مناوا بيتر : تعبان دينق خطط و حاول إغتيال مشار لكنه فشل

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 10:23 PM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
27-03-2017, 03:12 AM

عبير سويكت
<aعبير سويكت
تاريخ التسجيل: 07-08-2016
مجموع المشاركات: 241

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مناوا بيتر : تعبان دينق خطط و حاول إغتيال مشار لكنه فشل

    02:12 AM March, 27 2017

    سودانيز اون لاين
    عبير سويكت-Sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر



    مناوا بيتر : تعبان دينق خطط و حاول إغتيال مشار لكنه فشل
    مناوا بيتر : تعبان دينق خطط و حاول إغتيال مشار لكنه فشل


    (حاورته: عبير المجمر( سويكت

    حوار مع نائب الناطق الرسمي للحركة الشعبية بالمعارضة .

    الجزء الأول

    القيادى مناوا بيتر هو نائب رئيس لجنة الإعلام والعلاقات العامة.
    ومن القيادات الشابة يتحدث اللغة العربية بطلاقة وملم بمجريات الأحداث
    فى جنوب السودان، قريب من قائده الدكتور رياك مشار ويكن له كل الوفاء والولاء، لم تبدله
    العواصف التى عصفت بزعيمه ولم تغريه السلطة ولا المناصب
    لهذا لم يتخلى عن زعيمه الذى تخلت عنه السلطه وظل طريدا بعيدا عن أضواء
    السلطه وبهرجتها وإغراءها وإغواءها، ولكنه لم يفقد حلم العودة وإن فقد منصب النائب الأول فهو يخطط للعوده ضمن إنتخابات حرة ونزيهه رئيسا وليس نائبا، ومناوا لديه قناعة بأن زعيمه يتمتع بكريزما دوليه ومحليه وشعبيه لا يتمتع بها الرئيس سلفا
    وهى التى سوف تعود به إلى الموقع الذى يتناسب مع مكانته ومؤهلاته برغم غدر الزمان والرفاق فهم يراهنون على المستقبل وعلى الأمل فى المستقبل
    وما أضيق العيش لولا فسحة الأمل.

    فإلى مضابط الحوار

    نائب رئيس لجنة الإعلام و العلاقات العامة وعضو المكتب السياسي لحركة الشعبية
    ___________________________________
    1_ هل حدثتنا عن سيرتك الذاتية و مشوارك السياسي؟
    أنا مناوا بيتر قاركوث قوال
    عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية في المعارضة، ونائب رئيس لجنة الاعلام والعلاقات العامة،
    وزير سابق بحكومة الجنوب، ومن القيادات التنفيذية والسياسية الشابة المعروفة في جنوب السودان، ومن المقربين الي دكتور ريك مشار، منذ عام 1997 بعد توقيع اتفاقية الخرطوم للسلام
    عينت مسئول عمليات الاتصال السياسي مع الحركات الأخري،
    من المؤسسين للحركة الشعبية في المعارضة عام 2013.

    نحن دعاة سلام لذلك قبلنا بالتسوية السلمية مع مجرمي الحرب في جوبا و وقعنا إتفاقية أديس.
    ___________________________________
    2_ في الحركة الشعبية جناح مشار بالتحديد هل أنتم دعاة سلام أم حرب؟
    اولا ليس هنالك حركة شعبية جناح مشار ولكننا فقط الحركة الشعبية في المعارضة،
    ثانيا نحن دعاة سلام لذالك وقعنا علي إتفاقية السلام الشامل مع حكومة سلفاكير في أديس أبابا أغسطس رغم ان حكومته قد ارتكبت جرائم حرب وجرائم الإبادة الجماعية ضد الأبرياء والعزل من أبناء جنوب السودان خاصة من قبيلة النوير تحت سمع وبصر المجتمع الدولي دون ان يحرك ساكن، و مع كل ذلك قبلنا بالتسوية السلمية مع الذين ارتكبوا الجرائم، و لكن رفض سلفاكير التوقيع على اتفاقية السلام إلا بعد ضغوط من دول الايقاد والاتحاد الأفريقي في أغسطس 2015 بأديس أبابا .

