" اذا ما اختار شعب الجنوب الانفصال يكون نظام المؤتمر الوطني فقد شرعيته السياسية

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 07:06 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2010م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
27-12-2010, 01:30 PM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


" اذا ما اختار شعب الجنوب الانفصال يكون نظام المؤتمر الوطني فقد شرعيته السياسية

    تحالف المعارضة يهدد بإزالة النظام حال رفض الحكومة القومية

    طه يوجه بمراجعة دستورية ويقترح آليات مشاركة في الحكم


    الخرطوم: مي علي: محمد سعيد: لوح تحالف المعارضة بالانخراط في نشاط مناهض لازالة نظام الحكم، حال امتناع المؤتمر الوطني عن عقد مؤتمر دستوري يمهد لحكومة قومية بعد انفصال الجنوب، في وقت وجه نائب الرئيس علي عثمان محمد طه باجراء مراجعة دستورية توائم بين دستوري 2005 و1998، وأعلن امكانية التوصل لآليات مشاركة اوسع من الحكومة الحالية عبر «مفوضيات أو مجالس تشاور».
    وشارك في الاجتماع قيادات أحزاب المعارضة، أبرزهم رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي، الأمين العام للمؤتمر الشعبي حسن الترابي، السكرتير العام للحزب الشيوعي محمد إبراهيم نقد، عضو هيئة قيادة التجمع الوطني فاروق ابوعيسى ونائب الأمين العام للحركة الشعبية ياسر عرمان.
    وقطع رئيس هيئة قوى الاجماع الوطني فاروق ابوعيسى بعدم قانونية النظام السياسي والدستوري حال وقوع الانفصال بعد التاسع من يناير، لجهة ان الدستور ونظام الحكم يستمدان الشرعية من اتفاقية السلام الشامل بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية.وطالب عقب اجتماع لرؤساء الاحزاب المعارضة في دار حزب الأمة بأم درمان، المؤتمر الوطني بتكوين حكومة قومية وفق دستور جديد، وزاد «هناك تيارات في المؤتمر الوطني تعمل لتعديلات متطرفة في الدستور».من جانبه، اكد نائب الامين العام للحركة الشعبية، عضو التحالف ياسر عرمان، ان الحركة ستعمل على توليفة حزبية متعددة في حكومة الجنوب تستوعب المؤتمر الوطني.
    وطالب في تصريحات صحافية ، المؤتمر الوطني بتكوين حكومة قومية أسوة بالحركة الشعبية.
    وقال بيان لتحالف المعارضة، انه اذا ما اختار شعب الجنوب الانفصال يكون نظام المؤتمر الوطني فقد شرعيته السياسية.
    وزاد «تأسيساً على نتيجة الاستفتاء اذا تمخض عنه الانفصال، فان قوى الاجماع الوطني تدعو لقيام حكومة انتقالية قومية تكون أولى مهامها عقد مؤتمر دستوري لتحديد شكل دولة شمال السودان، وكيفية حكمها والتصدي للقضايا الملحة وعلى رأسها أزمة دارفور، الأزمة المعيشية، الحريات، واقامة علاقة استراتيجية بين دولتي شمال وجنوب السودان».
    وحذر البيان، انه في حالة رفض مطلب عقد المؤتمر الدستوري، فان قوى المعارضة ستنخرط مباشرة في عمل سياسي لازالة النظام عبر وسائل النضال المدنية السلمية المجربة.
    وأعلن عقد اجتماع لرؤساء قوى الاجماع الوطني بعد اعلان نتيجة الاستفتاء مباشرة للبت في التطورات اللاحقة.وفي الاثناء ، وجه نائب الرئيس علي عثمان محمد طه باجراء مراجعة للدستور الانتقالي للعام 2005 ودستور العام 1998 ومؤاءمتهما وتقديم مقترح بنواة للدستور الدائم للبلاد ، على ان يجري ذلك بالتنسيق الكامل مع وزارة العدل وغيرها من الجهات المختصة.
    وأكد رئيس المجلس الأعلي للحكم اللامركزي الأمين دفع الله ، عقب لقائه طه امس ، ان الاجتماع شدد على دراسة تجربة الحكم المحلي، ايجابياته وسلبياته، لمقابلة المرحلة القادمة ودراسة الدساتير والقوانين الصادرة فيه ـ قانوني عامي 1998 - 2003 ، للحكم المحلي والمؤاءمة بينهما. واشار الى أن الاجتماع وجه بمراجعة السلطات المشتركة والنظر لمستقبل الدساتير في البلاد، استناداً على التوصيات التي خرجت بها دورة الانعقاد الثانية الخاصة بالمجلس الأعلي للحكم اللامركزي بمشاركة ولاة الولايات بجانب أعضاء المجلس.
    في سياق متصل، اعتبر نائب الرئيس ، الحديث عن حكومة قومية بعد الاستفتاء أمراً سابقاً لأوانه، مشيرا الى أن الانتخابات الاخيرة في ابريل الماضي هي التي اختير على أساسها الجهاز التنفيذي الحالي.
    لكن طه عاد وأكد في حوار خاص مع الجزيرة نت ، ان «طبيعة المرحلة القادمة تقتضي توافقا بشأن سياسات قومية وموجهات لحكم قومي، وهذا يمكن أن يفرز آليات أوسع من قضية الجهاز التنفيذي والحكومة». وأوضح أن ذلك يمكن أن يكون في شكل «مفوضيات أو مجالس تشاور أو آليات للمشاركة، لأن المطلوب هو اشتراك الجميع في تحمل مسؤولية الوطن دون اخلال بالمعادلة الديمقراطية التي أسفرت عنها نتائج الانتخابات».

