عبد الرحمن فرح :خطتنا لتصفية قرنق عبر الحرس الثوري الإيراني وجماعة أبو نضال.. والصادق كان يعلم

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-10-2018, 04:27 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2011م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
29-03-2011, 11:31 PM

عمر صديق
<aعمر صديق
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 14776

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عبد الرحمن فرح :خطتنا لتصفية قرنق عبر الحرس الثوري الإيراني وجماعة أبو نضال.. والصادق كان يعلم

    عبد الرحمن فرح :خطتنا لتصفية قرنق عبر الحرس الثوري الإيراني وجماعة أبو نضال.. والصادق كان يعلم
    Mar 28, 2011, 10:54

    سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

    ارسل الموضوع لصديق
    نسخة سهلة الطبع
    Share




    العميد عبد الرحمن فرح لـ(السوداني): (1-2)

    "أنا متأمر كبير"

    خطتنا لتصفية قرنق عبر الحرس الثوري الإيراني وجماعة أبو نضال.. والصادق كان يعلم.




    "

    ولو كان ناس الإنقاذ أعطوني فرصة شهرين كنت قلبت الحكومة.



    أنا كنت بقوم بالأعمال القذرة لناس الصادق

    *****

    كوتيشن (1)



    حوار:ضياء الدين بلال – خالد أحمد

    [email protected]

    تصوير:معتزأبوشيبة

    هي الصدفة وحدها قادتنا لإخراج هذا الحوار مع رجل يحمل العديد من الأسرار عن مراحل مهمة من تاريخنا السياسي فهو الذي كان عاتبا على (السوداني) بعد نشر حلقة في سلسلة" الوشاية في تاريخنا السياسي " قال إنها تناولته بصورة غير لائقة ولا مرضية لتاريخيه المشرف فأردنا أن نجلس معه للتصافي ولنستوضح منه ماظهر من الوقائع وما بطن من الحقائق فنلنا الحسنين، تطيب الخواطر وتقديم الاعتذار عن ما أسئ فهمه في قضية كشف مكان الصادق المهدي بعد انقلاب 30 يونيو 1989والتي نفرد لها مساحة واسعة في هذه الحلقة، يوضح فيها العميد عبد الرحمن فرح بصورة لا تحتمل اللبس بأنه لم يكن مصدر المعلومة التي كشفت مكان المهدي وأثناء ذلك التوضيح فجر فرح معلومة مفاجئة من المتوقع أن تربك الساحة السياسية وهي إعداد جهاز الأمن في حكومة الصادق المهدي خطة لتصفية رئيس الحركة الشعبية د.جون قرنق. وهذه الأسرار يضاف لأهميتها التاريخية أنها تخرج من رجل مثير للجدل يتميز بالصراحة وهو وزير الأمن في حكومة الصادق المهدي العميد الركن بحري «م» عبد الرحمن فرح الذي علق غاضباً أولاً علي (السوداني) بقوله:-

    ( في البداية أنا رجل محترم، وأنا عملت قائد قوات البحرية وعملت في الجنوب وحاربت هناك ..وأنا من ناحية عسكرية عندي تاريخ وأقالني جعفر نميري من العسكرية وأنا لم أدخل العمل السياسي إلا بعد أن تركت العمل العسكري ولا أكذب عليك "أنا متآمر كبير" واتحدى أي راجل" الانتفاضة دي بدت من منزلي أنا والصادق المهدي وتوفيق خليل ونحنا أشعلناها من الجامعة الإسلامية وأديناهم أموال للحرق وأنا هربت الصادق المهدي الذي كان يخطب في إحدى المساجد بسيارة وذهبنا به لخور أبوعنجة وجبناهو تاني بيت والدي . وأنا عملت للصادق خمسة بيوت آمنة للاختباء فيها).

    * هذه المنازل كانت فقط للاختفاء السياسي؟

    - للاختفاء وللكتابة والتهرب من بعض الناس وأنا كنت بقوم ليهم بـ"الأعمال القذرة" وأقوم بالاتصالات مع الروس والإيرانيين والأمريكان والمصريين.

    = صمت فترة=

    ثم قال : (أنا في بيتي تمت "مؤامرة" اجتمع في منزلي قائد الحرس الثوري الإيراني والسفير الإيراني وفوزي أحمد القائد العام للقوات المسلحة وفاروق الطريفي مسؤول الأمن وحصل اتفاق علي "تصفية قرنق" ولو كان ناس الإنقاذ أعطوني فرصة شهرين كنت قلبت الحكم كلوا).

    * ماهي قصة تصفية جون قرنق؟

    - كان هنالك ثلاثة أعمال تجري لتصفية رئيس الحركة الشعبية د.جون قرنق المجموعة الأولى كانت بقيادة أبونضال (قائد في حركة فتح الفلسطينية)، والثانية كانت بقيادة الجيش الكيني من أصل صومالي والثالثة بقيادة الحرس الثوري الإيراني.. وتم الاجتماع في منزلي لهذه المجموعات الثلاثة بحضور مندوب من وزارة الخارجية.

    * متى تم الترتيب لعملية الاغتيال؟

    - في بداية 1989

    * هذه العملية كانت بتوجية من أي جهة؟

    - مني أنا شخصياً "أنا متأمر كبير"..

    * الصادق المهدي هل كان مشارك في هذا الأمر؟

    - كان لديه فكرة عن الأمر وكان يعلم بالتخطيط لكنه رجل يريد الديمقراطية بطريقة مثالية.

