المناضل أمين مكي .. قدرك عالي يا سامي المقام

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-10-2018, 04:24 AM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
03-09-2018, 04:52 PM

حسين سعد
<aحسين سعد
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 578

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المناضل أمين مكي .. قدرك عالي يا سامي المقام

    04:52 PM September, 03 2018

    سودانيز اون لاين
    حسين سعد-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر




    الخرطوم:حسين سعد
    ودعت العاصمة السودانية الخرطوم يوم الجمعة الماضية المدافع الحقوقي، والمحامي الضليع رئيس مبادرة المجتمع المدني أحد مكونات نداء السودان الدكتور أمين مكي مدني وشيعته جماهير غفيرة الي مقابر فاروق ،وعرفت الساحات الحقوقية والنقابية والسياسية امين مكي مناضلا شرسا، تاركا وراءه تاريخا،وطنيا،ونضاليا،ومواقف سياسية نعتز بها نحن تلاميذه ورفاقه،رحل أمين إلى مرافئ الذاكرة بصمت، وهدوء كما عاش حياته، بعيداً عن الأضواء الشخصية ،بالرغم من الشهرة التي نالها بإنحيازه،ووقوفه الي جانب الحق والعدالة، رحل أمين وأحلامه تنظر على سودان جديد ديمقراطي وسلام عادل او كما قال شاعر الشعب محجوب شريف( همة وعبقرية ضد العنصرية وتحلم السلام) نعم رحل أمين الذي يبهر كل من يجالسه، بتواضعه، وأدبه ولطفه، ينصت كثيرا، وإذا تحدث اختصر، لا يحب الحديث عن نفسه ظل يعمل في صمت، وسيبقي اسمه شامخا في مقارعة الظلم والعنصرية، بكل هذه الصفات ،سيبقى اسمه وتاريخه محفورين في أعماق أعماق الذاكرة والوجدان الشعبي السوداني، وسيبقى الملهم والمثل الأعلى للكثير من المدافعين عن حقوق الانسان التي تعتبر عنده (خط أحمر) وفي سرادق العزاء بمنزلك كان الجميع محزنون كان هناك صديقك وحبيبك كمال الجزولي يغالب أحزانه (وجفونو من كثرة البكاء تلبس وشاح فرقة وألم )،وكان هناك التجاني الكارب ،وعمر عبد العاطي، وصدقي كبلو، والدكتور فرانسيس دينق وكانت هناك قيادات قوي الاجماع الوطني جمال ادريس وكمال بولاد ودكتور عبد الرحيم ،ونداء السودان، وقيادات حزب الامة القومي ،وتحالف المحاميين بقياداته جلال وقيلوب ومحمود الشاذلي ،وشبابه بكري جبريل ووجدي صالح ،وعمرو ومحمود وكانت هناك المراة السودانية حاضرة سارا نقد الله، وعائشة الكارب،جليلة خميس، ورباح الصادق ،فامين مكي كان قائد، ونموذج للسوداني الشجاع والمتزن، والمتعالي على صغائر الأمور، صاحب الواجب الذي لا يتخلف عن القيام به في كل الأوقات، وبمختلف الظروف، تراه حاضرا مع الجميع ، رحلت عنا يا أمين بجسدك وأما روحك الطاهرة، وطيفك الودود وسماتك الطيبة ونبضات قلبك الخفاق ستظل بيننا، فذكرياتك، وأحلامك ستبقى مليء الجفون، كيف لا تبكيك العين، ويلتاع الفوأد فالمحاميين الذين قدموك رئيسيا لهم لدورتان يفتقدونك، وكذلك المقهورين ونحن تلاميذك،ورفاقك الذين كنت رئيسا لنا في المبادرة حيث كنت تستمع الينا بصمت عميق،وتحدثنا بحكمة،وكنـت لنا صمام الأمان ألأول،وسـنفـتـقـدك لنتعلم منك ما هو أكثر خاصة في وقتنا الحالي الذي تعقدت فيه الحياة وتشعبت، لقد احبك الناس كلهم، ونحن منهم حيث كنت شريك أفراحهم وأتراحهم بلا مِنَّةٍ ولا أذى ،وما تخلفت يوما عن أداء واجبك حيث كنت دائما في المكان المناسب والوقت المناسب وتحت أي ظرف كان ،اما انا تلميذك الملكوم، وعندما كنت مديرا للاعلام بمبارة المجتمع المدني كنت فخورا بالعمل معك، وكنت أقفز فرحا كلما يتم تكليفي بكتابة بيان او تصريح صحفي للمبادرة ،كنت يا أمين (عندما يتم تكليفي بتلك المهمة يطير قلمي، ويزغرد سنو في الكراس) وقتها كنت استمد منك قوة، وثقة كبيرة تجعلني أشعر بالانتصار والسرور،أما اليوم