    http://www.alsahafa.sd/details.php?articleid=19427
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-12-2010, 02:58 PM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: " اذا ما اختار شعب الجنوب الانفصال يكون نظام المؤتمر الوطني فقد شرعيته السياسية (Re: Nazar Yousif)

    رئيس تحرير الأهرام المصرية المقربة من الحكومة يلقى اللوم على حكومة البشير !!

    مصر والسودان واستفتاء‏9‏ يناير
    بقلم: أسامه سرايا

    أخطاء تراكمت وسنوات تتابعت لتصل بالسودان إلي ما هو مقبل عليه‏.‏ لم يعد انفصال الجنوب عن السودان احتمالا‏,‏ ولم يعد المشكلة الأكبر‏,‏ ولكنه خطير بتداعياته علي ما بقي من وحدة بين أقاليم البلد الأكبر مساحة بين دول العرب والأفارقة‏.


    ‏ وخطير بما سوف يأتي به علي أهل الشمال وأهل الجنوب‏.‏ اقترب التاسع من يناير لا ليكون يوم تقرير مصير وحدة السودان‏,‏ ولكن ليكون يوما ينهي عصورا من التاريخ‏.‏ لن يضع ذلك اليوم نهاية لحروب طويلة دامية بين الشمال والجنوب‏,‏ ولكنه يمكن أن يأتي بحروب أكثر دموية وأكثر تكلفة‏,‏ ووقتها سوف يكون السودان قد خسر بالاستفتاء مرتين‏:‏ الانقسام‏,‏ والحرب‏.‏ فالانقسام قادم بقدسية الاستفتاء عند الجنوبيين والحرب قادمة بالتسليح المستمر علي الطرفين استعدادا للقتال‏.‏ المشكلات العالقة كثيرة وكبيرة والاتجاه نحو تأجيل حلها إلي ما بعد الاستفتاء قوي وغالب‏.‏
    في الشمال والجنوب قوتان فشلتا فشلا ذريعا في الحفاظ علي وحدة السودان التي هي في مصلحة أهل الجنوب وأهل الشمال علي السواء‏.‏ ولكن القوتين فرضتا سطوتيهما منفردتين لتصبح كل منهما وصيا علي حياة الملايين في السودان‏.‏ بعض الأصوات في السودان تحمل العرب جزءا من المسئولية بتراجعهم عن دعم ثورة الإنقاذ وحكومة البشير في ظل الترابي لمغالبة الأوضاع المتردية في الجنوب‏.‏ ولكن الحقيقة هي أن حكومة السودان تتحمل منفردة الجانب الأكبر من المأساة التي تتربص بالسودان الآن‏.‏ وعلي الرغم أن الوقت لم يحن بعد لتقييم الأخطاء التي انتهت بالسودان إلي هذا المصير‏,‏ فإن حكومة السودان ظلت ترتكب مسلسلا من الأخطاء الفادحة منذ توليها سدة الحكم في البلاد‏,‏ وهي التي أكدت لدي الجنوبيين فكرة تقرير المصير بدلا من التكامل مع الشمال بسياسات عقائدية‏,‏ جعلت التعايش بينهما صعبا ومستحيلا‏.‏ لقد روجت الحكومة لخطيئة أن إقرار حق تقرير المصير سوف يجعل من وحدة السودان خيارا صحيحا للجنوبيين‏,‏ في الوقت الذي لم تفعل فيه شيئا طوال السنوات التي انقضت منذ إقرار هذا الحق‏.‏ فالحكومات المتعاقبة لم تستوعب جيدا معطيات قضية الجنوب‏,‏ ولا هي أدركت الأوضاع الدولية المحيطة التي كانت كل المؤشرات تؤكد حرصها وسعيها نحو تقطيع أوصال البلد الكبير‏.‏ والنتيجة هي ما نحن بصدده الآن‏.‏ فعند توقيع بروتوكولات ماشاكوس لم تستمع حكومة السودان لرأي القاهرة‏.‏