    * هل كنت مسؤولاً عن تأمين الصادق المهدي لفترة طويلة؟

    - من قبل الانتفاضة.

    * يقال أن الأمير نقد الله كان يقوم باستقطاب عناصر داخل الجيش لصالح حزب الأمة؟

    - نقد الله ود عمي ولو في حاجة كنت بعرفها، وأيام جعفر نميري كان يقوم بهذه المهام بكري عديل ولكن ليس لإحداث انقلاب.. وقبل انقلاب الإنقاذ كانت هنالك أربع جهات تتسابق للقيام بانقلاب وأنا كتبت مذكرة كاملة عن هذه التحركات في شهر 4 \1989م وسلمتها للصادق المهدي ولمبارك الفاضل، وقال لي هذا الكلام خطر وأمر برفع جلسة البرلمان حتى اقرأ هذه المذكرة وأنا قلت له "علي الطلاق أنا مابقرأ مذكرة" وفي هذا الوقت كان لدي تفكير آخر فخرجت منهم وتوجهت للسيد محمد عثمان الميرغني وأنا قلت له "أنا عارفك مادايرني ولكن السواهو جدودك المعلقين في الصور دي انت بتكسر فيهو الصادق المهدي برضو بعمل في نفس الشي".

    * الانقلابات الأربعة كانت تابعة لأي الجهات؟

    - حزب البعث والمايويين والشيوعيين والإسلاميين .

    * من كان قائد المايويين؟

    - قائدهم الزبير محمد صالح.

    * لكن الزبير رجل إسلامي؟

    - أبداً، وكان معتقل في محاولة المايويين.

    * ألم تشعروا أن الإسلاميين أقرب للانقلاب؟

    - أنا لدي صداقة مع حسن الترابي وكان يأتي للاختباء في بيتي في أيام نميري، وكان لهم تحركات ولكن لم تكن المعلومات متوفرة بشكل كبير وأنا كنت مع الإخوان المسلمين ولكن ليس من الناحية السياسية وإنما كعمل ديني وجندني بابكر كرار ومحمد يوسف محمد.

    * الإسلاميون كانوا مخترقين القيادة العامة والاستخبارات العسكرية قبل الانقلاب؟

    - كان لهم أشخاص في الجيش ومنهم سيد الحسيني الذي كان سكرتيراً للقائد العام فتحي أحمد علي، ويعمل علي اخفاء التقارير العسكرية عنه بجانب صلاح مصطفى كان مدير الاستخبارات .

    * هل كان نايل إيدام غواصة للإسلاميين في حزب الأمة؟

    - كان "تمامة عدد" حتى يعمل توازنات جهوية فقط.

    * أحكي لنا تفاصيل اليوم الأول لانقلاب الإنقاذ؟

    - كنا في الجمعية التأسيسية لتمرير الميزانية، وكان يجب أن تجاز الميزانية، وفي طريق العودة للمنزل وجدت رجال مدنيين في الكبري وسألت عنهم قالوا منتظرين المواصلات ورجعت المنزل وعند الساعة الرابعة جاءني المهندس محمد أبو وقال لي إن الخرطوم بها تحركات وفي ذلك الوقت كان لدي جهاز سري بالمنزل يجمعني بهيئة الأركان ووزارة الداخلية ومجلس الوزراء وبه ثلاثة أنوار (أحمر وأصفر وأخضر).. ووجدت الأخضر مغلق وحاولت الاتصال لكن لم يكن هنالك رد وبعدها خرجت من المنزل وذهبت للقيادة لمنزل مهدي بابونمر وحاولت أمشي أم درمان لكن الشوارع كانت مغلقة وذهبت في اليوم الثاني وأنا كنت أعلم أن الصادق سيكون في أحد المنازل المؤمنة التي استأجرتها وقبل أن أذهب إليه أرسلت له فاطمة عيسى وهي من أسرة أنصارية وتعمل في الصليب الأحمر وحملتها رسالة للمنزل الذي يوجد به الصادق وذهبت إليه ثاني يوم وفي ذات الوقت أرسل لنا مبارك الفاضل رسالة بأن نسافر خارج البلاد لكنني رفضت الأمر.

    * هل شككتهم بأن الجبهة الإسلامية قامت بالانقلاب؟

    لا كنا نعرف إنهم ضباط وطنيون أو إسلاميون.

    - ألم تسمع بالرئيس عمر البشير قبيل الانقلاب؟

    * لم أسمع به، ولكن سمعت بالزبير محمد صالح.

    * بعد كم يوم عرفتهم إنه انقلاب الإسلاميين؟

    - الشكوك كانت موجودة.

    * الصادق المهدي كان يشك في من؟

    - الصادق لم يشك في الإسلاميين لأنو كان بفتكر أن الإسلاميين يريدون الأموال فقط، وما استبعد أن يكون الإسلاميون قاموا بالانقلاب أن قادتهم كانوا في المعتقلات مع بقية الأحزاب السياسية خاصة د.حسن الترابي كان معتقلاً في سجن كوبر وأنا أشرت للصادق بأن نقوم باحتضان الانقلابيين، ولكن هذا لم يتم واتفقت مع الصادق على إرسال رسالة لقائد الانقلاب للرئيس عمر البشير.

