اعلان ارشفة المنبر الحالى يوم الاربعاء الموافق 18 اكتوبر 2017
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-17-2017, 08:35 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2010م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

جواهر الكلام في منبر الامام (2)الاعتزال السياسي أو المواجهة

12-22-2010, 06:52 PM

Hassan Elhassan
<aHassan Elhassan
تاريخ التسجيل: 12-14-2004
مجموع المشاركات: 412

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


جواهر الكلام في منبر الامام (2)الاعتزال السياسي أو المواجهة

    جواهر الكلام في منبر الامام (2)
    الاعتزال السياسي أو المواجهة



    كان ذلك في القاهرة بعد منتصف التسعينات والمعارضة في غمرة نشاطها وقوات من الجيش السوداني وقوات الحركة الشعبية في سجالات عنف على الحدود الشرقية لاتنقطع ، كان الامام الصادق جالسا في مكتبه بمدينة نصر مهموما كعادته بحال الوطن .
    قال لي رغم أننا نعارض هذا النظام إلا ان أشد مايؤلمني هو سفك الدماء وانكسار الجيش الوطني في هذه الدورات من العنف لأن ذلك يضر بامن البلاد في المستقبل.
    كان هناك خبرا مفاده أن الجيش الشعبي قد تمكن من قتل وأسر جنود والاستيلاء على دبابات وأسلحة وعتاد من موقع للقوات المسلحة على الحدود الشرقية .
    أدركت حينها ان الإمام ينظر إلى أشياء لم يكن يراها البعض من المتحمسين للمواجهات من الطرفين في الحكومة والمعارضة ، وهو مانشاهد آثاره اليوم من نتائج .

    وبعد جنوح للسلم بين الحكم والمعارضة ، والعودة إلى الوطن ومساجلات لم تنتهي بين إصرار الحكام على مسلكهم وتجاهل لدور المعارضة الوطنية التي يمثلها الامام إزاء مايواجهه الوطن من مخاطر محدقة ، ورغم سيل المبادرات التي اطلقها الإمام دون سعي لمشاركة في سلطة مهداة بغير حقها ، ومع تواتر السنوات ، كأن الأمور توشك ان تعود إلى مربعها الأول وهذا مايخشاه الحادبون على هذا الوطن .

    ففي منبره الشهير منبر الصحافة والسياسية وهي السنة الحسنة التي أنعش بها الإمام قدرات التفكير الوطني وشحذ بها همم النخبة إلى قضايا وطنهم حدد المهدي خيارين لاثالث لهما بعد مجاهدات وابتلاءات وصور ومشاهدات ومبادرات تلو مبادرات ،وصبر على البلاء ، وهما خياران يحملان احساس صادق بما تتجه إليه البلاد من عواقب وخيمة.
    وحدد الامام الصادق المهدي ملامح الصورة التي يعكسها الوضع السياسي للبلاد وهي تواجه أخطر مصير لها ببتر جزء كبير من جسمها نتيجة أخطاء سياسية وهفوات سلطوية ارتكبتها حكومة الانقاذ على ركام من الأخطاء التاريخية السابقة عجلت بهذا المصير .
    ورغم ان تقرير المصير بالنسبة لجنوب السودان قد ارتضته جميع القوى السياسية وفق أولويات وضوابط تم الاتفاق عليها في مقدمتها الوحدة في وطن ديمقراطي تقوم فيه الحقوق على المواطنة ، إلا ان الطريقة التي صيغت بها اتفاقية نيفاشا بصورة منفردة ، وتدخل الأجانب من نافذة الخوف بعد تداعيات أحداث سبتمبر مع حرص الشريكين على إقصاء جميع القوى الوطنية لمكاسب سياسية فضلا عن أخطائهما وتشاكسهما مع انعدام الثقة بينهما كان لابد ان يقود كل ذلك البلاد إلى التمزق الحتمي .
    هذا ماخاطب به الامام ضيوفه في منبر الصحافة والسياسية بمنزله وهو يوقع كتابه الجديد "ميزان المصير الوطني " وقد بلغ به الياس من عنت الحكام وحال الوطن مبلغا لايدرك كنهه إلا العالم ببواطن الأمور المشفق والمدرك للمآلات قال :

