نادي الفلسفة السوداني ينظم المؤتمر السنوي الثاني بعنوان الدين والحداثة
ياسر عرمان:نحو ميلاد ثانٍ لرؤية السودان الجديد قضايا التحرر الوطنى فى عالمم اليوم
مالك عقارا:اطلاق عملية تجديد و اعادة بناء الحركة الشعبية و الجيش الشعبي لتحرير السودان
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-23-2017, 09:56 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة شوقى بدرى(shawgi badri)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الشيوعيون الذين اعتقلوني وطردوني من تشيكوسلوفاكيا

03-17-2004, 10:00 PM

shawgi badri
<ashawgi badri
تاريخ التسجيل: 04-26-2003
مجموع المشاركات: 622

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الشيوعيون الذين اعتقلوني وطردوني من تشيكوسلوفاكيا

    الشيوعيون الذين اعتقلوني وطردوني من تشيكوسلوفاكيا


    في كثير من المداخلات في سودانيز اون لاين وكتابات بعض الاخوه في الصحف يذكر شوقي بدري كشيوعي. ولكن الحقيقه انني لم اكن في يوم من الايام عضوا في الحزب الشيوعي السوداني وعندي خلافات جذريه مع الحزب الشيوعي السوداني وسياسته.
    قبل الاستقلال كان الضابط ابارو ورجل البوليس السري الكتيابي انشط من حارب الشيوعين وخلال حكومة عبود العسكريه وجدوا الفرصه في ان ينفثوا كل سمومهم وكراهيتهم الشديده للشيوعيين. ولقد قال ولد الكتيابي في الخمسينيات " الشيوعيه دي جابا اللبلد دي ابراهيم بدري" وهذا خطأ فابراهيم بدري كان اشتراكيا متأثرا بالفابيه وكان طوبيا اي اشتراكي مثالي.
    في سنة 1994 اتصل صديقي محمود اسماعيل من مدينة لوند الجامعيه ليخبرني ان السفير السوداني بالسويد يريد مقابلتي. فكان ردي "لا عاوز اشوفه ولا عاوز اقابله" فرجع مرة اخرى ليقول لي "السفير بيشكرك وقال ليك هو محمد احمد زين العابدين صاحب اهلك وانتوا كنتوا مأجرين بيتهم في الهجره وهو داير يقابلك ما بصفته السفير. وهو جاي هنا لتخرج بعض الدكاتره اليوم" . فلم يكن هنالك اي عذر من عدم مقابلة الفريق محمد احمد زين العابدين ولد ام درمان.
    عندما قابلت الفريق كان معه الدكتور ارباب و الدكتور مصطفى وهم اطباء من جامعة الخرطوم وطبيب اخر من مستشفى الشرطه وقلت للفريق " انا ماكنت عاوز اجي عشان ما اقابل الناس ديل" وعندما قال عشان شنو؟ قلت له " لأن ديل كيزان مرسلاهم الحكومه ومحل مايقعدوا ينبزوا في الشيوعيين" فقال الفريق مخففا " نحنا كلنا سودانيين والشيوعيه زاتها انتهت" فكان ردي "الشيوعيه ما انتهت ولا راح تنتهي". فودع الفريق الدكاتره وقال لي "انا ماشي معاك".
    مشكلتي انني محسوب على الشيوعيين والجميع يتعامل معي على اني شيوعي اتعرض للهجوم مثلهم واشقى معهم. وعندما كنا في شيكوسلوفاكيا وشرق اوربا وجدت المضايقات من الشيوعيين لأختلافي معهم. وخاصه من الذين كانوا يعتبرون الحزب الشيوعي ملكيه خاصه لهم واستمتعوا بكل الحمايه والوضع الخاص وعندما عادوا للسودان طوحوا برداء الشيوعيه وانكروا انهم كانوا شيوعيين في يوم من الايام ولا نزال نحن نرفع رايه الاشتراكيه.
    بعد الثلاثه الشهور الأولى في كورس اللغه طلب منا كتابة موضوع عن انطباعتنا عن تشيكوسلوفاكيا واذكر انني كتبت ان المواطن التشيكي لا يهمه الا البحث عن البضائع الغربيه وان تطلعات الناس بسيطه مثل شراء جكته من الجلد اما شراء دراجه ناريه فيعتبر حلما فاغضب هذا استاذنا تاهال.
    في الجامعه في محاضرة القانون الدولي اعترضت على ان كل صفحه في الكتاب تذكر دور الاتحاد السوفيتي العظيم في القانون الدولي. وقلت للبروفسور ان الاتحاد السوفيتي لم يظهر الا من قبل خمسين سنه وهو دوله من مائه وخمسين دوله اخرى. والقانون الدولي عباره عن عادات واعراف واتفاقيات من قبل الدوله الرومانيه فوجدت نفسي في مواجهه مع سلطات الجامعه. الغريبه ان الطلبه الافارقه او من لاتين امركا او اسيا الذين كانوا يبدون عداء بالمفتوح للاشتراكيه ينظر لهم بشيء من السخريه والاستخفاف و لكن نحن الذين نقول اننا نؤمن بالاشتراكيه ولنا تحفظات واعتراضات كان ينظر الينا كبشر خطرين وعدائين.
    كنا نقول ان نظام الاجور سيء وان الدوله التي ترسل الصواريخ والاقمار الصناعيه لا يمكن ان تنعدم فيها ابسط مظاهر الحياه مثل ورق الحمام او البشاكير او الجوارب. و الشرطه يجب الا تكون كدوله داخل دوله. وان من الخطأ ان ياخذ البوليس أتاوه من العاهرات وانه من المخجل ان نصف الشوارع تحمل يافطات تقول احذر بياض البيت يتساقط. واغلب المباني مزوده بيافطه تقول لأسباب فنيه المصعد لا يعمل.
    في سنة 1964 اغلق فندق امباسدر بسبب الاصلاحات وفي سنة 1978 عندما حضرت لبراغ في الصيف سكنت في هذا الهوتيل وهو في الميدان الرئيسي ولم تكن الأصلاحات قد اكتملت. و المشكله ان الشيوعيين السودانيين لم يكن يقبلون اي نقد للنظام او المجتمع التشيكي.
    ونحن صغار في السودان كان اغلب الشباب المميز وهم الاكثر اطلاعا والاسبق في تقديم خدمات في النوادي الاجتماعيه او كل المناسبات هم الشيوعيون . الشيوعيون السودانيون ما زالوا من اشرف السودانيين وهم ليسوا وراء الثراء او الجاه او المنصب وكما قال لي الاخ فتحي فضل الشيوعي الجيد " هو زول ماعاوز مشاكل يبقى شيوعي!!! انت كاشيوعي حيتعبوك ويتلتلوك وتتعرض لسجون ومعتقلات وما ترتاح كل حياتك. وبالرغم من كدا في اي وقت يهددوك ويقولوا ليك حنطردك وحنرفدك والغريبه انت تخاف زي كأنو الحزب دا النعيم"

