مع أعز الناس في عيدها العالمي.. نساءعظيمات:نحتنا الصخر وقهرنا المستحيل

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-10-2018, 00:47 AM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-03-2017, 07:35 PM

حسين سعد
<aحسين سعد
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 578

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مع أعز الناس في عيدها العالمي.. نساءعظيمات:نحتنا الصخر وقهرنا المستحيل

    06:35 PM March, 08 2017

    سودانيز اون لاين
    حسين سعد-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    ثريا ومني وعوضية.

    أحتفل معهن:حسين سعد

    ثريا التهامي

    ثريا التهامي: أمراة حطمت قيود الخوف وتتضامن مع نساء الهامش


    ثريا التهامي القيادية بالحزب الشيوعي وعضو الاتحاد النسائي امراة فريدة، سخرت حياتها لخدمة قضايا شعبها،وتحملت ثريا الكثير من المتاعب و المضايقات من أجل ذلك. حتي توجت مسيرتها النضالية الطويلة والحافلة بالنجاحات بأن حجزت مكانها في سكرتارية الاتحاد النسائي لعدد من السنوات بجانب عضويتها في التجمع النسائي في فترة التسعينات، وفي نهارية دافئة في الاسبوع الاول من مارس الحالي والذي يصادف اليوم العالمي للمراة تلك الاحتفالية التاريخية،في هذه الاجواء البهية وبرفقة المراة الجسورة عوضية عباس كنا في طريقنا الي منزل ثريا التهامي تلك المراة التي تشكل رمزية لنضالات المراة السودانية وفي هذا الشهر ونعني مارس الذي نحتفل به سنويا وتحمل لنا ايامه بشريات الأمل والتغيير،توقيت زيارتنا الي التهامي في هذه الاجواء كان بهدف استرجاع الذكريات لايام مضتها ثريا بحلوها ومرها،وعندما صافحت التهامي وعرفتها بشخصي ومهمتي الخاصة وهي الاحتفال باليوم العالمي كان صوتها يخرج من بين اسنانها ثقيلا كأنه خارجاً من جوف بئراً عميقاً، وعندما ردت لي التحايا كان الفرح يكاد ان يقفز من عينها خلف نظارتها الطبية وهي جالسة علي الكرسي ساعتها تذكرت ابيات من شاعر الشعب محجوب شريفوهو يقول (وحيات امنا الخرطوم اشيل شيلي واموت واقف علي حيلي واقولك يا اعز الناس علي الوعد القديم جايين) رحبت بي ثريا كثيرا ثم صاحت باعلي صوتها لاسرتها بالمنزل لتقديم واجب الضيافة لشخصي،في البهو الواسع لمنزل ثريا وجدت مني جماع وفتحية معها وكان هناك (كيس) معباة بصحيفة الميدان،كلمات ثريا المشعة بالامل والحياة وقوة ارادتها تشعل فينا الامل ليوم بكرة، وبدأت التهامي فخورة بتضحيات المراءة السودانية التي قالت انها تصدت لمسوؤليات ضخمة في ظل استمرار الحرب وتدهور الاوضاع الاقتصادية ودفعت التهامي بثلاث رسائل كانت الاولي للنساء في معسكرات النزوح ومناطق الحرب في كل من دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق ثم صمت لبرهة ليست بالقليلة ثم أكملت حديثها، المليء بالاسي والتضامن الكامل مع قضايا النساء في مناطق النزاع،وقالت النساء هناك يعشن اوضاع محفوفة بالمخاطر ويخضن معركة الحياة والموت،الرسالة الثانية للنساء بائعات الشاي والاطعمة والعاملات في المهن الهامشية،فقد شددت ثريا علي ضرورة دعمهن بقوة لانهن تصدين لمهمة كبيرة في ظل ظروف قاسية،ودعت ثريا النساء لرص الصفوف وتوحيد كلمتهن من اجل انتزاع حقوقهن وطالبت التهامي بوقف الحرب واغاثة المتضررين،اما الرسالة الاخيرة فقد وجهتها التهامي الي المعلمات والمراة العاملة في كل مكان وتأسفت التهامي علي رحيل الاستاذة رقية في ذلك الحادث الذي سقطت ضحيته بامدرمان مؤخراً،وتحكي ثريا المحطات التاريخية التي مضاها الاتحاد النسائي لتوسيع فرص التعليم للمرأة في كل بقاع السودان وتوفير فرص العمل،وتوفير فرص التعليم المتساوية للمرأة والرجل ،فضلا عن المطالبة بتوفير المساواة في الأجور للمرأة والرجل،وحول المشاركة السياسية للمراة السودانية تشير ثريا الي الدور الذي لعبه الاتحاد النسائي في تحقيق الحقوق السياسية الكاملة للمرأة السودانية،وقالت ان الاتحاد النسائي كان له دور فاعل بالمشاركة في كل قضايا الوطن لاسيماعضوية الأحزاب السياسية والترشح للبرلمان والتصويت في الانتخابات العامة،وأضافت الاتحاد النسائي استطاع أن يحقق للمرأة السودانية مكاسب عديدة من بينها المساواة في فرص العمل مشيرة الي تجربة فاطمة احمد ابراهيم والدكتورة خالدة زاهر، لكن ثريا عادت وأكدت تراجع المكتسبات التي حققتها المراة السودانية وقالت التهامي ان المراة السودانية تعيش اوضاعا قاسيا لاسيما في مناطق النزاع ومعسكرات النزوح فضلا عن العاصمة والمدن الاخري التي تواجه فيها الشرائح الضعيفة من النساء العاملات في مهن بيع الشاي والاطعمة اللاتي يواجهن قمع وقهر يومي، وتحسرت ثريا علي احتفالات النساء باليوم العالمي في السابق التي قالت انها كانت تشهد كرنفالات ومواكب وندوات وليالي سياسية واسواق خيرية ومعارض وقالت ان الاتحاد النسائي السوداني طوال تاريخه المجيد كانت مدرسة رائدة انجب العديد من الكوادر المؤهلة والنشطة والفعالة في المجتمع السوداني والاقليمي والدولي، والتى قادت تنظيم الاتحاد النسائي ونضال المرأة السودانية بحكمة واقتدار نال احترام معظم المجتمع السوداني وبكافة فصائله وشرائحه، وكان لهذا النضال والجسارة الفضل في تحقيق العديد من المكاسب للمرأة السودانية،(من المحرر)زيارتنا الي ثريا التهامي خرجنا منها بدلالات مهمة ورسائل الي المراة السودانية التي تحاول السلطات الباطشة والقوة الظلامية بقائها في المنزل وجعلها امرأة عاجزة لكن تلك التجربة الناجحة التي مضتها ثريا مع رفيقاتها تحرض النساء الي بناء الشخصية القوية، التي تكسر قيود الخوف، لتنهض من جديد وبشكل أقوى ومصارعة الواقع بصلابة وصبرحتي الوصول الي محطة الانتصار.وحينها نغني مع ابوعركي البخيت برائعة الشاعر هاشم صديق (أمونة) ((كل البنات أمونه ياخرطوم معاي ساعة أفتح الدكان معاي ساعة الدرب بالليل معاي في البص علي أم درمان وفي الكوبري الكبيرفي الليل أعاين في البحرمهموم ألاقي وجيها شاقي النيل وفي ساعة التعب والخوف وكت ساعة الدرس ياخوي يطير قلمي ويزغرد سنـّو في الكراس))