    ((((( " أخواني وأخواتي أبنائي وبناتي ضيوفنا الكرام من سياسيين ودبلوماسيين وإعلاميين ومواطنين: أشكركم على تلبية دعوتنا وأقدم لكتابي الأخير بالآتي:
    1. اتفاقية سلام نيفاشا 2005م وعدت بجعل الوحدة جاذبة ولكن 4 عوامل فيها جعلت الانفصال جاذبا:
    • تقسيم البلاد على أساس ديني- بروتوكول ميشاكس.
    • تخصيص 50% من بترول الجنوب للجنوب جعل الانفصال جاذبا لينال كل بتروله.
    • حصر الشراكة في حزبين على طرفي نقيض أيديولوجيا فانعكست الجفوة بينهما على علاقة الشمال بالجنوب.
    • اكتسب المؤتمر الوطني جفوة دولية قل أمريكية، والحركة مودة دولية.
    2. انتخابات أبريل 2010م كرست هيمنة المؤتمر الوطني على الشمال. والحركة الشعبية على الجنوب. ونتيجة للمساومة الحزبية صار قانون الاستفتاء وتكوين المفوضية غالبا في يد الحركة الشعبية. والآن أكثر من 95% من الذين سوف يصوتون في الاستفتاء مقيمون في الجنوب. وإدارة الاستفتاء تتبع مكتب الاستفتاء الجنوبي ومع انحياز الحركة الشعبية للانفصال فإن الانفصال تحصيل حاصل.
    3. لقد عُزلنا من اتفاقية السلام بل من الشأن الوطني بإرادة الشركيين ومباركة الأسرة الدولية وقبلت كل التطورات رغم عيوبها بحكم الأمر الواقع وتجنبا للحرب وكل محاولاتنا لاختراق الأحادية والثنائية بنهج قومي لإنقاذ ما يمكن إنقاذه أخفقت. ونفس المنطق القديم يلزمنا بقبول الاستفتاء القادم رغم العيوب.
    4. إثارة الغبار والطعن الدستوري حول الاستفتاء مع مناخ المواجهة الموجود حاليا غير مجد بل يزيد من عوامل الاحتراب.
    5. عوامل ترجيح الانفصال المشار إليها هنا تعني قبوله سواء كان عن طريق استفتاء معيب أو عن طريق تراض سياسي.
    6. انفصال الجنوب سوف يغير المشهد السياسي في السودان كالآتي:
    • تحميل المؤتمر الوطني مسئولية الانفصال وما قد يلحق به من عداوات.
    • تصعيد نوعي في مواقف حركات دارفور.
    • إطلاق عنان الملاحقة الجنائية الدولية.
    حصيلة هذه العوامل مع تدهور الحالة الاقتصادية سوف تطلق تيارا واسعا للإطاحة بالنظام.
    7. في المقابل فإن الحزب الحاكم في الشمال سوف يعتبر انفصال الجنوب تخليصا من شريك مشاكس ما يسهل مهمة السيطرة على الشمال حتى ولو في نطاق المثلث الشهير.
    هذا التصميم سوف يوسع ويعمق المواجهات في البلاد ويدعم تيارات تفكيكها.
    إن انفصال الجنوب سيما في المناخ الحالي سوف يحدث تغييرا نوعيا في المشهد السياسي في السودان ما يجعل المواصلة مستحيلة.
    8. بدل المواصلة والإطاحة هنالك طريق سياسي سلمي ثالث هو أن يقبل المؤتمر الوطني بالخريطة الآتية:
    • حل أداة الحكم الحالية وتكوين حكومة قومية جامعة. حكومة مهمتها:
    ‌أ. إدارة الشأن الوطني والدعوة لمؤتمر قومي دستوري لكتابة دستور البلاد الدائم.
    ‌ب. إبرام معاهدة توأمة مع دولة الجنوب فورا.
    ‌ج. الاستجابة لمطالب أهل دارفور المشروعة وتعميم ذلك على الأقاليم الأخرى.
    ‌د. توفير الحريات العامة
    ‌ه. التصدي للمسألة الاقتصادية.
    ‌و. التعامل الواقعي مع المحكمة الجنائية الدولية.
    إذا قبل المؤتمر الوطني هذه الخريطة يمكننا الخوض في التفاصيل والتوقيتات.
    9. هذا العرض قائم حتى 26/1/2011م ويرجى أن يدرسه المؤتمر الوطني بجد واجتهاد واتخاذ قرار بشأنه.
    فإذا رفضه المؤتمر الوطني فسوف أوجه الدعوة لمؤتمر عام لحزب الأمة ليقرر الحزب موقفه من المشهد السياسي الجديد.
    10. أنا شخصيا وفي هذه المرحلة من العمر وأنا أرى بعيني رأسي عوامل تفكيك السودان سوف استخير لاتخاذ أحد قرارين هما:
    - الانضمام لصف الإطاحة.
    - وإما التخلي النهائي عن العمل السياسي. وينتخب المؤتمر العام قيادته.
    كتابي الذي بين أيديكم هو شهادة على العصر أرجو أن تشجع آخرين للإدلاء بشهادتهم. شهادة قدمتها موثقة. والكتاب مرافعة مركزة من أجل الطريق الثالث المذكور ولكن بعد تقديم الشهادة والمرافعة فإن الموقف بعد انفصال الجنوب يوجب اتخاذ قرارات فاصلة. ))))

