدآ لتملاء
    سهول خضراء المساحه على امتداد البصر..Nina Simone كان صوتها
    ينبعث دافئآ من الجهاز فى العربه..الفونسو يقود ويحادث لاتيشيا
    بصوت خافت..كيلى وضعت رأسها على كتفى وراحت فى سبات..وانا وضعت
    رأسى الى الخلف وبرأسى تحوم كرات ثلجيه وليال بيض..


    **

    توقفنا فى Champery للتزود بالبنزين وتناولنا الطعام فى مطعم على
    الطريق ..بدأ الثلج يتساقط ونحن على مشارف جبال الالب..العربه
    تصعد وتهبط فى الطرقه المتعرجه ..كان الجو فى الخارج يشتد بروده واكوام
    الثلج على اطراف الطريق واعلى القمم على امتداد البصر..رقائق الثلج
    المتساقطه تنعكس على اضواء السياره وتصدر قرقعه تحت عجلاتها فيشتد
    احساسى بالبرد (كنا فى Champery قد ذودنا اطارات العربه بسلاسل حديديه
    تجنبآ للانزلاق)..وكلما دخلت العربه فى نفق وهى تصعد قمم الالب احس
    بطنين حاد فى اذنى وضيق فى صدرى..لايلبثا ان ينزاحا مع رشفات الشاى الذى
    صبته لاتيشيا فى الكأس الصغيره..
    بعد حين اصبح المضى شاقآ والجليد يذداد غزارة..قلت لكيلى التى اصبحت
    تقود مكان الفونسو..
    - فلنتوقف قليلآ فى احدى الاستراحات على الطريق حتى يهدأ الجليد.
    ابتسمت كيلى وهى تنظرنى من خلال المرآه وقالت
    - هل انت خائف??
    ردت لاتيشيا
    - لاداعى للتوقف لقد اقتربنا من Mont Blanc ..فى امكانك تبطيئة السرعه
    فهذا افضل اكاد لاارى العربه الاخرى خلفنا ..
    قلت لكيلى وانا اميل نحوها
    - لدى ذكريات لاتنسى مع قيادتك ..كدت ان تقتلينا من قبل.
    قالت وهى تزيح خصله عن وجهها
    - لقد كنا فى عجله من امرنا حينها
    وضحكت وهى تكمل
    - ثم انى وقتها كنت قد اتيت على نصف زجاجه من النبيذ.

    وجهتنا منطقه خارج Mont Blanc على الحدود الفرنسيه الايطاليه السويسريه
    على جبال الالب..
    على جانب الطريق كانت شاحنه ضخمه قد اصطدمت بالحاجز الحديدى فهوى
    جزء من حمولتها على الطريق ..وضع بوليس المرور اشارات ضؤئيه تصدر
    اضواء حمراء وبيضاء قويه تنعكس على الثلج فيبدو المنظر من بعيد
    كعرس ضخم.
    كيلى نظرت الى مجددآ من خلال المرآه ونحن نمر بجانب الشاحنه وضحكت فى خبث
    وهى تغنى بصوت عال:
    Iam asurvivor
    Iam gonna make it
    الفونسو ولاتيشيا انفجرا فى الضحك و اصبحا يغنيان معها وهما يتجنبان
    النظر الى..اشحت عنهم فى غضب مصطنع وتشاغلت بالنظر الى الخارج..على
    الجانب الايسر صفحة الجبل ومن خلال الحواجز الحديديه على الجانب الآخر تلمع
    اضواء مدينه فى اسفل الجبل بدت كصفحه منسيه فى حلم..وعلى اطراف الجبل
    المقابل انتشرت اضواء منازل متفرقه بعضها خافت وبعضها قوى ينعكس على
    زجاج النافذه من ذاك البعد..اينما نظرت فالارض بيضاء ..الثلج اعلى
    القمم وعلى الطريق وجوانب زجاج النوافذ ..والسماء كأن بها فتق يهوى
    منه الثلج فى احجام مختلفه..
    حينآ واصبحت الرؤيه غاية فى الصعوبه النوافذ غطيت تمامآ بالثلج ومنشات
    العربه الاماميه والخلفيه تذيحه بصعوبه والعربه كأنها تحبو على رمل وهى
    تسير بسرعه منخفضه..
    لاتيشيا اشارت على كيلى ان تنتظر وصول العربه الاخرى وتأخذ المخرج
    على يمينها ..مشت العربه قرابة ربع الساعه فى طرقه متعرجه صاعده
    ثم غارت عجلاتها فى الثلج وكيلى تحاول ان تتقدم بها اوقفتها لاتيشيا
    قائله ..
    - لافائده ..سنكمل المشوار على ارجلنا ..ستاتى الجرافات فى الصباح
    لتنظيف الطريق ويمكننا فى الغد العوده للعربه ..المنزل ليس بعيدآ
    علينا المسير حوالى نصف ساعه بارجلنا..
    العربه الاخرى كانت خلفنا..ترجلنا جميعنا واخرجنا امتعتنا وريح
    قويه تسفو الثلج فى وجوهنا


    **
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2007, 09:05 AM

الجيلى أحمد
<aالجيلى أحمد
تاريخ التسجيل: 27-03-2006
مجموع المشاركات: 3236

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)

    كنا نخوض فى الثلج دون ان نرفع ارجلنا عن الاض كثيرآ ..وحين التفت
    خلفى بدت آثارنا كعلامات لزواحف من العصر الجليدى.
    اذدادت العاصفه اشتدادآ ولاتيشا تقول
    - لقد اقتربنا
    كانت تسير بجانبى فى المقدمه وكيلى خلفى ممسكه بالحقيبه فى ظهرى وهى
    تترنم بلحن خافت ..الطرقه الصاعده استوت فجأه واصبحنا نسير فى
    منطقه منبسطه انتشرت فيها اضواء لمنازل متفرقه..قالت لاتيشيا
    وهى تزيح الثلج عن وجهها
    - لقد وصلنا..اتمنى ان يكون المكان كما تركناه..بعد الزواج اتيت
    هنا والفونسو قضينا اسبوع ورتبنا المكان قبل ان نمضى.
    والداها رحلا لسنة خلت وتركا لها هذا المنزل وآخر فى باريس وعدة اسهم
    فى شركات صغيره تدر عليها دخل منتظم..وبالرغم من عدم حوجتا للمال
    فهى تفكر فى بيع المنزل تقول ليس لديها وقت او من يعتنى به..قلت لها
    -حتى البيوت تموت وتشيخ ان غاب قاطنوها.
    وطافت براسى ابيات لدرويش.
    وقفنا امام منزل مكون من طابقين تفصله عن بقية بيوت المنطقه بحيرة
    صناعيه عليها جسر مقوس وبجانبه قام مخذن ضخم فتحنا بابه بصعوبه
    لتشغيل لوحة التحكم الكهربائيه..ازحنا الثلج عن المدخل واسرعنا
    الى الداخل ..وقفت قليلآ اتأمل المكان..
    مساحة واسعه سقفها قائم على اعمده مستديره تنتهى عند ارضيه
    غطيت بموكيت ناعم..فى الجانب المقابل للمدخل مدفأه ضخمه على جوانبها
    اخشاب جافه رتبت بعنايه حسب احجامها فى رفوف مثبته على الحائط;
    على احد جوانب المدفأه بيانو مغطى بقماش ابيض كما هو شأن بقية
    الاشياء..ونحن نزيح الاغطيه بداء المكان اكثر وضوحآ..فى الجانب الايسر
    مطبخ يفصله عن البار الصغير باب خشبى كالذى نراه فى افلام Cowboys
    ينتهى عند سلم دائرى من الزجاج المضغوط لونه داكن..والحائط بجانب السلم
    غطى برفوف زجاجيه من نفس خامة السلم عليها كتب مختلفة الاحجام تتوسطها
    صور واوسمه وامامها قام مكتب انيق خلفه كرسى جلدى مبطن..وقفت
    لاتيشيا بجانب البار وازاحت بحركه مسرحيه الغطاء عن Music Box..
    اعلى المدفأه قام تمثال ابيض لإمرأه نصف عاريه وارضية الغرفه حول
    المدفأه من خشب مطلى بمادة بنيه لامعه حين اشعلنا المدفأه انعكست
    السنه اللهب على الخشب الامع فتضاعف الاحساس بالدفء..والمطبخ محاط
    بحاجز خشبى داكن من الامام من منتصفه خرجت طاوله مستطيله مقرونه
    معه عليها كراسى من نفس اللون..فى منتصف المكان كنبه رماديه مستديره
    ذات اربعه مخارج عليها مساند كبديه كبيره وفى الوسط منضده زجاجيه
    عليها Laptop ..بجانب البيانو نافذه كبيره ستائرا كبديه ثقيله
    وامامها مرسم عليه لوحه غير مكتمله والوان واصباغ حول المرسم فى
    رفوف خشبيه صغيره متسخه بالالوان..ولاتيشيا بعذوبتها ونقائها تشكل
    امتداد لروعة المكان وسحر اللحظه..قالت لى فى الهاتف قبل مجيئ
    - اعدك ستقضى عطله تنسيك التنقل المر وعذابات ارصفه القطاره ..