    والدبابات الروسيه لا تزال في شوارع براغ بعد القضاء على فكرة ربيع براغ والانفتاح وقفت في نهاية مؤتمر طلابي وطالبت بإدانة احتلال تشيكوسلافاكيه بواسطة الاتحاد السوفيتي فهرب البعض من القاعه وطبعا ولم يقبل اقتراحي. والان انا اعتبرها بجاحه وقلة ادب ولا انكر انني كنت متطاولا في بعض الاحيان.
    وفي 1970 عندما احتفل الشيوعيون بضرب الجزيره ابا قلت ان ضرب الجزيره ابا خطأ وان الجيش عندما يواجه مواطنيه فهذا خطأ وان تصفية المعارضه بواسطة الجيش اذا بدت فلن تنتهي. وقلت قديما ولا زلت اردد ان اي نظام لا يؤمن بالمعارضه و النقد وحرية الراي الاخر هو نظام سيء بغض النظرعن اسم النظام. والشيوعيون ليسوا هم الاشتركيين الوحيدين.
    واقول بمليء فمي وليس تزلفا لمن يحسبون انفسهم حراس الاسلام و المسلمين ان سيدنا محمد هو اول من دعى للاشتراكيه وكما قال ماركس" النبي محمد هو اكثر نبي تقدمي" فلاول مره في التاريخ البشري كان هنالك شورى في الحكم وعداله اجتماعيه وتقسيم للسلطه والثروه ومراعاه للحقوق الاقليات. فعندما وجد سيدنا عمر رضي الله عنه شيخا من اهل الذمه يتسول فقال له " ان ناخذ منك الجزيه صغيرا ونظيعك كبيرا" وامر له براتب من بيت المال.
    إن الله اعطانا عقلا واراد ان نستعمله وبما نا الامر يحتاح الى تكمله بواسطة القاوانين الوضعيه ولان امثال علي الحاج والترابي و القطط السمينه لن يقتسموا الثروه ولن يتخلوا عن السلطه بسهوله وهم من داخلهم بسيدنا عمر و عمر بن عبد العزيز فلذا لا بد ان توضع القاونين التي تنظم الاشتراكيه.
    الشيوعيون السودانيون في براغ كانوا سودانيين عاديين يحملون سلبيات وايجابيات الفرد السوداني وبعض الافراد كانوا يكرهون الناس في الشيوعيه والاشتراكيه وأذكر ان المهندس عمر بوب رحمة الله عليه كان سعيدا عند تخرجه فصحبته انا و مصطفى علي ارباب للاحتفال بالمناسبه في ملهى الفانوس الذي كان افخر ملهى في براغ ودعانا الأخ ابا سعيد الى طاولته وكان يجلس مع المحامي يحي زروق وانتهى الامر بمشاجره اطفى فيها بوب سيجارته في عين يحي يزروق واراد ان يحطم الزجاجه على رأسه الا انها سقطت من يده على رأسه. والسبب ان يحي زروق عير عمر وبوب انه قاعده وان يحي زروق قيادي ومن اسره معتبره. واذكر ان كان هنالك تحقيقات بعدها برئاسة الدكتور فيصل فضل رحمة الله عليه وكنت انا احد الشهود.
    صديقي الدكتور عبد الرحمن عبدالحميد عثمان قدم هو واخوانه وابناء اخوته الكثير للحزب منذ ان كانوا طلابا ولقد اعتقل في الابيض وسجن واصيب بالسل في السجن ووقتها كان الدكتور خالد حسن التوم أحد الاطباء في الأبيض. و في اغسطس 1966 وفي اثناء فستفال الطلاب السودانيين في شرق اوربا سمعت الاخ حسن سناده شقيق الدكتور عبد الوهاب سناده رحمة الله عليه يصف عبد الحمن عبد الحميد بقلة الادب وانه سيطرده من الحزب. عبد الحمن وشقيقه الدكتور فاروق الأن خارج الحزب وكذلك انور ابن اخيهم الذي واجه السجن وهو في السابعه عشر بسبب نشاطه السياسي في عصر نميري واذكر الشاعر علي عبد القيوم رحمة الله عليه يصف فاروق وعبد الرحمن بالجحود بالرغم من ان الحزب قد علمهم.
    ان لا اظن ان عبد الحمن جاحدا ولكن البعض في براغ كان يظن ان الحزب ملك لهم. وأذكر في بداية السبعينات انني ذهبت مع عبد الرحمن لزيارة اسره سودانيه وتصادف ان راى الصحن الذي يحمل صورة الشهداء جوزف قرنق و الشفيع و عبد الخالق وانهمرت دموعه باكيا. بعض خريجي نشيكوسلوفاكيا لم يكن ليتخرجوا لضعفهم الاكاديمي اذا لم يكونوا اعضاء في الحزب الشيوعي السوداني. وبعض السودانيين قد حرموا من التخرج لأنهم كانوا اعداء للحزب الشيوعي السوداني.
    انا قد طردت من الجامعه واعتقلت ثم ابعدت من تشيكوسلوفاكيا لأسباب بعضها تطاولي وقلة الادب. وعندما طلب ابن عمتي ابراهيم مجدوب مالك الذي كان في زيارة لبراغ في سنة 1970 من صديقه السفير مصطفى مدني ابشر مساعدتي قال له مصطفى" ما اقدر دا متهمنه انه عميل للمخابرات الامريكبه" و السبب اننا نظمنا اعتصاما واحتجاجا و رفضنا ان نرحل الى داخليه تشمل الافارقه والاجانب فقط. لسوء الحظ ان بعض الشيوعيين كان يتعامل بالاستالينيه " اذا لم تكن معنا فأنت ضدنا". ومن السنه الاولى التحق شقيقي الشنقيطي رحمة الله عليه بالحزب الشيوعي السوداني. وكان ينظر الي كديمقراطي واعد. وبعد سنة اللغه الاولى فزت في انتخابات الاتحاد باصوات اكثر من اي مرشح اخر ولقد دعمني الشيوعيون في تلك الانتخابات وعندما رفضت الدعوه بالالتحاق بالحزب وجدت بعض المضايقات. وبالرغم من انني تأثرت جدا بمحمود المليجي وهاشم صالح من اجود الشيوعيين الا انهم لم يتمكنا من اقناعي بالانضمام الى الحزب الشيوعي.
    ثم اقترح علي عمر العبيد بلا ل ان نشترك سويا في السكن وكان الغرض ان يناقشني وان يؤثر علي. وكل الذي حدث انه قال لي في الساعه الثالثه صباحا عندما حضرت من احد الملاهي " انت ياشوقي ما تخلي الصعلكه بتعتك دي وتخش معانا الحزب". وبعدها وجدت مسوده من تقرير كتبها للحزب يقول فيه" لقد ناقشت وحاورت الديمقراطي شوقي للأنظمام للحزب لكنه رفض".
    في سنة 1968 اتصل بي الاخ محمد محجوب عثمان وكان يريد مناقشتي فقلت له " الاسبوع الجاي لأني انا دي الوقتي مشغول بامتحان الفلسفه الماركسيه" وبعد الامتحان ناقش معي فكرة الانظمام للحزب وتبع ذلك ايام طويله من النقاش الهادف. والحقيقه ان محمد محجوب عثمان اكثر انسان قد اثرى حياتي الفكريه وعندما تشاركنا المسكن في بداية التسعينات كان صحبة محمد محجوب اغنى فتره دراسيه في حياتي. ومحمد محجوب لم يغضب لأني لم اقبل الانضمام للحزب.
    أذكر في سنة 1986 و في منزل التجاني الثوري في ام درمان و في حفل عشاء ان قابلت وكيل وزارة التجاره رامبو وعندما ذكر اسم محمود المليجي الذي كان موظفا في وزارة التجاره قلت له "هذا الانسان قد اثر على حياتي واعتبره صديق و معلم" فقال لي " دي شهاده عظيمه ما في زول بيقول كدا عن زول تاني"
    عمر العبيد بلال قد فارق الشيوعيه وصار مستشارا ثم وزيرا في حكومة نميري و بعد الانتفاضه اعتقل بتمهة الأتيان بالنفايات ودفنها في السودان. و عبد القادر اسماعيل الرفاعي الذي كان ابن التشيك المدلل وعنوانا للحزب الشيوعي السوداني تنكر للشيوعيه وشارك في مهزلة بيع القن السوداني بنصف ثمنه عندما كان مسئولا في الاقطان السودانيه. ولكن هذا بعد ان ترك الحزب الشيوعي السوداني الذي يحاسب اعضائه.
    ولهذا وبالرغم من اختلافنا مع الحزب الشيوعي السوداني لا ملك الا ان نكن له كل الاحترام . ولقد قال الدكتور سلمان بدري رحمة الله عليه وهو من رجالات حزب الامه " البلد دي ما فيه زول بيحبها وقدم ليها زي الشيوعيين"

    ونتابع………………….

    (عدل بواسطة shawgi badri on 03-18-2004, 08:38 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-18-2004, 09:50 AM

أبوالزفت
<aأبوالزفت
تاريخ التسجيل: 12-14-2002
مجموع المشاركات: 1546

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشيوعيون الذين اعتقلوني وطردوني من تشيكوسلوفاكيا (Re: shawgi badri)

    بما ان الاخ عادل موقف هذه الايام فاليك ما كتب عن الحزب الذى كان من اعضائه النشطين