فقد تحولت قدرة القلم على مساندتي إلى مصدر ضعف، وهزيمة لي،ومنذ الجمعة الماضية عقب رحيلك فكلما حاولت أن أمسك بالقلم شعرت بأرتعاش في يدي حتى صرت أمقته لأنه سيخط ما يدمي قلبي لم أكن أتخيل إنني سأمسك بالقلم ذات يوم لأكتب به كلمات رثاء في من علمني كيف أستمع الي الاخر،وأحترمه،وكيف أدافع عن حقوق الغلابة والمقهوريين،واليوم وبحسرة سأكتب بقلمي واقول لك وداعا قائدي وملهمي، فحزني أكبر بكثير من كلمات يخطها قلمي ويعبر بها وديان الأسى باحثاً عنك في كل مكان، محاولاً تهدئة شعور بفراغ عظيم خلفته برحيلك أحاول أن أعبر، ولو بكلمات مقتضبة عن هذا الشعور الفظيع، فأسقط في بحر الفشل، وكأنني فقدت القدرة على التعبير،فالمتحدثين في سرادق العزاء الذين سبقهم الامام الصادق المهدي بكتابة نعي من الخارج كانوا يتحدثون عن رجل ليس مثل كل الرجال، رجل يكنون له كل احترام كنت أجول بناظرين والغصة في حلقي ، وكنت أسمع قصصاً عنك يا أمين عن رجل وطني، كريم حكيم ،فكل متحدث كان يحكي حكاية مدهشة فاليوم أشعر بأنني لم أفقدك وحدي بل فقدك معي كل أولئك الناس، فقدك معي الوطن وفقدك السودان بدولتيه (شمالا وجنوبا) فقد كنت مناضلاً قوياً ومدافعاً صلبا لحقوق الانسان مكرسا حياتك دفاعا عن أحلام البسطاء،والكادحين، وفي كلمته قال الدكتور فرانسيس دينق الذي كان زميلا للفقيد في الدراسة ان أمين كان ذكيا،وكانت له عزيمة بلا تكبر .وتابع(عندما كنت سفيرا للسودان في واشنطن كنت أدعوه لحضور أي فعالية خاصة بالسودان) ومضي فرانسيس بقوله: أمين كان محبوبا وكان سندا لنا، وعندما رأيت الأعداد الضخمة في المقابر تأكدت أن أمين سيظل معنا في ذكرانا، اما الدكتور صدقي كبلو فقد أبتدر حديثه بقوله:حديثي عن أمين ينطلق من أمين الإنسان والمدافع عن جميع حقوق الإنسان ، تعلمت منه الكثير وكذلك رفاقي خاصة في فترة التسعينيات، والتي تعتبر الفتره الأكثر غنى عندما أعدنا إنشاء المنظمة السودانية بالخارج،والتى تزامن إنشاءها وتكوينها مع الإنتهاكات الفظيعة والشرسة التى كانت في السودان ومازالت من قتل وتشريد ونزوح،وقد لعب أمين دور كبير في مجلس حقوق الإنسان وتعيين المراقب الخاص لأوضاع السودان،وأضاف أمين مفتاح ساهم في إغلاق بيوت الأشباح ومازالت الإنتهاكات مستمرة والقتل داخل وخارج الخرطوم كما أنني فخور لعملي معه، ومن جهته قال مبارك الفاضل ما أصعب الكلمات فى عزيز لدينا مثل أمين وهو ليس زميل في العمل العام بل كان صديقا وحبيبا ، أمين كان محبوب لدى كل المجتمع رغم ظروفه الصحية كان يقود سيارته بنفسه لمواجبة الناس .أمين صار محاميا شهيرا وقدمه زملائه رئيسا لتجمع المحامين الديمقراطين وفي 1985م قدمته الأحزاب والنقابات رئيسا للتجمع . أمين كان يعتمد على الكسب الشخصى ،وتعرض لمضايقات عديدة ترك منزله ومكتبه لكنه لم يترك النضــــــــال ،وكما قال المحامي عمر عبد العاطي ان امين كان في صراع مع الموت ونجا من حاثة نسف مباني الامم المتحدة التي كان يعمله بها في العراق حيث نسف المبني تماما ونجا أمين باعجوبة،وكذلك حادثة قصف سيارة في غزة، وأضاف لم يكن هاجس الموت بعيدا عن ذهن فقيدنا بل كان يعيش بداخله ويسكن فيه ولكنّه لم يخف أبدا ولم يتراجع ولم يشأ أن يبوح بذلك حتّى لا يخيف المحيطين به ويشغل بالهم ،وتباهي عمر بمسيرة أمين الذي قال إنه انطلق كالسهم وصار أكثر علما وشهرة وبريقا لكنه أقل منا مالا، وفي السياق سرد المهندس صديق الصادق محطات من مسيرة حياة أمين العطرة ،ووصفه بأبو حقوق الانسان في السودان، وأشار صديق الي مواقفك القوية في وجه الظلم والتي سددت فاتورتها بالسجن والاعتقال بما في ذلك سجنك الاخير ،وحرمانك من الادوية والسفر الي الخارج للعلاج ،وختم صديق حديثه بقوله(فقدنا امين ونحن أحوج ما نكون اليه) وفي