    * من كان الوسيط لترتيب ذلك اللقاء؟

    - اتصلت على مكتبه ورد علي إبراهيم نايل إيدام وقلت له أريد أن أقابل عمر البشير، والتقينا أمام المطعم الصيني بالعمارات وبعد خمسين دقيقة جاء الفريق محمد السنوسي وأقلني للقيادة والتقيت بالرئيس البشير وحياني بالتحية العسكرية وقال لي "أهلا ياسعاتك" وكانت هذه إشارة للاحترام وقال لي إنه يعرفني من زمن كنت أعمل في منطقة جبيت وأبلغته الرسالة، وكان لدي اقتراح بألا يتم اعتقال الصادق المهدي ولا مولانا محمد عثمان الميرغني لكنه أصر على قضية الاعتقال، وقال للفريق إبراهيم السنوسي اضعوا له حراسة.

    (.......)

    وبعد أن خرجت منهم تابعتني ثلاث سيارات وعند سلاح الأسلحة "زغنا منهم" وذهبنا لعمارة الشيخ مصطفى الأمين، وكتبت المذكرة وقلت لعمر نور الأنبياء أن يصور المذكرة لأربع صور وأن يرسل نسخة للصادق المهدي والثالثة قمت بتقديمها لمجلس قيادة الثورة واتصلت على الفريق السنوسي وقلت له "أنا جاي عليك" ودخلت مكاتب الأمن وأخذ السنوسي المذكرة وحملها للرئيس البشير وفي الاتجاه الآخر قرأ الصادق المذكرة وأصر على القدوم للخرطوم بعد خروج معلومة تقول إن التفتيش سيكون في منطقة أبوسعد وهو مكان تواجد الصادق. مشى الخرطوم لمنزل في حي الزهور وبعدها "ركب عجلة" وذهب لمنزل أخته بالعمارات شارع واحد وهنالك قام نقيب في البوليس بمراقبته وفي ذات الوقت التقى الصادق بشخص وهو مهدي الطيب الحلو وفي الساعة السادسة قامت قوات الأمن "بمحاوطة المنزل واعتقال الصادق".

    * ألم تلتقيه؟

    - "على الله الطلاق ما لاقيتو أصلاً"

    * طيب لماذا مدير مكتب الصادق إبراهيم علي قال إنك تعرف مكان الصادق؟

    - هو لم يكذب في إني أعرف المكان المفترض أن يتواجد فيه الصادق ولكن مكان تواجده الأخير أنا لم أعلم به، وهذا لايعني أني بلغت عنه.

    * ألم تمارس عليك ضغوط للإبلاغ عن مكان الصادق؟

    - أبداً، ولم تتم معاملتي بطريقة سيئة.

    * لماذا حزب الأمة شكك فيك؟



    - =بغضب بائن=

    قال: (حزب الأمة لم يشكك فيني وإنما "ولدكم ده شكك فيني"- الإشارة هنا للزميل خالد أحمد الذي قام بإعداد سلسلة الوشاية في السياسية السودانية وبقية الحديث أيضا موجهاً إليه- وهذا الأمر سيذهب إلى المحكمة- و"علي الطلاق أنا مابخليك وأنا لدي تاريخ وأحمد الله إني خرجت لا سارق ولا يوجد أحد لديه شيء عندي " وأنا عندي سبع بنات وفي عمري ده ما بقبل أحد يشكك فيني ولن أكون جاسوس وأنا من بيت دين وأسرة كبيرة وعددنا في الخرطوم ما أقل من عشرة آلاف وأنت ت######ني ما أقبلا منك ولو ما جيت مع أستاذ ضياء ده كان بطردك من بيتي وأنا والله "والله برصصك وأقددك"، ويجب أن لا تفعل أمراً يضرني وأنت قلت كلام ماعرفت من وين جبته " وأنا ماشي في إجراءاتي وحاقاضيكم ").

    * لماذا عقب هذا الأمر توترت علاقتك بالصادق؟

    - توترت علاقتي بالصادق بأمر آخر بعيد عن هذا الأمر.

    * خرجت معلومات بأن الصادق في طريق الخروج قام بحلق ذقنه وتنكر؟

    - هذا تشويش وهو "حلق دقنو" صحيح لكن مالبس توب ولاحلق شنبو" وأنا ضحيت من أجل الصادق، وفصلت من الجيش بسببه لأنه أتى لي في فترة حكم الرئيس جعفر نميري في سجن جبيت وانا قمت بالاعتناء به وخصصت له في سجنه سرير ومروحة، وبهذا فصلت من الجيش وطلعت من بورتسودان "وعندي ستة وعشرين جنيه" .

    نواصل

    العميد عبد الرحمن فرح لـ(السوداني):- (2-2)

    المخابرات المصرية كانت تخطط للقيام بانقلاب في السودان..

    نعم ...خطتنا لتصفية الرئيس نميري

    العسكرية علمتنا يا قاتل يا مقتول.

    الصادق في قضية بقادي أول من خرج من المركب حتى يبرئي نفسه..

    ///

    الفاتح
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-03-2011, 00:17 AM

Elhadi

تاريخ التسجيل: 06-01-2003
مجموع المشاركات: 4558

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عبد الرحمن فرح :خطتنا لتصفية قرنق عبر الحرس الثوري الإيراني وجماعة أبو نضال.. والصادق كان ي (Re: عمر صديق)

    Quote: خطتنا لتصفية قرنق عبر الحرس الثوري الإيراني وجماعة أبو نضال.. والصادق كان يعلم


    إذا كان الصادق يعلم أو لا يعلم فقد أنجز الدكتور جون قرنق لشعبه وأمته وسطر أسمه بأحرف من نور ثم مضى في الخالدين..