    عوضية عباس:الكشات التي تتعرضن لها بائعات الشاي والطعام مهينة


    عوضية عباس
    وفي السوق الشعبي بالخرطوم قالبلت امين مال الاتحاد والامين العام لجمعية بائعات الشاي والاطعمة عوضية عباس في حديثها للايام انهن بصدد تنظيم احتفالية واسعة بسجن النساء اليوم واوضحت ان الدلالات والهدف من اقامة الاحتفالية بالسجن لغرس البهجة والفرحةوسط المحبوسات ومشاركتهن القيمة الاساسية لهذا اليوم العالمي وكشفت عباس عن معاناة وصفتها بالكبيرة للنساء العاملات في المهن الهامشية جراء الكشات والغرامات واضافت بعض النساء تمت ازالت مواقع عملهن واخريات يواجهن مشقة كبيرة في الحصول علي وسائل كسب العيش ودعت لوقفة واسعة لتصحيح الاوضاع وقالت ان النساء العاملات بالسوق تلزمهن السلطات المختصة بسداد مبلغ مالي نظير بطاقة جنائية فضلا عن الرسوم والضرائب ووصفت الكشات بالمهينة،وقالت عوضية ان المرأة تستطيع الوصول الى النجاح مثلها مثل الرجل تماما و يكون لها تأثير كبير على أسرتها وعائلتها والمجتمع ككل.

