ليالي سخريار في منتدى شروق بالقضارف

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-12-2018, 11:04 PM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
17-01-2017, 04:07 PM

منتدى شروق الثقافي
<aمنتدى شروق الثقافي
تاريخ التسجيل: 21-03-2014
مجموع المشاركات: 58

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ليالي سخريار في منتدى شروق بالقضارف

    04:07 PM January, 17 2017

    سودانيز اون لاين
    منتدى شروق الثقافي-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    ليالي سخريار في منتدى شروق بالقضارف
    حكايات سخريار رسوم كاريكاتيرية بالكلمات

    بكى الكاتب في نفرة توطين الضحك

    الناقد شرف حسن: نجح الكتاب في توطين الضحك

    القاص الشادي آدم يوسف: الكتاب تناول عوالم أفريقية متنوعة

    جعفر خضر

    بكى عثمان في نفرة توطين الضحك بالدواخل عند قراءة حكاية (هاك الشيش ده) ، تحديدا بكى بعد مدخلها الذي يقول "سادت نادوس حالة ثورية هائجة مائجة أدت لإحالة آلآف العاملين إلي المعاش مرة بالمعاش الاختياري ومرة بالغاء الوظيفة ومرة للصالح العام" عند هذه لحظة تحشرج صوت عثمان حتى غاب ، واغرورقت العينان فسالتا ، ولم يستطع أن يخرج من وحل نوبة الحزن المفاجأة هذه إلا بصعوبة بالغة ، ثم عاد إلى رباطة جأشه وواصل القراءة ، وعندما أنهى قراءة الحكاية بقوله(هاك الشيش ده ... العب) ضجت القاعة بالضحك! .

    لا يستطيع أحد من لفيف الحاضرين لفعالية منتدى شروق الثقافي الذي التف حول الكاتب والقاص عثمان أحمد حسن أثناء فعالية التوقيع على كتابه (ليالي سخريار:نفرة توطين الضحك بالدواخل) ـ السبت الماضي بقاعة عدن بالقضارف ـ لا يستطيع أن يدرك كنه العوالم التي ذهب إليها خيال عثمان عند اغروراق العينين . لكن جل الحضور تفاعل مع النصوص التي قرأها عثمان تفاعلا يتراوح ما بين الابتسامة والقهقهة . قرأ عثمان ثمانية نصوص : هاك العب الشيش ده ، كلام جرايد ، بابانوسة وباباكوستا ، خبراء أجانب ، الحج في روما ، التأشيرة ، صليب القبطي ، سواق عينة ؛ من جملة 41 نصا حملها الكتاب بين دفتيه .

    تتحرك حكايات عثمان ما بين نصوص أقرب إلى المقالة وأخرى أقرب إلى القصة . مثلا "كلام جرايد" التي تناولت بالأرقام مسببات زيادة معدلات الإصابة بالسرطان ، هي أقرب إلى مقالة ، لكن يفاجئك الكاتب بحوار بينك وبينه قائلا "فان هذه الكمية كافية لإصابة واحد من كل اثنين بالسرطان يعني يا أنا يا انت، فاهمني؟" . وكشف الكاتب أن قائل الجملة التي تحمل المفارقة التي تقوم عليها حكاية "صليب القبطي" هي شخصية أمدرمانية حقيقية . حكايات سخريار ليست مقالات ، كما أنها ليست قصص ، ربما هي أقرب لأن تكون رسوم كاريكاتيرية بالكلمات .

    أثنى الناقد الأستاذ شرف حسن ـ في ورقته ـ على الكتاب الذي نجح في توطين الضحك بتوظيف الرمز وتفادي المباشرة ، ولكن شرف صرّح بأنه نفر من كلمة "نفرة" الواردة في عنوان الكتاب .

    من ناحيته قال الكاتب والقاص الشادي الأستاذ آدم يوسف ـ عضو نادي القصة السوداني والأستاذ بجامعة أفريقيا العالمية ـ أن كتاب "ليالي سخريار" يدهشك بعمق تجربة الكاتب والمعلومات الثرة واللغة السلسة ، ونوّه إلى أن الكتاب لم يتناول عوالم سودانية فحسب بل وعوالم أفريقية متنوعة ، ودعا إلى الإمساك بالخطاب الثقافي الذي نجح في افريقيا في حين فشل الخطاب السياسي .