    *****************
    لعب الحزب الشيوعي السوداني دورا خطيرا ؛ مع غيره من بعض أطراف القوى السياسية السودانية ؛ في تخريب التجربة الديمقراطية في السودان ؛ وفى تقويض النظام الدستوري ؛ عن طريقين مباشر وغير مباشر . أنني اعتقد أن أي محاولة لبناء الديمقراطية السودانية على أسس مستقرة ؛ تحتاج إلى مراجعة ونقد وتوثيق لكل الأطراف التي أدت إلى انهيار التجربة الديمقراطية والنظام الدستوري في السودان . إنني ف العجالة اللاحقة اسرد بعضا ما أراه من دور الحزب الشيوعي السوداني السلبي في سياق تطور التجربة الديمقراطية السودانية .
    إن متابعة دقيقة لنشاط الحزب الشيوعي ؛ لمدة 56 عاما من نشاطه في الساحة السودانية ؛ توضح أثره غير المباشر في تخريب التجربة ؛ وذلك عن طريق الآليات التالية :
    1. تأسيس الفكر الشمولي :
    كان للحزب الشيوعي السوداني قصب السبق فى التأسيس للفكر الشمولي في السودان ؛ وإدخال مفاهيم معادية للديمقراطية ؛ مقتبسة من الفكر والتجربة والممارسة الستالينية ؛ مثل مفاهيم ديكتاتورية البروليتاريا ؛ والدور الطليعي للحزب ؛ والحزب الحديدي ؛والمركزية الديمقراطية ؛ وهى مفاهيم لا تنسجم مع التجربة الديمقراطية ؛ ولا مع مفهوم الحزب كمؤسسة مدنية ؛ الأمر الذي أدى إلى ترسيخ الفكر الشمولي في وسط قطاعات كبيرة متأثرة بالحزب ؛ كما استفادت من بعض هذه المفاهيم تيارات شمولية أخرى من يمين البعثيين والقوميين العرب والأصوليين ؛ وقد أشار احمد عثمان مكي والترابي وموسى يعقوب الى تعلمهم من تجربة الحزب الشيوعي – وهو تعلم من الجانب الاسؤا في تجربة الحزب -. كما أشار العديد من الباحثين إلى دور هذه المفاهيم في إغناء الأدب الشمولي لمعظم الحركات والأنظمة الشمولية في بلادنا .
    2. تغييب الديمقراطية الحزبية :
    غيب الحزب الشيوعي السوداني أسس الديمقراطية الحزبية في داخله ؛ واسهم بذلك في تقليص الفضاء الديمقراطي في داخل مؤسسته ؛ وبالتالي في تقليصه في المجتمع ؛ وعمل في ذلك جنبا بجنب مع الأحزاب الطائفية الأخرى على إرساء تقاليد سيئة في الحياة الحزبية السودانية . تتبدى أزمة الديمقراطية الحزبية في المظاهر التالية :
    - عدم السماح بتعدد المنابر في الأحزاب ومعاملة كل اختلاف كأنه تكتل وانقسام ؛ ومطاردة المختلفين والمستقيلين والخارجين عن الحزب بحملات الدعاية السوداء واغتيال الشخصية ؛
    - طرد الأعضاء وتشويه مواقفهم استنادا على خلافات سياسية وفكرية ؛ مثل السكرتير العام الأول عبد الوهاب زين العابدين ؛ والسكرتير الثاني عوض عبد الرازق ؛ ومحمد حسن سلامة عضو اللجنة المركزية في 1958 الذي دعا إلى تكوين حزب انتخابي جماهيري ؛ ومحمد السيد سلام الذي دعا إلى تقليل تسييس الحركة النقابية ؛ وكامل محجوب قائد منطقة النيل الأزرق الذي طرد وابعد واتهم بالانتهازية لأنه دعا إلى … الإضراب السياسي – راجع كتاب لمحات من تاريخ الحزب الشيوعي لعبد الخالق محجوب وثورة شعب الصادر عن الحزب بعد ثورة أكتوبر .
    - عدم الالتزام بمقررات الوثائق الحاكمة الحزبية ؛ ومن ذلك تغييب قرار بناء الجبهة الوطنية الديمقراطية المقر من المؤتمر الرابع للحزب ؛ وعدم إنجاز ذلك إلى اليوم –راجع تقرير المؤتمر المنشور باسم الماركسية وقضايا الثورة السودانية ؛ وقرارات المؤتمر والتي نشرت في كتيب منفصل .
    - عدم نقاش السياسات الجوهرية للحزب مع القاعدة الحزبية ؛ ومن ذلك قرار الدخول في المجلس المركزي فى عام 1961؛ وقرار الاشتراك في حكومة مايو الأولى ؛ وقرار تغيير تكتيكات الحزب من بناء الجبهة الديمقراطية إلى بناء جبهة عريضة مع قوى المعارضة اليمينية في 1977 – راجع وثيقة جبهة عريضة للديمقراطية وإنقاذ الوطن الصادرة عن الجنة المركزية للحزب في ذاك العام – الخ الخ .
    - تعيين القيادة في المجال المركزي والمحلى ؛ ومن ذلك إن معظم اللجنة المركزية الحالية وسكرتاريتها معينة ؛ وكذلك السكرتير العام ؛ ومن بين 32 عضوا انتخبهم آخر مؤتمر للجنة المركزية يوجد باللجنة الحالية منهم 4 أعضاء ؛ وحتى هؤلاء انتهت دورتهم منذ 31 عاما !!
    - تغييب المؤتمرات العامة الحزبية ؛ وهى أعلى سلطة في الحزب حسب نص اللائحة ؛ وحرمان العضوية بذلك من حقهم الديمقراطي في إدارة وتحديد سياسة الحزب ومحاسبة القيادة وانتخابها – عقدت أربعة مؤتمرات خلال 56 عاما وكان آخرها في عام 1967- في حين تفرض لائحة الحزب أن يقوم المؤتمر مرة كل أربعة أعوام ؛
    - انعدام وجود مؤسسات الرقابة الحزبية أو الهيئات القضائية الحزبية المستقلة ؛ والتي يمكن أن يرجع لها الأعضاء المتضررون أو مؤسسات النظام الديمقراطي .
    3. مهاجمة التجربة الديمقراطية :
    مارس الحزب الشيوعي دورا خطيرا في مهاجمة التجارب الديمقراطية ؛ وذلك عن طريق نحن وتعميم مصطلحات تؤدى الى أضعاف هيبة النظام الديمقراطي ؛ وتشكك في شرعيته ؛ وتلحق الخلط بالوعي الديمقراطي الناشئ ؛ كما تشكل قاعدة أيدلوجية للممارسات المعادية للديمقراطية . كان من ذلك وصف النظام الديمقراطي بأنه يمثل الديكتاتورية المدنية ؛ ؛ والديمقراطية البرجوازية ؛ وديمقراطية الطائفيين ؛ وغيرها من المصطلحات التي هوجم بها النظام الديمقراطي . كما استخدم الحديث العام عن عدم تمثيل القوى الحديثة ؛ والشعارات الفضفاضة عن الديمقراطية الجديدة من بعض قيادات الحزب ومن أطراف متأثرة به في سياق تدبيرها وتبريرها للانقلاب على الديمقراطية كما تم في 25 مايو 1969 – راجع في توثيق ذلك مساهمة عبد الخالق محجوب للمؤتمر التداولي للحزب في 1970 ؛ وفى كتاب محمد سعيد القدال الحزب الشيوعي السوداني وانقلاب 25 مايو ؛ وكتيب محمد إبراهيم نقد عن التجربة الديمقراطية في السودان وكراسته : مراحل الانتقال الحرجة .
    4. استغلال وتحريف دور الحركة النقابية ومؤسسات المجتمع المدني :
    لعب الحزب الشيوعي السوداني دورا خطيرا في استغلال الحركة النقابية كذراع مساند له ؛ الأمر الذي أدى لحرفها عن دورها المطلبي الأساسي ؛ والى إدخال الصراعات الحزبية والأيدلوجية في داخلها ؛ والى محاربتها الفظة من قبل الأنظمة الدكتاتورية ؛ كما أدى إلى انفضاض قطاعات واسعة عضويتها عنها ؛ احتجاجا على تحزبها الصارخ ؛ والى تهميش دورها في الحياة العامة . انو الحركة النقابية التي بدأت ونشأت بجهد مشترك من الاتحاديين والشيوعيين والعناصر المستقلة وبدعم من مختلف القوى الوطنية ؛ ما لبثت أن دخلت في صراعات مريرة فى داخلها ؛ ومغامرات غير محسوبة في خارجها نتيجة لمحاولات الاحتواء الشيوعية ؛ فكان إضراب العمال الفاشل في 1952 ؛ والصراع غير المبرر مع سلام في فترة الستينات ؛ وغيرها من الممارسات التي أدت لان يفقد الشيوعيين سيطرتهم على أهم نقابة عمالية وهى نقابة عمال السكة الحديد فى أواخر الستينات والى اليوم . كما تبدى استغلال الحركة النقابية في دفع الشيوعيين لاتحاد العمال لدعم انقلاب 25 مايو 1969 ؛ ودفعه مرة أخرى لدعم انقلاب 19 يوليو 1971 ؛ الأمر الذي استعمله السفاح نميرى ذريعة لتصفية الحركة النقابية وقياداتها المختلفة من شيوعيين وغيرهم .
    إن هذا النهج الذي مورس في نقابات العمال ؛ قد نقل الى نقابات المهنيين ؛ والى منظمات المجتمع المدني المختلفة ؛ والتي كان يتوسل بها الشيوعيين للضغط على خصومهم ؛ ولتمرير خطهم السياسي ؛ الذي لا يستطيعوا تمريرهم بوزنهم الجماهيري والبرلماني الضعيف . وقد اضعف ذلك من مصداقية هذه المؤسسات ؛ وجعل الأحزاب الأخرى تتسابق إلى ممارسة نفس الاستغلال ؛ وقد تحولت المنظمة السودانية لحقوق الإنسان مثلا ؛ والتي تأسست بجهد شعبي وأكاديمي ؛ إلى غنيمة توزعتها فيما بينها أحزاب التجمع؛ بما فيها الحزب الشيوعي ؛ في القاهرة ولندن ؛ فأبعدتها بذلك عن وظيفتها الرئيسية وعن صيغة الحياد السياسية المطلوب في مثل هذه المؤسسات .
    5. إدخال الجيش في السياسة :
    كان الحزب الشيوعي من أوائل الأحزاب السياسية التي اخترقت الجيش السوداني ؛ وبدأت في تكوين خلايا سرية لها في داخله . ونحن وان كننا نفهم ضرورة إلا يعزل الجيش عن السياسة ؛بل واستحالة ذلك ؛ ونقف مع دعوات إصلاحه ديمقراطيا ؛ إلا أن الطريق لذلك لا يتم عبر الخلايا السرية و إنما عن طريق الإعلام والعمل السياسي والإصلاح المؤسسي . إن التنظيم العسكري الشيوعي الذي تأسس في مطلع الخمسينات ؛ قد دعم الاتجاهات الانقلابية داخل الحزب وفى الجيش ؛ كما شجع الأحزاب الأخرى على اختراق الجيش ؛ فبدأت الحركات الشمولية الأخرى من بعثتين وناصريين وأصوليين في بناء تنظيماتها السرية داخل الجيش ؛ بل واستغل البعض هذه الحقيقة ؛ حقيقة الاختراق الشيوعي للجيش لتبرير تنظيماتهم واختراقاته اللاحقة – راجع حديث البشير لفتحي الضو في كتاب أزمة الصفوة السودانية – .
    يقول محمد محجوب عثمان في توثيق هذا النشاط " يعود تاريخ النشأة الحقيقية وعملية التأسيس إلى ما قبل الاستقلال السياسي للسودان بداية عام 1954 ؛ وما صحب هذا من زخم وانفتاح ديمقراطي نسبى ؛ أتاح الفرصة لعناصر متفتحة من الحركة الطلابية لولوج المؤسسة العسكرية . " إلى أن يقول " وفى تلك الظروف تفتحت الفرص أمام مجموعات من الطلاب ذوى الميول الديمقراطية و آخرين من أعضاء الحزب –رابطة الطلبة الشيوعيين – للدخول للكلية الحربية والتخرج منها كضباط صغار في الجيش . ولقد شكل ذلك النواة الأولى لتنظيم الضباط الشيوعيين " . كما يكتب محمد سعيد القدال " وكان الحزب الشيوعي قد بدأ منذ الخمسينات في إقامة تنظيم داخل الجيش تحت إشراف عبد الخالق مباشرة " –معالم صفحة 211-
    <<راجع تفاصيل قصة التنظيم الشيوعي السري في الجيش السوداني في كتاب الجيش والسياسة في السودان لمحمد محجوب عثمان ومعالم من تاريخ الحزب الشيوعي السوداني والحزب الشيوعي السوداني وانقلاب 25 مايو لمحمد سعيد القدال وفى مذكرات عضو ذلك التنظيم عبد العظيم عوض سرور عن انقلاب 19 يوليو المنشور بعضها في قضايا سودانية وفى موقع جريدة الميدان بالإنترنت .>>