    ماعبر عنه الامام الصادق المهدي عن حال الوطن ومايحمله وغيره من أهل السودان وأحزابه الوطنية وقواه المجتمعية الحية من هم واحساس بالمخاطر التي تتهدد البلاد لايقابل للأسف إلا باستخفاف من قبل بعض النافذين في الحزب الحاكم وهو مؤشر خطير مع تراجع صوت العقلاء في هذه الظروف الحرجة في وطن يمور من أطرافه وطن ليس ملكا للحزب الحاكم دون غيره . واقع لاغنى عنه من طرح الإسئلة في الزمن الاضافي المتبقي من المجهول :
    هل سيرجع النظام البصر كرتين ويتجنب تكرار اخطاء الماضي القريب ، في عصر ويكيليكس والسموات المفتوحة والإرادات الشعبية الحية المفعمة بالوعي والمشبعة بالوطنية ؟
    هل سيدرك ان الرجوع للحق فضيلة وأن إجماع الأمة خير من تشتتها وأن للقوة مفاهيم أوسع وأكبر من مجرد امتلاكه لأدوات الردع المادي ؟
    ألا يكفي انتقاص الجنوب ومايجري في دارفور ومايراد لها بعد الجنوب ؟
    هي أسئلة ليست اقل أهمية من خيارات الإمام المطروحة الذي لسان حاله يقول:
    بذلت لهم نصحي بمنعرج اللوى فلم يستبينوا النصح إلا ضحى الغد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-23-2010, 07:53 PM

Balla Musa
<aBalla Musa
تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 15238

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جواهر الكلام في منبر الامام (2)الاعتزال السياسي أو المواجهة (Re: Hassan Elhassan)

    Quote: 10. أنا شخصيا وفي هذه المرحلة من العمر وأنا أرى بعيني رأسي عوامل تفكيك السودان سوف استخير لاتخاذ أحد قرارين هما:
    - الانضمام لصف الإطاحة.
    - وإما التخلي النهائي عن العمل السياسي. وينتخب المؤتمر العام قيادته.


    الأخ حسن*
    تحياتى

    ماذا يعنى الصادق بالإنضمام لصف الإطاحة بالنظام؟
    يفترض أن حزب الأمة منضم لصف الإطاحة بالنظام منذ الإنقلاب.

    كما أرى بأن هذه النقطة ضعيفة, فالأقوى أن يكون الخيار الإطاحة بالنظام فى ظرف كذا وإن لم أنجح فى فعل ذلك أتنحى عن العمل السياسى!

    * الحقيقة كان يمكننى طرح هذا السؤال فى إحدى بوستات حزب الأمة المعروضة فى المنبر ولكنى آثرت رفع هذا البوست, كما أردت أن أقول لو كان أعضاء حزب الأمة يقدرون من هو كاتب هذا البوست لاكتفوا به بوستا رئيسيا فى هذا الشأن ورفعوه الى الصفحة الأولى. كما أضيف بأن الأستاذ حسن لايقل عن من يرفع بكرى بوستاتهم فى أعلى المنبر, هذا إن لم يكن أفضل منهم!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-24-2010, 08:55 AM

nassar elhaj
<anassar elhaj
تاريخ التسجيل: 05-25-2003
مجموع المشاركات: 1122

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جواهر الكلام في منبر الامام (2)الاعتزال السياسي أو المواجهة (Re: Balla Musa)

    Quote: بذلت لهم نصحي بمنعرج اللوى فلم يستبينوا النصح إلا ضحى الغد


    الأخ الحبيب حسن
    تحية لك
    نظام الانقاذ كل يوم يمر عليه يزداد بؤساً وغباء وطيشاًوقهراً وإحتكاراً لكل شئ
    يظنون الاستجابة للنصح هزيمة
    والديمقراطية هزيمة
    والتشاور مع الآخرين هزيمة
    والأعتراف بان السودان تجاوز الهاوية في الانحدار هزيمة....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-24-2010, 09:06 AM

nassar elhaj
<anassar elhaj
تاريخ التسجيل: 05-25-2003
مجموع المشاركات: 1122

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جواهر الكلام في منبر الامام (2)الاعتزال السياسي أو المواجهة (Re: Balla Musa)

