نائبة رئيس حزب الأمة القومي الدكتورة مريم الصادق المهدي في حوار مع (المجهر السياسي) (2-2)

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل حسن النور محمد فى رحمه الله
رحيل زميلنا الصلد حسن النور .. سيدني تودع الفقيد في مشهد مهيب وحزين
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 26-09-2018, 01:27 PM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
20-10-2016, 05:31 PM

صحيفة المجهر السياسي
<aصحيفة المجهر السياسي
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 232

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


نائبة رئيس حزب الأمة القومي الدكتورة مريم الصادق المهدي في حوار مع (المجهر السياسي) (2-2)

    04:31 PM October, 20 2016

    سودانيز اون لاين
    صحيفة المجهر السياسي-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر

    المهجر السياسي في حوار مع الحبيبة الدكتورة مريم المنصورة المهدي نائبة رئيس حزب الأمة القومي 2-2



    "مبارك الفاضل" يقوم بانتحال شخصية وفي تقديري يجب أن ترفع ضده دعوى جنائية
    * الأمين العام لمؤتمر الحوار أكد للإمام "الصادق" في اتصال هاتفي أنه لم يقم أحد بالتوقيع عن حزب الأمة القومي في وثيقة الحوار !
    * هناك اختلاط في مفاهيم المشاركين في الحوار لمفهوم الحوار الوطني وبعضهم يعتبره (ونسة وطنية) !
    حوار – سوسن يس
    في 10/10 من الشهر الجاري بدا موقف حزب الأمة القومي غامضاً ومربكاً تجاه الحوار الوطني الذي اختتم بصدور توصياته في المؤتمر العام في ذلك اليوم.. وتناثرت الأخبار المتقاطعة هنا وهناك، بعضها يؤكد أن الحزب الذي جلس ممثلاً له في طاولة المؤتمر السيد "مبارك الفاضل"، أجرى اتصالاً هاتفياً بمؤتمر الحوار كما بعث رئيسه الإمام "الصادق المهدي" برسالة مكتوبة تلاها أمام المؤتمرين الأمين العام، أمنت على مخرجات الحوار الوطني، في الوقت الذي نفت فيه أخبار صادرة عن الحزب ذلك. ووصف بيان أصدره حزب الأمة القومي، في ذات اليوم ما يجري في القاعة تحت مسمى الحوار الوطني - بحسب تعبير البيان - بأنه تمثيلية ..
    الأخبار والأخبار المضادة الصادرة بالخصوص أضفت على المشهد هالة من العتمة والضبابية... (المجهر السياسي) حاولت أن تستجلي المشهد، بالجلوس مع الدكتورة "مريم المهدي" نائب رئيس حزب الأمة القومي ومعرفة حقيقة ما يجري ما بين حزب الأمة القومي ومؤتمر الحوار الوطني. فماذا قالت دكتورة "مريم"؟
    هذه هي مضابط الحوار:

    { أيضاً من الأشياء التي أحاطت موقف حزبكم من الحوار الوطني بالضبابية مشاركة "مبارك الفاضل" في الحوار ممثلاً لحزب الأمة القومي .. في حين أنكم تنفون صلته بالحزب فلماذا تصمتون إزاء هذه المسألة؟
    - لا لا .. ليس هناك لبس في الأمر ولا ضبابية. السيد مبارك قبل فترة (عمل حاجة أسماها الهيئة الشعبية للم شمل حزب الأمة) وكان من المفترض أن تجتمع في يوم 26 يناير كما أعلن هو ذلك. ولكن ومنذ أن تم الإعلان عن ذلك نحن في حزب الأمة القومي أصدرنا تعميماً للصحف وللرأي العام ولقواعد الحزب في كل مكان بأن هذا السيد ليس عضواً في حزب الأمة القومي، وبالتالي يمنع تماماً على قياداتنا في أي مكان التعامل معه. وقلنا هذا الكلام في الإعلام وأصدرنا بياناً نشرناه في كل مكان. صحيح هو واصل وصحيح بعد أن عجز عن عقد الاجتماع في يوم 26 يناير عقده في موعد آخر ونحن أصدرنا بياناً وقلنا بوضوح إن ...
    { مقاطعة: قلتم إن "مبارك الفاضل" لا يمثل حزب الأمة القومي؟
    - (مش ما بمثل الحزب، ما بمثل الحزب دي لما يكون الشخص ضمن عضوية الحزب ولكن ليس له حق أن يتكلم باسم الحزب) .. "مبارك الفاضل" ليس عضواً في حزب الأمة القومي .
    ومباشرة قمنا بتكوين لجنة قانونية لدراسة الأمر بجوانبه القانونية. صحيح نحن نعلم أننا في دولة سلطوية شمولية حكم القانون فيها أضعف ما يمكن، وأن هذه المسألة مقصودة، ولعل حزب المؤتمر الوطني ظهر في ذلك اليوم بصورة غير مسبوقة من الوضوح، لأنه كان الحزب الوحيد من بين عموم أحزاب الحركة السياسية الذي ذهب وحضر (اللمة بتاعتو العملها في ميدان الخليفة).. الحزب الوحيد الذي حضر تلك اللمة كان هو المؤتمر الوطني . فنحن قلنا بوضوح إن "مبارك الفاضل" ليس عضواً في حزب الأمة القومي، وأنشأنا هذه اللجنة القانونية حتى نعمل لنفسنا حماية كاملة لأنه واضح أن هذه (لعبة) يقوم بها السيد "مبارك" مرة أخرى .. يستعمله النظام كمخلب قط كمحاولة لاختراق حزب الأمة القومي مثلما استعمله في يوليو 2002.. يعني الاثنان المؤتمر الوطني و"مبارك الفاضل" يكرران تجربة قاما بها معاً في يوليو 2002 ضد حزب الأمة، الآن يقومان بتكرارها في يوليو 2016 دون الاستفادة من تجاربهما - حزب الأمة القومي هذا عمره الآن (72) عاماً، قضى منها نحو (61) عاماً في ظل عهود شمولية واستعمارية فلم تستطع هذه القوى الشمولية والاستعمارية أن (تفرتقه) .. (يعني هم المساكين ما حيقدروا). وفي تجربتهم السابقة لم يقدروا على ذلك ولكن وللأسف واصلوا في تكرار اللعبة .
    { ولكن رغم ما ذكرتيه ورغم كل البيانات التي أصدرتموها "مبارك الفاضل" شارك في الحوار باعتباره ممثلاً لحزب الأمة القومي .. !
    - اللجنة القانونية التي قمنا بتكوينها تكلمت بوضوح، وأصدر الحبيب الإمام تعميماً في هذا الأمر وقبل ذلك المكتب السياسي أصدر بياناً، لكن أصر المؤتمر الوطني وأصرت جهاته الأمنية على أن يعطوا "مبارك الفاضل" في اجتماع 6 أغسطس الفرصة لإلقاء كلمة نيابة عن حزب الأمة القومي، وهذا أحدث لبساً، وهو نفسه بعد أن أصدر الإمام "الصادق" والمكتب السياسي البيانات الواضحة بشأنه قام بعقد مؤتمر صحفي قال فيه إنه تقدم بطلب عضوية في الحوار الوطني باسم حزب الأمة القومي .. طبعاً كان شيئاً مضحكاً منه ومنهم. وأخيراً يبدو أنهم قالوا (أحسن يحترموا نفسهم شوية) ويقبلوا عضويته ولكن ليس باسم حزب الأمة القومي (لأنو لقوا القصة دي فيها شوية عوارة وشوية سخف) ..
    { لكن وحتى اليوم الأخير "مبارك" كان موجوداً في الحوار باعتباره ممثلاً لحزب الأمة القومي .. ؟؟
    - هم ولغاية اجتماع 6 أغسطس سمحوا له بأن يلقي كلمة باسم حزب الأمة القومي .. (قبل اللقاء بتاعهم دا) في يوم 3 أكتوبر أو 4 أكتوبر هو عقد مؤتمرا صحفياً قال فيه إنه طلب عضوية مراقب في الحوار باسم حزب الأمة القومي .. يوم 10/10 عندما نادوه ليوقع نادوه باسم حزب الأمة - الحزب الذي رئيسه هو السيد "الصادق الهادي المهدي" .. (ودي هسة عاملة مشكلة بيناتم كأحزاب موالية للمؤتمر الوطني). لكن في واقع الأمر اتصل الأمين العام السيد "هاشم" بالإمام "الصادق المهدي" رئيس حزب الأمة القومي وأكد له بأنه لم يوقع أحد باسم حزب الأمة القومي في (الوثيقة الوطنية بتاعتهم).
    { دكتورة "مريم" الأمر يبدو غريباً .. فكون أن يقوم شخص بتحدي حزب معين وبالإصرار على أنه ممثل لهذا الحزب و يتحدث باسم الحزب ويستمر في لعب هذا الدور هذا غريب - لكن في ما يلي هذا الحزب، ما هو الإجراء القانوني العادي الذي يفترض أن يقوم به في هذه الحالة وهل قمتم به؟
    - قمنا به . أبلغنا مجلس الأحزاب .
    - أنا شخصياً أفتكر أن هذا انتحال شخصية ويجب أن نرفع قضية جنائية .. أنا أرى هذا ولكن القانونيين بالحزب قالوا لأن هذه مسألة تخص وضع حزب سياسي يجب أن يقوم بحمايته مجلس الأحزاب، فسيكتفون بإبلاغ مجلس الأحزاب، ومجلس الأحزاب يقوم باتخاذ الإجراءات القانونية والسياسية المطلوبة.
    { مجلس الأحزاب رد عليكم بماذا ؟

