كلمة رئيس الحزب الإمام الصادق المهدي في ختام مؤتمر المهجر

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-12-2018, 11:03 PM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-08-2014, 02:48 PM

الإمام الصادق المهدي
<aالإمام الصادق المهدي
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 244

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


كلمة رئيس الحزب الإمام الصادق المهدي في ختام مؤتمر المهجر

    بسم الله الرحمن الرحيم
    حزب الأمة القومي
    الأمانة العامة- دائرة سودان المهجر
    المؤتمر الرابع للدائرة تحت شعار:
    (مهجر رائد لبناء وطن متحد)
    1-2 أغسطس 2014م- الملازمين

    الكلمة الختامية
    رئيس الحزب الإمام الصادق المهدي

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه،
    أخواني وأخواتي، أبنائي وبناتي
    السلام عليكم ورحمة الله
    أرحب بكم جمعياً في داركم أرحب بالأخ الأستاذ مالك حسين باعتباره رئيس الحزب الوحيد الذي يحضر معنا هنا لعل الأخ القاسم محمد إبراهيم هو الذي دعاه لهذا اللقاء وعلى أي حال فهو يشترك معنا في عبارة القومي التي تجمعنا.
    أولاً: أهنئ الأخوة في المهجر على نجاح مؤتمرهم وأبارك لهم هذا النجاح والتوصية الأولى بعده هي أن يكونوا مجموعة عمل لمتابعة تنفيذ هذه القرارات لأننا في السودان نعاني مشكلة مهمة جداً وهي أننا نتخذ قرارات تحتاج لأمرين متابعة ومساءلة، أرجو أنهم يجبروا هذا الكسر وتكون لديهم المتابعة وكذلك المساءلة لماذا لا تنفذ القرارت؟ فهذه مهمة جداً.
    ثانياً: الشكر الجزيل لأجهزة الإعلام الوطنية على اهتمامها بهذا القدر من الحضور المكثف لهذا المنشط، وأعتقد إن يننا وبينهم تعاون نحن نحترم الإعلام بكل أشكاله المكتوب والمرئي والمسموع ونعطيهم دائماً مساحة فيما نقول ونفعل، وهم مشكورون دائماً يلبون دعوتنا بصورة أيضاً مكثفة، فلهم منا الشكر الجزيل وسنتسمر في الاهتمام بإشراكهم لأننا نعتقد أن الإعلام هو لسان الوطن ولسان المجتمع ولا بد أن نهتم بهذا اللسان بكل قنواته المختلفة.
    ثالثاً: لا شك أن سودان المهجر الآن سودان كبير جداً، بمعنى أن هذا السودان الآن إذا كان قد بلغ 11 مليون وهذا هو الإحصاء المعروف ويمكن أن يكون أكثر من ذلك، فلا شك هذا وجود مهم جداً للسودان ولا بد أن يكون له دور وطني ودور قومي، ولا يمكن ألا يكون لهذا القدر من السودانيين دور، وهم لحسن الحظ لا يقطعون صلتهم بالوطن بل يرتبطون به بكل الوسائل: من يذهب للعلاج يقابلونه ويدعمونه، ومن لا شغل له يقابلونه ويحتضنونه ويساعدونه، من يذهب لدراسة يساعدونه، عندهم نشاط كبير جداً، كذلك عندهم اهتمام بالوطن وما يحدث فيه فهذه مسألة مهمة جداً أن يعطوا صوتاً داخل المصير الوطني، وليس فقط هذا فهم يمثلون أيضاً ليس وجودا عددياً فقط ولكن وجود نوعي.
    وحينما تذهبوا للناس تحكوا لهم حول السودان ستحكوا بأنكم جئتنم ولم ترجعوا بأخبار سارة، الأخبار التي ستنقلونها للأسف محزنة و الروايات التي ستروونها روايات غير مشجعة لأن فيها دلائل على أشياء كثيرة سالبة. ولكن على أي حال الإنسان لا يقاطع وطنه ولا أسرته ولا أهله.
