قوش: يطالب الحكومة برفض تصنيف الإخوان المسلمون وحماس جماعات ارهابية

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-10-2018, 08:12 AM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-06-2017, 05:53 PM

صحيفة الصيحة السودانية
<aصحيفة الصيحة السودانية
تاريخ التسجيل: 06-02-2015
مجموع المشاركات: 2087

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


قوش: يطالب الحكومة برفض تصنيف الإخوان المسلمون وحماس جماعات ارهابية

    04:53 PM June, 08 2017

    سودانيز اون لاين
    صحيفة الصيحة السودانية-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    البرلمان: صابر حامد
    أكد وزير الخارجية البروفيسور إبراهيم غندور أن السودان لن يقف على الحياد ولن ينحاز لأي طرف في الأزمة الدبلوماسية الأخيرة بين قطر والسعودية والامارات والبحرين ومصر، وقال إن السودان في قلب القضية ويعمل على إصلاح ذات البين مؤكداً ثقة الحكومة في عودة العلاقة مشيراً إلى أن الحكام العرب سيتفقون في النهاية لما يربط بينهم من أواصر دم. في وقت دعا فيه عضو البرلمان صلاح عبدالله"قوش" ، الحكومة باتخاذ موقف واضح يرفض تصنيف حركتي "الإخوان المسلمون" و"حماس" جماعات إرهابية انحيازاً لما تدعو إليه بعض الدول العربية.
    وقال غندور رداً على انتقاد نواب بالبرلمان موقف السودان المحايد تجاه الأزمة الخليجية بالبرلمان أمس "علينا ألا (نشفق) ولا نستعجل وألا نصنف أنفسنا طائفياً أو دينياً نحن أبناء السودان نعمل لمصلحتنا ولا ننجر وراء هذه التصنيفات".
    وأكد غندور في بيان أداء وزاراته للعام الماضي والربع الأول من العام الحالي أمام البرلمان أمس، مواصلة الجهود لما يفضي إلى انتهاء الأزمة بين قطر وبعض دول الخليج وبقية الدول تلك الدول مبدياً قلقه إزاء الأزمة.
    وبدوره قال مدير جهاز الأمن السابق و البرلماني، صلاح عبدالله قوش، إن الأزمة بين قطر ودول الخليج السبب فيها تصنيف حركتي "حماس" و"الإخوان المسلمون" بأنهما إرهابيتان، وأضاف "قطعاً حماس ليست إرهابية وجماعة الإخوان المسلمون كذلك قطعاً ليست إرهابية"، وأشار قوش إلى أن نظام الإنقاذ مصنف إسلامياً بينما يوجد في الحلف "السعودي" من يعتقدون أن لهم معركة مقدسة ضد الإسلاميين. وتابع " إذا كان هذا الشعار الذي يرفع هو سبب الخلاف؛ ماهو موقفنا من "حماس"؟ "حماس" ليست حركة إرهابية وحركة "الإخوان المسلمون" قطعاً ليست إرهابية". وتساءل قوش :"الإنقاذ معروفة إسلامية فهل تخلينا عن شعارنا الإسلامي؟" وشدد على ضرورة أن تضع الحكومة خطوطاً حمراء واضحة يتفاوض عليها مع الدول الخليجية إزاء هذه الجماعات الإسلامية، وقال إن فشل السودان في اختيار أحد أطراف الأزمة الخليجية ناجم من أن المعادلة والتسوية التي تمت مع السعودية، الإمارات، البحرين غير واضحة وغير معلومة بعد أن كانت علاقتنا مع الدول متوترة. وأضاف قوش " رفض تصنيف هذه الجماعات بأنها إرهابية لا يعني دعمها، وتابع :"هذه الدول لا تريدنا أن نصنف هذه الجماعات إرهابية فحسب بل مقاتلتها، وغير مستبعد أن تطلب من السودان المقاتلة مع حفتر في ليبيا".