    وقايضت علي تطبيق الشريعة الإسلامية في الشمال مقابل حق تقرير المصير في الجنوب‏.‏ كانت عباءة الترابي هي التي أخرجت الكثير من الأفكار التي عجلت بالمصير الذي ينتظر السودان‏.‏ وفي التاسع من يناير عام‏2005‏ ووسط زخم إعلامي كبير وحضور دولي غير مسبوق تم توقيع اتفاقية نيفاشا بحضور شرفي لأربع منظمات دولية وتسع دول‏,‏ منها دولة عربية واحدة هي‏:‏ مصر‏,‏ ودولتان إفريقيتان هما‏,‏ كينيا‏,‏ وأوغندا‏,‏ وخمس دول أوروبية‏,‏ بالإضافة إلي الولايات المتحدة‏.‏
    لم تكن مصر يوما بعيدة عن تطور الأوضاع في السودان‏,‏ ولم تكف عن التحذير والمشورة لمن هم في سدة الحكم في الجنوب والشمال والتعاون معهم‏.‏ تفاعلت مصر مع القضية بقدر ما تسمح لها أبعاد مشكلة داخلية في دول ذات سيادة‏.‏ زار الرئيس مبارك جوبا في جنوب السودان‏,‏ في حين تساءل الجنوبيون أين الرئيس السوداني من زيارة جوبا؟ استقبل الرئيس مرات ومرات قيادات جنوب السودان‏,‏ وتوالت زياراته ومحادثاته مع قيادات الشمال‏.‏ ولكن الأوضاع بالأخطاء المتكررة انتهت إلي ما نحن بصدده اليوم‏.‏ بل إن العلاقات المصرية ـ السودانية قد عانت كثيرا بسبب سياسات حكومة الإنقاذ وانقيادها لأفكار الترابي‏.‏ ومن موقع الشقيقة الأكبر تجاوزت مصر عن أخطاء كثيرة ارتكبت في حقها‏,‏ حفاظا علي استقرار الأوضاع في السودان‏.‏
    ‏................................................................‏
    ولأن الفكر الذي نحتاجه لمعالجة المشكلات لابد أن يختلف عن الفكر الذي أدي إلي إيجاد تلك المشكلات‏,‏ كان التحرك المصري هو آخر التحركات التي تسبق يوم الاستفتاء لطرح رؤي جديدة تنقذ السودان من تفاقم المشكلات قبل الاستفتاء وبعده‏.‏ فمن الواضح أن الانفصال لن يكون هو الحل لمشكلات الشمال‏,‏ فلا يزال السودان يواجه مشكلات التعدد اللغوي والديني والإثني‏,‏ بما يهدد ما بقي من وحدته‏.‏ لذلك ذهب الرئيس مبارك إلي الخرطوم مصطحبا معه الرئيس الليبي معمر القذافي والرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز في محادثات جمعتهم بالرئيس السوداني ونائبه رئيس حكومة الجنوب‏,‏ حيث أصبح الاستفتاء حقيقة واقعة‏,‏ وبات من الضروري أن يتم الاستفتاء في جو من الهدوء والسلام والمصداقية‏,‏ احتراما لإرادة أهل الجنوب في البقاء في إطار السودان الموحد أو الانفصال السلمي‏,‏ وتعظيم النتائج الإيجابية لهذا الاستفتاء مهما تكن نتائجه‏.‏ وحظيت القضايا العالقة باهتمام بالغ‏,‏ خشية أن تؤثر تلك القضايا الخلافية علي مستقبل العلاقة بين الشمال والجنوب في السودان‏.‏ فبصرف النظر عن نتيجة الاستفتاء تظل العلاقات التاريخية والاعتبارات الجغرافية والثقافة والقيم الاجتماعية والمصالح المشتركة تمثل الإطار الأكبر لعلاقات الشمال والجنوب‏.‏