    مني جماع:مافي طريقة لاصلاح الاوضاع غير كنس النظام

    مني جماع
    من جهتها قالت عضو الاتحاد النسائ مني جماع احمد عثمان ان الاوضاع الاقتصادية احرقت الشرائح الضعيفة لاسيما النساء واوضحت ان مرتبات العامليين والموظفين الشهرية لاتكفي لمدة اسبوع واحد وتابعت(الاسعار خرافية) ودعت جماع النساء بالعالم للتضامن مع المراة السودانية خاصة في مناطق النزاع التي تعيش اوضاع متدهورة في ظل مسوؤليات كبيرة واردفت(الناس ماقادرة تاكل وتشرب ناهيك عن العلاج والتعليم) وقالت مني ان ربع الذرة المستخدم في الكسرة يبلغ (70) جنيها ومبلغ (175) لانبوبة الغاز وختمت مني حديثها بقولها (مافي سكة لاصلاح هذه الصورة المقلوبة سوي الانتفاضة وكنس النظام)

    فاطمة علي:المراة مظلومة


    باعة شاي
    في الاثناء قالت فاطمة علي كرديش عضو جمعية النساء بائعات الشاي والاطعمة بالسوق الشعبي الخرطوم في حديثها مع الايام التي ذهبت اليهن في اماكن عملهن لاستطلاعهن عن المناسبة العالمية والتحديات التي تواجههن قالت انها مضي علي عملها سبع سنوات لتوفير معيشة (11) من اشقائها وشقيقاتها عقب رحيل والدها ووالدتها،واشتكي فاطمة من الجبايات والكشات وقالت انهن كنساء لا يذقن طعما لليوم العالمي للمراة وتابعت(المراة مظلومة وبعضهن يعيشن في ظروف حرب واوضاع اقتصادية منهارة) بيما قالت صفاء احمد النور تعمل ايضاء بالسوق الشعبي وهي عضو بالجمعية ان العائد من الشغل لايغطي تكاليف المعيشة المرهقة مقارنة بارتفاع الاسعار وعكست صفاء وهي مطلقة ولديها ثلاث اطفال اثنين منهم يدرسون بالجامعة والاخير بمرحلة الاساس معاناة المراة العاملة في المهن الهامشية ،


    بسمات ادم:المنصرفات كثيرة والعائد ضعيف

    بسمات
    وفي السياق ذاته قالت الامين المالي للجمعية بسمات ادم جبورة ارملة تعول اسرتها المكونة من اربعة اطفال الي جانب والدها كبير السن قالت ان الاوضاع الاقتصادية اثرت علي مستوي الدخل واضافت الدخل بسيط والمنصرفات كثيرة ودعت النساء للتفاكر من خلال الاحتفالية العالمية بشكل خلاق لجهة انشاء صندوق لرعاية كبار السن والذين ليس لديهم اولاد الي جانب النساء الفقيرات،واشتكت بسمات من ضعف العائد المادي،وطالبت المنظمات الانسانية بدعم النساء العاملات.