    **
    تحلقنا حول المدفأه بعضنا يشرب النبيذ والبعض يرشف من اكواب الشاى
    شربنا نخب الوصول وقال الفونسو
    - فى الطابق الاعلى غرف النوم ومرفقاتها ;....
    قاطعته قبل ان يكمل
    - سانام هنا بجانب المدفأه فالمكان فى غاية الروعه..
    قالت كيلى
    - وانا ايضآ.
    وقفت مريم قائله
    - سأحضر الاغطيه وانام بجواركم.
    وهى تمر بجوارى مالت على وهمست فى اذنى
    - ستصبح كالأمراء فى الحكايات القديمه..
    واكملت وهى تصعد السلم الى اعلى بضحكتها الساحره
    - ان اكثرتما الثرثره ساركلكما..
    السنة اللهب المتصاعده فى المدفأه والاضواء شديدة الخفوت فى الاركان
    جعلت المكان اشبه بحلم..مريم صدرها يعلو ويهبط فى انتظام وقد نامت
    دون ان تركل اينا..العاصفه فى الخارج هدأت ولكن صفير الريح يسمع
    بوضوح..طقطقة نار المدفئه وصوت كيلى يصلنى مموجآ يهزم النعاس
    ويفضح ذاكرة الظلام..وكمن يفكر وهو يستمع لموسيقى خافته كان صوتها
    يصلنى وقد عدت بالذاكره لسنوات خلت..
    يوم صيفى مشمس فى مدينة امستردام..متحف فان خوخ وصف طويل قبل الدخول..
    الفونسو ولاتيشيا بجانبى ونحن نتمعن ونتعجب لعبقرية رجل معذب..
    المكان يغص بالزوار وفتاة فى فستان احمر قصير تقف على حافة الدهشه..
    اتكأت على السياج خلفها وهى تنظر فى احدى اللوحات..تجولنا فى المكان
    وبعد ساعه ونصف عدنا لنفس النقطه والفتاه لم تزل واقفه..
    قالت لاتيشيا وهى تغمز نحوها
    - Girl in red ..وجبه فى المطعم الذى تختاره ان اتيت برقم هاتفها..
    فكرت قليلآ وقلت لها
    - وان اتيت بها??
    تبادلت نظرات مع الفونسو وقالت
    - يصبح العرض :وجبه فى المكان الذى تختاره وسهره فخمه فى Hieneken music hall

    مشيت نحوها ووقفت حينآ اتأمل فى اللوحه....
    قالت دون ان تنظر نحوى
    - الوان الطرقه والسماء متشابهه ولكن حين تتمعن تحس
    ان السماء تلتقى الارض فى مساحة مظلمه يتسرب منها حزن دافق..

    وعلى الغداء فى مطعم على مركب عائم قالت وهى تضحك
    وفمها يفصح عن اسنان بيضاء متراصه فى تساوى تصنع مع حمرة
    وجنتيها وعذوبة ضحكها لوحه غاية فى الجمال..
    -اسمى كيلى..كم هو جميل هذا المكان
    ...........

    **

    صباح اليوم التالى صفا الجو..الاغصان محملة بالثلج لايحرك لها
    الهواء ساكن والشمس البعيده تتسلق القمم البيضاء فينهزم
    ظلها رويدآ رويدآ..وضوء الشمس بعد معركة الظلال يصل الارض
    متعبآ خال من الدفء والوهج.
    تناولنا القهوه على الجسر المقوس..بعض الاطفال والصبيه يتزحلقون
    على الجانبين حيث الجسر قائم يشطر البحيره المتجمده الى نصفين..
    اخذ الاصحاب ايضآ فى التزحلق..وقفت كيلى فى طرف البحيره..لوحت
    بقبلات على الجهات الاربع كأنها تحيي جمهور ثم انطلقت بسرعه الى المنتصف
    ..رفعت احدى رجليها خلف ظهرها ثم شبكت كلتا اليدين حول القدم
    المرفوعه واصبحت تعتمد على رجل واحده ثم رفعت رأسها فى زاوية
    مستقيمه ..صفقنا لها وتعالى صفيرنا..وهى تنزل قدمها الى الأرض
    تعثرت وسقطت..اسرعنا نحوها لكنها قامت وهى تضحك..توقف الاطفال
    حينآ ;رفعوا كتفوهم ومطوا شفاههم ثم عاودو التزحلق بنفس الرتابه
    ..ملابسهم نظيفه لامعه وعيونهم كعيون كل الأطفال لكن دهشتهم مختلفه
    ..اطفال شبيهين بطقس المنبت..
    جلست على حافة الجسر ارشف من القهوه البارده وتمعنت فى طفولتى...
    اشجار النيم الضخمه فى فناء المسيد ورجل قصير ذو لحية بيضاء يحمل
    سوط طويل حين يخطئ احدنا يصل طرفه نواحى اجسادنا بدقه وكأن على
    اطرافه مجسات الكترونيه..فى ايدينا الالواح وترهق عقولنا محاولات
    بلوغ شاطئ الكتابه..ويصل اول (سوط) لاتجعل اللوح يتسخ ..ثم السوط
    الآخر اكتب فى خط مستقيم..ومن بعد كيف تنون وترقم الآيات..نضع
    الالواح على جزع شجرة النيم الكبيره ونتصارع ثم نتبارى من يبلغ
    الغصن البعيد ويفوز بربطة التمر..
    تمضى الحياة وترآ ثم يقول جدى وهو يردفنى خلفه على جواده
    - الآن وقد اتممت حفظ القرآن ستبقى معى فى المسيد..
    جدى يحبنى لكنه يتوجس من احلامى..ونحن على اطراف الجروف قلت له اننى
    رأيت فى نومى يدآ تفتح صدر (القريش) مؤذن المسجد وتنزع قلبه..
    فعاد بى الى المسيد وغسل رأسى بماء ابريقه وتمتم بدعوات وهو يمرر
    مسبحته الطويله على اطراف جسدى..
    وتمضى الحياة وترآ آخر وذات يوم ماطر فى موسكو بداية التسعينيات
    بالقرب من سفارة بلادى نادى على احدهم باسمى واسرع نحوى يطوقنى
    بسلام حار.. فتبينت انه صديق قديم من ايام الخلوه ...تناولنا القهوه
    فى مقهى على الطريق وهو يخبرنى ان فلانآ من ايام الخلوه يبيع الخضار
    فى السوق..وفلانآ اصبح مهندسآ ..وصديقى الاثير فلانآ اصبح جبهجيآ
    لعينآ يتاجر بالدين والقمح والسكر ..وان (القريش) مؤذن المسجد
    مات إثر سكته قلبيه...

    اخترت طريقى ومات جدى..ومضت الحياة فى رحلتها نحو المجهول.

    خسرت الشمس معركة الظلال..والسحب القريبه فازت بالقمم ومنتصف
    السماء..رائحة المكان اشبه ببيت شعر شارد وكيلى فاكهه نضجت
    لتوها وسقطت من اطراف الجنه.
    احسست بالفونسو خلفى يقول
    - تبدو شاردآ..هيا سنمشى نحو العربات ونعرج على محطة القطار
    فالعجوز الايطالى سيكون فى انتظارنا.
    ونحن نهبط الطرقة قالت لاتيشيا بمرح
    - فى المساء ستأتى بعض صديقاتى وسنقيم حفلآ فى ساحة المنزل..

    الجرافات ازاحت الثلج الى جوانب الطريق..والطرقات الدائره
    حول الجبال بدت ككم الاسئيلة التى اذدحم بها رأسى عن عن شكل المساء
    تحت سماء لانجوم لها او قمر..


