مسؤول كبير ب " سودانير " يكشف خطط اعادة البناء كردش :اجتماع افريقى بالدوحة ناقش الحظر الاوروبى

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-09-2018, 10:36 PM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-07-2014, 08:10 PM

اخبار سودانيزاونلاين
<aاخبار سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 3040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مسؤول كبير ب " سودانير " يكشف خطط اعادة البناء كردش :اجتماع افريقى بالدوحة ناقش الحظر الاوروبى





    لجنة لتقييم الشركة والبحث عن شريك استراتيجى جديد

    100 مليون دولار تمويل مطلوب لدعم الاسطول وصيانة الطائرات

    التوجه المطروح : تملك الدولة حصة اغلبية لاتقل عن 51% من الاسهم

    اجتماع افريقى بالدوحة ناقش الحظر الاوروبى على الاجواء

    عودة سفريات الخليج عبر دبى خلال شهرين

    الموقع الجغرافى المتميز للسودان يجعله ملتقى طرق للطيران العالمى

    هجرة 60% من الطيارين بحثا عن ظروف عمل افضل

    اسباب تراجع الاداء :

    - توقف الدعم والامتيازات الحكومية

    - عدم الاستقرار الادارى والمالى

    - المقاطعة الاقتصادية الامريكية

    - حدة المنافسة العالمية والاقليمية



    حسن ابوعرفات -الدوحة

    الخطوط الجوية السودانية" سفريات الشمس المشرقة " من أقدم وأعرق شركات الطيران في الوطن العربي وأفريقيا، تاسست فى العام 1946م كإحدى شركات هيئة سكك حديد السودان، وكان الغرض من إنشائها هو نقل الموظفين والإداريين الحكوميين من السودانيين والبريطانيين في عهد الاستعمار بين ولايات السودان المختلفة، وكذلك نقل البريد. في أوائل الخمسينيات بدأت الشركة في نقل الركَّاب والبضائع داخلياً وخارجياً، كما شهدت العديد من الطفرات في العقود اللاحقة لتلك الفترة

    خلال السنوات الماضية واجه النقال الوطنى انتكاسة تشغيلية مالية كبيرة

    حيث كشف مسؤول كبير سابق بالشركة بان «سودانير»، نجت بأعجوبة من انهيار حقيقي، كاد أن يودي بها إلى " غياهب الجب" ، بسبب سياسة الخصخصة التي رمتها في أحضان الفساد المالي.على حد قوله

    ولفت إلى أن الإدارة الجديدة رسمت خطة إنقاذ عاجلة، استعادت بموجبها أموالها المنهوبة، مشيرا إلى أنه تم إعادة أسهمها كاملة للحكومة السودانية بنسبة 100 في المائة بعد أن تم فض الشراكة مع شركة «عارف» التي كانت قد قامت على خصخصتها مؤخرا.وقال المسؤول «تسلمت إدارة (سودانير) طائرات قابعة على الأرض تماما لا تكاد تطير، وبمديونية ثقيلة تزيد على الـ44 مليون دولار في ظل سلسلة من النهب غير المسؤول لأموالها».على حد قوله لصحيفة خليجية معاناة الشركة معلومة للجميع فهى تواجه حاليا موقف تشغيليا وماليا صعبا ...عبد الباسط عثمان كردش مدير الطيران الخاص والمساعد السابق للمدير التجارى بالخطوط الجوية السودانية " سودانير " التقته" الشرق "بالدوحة خلال مشاركته فى اعمال مؤتمر " اياتا" بالدوحة والتى حضرها اكثر من اكثر 1000 من قيادات شركات الطيران العالمية والمختصين بقضايا الطيران تحدث بصراحة عن تجربة الناقل الوطنى والخطط الجارية لاعادة بناء الشركة وتخطى العقبات التى تواجه مسيرتها الى مضابط الحوار