الاثناء قال المحامي يحي الحسين كان أمين الدينمو المحرك ،وحقاني، ومتقدم يرثى دعائم الحقوق لكل الناس يكافح في ظرف تاريخي معقد وصعب، حزني عميق، وقلبي موجوع على امين، لكن روحه تظل في تلك الصورة التي عرفناه بها، حية بيننا، وتظل ذكراه عندي، وعند أصدقائه، وكل من عرفه ،وكشف الحسين عن تكوين لجنة لتأبين موسع لأمين . وفي المقابل قال عمر الدقير في كلمته ان أمين ترك سيره مهمة ومضيئة تعج بالفضائل وتخلو من الدنايا وكان صادقآ مع نفسه وشعبه،ورحيله خساره فادحة للحراك الوطنى الزاحف للتغير . أمين كان صاحب القدر المعلى فى مسيره المقاومة تصدى ببسالة بمهام كبيره . وأضاف الدقير ظلَّ الفقيد العزيز، إلى ما قبل رحيله، منتمياً للمدرسة التي جسّرت المسافة بين المبدأ والموقف ،لم يكن أسيراً عند أحد، ولا حتى عند نفسه، كان فقط أسير الموقف النظيف الذي ينحاز للوطن ومصالح شعبه ،امتلك من الشجاعة والحكمة ووضوح الرؤية والتواضع والحسِّ الأخلاقي ما يجعل غيابه خسارة فادحة للحراك الوطني الزاحف نحو التغيير،ما لان ولا استكان ولم يصمت في أوقات القمع والتنكيل وكَمِّ الأفواه، ولم يرفع رايةً بيضاء أمام الإعتقال والملاحقة والمصادرة، ولم يخضع للمساومة على مبادئه ومواقفه. وقال الدقير كان دكتور أمين صاحب قَدْحٍ مُعَلّى وحضورٍ ساطع ٍ خلال مسيرة المقاومة الوطنية ضد نظام مايو .. كان من الذين تصدوا ببسالةٍ لمهمة القيادة الجماهيرية والتشبيك بين القوى النقابية والحزبية في أيام الإنتفاضة حين كانت الأرض تهتزُّ تحت الأقدام، لكنه كان من الذين أجبروا أقدامهم على الثبات حتى تُوِّج حراك شعبنا بإعلان انتصاره في السادس من أبريل 1985 .. وحين يُكتَب تاريخ مقاومة نظام الإنقاذ، سيكون اسم أمين مكي مدني في ذلك السِّجِّل الرائع مع مَن هم على شاكلته من المناضلين الذين صمدوا في وحشة الزنازين واجترحوا البطولات في بيوت الأشباح وأقبية التعذيب من أجل حياةٍ كريمةٍ لشعبهم، بل منهم من دفع حياته ثمناً لدفع الموقف النضالي إلى علوه الشاهق.
    ختاما:
    نعاهدك يا أمين نحن تلاميذك ورفاقك الذين سهرت معهم الليالي في تأسيس مبادرة المجتمع المدني التي كنت تأتي لاجتماعاتها قادما من الغسيل والفراشة علي يدك ،نعاهدك بأننا سوف نستمر بذات العطاء من بعدك، وأننا سوف نحمل المشعل، ونسير به حتى تحقيق السلام العادل والشامل، فليس لدينا ما نعبر به عن تمزق قلوبنا لرحيلك الفاجع ،وفوق احتمال البشر، سوى المحافظة على ما زرعته فينا من أخلاق والمطالبة بتحقيق كل ما آمنت به، ورغم ذلك، ومهما كان الحزن والألم، إلا أن ذلك لن يزيدنا إلا صبرا وعزيمة، لمواجهة التحديات، والوقوف على أقدامنا من جديد بشكل أقوى، وأكثر ثباتا،ونقول لك (يأعز الناس علي الوعد القديم جايين)،واذا كانت الحياة تخلد التضحيات الجسورة فتراث أمين ثمين يستحق التدوين، وستبقى ذكراه العطرة حية بيننا ولن تموت فأمين أسطورة عاشت بيننا،وسيتحدث عنه التاريخ طويلاً جيلا بعد جيل،أثبت انحيازه لحقوق الانسان ومبادئها، انحيازا متأصلا في روحه ودمه، بشكل لا يقبل المساومة،وسيبقى السودانيين يتذكرون مواقفك المبدئية، يستلهمون منها العزيمة في بناء (البنلحم بيهو يوماتي )أيها المناضل الجسور،نم قرير العين ،فأن مسيرتك وغاياتك سيواصلها رفاقك وتلاميذك الذين شيدت لهم وأورثتهم مجداً زاخـرا وصرحا شامخا بالمكارم والأخلاق وصدق الوطنية إن جسارتك ستظل شعلة تضيء طريقاً رسمته لنا لنمضي فيه بكل ثقة وأمان،نختم ونردد مع شاعر الشعب محجوب شريف(أمين مع السلامة يا سكة سلامة في الحزن المطير يا كالنخلة هامة قامة واستقامة هيبة مع البساطة أصدق ما يكون-الحلم الجماعي والعدل اجتماعي والروح السماوي،والحب الكبير)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de