    **
    جيوفانى كان يقف خارج المحطه بانتظارنا..ينفث من
    دخان سيجاره ويتكئ على لوحه تمنع التدخين (جيوفانى
    يكره القوانين ) شعره الغجرى وسيجاره الكوبى يجعلانه
    شبيه بشى جيفارا ..وهو يجلس بجانبى فى العربه فتح حقيبته
    واخرج منها بعض الموتزرلا ونبيذ منزلى وارانجينا دفع بها
    نحو لاتيشيا وهو يقول
    - تذوقوا سيسيليا..
    جيوفانى رجل ربعه القامه وهو فى منتصف عقده السادس قامته
    ممشوقه كأنه ابن الثلاثين ..حارب مع الثوار فى امريكيا اللاتينيه
    لسنوات ثم حمل حقيبته بعد ذلك وطوف بالعالم قبل ان يستقر فى
    موطنه سيسيليا ليعمل فى التدريس..رجل لاتمله حديثه حلو وسخريته
    محببه..
    فى المساء اشعلنا نارآ ضخمه فى فناء المنزل تحلقنا حولها جلوسآ
    على الاخشاب الجافه .. كيلى اهتمت بالشواء ودارت كؤوس النبيذ
    والقهوه ..احدى صديقات لاتيشيا كان توقع لحنآ لR.E.M على الجيتار
    وبيتر بجانبى بدأ شاردآ مترفآ بالحذن..مسكين بيتر بعد علاقة دمت لسنوات
    مع رفيقته عاد مساء يوم من العمل ليجد رسالة ملصقه على باب
    الثلاجه تقول له فيها
    Iam sory Ijust donot love you no more
    بحث عنها فى كل مكان وسأل كل الاصدقاء دون فائده..هجرها له لم يترك
    فى قلبه مكان للفرح..كان قد بدأ يكثر من النبيذ.. وبعد حين
    قفز فجأه من مكانه ثم بدا فى خلع ملابسه حتى اصبح بذيه الداخلى
    ووسط دهشتنا اخذ يتدحرج فى الثلج وهو يصرخ
    Run..Run
    Run at thunder girl
    thunder cannot hurt..harmless noises
    جيوفانى والفونسو ادخلاه الى المنزل وهما يضحكان..كيلى قالت وهى
    تصب لى من القهوه
    -مارائك فى ان نتمشى قليلآ.

    **
    ونحن نخطو فى الشارع المحازى للبحيرة كان صوت اللاصدقاء وضكهم يصلنا
    واضحآ ..كيلى كانت تتدث عن رغبتها فى امطار دافيئة يمكنك الرقص
    والتلطخ بطين الارض تحت رزازها..قلت لها حين تمطر فى بلادى كنا ونحن صبية
    نرقص ونغنى للمطر ..نخرج الى الساحة (حفايا) ندوس على الزجاج والعشب
    وروث البهائم..فتتوقف حينآ وتقول مندهشه
    - دون احذية
    نعم دون احذية ودون اغطيه واقيه من المطر
    We are the rain freaks
    وهى تضحك كنا قد اكملنا الطرقه المحازيه للبحيره وحين استدرنا يمينآ
    كنا تمامآ خلف المنزل فتبينت ان المنزل من الخلف قائم حوله سور خشبى
    تتخلله شجيرات قصيره فى وسطها باب حديدى ولجنا منه لنجد انفسنا بعد
    حين امام الاصدقاء..جيوفانى اشار على بمساعدته فى جلب المزيد من الاحطاب
    ..جيوفانى اناديه بالامبالى ..يلبس كيفما اتفق ويتحدث بحريه ولغة خالية
    من التعقيدات وتعليقاته دومآ ذكية ساخره وهو بحر فى الفلسفه (المادة
    التى يدرسها فى جامعة سيسليا).
    قلت له مازحآ
    - عليك الاعتناء اكثر بملابسك فحتمآ تلميذاتك لايروقهن هذا الزى المكرر..
    رد ضاحكآ
    - ذا الامر تركناه لالفونسو
    ثم اكمل وهو يصطنع الغضب
    - لاتيشيا ايضآ حدثتنى فى الامر..دعونى وشأنى انا مرتاح هكذا..
    احدى صديقات لاتيشيا مالت على الجيتار وبدأت توقع لحنآ جعل لاتيشيا
    تقفز منتشيه وهى تصيح بى هيا هذه اغنيتك..وبدأت كيلى تغنى
    How long shall they kill our prophets
    While we stand aside and look
    Some say it's just apart of it
    We have got to fill full the book
    Won't you help to sing- these songs of freedom
    Cause all I ever have
    Redemption songs


    *******
    وانا فى القطار الى سيسليا كان جيوفانى كما تنبأت مريم قد بدأ يتحدث
    بالم مشحون بالغضب عن انهيار المنظومه الاشتراكيه





    كريسماس 1999
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2007, 09:07 AM

الجيلى أحمد
<aالجيلى أحمد
تاريخ التسجيل: 27-03-2006
مجموع المشاركات: 3236

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)

    اليوم 01-01-2005

    *جوسبه توفى بعد شهرين من تلك الرحله متأثرآ بسرطان الغدد اللمفاويه.
    *لاتيشيا باعت المنزلين واسهمها ورحلت والفونسو الى كوبا.
    *مريم وبيتر يعيشان فى السنغال بعد زواجهما.
    *كيلى اكملت دراستها للقانون وعادت الى موطنها (ملبورن) فى استراليا
    ولثلاثة اشهر خلت وصلتنى بطاقة بريديه انيقه فيها دعوة لحضور زفافها
    وزميل لها فى مكتب للمحاماة حيث تعمل فى سيدنى.
    *وانا اعيش فى منزل صغير واسرتى على ساحل (San Vito) فى سيسيليا
    وجيوفانى يقطع المسافة من مدينة Trapani غير البعيده لرؤيتى فى عطلة
    نهاية الاسبوع بعربته العتيقه لنجلس فى الشرفه ويحدثنى عن رغبته فى التفرغ للكتابه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2007, 01:05 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11348

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: الجيلى أحمد)

    مرحبا بقلقو.
    و قد اشجانا الجيلي بسيرته المشائية.
    واصل يا صديق الدروب والرحيل.
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2007, 02:27 PM

الجيلى أحمد
<aالجيلى أحمد
تاريخ التسجيل: 27-03-2006
مجموع المشاركات: 3236

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)

    لك البهاء وعبير المدن ودعاش أرصفة القطارة
    وكل صور الجمال فى تقاطيع وجوه المسافرين والمشائيين,
    أيها المشاء الأعظم


    سنكون بجانب خيطك الماهل هذا,
    نروى من إخضرار حروفه وزواره
    ونمسح ببركته على أفئدتنا..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2007, 06:31 PM

Osman Musa
<aOsman Musa
تاريخ التسجيل: 28-11-2006
مجموع المشاركات: 16138

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: الجيلى أحمد)


    تركنا يا اسامه الطورية على الجدول
    والكتاب ( مشكن فى كمروق النخلة)
    وصوت البلدة يهز مسامع الناس
    لم نلتفت
    ومشينا كل المحطات
    تقيرت السماء والارض ونحن نمشى
    مشينا على خشب المسامير فى ثلج الشمال
    ومشينا على جمر الجنوب ( ياحليل الجنوب )
    وحين وضعنا جواز السفر ( هاك الربرى دا )
    ليتنى يا اسامه سمعت حديث الطورية والجدول والمساكين
    ليتنى لم امشى تلك المشاوير العجاف العجاف تلك المشاوير الحزينة
    هذا البوست (كارب )
    الشاعر اليمانى المشاى الكبير عبدالعزيز المقالح . قال
    _ تورم حزنى على الطرقات القريبة
    أدرك أن هواى هنا ...........
    تحياتى اخى اسامه
    اخيك عثمان

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2007, 06:53 PM

معتصم الطاهر
<aمعتصم الطاهر
تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 4213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)

    كل خطوة فى رصيف الابداع هى إنتاج لتوسيع المعرفة
    لدى كلٍ من المبدع والمتلقى ...
    هو ابتكار مساحة جديدة و " تستيفها" بهذا العفش و"الشيل"

    لذا المشايين هم الشايلين ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2007, 01:21 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11348

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: معتصم الطاهر)

    الصديقات والاصدقاء
    شكرا لدعمنا بالمشاهدة و المتابعة والكتابة.
    هذه مساحة حرة لسرد عولمي،
    عن جراحات الرحيل و دهشته و ارتباكاته .
    شكرا للصديق الجيلي على سرده الممتع،
    وللصديق القروي عثمان موسى على سرده الموحي الجميل،
    وللباشمهندس معتصم الطاهر.
    هذه مساحة لسرد عولمي بلا نهاية حتى يدركننا صباح الالفة والحزن الجميل.
    و في انتظار مساهمات المشاءات والمشائين.
    محبتي
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2007, 03:22 AM

الجيلى أحمد
<aالجيلى أحمد
تاريخ التسجيل: 27-03-2006
مجموع المشاركات: 3236

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)

    عاب على أصدقائى أيها المشاء الأعظم, لامبالاتى بالأخـطاء الإملائية
    وقد كنت قبل معابتهم لى حريصآ على المعنى دون إدراك لفوائد نقدهم الطيب..
    ولكن فتى يسمى عبد العزيز بركة ساكن قد أعاد لتوقيتى أجراس إعتادها,
    لقد أصر أن البنية اللغوية كقاعدة لاعلاقة لها بالنص الأدبى والقصصى...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2007, 11:35 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11348

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: الجيلى أحمد)

    عزيزي الجيلي
    لاحظت تلك الاخطاء،
    لكن قلت ان سردك جميل،
    ويمكن ان نقول بذلك في مكان آخر.
    المهم يا سيدي ،
    واصل سردك الجميل
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-04-2007, 02:32 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11348

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)


    يقول "الكاتب:عن بيكاسو:
    Quote: الهائج مثل ثور، المتأنق مثل أمير أندلسي،المشّاء بين المومياءات الفرعونية بحثا عن حلية ضائعة لم يرها أحد.بيكاسو فعل كل ما لم يكن في امكان أي شخص آخر أن يفعله.ما لا نتخيل وقوعه هو في الحقيقة صنيع يديه.كان واحدا من أكبر المشّائين بين الجثث المنسية،حتى وإن لم يغادر باريس.