    Quote: بذلت لهم نصحي بمنعرج اللوى فلم يستبينوا النصح إلا ضحى الغد


    الأخ الحبيب حسن
    تحية لك
    نظام الانقاذ كل يوم يمر عليه يزداد بؤساً وغباء وطيشاًوقهراً وإحتكاراً لكل شئ
    يظنون الاستجابة للنصح هزيمة
    والديمقراطية هزيمة
    والتشاور مع الآخرين هزيمة
    والأعتراف بان السودان تجاوز الهاوية في الانحدار هزيمة....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-27-2010, 03:35 PM

Hassan Elhassan
<aHassan Elhassan
تاريخ التسجيل: 12-14-2004
مجموع المشاركات: 412

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جواهر الكلام في منبر الامام (3)بين المهدي والفيتوري (Re: nassar elhaj)

    جواهر الكلام في منبر الإمام (3)
    بين المهدي والفيتوري

    حسن احمد الحسن /واشنطون
    كان ولايزال مقر إقامة الامام الصادق المهدي في ضاحية مدينة نصر في القاهرة ملتقى للمفكرين والصحفيين و الأدباء والساسة ورجال الحكم من مصريين وسودانيين وعرب حيث كثيرا ماتحرص شخصيات عربية ودبلوماسية على زيارة الامام الصادق حين تواجده في القاهرة لايجاد تفسيرات حول مايجري من أحداث وتطورات سياسية في السودان والمنطقة والاتطلاع على رأيه في تلك الأحداث في ظل المتغيرات والتحولات المتواترة.
    ولعل أكثر تلك الفترات ثراءا كان في نهايات حقبة التسعينات التي شهدت أنشطة فكرية وثقافية وسياسية كبيرة أحتضنتها القاهرة .
    في تلك الأيام أقام الامام الصادق المهدي حفل تكريم للشاعر السوداني محمد الفيتوري والذي كان يشغل منصب المستشار الثقافي في سفارة الجماهيرية الليبية في القاهرة إلى جوار السفير الراحل جمعة الفذاني ، دعا المهدي لذلك الحفل عدد من الشعراء والأدباء والصحفيين المصريين كان من أبرزهم الشاعر أحمد عبد المعطي حجازي وبعض الدبلوماسيين إلى جانب عدد من الشخصيات السودانية ، حيث كان حديث الامام عن الفيتوري حديث الأديب الأريب والشاعر الذي يدرك قدر الشعراء ويحس بدواخلهم المرهفة .
    وبدوره تحدث الفيتوري حول خصوصية علاقته بالإمام الصادق منذ سنوات مبكرة ،
    وآصفا إلامام بأب الديمقراطية والفكر المستنير إلا أن الفيتوري لم يتواني في ممارسة مهمة الناقد المهذ ب في تلك الأمسية مانحا الامام بانتقاداته الفرصة لردود وايضاحات قوبلت بالاحترام ، وهي القضايا التي مافتيء المهدي يرددها ومنها على سبيل المثال من يحمله بطء اتخاذ القرار إبان فترة حكمه في الديمقراطية ، دون أن يفطن إلى الفرق بين اتخاذ القرار في نظام حزبي إئتلافي ديمقراطي ،وبين اتخاذه من قبل رئيس قائد في نظام شمولي قابض .
    وكان الفيتوري قد تطرق لعلاقته بالامام الصادق المهدي ولتلك الأمسية القاهرية في معرض حوار أجراع معه الأخ الأستاذ كمال حسن بخيت رئيس تحرير صحيفة الرأي العام .
    وصف الفيتوري الامام الصادق المهدي " بأنه إنسان كبير وملك حكيم " و تحدث حول علاقته بالامام قال " الصادق المهدي من اهم الشخصيات التي توثقت صلتي بها، لان علاقتنا نشأت بمجرد عودته من الخارج بعد انتهاء دراسته في اكسفورد وكنت عندما عاد سكرتيراً لتحرير جريدة النيل وزارني، باعتبار، ان الجريدة هي الناطق بلسان حزب الامة وتعارفنا وكنا نسهر مع بعض ونتحدث في اشياء كثيرة، وانشر له مقالته « ضرورة الوحدة الوطنية» في الصفحة الاولي في جريدة النيل، وتوثقت هذه الصلات توثيقاً عميقاً، وانشئ حزب الامة الجديد، وعينني رئيس تحرير لصحيفة «الامة» لحزب الامة الجديد، طبعاً لم اكن عضواً بالمكتب السياسي كان به عثمان جاد الله «الله يرحمه» وعبد الله محمد احمد، وعمر نور الدائم بالمكتب السياسي بينما كان دوري آخر، معي في جريدة النيل كتاب، وبقيت انا في جريدة الامة .