    وينو الصادق ؟؟ وينو عبد الرحمن فرح ؟؟ ووينو أبو نضال ؟؟

    وماذا أفادت المؤمرات والدسائس الصادق المهدي وغير الصادق المهدي من ساسة الشمال الأغبياء ؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-03-2011, 00:41 AM

Elsanosi Badr

تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 4097

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عبد الرحمن فرح :خطتنا لتصفية قرنق عبر الحرس الثوري الإيراني وجماعة أبو نضال.. والصادق كان ي (Re: Elhadi)

    Quote: "أنا متأمر كبير"..



    حاج نفاخ










    ______________________________________
    السودان بتاع محمد علي الالباني سبب تخلفه النوع ده ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-03-2011, 01:01 AM

Medhat Osman
<aMedhat Osman
تاريخ التسجيل: 01-09-2007
مجموع المشاركات: 11201

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عبد الرحمن فرح :خطتنا لتصفية قرنق عبر الحرس الثوري الإيراني وجماعة أبو نضال.. والصادق كان ي (Re: Elsanosi Badr)

    هسي المميز في الكلام ده كلو شنو.

    ؟؟؟؟؟
    !!!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-03-2011, 06:56 AM

Basheer abusalif

تاريخ التسجيل: 31-01-2005
مجموع المشاركات: 1500

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عبد الرحمن فرح :خطتنا لتصفية قرنق عبر الحرس الثوري الإيراني وجماعة أبو نضال.. والصادق كان ي (Re: Medhat Osman)

    Quote: السوداني واغتيالات فرح.. وقذارات (الطفابيع)

    من المؤسف أن تسير صحيفة (السوداني) فيما سارت عليه، فها هي تفصل الدكتور زهير السراج إرضاء للسلطان قبل أن تجف دموع الصحافة كمهنة مهمتها النقد من فصل صحيفة (الجريدة) للأستاذة أمل هباني بذات السبب. ثم ها هي تصير أداة للنظام في محاولة ضرب المعارضة الوطنية والتشكيك في قادتها ودق إسفين بينهم. المسرح الجديد للمسرحية (الإنقاذية) القديمة هي منزل العميد (م) عبد الرحمن فرح المسئول الأمني في الديمقراطية الثالثة، حيث جرى لقاء صحفي بينه وبين صحيفة السوداني نشرت حلقته الأولى في يوم الاثنين 28 مارس 2011م.

    قالت السوداني إنها ذهبت تطيب خاطر فرح لغضبته مما نشرته حول إفشائه لمكان اختباء السيد الصادق المهدي أوائل أيام (الإنقاذ) وقال فرح: (في البداية أنا رجل محترم) ثم قال: (أنا كنت بقوم ليهم بـ"الأعمال القذرة" وأقوم بالاتصالات مع الروس والإيرانيين والأمريكان والمصريين)، وقال (أنا في بيتي تمت "مؤامرة" اجتمع في منزلي قائد الحرس الثوري الإيراني والسفير الإيراني وفوزي أحمد القائد العام للقوات المسلحة وفاروق الطريفي مسؤول الأمن وحصل اتفاق علي "تصفية قرنق" ولو كان ناس الإنقاذ أعطوني فرصة شهرين كنت قلبت الحكم كلو). وقال: (أنا متآمر كبير)!! ولأن (السوداني) لم تقتنع برد فرح حول المسئول من العملية وتأكيده أنه كان وراءها شخصيا سألته عن مدى اشتراك السيد الصادق فأجاب: "كان لديه فكرة عن الأمر وكان يعلم بالتخطيط لكنه رجل يريد الديمقراطية بطريقة مثالية"!! ومع أن رواية فرح تشي بأن المؤامرة من صنع الحكومة كلها بحسب صفات المشاركين في الاجتماع، إلا أن السوداني لم تهتم بمعرفة أيها من حكومات الديمقراطية قامت بتلك المؤامرة وهل كان سلف الإنقاذييين مشاركين فيها أم لا؟ فالمقصود الأول والأخير كان هو السيد الصادق، إذ ماذا يضير القذارة من قذر؟ إنما تضر القذارة النظيف!

    هنالك ثلاثة أسئلة موجهة للسيد عبد الرحمن فرح:

    الأول: ألا يبدو لك أي تناقض بين كونك رجلا محترما، وتقوم لآخرين بأعمال قذرة، وتخطط لاغتيال خصم، وكونك متآمر كبير، نويت الانقلاب على الديمقراطية؟

    الثاني: هل يمكن لرجل تقول إنه يريد الديمقراطية بطريقة مثالية أن يعلم بمخطط اغتيال خصم ويصمت؟

    الثالث: إذا كنت غضبت من اتهامك بإفشاء مكان السيد الصادق، ألا تدرك أن هذه الأعمال التي تعترف على نفسك بالقيام بها أسوأ وأضل سبيلا بما لا يقاس؟