    ثم يتحدث عن الفنان خريستوقائلا:
    Quote: خريستو في ما يفعله إنما يعبِّر عن رغبة المشّائين الكبار في اختصار المسافة بين المرء وقدميه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-04-2007, 03:03 AM

Osman Musa
<aOsman Musa
تاريخ التسجيل: 28-11-2006
مجموع المشاركات: 16138

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)


    حججنا وسرنا لى زيارة الرسول
    نصابح طيبة بلجنا الحمول
    نزور الغالى وأصحابه العدول
    نشوف النعمة فى حرمه الظلول
    نجاور جنبه حولآ بعد حول
    _____________________

    كل ذلك يا سادتى كان سيرآ على الأقدام لبلوغ تلك الغايات ( مشى )
    اسامه الخواض طبيب الشعر ( والكلسترول) انت فتحت الطريق سوف
    نمشى ونمشى حتى نرجم شيطان الكسل وحتى ننتصر
    تحياتى لكل مشاؤو العالم
    عثمان













                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-04-2007, 06:40 AM

gessan
<agessan
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 746

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)


    --------------------------
    * من مــوقعي

    -------------------


    مع التحايا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-04-2007, 07:05 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 15396

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)

    أنا أحب الغيم..
    لأنو فيهو باقي من سر خصوبة ..
    يمكن تتذكر يوم و تهطل فرح ..
    و لأن الدنيا معاي مطر .. عبيت حضني بلهفة ما ..ومشيت أقول للدروب .. عارفة .. الدروب فيها سكوت التأمل و النزوح في خوابي الروح البعيــدة ..

    اتعطرت بحبة الإقدام الباقية فيني .. و أديت أكتافي عرض الخوف .. و مشيت .. مشيت يا زولة ها ..

    يبقى .. في حضرة اٍمكانية التكلم .. ممكن نكون ..
    حدود الهويات عندي ملغية تمام .. و الحد الفاصل .. نكون اٍنسان ..

    اسامة .. حبابك يا صديق..

    و حتما هناك عودة ما..

    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-04-2007, 08:11 AM

ابو جهينة
<aابو جهينة
تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 19979

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: Kabar)

    أستاذ أسامة

    تحياتي و تقديري

    جراحات الرحيل لا تزال آثارها في النفس كالوشم في ظاهر اليد ..
    أما الدهشة .. فلا يزال صداها كوقع حوافر الخيل تدك ثنايا الخيال و الروح ..
    الإثنين : الرحيل و الدهشة .. يشكلان أوتار قيثارة أيام كانت عصا ترحالي على عاتقي في أرجاء المعمورة ..

    ****

    منتجع آسبن .. ولاية كلورادو ..
    ثمانينات القرن المنصرم.
    غمرني هذا البياض المنتشر بلا حدود و الذي يبهر العينين .
    الجليد يغطي كل شيء ..
    الذي إعتاد النظر إلى غباش الأشياء صيفا و شتاءا ، من ماء النيل العكر .. و الغبار و الكتاحة .. إلى لون جدران البيوت المعطونة بزخات المطر المعانق للتراب ... و شوارعنا المتربة .. يتفاجأ بهذا الإبهار ...

    الجبال هنا حتى قممها .. بيضاء ..
    أسطح المنازل و مداخلها تزحمها كتل الجليد ..
    فروع الأشجار تئن بثقلها الأبيض و تتساقط قطرات بتراخٍ تخفف العبء عنها ..
    جرافات الثلج العملاقة في حركة دؤوبة ..
    في الطائرة من ( دنفر كلورادو.. حيث كنت أسكن ) إلى منتجع ( آسبن ) للتزلج التي أتيتها بدعوة من صديقي الأمريكي الأسود ( هارولد ) ..
    رحت أحدق في منظر المنتجع ذو الشاليهات الخشبية ترقد في إستكانة في حضن الجبال المكسوة ببياض الثلج.
    الدخان يتصاعد من المداخن يتلوى في كسل كالأفاعي ... لتنتهي إلى لا شيء في الفضاء ..
    الأشجار تبدو و كأنها أذرعة غرقى تتشابى طلبا للنجاة وسط خضم زخات الثلج المتراكم .
    ركاب الطائرة خليط من عدة أجناس و أعمار ، لا حديث لهم إلا عن التزلج و عن الطقس.
    ظننت أن المنتجع سيكون كثلاجة كبيرة ، لذا أخذت معي كل ما أملك من ملابس صوفية و جوارب و أغطية رأس و قفازات ، و لكنني فوجئت بأن وقت تراكم الجليد لا يكون الجو باردا بقدر ما هو عند ذوبان الجليد.
    أحب عندما أن يكون الجو باردا التدثر بالصوف و الملابس الثقيلة ،، فالإحساس بالدفء شعور يجعلني أحس بأنني في صحة و عافية بدرجة عالية ،، أو كأنني محاط برعاية شخص حميم ...
    ما زال صديقي يغط في نوم عميق ...
    تمتد صداقتي لهذا الإفريقي الأمريكي لأكثر من خمسة أعوام و حتى يومنا هذا ..
    عفوي ، و مؤدب ، كريم و شهم ، أحس أحيانا كأنني أعرفه من السودان ....
    عندما أتى لزيارتنا في أسبانيا ذات صيف ضمن فريق عمل ، تكفلت بأن أكون دليله في البلدة السياحية الصغيرة ( ماربيا ) بمنطقة الأندلس قبالة السواحل التونسية ، و سكن معي في السكن المخصص لي ...
    من دون أغنياتنا التي تذخر بها مكتبتي الموسيقية .. كان يترنم بلكنة محببة بمقدمة أغنية الطير المهاجر .. أَحَبّها أكثر عندما ترجمتُ له كلماتها و حدثته عن شاعرها و مغنيها ..
    و هاهو يرد تلك الضيافة بهذه الرحلة ... أتى خصيصا من لوس أنجلوس ..
    أمازحه دائما بأن أصوله لا بد أن تكون أثيوبية .. فهو كثير الشبه بالجمايكيين .. بشعره المجدول كضفائر ستيفي واندر ..
    يرد بضحكة قصيرة ، فهو قليل الحديث ..
    إلتفتتْ شابة تجلس أمامي تسألني عن أيهما أرخص : الشاليهات أم الفنادق ..
    تجاهلت سؤالها و كأني لا أجيد الإنجليزية .. رغم أنها إستمرتْ بإنتظار الإجابة ..
    شردت بعيدا بأفكاري ..
    تملكني إحساس غريب و أنا أتأمل كتل الجليد ،، تذكرت تلال رمالنا في قريتي بالشمال في مقارنة تلهث خلف الذكريات البعيدة ..
    تلال من رمال بلون الشفق تمتد إلى مالا نهاية ..
    نهرع إليها يوم الجمعة حفاة الأقدام ، تسبقنا صيحاتنا ..
    تكون الرمال باردة عند زوال الشمس ،، تجعلنا ننسى حرارة الجو التي تلهب أرجلنا طيلة النهار.
    قفزت صورة ( زبيدة ) إلى مخيلتي ،، بضفائرها الطويلة ،، دائما ترمح في المقدمة بقوامها النحيل و شعرها الأسود المسترسل بهمجية يتطاير مع الريح و هي تطلق تعليقاتها دونما توقف .
    نتدحرج على الرمال في عبث طفولي .
    الرمال تملأ الجيوب و العيون.
    مشاعر الحب في قلوبنا الصغيرة البريئة نترجمها إلى إهتمام و عناية برفيقات الطفولة.
    تخيلت جموع السياح الذين في الطائرة يتدحرجون معي على تلك الرمال النقية ،، و يأكلون (الدفيق ) ،، و يشربون من ماء النيل العكر بطميه الداكن، و ينصبون الفخاخ و الشراك للعصافير و القماري ، و يأوون معنا الى بيوتنا عند مغيب الشمس ، لينتهي اليوم ، فتنام القرية في سبات لا يقطعه إلا نباح كلاب بعيدة أو نقيق ضفادع على حواف الجداول.
    تخيلتهم يستريحون في راكوبة ( جدو فرح ) في انتظار صينية الغداء العامرة بخيرات الساقية و من عرق ( الترابلة ) ، يستمعون لتعليقات (عم حامد) عندما يسمع صوت (كبابي ) الشاى فيقول : قواديس الكيف اتطاقشن.
    يتنامى الى الأسماع ليليا صوت الطمبور ينساب عبر صفحة النيل الهادئة في ليلة قمرية من الضفة الشرقية تمازج صوت كروان يجلجل صوته كايقاع متناغم مع صوت أوتار الطمبور الحزين.
    أفقت من شرودي على صوت صديقي و هو يصحو على تنبيه المضيفة بربط الأحزمة إستعدادا للهبوط ..