    إلى ذلك قال رئيس منبر السلام العادل رئيس لجنة الثقافة والآثار بالبرلمان، الطيب مصطفى، إن واجب الوفاء يحتم على السودان الوقوف مع قطر التي وقفت معه وقت الشدة، ولكن يجب أن نقدر الموقف الذي اتخذته الحكومة وأضاف: "لا نريد التأثير و(توتير) العلاقات التي بنيناها بعد جهد مع دول الخليج". وانتقد مصطفى ضعف اهتمام الدول الخليجية بالسودان "رغم أنه يرسل أبناءه ينزفون دماً دفاعاً عنها" وقال " القادة العرب يزورون دولاً هنا وهناك ولا يأتون للسودان".
    وقطع مصطفى بأن السودان يستطيع فرض رأيه ويكون مؤثراً في الأزمة الخليجية أقلها لو قرر سحب قواته من اليمن. وأشار إلى أن السودان يستحق مبالغ أكثر من التي منحتها تلك الدول لدونالد ترامب الرئيس الامريكي.
    وبدوره قال البرلماني عن المؤتمر الشعبي، بشير آدم رحمة، إن دولة قطر وقفت مع السودان في وقت الشدة وأنقذته من الأزمة المالية وأضاف: "الوفي من يقدّر الوقفات وأن يحفظ الجميل"، وطالب رحمة رئاسة الجمهورية بإصلاح ذات البين معتبراً الأزمة بالمقاطعة الشاملة التي لا يرضاها الله تعالى وأضاف: "نأمل أن تأكل وثيقة المقاطعة الأرضة".
    وقال رئيس حزب التحرير والعدالة ،د. تيجاني سيسي، أن ما حدث في دول الخليج يضع السودان في موقف حرج، في اختيار من وقف معه في وقت الشدة كقطر وبين من رمم معه علاقته قريباً، لافتا الى أنه يتعين على السودان أخلاقياً أقلها الوقوف إلى جانب قطر، قبل أن يدعو إلى إرسال مبعوث سوداني إلى عواصم الدول الثلاث "السعودية، الإمارات ، البحرين" لاحتواء الموقف "وعدم الانحياز إلى هذا وذاك".
    وطالب رئيس حزب الأمة الوطني، عبد الله علي مسار، الحكومة باتخاذ موقف واضح بعد دراسة متأنية للأزمة الخليجية "لأن الموقف خطر ولا يجدى الحياد أو منطقة وسطى أو العواطف أو المجاملات"، وحذر من تكرار سيناريو الانحياز للعراق في حرب الخليج.
    قوش: يطالب الحكومة برفض تصنيف "الإخوان المسلمون" و"حماس" جماعات ارهابية
    البرلمان: صابر حامد
    أكد وزير الخارجية البروفيسور إبراهيم غندور أن السودان لن يقف على الحياد ولن ينحاز لأي طرف في الأزمة الدبلوماسية الأخيرة بين قطر والسعودية والامارات والبحرين ومصر، وقال إن السودان في قلب القضية ويعمل على إصلاح ذات البين مؤكداً ثقة الحكومة في عودة العلاقة مشيراً إلى أن الحكام العرب سيتفقون في النهاية لما يربط بينهم من أواصر دم. في وقت دعا فيه عضو البرلمان صلاح عبدالله"قوش" ، الحكومة باتخاذ موقف واضح يرفض تصنيف حركتي "الإخوان المسلمون" و"حماس" جماعات إرهابية انحيازاً لما تدعو إليه بعض الدول العربية.
    وقال غندور رداً على انتقاد نواب بالبرلمان موقف السودان المحايد تجاه الأزمة الخليجية بالبرلمان أمس "علينا ألا (نشفق) ولا نستعجل وألا نصنف أنفسنا طائفياً أو دينياً نحن أبناء السودان نعمل لمصلحتنا ولا ننجر وراء هذه التصنيفات".
    وأكد غندور في بيان أداء وزاراته للعام الماضي والربع الأول من العام الحالي أمام البرلمان أمس، مواصلة الجهود لما يفضي إلى انتهاء الأزمة بين قطر وبعض دول الخليج وبقية الدول تلك الدول مبدياً قلقه إزاء الأزمة.