    السيد فرح كاذب، قالها الإمام بفمه وخرج بذلك بيان من نائبه السيد فضل الله برمة، قال إنه لم يعلم البتة بمثل ذلك التخطيط، وطالب بالتحقيق القانوني قائلا: (السيد الصادق المهدي شخصية قومية لها اعتبارها داخل الوطن وخارجه وكذلك الدكتور الراحل جون قرنق وعليه فإن التهمة الموجهة له لن تمر دون مساءلة ومحاسبة وسيتخذ الحزب كل الإجراءات اللازمة من تحقيق وتصعيد قانوني لوضع الأمور في نصابها)، كلنا سواء من جانب حزب الأمة أو من جانب الحركة الشعبية أو من جانب الشعب السوداني، يجب أن نطالب بالتحقيق والمقاضاة. السيد فرح اعترف على نفسه بالتخطيط لتلك الجريمة البشعة والاعتراف سيد الأدلة، وهي مسألة جنائية يجب إيقاع عقوبتها عليه بالشروع في القتل. أما بالنسبة للسيد الصادق ومدى معرفته بالأمر فإن براءته من أحاديث فرح كامنة في أن جملته حول مشاركة الصادق- كأي كذوب- كانت مرتبكة، وعقدة الكذب هي قوله: ولكنه رجل يريد الديمقراطية بطريقة مثالية. وهذا يعني واحد من ثلاثة: إما أن فرح قام فعلا بالتخطيط للاغتيال وأخفى الأمر عن الصادق لأنه رجل مثالي، ولدى المتآمرين مثالي تساوي: غافل، غير عملي ولا ناجع، وهي تهمة تكررت بألسنة بعض زملاء الصادق (البراجماتيين، اقرأ: ميكافيليين) داخل حزبه فسار بها العميد فرح، وقلة أخرى كلنا نعلمهم والله أولى بفضحهم! أما الأمر الثاني الوارد فهو أن الاجتماع قام ولكن حينما عرض الأمر على السيد الصادق رفضه بسبب مثاليته (وهذا الخيار مردود بنفي السيد الصادق أن الأمر عرض عليه) أو الاحتمال الثالث- وهو الذي نميل إليه- هو أن المسألة كلها اختلاق في اختلاق، إذ بينما أوحى فرح بأنه كان المسئول الحصري من العملية، حشد من بين المشاركين الفريق فوزي أحمد قائد القوات المسلحة نفسه، وفاروق الطريفي الضابط المسئول من الاستخبارات العسكرية ليشي بأنه مخطط للدولة الديمقراطية بكامل حذافيرها العسكرية والأمنية (تحت إمرته كمتآمر كبير)، مع ملاحظة أن المذكورين انتقلا لرحمة مولاهما، فلم يترك شاهدا حيا ليقول له كم أنت كاذب!

    السؤال التلقائي: لماذا يقر السيد فرح على نفسه بجريمة لم ترتكب اختلاقا؟ الجواب: فتشوا عن المؤتمر الوطني! فذلك الحزب الظلوم كلما ادلهمت به الخطوب وغاص في الوحل كلما فتش عن طين يرمي به الآخرين! والمؤتمر الوطني يعلم أن(عبد الرحمن فرح) أحد عورات وثغور الحكم الديمقراطي التي استمرأ (نكتها) في كل الملمات، وهل من ملمة أكثر من بزوغ فجر الثورات الديمقراطية في الإقليم؟

    ذلك رجل لم يكن يقوم بمهامه، وقد اعترف أنه كان ينوي أن يقلب نظام الحكم بنفسه، فالديمقراطية إذاً حققت المثل (أمّن الحرامي!) وحينما واجهت "الإنقاذ" الناس بالترغيب والترهيب كان عبد الرحمن فرح أضعف الحلقات، فكانت لهم تمثيلية شبيهة معه في عام 1994م حينما كان الخناقين الداخلي والخارجي يضيقان عليهم، إذ أرسلوا له عميدا في أمنهم، استدرجه للقيام بأعمال مشبوهة، وحوّلها لخطط تخريبية باغتيالات وتفجيرات وورّط معه أحد قيادات الحزب ذوي السيرة النظيفة، وحينما بدت الورطة وواجههم الأمن بالتسجيلات التي كانت بحوزته كان السيد فرح هو صاحب فكرة الاعتراف الكامل وزيادة، وفكرة إدخال اسم السيد الصادق لأن هذا في نظره يصرف التركيز عنهم ويوسع الموضوع عالميا وداخليا بما يتيح لهم فرصة! واتخذ فرح أثناء التحقيق خطا سياسيا خاصا يستعطف به المحققين وذلك بالنيل من حزبه وبالهجوم العنيف جدا على مصر وبالتقرب للجبهة الاسلامية القومية، وما قاله فى جميع هذه المجالات كان مضرا جدا! (المصدر بيان من إعلام الأمة، وخطاب، وخطبة جمعة للسيد الصادق المهدي في 1994م) كل ذلك لمقايضة سلامته بإفادات يتضرر منها حزبه والنظام الديمقراطي! فتهم الاغتيالات التي ترمى على السيد الصادق شيء مجرّب إذاً في سيرة السيد فرح!

    ما هو نوع (المقايضة) الجديدة؟ الله أعلم! لكننا نشم البخور بدون أن نراه، ونؤمن بالله بدون أن نلقاه، ونعرف أساليب المؤتمر الوطني بدون أن نلمس الدليل! وكما قال المولى عز وجل لرسوله الكريم (أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَنْ لَنْ يُخْرِجَ اللَّهُ أَضْغَانَهُمْ * وَلَوْ نَشَاءُ لَأَرَيْنَاكَهُمْ فَلَعَرَفْتَهُمْ بِسِيمَاهُمْ وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ أَعْمَالَكُمْ) وكاد المريب أن يقول خذوني!

    لقد صمت حزب الأمة ورئيسه في المرة الماضية لأن إفادات السيد عبد الرحمن فرح حول حزبه وحول العهد الديمقراطي كانت بالغة السوء، ورضوا بالاعتراف أن السيد عبد الرحمن وصاحبه تورطا في أعمال خاطئة وحسب. وبرأينا أنه آن أوان الوقوف بوجه الابتزاز الفرحي هذا حتى النهاية. لذلك فإن نية حزب الأمة الوصول بهذا الأمر للمحاكم هي أصح خطوة لاستئصال هذا الورم الفرحي الخبيث الذي صبروا عليه كثيرا، وبلا داعي!