    - إلى الآن لم يرد (هم بجتمعوا في أوقات محددة ). نسمع ونشوف ونفهم منهم !
    { بالتئام مؤتمر الحوار وصدور مخرجاته في 10/10 أوصد باب الحوار الوطني .. فما هي الخيارات الموضوعة أمامكم الآن؟
    - (باب الحوار قاموا بإيصاده كم مرة ؟ فإذا أوصدوه فهذه ليست أول وصدة ولن تكون الأخيرة).
    لكن أنا أريد أن أقول لك شيئاً: هناك شيء أنا لاحظته أمس في الندوة، حقيقة هناك تخليط كبير في مفهوم الحوار الوطني لدى المشاركين في الندوة من رؤساء الأحزاب التي شاركت في الحوار .. (هم ماخدينو زي الونسة الوطنية) مثلاً، أستاذ "عبد العزيز دفع الله" (عندو بمفهوم الونسة الوطنية) (الونسة دي قالوا ما عندها لا سقوف زمانية ولا آليات بس الناس تقعد تتكلم وتتكلم وتتكلم) .. هذا كان رأياً طرح من بعض المشاركين .. هناك مشارك آخر وهو دكتور "أمين بناني" قال (في ناس بتكلموا عن ما هي ضمانات المخرجات دي .. الضامن الله!) .. الذي سأل كان واحداً من الإخوان المسلمين وهم حديثهم فيه رشد سياسي أكثر من الآخرين .. قال هناك أشياء ناقصة في هذا الحوار هي الآليات والسقوف الزمانية والضمانات. فشوفي مدى التخليط لدى الناس في مفهوم الحوار الوطني . وهناك أناس وعلى رأسهم أستاذ "محمد بحر" رئيس تنظيم شهامة قال هذه خطوة أولى نحن نعبر فيها عن رأينا ويكون بعد ذلك الباب مفتوحاً للآخرين .. جاءت بعد ذلك أستاذة "إشراقة" قالت والله هناك آلية نحن نؤكد على أن يكون فيها كل الناس كما قال رئيس الجمهورية، وهذه الآلية واحدة من أغراضها أن تضمن التنفيذ .. أنا ذكرت لك هذه الآراء لأقول لك حقيقة هناك اختلاط كبير جداً في الفهم بين المشاركين . نحن قلنا لهم (خلونا نقول ليكم فهمنا نحن في الموضوع دا عشان يمكن فهمنا يطلعكم من الحالة دي) ..
    - نحن في مفهومنا أن الحوار الوطني يمر بمرحلتين .. المرحلة الثالثة صحيح هي مفتوحة ولكن المرحلتين اللتين لا بد أن تكونا محكومتين بأطر هما المرحلة التحضيرية - وهذه المرحلة جاءت بوضوح وبتفصيل في خارطة الطريق المقترحة من "أمبيكي" التي وقعنا عليها في 8/8 والحكومة كانت قد وقعت عليها قبلنا . . في هذه المرحلة التحضيرية يتم الاتفاق على المشاركين في الحوار وكيف يتم اختيارهم وأجندة الحوار وكيفية إدارته وآلياته وكيفية اتخاذ القرار والضمانات والسقوف الزمنية .. هذا شيء أساسي. ثم تأتي بعد ذلك مرحلة المؤتمر القومي الدستوري، أسميناه المؤتمر القومي الدستوري والخارطة أسمته هكذا بالمناسبة . في هذا المؤتمر القومي الدستوري الناس سيناقشوا أجندة الحوار بمواقيت محددة وآليات محددة. وحتى تكون هناك مشاركة شعبية فالحوار المجتمعي مهم .. هذا هو مفهومنا للحوار الوطني وهو المفهوم الذي أوضحته خارطة الطريق بصورة أساسية . أنا قلت لهم حقيقة أنتم تتحدثون الآن عن أشياء تحضيرية، لذلك نحن كنا منفتحين لأن ننظر لمخرجات حواركم هذا في اللقاء التحضيري الذي سيتم في "أديس أبابا" في الاتحاد الأفريقي وبالتالي نذهب جميعنا سوياً للمؤتمر القومي الدستوري، وبالتالي يمكن حينها أن نقول نحن نستشرف الحوار الوطني السوداني .