    لن يتحقق السلام إلا بإزالة حكم سلفا الديكتاتوري القبلي المستغل لثراوات البلاد و إمكانياتها.
    ____________________________________
    3_ إذا كنتم دعاة سلام فإلى متى يعاني الشعب الجنوبي من نيران الحرب؟
    سبب معاناة الشعب في جنوب السودان يعود إلى أن الرئيس سلفاكير وحكومته لا يرغبون في تحقيق السلام والإصلاح الدستوري والاقتصادي والاجتماعي وحتي علي مستوي مؤسسات الدولة لأنهم يستغلون ثروات وإمكانيات البلاد لذلك يصرون علي إشعال النيران وإبقاء البلاد في حالة حرب حتي يسهل خلق الفوضي التي تمكنهم من امتلاك كل أدوات العنف واخضاع الشعب لسلطتهم،و في رأينا لن تنتهي معاناة الشعب إلا بإزالة النظام الديكتاتوري القبلي وتبديله بنظام يستوعب كل مكونات
    المجتمع المدني في جنوب السودان.

    مشار قيادي يؤمن بالديمقراطية و التعدديه الحزبية والانتخابات الحره و الحوار الوطني.
    ____________________________________
    4_ ماذا قدمتم أو ماذا قدم مشار طيلة مسيرته
    السياسية لشعب الجنوب و للنوير بالتحديد؟
    دكتور ريك مشار في عام 1991 غير مسار الثورة المسلحة في جنوب السودان عندما أعلن ضرورة الحرب من أجل استقلال جنوب السودان عبر حق تقرير المصير وهو المطلب الذي تبنته الحركة الشعبية لتحرير السودان لاحقا في عام 1993 في مؤتمر شقدوم للقضايا المصيرية الاستوائية، وهو قيادي يؤمن بالديمقراطية والتعددية الحزبية والانتخابات كوسيلة لتداول السلطة وظل يقاتل من أجل الحوار الوطني في جنوب السودان حتى الآن.

    مشار سيعود للجنوب و يصبح رئيساً للدولة.
    ____________________________________
    5_ بكل صراحة ما هو مصير دكتور ريك مشار؟ سيعود الي جنوب السودان، ويصبح رئيسا للدولة في حال إجراء الانتخابات الرئاسية في جو يسوده السلام والاستقرار والشفافية والعدالة الاجتماعية، عندها يمكنه تقديم مشروع الإصلاح السياسي ونقل جنوب السودان الي مصاف الدول المتقدمة، ثانيا دكتور ريك مشار لم يحمل السلاح ضد الحكومة المركزية في الخرطوم من أجل قبيلة النوير ولكن خرج من أجل تحرير كل إنسان في السودان يعاني من الظلم والتهميش لذلك لا يمكن الحديث عن إنجازات للنوير كقبيلة لأن للنوير قيادة تقليدية لإدارة شئونها الداخلية بمعزل عن الحكومة.

    نظام سلفا الديكتاتوري سيأتي بنتائج وخيمة على منطقة القرن الأفريقي و يشجع على قيام
    أنظمة ديكتاتورية مستبدة.
    ____________________________________
    6_ إلى متى سيظل مشار تحت الإقامة الجبرية؟
    ستنتهي إقامته الجبرية عندما تدرك الولايات المتحدة الأمريكية والايقاد انها أخطأت في تشخيص الأزمة في جنوب السودان بناء على سيناريو النظام القائم في جوبا، وبعض حلفاءها في المنطقة، وان السلام و المصالحة الوطنية والتعافي الاجتماعي لايمكن ان يحدث في ظل إقصاء بعض الأطراف من المشاركة في العملية السياسية، كما أن فرض نظام سلفاكير الديكتاتوري علي جنوب السودان سيأتي بنتائج وخيمة على مجمل الأوضاع في منطقة القرن الأفريقي، كما أنه سيشجع الأنظمة الديكتاتورية علي ارتكاب جرائم حرب، وجرائم الإبادة الجماعية، وتفلت من العقاب فضلا عن تلقي الدعم من المجتمع الدولي.