    لو كان مرد ذلك الصبر تناصر حزبي فقد جب كل تناصر برضاه أن يكون أداة الطغاة ضد الحزب بل وضد الديمقراطية كلها في كل آن وحين، ولو كان الصبر مرده خوف من أن الإعلام بيدهم لا بيدنا فقد استحدثت اليوم ثغرات عبر الميديا الجديدة (الإنترنت) فلن يصمتونا فيها ولو أصمتونا في الصحف والإذاعة والمرئي، والأهم من ذلك أنه آن أوان الشفافية ونحن مقبلون على ثورتنا التي حتما ستطيح بالمؤتمر الوطني وتأتي بالحرية والديمقراطية، ومن حق هذا الشعب أن يعلم ماذا كان يدور في خفاء الديمقراطية الثالثة بيدي أمثال عبد الرحمن فرح، ويتأكد مدى ضلوع أية جهات أخرى في المؤامرات التي أقر قيامه بها، لإدانة المدان وتبرئة المصاب بالبهتان.. ولتكون أية ديمقراطية قادمة بإذن الله قريبا خالية من أمثال عبد الرحمن فرح، وخالية من مؤامراته والأعمال القذرة التي قال إنه كان يقوم بها لو صح كلامه، ولو لم يصح، فلتبرئة النظام الديمقراطي كله ورموزه أمثال قائد القوات المسلحة وضابط الاستخبارات العسكرية الذين جعلهم مشاركين في اجتماع المؤامرة وكذلك رئيس الوزراء الذي رماه بأنه عالم بالأمر ولكنه مثالي!

    إن الدم لا يزيله الصديد كما يقول المثل السوداني (الدم ما بنغسل بالمدة) وجور حكامنا اليوم وزورهم وأكاذيبهم لن تمحوها إلا الأضواء الكاشفة والحقائق الكاملة، فإن لم ينكشف ما قام به عبد الرحمن فرح أو لم يقم به الآن فسينكشف كل شيء غدا أمام الحنان المنان ولكنه يأبى الظلم وهو منتقم جبار.

    كان الإمام الصادق المهدي في خطبة الجمعة التي تلت اعتقال فرح وصاحبه بتاريخ 8 يوليو 1994 نفى علم كيانه أو اشتراكه في أي تدبير لتخريب أو اغتيال وقال "الاغتيالات لا تجدي شيئا، لذلك أكدت للسلطات المحققة أن أي اتهام باغتيالات وتفجيرات لن تنطبق على كياننا، وإن نحن عدلنا عن نهج الجهاد المدني فلن تكون الوسيلة البديلة هي الاغتيالات والتفجيرات لأن هذه هي حيلة القوى المتطرفة الصغيرة الحجم التي تريد أن تلفت الأنظار لوجودها ولنشاطها، وهي حيلة منافية للإسلام وللمزاج السوداني وعاجزة.. بل من شأنها أن تأتي دائما بنتائج عكسية. قلت لهم، إذا أجبرنا على خيار آخر فسوف يكون خيار مواجهة صريحة حاسمة أرجو أن يجنب الله بلادنا اللجوء اليها". وهذه الجملة تصدق أكبر بالطبع لكيان كان حاكما.

    وقال السيد برمة في بيانه: نهج الاغتيالات عمل مرفوض لدى السودانيين وكل الذين فكروا فيه من قبل وجدوا من تصدى لهم من داخل أجهزتهم وحالوا دونهم ودون تنفيذه والسيد الصادق المهدي كان من المستهدفين بالاغتيال والتصفية الجسدية وقد حدث ذلك في عهد نميري وعهد "الإنقاذ" وعهد شركاء اتفاقية السلام الشامل، وبرمة يصدر في كلامه عن أحداث ومعلومات وصلت إليه كمسئول أمني داخل حزب الأمة! ولذلك تجدنا متعجبين من بعض التصريحات المنسوبة لبعض قادة الحركة الشعبية في صحيفة الوفاق بتاريخ 29 مارس حول مطالبتهم بالتحقيق في ضلوع السيد الصادق في اغتيال المرحوم الدكتور جون قرنق في 2005!! إما أن هؤلاء ابتلعوا (الطعم) أو أنهم إنما ينفسّون أضغانهم بلحن القول! وليبحثوا عمن قتل دكتور جون بعيدا عنا! وعلى العموم، نحن نشد من أزرهم في أي تحقيق أو مقاضاة كما قلنا، ونسعى للتحقيق والمقاضاة بظلفنا.. ولا يصح في النهاية إلا الصحيح.