    والتحرك المصري ينطلق من حقيقة استراتيجية توجب الحفاظ علي علاقات قوية وإيجابية بين الشمال والجنوب‏.‏ ولايمكن لمصر أن تقف حجر عثرة في طريق حق الجنوبيين في تقرير مصيرهم‏,‏ وقد توافق الجميع علي ذلك‏.‏ فهي التي أعطت السودان نفسه ذلك الحق عام‏1956,‏ وهي التي تضع حق تقرير المصير للفلسطينيين محورا أساسيا لتحركاتها في القضية الفلسطينية منذ سنوات طويلة‏.‏ فتقرير حق المصير الآن لايضع نهاية لعلاقات التاريخ والجغرافيا‏,‏ ولكنه يفتح آفاقا جديدة للتعاون والتكامل‏,‏ في ظل واقع لابد أن نعمل من أجل أن يكون أقل تأزما من السنوات الماضية‏,‏ حين كان الجنوب جزءا من السودان الموحد‏.‏ كانت مصر قد طرحت قيام كونفيدرالية تجمع بين دولتين مستقلتين في الشمال والجنوب‏.‏ وكان هذا الخيار الصيغة الأكثر ملاءمة لطبيعة العلاقات التاريخية والجغرافية بين شمال السودان وجنوبه في ظل المشكلات المعقدة‏.‏ غير أن القوي الأجنبية‏,‏ وبصفة خاصة الولايات المتحدة‏,‏ طرحت حزاما عازلا بين الشمال والجنوب‏,‏ وهو اقتراح لايعي الحقائق علي أرض السودان‏,‏ ويخالف قوانين الطبيعة في المنطقة‏,‏ وعلاقات الجوار بين القبائل التي تجوب أرض الشمال والجنوب منذ آلاف السنين‏.‏ والاقتراحات الأمريكية تعيد إلي الأذهان الكثير من المشكلات الضخمة التي فجرها الأمريكيون‏,‏ ثم فشلوا في إيجاد حلول لها‏,‏ تاركين أطراف المشكلات يعانون صعوبات إيجاد الحلول كما فعلوا في العراق وأفغانستان‏.‏ وسوف يظل الاقتراح المصري هو الأنجع بين كل السيناريوهات المعلنة لعلاقة الشمال بالجنوب بعد الاستفتاء‏.‏ فالمعرفة المصرية التاريخية بأحوال المنطقة وقربها الجغرافي ومصالح المنطقة‏,‏ تجعلها الأقدر علي إيجاد الحلول وتدبير سبل التعايش بين الجميع‏.‏ ثم إن مصر هي أكثر الدول المعنية بما يمكن أن تئول إليه الأوضاع في السودان بعد الاستفتاء‏,‏ لارتباط ذلك بأمنها القومي وعمقها الاستراتيجي‏,‏ ولطبيعة العلاقة التي ربطت بين الشعبين المصري والسوداني عبر سنوات التاريخ الطويلة‏.‏ ولذلك يظل للدور المصري أهميته فيما يجري وسوف يجري في السودان‏.‏ فالعلاقات المصرية مع الشمال والجنوب قوية ولابديل عن أن تظل في كل الأحوال كذلك‏.‏ هذه العلاقات القوية يمكن أن تفيد كثيرا في الحفاظ علي الروابط الكثيرة بين الطرفين‏.‏ وهي كذلك بمكانتها الإقليمية وعلاقاتها الدولية قادرة علي تحقيق التوازن في المواقف الدولية والعربية من الوضع في السودان بما يوفر مناخا أفضل للعمل هناك‏.‏
    ‏................................................................‏
    الواقع الآن يفرض فكرا جديدا‏,‏ يتجه بالسودان الوجهة الأخري المغايرة تماما لما ساد من فكر الأزمات الذي سوف يؤدي إلي انسلاخ‏20%‏ من مساحة السودان‏,‏ والجزء الأكبر من موارده الاقتصادية‏,‏ وطرح قضايا الانفصال أمام أقاليم أخري من السودان‏.‏ فالفكر السياسي الذي جعل من الانفصال عقيدة عند الجنوب لن يصلح بحال لأن يجعل الجنوبيين يعدلون عن هذا الاختيار إلي بديل آخر‏.‏ فالشمال بحاجة إلي فكر جديد يحقق التوافق السياسي‏,‏ فيما يتعلق بأهله وسكانه وقواه السياسية للحفاظ علي استقراره‏,‏ ووضع حلول جذرية لمشكلات مرشحة للتفاقم‏,‏ وجلب التدخلات الأجنبية‏.‏ قد يبدو هذا الفكر الجديد بعيدا في ظل الواقع الراهن‏,‏ ولكنه أصبح مسألة بالغة الأهمية للسودان‏.