    الصراع في جوبا هو بين معسكر الخير جناح مشار وجناح الشر مجلس أعيان الدينكا
    ____________________________________
    7_ صراع سلفا و مشار إلى أين؟ ما هي نهاية هذا الصراع؟
    في رأي هو ليس صراع بين مشار وسلفاكير ولكنه صراع بين معسكر الخير (جناح التغيير ) الذي يمثله مشار وجناح الشر (مجلس أعيان الدينكا ) الذي يمثله سلفاكير .. وطبعا لن ينتهي هذا الصراع إلا بانتصار إرادة الشعب علي مصالح الأفراد.

    مشار يريد إحداث ثورة حقيقية، تصحيح مسار البلد الوليد، و بنيان جنوب حر و ديمقراطي.
    ____________________________________
    8_بالظبط ماذا يريد مشار لأن خصومه السياسيين يتهمونه بأنه يقاتل من أجل طموح شخصي هو الرئاسه لا غير ما هو ردكم؟
    ريك مشار يرغب في تصحيح الأخطاء التي ارتكبها النظام في جوبا بعد الاستقلال وذلك بأحداث ثورة حقيقية في مختلف الحكم لنقل الدولة الوليدة ووضعها في المسار الصحيح . مشار يريد جنوب السودان حر وديمقراطي يحترم فيه حقوق الإنسان، و أن تكون المساواة والعدالة الاجتماعية سائدة بحكم الدستور، و هو يسعي أيضاً لإنشاء دولة مؤسسات وحكم القانون في ظل نظام فيدرالي يتم فيه إنزال الصلاحيات للاقاليم.

    تعبان لم يحقن دماء النوير و لكن حمى السياسيين المعارضين ليختاروه خلفاً لمشار بعد أن فشل في إغتياله.
    ____________________________________
    9_البعض يعتقد أن وجود تعبان حقن دماء النوير هل هذا صحيح؟ و هل أنتم راضون عن ذلك؟
    تعبان دينق قاي لم يقم بحماية النوير في جوبا لأنهم اصلا تحت حماية بعثة الأمم المتحدة بمعسكرات الحماية، والدليل علي ذلك قرار مجلس الامن بضرورة إرسال 4 الف جندي من قوات بعثة حماية السلام و المدنيين من دول الاتحاد الأفريقي لإعادة الاستقرار بعد تزايد عمليات قتل المواطنين الأبرياء من قبل الجيش الحكومي وخاصة النوير بعد أحداث 8 يوليو ، ولكن يمكن القول إن تعبان دينق قام بحماية السياسيين التابعين للمعارضة حتي يجبرهم علي اختياره خلفا لدكتور ريك مشار بعد فشل
    عملية اغتياله في حادثة القصر الرئاسي.

    تعبان يفتقد للشعبيه في وسط النوير على عكس مشار الذي يملك الكاريزما في الوسط الداخلي و الخارجي.
    ____________________________________
    10_هل كل النوير مع دكتور مشار و ليس لتعبان شعبيه في وسطهم؟
    ليس لدي تعبان دينق شعبية وسط النوير لأنه يفتقد للشخصية المثالية علي خلاف د مشار الذي يتفوق على تعبان دينق وسلفاكير من حيث الشعبية وسط النوير وكل جنوب السودان وحتي دول الجوار والعالم الخارجي وذلك لأنه يتمتع بالكاريزما السياسية.

    مشار ناضل طيلة سنين عمره لتنال جميع قبائل الجنوب الحريه و العدالة و الرفاهية.
    ____________________________________
    11_ الإتهام موجه إلى ريك مشار علي أنه زعيم متشبث بالسلطة على حساب قبيلة النوير ما هو ردكم؟
    هذا الاتهام عار من الصحة والموضوعية لأن مشار لم يخرج الي الغابة بدعوة من النوير ولكنه ناضل كل هذه السنوات لينال شعبه الحرية والعدالة والرفاهية وهذا يتضمن كل قبائل جنوب السودان.