    عزاز محمد:الاسعار نار

    عزاز
    وفي مقابلة بسيطة وبعد أكرمتني بفنجان قهوة مظبوطة وبحضور عوضية عباس أشارت عزاز محمد وهي أرملة تعمل بالسوق الشعبي في مهنة بيع الشاي منذ (21) سنة أشارت الي انعكاسات ارتفاع الاسعار بالسوق علي مستوي الدخل وقالت عزاز وهي تعول اسرة مكونة من اولادها الي جانب والدها كبير السن وتابعت(نحن نسكن بالايجار والاسعار نار والحاجات ما بتتهبش)


    التومة عبد الرحيم:الكشات ارهقتنا

    مع أعز الناس في عيدها العالمي.. نساءعظيمات:نحتنا الصخر وقهرنا المستحيل

    واختتمت التومة عبد الرحيم افادات النساء بقولها الكشات ارهقتنا واوضحت التومة وهي ارملة ايضا تعول خمسة من اسرتها انها كانت تدير مطعم لكنها اغلقته بفعل ارتفاع تكاليف المعيشة والضرائب واعرب التومة عن املها في استئناف عمل المطعم مرة اخري حال تحصلها علي رأس المال الكافي.

    خاتمة:

    المراة السودانية حجزت مكانة مرموقة بفضل تضحياتها ونضالاتها،والتجارب المشرقة للمسوؤليات الكبيرة التي تصدت لها النساء تستحق التشجيع خاصة كما قلنا في مناطق النزاع والحرب بكل من دارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان حيث تحملت المراة مرارات الحرب ونتائجها الاليمة (يوما بعد يوم) قتل وتشريد وترويع ونزوح فضلا عن الدمار والخراب الذي طال كل شي،وسط هذه الماسي أطلت المراة،وهي(تسد الفرقة وملاءات الفراغ) بعد مقتل الزوج اوهجرته اورحيله،وسط هذا الواقع الاليم وجدت معظم النساء أنفسهن وجها لوجه امام واقع جديد يتطلب منهن البحث عن الامان وإدارة الحياة وتأمين متطلبات الحياة اليومية
    لهن ولأطفالهن في ظل سنوات من التهميش وضياع الحقوق.وتشير معظم المؤشرات الى أن هذه ظاهرة بيع الشاي والاطعمة بدأت بشكل واضح بعد الحروب التي نشبت في أماكن متفرقة من البلاد الأمر الذي أدى إلى نزوح أعداد كبيرة من السكان إلى العاصمة من الأقاليم، ومعظمهم يفتقرون إلى الخبرات المهنية التي تعينهم على تدبير تكاليف الحياة، مما أدى إلى ظهور عدد من (المهن الهامشية)ومن هذه المهن الحديثة كانت مهنة بيع الشاي إضافة للعامل الاقتصادي والمعيشي القوي، وارتفاع الأسعار، وازدياد حدة هذه الاسباب جعلت الكثير من النساء يتجهن لإعالة أسرهن عن طريق بيع الشاي والاطعمة ساهم هذا كثيراً في تغيير نظرة المجتمع السوداني لست الشاي حيث أصبح هناك نساء يعملن في بيع المشروبات الساخنة في الطرقات ويقمن بالإنفاق على أسر كبيرة لدرجة أن بعضهن قد استطعن الإنفاق على أبنائهن من عائد عملهن حتى اكملوا تعليمهم في كليات الطب والهندسة وهي من المجالات التي تحظى بالإحترام في الثقافة السودانية. وقبل فترة قليلة مضت دفع عدد من الناشطيين في مبادرة شارع الحوادث بالخرطوم ببائعة الشاي ام قسمة لقص شريط افتتاح احدي العنابر الطبية احتفاءا ببائعة الشاي وبنضالاتها وجسارتها تمثل رمزاً للنضال والصمود و الإستقامة.ويقول الشاعر محجوب شريف في رائعته: صباح الخير..مساء النور.. يا ست البيت..وست المكتب.. الفاتح على الجمهور.. يا أم مرتب بالتعب ممهور.. وتقومي دغشا بدرى.. رتبتي القميص والطرحه.. أحب القرقريبه.. والهبابه والعرق البنقط داك
    بائعة الاطعمة.