    من ناحيته شبّه الباشمهندس مصطفى السيد الخليل الكتاب بالتحلية رائعة المذاق ولكنه انتقد غياب المقدمة والتقدمة من الكتاب مؤكدا على أهميتهما ، وتساءل الأستاذ حسن علي سر الختم عن سبب الرمز بالحروف لبعض الشخوص مثل (ع) لـ "عوض دكّام" في حين ليس هناك في السياق ما يمنع إيراد اسمه جهرة . وتناول الشاعر مصعب الرمادي الأثر المصري على الكاتب ، ورأى أهمية أن تكون النصوص أطول مما هي عليه مع ضرورة العمق الذي يسوق النص إلى ذروته في مقارنة بين أسلوب "ليالي سخريار" وأسلوب كتابة القصة القصيرة .

    وقد فتحت حكايات (ليالي سخريار) نفاجات مع الواقع ، فقد أدت "كلام جرايد" إلى دعوة جادة إلى الوقوف ضد "منظمة القضارف الرقمية" ومساءلتها بشبهة استجلاب أجهزة مسرطنة إلى القضارف ، وهذه منظمة حقيقية لم ترد بالاسم في الحكايات لكن استشفها البعض من الحكاية . وفتحت حكايتا "التأشيرة" و"هارامبييي" نفّاجا للحديث عن الفساد في أفريقيا سرعان ما امتد إلى التنوع الثقافي واللغوي . ثم انفتح الباب على مصراعيه للحديث عن أزمة الثقافة في القضارف وفي السودان .

    وأكّد مؤلف الكتاب عثمان أحمد حسن أن نصوص الكتاب ليس فيها أي خيال وإنما هي أحداث حقيقية ، استمع إلى معظمها من أفواه شخوصها . وشدد على أن النشر والعمل الثقافي عموما يعيش في أزمة مدللا ـ على سبيل المثال ـ أن إجازة كتاب (ليالي سخريار) من الجهات المختصة استغرقت أربعة أشهر .

    هذا وقد عبّر رئيس منتدى شروق الأستاذ رمزي يحي عن سعادته باستضافة كاتب "ليالي سخريار" والقاص الشادي آدم يوسف ووعد بالتنسيق مع كليهما لفعاليات قادمة .

    جدير بالذكر أن "ليالي سخريار" صدرت عن دار مدارات ، العام المنصرم ، في 97 صفحة من الحجم المتوسط وبلوحة غلاف للفنان التشكيلي راشد دياب ؛ وهي الإصدارة الثانية لابن القضارف الكاتب عثمان أحمد حسن ، الذي صدرت له من قبل مجموعة قصصية تحت عنوان "حواشي الغواية" ،وله اصدارتان قيد النشر .

    مرفق أدناه حكايتان من "ليالي شهريار"

    هاك الشيش ده

    سادت نادوس حالة ثورية هائجة مائجة ادت لاحالة الآف العاملين إلي المعاش مرة بالمعاش الاختياري ومرة بالغاء الوظيفة ومرة للصالح العام.

    المحالون للمعاش بشتي المسميات لم يجدوا سبيلا لقضاء الوقت سوي لعب الضمنة في ضل الضحي أو ضل العصر أو تحت اضواء كنتين الحي في ليالي الصيف وتفرغت النساء والبنات لكسب عيش الاسرة مرة بالعمل ومرة في صنع الشاي ومرات بالانتظار علي الرصيف.

    مجموعة من المعاشيين كانوا يلعبون الضمنة بالفاظها المميزة تحت الضوء الوحيد المتوفر في تلك الناصية يسودهم الانسجام والإلفة، لفتت نظرهم سيارة لاندكروزر مظللة تنهب الأرض نهباً وتوقفت علي عجل مثيرة الكثير من الغبار في ناحية الشارع الاخرى ،ترجلت منها فتاتان دون العشرين تلبسان ازياء تكشف اكثر مما تستر وتصف اكثر مما تخفي.وجهاهما كازهار الحديقة.سائق العربة وبصحبته اخر دفعا برزمتين من النقد تلقفتها ايدي الفتاتين اللتين امسكت ايديهما بالرزمتين ورفعتا اليدين الاخريين ملوحتين مع كلمة واحدة باااااي.