    ***
    جزء من قصة في مجموعتي الثانية

    دمتم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-04-2007, 05:10 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11348

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: ابو جهينة)

    مرحبا بالمبدعين المشائين:

    قيسان
    كبر
    ابوجهينة

    ونشكره على اتحافنا بنصه السردي.
    محبتي
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-04-2007, 11:42 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11348

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)

    بيدين ناعستين خاملتين أهرش وحشتي،
    وبنصف قلبٍ أقتفي أثرَ اكتئابي فوق أعتاب الدوار المرّ،
    أدخل –هامسا-متوكئا وجعي:
    مساء الخير يا عزلةْ
    مساء النور يا وحشةْ
    مساء الشهد يا وحدةٍ
    تعالي ،أوقدي شمع السكينةِ ،
    أجلسيني فوق حضنكِ،
    ثم فِِّّليني ،
    وحجيني عن الأحلامِ ،
    قولي لي كلاما طيبا عن حال روحي،
    قد طردنا من منازلنا ،
    طردنا من هواجسنا،
    طردنا من يقين الأمهاتْ،
    من الحنين إلى التقدم،

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2007, 02:01 AM

عبد المنعم ابراهيم الحاج
<aعبد المنعم ابراهيم الحاج
تاريخ التسجيل: 22-03-2005
مجموع المشاركات: 5691

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)

    شيخ المشائين أسامة الخواض..

    الرحيل، الهجرة، الغياب، والعزلة

    مفردات تكثف ظاهرة المشائين،

    وتظهر تداعياتها علي خطاباتهم

    ونصوصهم ، الحانهم ،وغناويهم

    وانفعالات مؤثرة مشجونة بالحنين

    اساهم بهذا النص ..ولك خالص التحايا


    في اعلي الجرح
    يصرخ الجسد
    ويسقط من دمي
    حبر الزمان
    المرتبك

    علي
    ثلمة الروح
    تركن الذكريات
    يناوشني
    حمضها

    ويلسعني عقرب
    الوقت كيما
    اركز شيئا
    من بقاياك
    اسفل الانتباه

    تلح الهزيمة
    علي كيفها
    في خلايانا
    ويكشف وجه الحقيقة
    عن ظله السري
    عن تاريخة
    المصلوب فينا
    جدارية مهترئه

    واتذكر اياما
    تقوس القلب
    فيها وانا
    احمل ركوة جدي
    لاغسل
    من يدية
    البلد

    وابحث في سمرتة
    مانشيتا لورطتي
    او
    ربما اكتب
    للنخل سيرتة
    علي حافة
    الهاوية

    وللفراشة رقصتها
    الاخيرة



    علي ايقاع البنفسج
    كلما قرع الطبل
    جسارته
    افتل حبل النجوم
    علي راحتي
    واعدو
    اعدو
    ابعد مااستطيع
    بين فوضاي
    امحو الاثر

    هكذا كان يعبئني
    الانتظار
    بصمة للمنافي
    وبسمة للمسافرين
    علي درب
    تمسحه الاحزان
    والعاصفة

    وعيناك يشرقها
    الصحو
    يشحنها البارود
    الي صعود مفاجئ
    نحو التشظي

    فالصحراء حزمت
    متاعها واقلعت
    عن تدخين
    بعر النياق في
    المدفاة

    والشوارع اخفت
    اولادها في
    علب الورنيش
    وتركتني وحيدا
    ارفع راياتي
    بين خيارين
    ثالثهما ان
    اصطفي نخلة
    كلما رايتها
    في اواخر الصيف
    امتلات جيوبي
    بالحجارة

    وحين تسائلني
    طفلتي عن
    سر العلاقة
    بين اقراطها


    وحذاء الوردة
    في شتاء لا تلامسه
    الشمس الا
    مرة في العمر

    ابدو كتمثال من النسيان
    في ابنوسته
    يتنفس البحر
    احلامنا الدائرية
    ثم يلفظنا خارج
    الضوء
    قناديلا ميتة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2007, 07:26 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11348

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: عبد المنعم ابراهيم الحاج)

    شكرا للصديق المشاء المقاتل الشاعر الروائي :
    عبد المنعم ابراهيم الحاج
    وهو مشاء قاتل دفاعا عن الوطن كمفهوم شعري.
    شكرا على نصك،
    وفي انتظار مساهمات اخرى.
    محبتي
    وتقبل تحيات :
    شيخ المشائين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2007, 10:43 AM

محمود الدقم
<aمحمود الدقم
تاريخ التسجيل: 19-03-2004
مجموع المشاركات: 6459

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)

    شيخ المشائين ودرويشنا الذي علمنا التبحلق في الاتر، اسمح لي اهداءك (م) هذه الخطوات وقد خمشتها لكم من موقع ايلاف:

    المشي
    السبت 14 أبريل
    عبدالوهاب الملوح:
    أشق شوارع المدينة المزدحمة الواسعة العريضة تندفع خطواتي مستعجلة واسعة لا أنعطف مع المنعرجات ولا أميل يمنة ويسرة أمشي إلى الأمام فقط دون أن ألتفت إلى الوراء. مشيث على الرصيف وأشق المعبر لا أهتنم بنباح أبواق السيارات من خلفي وأمامي أخوض في الوحل وبرك الماء منتعلا حزني رأسي ترتفع من فوق قبعة ممزقة أمشي فقط أستعجل المشي ولا أتوقف أمام شيء ؛ أترك المدينة خلفي وأمشي لأنسى لا شيء ورائي أمامي كل شيء الريح تدفعني إلى الأمام ؛ الطقس بارد غير أن المشي يمنحني شيئا من الدفء أنا الآن أقل حزنا وأكثر همة لا وجهة لي وأعرف أنني لن أصل وأعرف أيضا أنني الآن خارج الزمن أمشي بمحاذاة التاريخ ولا أحد ورائي تركت ظلي هناك بعيدا وأنا أمنح نفسي للريح وهذيان خطاي لا شيء أمامي وكل شيء أمامي سأمشي بعيدا ولن أتوقف وحتما سأنسى أمشي وحيدا وكسيرا وصامتا لا أفكر في شيء تمرق سيارة بشكل مجنون من حذوي و لاأهتم بها ؛ أنا الآن خارج أطراف المدينة الخلاء واسع الخلاء جميل الخلاء فسحة للنسيان كما المشي طريقة في الوجود ؛ سأمشي إلى أبعد نقطة لا أحد ينتظرني هنا أو هناك انا أيضا لا أنتظرني تخلصت من حالة من الخوف والارتياب ؛ أمشي و لا أفكر في غير المشي ؛ أتباطأ الآن ولا أتوقف أرفع يدي وأتحسس أن رأسي مازال في مكانه وأن قلبي يدق كعادته ؛ سوف لن أصل ولكنني أمشي أمشي بهمة زائدة كلما توغلت في المشي نسيت وتنفست المطر ينزل الآن يبللني وروحي يهيجها الماء أطير وأنا أمشي عاليا أمشي في الريح والوحدة أنا الآن أحسن حالا سأواصل المشي في الظلام ولن أتوقف حتما سأنسى...