    لن نشارك في الحوار الوطني لأن سلفا لا يصلح أن يكون راعيا له، و أيضاً لانعدام الطرف الثالث المحايد
    ____________________________________
    12_ هل ستشاركون في الحوار الوطني؟ ولماذا؟ لن نشارك في الحوار الوطني لأن الوضع الحالي لايسمح بإجراء الحوار خاصة مع غياب الأمن، وتقييد الحريات العامة، وامتلاء السجون بالمعتقلين السياسين، بالإضافة إلى أن سلفاكير نفسه لا يمكن أن يكون راعي للحوار الوطني والمصالحة في الوقت الذي يقود الجيش الحكومي لتدمير القري وتشريد وقتل الأبرياء، كما أن مثل هذا الحوار يحتاج إلى طرف ثالث حتي يتم طرح كل المشكلات التي يعاني منها البلد.

    صلوات سلفا من أجل السلام ليست صادقة مع ما يقوم به من اختراقات إنسانية و أمنية و قانونية.
    ____________________________________
    13_ما رايكم في دعوات سلفاكير للصلاة من أجل الجنوب لعلها دعوة صادقة لإحلال السلام؟
    كيف تكون دعوة سلفاكير للصلاة صادقة وهو لا زال يحتفظ بالسجناء السياسين، والإعلاميين، ويتم استخدام الجنس كسلاح في الحرب ضد النساء من قبل الحكومة، وكيف تكون هذه الصلوات صادقة والأجهزة الأمنية تمارس إرهاب الدولة ضد رعاياها من خلال اختطاف المعارضين لها بالخارج بالتعاون مع الأجهزة الأمنية في تلك كما حدث في كينيا من اختطاف جيمس قديت السكرتير لدكتور ريك مشار، والناشط في مجال حقوق الإنسان مولانا دونق صمويل، والقيادي اقري ازبوني القيادي بالمعارضة والزج بهم في السجون دون توجيه إتهام أو محاكمات عادلة.

    نحن نلتزم دائماً باتفاقية السلام الشامل و سلفا هو من يتنصل ومع ذلك يجد الدعم الإقليمي و الدولي.
    ____________________________________
    14_هل يمكن أن يقبل مشار بمصالحه؟ وإذا كان فهل سيقبل بمنصب آخر غير نائب الرئيس؟ وماذا يكون مصير تعبان إذا حصلت اتفاقية مصالحة؟
    د ريك مشار جزء من الحركة الشعبية وقد وقعنا علي إتفاقية السلام الشامل مع الحكومة الحالية ونحن ملتزمون بها، ولكن الطرف الاخر يخرق ويتنصل من الاتفاق، ومع ذلك يجد المساندة والتأييد من دول الجوار، والولايات المتحدة الأمريكية، وقيادة الحركة الشعبية هي التي ستختار من يمثلها في حكومة الوحدة الوطنية، أما بخصوص تعبان دينق قاي فأعتقد أن مجلس أعيان الدينكا سيقوم بمكافاته بما يكفي.

    ترشح مشار للرئاسة لتصحيح مسار الدولة أدخل الجنوب في صراع مرير مع حكومة سلفاكير.
    ____________________________________
    15_ الخلاف سابقاً كان بين سلفا و مشار والان صار بين مشار، سلفا، و تعبان كيف يمكن تسوية هذا الخلاف في رأيكم؟
    د ريك مشار طرح 6 نقاط قال إنها السبب في مشاكل جنوب السودان و هي متمثلة في :1_ إنعدام الأمن، 2_ القبلية،3_ الفساد والمحسوبية، 4_ عدم وجود برنامج اقتصادي، 5_ فقدان الحزب الحاكم للبرنامج السياسي لقيادة البلد ، ولكل هذه الأشياء مجتمعه أعلن عن رغبته في الترشح للرئاسة بعد انتهاء فترة سلفاكير، وهذا ما ادخل جنوب السودان في الصراع المرير لأن بعض المجموعات كانت تعتقد أنها موجودة لتحكم فقط.