    كلمة أخيرة لحزب الأمة: أما آن لموائد الحوار مع أولئك (الطفابيع) بتعبير الدكتور بشرى الفاضل أن ترفع؟

    وليبق ما بيننا



    Quote: هنالك ثلاثة أسئلة موجهة للسيد عبد الرحمن فرح:

    الأول: ألا يبدو لك أي تناقض بين كونك رجلا محترما، وتقوم لآخرين بأعمال قذرة، وتخطط لاغتيال خصم، وكونك متآمر كبير، نويت الانقلاب على الديمقراطية؟

    الثاني: هل يمكن لرجل تقول إنه يريد الديمقراطية بطريقة مثالية أن يعلم بمخطط اغتيال خصم ويصمت؟

    الثالث: إذا كنت غضبت من اتهامك بإفشاء مكان السيد الصادق، ألا تدرك أن هذه الأعمال التي تعترف على نفسك بالقيام بها أسوأ وأضل سبيلا بما لا يقاس؟



    Quote: لسؤال التلقائي: لماذا يقر السيد فرح على نفسه بجريمة لم ترتكب اختلاقا؟ الجواب: فتشوا عن المؤتمر الوطني! فذلك الحزب الظلوم كلما ادلهمت به الخطوب وغاص في الوحل كلما فتش عن طين يرمي به الآخرين! والمؤتمر الوطني يعلم أن(عبد الرحمن فرح) أحد عورات وثغور الحكم الديمقراطي التي استمرأ (نكتها) في كل الملمات، وهل من ملمة أكثر من بزوغ فجر الثورات الديمقراطية في الإقليم؟




    Quote:
    لقد صمت حزب الأمة ورئيسه في المرة الماضية لأن إفادات السيد عبد الرحمن فرح حول حزبه وحول العهد الديمقراطي كانت بالغة السوء، ورضوا بالاعتراف أن السيد عبد الرحمن وصاحبه تورطا في أعمال خاطئة وحسب. وبرأينا أنه آن أوان الوقوف بوجه الابتزاز الفرحي هذا حتى النهاية. لذلك فإن نية حزب الأمة الوصول بهذا الأمر للمحاكم هي أصح خطوة لاستئصال هذا الورم الفرحي الخبيث الذي صبروا عليه كثيرا، وبلا داعي!



    Quote: كلمة أخيرة لحزب الأمة: أما آن لموائد الحوار مع أولئك (الطفابيع) بتعبير الدكتور بشرى الفاضل أن ترفع؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-03-2011, 07:14 AM

Basheer abusalif

تاريخ التسجيل: 31-01-2005
مجموع المشاركات: 1500

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عبد الرحمن فرح :خطتنا لتصفية قرنق عبر الحرس الثوري الإيراني وجماعة أبو نضال.. والصادق كان ي (Re: Basheer abusalif)

    Quote: بيان توضيحي

    29 ماس 2011م

    اطلعت على الحوار الصحفي الذي أجراه السيدان ضياء الدين بلال وخالد أحمد مع العميد (م) عبد الرحمن فرح والمنشور بجريدة السوداني الصادرة يوم الاثنين الموافق 28/ مارس /2011م، وشد انتباهي المنشيت الجانبي: خططنا لتصفية قرنق عبر الحرس الثوري الإيراني وجماعة أبو نضال والصادق كان يعلم. وبالرغم من أن متن الحوار كان متناقضا بقوله إن السيد الصادق كان يعلم (لكنه رجل يريد الديمقراطية بطريقة مثالية)، وبرغم يقيني بالمبدأ وبالتجربة طويلة المدى بالأساليب النظيفة التي يعتمدها حزبنا ورئيسه في التعامل مع الخصوم، إلا أنني بادرت بالاتصال بالسيد الصادق المهدي الموجود حاليا بالقاهرة، واستفسرته عن مدى صحة ما جاء في الحوار المذكور ورد بلا تردد بأن هذا الحديث عار من الصحة تماما ولم يكن له أي علم بما ذكر في الحوار المنشور من خطط أبدا.

    وعليه أود أن أدلي بشهادة للتاريخ وفي بدايتها احترامي للسيد العميد (م) عبد الرحمن فرح كزميل سلاح ورفيق درب في العمل السياسي ولكن عندما يتعلق الأمر بالمصلحة الوطنية فالواجب يحتم ذكر الحقائق وتصحيح الشوائب لأني كنت قريبا من أجهزة الحزب وأجهزة الدولة العليا وكنت من الذين يستشارون فيما يتعلق بالأمن القومي ومهدداته. وأؤكد التالي:

    أولا: ليس من نهج حزب الأمة ورئيسه حل الخلاف السياسي عن طريق العنف بل قناعات السيد الصادق الشخصية بأن العنف لا يلد إلا العنف، وإيمانه قاطع بما قاله الإمام المهدي (التابع غبينتو خرب مدينتو) والشعب السوداني يشهد له بذلك.

    ثانيا: نهج الاغتيالات عمل مرفوض لدى السودانيين وكل الذين فكروا فيه من قبل وجدوا من تصدى لهم من داخل أجهزتهم وحالوا دونهم ودون تنفيذه والسيد الصادق المهدي كان من المستهدفين بالاغتيال والتصفية الجسدية وقد حدث ذلك في عهد نميري وعهد "الإنقاذ" وعهد شركاء اتفاقية السلام الشامل.

    ثالثا: لم يفكر الحزب ولا مجلس الدفاع الوطني أثناء الديمقراطية الثالثة في مثل هذه الأعمال التي لم تطرأ يوما على بال أحد أصلا حتى مجرد مناقشتها.

    رابعا: العلاقة مع الحركة الشعبية كانت تتم عبر الحوار منذ لقاء كوكادام 1986وحتي بعد انقلاب يونيو 1989م. وبعد تولي السيد الصادق رئاسة الوزارة قابل د. قرنق وأجرى معه حوارا مطولا إيمانا بحل القضايا عن طريق الحوار وليس الاغتيال.

    خامسا: كانت علاقات وقنوات الاتصال مفتوحة بين حزبنا ورئيسه مع قيادة الحركة الشعبية لآخر لحظة في العهد الديمقراطي وتوصلوا عبرها للآتي: الاتفاق على مشروع شريان الحياة- وقف إطلاق النار- والاتفاق على المؤتمر الدستوري في 18/9/1989م.