    ابتعدت العربة مسرعة وخطت الفتاتان خطوات عبرتا الشارع للناحية الاخري وشرعتا في اصلاح التنورات وشدادت الصدر ووضعتا بعض المساحيق والقتا نظرات عجلى علي المرآة.

    لاعبو الضمنة اوقفوا اللعب يبحلقون في الفتاتين من حيث لا يدري احد اقبلت سيارة برادو مظللة مسرعة من الاتجاه المغاير كمن يسابق القدر توقفت بعد ان تخطت الفتاتين ببضعة امتار زجاجها انفتح وخرج منه وجه صبي مدلل وجه بصره تلقاء الفتاتين اللتين اسرعتا نحو السيارة جلست احداهن جوار السائق الاخري جلست في المعقد الخلفي جوار الصبي المدلل السيارة انطلقت بذات السرعة الاولى ولاعبو الضمنة لايزالون مندهشين وقد تيبست اصابعهم وهي تمسك بقطع الضمنة.

    أحدهم قال محتجا:حاجة غريبة بنات مطلوقات ماليات الشوارع.. بالله ديل ابهاتهم وين؟

    اجابه اخر بسخرية لاذعة:

    ابهاتن تلقاهم يلعبوا ضمنة في الناصية التانية.. هاك الشيش دة...ألعب!!!!!

    صليب القبطي

    جرجس ،يعمل في التجارة ويبيع منسوجات الدمور القطني الذي تغزله و تنسجه اسرته،جاء الى متجره مبكرا و فتح الابواب ونادي حواية بائعة الشاي فجاءته بقهوة و جمر وضعه في مجمر و وضع فوقه بخورا زكي الرائحة،في ذات الوقت و على بعد خمسين مترا توقفت عربة دفع رباعي دبل قبين،ترجل منها ثلاثة رجال حسني الهيئة،يتقدمهم خمسيني منهدل الكرش يتبعه ثلاثينيان يحمل احدهما دفاترواوراق وحزمة مما يعرف باورنيك 15 الثالث يحمل حقيبة جلدية سوداء برفقتهم شرطي يحمل بندقية آلية سريعة الطلقات مما يسمى الكلاشنكوف،تزامن وقوف العربة وقوف اثنين من المواتر في الشارع المقابل،ترجل منها شابان عشرينيان يلبسان مايعرف بالبدلة السفاري ويخفيان عيونهما بنظارت شمسية سوداء.