    واسترسل الفيتوري قائلاً.. في هذه الفترة كبرت علاقتنا واستمرت حتي اصبح الصادق المهدي رئيساً لوزراء السودان في 65 - 1966 بعد محمد احمد المحجوب، وكنت قريباً منه طبعاُ قرابة صحفي بصديق له في رئاسة الدولة، الذي اثار استغرابي ودهشتي عندما أصبح الصادق المهدي - وهو الان على قيد الحياة ارجو له طول العمر - لااري انه تناقض مع ما يقوله في جلساتنا الخاصة وغيرها.
    لكنه لم يستطع تطبيق النظرية الجديدة التي آمن بها تجاه توعية الشعب السوداني وتحقيق الحريات ورفع مستوى الجماهير وكان يشكو من الفساد. المهم انا اراقب كشاعر.. اين انت يا صادق ؟ وحزنت من أجله لكن طبعاً لم استطع مواجهته ، فكتبت له حينذاك قصيدتي المعروفة الطويلة ( سقوط دبشليم ) وكنت انشرها اسبوعياً في جريدة الناس. من أبياتها "

    يا دبشليم.. يا ايها الملك الحكيم.. أخائف انت..
    ورد دبشليم.. معصباً تنام مهموماً وتصحو متعباً..
    تلبس تاجاً من ذهب.. تلبس ثوباً من قصب..
    وحولك الحراس والحجاب بالاف.
    حيث ترابط الخيول في القمام..
    وتسكن الغربان في الحمائم..
    حيث يهب فجأة من ظلمة العصور..
    الديناصور..

    ويمضي الفيتوري ، عندما قلت القصيدة لم يكلمني الصادق. إلا بالمحبة التي بيننا.. عندما طبعت أهديته نسخة منها وكنت ببيروت.. ثم مرت السنوات وتغيرت السلطات.. وانتقل السيد الصادق المهدي من السلطة الى المعارضة.. والى الخارج ثم الى الداخل."
    . والتقينا في مصر قبل ان يعود للسودان.. التقينا في مدينة نصر.. وكان - فعلاً - في منتهى اللطف والروعة والصفاء والنقاء.. واقام لي حفل تكريم في بيته.. وكان هناك بعض الأدباء والكتاب والصحفيين والسياسيين.. وكان ان ذكرت الصادق المهدي قلت له : (هل تذكر قصيدة سقوط دبشليم ؟) قال لي : نعم. قلت له : (تعرف انك انت دبشليم) قال : نعم.. ولكن احتراما لك ولدورك التاريخي لابد ان نعطيك (حرية الادباء) وقال لي مداعبا : (فعلا نحن كنا ديمقراطيين وانا كنت ديمقراطياً فلو لم اكن ديمقراطياً كنت رسلت ليك اثنين ليضربوك).. واضاف الفيتوري ان هذا الصادق المهدي انسان كبير احمل له كل تقدير واعزاز ومحبة..

    يا مسكوناً بالاحزان (أُمة فى رجل)
    أهلاً يا مسكوناً بالاحزان
    يا مغروراً حد الخجل
    يامنتثراً كالعطر الهامس والأنوار
    شكراً لصبر الفارس
    والطغيان المحمود
    شكراً لجمالك رغم سوء نوايا الحظ
    يلاطفنا الصوت الخلاق
    معذرة أعتزل الشعر
    وصودرت الأشواق
    كيف إنتميت للريح والإضطراب؟
    وأنت تشد سراح عينيك
    فى الوضوح
    مقرح المقلتين
    (أُمة فى رجل)
    الفيتوري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-27-2010, 03:38 PM

Hassan Elhassan
<aHassan Elhassan
تاريخ التسجيل: 12-14-2004
مجموع المشاركات: 412

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جواهر الكلام في منبر الامام (3)بين المهدي والفيتوري (Re: Hassan Elhassan)

    الأحباء بلة موسى وناصر الحاج لكما كل الود وربنا يلطف بالبلاد والعباد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de