    يقول " كردش " درجت " سودانير" المشاركة المستمرة فى اجتماعات منظمات ومؤتمرات الطيران الاقليمية والعالمية باعتبارها شركة عريقة لها تاريخ طويل فى صناعة الطيران تعتير من المؤسسين للاتحاديين العربى والافريقى للنقل الجوى ولكن الشركة فى السنوات الاخيرة تعرضت لعدد من المشاكل عرقل قيامها بدورها المامول كناقل وطنى وفى صدارة تلك العقبات مشكلة اسطول الشركة وعدم توافر الطرازات الحديثة المناسة للتشغيل والمنافسة فى سوق الطيران الذى يشهد منافسة شرسة بين الشركات الاقليمية والدولية وكانت شبكة " سودانير " فى السابق تغطى نحو 30 وجه عالمية و17 محطة داخلية ولكن بسبب المشاكل التشغيلية وضعف الاسطول انكمشت الرحلات وتغطى حاليا 8 محطات عالمية القاهرة ,جده, الرياض, اديس اباباو انجمينا وكانوا فى نيجريا واسمرا فى اريتريا وجوبا من عبر طائرات مستاجرة من السوق المحلى والشركة الاردنية للطيران رغم ارتفاع كلفة تشغيلها



    اصلاح اوضاع الشركة



    اضاف قائلا : الادارة الحالية تبذل جهودا كبيرة للغاية لاصلاح اوضاع الشركة وصيانة اسطول الطائرات المملوكة للشركة من طرازات الايرباص 300 والايرباص 320 وتسعى حاليا لصيانة ثلاث طائرات من الطراز العريض والطائرات من طراز الفوكرز50 ذات السعة المحدودة وقد تم انجاز خطوات عملية وجادة فى هذه الخطة بدعم من الدولة بغرض الحصول على تمويل لاستكمال هذا البرنامج او توفير ضمانات لعمليات الصيانة

    وقال ان عمليات دعم الاسطول وصيانته الطائرات تحتاج لموارد مالية لاتقل عن 100 مليون دولار

    ومن مظاهر تردى الخدمات توقف تشغيل خط الخليج النشط قبل سنتين والذى كان يغطى عدد من العواصم والمدن الخليجية الرئيسية بسبب ضعف الاسطول والمشاكل المالية التى تواجه الشركة حاليا اضافة الى رحلات موسمية واضافية الى مسقط خلال ذروة الحركة وقال ان الشركة تملك حاليا طائرتان للعمليات الداخليه كما تم فتح محطتين جديدتين فى " الضعين و" زالنجى" لتوسيع الشبكة الداخلية

    واضاف : نجحت اداره الشركة مؤخرا التوقيع على اتفاقيةمع احدى الشركات لتوفير موارد مالية لدعم تشغيل اسطول الشركة وعودة سفريات الخليج خاصة الى دبى خلال شهرين باعتبارها منطقة ثقل للجالية السودانية ومركز تجارى وسياحى هام

    وعزا كردش تراجع اداء سودانير لعدة عوامل فى مقدمتها توقف الامتيازات التى كانت تحصل عليها باعتبارها ناقلا وطنيا

    اضافة الى عدم الاستقرار الادارى وظروف المنافسة العالمية والمقاطعة الاقتصادية التى حرمت الشركة من الحصول على الطرازات الحديثة وقطع الغيار وانظمة الحجوزات العالمية وهجرة اكثر من 60 % من الطياريين المؤهلين بحثا عن فرص عمل افضل

    واكد "كردش" بان سودانير ساهت فى الفترة الماضية فى لعب دور كبير فى نقل الحجيج من واقع خبرتها وتجربتها الطويلة فىهذا المجال ولاتزال تطلع بهذا الدور رغم ظروفها التشغيلية الصعبة والضاغطة وقلة الربحية والمردود المالى الضعيف

    وردا على سؤال حول خطط طرح بعض اسهم الشركة للبيع فى اطار خطط التخصيص اوضح " كردش " سبق وان قامت الدولة بمحاولة تخصيص الشركة وضمن تلك الخطوة كانت تستهدف تحسين الميزة التنافسية للشركة ووضعها التشغيلى ولكن يبدو لى ان اختيار الطرف الاخر فى تلك المرحلة لم يكن موفقا لذلك حدث بعض الاخفاقات وعادت الشركة حاليا الى ملكية الدولة