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 08 مارس 2017


    اخبار و بيانات

  • نيابة الصحافة تُحقق مع رئيس تحرير صحيفة (الأيام) محجوب محمد صالح والصحفي نصر الدين الطيب
  • مزارعوالجزيرة:انتاجية القمح ضعيفة وعمليات الحصاد مكلفة
  • في اليوم العالمي للمرأة: الصحفيات السودانيات: استهداف أمنى منهجي وصلابة وجسارة في التصدي للمهام ال
  • الهيئة الشعبية لإغاثة أبناء جنوب السودان تطلق نداء المسئولية
  • كاركاتير اليوم الموافق 08 مارس 2017 للفنان ودابو عن خطرفات المشير....!!
  • قرار جمهوري بإسقاط عقوبة الإعدام والعفو العام عن 259 من منسوبي حركات التمرد
  • تفاصيل جديدة في قضية ملكية أسهم سيراميك رأس الخيمة
  • مأمون حميدة يهاجم المهن الطبية والتعليم العالي
  • أسراب من النحل تقتل مواطناً وتصيب (17) شخصاً بكاب الجداد
  • منع المستشفيات الحكومية من التعامل مع مصانع وشركات الأدوية
  • منتدى أهمية رفع العقوبات الاقتصادية: نجاح السودان في توفير تشريعات مميزة لمكافحة غسيل الأموال وتموي
  • تنفيذ الإعدام في (4) مدانين ببورتسودان
  • القصاص لمتهمين في قضية نهب مُسلّح بالضعين
  • تعاون ثقافي بين السودان والمجر
  • مؤتمر اقتصادي سوداني أميركي بواشنطن بنك السودان يتسلم عائدات أول شحنة قطن إلى أميركا
  • عوض محمد أحمد سكراب: اكملنا فحص الفواكهة المصرية وسلمنا النتائج لمجلس الوزراء
  • مديرتقنية المعلومات والاتصالات بالمجلس الافريقي للتعليم عن بعد:عام 2020 م لمحو الامية الالكترونية ب
  • مدير الأمن: سنتوسع في امتلاك القوة الناعمة وغير الناعمة
  • الصحة العالمية ترفع درجة الاستعداد لمنع فيروس شلل الأطفال
  • البرلمان: قرار ترامب بشأن السودان غريب الخارجية تستنكر حظر السودانيين من دخول الولايات المُتحدة الأ
  • دعوة لوضع خطة وطنية جديدة في السودان تقوم على أساس الاقتصاد المعرفى
  • المُخابرات اليوغندية تكشف تفاصيل إطلاق الأسرى ومصير 6 آخرين
  • البرلمان: قرار تجديد حظر دخول السودانيين لأمريكا غريب
  • كمال عمر: الشعبي لن يكون (ترلة) لـالمؤتمر الوطني
  • البشير يوجِّه بالاهتمام بالاستثمارات العربية
  • قال إن حرية الاعتقاد شرعها القرآن الكريم قيادي في الوطني: لا خيار أمام الحركات المسلحة غير الحوار
  • الدفاع المدني يكشف تفاصيل حادثة وفاة معلمة بكرري
  • البشير يخاطب المؤتمر التنشيطي للوطني بحي عمر المختار
  • إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة - يوم المرأة العالمي - التحية لأُمّو وللميرم


اراء و مقالات

  • المرأة السودانية والثامن من مارس بقلم بدرالدين حسن علي
  • سعي السودانيين للانتماء إلى العرب بالمساحيق! بقلم عثمان محمد حسن
  • دوامة ألإستكبار : الغرب يصنع"الارهاب" ومن ثم يحاربه؟! بقلم د.شكري الهزَيل
  • الجنائية الدولية وماتشبه المحاكمة الغيابية للرئيس البشير بقلم محمد فضل علي .. كندا
  • حواء في يومها بقلم نهله العوني
  • الرئيس البشير وأحلام زلوط بقلم كمال الهِدي
  • في اليوم العالمي للمرأة تحية اجلال للمرأة السودانية بقلم زينب كباشي عيسي
  • هل الترابي مفكر ام سياسي بقلم سيف الاقرع
  • المهم ان يتعالج اهل امبدة فى امبدة!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • شيزوفرينيا..!! بقلم الطاهر ساتي
  • دولة (محاسن الصدف)!! بقلم عثمان ميرغني
  • شَخبْدلْقَادِرْ.! بقلم عبد الله الشيخ
  • أين المفر من المعركة القادمة؟! بقلم عبدالباقي الظافر
  • سوري و(دبابير)!!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • هل نحن في السودان أم في أمريكا؟ فتاة الفيديو طفلة بأمر القانون!!! بقلم الطيب مصطفى
  • الاحتفال باليوم العالمي للمراة في عهد دولة المشروع الحضاري!!! بقلم عبد العزيز التوم ابراهيم
  • قنبلة غزة الموقوتة وحرب إسرائيل الموعودة بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • في الاحتفاء بعيد المرأة العالمي 2017 المرأة كاملة عقل بقلم محمد محمود
  • موضة و تطييب خواطِر .. !! بقلم هيثم الفضل
  • نائب نفسي بقلم خالد قمرالدين
  • لما الحرب وكلنا في الهَمِّ عرب بقلم مصطفى منيغ