    غير ذلك ؛ لعب الحزب دورا مباشرا في تخريب التجربة الديمقراطية واغتيال الديمقراطية الدستورية ؛ عن طريق الآليات التالية :
    - تدبير الانقلابات العسكرية :
    وقد ساهم الحزب الشيوعي في العديد من الانقلابات العسكرية ؛ سواء في صورة المشارك التابع أو المشارك الرئيسي ؛ ومن العجب إن اكثر الأحزاب تشدقا بالديمقراطية قد اشترك في حزمة من الانقلابات العسكرية ؛ ولم ينتقد أيا منها إلي اليوم ؛ وان كان يحاول التحلل من مسئوليته عنها ؛ وهو نهج غير مسؤول ؛ ويتناقض مع قيمة النقد الذاتي التي يزعم الشيوعيون توفرها في حزبهم . إننا في الفقرات التالية نوضح مساهمة الحزب الشيوعي السوداني في تدبير الانقلابات العسكرية المختلفة سواء بدور الشريك التابع أو المحرض الخفي أو المنفذ الأول :
    - ساهم الحزب الشيوعي في اغلب الانقلابات التي تمت إبان حكم الفريق عبود ؛ وفى ذلك يقول مؤرخ الحزب الدكتور محمد سعيد القدال:"وكان للحزب الشيوعي دور في كل المحاولات الانقلابية التي تمت ؛ والتي انتهت بالفشل وبالإعدام والسجن والتشريد للعناصر الوطنية في الجيش "!!…
    وقد كان إسهام الحزب الأكبر في هذه الفترة في انقلاب على حامد في 1959 ؛ وهى المحاولة التي اشترك فيها بنشاط اثنان من أعضاء التنظيم الشيوعي السري في الجيش ؛ وهما محمد محجوب عثمان وعبد المنعم محمد احمد – الهاموش – جنبا إلى جنب مع ضباط ….الإخوان المسلمين ومرشدهم العام آنذاك الرشيد الطاهر بكر . وقد حاول مؤرخي الحزب من بعد التملص من مسئوليتهم عن المشاركة بإلقائها حصرا علي كاهل عضوي اللجنة المركزية احمد سليمان ومعاوية إبراهيم سورج ؛ واللذان باركا المحاولة ووافقا على مشاركة أعضاء الحزب فيها ؛ وتنكرا من بعد لها . ومن الغريب أن هذين الرجلين لم يتعرضا لأي مسائلة من قبل الحزب بعد أكتوبر ؛ بل اصبح أحدهما وزيرا ممثلا للحزب في حكومة أكتوبر –احمد سليمان - ؛ولم تستغل هذه المسالة ضدهما إلا بعد خروجهم من الحزب في عام 1970 ؛ أي بعد اكثر من عشرة أعوام على الحادثة .
    -في العام 1966 حاول الملازم أول خالد الكد تنفيذ انقلاب عسكري اعتمادا على جنود ومجندين جدد ؛ وقد أشارت أصابع الاتهام حينها إلى الحزب الشيوعي وعناصر محددة من قيادته ؛ إلا انه لم يثبت عليها الدليل . وقد اتضح لاحقا إن خالد الكد شيوعي ملتزم ؛ ولم يفصح خالد الكد حتى فترة الديمقراطية الثالثة ؛ عمن وقف خلفه في هذه المحاولة ضد النظام الديمقراطي ؛ في المقالات التي نشرها بجريدة الميدان حول ذلك الانقلاب .
    - في عام 1969 ؛ نفذ تنظيم الضباط الأحرار ؛ وهو تنظيم مشترك للشيوعيين والقوميين العرب وعناصر أخرى ؛ انقلاب 25 مايو 69 . وقد حاول الشيوعيون كل وسعهم التملص من مسئوليتهم في تنظيم ونجاح الانقلاب ؛ إلا إن الشهادات اللاحقة للانقلاب ؛ تثبت تورط الحزب الشيوعي وجناحه العسكري في تدبير وتنفيذ ذلك الانقلاب ؛ في الفقرات التالية نذكر جزءا منها .
    يذكر محمد محجوب عثمان " إن تطور الموقف حول فكرة الانقلاب الذي تبنته عناصر القوميين العرب من ضباط تنظيم الضباط الأحرار ؛ والذي لاقى اعتراضا من الحزب في اجتماع المكتب السياسي فى مارس 1969 ؛ ما كان له أن يحدث لولا الكتلة التي دعمت فكرته داخل اللجنة المركزية التي استطاعت تمرير موقفها على المستوى القيادي ؛ وهذا ما يفسره لنا وقوف غالبية اللجنة المركزية مع فكرة المشاركة في حكومة مايو على المستوى الوزاري بعد رفضها للاقتراح المقدم من السكرتير العام للحزب بعدم قبول كراسي وزارية " كما يمضى ليؤكد " فقد شارك العسكريون الشيوعيون في العملية الانقلابية بتوجيه من الحزب ؛ ودخلوا في ساعات الصباح الأولى القيادة العامة وقاموا بتأمينها والاستيلاء عليها بجسارة أذهلت بقية الانقلابيين الآخرين " – من كتاب الجيش والسياسة في السودان – ص 35 .
    إن اشتراك الشيوعيين في التخطيط والتنفيذ تثبته واقعة إن مجلس قيادة الانقلاب قد احتوى على عنصرين شيوعيين ؛ هما المقدم بابكر النور – رئيس التنظيم الشيوعي السري فى الجيش – والرائد هاشم العطا . كما عين المقدم عثمان حاج حسين أبو شيبة قائدا للحرس الجمهوري ؛ وهو عضو رئيسي في التنظيم الشيوعي السري في الجيش ؛ واحد المدبرين والمنفذين لاحقا لانقلاب 19 يوليو 1971.
    - بعد الخلاف مع القوميين العرب ؛ وبداية العداء بين الحزب الشيوعي وسلطة مايو ؛ و إبعاد العناصر الشيوعية من السلطة في 17 نوفمبر 1970 ؛ نفذ التنظيم العسكري الشيوعي انقلاب 19 يوليو 1971 ؛ بمعرفة تامة من السكرتير العام للحزب والمكتب السياسي للحزب . إلا أن الحزب الشيوعي قد أصر كالعادة على نفى مسئوليته في تدبير وتنفيذ ذلك الانقلاب ؛ متهربا تحت ستار جملة أدبية " شرف لا ندعيه وتهمة لا ننكرها " . إلا أن الشهادات التي أتت من الضباط المشاركين ؛ ومن وثائق الحزب نفسه ؛ تثبت معرفة الحزب للانقلاب ؛ ومناقشة المكتب لقيادة التنظيم العسكري حول تفاصيل خطة الانقلاب ؛ وغيرها من الدلالات التي توضح مسؤولية الحزب السياسية والمعنوية عن ذلك الانقلاب الذي أدى قيامه وفشله إلى اخطر النتائج في تاريخ الحركة السياسية ؛ والى تقوية سلطة نظام مايو إلى سنين طوية قادمة " راجع حول ذلك الانقلاب كتب القدال ومحمد محجوب عثمان ؛ وثيقة تقييم انقلاب 19 يوليو الصادرة عن اللجنة المركزية للحزب الشيوعي ؛ كتاب اللبناني فؤاد مطر الحزب الشيوعي السوداني نحروه أم انتحر ؛ مذكرات عبد العظيم عوض سرور المنشورة في قضايا سودانية ؛ الفصل المكرس للسودان في كتاب جاك وودز " الجيوش والسياسة " ؛ وكتاب محمد احمد كرار عن الانقلابات العسكرية في السودان .