    وحول خطط الانقاذ يرى مسؤل سودانير ان ذلك يرتكز بالدرجة الاولى على جهود الدولة وتوفير الدعم المالى لها ومنحها بعض الامتيازات وحسب علمى فقد تم تكوين لجنة عليا متخصصة لتقييم اوضاع الشركة وسترفع توصيات محددة للجهات العليا لاتخاذ القرارات المناسبة التى تساهم فى اصلاح اوضاع الناقل الوطنى وتلك الخطوة تتماشى مع خطة اخرى للتحسين اوضاع الشركة وعرضها على شريك استراتيجى جديديملك الخبرة فى مجال الطيران وهناك عروض قدمت من عدة جهات يجرى تقييمها ودراستها وسيكون التركيز فى الاختيار على الشركات العربية والتوجه المطروح بان تملك الدولة حصة اغلبية نسبتها لاتقل عن 51% من الاسهم لتتحول الى شركة خاصة تتنافس فى سوق الطيران

    اوضاع سوق الطيران

    وقال : ان مركز دعم القرار بمجلس الوزراء قد نظم فى يناير الماضى منتدى جامع بمشاركة الخبراء والمختصين حول سودانير الواقع ومالات المستقبل وتحت شعار نحو تعزيز الناقل الوطنى

    وحول اتجاهات سوق الطيران الخاص فى السودان يقول " كردش " ان هناك نحو ثلاثة شركات خاصة تعمل فى السوق المحلى حاليا الطيران الخاص الذى يتولى تنشيط الرحلات العارضة والخاصة للمؤسسات الحكومية والشركات والافراد ورجال الاعمال والشركات العاملة فى قطاع البترول وقال بان الاداره تستخدم اسطولها الى جانب التاجير واكد بان الطيران الخاص يملك سمعة طيية فى سوق الطيران السودانى

    مشددا بان التشغيل فى قطاع الطيران كلفته عالية للغاية ويحتاج لبنيات تحتية جيدة وخبرات وتنافسية عالية حيث توقفت عدة شركات عن العمل بسبب تلك الظروف

    مؤتمر الاياتا بالدوحة

    وقال "كردش "ان مؤتمر الاياتا ناقش كل تلك القضايا خاصة مسالة فرض الضرائب والرسوم على الشركات وشدد على ضرورة قيام الحكومات بدور ايجابى فى دعم صناعة الطيران

    واضاف انه خلال مشاركته فى اجتماع الاياتا شارك فى العديد من الاجتماعات المشتركة كممثلين للمنظمة الافريقية للطيران حيث تركز النقاش على مسالة تجديد شهادات التدقيق العالمية للطيران وقد اجتازتها " سودانير" قبل ثلاث سنوات الى جانب شهادة التدقيق للمناولة الارضية الشركة بصدد التقدم لاجتيازاختباراتها لمواكبة ومجاراة الطيران العالمية كما ناقش الاجتماع المشترك قضية الحظر الاوروبى والظر المفروض على السودان رغم ان لجنة من المفتشين سبق لهم زيارة السودان حيث ابدوا اقتناعهم بمعايير السلامة المتوافرة فى السودان ووعد الوفد برفع توصيات الى الاتحاد الاوروبى لرفع الحظر المفروض على السودان بعد الرجوع الى المنظمة العالمية للطيران المدنى

    تحسين اداء الشركة

    وحول مستقبل صناعة الطيران فى السودان يرى " كردش " بان المستقبل واعد لان الوضع الجغرافى للسودان يعتبر ملتقى طرق للطيران العالمى المتجه شمال وجنوبا وغربا وشرقا والشرق الاوسط

    ويؤكد : سودانير رغم العثرات الحالية تملك فرصا كبيرة للنهوض ان هناك جهودا كبيرة مبذولة لتحسين الاداء واعادة النشاط لسفريات الشمس المشرقة التى كانت تملك فى فترة ازدهارها نحو 14 طائرة مملوكة للشركة متى ما وجدت الدعم والتمويل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de