    المنبر العام

  • مواليد الستينات
  • تقرير مصوّر يفطر القلب حزناً .. لهذا الدرك أوصلت الحركة الشعبية إنسان جنوب السودان
  • عاجل ..... إسقاط عقوبة الإعدام ، والعفو عن 259 .
  • يا كيزان المنبر وانصارهم .. ما مصداقية هذا التسريب ؟ نص التسريب !
  • انتخابات 2020 ستكون بنظام ( البصمة )....
  • جنوب افريقيا تلغي قرار الانسحاب من الجنائية
  • نجاة ملك السعودية من محاولة اغتيال(صور)
  • حكاية هاشم عبيد الله
  • حول زواج الفتاة دون ولي
  • قصة هاجر سيد أحمد(صور)(فيديو)
  • الدكتور منصور خالد حينما يبدع في المقال..
  • أول مؤتمر اقتصادي سوداني - أمريكي لتعزيز التعاون المشترك بعد رفع العقوبات
  • الأسرة والتغيير
  • السيسي: كندا حاولت عرقلة إتفاقية الدوحة!!!!!
  • هل يكفر البشير عن تصفيته للزبير محمد صالح بترفيع بكري؟
  • 8 مارس .. تحية لجميع النساء .. وللمرأة السودانية بوجه خاص..
  • أُعْلِنْ تَضَامُني مَعَ قَنَاةْ اَلْمُقْرَن الْفَضَائِيَة..
  • معرض الرياض الدولي للكتاب 2017
  • البشير : يخدع العالم و لم يرسل مليشيات الي اليمن بل ارسلت الي مصراته
  • والله حرام تتهموا ضباط المجلس العسكري الإنتقالي بسرقة إنتفاضة إبريل 1985 ..
  • تاني الغاز قام زاد
  • {عااايرة} اهم حدث رياضي والاول من نوعه بالسودان "سباق للكلاب" !!
  • رجـــال الأعــمــال الـسـودانيين فـي الـخـلـيـج و البزنس ،،،، و النجاح في الأمارات ،،،،
  • الخطاب الديني في مواجهة عصرالنهايات والتحولات - للكاتب الأردني إبراهيم غرايبة
  • تقرير:فلسطيني يقود تجنيد طلاب جامعة سودانية لداعش
  • تضامن الكتاب الصحفيين مع الاستاذ أبراهيم عيسي- ما كتب
  • سبعيني يجلس لامتحانات الاساس ويكشف (للتغيير الاكترونية) دوافعه
  • معركة قضائية جديدة في انتظار ترامب.. هكذا توعَّده معارضون لم يقتنعوا بحُجه الجديدة لـ"حظر المسلمين"
  • هذا الشعب لا تنقضي عجائبه!!
  • قصة حسن الدنقلاوي ومعه ستة وثلاثين أسيراً امتنعوا عن العودة للمؤتمر الوطني
  • الحركة تفرج أسرى الجيش السوداني .. أما أسرى الحركة ( آكلوا ني ما تجيبوا حي)
  • للمرة الثانية .. مواطنو السودان وليبيا وإيران وسوريا والصومال واليمن .. محظورون من دخول أمريكا
  • عقوبات ضد فنان (ماشة بتكشكش) وشكرالله في (بشغلا لي) وننوسة في (ابيي)
  • بايرن ميونخ يسحق ارسنال ..بالخمسة وسط جماهيره
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de