    - دعم الأنظمة العسكرية :
    دعم الحزب الشيوعي نظام مايو منذ بدايته الأولى وحتى 16 نوفمبر 1970 ؛ حين ابعد الشيوعيين من مجلس قيادة الثورة ومن المواقع الحساسة ؛ إلا إن الثابت إن الحزب الشيوعي قد ألقى بكل ثقله فى تأييد نظام مايو ؛ وتبدى ذلك فى تنظيم العناصر المرتبطة به لمسيرة تأييد مايو في 2 يونيو 1969 ؛ وفى انخراط الشيوعيين فى آلة النظام السياسية والإعلامية وحتى الأمنية ؛ وهى كلها ممارسات موثقة ومشهود بها ؛ وقد كانت هناك لجنة مشتركة للتنسيق بين الحزب الشيوعي ومجلس قيادة الانقلاب ؛ وكان دعم الحزب الشيوعي لانقلاب حاسما في تقوية مواقعه في الحياة السياسية السودانية . ولم يدع الحزب الشيوعي رغم الضربات التي وجهت له بعد 61 نوفمبر 1969 إلى إسقاط النظم ؛ إلا في 30 مايو 1971 في بيان من اللجنة المركزية للحزب .

    - التقاعس عن حماية النظام الديمقراطي :
    تقاعس الحزب الشيوعي مرتين عن حماية النظام الديمقراطي الذي كان طرفا فيه ؛ وذلك في عامي 1969 و1989 ؛ وان كان تقاعسه فى المرة الاولى من نوع الاشتراك فى المؤامرة ؛ وتقاعسه فى المرة الثانية من نوع العجز السياسي .
    فحين بدا التحضير لانقلاب 25 مايو ؛ اتصل الانقلابيون بالحزب الشيوعي للحصول على تأييده ؛ أخطروا الحزب بكل تفاصيل الانقلاب ؛ فما كان التصرف من طرف الحزب؟ لقد ناقش الفكرة فى اجتماع اللجنة المركزية فى مارس ؛ واعترض عليها هناك عبد الخالق محجوب ؛ الا ان الحزب لم يقف موقفا واضحا ضد فكرة الانقلاب ؛ او يقنع الانقلابيين بخطرها ؛ الأمر الذي جعل زعيم الانقلاب يلتقي مرة أخري بعبد الخالق والشفيع احمد الشيخ ومحمد إبراهيم نقد ؛ ودار بيتهم حديث طويل ولم يتوصلوا فيه الى شي ؛ ومن بعد التقى فاروق حمد الله وبابكر عوض الله فى نفس الموضوع مع قيادة الحزب ؛ وتم نقاش قصة الانقلاب فى اجتماع المكتب السياسي فى 9 مايو 1969 ؛ وتحت ضغط عبد الخالق رفض المكتب السياسي المشاركة . إلا ان الحزب عشية الانقلاب لم يكتف بعدم محاولة إيقافه ؛ بل دعا العسكريين الشيوعيين من أعضاء تنظيمه السري لدعمه ؛ وفى ذلك يقول محمد محجوب عثمان ؛ عضو التنظيم الشيوعي السري داخل الجيش " فقد شارك العسكريون الشيوعيون في العملية الانقلابية بتوجيه من الحزب ؛ ودخلوا في ساعات الصباح الأولى القيادة العامة وقاموا بتأمينها والاستيلاء عليها بجسارة أذهلت بقية الانقلابيين الآخرين" - مصدر سابق .
    إن وثائق الحزب الشيوعي ؛ وخصوصا وثائق المؤتمر التداولي لكادر الحزب ؛ الذي انعقد في العام 1970 ؛ توضح معرفة الحزب وتستره على انقلاب مايو ؛ بل ودعوته للضباط الشيوعيين لدعم النظام . إن هذه الحقيقة قد أثبتها أيضا الباحثين جاك وودز وفؤاد مطر ؛ كما سجلها السفاح نميرى فى كتابه النهج الإسلامي لماذا ؛ وان ادعى فيه البطولات وزعم فيها انه ارهب القادة الشيوعيين لكيلا يفشوا السر ؛ وفى نظرنا إن هذه مجرد جعجعة من طرف النميرى لا دليل لها .
    إن محمد إبراهيم نقد ؛ أحد المشاركين في تلك الحوارات والمفاوضات بين قيادة الحزب والانقلابيين ؛ قد اعترف بذلك على استحياء فى إفادته لمحكمة مدبري انقلاب مايو . ألا انه لا الحزب ولا نقد قد قام بتقديم كشف حساب ونقد ذاتي واعتذار علني على تسترهم على المتآمرين على الديمقراطية . وربما ظن نقد والحزب إن التستر على الانقلاب وعدم إفشاء سره هو جزء من الأخلاق ؛ كما فهمها الرائد مأمون عوض أبو زيد ؛ والذي قال " نحن نحفظ للحزب الشيوعي أخلاقه . لم يفشى الأسرار رغم رفضهم للانقلاب .. لكن كلم ناسوا ؛ فشاركوا في التنفيذ " – الجيش السوداني والسياسية – صفحة 61 .
    إن محمد إبراهيم نقد نفسه ؛ والذي لم يحرك يدا في فضح انقلاب مايو او تعطيله ؛ قد عرف بانقلاب الجبهة القومية الإسلامية في 30 يونيو 1989 ؛ وجاءته المعلومات مؤكدة وموثقة ؛ فماذا فعل ؟ هل توجه إلى البرلمان وأعلن الحقائق ؛ هل ذهب إلى التلفزيون وفضح المخطط ؛ هل أقام ندوة وذكر فيها أسماء المخططين وتفاصيل خطتهم ؛ هلا اصدر بيانا للجماهير بما تحصل عليه من معلومات ؛ هل طرح الأمر على عضوية الحزب ودعاهم إلى اليقظة والحذر ؛ هل اتصل بالنقابات ودعاها إلى التنظيم والمقاومة ؛ هل وزع السلاح على كوادره الخاصة ودعاهم لحماية النظام الديمقراطي ؛ لا لم يفعل أيا من هذا ؛ وكلها خطوات ينبغي أن تنجز في حالة كهذه ؛ فماذا فعل إذن ؟
    اتصل حضرته بجهاز أمن حزب الأمة ؛ وجهاز الأمن الوطني ممثلين في شخص رئيس الجهازين – يا للهزل – عبد الرحمن فرح ؛ والذي أكد لهم انهم يسيطرون على كل شي ؛ وكان حديثه كحديث الفريق مهدى بابو نمر ؛ رئيس الأركان حينها ؛ والذي قال لضباط الجيش في لقاء تنويري في منطقة الخرطوم بحري العسكرية قبل أيام من الانقلاب " ما في واحد يقدر يعمل انقلاب ونحن ( أي هيئة القيادة ) موجودين .. ونسى سعادته في غمرة انفعاله قول أهلنا البسطاء (حواء والده) " – السر احمد سعيد – السيف والطغاة – ص 166.
    ولقد قال التجاني الطيب ؛ عضو سكرتارية اللجنة المركزية للحزب الشيوعي ؛ فى محاولة خجولة للاعتراف بهذه الحقائق المرة ؛ وفى محاولة لتقليل أهميتها في نفس الوقت ؛ قال: " لقد رأى الحزب الشيوعي التخطيط العام للانقلاب ؛ ولكن لم يضع خطة مضادة تعتمد على الجماهير " – الجيش السوداني والسياسة – ص 264 . ولعمري فقد كانوا يعرفوا الخطة التفصيلية للانقلاب ؛ ولكنهم فضلوا بدلا من الاعتماد على الجماهير ؛ والتي نسوا دربها منذ زمن ؛ الاعتماد على أجهزة مخابرات خربة ومتهاوية ؛ وعلى حليفهم رئيس الوزراء الغرور المأبون ؛ فيا بئس الطالب والمطلوب .