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 26 مارس 2017

    اخبار و بيانات

  • بيان من المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في السودان، السيدة مارتا رويدس، حول قيام
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال بفرنسا بيان تاييد قرارات مجلس التحرير المصيرية
  • شباب حزب التحرير بمدينة الأبيض ينفذون وقفة سلمية احتجاجاً على منع معرض للكتاب الإسلامي
  • بيان من منظمة الريف للتنمية تأييد قرارات مجلس التحرير ( جبال النوبة )
  • رسالة مفتوحة من الإمام الصادق المهدي إلى مؤتمر القمة العربي القادم‎
  • الصادق المهدي: د.حسن الترابي وقع في أخطاء
  • رئيس الجمهورية يؤكد أهمية وحدة الأمة الإسلامية والعربية لمجابهة التحديات التي تواجهها
  • تعهد بالصبر على مخرجات الحوار انتخاب علي الحاج وأسماء الترابي تغادر جلسات "الشعبي" مغاضِبة
  • مباحثات سودانية يوغندية وإثيوبية
  • مبادرة دولية إقليمية لتسوية الأزمة بين الفرقاء الجنوبيين
  • مأمون حميدة : السماح لطلاب المختبرات الطبية بالسنة النهائية بالتدريب بمستشفيات ولاية الخرطوم
  • مؤسسة بحثية سودانية تحتل الصدارة ضمن مراكز عالمية
  • معدنون سودانيون بالسجون المصرية يضربون عن الطعام
  • ممثل رئاسة الجمهورية يؤكد انفتاح السودان على المحيطين العربي والافريقي
  • رسالة من البشير لموسيفيني حول جُهُود السلام في السودان
  • الكشف عن إصابة (5) ملايين شخص بالسكرى بالسودان
  • تحركات مناهضة في أديس أبابا ومخاطبة الوساطة الأفريقية "مجلس تحرير قطاع الشمال" يعتمد إقالة عرمان وي
  • محمد خير الزبير : دعم الإنتاج من أجل الصادر أهم السياسات المالية لإصلاح الاقتصاد السوداني
  • معدِّنون سودانيون بالسجون المصرية يُضرِبون عن الطعام
  • بحث آليات تطوير العلاقات التجارية بين السودان واثيوبيا
  • الأمم المتحدة تمدد تفويض مفوضية حقوق الإنسان في جنوب السودان
  • شمال دارفور تؤكد دعمها لكلية الحاج صديق ودعة
  • سُوداني يفوز بجائزة الرجل الأكثر أناقةً
  • قال إن فكر الترابي لاينكره إلا حاسد أو جاهل المهدي يُطالب الحكومة بإنفاذ خارطة الطريق الأفريقية
  • أسماء الترابي ترفض مشاركة حزبها في الحكومة
  • قدِّرت الخسائر بـ 427 ألف جنيه ملثّمون يهدمون أجزاء من مجمع إسلامي بكسلا
  • مجلس تحرير النوبة يُحدِّد نسبة المُشاركة بمؤسسات الحركة القومية
  • بيان هام من الشبكة الدولية لمنظمات المجتمع المدنى