    سادسا: سلوك السيد الصادق معروف للكافة في التسامح والترفع عن الصغائر والغبائن وعدم الرد حتى اللفظي الخشن لمن يسيئون إليه بلا سبب.

    سابعا: السيد الصادق المهدي شخصية قومية لها اعتبارها داخل الوطن وخارجه وكذلك الدكتور الراحل جون قرنق وعليه فإن التهمة الموجهة له لن تمر دون مساءلة ومحاسبة وسيتخذ الحزب كل الإجراءات اللازمة من تحقيق وتصعيد قانوني لوضع الأمور في نصابها.

    وأخيرا: نسأل ما هي المصلحة لإثارة الفتن وخلق الأكاذيب في هذا الظرف الحرج غير تحطيم العلاقات بين دولتي الشمال الذي ينزف ألما لشطر الوطن، والجنوب الذي يتطلع لبناء دولته الوليدة؟ وكلنا نسعى لترميم العلاقات وتخفيض هول المصيبة والتي نثق بأن الشعبين قادرين على تجاوزها مستقبلا بحكم العلاقات الأزلية بينهما. أكرر: لمصلحة من يتم كل هذا؟ أمر فعلا يثير الدهشة! لذا فمن واجبنا التوضيح ومن حق الشعب السوداني أن يلم بالحقائق المجردة.

    لواء أ. ح. فضل الله برمة ناصر

    نائب رئيس حزب الأمة القومي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-03-2011, 08:09 AM

البحيراوي
<aالبحيراوي
تاريخ التسجيل: 17-08-2002
مجموع المشاركات: 5763

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عبد الرحمن فرح :خطتنا لتصفية قرنق عبر الحرس الثوري الإيراني وجماعة أبو نضال.. والصادق كان ي (Re: Basheer abusalif)

    Quote:
    ثم قال : (أنا في بيتي تمت "مؤامرة" اجتمع في منزلي قائد الحرس الثوري الإيراني والسفير الإيراني وفوزي أحمد القائد العام للقوات المسلحة وفاروق الطريفي مسؤول الأمن وحصل اتفاق علي "تصفية قرنق" ولو كان ناس الإنقاذ أعطوني فرصة شهرين كنت قلبت الحكم كلوا


    يا جماعة هل من الممكن أن يعترف رجل في هذه السن بمثل ما قدمة العميد معاش من معلومات تدينه في البدء قبل الآخرين وحسناً خرج بيان رسمي من حزب الأمة يرفض الإتهام بالصمت من تمكن زعيمه من العلمومة . لكن ألا نري المصيبة في حديث العميد حول نفسة والحرس الثوري الإيراني ومجموعة أبو نضال الفلسطينة . وهذه يعني أن بلادنا مستباحة بدرجة كبيرة لأكثر من قوى إقليمية ومحلية ودولية .
    وهذا يُضاف لمعلومات ويكيليكس سودانية أخرى!

    بحيراوي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-03-2011, 08:23 AM

عمر قسم السيد
<aعمر قسم السيد
تاريخ التسجيل: 25-04-2010
مجموع المشاركات: 1184

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عبد الرحمن فرح :خطتنا لتصفية قرنق عبر الحرس الثوري الإيراني وجماعة أبو نضال.. والصادق كان ي (Re: البحيراوي)

    عبد الرحمن فرح : خططنا لإغتيال قرنق بعلم الصادق المهدي ومشاركة إيران

    توعد حزب الامة بملاحقـة مسئول الامن الاسبق بحكومة نميري العميد عبد الرحمن فرح " قانونيا "

    وقال حزب الامة ردا على حديث فرح لصحيفة السوداني في بيان خاص اصدره اللواء " م " فضل الله برمة ناصر بهذا الشأن

    اكد فيه اتصاله بالصادق المهدي الذي يتواجد هذا الايام خارج البلاد ، ونفى المهدي المعلومة جملة وتفصيلا ، وقال ليس حزب الامة

    ورئيسه حل الخلاف السياسي عن طريق الإغتيالات .

    عجييييييب والله ( الموضوع دا ما حا ينتهي بأخوى واخوك )

    (عدل بواسطة عمر قسم السيد on 30-03-2011, 08:25 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-03-2011, 10:49 AM

عمر صديق
<aعمر صديق
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 14776

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عبد الرحمن فرح :خطتنا لتصفية قرنق عبر الحرس الثوري الإيراني وجماعة أبو نضال.. والصادق كان ي (Re: Medhat Osman)

    اعد القراءة
    وتمهل
    لتعرف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-03-2011, 11:04 AM

عمر صديق
<aعمر صديق
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 14776

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عبد الرحمن فرح :خطتنا لتصفية قرنق عبر الحرس الثوري الإيراني وجماعة أبو نضال.. والصادق كان ي (Re: عمر صديق)

    فوق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-03-2011, 12:28 PM

Abd Alla Elhabib
<aAbd Alla Elhabib
تاريخ التسجيل: 09-12-2005
مجموع المشاركات: 3755

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عبد الرحمن فرح :خطتنا لتصفية قرنق عبر الحرس الثوري الإيراني وجماعة أبو نضال.. والصادق كان ي (Re: عمر صديق)

    سـنلوي ذراعـك يا حـزب الأمـة بكـل الأساليب
    إلي أن تحـقق لنا مـا نريـد !!

    التوقــيع : (المـؤتمـر الوطـني القـذر)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de