    مع بداية تصاعد الدخان جلس جرجس فوق مكتبه المكون من تربيزة وكرسي و بجواره خزانة،فيها عقد ايجار الدكان و ملف الضرائب و ملف الكهرباء و ملف العوائد و ملف النفايات،بمجرد جلوسه دخل عليه الرجال الاربعة و في ذات اللحظة وقف الصبيان ذوي البدلات السفاري على بعد دكانين ذات اليمين وذات الشمال،الرجل الخمسيني ذو الكرش المنهدل طلب من جرجس دفاتره المالية،بحركة سريعة استدار جرجس و فتح الخزانة وطرح الدفاتر،ونادى حواية بائعة الشاي لتلبي طلبات زواره المحترمين،الرجل ذو الكرش المنهدل قلب الدفاتر فوجه سؤالا لجرجس قائلا وين الايصالات ، وقبل ان يجيب جرجس ،وجه حديثه للرجل الذي يحمل الحقيبة السوداء قائلا:تهرب ،،هنا قال جرجس لا لا انا قبطي فعاجله الرجل الذي حمل الدفاتر بقوله،قبطي؟ رد جرجس قائلا ايوة قبطي ،الرجل ذو الكرش قال عليهو الجزية،اسرع الشابان العشرينيان اللذان يلبسان البدلة السفاري و دخلا دكان جرجس،احدهما يلبس بدلة سمراء يسأل: في شنو؟ اختلطت اصوات الجميع وهم يحاولون الاجابة،الموظف الذي يحمل الدفاتر أجاب:تهرب ،الرجل الذي يحمل الحقيبة قال:ادلاء بمعلومات كاذبة،الرجل الخمسيني ذو الكرش المنهدل قال :الراجل مرتد قال مسيحي،قام رجل الشرطة بتعمير البندقية و اتخذ وضعية الضرب وقفاً وقال معارضة السلطات، زاد عليه،الشاب العشريني الذي يلبس بدلة سفاري زرقاء قال:ايواااااااا تخريب الاقتصاد الوطني و تقويض النظام الدستوري!!!هنا انهار جرجس و دخل في غيبوبة،الشاب الذي يرتدي بدلة سفاري زرقاء اسرع و سند جرجس حتى لا يسقط على الارض وجاء بماء من حواية بائعة الشاي الت تجهمر زباؤنها و افواههم فاغرة مدهوشين،رشوا عليه الماء فافاق،نظر في وجوههم و استجمع قواه وفتح ازرار جلابية الدمور و اخرج منها سلسة ذهبية يتدلى منها صليب فوقه رجل مصلوب وهو يقول:و الله العظيم وحياة دين محمد انا قبطي تبع ابونا فيلوثاوس و كمان مؤتمرجي وبحضر فطور رمضان بتاع ابونا واهي هي صورة ابونا،الموظفون و رجل الشرطة غادروا دكان جرجس،الشابان اللذان يلبسان بدلتي سفاري امتطى كل واحد منهما موتره و غادرا السوق يسيران خطأ في شارع ذي اتجاه واحد بموترين بدون لوحات!!!!

    همسات الناس الذين تزاحمو حول مدخل دكان جرجس قطعها عمر ابو حديد بصوته الجهور وهو يقول:والله جرجس لو ما طلع ليهم صليبو كان طلعو ليك صليبو.


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 17 يناير 2017

    اخبار و بيانات

  • السلطات السودانية تسمح لقناة أم درمان الفضائية معاودة البث
  • المؤتمر الوطني: السودان لن يتنازل عن مبادئه خلال الأشهر الستة المقبلة
  • عبدالحميد موسى كاشا يحرك إجراءات جنائية ضد أشخاص
  • الملك محمد السادس يزور جنوب السودان
  • البرلمان يُجيز قانون الدعم السريع حميدتي يأمل في إنشاء قوة جوية
  • الأمين السياسي لحزب المؤتمر الوطني: المُعارضة السودانية تحلم بتراجع ترامب عن رفع العُقُوبات
  • شيفرون تعود إلى السودان
  • السفارة الأمريكية بالخرطوم: سريان رفع العقوبات اليوم
  • قمة بين السودان وبلاروسيا وتوقيع اتفاقيات اليوم
  • كاركاتير اليوم الموافق 17 يناير 2017 للفنان ودابو عن الإنقاذ .. رفع الحظر والفضائح ...!!
  • المركز السُّوداني لحقوق الإنسان؛ يُحَّي ذكرى بطل السلام الشهيد محمود محمد طه


اراء و مقالات

  • هات يا زمن .. جيب كل أحزانك تعال.. جيب المحن! بقلم أحمد الملك
  • جهاز الأمن و المخابرات و تبني سياسات جديدة بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الأفارقة يلعبون ونحن نتفرج بقلم كمال الهِدي
  • سودانية 24 بقلم فيصل محمد صالح
  • بدأ العد التنازلي.. من اليوم! بقلم عثمان ميرغني
  • توجسات ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • أفراح التطبيع..! بقلم عبد الله الشيخ
  • والآن نستطيع أن نقول بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • البصيرة أم حمد يا سعادة الوزيرة!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • زجاجة السمن !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • مع المعلم الشهيد / محمود محمد طه في ذكراه.. بقلم حيدر احمد خير الله
  • يا فتَّاح يا عليم يا رزَّاق يا كريم .. !! بقلم هيثم الفضل
  • مفاوضات سرية بين ترامب والخرطوم وكلمة السر المساعدة في الحرب علي الارهاب بقلم محمد فضل علي .. كندا
  • إخواتي المصريين،، نحترم القضاء ولكن لا تبالغوا في ضمان مصرية تيران وصنافير ..!!؟ بقلم د. عثمان الو
  • المحقق الصرخي .. يا دواعش الفكر كلامكم ومبناكم يخالف العقل و الخيال بقلم احمد الخالدي