    { أنتم كنتم قلتم نحن لا يهمنا الحوار بقدر ما تهمنا مخرجاته ؟
    - لا لا .. كيف لا يهمنا الحوار؟ نحن يهمنا الحوار، ولكن قلنا هذا كموقف من حوار "البشير"، قلنا نحن لسنا معنيين بهذا الحوار .
    { ما رأيكم، وتقييمكم للمخرجات التي صدرت ؟
    - هذه المخرجات قلنا (زي الكسرة بالموية لا بتغلط عليك ولا بتوسخ يديك).
    - (ما فيها شي .. ما فيها شي نقول ليهو لأ ولكنها لا تكفي) .. لأنها موجودة كلها وأكثر منها في دستورنا الحالي. هذه المخرجات التي صدرت ليست هي القصد من الحوار .. فالحوار ليس مخرجات. القصة ليست قصة ورق هذا الورق الذي أخرجوه أؤكد لك لو جلسنا أنا وأنت سنخرج أفضل منه، فالقصة ليست ورقاً، القصة تنفيذ . القصة إنهاء أزمة السودان، بقرن القول بالعمل، بأن تكون هناك إرادة سياسية حقيقية تحول (النضمي دا لسياسات، لخطة عمل ومشروعات) ..
    {كنتم ذكرتم أن موقفكم الأخير إما حوار بمستحقاته أوانتفاضة مبوصلة؟
    - نعم انتفاضة تراكمية مبوصلة .
    { إما حوار بمستحقاته أو انتفاضة تراكمية مبوصلة ؟
    - لا ما ( أو ).. نحن ننادي بالحوار ولكننا (ما ماسكين يدينا عليكم الله حاورونا عليكم الله حاورونا ) .. لا الأمر ليس كذلك .. هذا الحوار ما يقود له ويدفع له هو واقع متراكم .. نحن الآن نخشى من تفجر الأوضاع في السودان .. شدة الغضب وشدة الإحباط وشدة اليأس من الممكن أن تفجر الأوضاع بصورة تتفجر فينا كلنا . فتضيع بلادنا ويزيد الشقاء على أهلنا وندخل في فوضى .. الأوضاع خطرة جداً لذلك نحن نريد أن نحول هذا الشيء التراكمي بشكل مبوصل نحو التغيير .. وبالمناسبة أنا أقول لك إن من شدة المعاناة - معايش الناس والرزق الحلال الآن في السودان مقفلة للذي له قدرات والذي لا يملك قدرات .. هذا هو الذي يسبب حالة الإحباط وحالة اليأس (ودا بخلي الناس لا يفكروا بعقل ويقولوا خلي اليجي أي تغيير أي تغيير أفضل من هذا الوضع .. فمافي زول بتعامل بعقل .. ودي الآن ماشة) .. فنحن الآن نجتهد في أن نحول ذلك إلى تغيير ايجابي وليس إلى تغيير هدام .. (بالمناسبة نحن لو ما هامينا بلدنا فنحن كحزب سياسي بس نكتف يدينا ونتفرج .. السياسات الموجودة وطريقة الفعل وعدم الرشاد السياسي الحاصل دا براهو بعمل انهيار) .. نحن لا نريد لهذا السودان أن ينهار .. (مش لأنو نحن عندنا مشكلة مع الحكومة نقول والله خلي بلدنا تحرق) .. لا .. لذلك نجتهد في أن نعمل توجيه لهذا الغضب المتراكم في اتجاه مبوصل نحو التغيير).