    - الانكفاء والتخبط وسط حركة المعارضة الوطنية :
    رغما عن البطولات والمقاومة الفذة التي قام بها أعضاء الحزب الشيوعي ضد مختلف الديكتاتوريات ؛ ونشاطهم ضد سياسات الحكومات المدنية ؛ الا ان قيادة الحزب كانت ترتكب العديد من الأخطاء ؛ وتمارس التكتيك وضده ؛ ولا تعترف بأخطائها البتة ؛ الأمر الذي لم يساعد ولا يساعد على قيام معارضة ومقاومة وطنية موحدة ومستديمة وظافرة ضد مختلف الديكتاتوريات .
    إننا في الفقرات التالية سنذكر ثلاثة فقط من الأخطاء السياسية التي قامت بها قيادة الحزب الشيوعي؛ ولم تنتقدها رسميا حتى الآن :
    -فى العام 1961 أسس الفريق عبود برلمانا هزليا ؛ اسماه المجلس المركزي ؛ والذي كان بمثابة ديكور للديكتاتورية . إن الحزب السياسي الوحيد الذي اشترك في تلك المسرحية ؛ قد كان الحزب الشيوعي السوداني ؛ معطيا بذلك شرعية لكامل ذلك الهزل السياسي ؛ ومدافعا عن موقفه في الاشتراك حتى بعد عمليات التزوير وحتى بعد استغناء عبود عن مجلسه المتهالك - راجع جزء من التبريرات فى كتاب ثورة شعب .
    ورغم إن هذا الاشتراك قد كان خطأ سياسيا كبيرا ؛ إلا إن الحزب الشيوعي لم يجد فى نفسه الشجاعة للاعتراف به ؛ ومن ضمن عشرات التبريرات الهزيلة الصادرة عن الحزب ؛ وجدت اعترافا خجولا بخطأ تلك الخطوة في مقال التجانى الطيب هاكم اقراؤا كتابيا ؛ والمنشور بأحد أعداد مجلة قضايا سودانية فى …النصف الثاني من التسعينات !! وحتى الآن فإننا لا نجد اعترافا من الحزب الشيوعي بخطأ تلك الخطوة المدمرة ؛ ولا تقديما للإسبال الحقيقة التي أدت إليها .
    - فى العام 1989 ؛ وبعد الانقلاب مباشرة رفض سكرتير الحزب محمد إبراهيم نقد الاختفاء ؛ وانتظر رجال الأمن فى بيته . وعندما سئل عن أسباب ذلك من جريدة الشرق الأوسط أجاب بأنه كان يعتبر نفسه مسؤولا عن الحكومة السابقة لان حزبه كان مشاركا فيها – بوزير واحد – ؛ وانه لن يتهرب من المسائلة ؛ وانه لم يفعل شيئا يستحق الاختفاء و إخفاء نفسه . وفى الحق فلو كانت هذه دوافع حقيقية ؛ فهي تعبر عن سذاجة سياسية بالغة . فالحكومة السابقة كانت حكومة ديمقراطية والحكومة التى أتت ديكتاتورية لا شرعية ؛ وليست لها صلاحيات المحاسبة ؛ وانما ينبغي حشد كل الجهود لمقاومتها والصراع معها وهزيمتها ؛ ولا ينبغي تسليم النفس اليها طائعين مختارين ؛ اذا كان فى الإمكان الاختفاء والعمل من تحت الأرض ضدها .
    لقد كلف هذا الخط السياسي الفادح قواعد وكوادر الحزب الشيوعي الكثير من الجهد والوقت والإمكانيات ؛ لحماية حياة السكرتير العام ورفيقه التجانى الطيب. وإني أذكر الجهد الخرافي الذي قمنا به في الخارج للضغط على النظام لتامين سلامة من سلموا نفسهم طائعين مختارين ؛ وهو جهد كان سيثمر الكثير لو صب فى نضالات أخرى ؛ ولم نكن مهمومين بسلامة هؤلاء القيادات ؛ ولو لم يغامروا هم بحياتهم وبقيادة الحزب وقتها ؛ بدلا من ممارسة الجعلية السودانية القريبة من الحمق .
    - في الأعوام 1989-2002 ؛ دخل الحزب الشيوعي في تحالف مكشوف في إطار التجمع الوطني الديمقراطي ؛ مع حزبي الأمة والاتحادي الديمقراطي ؛ وهما الحزبان المسؤولان عن إجهاض الديمقراطية الثالثة . ولم يكتف بذلك بل ودعم على تدعيم مواقف هذين الحزبين في التجمع ؛ وتحالف مع اكثر العناصر رجعية فيهما ؛ فى الوقت الذي حملتهما فيه جماهير واسعة المسؤولية الأولى عن فشل التجربة الديمقراطية الثالثة .
    وفى هذا الإطار فان الحزب الشيوعي قد كان من المبادرين باقتراح مبارك الفاضل المهدى لان يكون سكرتيرا عاما للتجمع ؛ ومن المبادرين ولا يزال من الداعمين لرئاسة محمد عثمان الميرغنى للتجمع . والأول انتهازي سياسي من المقام الأول ؛ ومن المسؤولين المباشرين عن انهيار الديمقراطية الثالثة وعن الفساد فيها عندما كان وزيرا للتجارة ؛ وهو معتقل الأساتذة المشاركين في ورشة أمبو عندما كان وزيرا للداخلية فى الديمقراطية الثالثة ؛ والثاني زعيم طائفة عاطل من المواهب والكاريزما ؛ متقلب يبنى سياسته حسب ما تأتى به الأحداث ؛ منفعل لا فاعل ؛ وليست له أي قدرات قيادية تؤهله لقيادة نضال طويل وشرس ضد عدو كنظام الإنقاذ .
    لقد رفض الحزب الشيوعي دعوة حلف للقوى التقدمية كان قد أطلقها الفريق فتحي احمد على وفاروق ابو عيسى فى عام 1993 ؛ وتأرجحت تحالفاته ما بين دعم للامة مرة ودعم للاتحادي مرات ؛ ورفض فى داخله مختلف الدعوات لتجميع القوى الجديدة وقوى السودان الجديد ؛ وقد عبر عن هذا الأستاذ طه إبراهيم فى تقريره الذي قدمه فى عام 1999 إلى اجتماع قوى السودان الجديد بالقاهرة ؛ ولا يزال خط التحالف مع القوى الطائفية مسيطرا على الحزب ؛ بل وصل العداء بالحزب الشيوعي إلى أن يقف في صف واحد مع القوى الطائفية ضد دخول حركة القوى الجديدة الديمقراطية ( حق ) للتجمع ؛ وهى قوة جديدة وعلمانية ؛ وان كان الشيوعيون يعتبروها منشقة عن تنظيمهم ؛ كما لم يسجل الحزب الشيوعي أي مواقف ضد انعدام تمثيل المرأة السودانية في قيادة التجمع ؛ وعندما استطاعت الأستاذة فاطمة احمد إبراهيم ؛ بفضل نضالها ودعم الحركة النسائية والعديد من الشخصيات والمنظمات أن تصبح عضوه في هيئة القيادة ؛ ما لبث الحزب الشيوعي أن تخلى عنها في أول سانحة ؛ وذلك حين أشعل إعلام النظام حملة ضارية ضدها استغلوا فيها شريط فيديو مسرب ؛ وتحالف عليها سدنة التجمع من كل صوب ؛ ومنعت من دخول مداولات التجمع في القاهرة ؛ بل ودفعها الصادق المهدى دفعا عن طريقه ؛ حتى كادت ان تسقط على الأرض !! فماذا فعل الحزب الشيوعي ؟ لقد وقف مع الطائفيين ضد عضو قيادي فيه ؛ واصدر بيانا يدينها ؛ الأمر الذي جعل شخصية نضالية كفاطمة احمد إبراهيم ؛ خارج نشاطات التجمع ؛ وجعلها تبحث عن منابر أخرى وتؤسس لتنظيمات جديدة ؛ في عزلة إجبارية لها عن حزبها وعن التجمع الوطني الديمقراطي المزعوم ؛ حيث لا هو بتجمع ؛ ولا هو بوطني ؛ وليس للديمقراطية إليه من سبيل .

    وبعد فقد كانت هذه بعض الملاحظات حول الدور السلبي للحزب الشيوعي في صيرورة التجربة الديمقراطية والنظام الدستوري فى السودان ؛ ونتمنى أن يكون الحوار حولها موضوعيا وخاليا من التشنج المرضي والتعصب الأعمى ؛ وان يحتكم الى المنطق و الحقائق ؛ فالحق يعلو ولا يعلى عليه .

    عادل عبد العاطى
    30 أكتوبر 2002

    http://www.rezgar.com/debat/show.art.asp?aid=4768
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-18-2004, 04:26 PM

zumrawi

تاريخ التسجيل: 08-31-2002
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشيوعيون الذين اعتقلوني وطردوني من تشيكوسلوفاكيا (Re: shawgi badri)

    شكرا استاذ شوقى بدرى على مديد ذكرياتك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-23-2004, 08:40 PM

shawgi badri
<ashawgi badri
تاريخ التسجيل: 04-26-2003
مجموع المشاركات: 622

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشيوعيون الذين اعتقلوني وطردوني من تشيكوسلوفاكيا (Re: zumrawi)