    وبدوره قال مدير جهاز الأمن السابق و البرلماني، صلاح عبدالله قوش، إن الأزمة بين قطر ودول الخليج السبب فيها تصنيف حركتي "حماس" و"الإخوان المسلمون" بأنهما إرهابيتان، وأضاف "قطعاً حماس ليست إرهابية وجماعة الإخوان المسلمون كذلك قطعاً ليست إرهابية"، وأشار قوش إلى أن نظام الإنقاذ مصنف إسلامياً بينما يوجد في الحلف "السعودي" من يعتقدون أن لهم معركة مقدسة ضد الإسلاميين. وتابع " إذا كان هذا الشعار الذي يرفع هو سبب الخلاف؛ ماهو موقفنا من "حماس"؟ "حماس" ليست حركة إرهابية وحركة "الإخوان المسلمون" قطعاً ليست إرهابية". وتساءل قوش :"الإنقاذ معروفة إسلامية فهل تخلينا عن شعارنا الإسلامي؟" وشدد على ضرورة أن تضع الحكومة خطوطاً حمراء واضحة يتفاوض عليها مع الدول الخليجية إزاء هذه الجماعات الإسلامية، وقال إن فشل السودان في اختيار أحد أطراف الأزمة الخليجية ناجم من أن المعادلة والتسوية التي تمت مع السعودية، الإمارات، البحرين غير واضحة وغير معلومة بعد أن كانت علاقتنا مع الدول متوترة. وأضاف قوش " رفض تصنيف هذه الجماعات بأنها إرهابية لا يعني دعمها، وتابع :"هذه الدول لا تريدنا أن نصنف هذه الجماعات إرهابية فحسب بل مقاتلتها، وغير مستبعد أن تطلب من السودان المقاتلة مع حفتر في ليبيا".
    إلى ذلك قال رئيس منبر السلام العادل رئيس لجنة الثقافة والآثار بالبرلمان، الطيب مصطفى، إن واجب الوفاء يحتم على السودان الوقوف مع قطر التي وقفت معه وقت الشدة، ولكن يجب أن نقدر الموقف الذي اتخذته الحكومة وأضاف: "لا نريد التأثير و(توتير) العلاقات التي بنيناها بعد جهد مع دول الخليج". وانتقد مصطفى ضعف اهتمام الدول الخليجية بالسودان "رغم أنه يرسل أبناءه ينزفون دماً دفاعاً عنها" وقال " القادة العرب يزورون دولاً هنا وهناك ولا يأتون للسودان".
    وقطع مصطفى بأن السودان يستطيع فرض رأيه ويكون مؤثراً في الأزمة الخليجية أقلها لو قرر سحب قواته من اليمن. وأشار إلى أن السودان يستحق مبالغ أكثر من التي منحتها تلك الدول لدونالد ترامب الرئيس الامريكي.
    وبدوره قال البرلماني عن المؤتمر الشعبي، بشير آدم رحمة، إن دولة قطر وقفت مع السودان في وقت الشدة وأنقذته من الأزمة المالية وأضاف: "الوفي من يقدّر الوقفات وأن يحفظ الجميل"، وطالب رحمة رئاسة الجمهورية بإصلاح ذات البين معتبراً الأزمة بالمقاطعة الشاملة التي لا يرضاها الله تعالى وأضاف: "نأمل أن تأكل وثيقة المقاطعة الأرضة".
    وقال رئيس حزب التحرير والعدالة ،د. تيجاني سيسي، أن ما حدث في دول الخليج يضع السودان في موقف حرج، في اختيار من وقف معه في وقت الشدة كقطر وبين من رمم معه علاقته قريباً، لافتا الى أنه يتعين على السودان أخلاقياً أقلها الوقوف إلى جانب قطر، قبل أن يدعو إلى إرسال مبعوث سوداني إلى عواصم الدول الثلاث "السعودية، الإمارات ، البحرين" لاحتواء الموقف "وعدم الانحياز إلى هذا وذاك".
    وطالب رئيس حزب الأمة الوطني، عبد الله علي مسار، الحكومة باتخاذ موقف واضح بعد دراسة متأنية للأزمة الخليجية "لأن الموقف خطر ولا يجدى الحياد أو منطقة وسطى أو العواطف أو المجاملات"، وحذر من تكرار سيناريو الانحياز للعراق في حرب الخليج.