    المهجر السياسي



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 20 أكتوبر 2016

    اخبار و بيانات

  • مريم الصادق المهدي:نعم مشاركةعبد الرحمن في حكومة الوطني تحدث لبساً في موقف حزب الأمة
  • بيان من منظمة أبناء جبال النوبة فى الخارج (نوب) حول بناء مصنع السيانيد فى كادقلى.....
  • الحركة الشعبية ترحب بإنضمام قيادات من العمل السياسي والصحفي والفني الي عضويتها وتبني مشروعها السياس
  • تقرير وتوصيات المؤتمر العام الرابع للحركة المستقلة بالخارج
  • تصريح صحفي من الحزب الشيوعي السوداني حول بيان الاطباء الشيوعيين
  • حركة جيش تحرير السودان قيادة مناوي / قرارات رئيس الحركة و رئيس الحركة للعام 2016 م
  • ضبط طبيب مزيف يعمل بمستشفى إبراهيم مالك (3) سنوات
  • كشف عن تراجع متطرفين عن أفكارهم الكاروري: كلمة إعدام مخالفة للعقيدة ويجب تعديلها
  • قنيف : السودان مؤهل ليصبح أكبر دولة مصدرة للتمور فى العالم - نجاح زراعة 15 صنفاً عالمياً بالبلاد
  • المراجع: محمد حاتم سليمان منح نفسه سلطة مطلقة أهدرت المال العام
  • كاركاتير اليوم الموافق 19 أكتوبر 2016 للفنان ودابو عن رقصني يا جدع .. الرقاص ورقصة الإنجاز...!!
  • نائبة رئيس حزب الأمة الدكتورة مريم المهدي في حوار الراهن
  • تقرير حول كلمة الدكتورة مريم المهدي نائبة رئيس حزب الأمة القومي في ندوة مستقبل السودان بعد الحوار
  • حركة جيش/ تحرير السودان قيادة مناوي تجري تعديلات في نظامها الاساسي و تصدر قرارات في شان عضوية مجلس
  • في حضرة الشاعر كجراي بمنتدى شروق
  • قائمة باعضاء مجلس التحرير الثوري


اراء و مقالات
  • علي مين يا والي ومزمل وطارق!! بقلم كمال الهِدي
  • (18 %) بقلم الطاهر ساتي
  • هل راعى قانون العفو العام قواعد العدالة والإنصاف للضحية؟ بقلم احمد جويد
  • ماذا حدث لأمريكا ؟ بقلم ألون بن مئير
  • التنويع الاقتصادي واهميته للدول النفطية بقلم حامد عبد الحسين الجبوري/مركز الفرات للتنمية والدراسات
  • مبارك عبد الله الفاضل... (دون كيشوت)! بقلم فتحي الضَّو
  • خيباتنا الرياضية ليست بالصدفة , ولكنها تجسيدا لممارسات النظام تجاه الوطن بقلم المثني ابراهيم بحر
  • ياليتنا بأمانة الطيب بقلم عمرالشريف
  • (قنبرة) الشعب..!! بقلم عثمان ميرغني
  • كتائب القذافي..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • (كلام نسوان ) كلام في الفاضي ... !! - بقلم هيثم الفضل
  • دماء لوقا وأحمد .. خانة الوطن لا الديانة بقلم د. أحمد الخميسي. كاتب مصري
  • العدو يكره الزيتون ويفسد مواسمه بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام

  • راجل الدكتوره
  • الهندي عز الدين يتقدم باستقالته من إدارة قناة الخضراءالفضائية- قالوا حقت بشه
  • اللبنانية قمر تتهم حفيد جمال عبد الناصر بنشر صور عارية لها
  • يرفض التعهد بقبول نتيجة الانتخابات.. وكلينتون تصفه بـدمية بوتين
  • مخرجات حوار شنو البتعب نفسي فيها بفيديو
  • الجنسية السودانية “للبيع مقال
  • (100) ألف أسرة سودانية تعيش دون عائل بالسعودية
  • السودان.. عشرات الطلاب بـ"حالات هيستيرية"
  • اللحظات الأخيرة قبل تنفيذ حكم القصاص في الامير تركي بن سعود الكبير
  • الرئيس الامريكي أوباما .. الفشل في حماية أطفال دولة جنوب السودان
  • المهنة : أخ وزير المالية (توجد صورة)
  • ود أبو الى القاع بهذا الرسم المشين .....
  • فى عرس وطنى تحتفل الجالية السودانية بمصر بمخرجات الحوار الوطني …
  • صفعة دولية على وجه «نتانياهو» مقال للكاتب ( احمد علي )
  • في رحاب الله اخي محجوب حفيد أسرة السادة الدواليب
  • تقرير من لجنة أطباء السودان يعيد شبح الإضراب
  • في رحاب الله اخي محجوب حفيد أسرة السادة الدواليب
  • الشّارِعُ أنتِ...
  • صحراءٌ في النافذة
  • إطلاق موقع هوربوست Horpost
  • أكتوبر المنسى فى طرقات مملكة التذكر والضجر .
  • كتاب إسرائيلي يفضح دور "الموساد" في تقسيم السودان
  • زمرة الكيزان تواصل الكذب
  • This guy is a joke
  • خرائط موجودة بمقررات اللغة الإنجليزية المصرية تقول منطقة حلايب وشلاتين سودانية
  • منظمات المجتمع المدني السوداني بمصر وأمتحان الانسانية لمن يهمه الامر
  • "شعبيتي لم تنخفض".. فهمي هويدي مواجهاً انتقادات الشباب ومتحدثاً عن رأيه فيهم



  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de