‏ فالشمال السوداني يواجه مأزق الانفصال وهو منقسم علي نفسه يعاني تفككا في جبهته الداخلية وفقدان تحالف وطني يضم أطياف العمل السياسي‏,‏ يواجه به مؤامرات تقسيم السودان وتفتيت قدراته‏.‏ وليس من هذا الفكر الجديد المطلوب أن يقف الرئيس السوداني في ظل الأزمة الراهنة ليعلن قبل أيام أنه سوف يتم تعديل الدستور‏,‏ وستكون الشريعة المصدر الرئيسي للتشريع في حال انفصال الجنوب‏.‏ أي أن الرئيس السوداني لا يزال يعتقد أن دولة الخلافة في السودان أهم من وحدته‏,‏ وأنه بانفصال الجنوب قد تخلص من القوة التي تعوق إنشاء الدولة الدينية في السودان‏.‏ وهو بذلك لايجعل من بقاء السودان موحدا أملا ضعيفا‏.‏ بل يدفع الجنوبيين بهذا الخطاب دفعا نحو الانفصال‏,‏ وتعميق الخلافات بين الدولتين بعد الاستفتاء‏.‏ وجاءت أحداث أخري تؤكد ذلك‏,‏ ومنها دفاع الرئيس عن واقعة جلد امرأة سودانية‏,‏ ارتدت البنطلون فأثارت حفيظة العالم ضد بلد لايستطيع أن يعيش بمفرده بعيدا عن العالم المحيط به‏.‏ الفكر الذي يحتاجه السودان الآن فكر يعي سياسات التعامل مع الفروق العرقية والدينية التي لاتوجب في كل الحالات الانقسام والعداء‏.‏ وأن يعي أيضا أن استغلال تلك الفروق هو ما يشجع علي الانقسام ويزيد العداء‏.‏ فليس السودان وحده الذي يحتوي اختلافات عرقية وثقافية ودينية‏,‏ فهذا هو حال الغالبية من دول العالم‏,‏ ومن الصعب أن نجد مجتمعا متجانسا بلا اختلافات أو فروق‏,‏ ولكن قدرة النظام السياسي ومرونته في التعامل مع هذا الواقع هي التي تحدد قدرة الدولة علي استيعاب هذا التعدد والتحول به نحو أن يكون مصدر إثراء وليس مرتكزات ضعف وانقسام‏.‏ لقد عاش السودان قرونا بهذه التقسيمات العرقية والدينية واللغوية‏,‏ ولكنه بقي موحدا مع وجود المشكلات‏.‏ ولكن العقدين الأخيرين جعلا من التعايش بينها أمرا مرفوضا‏,‏ باحثا عن الانفصال بسياسات كرست التمييز والتجاهل‏,‏ ومهدت الطريق لتدخل قوي خارجية تزيد الاختلاف اشتعالا‏.‏
    ‏Osaraya[/B]@ahram.org.eg

    http://www.ahram.org.eg/391/2010/12/24/10/54663/219.aspx
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-12-2010, 03:05 PM

فايزودالقاضي
<aفايزودالقاضي
تاريخ التسجيل: 27-11-2007
مجموع المشاركات: 10091

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: " اذا ما اختار شعب الجنوب الانفصال يكون نظام المؤتمر الوطني فقد شرعيته السياسية (Re: Nazar Yousif)

    نزار ..سلامات ياحبيب ...

    Quote: اذا ما اختار شعب الجنوب الانفصال يكون نظام المؤتمر الوطني فقد شرعيته السياسية


    هو ذاته الشرعية جابها من وين ؟!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-12-2010, 05:51 PM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: " اذا ما اختار شعب الجنوب الانفصال يكون نظام المؤتمر الوطني فقد شرعيته السياسية (Re: فايزودالقاضي)

    العزيز فايز ود القاضى
    يقولون أن انتخابات أبريل 2010 " المخجوجة "
    قد أعطتهم شريعة حتى لما بعد 9 يوليو 2011!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de