    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 08 يونيو 2017

    اخبار و بيانات

  • رئيس وفد الحكومة للتفاوض حول المنطقتين و ممثل الأمين العام للأمم المتحدة يبحثان مستجدات اتفاق خارطة
  • وزيرة الدولة بوزارة العدل، تهاني تور الدبة ترفض اتهام سبدرات وتطالب بحذفه من مضابط البرلمان
  • السودان يؤكد على متانة العلاقات السودانية الفرنسية
  • الشعبي يطالب بقيام بنك خاص بالنساء
  • شرطة القضارف تخلص (24) أجنبياً من عصابات الاتجار بالبشر
  • الميرغني يعلن استعداده للتعاون مع شركات الاتصالات
  • الإخوان المسلمون تدعو السعودية وقطر لمائدة حوار
  • السودان والكويت وعمان يقودون مبادرة لتوحيد الأمة العربية
  • حميدة: (857) إصابة إسهال مائي بالخرطوم خلال (5) أشهر


اراء و مقالات

  • مظاهرات في رمضان!! بقلم د. عارف الركابي
  • نقبل مصر.. لاجئاً سياسياً بقلم إسحق فضل الله
  • (حِجاب السِي آي أيه)..! بقلم عبد الله الشيخ
  • أتركوا لنا كورتنا..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • راحت عليك !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • التَنمُر السعودي .. ( محاولة تحجيم النفوذ القطري) بقلم أيمن الصادق
  • ... الى العصابه التى تحكم مصر . بقلم ياسر قطيه
  • الأمم المتحدة تكافئ الكيان الصهيوني وتكرمه بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • ورقة حشد الوحدوى ... تمويه الدولة الدينية و تهافت الخطاب. بقلم كموكى شالوكا (ادريس النور شالو)
  • شيلوا شيلتكم .. !! - بقلم هيثم الفضل
  • مالك عقار والخطب الاستجدائي والتملص من المسئولية ورمي اللوم إلى عبد العزيز الحلو بقلم محمود جودات
  • الإيمان والجنون الجزء 2: من منا شريك أصيل في الحروب المقدسة؟ بقلم سعيد محمد عدنان – لندن – بري
  • سموالأمير (طه بن الحسين)..حصاد المأزق!! بقلم عبد الغفار المهدي
  • سيستمر الحرب الى أن يرث الأرض. بقلم محمد كاس
  • العدالة الإنتقالية: الأفق الواعد لإسترجاع الحقوق المستلبة بقلم د. سامر مؤيد/مركز آدم للدفاع عن الحق
  • جماعة الجْبَابْرَة والحقيقة الصُّغْرَى بقلم مصطفى منيغ
  • توابع زلزال ترامب‎ بقلم محسن الحسن

    المنبر العام

  • مصدر سعودي:عناصر من الاخوان ستغادر للسودان لتخفيف الضغط عن قطر
  • الم نكتفي من لطم الخدود وشق الجيوب؟
  • الم نكتفي من لطم الخدود وشق الجيوب؟
  • النقل توفر ثلاثة بنطونات بالولاية الشمالية
  • عاجل.. سماع دوي انفجار في وسط طهران اليوم
  • نواب رئيس الوزراء .. ترضية أم حوجة؟
  • الجبهة الثورية السودانية تطلق نداءً لدعم وحدة (الشعبية)
  • عقيد في الاستخبارات القطرية مسؤول عن إرسال مسلحي داعش إلى ليبيا .. اسكاي نيوز
  • محوران رئيسيان بعد الازمة واتمنى صمود السودان على الحياد
  • محوران رئيسيان بعد الازمة واتمنى صمود السودان على الحياد
  • محوران رئيسيان بعد الازمة واتمنى صمود السودان على الحياد
  • محوران رئيسيان بعد الازمة واتمنى صمود السودان على الحياد
  • ترامب في المصيدة.. فهل يصطاده جيمس كومي مدير FBI المُقَال؟؟
  • لا ننسى أن محمد بن سلمان هدَّد قبل أسابيع قليلة بنقل الحرب إلى داخل إيران..
  • CNN أنقرة: موقفنا لا يتعلَّق بقطر أو دولة أخرى.. بل يرفض رفع التوتر في المنطقة
  • لو كنت المسئول لاوقفت هذا البرنامج ( اغانى واغانى )
  • مخطط لحرب في الخليج العربي وتفجير إيران استدراج لها لتكون طرفاً في الفوضى
  • CNN مصدر أمريكي: الجيش القطري في حالة تأهب قصوى.. والدوحة حذرت الرياض وأبو ظبي أنها ستطلق النار
  • السيد اسماعيل الازهرى ...سياتى اليوم الذى سيحمل كل منكم يا ابنائى كمبيوتره الخاص فى جيبه...
  • عاجل.. انفجار داخل سفارة الولايات المتحدة في كييف أوكرانيا
  • غندور: لن ننحاز لأي طرف في أزمة الخليج!!! (متى يتم بلع هذا التصريح)
  • عبد الباري عطوان لـ يورونيوز.. ليس لقطر خيار سوى التنازلات.. فيديو ونص مكتوب
  • ► دردشة رمضانية ..3,, و المفاجأة ◄
  • مأمون سوار الذهب صوت من ذهب
  • فيديو ارشادي بسيط "للمهمشين" بوسائل مكافحة وعلاج الكوليرا ..
  • التنظيم الدولي" يأمر قيادات الإخوان بمغادرة الدوحة والتوجه لتركيا والسودان
  • الصعود العالي ب"دق السدر"،والهبوط المفاجئ ب"عصر الضنب"
  • خالتي حاجة المؤتمر الوطني في اسهال الكوليرا من ازمة الخليج
  • الجالية بالقاهرة تنظم إفطارها السنوي السبت ببيت السودان والدعوة عامة
  • انفجار في دورية لـ (يوناميد) يصيب 10 جنود بشمال دارفور
  • التَنمُر السعودي .. (محاولة تحجيم النفوذ القطري) .
  • غيب الموت الصحفي الكبير إبراهيم عبدالقيوم
  • ماذا لو طلب أمير قطر من السودان جيش للحماية؟؟
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de