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-04-2007, 03:58 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11348

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: محمود الدقم)

    العزيز محمود
    شكرا على الاهداء وكذلك على اللفحة النفحة اللطيفة.
    يا ترى كيف تبدو لك المسافة الشعورية بين بيروت وأثينا؟
    محبتي
    وتقبل تحيات:
    شيخ المشائين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-04-2007, 04:02 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11348

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)

    المشاء


    محمد عبدالنبي (قاص من مصر)

    يبدأ كل شيء من صورة الملاك، وربما ينتهي عندها: وليد وردي البشرة، ذو شعر مجعد وذهبي، وابتسامة ماكرة، وجناحين مشرعين، يطلق سهامه من قوسه في انطلاقه بين السحب. كانت الصورة تتكرر في زوايا أبواب الصوان الخشبي لغرفة النوم الواحدة في البيت، وهو واقف أمام الصوان، تكاد أنفه تلتصق بخشبه، أو بشعر الملاك، بين شقيقيه رافعاً ذراعيه مثلهما للأعلى، مرعوبين من مجرد التفكير في أن يرخوا أذرعهم قليلاً، ومن ورائهم أنفاس أبيه المفعمة برائحة الخمر، وصوت الخرطوم الرفيع يهوي به في الهواء قبل أن يختار ظهر أحدهم، وكان يحب أن ينزل به على ظهره هو في الوسط، ربما لأنه لم يكن يبكي مسترحماً مثل الآخرين الصغيرين، ربما لأن ظهره بدا له كبيراً بما يكفي لرسم خرائط أوهامه عليه.

    مضى الوقت الذي كان يتسلى فيه الصبي خلال وقفته بتصور سيناريوهات لقتل أبيه ثم قتل نفسه، متنقلاً بين الوسائل المختلفة، ومستمتعاً بالتشفي وتحقيق القصاص، فقد كبر على هذه الخيالات الساذجة، تركها لمن هم أضعف، ربما لشقيقيه. فالآن وقد رحلت أمه والبنات، ولا أحد يعرف لهن طريقاً. وبعد أن تفرغ هذا الرجل لتعذيبهم وامتهانهم. الآن بعد أن مضى كل أمل في مدرسة أو صنعة أو حياة من أي نوع خارج بيت الرعب والجنون هذا، لم يعد يبني أحلاماً للغد، ولا يتحايل لكي يستمر في الحياة بأي شكل، ولا يخجل من تبلل فراشه كل صباح رغم خط شاربه. الآن بدأ الملاك يتحدث إليه، وحده، وغاب عنه وجع ذراعيه أو التهاب ظهره، لا يشم رائحة الغرفة النتنة، ولا يسمع كلام الرجل عن أمهم الساقطة التي حبلت بهم من الحرام، وعن مستقبلهم الوحيد الممكن معه كمخنثين، يبيعون مؤخراتهم حتى يشتري خمره وطعامه. لم يعد هناك سوى الفضاء الأزرق وندف السحاب الطري المتناثر، والصبي الواقف بصحبة الملاك.

    لم يحاول أن يتحدى إرادة الرجل، رأى الناس يذهبون إلى المسجد فاتجه إليه، وجرب الصلاة كما تعلمها في المدرسة، وكاد أن يقضي يومه كله في المسجد لكنه كان في النهاية يعود، ليأخذ نصيبه اليومي من العذاب راضيا ومبتسماً على الدوام مما كان يضاعف من سخط الرجل ونقمته. باع البخور هنا وهناك، والتذ بالرزق الحلال وعرق الجبين، أحب الناس صمته وابتسامه ورق لحاله من عرف أباه أو سمع بشروره. أما هو فقد كف عن تحدي إرادة الرجل، بل أصبح يحمل نحوه شفقة عميقة، ويبكي من أجله في دعاء كل فجر.

    إلى أن أمره الملاك بأن ينهض ويمشي في بلاد الله، فامتثل للأمر، حمل أشياءه القليلة، وألقى نظرة أخيرة نحو الرجل والصبيين، ثم بدأ مشواره الذي لا مقصد له ولا غاية. بدا مثل درويش شاب بينما تزداد المسابح المتدلية من عنقه، وتتهوش لحيته التي لم يحلقها قط، وترتفع فوق رأسه عمامة بيضاء، وتسرح في ثيابه الرقع والجيوب الخفية المليئة بالبخور وكتب الأدعية والأوراد، وأحجبة مثلثة ومربعة ومدورة، لكل شأن مخصوص، يهبها لأهل الله الذين يمنون عليه بلقمة خلال الطريق.

    الآن التمعت عيناه ببريق العرفان، دون أن يتركه الملاك وحده ولو لحظة واحدة. كان يتطاير أمامه ليحثه على السير، يكاد يكون مرئيا وواضحاً كالشمس، حتى أن الشاب كان لا يدرك كيف لا يراه الآخرون جميعاً، مثلما يراه هو. الآن يمشي الشاب في الشوارع المزدحمة بخلق الله، وعلى الطرقات الخالية إلا من العربات المسرعة نحو أهدافها الغامضة والملحة، تحت شموس الظهيرة وأقمار الشتاء الزرقاء، والملاك أمامه، يمشي، وئيداً حتى لا يكاد ينقل قدميه، وخفيفاً كأنه يفر من الشياطين.

    ثم اكتشف النهر. فبدا له مثل صديق قديم يمشي هو الآخر، بزاد يسير من الماء، فلزم صاحبه وسعى محاذياً له. ولم يعد يعرف أيهما اتخذ الآخر دليلاً في رحلتهما. رأى الشاب الحقول والناس، وكم تألم من فرط جمال هذا العالم البديع، وكانت كل أشياء العالم تفقد اسمها الخاص، لتشير إلى شيء واحد، واسم واحد، والشاب ذاته سقط عنه اسمه القديم بعد أن صار » عبد الله « ، وملامحه القديمة، وما عاد قادراً على تذكر في أية ظروف كان قد التقى بهذا الملاك الذي يظهر له بين حين وآخر، ليتبادل معه حديث الأخ للأخ، عن الكائنات من حوله وعن معنى السعي على الطريق، كمجاز لاهتداء إلى الصراط المستقيم.

    كان الشاب يأكل وهو يمشي، ويتوضأ ويصلي خلال مشيه، ولا يكاد يتوقف عن المشي حتى في غفواته الشحيحة، تلك التي كانت تنتهزها الشياطين، حتى تتلاعب بروحه، مصورة له أن الملاك ما هو إلا صورة صماء على خشب الصوان، صورة لطفل أبله، وأنه مازال واقفاً هناك، في غرفة النوم الوحيدة، يتأملها، ويسمع صوت الرجل من وراء ظهره، ويشم رائحة أنفاسه، ويحس بشقيقيه عن يمينه وعن يساره يبكيان، وغالباً ما يصل الكابوس لذروته بضربة من سوط الرجل، فيعود بعينيه إلى الملاك، ليواجهه مرة أخرى بتساؤل صامت، ليستفزه على أن يعود به للطريق، وأن ينجده من هجمة الشياطين، وما كان الملاك يستجيب في العادة دون مشقة أليمة.


    نقلا عن الموقع الالكتروني لمجلة "نزوى" العمانية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-04-2007, 04:10 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11348

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)

    Quote: وأنت، أيها الشاعر

    الوحيد،

    أيها الشاعر المشّاء،
    كالعادة،

    تقدح نارك،

    وتنزع في العتمات

    نحو الشروق البعيد

    حيث القوة حياة مضاعفة

    وحيث في قلبك، يرتجف الآتي

    *الشاعر :جمال الموسوي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-04-2007, 04:19 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11348

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-04-2007, 04:25 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11348

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)

    في مقالة حديثة نسبيا عن حياة نجيب محفوظ بعد محاولة اغتياله بسكين،
    يصف الناقد المعروف جابر عصفور نجيب محفوظ بأنه "مشاء" ،
    وكان الناس يضبطون ساعاتهم على مواعيد مشيته اليومية ،
    على غرار ما كان يفعل الناس حين يتمشى الفيلسوف كانط.
    يقول عصفور:
    Quote: ولم تقتصر توابع الجريمة على هذا الحد، فقد توقف نجيب محفوظ المشّاء عن رياضته المعتادة في المشي اليومي، في رحلة يلقى فيها البسطاء، ويبادلهم المحبة والتحية، وانتهت هذه الرياضة إلى الأبد، وحُرمت عينا محفوظ من متابعة الناس في الطرقات وملاحظتهم، والاستماع إلى أحاديثهم. وفُرِض عليه التوقف عن رياضته التي كان يبدأها في موعد محدد وينهيها في موعد محدد، في انضباطه الحياتي الصارم، فقد كان ممن «تضبط عليهم الساعة» كما وصفته زوجته - بحق - في تحقيقات النيابة في محاولة اغتياله. يخرج من مسكنه في الخامسة إلا عشر دقائق، وفي الخامسة تماماً، يفتح باب السيارة التي تقله إلى ندوة كازينو قصر النيل في الموعد نفسه الذي لا يتقدم ولا يتأخر، حتى السجائر: لاحظت أنه لا يدخن سيجارة إلا في وقت محدد، كان مرة واحدة كل ساعة بالتمام والكمال في البداية، وأصبح واحدة فحسب في كل جلسة، مع فنجان من القهوة، إن لم تخنِ الذاكرة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-04-2007, 04:27 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11348