اراء و مقالات

  • ماذا يدبر لكم يا اهل السودان بقلم حسين الزبير
  • أيمكن مقاضاة (سكرتير) الأمم المتحدة لمنعه نشر تقرير الأسكوا؟ بقلم عبد الحق العاني
  • الغنيمة قصة قصيرة بقلم د. أحمد الخميسي
  • الحركات الجهادية في إفريقيا .. النشأة والمصير بقلم حسن العاصي
  • الذئاب المنفردة أشباح العالم الافتراضي بقلم د. غسان السعد/مركز المستقبل للدراسات الاستراتيجية
  • مؤتمر الشعبي : مرت العاصفة بسلام بقلم د . الصادق محمد سلمان
  • حميدتي نائباً أول لرئيس الجمهورية! بقلم عثمان محمد حسن
  • هلاّ فكرنا في تاريخ الإسلام وآثاره في مجتمعنا السوداني القديم بقلم أحمد الياس حسين
  • ورحل أبو السيد رمز الصمود بقلم بروفيسور/ محمد زين العابدين عثمان
  • هكذا حسم الاستاذ جدل الجبر والاختيار - الانسان مسير وليس مخي بقلم عصام جزولي
  • بحضور السيسي وبعد غياب قد يعود للقمة العربية فاعليتها بقلم سميح خلف
  • رعاية حقوق المواطنين في الإسلام بقلم جميل عودة/مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات
  • العراق محور التسوية الاقليمية الشاملة: الفرص والتحديات بقلم د. حسين احمد السرحان/مركز الفرات للتنمي
  • قناة المقرن تعانق ذكرى السادس من أبريل بقلم صلاح شعيب
  • النزعة العنصرية ونسف السودان الجديد! ! بقلم عواطف رحمة
  • الوطن ليس هو المؤتمر الوطني يا وراق!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • ارفع رأسك اعتزازاً بدينك بقلم د. عارف الركابي
  • أوهام ابريل 2017 بقلم إسحق فضل الله
  • اللجان لا تكفي ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • لماذا انهملت الدموع؟ بقلم عثمان ميرغني
  • وهل يستطيع إصلاح الدولة؟ بقلم عبد الله الشيخ
  • عفواً ..نحن نعتذر ..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • رأس الذئب!! بقلم الطيب مصطفى
  • في كوكب القردة بقلم آدم حامد فضيل
  • يا محاسن كبي عرق سوس ، كبي سحلب بقلم كنان محمد الحسين
  • وطني وطني وطن الجدود نفديك بالأرواح نجود .. وطني .. وطني .. بقلم الطيب محمد جاده
  • التفوُّق بلا قيود و لا إستسلام .. !! بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • المجلس الاقتصادي والاجتماعي العربي يعتمد آلية لتنفيذ مبادرة البشير للأمن الغذائي العربى
  • 3 أزمات كبرى وقعت بين مصر والسعودية...إحداها بسبب علاء وجمال مبارك
  • السودان تشتري مقاتلات سوخوي 35" الروسية
  • تعالوا نطلِّع المصريين زااااتم سودانيين!!
  • مؤكدة علي أهمية النهوض بمهنة الإعلام..الإتصالات تدرب 60 صحفياً علي تطبيقات الحكومة الإلكترونية
  • السودان: اعادة هيكلة في “وحدة السدود” تنذر بصراعات بين مسؤولين
  • إنه صوت (مارشات الفجر!!!).
  • ما أنزل الله وما أنزل الترابي التكفير المنفلت يضع الترابي على رأس المتطرفين الغلاة الخاتم عدلان
  • فقدت الدوحة احد أميز أبنائها .. محمد زين العابدين الى الرفيق الأعلى
  • اجتماعات مكثفة ومهمة لمدير جهاز الأمن والمخابرات في واشنطن
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان تعفي أمينها العام
  • في مصر يشكلون مجلس أمناء الهيئة القومية لسلامة الغذاء
  • ولن يرضى عنك الفراعنة وإن إتبعت ملتهم!
  • مروي تستضيف أكبر مناورات جوية سودانية سعودية
  • مصر الشعبية لا تعترف بانفصال السودان !
  • منظمة الصحة العالمية في مصر تصدر تقريرها السنوي عن أعمالها في عام 2016
  • موسى سوداني دي بتجيب ليكم الهواء وبتجيب ليكم وحدة اندماجية مع إسرائيل!