    الذين يختلفون مع الشيوعيين السودانيين ممن كانوا داخل التنظيم او من خارجه لا ينصفوهم . و بعض الذين كانوا من ابناء الحزب المدللين صاروا من الد اعداءه . و الشيوعيون عادة يساء فهمهم لان الجميع لا ينظرون اليهم كبشر عاديين . فنحن نحسب ان الشيوعي يجب ان يكون كيسا لا يخطئ و يتحمل الاستفزاز و سخافات الاخرين و ان يكون متجردا . و ان لا تكون له اي طموحات ماديه . كالملبس الجيد و المسكن الفاخر او السياره المريحه .
    اخونا عبدالله السفاح الذي قدم كثيرا و انا و هو مولودين في نفس الشهر و السنه في الابيض، بني بيت معقول في الخرطوم بحري بجهده و شقاءه فقال له البعض مستاءا ( البيت ده بنيتو كيف ؟ ) فرد عبدالله ساخرا ( وفرته من حق الفطور).
    صديقتي ايفا السويديه التي ربطتني بها علاقه ربع قرن من الزمان ، كانت تجمع التبرعات و تسافر لجنوب افريقيا لمساعدة التلاميذ و الاطفال . و هي في طريقها الي القاهره طلبت منها ان تتصل باحد الرفاق و تقدم له زجاجه معتقه فقالت لي غاضبه ( كيف زول شيوعي يشرب حاجه بالشكل ده). و كأن الشيوعي يجب ان يعيش كناسك . و لقد قال شخص ساخرا عندما اتي مع قريبه لزيارة الشهيد عبدالخالق و قدم لهم عبدالخالق شواءا ( كيف شيوعي ياكل شيه ؟ ) وكأن الشيوعي مفروض ان يكون بوذيا .
    في سنة 1970 كان اكبر خلاف لي مع الشيوعيين السودانيين هو مشكلة جنوب السودان و قد كنت مقتنعا وقتها و لا ازال بحق الجنوبيين في تقرير مصيرهم . و كما كنت اقول بانه من المفروض ان يكون هنالك حزب شيوعي جنوبي و الا لوصف الجنوبيين الشيوعيين بانهم عملاء للشمال و اننا لا يمكن ان نعرف الجنوب احسن منهم.
    و بلغ الامر انه عندما حضر وفد نميري الي براغ في يونيو1970 بصحبة فاروق ابوعيسي و خالد حسن عباس و ابوالقاسم احمد ابراهيم و جوزيف قرنق و احمد سليمان و اخرين ان وصفت باشياء ادت الي ان يقول علي صديق مدير الامن القومي وقتها ( الود ده تدوني ليه اشيلو في طيارتي دي حسه علي كوبر).
    و لكن الموضوع ليس شوقي بدري الفرد او فلان و علان هذه مشكله مصيريه يجب ان لا تقارن بمشكله فرديه و الشيوعيين الذين اختلفت معهم في براغ لا يمثلون كل الحزب الشيوعي السوداني و الحزب ليس ملكيه لاحد .
    بالرغم من كل هذا كنت اجد البشاشه و الاحترام و الكلمه الطيبه من الرجل الرائع قاسم امين في براغ . و هنا يجب ان اذكر كيف ان اروع المناضلين و انظف السودانيين ابراهيم زكريا سكرتير عام النقابات العالمي كان يساء فهمه بصمته و حسمه . و لكن عندما يعرف الانسان ابراهيم زكريا عن قرب يحس بروعة الروح و الدفء و الترفع عن الصغائر . يكفي انه كان مفخره للسودان كسكرتير عام لمنظمه عالميه بتلك الضخامه .و هو زميل دراسة الشفيع في مدرسة الصنائع و الحائز علي جائزة لينين التي لم يتحصل عليها الا افراد يعدون .
    في سنة 1995 قابلت الاستاذ ابراهيم عرضا في مطار القاهره فتبسط معي و لم يذكر شيئا . و بعد فتره قصيره انتقل الي جوار ربه . فعرفت ان هنالك مشكله بين زوجته فاطمه النعيم و ابن عمتي عمر عبدالمجيد علي طه ، الذي سلمه ابراهيم 50 الف دولار لشراء شقه في الخرطوم . فقام بشراء شقة بنت خالته و اثبتت التقديرات انها لا تستحق ذلك المبلغ و لقد كتبت انا لعمر قائلا ( انته اكرمته اختك بحق ابراهيم .) و ابراهيم رحمة الله عليه لم يهتم .
    قادة الحزب الشيوعي السوداني كأغلب زعمائنا السابقين لم يكن لهم منزلا يأويهم و التجاني لم يكن ليمتلك شبرا من الارض لولا شقيقه احمد الطيب . و لقد قال الزعيم التجاني الطيب بابكر في سنة 1996 (المصريين رفعوا تذكرة البصات ) فقلت مستغربا ( انته يا زعيم بتركب بص ؟) و اكتشفت ان الجميع يركبون البص بدليل ان الخال محجوب عثمان ذكر لي عندما كنت اسكن معه في القاهره بأن سيدتين قد رفضتا ان تدفعا مبلغ 25 قرش لان الكمساري زعم ان البص سياحي ، و صارت شمطه و صريخ .
    عندما يكون الانسان بعيدا لا يحس بالمشاكل التي يواجهها هؤلاء .فالزعيم التجاني الذي يصفه البعض بأنه ناشف و صعب و يلقبونه بالمرشد لم يكن لينفذ اي شئ ان لم يكن حاسما .
    في ظرف ساعه واحده و انا جالس في منزل الزعيم التجاني رن جرس التلفون ثلاث مرات و في كل مره كانت هنالك مشكله اخذت جهدا و صبر الانبياء لتفهيم الطرف الاخر . و سمعته يقول لشخص ( ياخ ما عندنا قروش عشان نوديك مستشفي خاص ، و المستشفيات العامه ما بالسوء ده ، انا زاتي بتعالج في المستشفيات العامه ) . و يمر الوقت و الزعيم يردد نفس الكلام .و الاخر لا يريد ان يقتنع .
    و اخر يريد من الزعيم ان يساعده للتحصل علي اعانه او بعثه ، و الزعيم يقول له ( ياخ ما بنقدرنساعد ولدك ، المصريين غيروا سياستهم بعد محاولة اغتيال حسني مبارك، نحنه ما بنقدر نعمل حاجه، ياخ اتكلمنا مع المصريين كتير قلنا ليهم موضوع البعثات ده ماشي من ايام رئيس الوزراء سنهوري ، لكن وقفوهو نعمل شنو؟ ) .
    و ثالث اضطر الزعيم التجاني ان يخفض صوته ليقول شبه هامسا ( ياخ ده موضوع انا ما بقدر ادخل فيه ، ده موضوع خاص و الحاجات دي.....و الخ) .
    في احد الليالي ا تصل شخص من مطار القاهره و طالب الخال محجوب عثمان ان يدبر له عملية دخوله . و واصل اتصالاته لما لا يقل عن ست او سبع مرات . و استمر الامر الي الفجر و الشخص غاضب. و الخال اجري بعض الاتصالات و حاول ان يعتذر بان المصريين بعد محاولة اغتيال رئيسهم منعوا السودانيين من دخول بلادهم . و الخال يستمع بطولة باله و صبره المشهور و يقول ( حاضر..حاضر ) و الصوت الاخر في التلفون يعلو و يحتد .
    الخال محجوب قد غادر السودان بعد سنتين او اكثر في سجون الانقاذ . و سار علي قدميه و علي الجمال الي الحدود المصريه لكي يقضي سته اسابيع علي الحدود مع الجنود و بعدها طلبوا منه الرجوع الي السودان.و رجع ماشيا . و كان عندما يستيقظ في الصباح يجد اثر اقدام الضباع حوله . و عندما سقط ارضا حومت الصقور حوله و كان يدفعها بعكازة . ثم سقط مغشيا عليه من العطش حتي وجده شخص و ساعده علي بلوغ النيل الذي لم يكن بعيدا . و اخيرا عندما وصل حلفا كان مغطي بالقذاره و التراب حتي انه عندما طرق باب اهل الاستاذ محجوب محمد صالح لم يتعرفوا عليه.و رجع الخال محجوب لامدرمان لكي يعيد نفس الرحله مره اخري و هذا ليس بالسهل لشخص في العقد السابع من عمره . و كان يقول لي ان ركوب الجمل لشخص غير متعود يجعل سرواله يصطبغ بالدم . فاي قوه كانت تدفع هؤلاء الرجال.
    الزعيم التجاني كذلك و اخرون قد قاموا بهذه الرحله . و كانوا يشاهدون جماجم و عظام من لم يكتب لهم الحظ . و بلغ الالم بالزعيم التجاني انه عندما بدأت القافله تتحرك لم يستطع الركوب . فاضطروا الي لفه ببطانيه و حمله كرحل بجانب الجمل .
    في اول ساعات استلام السلطه بواسطة الانقاذ انطلق طبيب في السلاح الطبي موتور يدفعه الحقد و اعتقل الزعيم التجاني من منزله . و بدلا من اخذه الي المعتقل اخذه للمستشفي العسكري و من المؤكد انه كان ينوي الاسوأ . و لحسن الحظ نسي او لم يعرف الطبيب كلمة السر و عندما لم يفتحوا له الباب ثار في وجه الحراس و شتمهم فأرداه احدهم برصاصه و انتي الامر بالزعيم التجاني في المعتقل .
    فعندما يختلف الانسان مع امثال هؤلاء من الصعب ان يكون علي حق. حتي اذا اخطأ هؤلاء فليس لانهم طالبي نعمه او ثروه فمن يعرض نفسه لهذه المخاطر و التلتله لا يمكن ان يكون انتهازيا او غير صادق في مبادئه.
    كثير من الخلافات السودانيه ناتجه عن سوء الفهم لاشياء بسيطه قد تؤدي الي مرارات و صراعات عنيفه . و ابتعاد الرائع صلاح احمد ابراهيم خير مثال لذلك .
    عندما اتي احمد الفكي الي السويد و سكن معي و قدم طلبا للجوء السياسي اتصلت بالزعيم التجاني لان احمد لم يجرؤ علي ذلك و طالبت الزعيم بان يرسل لنا نسخ من جريدة الميدان و المواضيع التي نشرها احمد الفكي و قد قال لي الزعيم ( الزول ده ليه سنين بعيد مننا ، يمكن في الوقت ده يكون اشتغل مع الامن او اي حاجه ) و كنت اصر علي انه حتي و لو ترك الحزب فان من حقه ان يتحصل علي تلك الجرائد ، و تكرم الزعيم بارسالها .
    الغريبه ان احمد عندما حضر نظر الي مكتبتي و مجلدات لينين و الكتب الماركسيه و قال ( انتو لسه مع الحاجات دي ؟) و لقد كذب علي عندما زعم ان الدكتور ابوسبيب قريب زوجته لم يستقبله جيدا و قال له تمشي لشوقي مما جعلني اسئ الظن و اظلم اباسبيب .و بالسؤال عن احمد في السودان لم تكن الاجابه جميله الا اننا قضينا ما يقرب السنه و النصف و نحن تحت نفس السقف .
    عند حضور الدكتور محمد محجوب عثمان اتصلت بالزعيم لمساعدتي ببعض الاوراق فغضب و احتد معي ، و له كل الحق فالدكتور محمد محجوب قد اخطأ خطئا فادحا بقبوله عضوية برلمان الجبهه حتي و ان كان لفتره قصيره و لتسهيل خروجه . و وقتها كتبت خطابا للزعيم من 17 صفحه اعتذر فيه و اقول انني لا اتفق مع محمد محجوب الا انه صديقي و يجب ان لا ننسي ما قدمه للحزب من قبل و لكل جواد كبوه . و اثناء نقاشي مع محمد محجوب كان يبدو ان هنالك صدامات قديمه بعضها بسيط الا انه تضخم . فمثلا في سجن كوبر عندما كان الزعيم التجاني يشارك محمد محجوب الزنزانه ان اتت قطه من الشباك و كسرت بعض الصحانه و الكبابي فايقظ محمد محجوب الزعيم التجاني بعفويه قائلا( يا التجاني الكديسه نطت من الشباك و كسرت العده .) فقال التجاني غاضبا ( و انا اعمل ليها شنو يعني و ليه تصحيني ؟) . و اشياء صغيره مثل هذه قد تكون بدايه لمشكله كبيره .
    في السنه الماضيه اتاني صوت من السودان يقول ( خليك بكره جنس المواعيد في البيت ، عمك حيتكلم معاك ) و في اليوم التاني اتاني صوت محمد ابراهيم نقد و كان هذا شرف يكاد ان يرقي الي انني كنت جليسا للاستاذ محمد توفيق رحمة الله عليه.
    و عندما قلت للاستاذ نقد ( ياخ ده شئ كتير ، ما معقول تتلتل نفسك و تتعب ) فكان رده ( كان لازم اعزيك في اخوك شنقيطي لانو راجل عظيم. و برضو لمن مشيت للشنقيطي كان بقول لي كلام زي كلامك ده .ما في لزوم و كده.) و سألت صديقي مدبر الاتصال( الخلي نقد يمشي للشنقيطي شنو؟).
    قديما كان منزلنا في امدرمان مسكنا و مكان لقاء للكثير من الشيوعيين لان الناس كتار و الرجل داخله و البيت حوشين ، بيتنا و بيت اختي و ناس الحله كلهم اهلنا و عشيرتنا ، بدري و رباطاب . و اخي اسعد بدري كان في الثانوي و يقوم بالخدمه و تقديم الشاي في الاجتماعات و الشنقيطي يقول له ( ده اجتماع بتاع موظفين الماليه .) و اسعد متضايق من الخدمه التي تقيده . و في احد المرات حضر الاستاذ نقد لحضور احد الاجتماعات . فقال اسعد ( و نقد ده برضو معاكم في الماليه؟ ) .
    عرفت ان السبب لزيارة نقد للشنقيطي كانت بسبب ان الخاتم عدلان الذي كان يسكن مع الشنقيطي ان زارته فتاة . و انا لست هنا لاحكم علي اخلاقيات اي انسان و لكن قيل ان نقد احتد مع الخاتم و ذهب للاعتذار للشنقيطي و قد تكون هذه بداية او نهاية معركه . و الحقيقه ان الخاتم عدلان و وراق و صلاح العالم واخرين كانوا يعتبرون نوار الحزب . و قيل ان بعض الذين كانوا يتوقعون ان يورثوا زعامة الحزب الشيوعي قد قالوا عن التجاني و نقد و اخرين ( ديل ما حيموتوا ، ديل صداع ما بجيهم).
    اليدو في المويه ما زي اليدو في النار . في سنه 1997 اقيمت حفله في منزل الزعيم التجاني في القاهره للبروفيسر مصطفي خوجلي و شوقي بدري . و جمعي مع البروفيسر كان شرفا لا ازال اجد صعوبه في تصديقه . و اتي الفنان محمد وردي مصحوبا بمخرج مصري و بالرغم من وجود الاستاذ محمد توفيق رحمة الله عليه الذي ليس هناك عاقل في الدنيا لا يحترمه قام وردي بالهجوم علي التجاني و احتد في كلامه . و السبب ان التجاني لم يوفر لابنه وردي فرصة دخول الجامعه و لمدة ساعتين كان وردي يهاجم التجاني و الزعيم يقول له ( ياخ انا ما في ايدي اي حاجه و ما بقدر اعمل اي حاجه مع المصريين ديل ، انا لمن احتاج حاجه بتصل بفاروق) و اشار للاستاذ فاروق ابوعيسي . فالتفت وردي لفاروق و هاجمه قائلا ( انته كيف تقول انا اخذته 10 الف جنيه عشان اغني ليك في عرس بنتك ) فقال الاستاذ فاروق ( انا ما قلته كده ، و انته طالبته بعشره الف و اخذته الاتفقنا عليه ) . و تدخل الخال محجوب عثمان و اخرين لتطييب الموقف و الزعيم التجاني الذي يوصف بالشده و النشاف صامت يرد بهدوء لمدة ساعتين كاملتين.
    و عندما اعدت الاخت فتحيه مائدة العشاء رفض وردي العشاء و خرج غاضبا يتبعه المخرج المصري قائلا ( انا ما حاكل في بيتك) . و لقد يتسائل الانسان ما الذي يجبر الزعيم التجاني و الاستاذ نقد و الاخرين لمواجهة كل هذه المشاكل و الاتهامات و الادانات و المعتقلات و السجون و احتمالات التصفيه و الفلس و شظف العيش و يأتي من يصفهم بانهم قد قبضوا من الامريكان و الالمان و يمكن اليابان .
    احد الاخوه و هو الذي اتصل بي من السودان و قال عمك حيتصل بيك ، كان في الحفل و لانه يحب المزاح فقد قال لي ( شفته ليك حفله فرتقها الفنان ؟) . عرفت فيما بعد ان ابنة وردي ليست لها شهاده تخولها لدخول الجامعه .
    شيخ العرب حموده ابو سن صديق الطفوله و هو بمثابة اخي الاكبر قال لي بعد وفاة والده الناظر في الثمانينات و العزاء الذي استمر 14 يوم لم يتوقف فيه النحاس للحظه واحده ( العرب ديل لمن يسووا زول شيخ و لا ناظر ، عشان يعلقوا كل مشاكلهم فيه.) و قد قال لي الاخ كوفي هاريسون و هو وزير في غانا ( في الاحتفالات يوضع الرئيس علي العرش و يحمل علي الاكتاف و لكن في بقية السنه يتحمل الكلام الجارح و الصراخ و يحمل تبعة كل الاخفاقات). نحن السودانيون افارقه كذلك.
    و نواصل
    شوقي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-24-2004, 05:47 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 11-26-2002
مجموع المشاركات: 20741