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)

    Quote: عن بريدة الأسلمي: عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: بشر المشائين في الظلم إلى المساجد بالنور التام يوم القيامة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-04-2007, 04:35 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11348

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)

    Quote: وسامي الذي قد يتساوى مع الراحل/عبدالرحيم أبوذكرى في الخاتمة الحزينة وفقاً لعلاء الدين الجزولي في مبحثه عن مآلات ومصائر المبدعين السودانيين (..وسامي يوسف الذي أنتحر في غمرة تفجر نبوغه الأدبي)الصحافة17/8/2005 ،وتبقي هنا المقالة الشهيرة للأديب/كمال الجزولي الموسومة " نهاية العالم ليست خلف النافذة " والتى صدرت قريباً نقطة مرجعية لخطاب البحث حول مصير المبدع ومعاني ودلالات الرحيل ،ومقال الشاعر والناقد/أسامة الخواض في (خطاب المشاء) عن المشهد الأسطوري لرحيل مصطفى سيد أحمد يسجل حضوره المجيد في المكتبة السودانية .


    *سامي يوسف :هوامش وإفادات في ذكرى فاجعة الرحيل
    عادل إبراهيم عبد الله -نقلا عن "الحوار المتمدن".
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-04-2007, 04:48 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11348

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)

    Quote: المشّاء الجيد لا يترك وراءه اثرًا"



    لاوتسو
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-04-2007, 04:59 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11348

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-04-2007, 07:01 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11348

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


هولوكست الزهرة =مقتطفات (Re: osama elkhawad)

    *
    Quote: وأجدادنا القدماء القبيحون،
    قد صنعوا معطف الحبِ ،
    من فروة العنفِ،
    قد طرزوا شجر العطفِ ،
    بالوردة الدمويةِ،

    لم تنشأ الهولوكسات من غرب ألمانيا ،
    النازية الروحِ،

    ... لم تنشأ الغيتوهات اللئيمة من شارعٍ وسخٍ،
    في مدينة وارسو الحزينةِ،
    يا زهرتي الارمنية ،
    كيف ذبلتِ على حافة النوحِ،
    كيف صبرت على السحلِ؟
    كيف سبرت مجاهل طوروس،
    في ساعة الذبحِ؟؟؟
    كيف اكتشفت دروب الأذى؟؟؟
    ؟؟؟؟؟
    ها همو الغجر القادمون من النفي،
    يبتكرون مراثيهمو من خواء المحبةِ،
    في شارعٍ ضيقٍ،
    في مدينة بوسطن،
    في ساعة النزف قبل الاخير


    *مقتطفات من نص شعري بعنوان:
    هولوكست الزهرة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-05-2007, 11:05 AM

حاتم محمد محمد صالح

تاريخ التسجيل: 09-01-2007
مجموع المشاركات: 300

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)

    بحثت فى اضابيرى و مكتبتى القديمة, و طيات حزنى
    و المشى القديم, وفقه المشائين, و اثار اقدامهم
    عن فتوى لخلاص المشاء الاكبر محمد محى الدين و ثلة
    من الاولين من مشاؤا العصر الاغبر, محمد مدنى و مجذوب عيدروس.
    فقيهنا فى المشى اسامه الخواض هلا تبحث لى عن فتوى لمحمد طه القدال
    و محمد الحسن حميد, الا تأخذ بيدى بحثا عن حليب ذلك الغبار منذ تلك النيران
    و التهاب جراحى , و استفاضة حبيبتى فى التبرج, حبيبتى التى لا تعرف الاحتشام, عارية تاتينى و تاتيك
    فى الظلام....لتفرض عليك الحب و الخوف و اللعنة الى ان يراك الاخرون.

    اسامه لك حبى دائما تجيش بى نفسى لك اولا و للمشى اولا و اخيرا

    مشاء المشائين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-04-2007, 08:32 AM

Abdalla Gaafar

تاريخ التسجيل: 10-02-2003
مجموع المشاركات: 1453

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)

    الي ايوب المشائيين
    (ليته يعود)


    هناك في البعيد
    حيث يولد القمر
    ويرحل الشعاع في دموع غيمة مسافرة
    يلملم الغريب نزف جرحه
    فيورق المطر
    ويهتف الشجر
    باليته اطل
    ليته اطل
    قلبه بلون من يحب لم يزل
    دموعه بلون من يحب لم تزل
    فليته يعود
    ليته يعود....
    ......................
    مر من هنا
    كحفنةٍ من الضياء
    مرّ من هنا
    بلا حقيبة كغيره
    بوجهه انتكاسة الفصول
    قلبه بلا غطاء
    غير انّه
    استعاد دفء صوته قبيل لحظة البكاء
    فاستراح وهلةً
    وغاب في الرحيل
    مرّ من هنا
    بلا هويّة كغيره
    بلا خطيئة كغيره
    فقالت الغيوم
    ربما تسافر الدموع نحو حزنه بشارةً
    وربما يهاجر النزيف
    ضد خطوه مسافةً
    فتلتقيه
    ربما
    يعود
    فانتظر.......
    .......................

    قيل انه تمام موسم القدوم فانتظرت
    حملت شوق قلبي الحريق وانتظرت
    تجاوزت عقارب الزمان لهفة المكان فانتظرت
    وحينما انقضت مواسم الوصول أزهر السراب
    ألف دمعة وحضن
    ما تعبت حين
    أقفر الطريق من سراب قادم يجئ
    مامللت حلم وقفتي
    فربما يعود
    ربما بعود
    ربما...........


    عبد الله جعفر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-04-2007, 11:36 AM

Ibrahim Algrefwi
<aIbrahim Algrefwi
تاريخ التسجيل: 16-11-2003
مجموع المشاركات: 3102

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)

    .
    .
    صُحبة لصوص النار



    صُحبة لصوص النار : لجمانة حداد ، العمل صادر عن “دار النهار” في بيروت،
    ويقع في 250 صفحة، وهو يجمع الحوارات المطوّلة والشاملة التي أجرتها حداد مع
    بعض عمالقة الأدب العالمي من أمثال امبرتو ايكو وجوزيه ساراماغو وايف بونفوا
    وبول اوستر وباولو كويلو وبيتر هاندكه وماريو فارغاس يوسا والفريدة يلينيك
    وريتا دوف وسواهم.


    ..
    ..


    مقتطف من مقدّمة جمانة حداد لـ صحبة لصوص النار نقلاً عن موقعها:

    فسألت الحيّة المرأة: “أحقاً قال الله لا تأكلا من كلّ شجر الجنة؟”.
    إنه السؤال الأول في تاريخ الإنسانية. سبب ما يسمّى “خطيئة” الإنسان الأولى، أي رغبته في المعرفة. هو السؤال – الوسواس. الأصل الذي في كل شيء. والذي من أجل كل شيء. لكن، أليس كل سؤال وسواساً “ماكراً”؟ فكما كان سؤال الحيّة ينطوي على جوابه– مأربه، هكذا كل سؤال، عالمٌ متكامل يخزن في ذاته ماء جوابه و”زلّته”. ماء لا ينتظر سوى ضربة معول في صخر لكي ينفجر ويفور ويطلع الى الضوء. هي الحيّة، السائلة، الموسوِسة، صاحبة الدور الأبرز في صوغ مصير الإنسان وفي انطلاق لعبة المعرفة.
    السؤال قائمٌ إذاً في الأصل. في متنه. جزءاً من المستتب. وتهديداً له. لا يتحقق إلاّ بـ”آخر”. إنه إذاً “حوار”. وهو موجودٌ منذ ذلك السؤال الذكي الأول، الذي شغف بالضرب على غريزة الفوز بالمجهول، محرِّضاً، مستدرجاً، وغيرَ مكتفٍ بالمعلوم. يسكن الطبع البشري، ويرافقه، ويقضّه، بما هو نقصانٌ وخلقٌ وتوقٌ الى اكتمال.
    كل سؤال بداية لعاصفة. كل نقطة استفهام سهمٌ. سهمٌ مسنّن وشجاع يوجَّه الى رأس “الآخر” - الكاتب. سهمٌ ينبغي أن يعود الى السائل مثقلاً بخيانات البوح. وكم جميل أن يفاجئكَ المحاوَر بجوابه. والأجمل لكما أنتما الإثنان معاً، وأيضاً للقارىء: أن يفاجىء الكاتب نفسه بجوابه.
    والحوار في ذلك خلقٌ.
    والحوار طقسٌ أيضاً.
    أو بالأحرى سلسلة طقوس وتكتيكات. مشروع استراتيجي مكتمل يبدأ مع بدء “المطاردة” فالـ”نعم” فالاستعداد، مرورا بلحظة التماسّ الأولى، لحظة “المواجهة” فالمصافحة والتقاء العين بالعين، وصولا الى الانسحاب ومرحلة التدوين والنشر. لكنك لا تكون وحيداً في أي محطة من محطات هذه الخطّة. أنت دائما إثنان. أنت، وهو. المحاوِر والمحاوَر، عقلاً بعقل، وخيالاً بخيال، وتواطوءاً بتواطؤ، واستفزازاً باستسلام.
    زرع الثقة ضروري ليمشي تيار الكهرباء بينكما عند اللقاء. ومثله موهبة التعاطي مع كل شخصية أدبية من زاوية مختلفة تتلاءم مع بروفيلها. لقد كان كل كاتب سنحت لي الفرصة أن التقي به، فريداً من نوعه. أستطيع أن أتذكّر بدقّة ردود فعل كلٍّ منهم وأسلوب تجاوبه الخاص، وصوته ونبرته المميزة، وابتسامته اللطيفة أو المتحفظة، وملمس راحته عند السلام، وطريقة تحريكه الوجه والعينين واليدين خلال الحديث، وحذره في البدء، الحذر الذي يعقبه في كل مرة استسلام رائع. الأهم من ذلك كله: الجمر، ذلك الجمر اللاهب التي ينير عيون “لصوص النار” أولئك، كما وصف رامبو الشعراء مرّةً في رسالة الى صديقه بول دومونيه (15 أيار 1871)، وفق صفة بروميثيوس في الميثولوجيا اليونانية: أنا أراهم كلّهم لصوص نار، روائيين وشعراء، ناظمين وناثرين على السواء.
    هناك أشياء يحب الكتّاب قولها، واشياء يقولونها رغماً عنهم: في المطرح الثاني يكمن عرينكَ. جوهريٌّ أن تجد الدفّة التي تدير الحوار في الاتجاه المناسب. أعني المناسب لكما معاً. أن تعرف من دون تشاوف، أن تفاجىء من دون تباهٍ، ان تشاكس من دون ادعاء، أن تستفز من دون حذلقة، أن “تحشر” من دون تذاكٍ، أن تُرغم من دون وقاحة، أن تعرّي من دون ابتذال. أتح لهم أن يبنوا لك الشخصية التي ابتدعوها واخترعوها عن انفسهم، ثم انسفها بتهذيب. إنها لعبة كرّ وفرّ، وتلمّس طريقٍ محفوفة بالمتاهات والهاويات والأشواك في العتمة الدامسة.
    والحوار في ذلك قنصٌ.


    كما سمعت بخبر عن صدور كتابها الكبير الذي يوثق لسيرة سبعين أو أكثر من
    الشعُراء المنتحرين في العالم من بينهم عبدالرحيم ابوذكري ...






    وأنظري:
    كٌُلما نمنح الأرض من حُبنا
    تصبح الأرضُ منفي لنا ولأشواقنا ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-04-2007, 00:26 AM

عبد المنعم ابراهيم الحاج
<aعبد المنعم ابراهيم الحاج
تاريخ التسجيل: 22-03-2005
مجموع المشاركات: 5691

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: Ibrahim Algrefwi)

    Quote: المشّاء الجيد لا يترك وراءه اثرًا






    Quote: كلما قرع الطبل
    جسارته
    افتل حبل النجوم
    علي راحتي
    واعدو
    اعدو
    ابعد مااستطيع
    بين فوضاي
    امحو الاثر





    وماذا عن الظل هل يرافق المشّائين؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-04-2007, 01:21 AM

الجيلى أحمد
<aالجيلى أحمد
تاريخ التسجيل: 27-03-2006
مجموع المشاركات: 3236

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: عبد المنعم ابراهيم الحاج)





    السفر السفر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-04-2007, 02:10 AM

Osman Musa
<aOsman Musa
تاريخ التسجيل: 28-11-2006
مجموع المشاركات: 16138

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: الجيلى أحمد)


    دعنا نمشى نتسكع مع شاعرنا توفيق صايغ فى اكسفورد استريت
    ____________ _______________ _________________

    * حفيت قدماى، وفى ركبتى
    قد غنى الألم، متسكعآ
    من رصيف لرصيف، متمنيآ
    لو جمعت أفوه النساء ( كبايرون)
    فى فم واحد أجمع شفتيه
    الفاكهيتين فى فمى ، وأنا
    عارف بوهمى العسلى ، لامسآ
    بكفى هاتين شهوة الأجفان الكحيلة.
    من رصيف لرصيف، والظهر يصيح بى
    والشمس تصيح بى ، وكل عين
    وكل ساق وقدم،.....

    _________
    ( نتم مشاوير المشى مع الشاعر توفيق صالح( تلك المشاوير الجميلة
    تحياتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-04-2007, 09:06 AM

عبدالمنعم خيرالله
<aعبدالمنعم خيرالله
تاريخ التسجيل: 27-08-2006
مجموع المشاركات: 688

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: Osman Musa)

    Quote: بيدين ناعستين خاملتين أهرش وحشتي،
    وبنصف قلبٍ أقتفي أثرَ اكتئابي فوق أعتاب الدوار المرّ،
    أدخل –هامسا-متوكئا وجعي:
    مساء الخير يا عزلةْ
    مساء النور يا وحشةْ
    مساء الشهد يا وحدةٍ
    تعالي ،أوقدي شمع السكينةِ ،
    أجلسيني فوق حضنكِ،
    ثم فِِّّليني ،
    وحجيني عن الأحلامِ ،
    قولي لي كلاما طيبا عن حال روحي،
    قد طردنا من منازلنا ،
    طردنا من هواجسنا،
    طردنا من يقين الأمهاتْ،
    من الحنين إلى التقدم،

    قضيت اياما اتمشى فى هذا البوست العامر بالصدق وكلما هممت بالتعليق
    هنا تلوذ كلماتى بالفرار اما صدقية وجمال ما اقرأ لكم التحية
    يا احباب لما اتحفتمونا به
    وشكرا جزيلا يا استاذنا اسامة الخواض لفرد هذه المساحة لهولاء المشائيين
    واحسبنى واحدا منهم , وشكرا جزيلا على هذه المقتطفات الرئعة التى اتحفتنا بها
    وكل شئ نقراه منك يا خواض فهو ابداع والله ابداع,فدعونا نمشى حتى يرد الله غربتنا
    ولكم محبتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-04-2007, 04:09 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11348

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)

    شكرا للشاعر عبد الله جعفر على نصه الشعري عن أيوب المشائين و المشاء الأعظم مصطفى سيد احمد.
    وكذلك الثناء موصول لاقتباسات الصديق عبد المنعم ابراهيم الحاج ،وسؤاله الموحي الذكي:
    وهل يرافق الظل المشائين؟
    و قد متعنا الصديق عثمان موسى بنص صاحب الكركدن توفيق الصائغ الذي انتحر ،
    وسنعود لقائمة الشعراء المنتحرين.
    قام الجيلي ا حمد بتعتيل البوست ،فله التحية.
    كما نشكر الأخ الكريم عبد المنعم خير الله على كلماته المشجعة.
    مرحبابالجريفاوي ،
    وسأورد بعد قليل القائمة التي كتبت عنها جمانة حداد عن الشعراء المنتحرين ،
    ومن ضمنهم المشاء الشاعر عبد الرحيم أبو ذكرى.
    محبتي للجميع
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-04-2007, 05:09 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11348

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)

    Quote: "للذين مشوا ،
    للواتي شربن كؤوس الحقيقة،
    من حانة الارتحال الممض المعذّب،
    للولد المتأكد،
    في مشيه "المتمحرك"،
    للبنت في مشيها،
    المتأكد من خطوه
    :

    للحقيقة وجهان:
    وجه يبين ،
    ووجه غريب الابانة

    -مقتطف من :
    مواقف "المشّاء" في مقام الرسولة بلازوردها المزغرد"


    مواقف "المشاء" في مقام الرسولة بلازوردها المزغرد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-04-2007, 06:34 AM

Mohamed E. Seliaman
<aMohamed E. Seliaman
تاريخ التسجيل: 15-08-2005
مجموع المشاركات: 17817

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشّاؤو العصر القَلقون!!!!!!! (Re: osama elkhawad)

    Quote: كم من مشاءة

    تمشي الهوينى
    زعم سوداني أنه بز الأعشى
    فقال:
    فتمشي خلفها المقل
                   |Articles |News |