  • أي واحد يقول أن فرعون موسى وكذلك موسى عليه السلام سودانيين وليسوا مصريين مخطىء
  • الكل حزين يا موصل لكن العين بصيرة واليد قصيرة
  • جرثومة الفشل ..من الحركة الشعبية لتحرير السودان الى حركة تحرير جبال النوبة
  • من الاخر زيت قناة المقرن شنو
  • بالوثيقة ....بنت سودا تسقط بالضربة القاضية....
  • الإخوان حصان طروادة في لندن
  • من غير ذنب هدية للاخ عزالدين عباس الفحل والاخت وضاحة
  • الحركة الاسلامية فرع الموؤتمر الشعبي والدخول من الشباك .. هل هو النظام الخالف ام النظام الخائف
  • دورة للمبتدئين .. التغلب على معوقات الشروع فى العمل التجارى فى مدينة لندن
  • ريــاضــة ذهــنــيــة
  • قرارات مجلس التحرير جبال النوبة و رؤية السودان الجديد
  • و دارت الأيام ... اليوم المصريون يسبون من وقف معهم ضد إخوانهم في ميدان مصطفي محمود
  • صنعوا منا قطيعا بواسطة الاعلام ...
  • Former South Sudan Official Sues Woman for Slander
  • الظلم ظلمات .....
  • تيه واتاكا مراض وصحاح مقله الفتاكا ظبى الرام
  • الشلاقة
  • المترو يا ولاية الخرطوم صار فرض عين عليكم..(توجد صورة نادرة)
  • بشريات للخريجين
  • اللهجة العامية
  • سفارة السودان بواشنطن تشهد إزدحاماً بالأمريكان الذين يريدون زيارة السودان للإستثمار والسياحة
  • حكومة ولاية جنوب دارفور تعلن إكتمال الاستعدادات للاحتفال باليوم العالمي للمسرح
  • حاج وراق إبن العلقمي الجديد....
  • سحر مدينة الأبيض
  • نغمٌ شرِسُ الرُّؤى
  • أوبرا وينفري
  • متى يختشى هذا الكائن (صور)
  • مصرى حقير يسئ للسودانيين ويصفهم بالعبيد وكمان عامل دكتور
  • الوطن للأغنياء والوطنية للفقراء
  • باهت في الحضور والغياب..اهذا كل فكرك يا ترابي..
  • سيرة البحر ... حاتم ابراهيم
  • بيان من ملتقى ايوا للسلام والديمقراطية حول اطلاق سراح أسرى الحركات المسلحة
  • عدد الحركات المسلحه في دارفور !#
  • عبرة في الذكرى الأولى لوفاة الشيخ د. حسن عبد الله الترابي للإمام الصادق المهدي
  • ~ بمزيد من الحزن و الأسى تحتسب نيويورك أبنها الأستاذ: أمين عبدالصمد ~
  • مبادرة تشريعية بالبرلمان السوداني لتعديل 3 قوانين تخص القوات المسلحة
  • في الموصل وداعاً "للدولة الإسلامية" وأهلاً بالأناركية
  • إلهام شانتير تدافع عن غرَامي
  • والي الخرطوم.. قرارات خطيرة ..!!
  • بها أهرامات أكثر من مصر، ويعود تاريخه إلى القرن 17 قبل الميلاد تقرير
  • نافع ينتحب ويبكي بحرقة ويوسف الكودة يستغرب بكاء الفريق أمن نافع علي نافع
  • الحزب الشيوعي يفصل 22 عضواً كانوا قد تقدموا باستقالاتهم في اكتوبر من العام الماضي
  • خبر عن المحكمة الجنائية يهم العصابة الحاكمة (BBC عربي)
  • (صلاح غريبة) السوداني الوحيد الشارك في ساعة الارض بالقاهرة
  • لا للاستهبال المصري ونعم للندية والاحترام والتعاون
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    27-03-2017, 03:19 PM

    حاتم


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: مناوا بيتر : تعبان دينق خطط و حاول إغتيال م (Re: عبير سويكت)

      السياسيون هم سبب الصراع في الجنوب
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    27-03-2017, 11:24 PM

    جبارة


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: مناوا بيتر : تعبان دينق خطط و حاول إغتيال م (Re: حاتم)

      شروع في القتل عديل كده
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de