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشيوعيون الذين اعتقلوني وطردوني من تشيكوسلوفاكيا (Re: shawgi badri)

    الاستاذ شوقى بدرى
    متعتنا والله بالحكاوى المفيدة ..وشهادتك عن ابراهيم زكريا تبين معدنك الاصيل ..وهو احد اقريائى..الذين اعتز بهم ..
    طبعا ابراهيم زكريا اول من انشا رابطة لخدمة اهله فى الشمالية فى الخرطوم ..حيث انشا رابطة ابناء العفاض وكان مقرها فى الخرطوم اثنين .. وبعد اختلاف نميرى مع الحزب الشيوعى قبل احداث 1971 الغى نميرى روابط المناطق فى العاصمة وقال ان هذه الروابط انشاها الشيوعيين فى اشارة لابراهيم زكريا ورابطة ابناء العفاض ..وقامت قوات الامن بمصادرة اموال ودار الرابطة وحتى الان لا نعرف لها اثرا ..وكانت الرابطة من اغنى الروابط فى ذلك الوقت رغم انها اول رابطة انشئت فى العاصمة ..وحوربت بعد ذلك ومنعت من اقامة دار يجمع اهل هذه المنطقة حتى اليوم ..ولا يزال اهل العفاض يذكرون لابراهيم زكريا هذا الفضل الذى خلده لابناء وطنه الصغير .. وارجو ان تسهب فى الحديث عنه لان كثير من الاجيال السودانية لاتعرف عنه وانت ممن تعرفه وتعرف قدره ودوره الوطنى والعالمى الذى اداه.
    وكتب عنهمن قبل الاستاذ مكى ابو قرجة فى صحيفة الاتحاد واوفاه حقه وقمت بانزاله فى هذا البورد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de