    المنبر العام

  • دجل غير- سهير عبدالرحيم
  • بدات منذ ساعة أجتماعات باريس-صورة
  • سوق ليبيا .. البحث عن بديل- تحقيق
  • السودان أصبح شريكٱ مهمٱ لأميركا في مكافحة تنظيم الدولة اإلإسلامية
  • مغادرة د.امين مدني إلى القاهرة
  • محافظ بني سويف- يطمئن على مصابى حادث انقلاب الأتوبيس السودانى
  • الفريق طه .. صدق نبوءة شيخ الأمين!
  • بكري حسن صالح: (الرئيس بخير وصحة جيدة والزعلانيين القاعدين برا لازم يجو)
  • القائم بالأعمال الأمريكي: “ترامب” يمكن ان يلغي قرار رفع العقوبات
  • إستبيان! ما رأيك في تطبيق الشريعة الإسلامية في السودان؟
  • معتقل سياسي مربط بالجنازير في زنزانة ضيقة : ويتحدثون الحوار والحريات(صورة)
  • اغنية راب جديدة عن حادثة المترو
  • كيف تدافع عن خاتم الانبياء وانت لـــــص اسفيرى
  • الأستاذ محمود محمد طه: يحيون ذكراه في أيوا سيتي ٢١ يناير
  • يعملوبا شنو بعد دا!
  • رفع الحظر وجهة نظر تخص الاكاديمين والجامعات للحصول على مراجع العلمية من المواقع الاليكترونية
  • في عهد " البشير " بدا النساء في سياق سيارات الاجره فديو
  • اصابة اطفال الخلاوي بالكوليرا
  • سلامات .. الإعلامي الأستاذ/ كمال حامد خضع لجراحة بالمنظار للركبتين بالسعودية (صور)
  • منو العرفك بطه!
  • رفع العقوبات الأمريكية عن السودان ..مكاسب المواطن العادي
  • عاجل : الحركة الشعبية تلتقي بالمبعوثين الدوليين لمناقشة المقترح الأمريكي وتتمسك بموقفها
  • شمس سودانير ستشرق مرة اخرى ....
  • كلاب الجزارة
  • سيف الدولة حمدناالله : عن حصانة ديبلوماسى الميترو
  • ود البوش ود ابسن ود الطيب و ملامح من البادية
  • The Simple Act Of Thinking Can Accelerate The Growth Of Many Brain Tumors !!!
  • كارل ماركس يتحدث عن محمد (ص)..
  • الحُــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوتْ..
  • عشان نتأكد من رفع الحظر
  • لماذا يستعدي بعض الشيوعيون السواد الاعظم من السودانيين؟؟!!
  • السيرة النبوية !! للقمر الهاشمي !! محمد بن عبد الله عليه افضل الصلوات وأتم التسليم !!
  • ╬ 15 بوست ╬ الميتة ما بتسمع الصياح ثم ماذا بعد الصلب ؟؟
  • فلتكن مرجعيتنا قوانين المنبر ولوائحه
  • أناشيدٌ للرّفيقِ..)
  • حزب البشير : تجربة 20 عاماً من الحصار والمقاطعة في ظروف قاسية لم تغيرنا، ولن تغيرنا فترة ستة أشهر
  • ما بين فِعل عثمان محمد صالح ... ومفعول خج البُرمة
  • اها يا جماعه الحظر الامريكى اترفع البرفع حظر الحكومه على الموطن شنو
  • قالوا أحرقُوه بل اصلبوه بل انسفوا للريح ناجس عظمه وإهابه!
  • شروط امريكية تعجيزية لرفع العقوبات عن السودان
  • عبد المنعم (كشمبه)!
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de