    المرحوم الزبير كان النائب الأول لرئيس الجمهورية وهو إنسان عرف بأنه لا يخلو من صراحة، كان يقول: يا ناس إذا شفتونا ركبنا العربات وسوينا العمارات اعتبروا أننا بقينا فاسدين، وهذا لا يحتاج لتعليق زيادة لأن هذا واضح للعيان أن ما توقعه حصل.
    ابنتنا شمائل النور وهي كتابة تكتب الآن في صحيفة التيار ولها قسم من اسمها (شمائل النور) وتكتب بصورة فيها بعض الصراحة والوضوح، وقد كتبت عن تجارة العنف اليوم في عمودها وتكلمت عن ظواهر وكيف أن لعب الأطفال أصبحت بالوسائل الحربية وحكاية كيف أن ملابس الطلبة والطالبات أصبحت ملابس ميدانية إلى آخر هذه المسائل، ولكن حقيقة موضوع العنف أعمق من ذلك لأن النظام قال نحن لا نفاوض إلا من حمل السلاح، بل فعلاً كانت كل اتفاقيات السلام مع الذين حملوا السلاح مع عزل القوى السياسية المدنية مهما كانت كبيرة، أي أن الكلام للبندقية هذا جعل البندقية هي ولية الأمر لأن الكلام أصبح لها هي، هذا بدون شك من أهم أسباب نشر ثقافة العنف. كذلك بدون شك أن من أهم الأسباب أنه عندما قيل للناس لا مجال لغير العنف حملوا السلاح، ولذلك أصبحت لنا حركات لا أول لها ولا آخر تحمل السلاح، وليس هذا فقط القبائل تسلحت الآن القبائل أصبحت مسلحة وأصبحت عندنا مليشيات وأصبح عندنا لوردات حرب في السودان، ناس أجندتهم قبلية ولكنهم مسلحون ويفرضون قرارهم بالقوة. هذه ظاهرة خطيرة جداً ولكنها الآن صارت موجودة، والآن جاءت صورة جديدة وهي العنف الشخصي: الاغتيالات، الإنسان الذي لا يعجبه، والإنسان الذي يسير في خط غلط بالنسبة له، يحاسب ويساءل ويقتل، هذه أصبحت ظاهرة ليس كالماضي حينما كانت تصرفات فردية معزولة حتى خلال هذا النظام، لكنها الآن أصبحت ظاهرة، ناس ملثمون يعتدون على الآخرين، وهذه أصلها كظاهرة موجودة في مناطق مثل نيالا وغيرها للأسف، لكن الآن الثقافة امتدت فأنتم ستذهبون للأسف بقصص محزنة جداً فيما يتعلق بالفساد وفيما يتعلق العنف، ولكن الأمر الجيد أن سودان المهجر ما زال يحافظ على قيم السودان الأصيل ولا أقول القديم، فالسودان الأصيل قيمه ما زالت موجودة فيكم أي أصبحتم مثل "الثيرموس" لحفظ قيم السودان الأصيل في كل الأشياء التي نلاحظها، وهي القيم التي للأسف خصوصا في بعض مناطق السودان اختفت الآن. ربنا يزيد ويبارك لكم في الحفاظ على هذه القيم إلى أن يصبح الصبح "تصبح الواطة" لأن "الواطة الآن ظلام"، وإلى تصبح الواطة إن شاء الله الناس يكونوا محافظين على هذه القيم التي أعتقد أنها فعلاً موجودة وأعتقد أنكم فعلاً أهل على أن تحافظوا عليها، وصحيح للأسف فإن الإعلام ينقل للذين في الخارج الآن صورة عن السودان بالفساد والعنف والجوع وكلها ضروب من السلبيات، لكن على أي حال إن شاء الله تكون الحكاية وصلت محطتها الأخيرة. لابن زريق عبارة يقول فيها في قصيدته:
    فَأَضيَقُ الأَمرِ إِن قدّرت أَوسَعُهُ
    لأن الحكاية حينما تضيق تتسع لأن ليس من مجال لها لتضيق زيادة، فنحن نتفاءل بعبارة ابن زريق وطبعاً هناك عبارات كثيرة:
    اشتدي أزمة تنفرجي فالأزمة مفتاح الفرج
    هناك عبارات كثيرة بهذا المعنى أن الحالة عندما تسوء يرجى أن تتحسن.
    بالنسب للوضع السياسي فقد قلت كل كلامي في خطابي لكم، ولكن النقطة المهمة هي أن النظام الآن أمام خيارين واضحين جداً: إما أن يقول نحن نلم شملنا الأخواني وننتمي للمعسكر الأخواني وبهذا يكونوا صنفوا أنفسهم، أو أن يقبلوا كلامنا وهو أنه لا يوجد غير النهج القومي الذي جاء بموجبه رئيس الجمهورية لنا هنا في زيارة وأعلن معي أننا سنعمل خطا قوميا لا يعزل أحداً ولا يسيطر عليها أحد، وطبعاً مع إننا حرصنا على هذا واهتممنا بالموضوع اهتماماً كبيراً ولكن حينما جئنا للدفن نساعد فيه "دسوا المحافير"، وحدث أننا إذن اكتشفنا أن المعروض والمطروح لا يدفع استحقاقات المطلوب، وهذا معناه أننا سنمشي نجمّع كل القوى السياسية حول ما يريده الشعب السوداني، باعتبار أن هذا هو الخط الأفضل الآن، والأخبار التي جاءتنا من الخارج من أخواننا حملة السلاح أنهم مستعدين يدعموا خط الحل السياسي والرهان على الخط السياسي، على أساس في إطار سودان موحد، هذا في رأينا يفتح المجال لكي تتحد كل القوى السياسية، لأننا نعتقد مهم جداً أن نتفق أن النظام الجديد يجب أن يكون عبر حل سياسي سواء أكان بالحوار أو بالانتفاضة، لكنه سياسي خالٍ من العنف، ونعتقد أنهم الآن يتكلمون بهذه اللغة وطبعاً الأسرة الدولية كلها تتكلم بهذه اللغة. إذن الآن أمام النظام وضوح رؤية إما أن يقبلوا الخط القومي وفي هذه الحالة يجدون كل القوى من حملة السلاح والقوى المدنية والقوى السياسية كلها في صعيد واحد، أو أن يقولوا والله نحن أفضل لنا أن نجمع شمل الحركة الأخوانية، لا يمكن أن تكون الإسلامية لأن الحركة الإسلامية في السودان واسعة، لكن يقولوا نجمع شمل الحركة الإخوانية ويكون هذا هو اختيارهم وهذا يعزلهم في رأينا داخلياً وإقليمياً. هذا هو الموقف الذي لا بد لهم أن يخاطبوه.
    إنكم سوف تذهبون وانتم فاهمين أن هذا هو الموقف: إما حل قومي وبالتالي حل يستجيب لمطالب الشعب السوداني، أو انكماش أخواني ستكون له تبعاته. وأعتقد هنالك كثير من الناس داخل النظام وداخل الحركات التي كانت منطلقاتها ومرجعيتها أخوانية فاهمين الظروف الآن بصورة مختلفة ومدركين لأنه لا يوجد حل غير الحل القومي، ولكن المؤسف طبعاً أن بعض الناس لدغوا من جحر مرة واحدة ومرتين وثلاث وأربع واستحلوا اللدغ، وممكن أن يستمروا في إدمان هذا اللدغ. لكن وضعنا واضح منذ البداية كان كلامنا أن المخرج قومي ديمقراطي: سلام عادل شامل وتحول ديمقراطي كامل.
    نسال الله سبحانه وتعالى أن يوفقنا في هذا الخط، ويبارك لكم قراراتكم، وأرجو كما قلت أن تعملوا مجموعة عمل مكلفة بمتابعة تنفيذ هذه القرارات وتدعونا نرى أنكم فعلاً قلتم وفعلتم.

    والسلام عليكم،،

    ملحوظة: ألقيت الكلمة شفاهة وقمنا في المكتب الخاص للإمام الصادق المهدي بتفريغها من تسجيل الفيديو.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de